فوائد وعبر من رحلات ابن دحية الكلبي السبتي(ت633هـ)

قال العلامة الرّحّال أبو الخطاب عمر بن حسن ابن دحية الكلبي البلنسي السبتي(ت633هـ) في كتابه«النبراس في تاريخ خلفاء بني العباس» حاكيا عما استفاده من تَجواله في البلدان، وما أخذه من عبر في تجارب الأُمم والأقوام:
« قال ذو النسبين أيده الله: وقد دخلتُ بغداد مرارا، واستأذنت سُدّة الخلافة الناصرية جعل الله الأقدار لها أنصارا، في الرواية بها وبواسط القصب، فأذن لي سرا وجهارا، فامتثلتُ الإذن وقطعتُ من كبار المصنفات أسفارا، واستضأتُ من علوم السّنة بما يعد مع الصبح إشراقا وإسفارا.
فحقه أول واجب يُؤَدّى، وأوجبُ حق يُبَدّى، فهو الخليفة الإمام الأهدى، صِنْوُ الغَمام الأَسْكَب الأندى، ومليكُ الأمة الذي جاوز ملكه الـمَدَى، واحتاز الملوك عُبَّدَى، وتَبَدَّى علمه نورا على علم الهدى، فعلّم وهدى، وغمر بالجَدَى، وحَكَّم الـمَناصل في هام العِدَى، وحكم للبأس تارة وطورا للنَّدَى.
ترتاح أندية الندى والباس
من ذكر مولانا أبي العباس

نجل الخلائف وابن عم محمد
خير البرية من جميع الناس

قال ذو النسبين أيده الله:
وبعد هذا الشرف الفخم، والملك الضخم، لم ينجهم من الموت شرفُ بني هاشم، ولا وقى عنهم كلَّ عاد وغاشم، ولا وقاهم أيضا الراجل والفارس، ولا الحامي والحارس، ولا المواكب والمضارب، والنجائب والجنائب، ولا العساكر والدساكر والمقانب والكتائب، لما نفذ العمر والوَفْرُ، ودار السِّمَاك والغَفْرُ، وهذه عادة الله تعالى في الأمم السوالف كان آخرهم إلى المهالك والمتالف.
ولما رحلت في طلب العلم إلى البلدان من بلاد بنى عبد شمس إلى بلاد بنى عبد المدان، ودخلت خراسان، وعاينتُ ملك بني ساسان، وسلكتُ على إقليم طوس إلى مدينة طابران، وقصدتُ الرواية بإِسْفَرَايِين، وانحدرتُ إلى جُرْجَان، وركبتُ البحر إلى بلاد مَازَنْدَرَان، وقرأت بمدينة آمُل وهي طَبَرِسْتَان قاعدة ملك الأرض كلها الضّحّاك الذي عاش ألف سنة في عدوان وطغيان إلى أن قتله الملك العظيم أَفْرِيذُون بن أفقيان.
ووصلتُ بلاد قُهُسْتَان إلى ساوة، إلى آوة إلى مدينة قُم إلى قاسان، إلى المدينة الكبرى أصْبَهَان موضع عبادة النيران، ومراقبة القران والكفر بالرحمن، في أول الزمان، وعبرت منها إلى إاصْطَخْرَ قاعدة النبي سليمان، وأخذت من طريق خُوزِسْتَان، إلى طريق حُلْوان، وقاسيت من الغربة أصناف الألوان، ومررت على مدائن كسرى أَنُوشروان، وزرتُ بها قبر صاحب النبي صلى الله عليه وسلم الزاهد العابد المعمر سلمان، وأعملتُ منها السير والإغذاذ إلى مدينة بغداذ، فنظرتُ إليها معالم وربوعا، وأقمت بها مرة عاما ومرة أسبوعا وأسبوعا، وأنا أبدىء في ندائهم وأعيد، والتُّرْبُ قد علا على منازلهم والصعيد، وأسأل عن الخلفاء الماضين وأنشد، ولسان الحال يجاوبني وينشد:

يا سائل الدار عن أناس
ليس لهم نحوها معاد



مرت كما مرت الليالي
أين جديس وأين عاد؟



بل أين أبو البشر آدم الذي خلقه بيده الكبير المتعال؟ أين الأنبياء من وُلْده والأرسال، أهل النبوة والرسالة، والوحي من الله ذي الجلالة؟ أين سيدهم محمد الذي فضّله عليهم ذو العزة والجلال، وجعله شفيعهم مع أمته والناس في شدائد الأهوال؟
أين القرون الماضية والأجيال؟ أين التّبابعة والأَقيال؟ أين ملوك هَمْدان؟ أين أولو الأَبْلَق الفرد أو غمدان؟ أين أولو التيجان والأكاليل؟ أين الصِّيد والبهاليل؟ بل أين النمارذة وأكبرهم نمروذ إبراهيم الخليل؟ أين الفراعنة ومَنْ هو بالسحر عليم، الذين منهم فرعونُ موسى الكليم؟ أين ملك الهَذَبَانِيّة هُدَد بن بُدد الكردي، الذي لم يكن غَدره بمفيد له ولا مُجدي، وقد أخبر الحق جل جلاله عنه أنه كان يأخذ كل سفينة غصبا؟
وزعم المؤرخون أنه كان أيضا يملأ القلوب رعبا، ويسوم أصحابه قتلا وصلبا، مع الطمع في المال وعدم النظر في عقبى المآل.
أين دَارَا مَلِكُ الفرس وابن ملوكها وعدلها وابن عدولها؟ أين دَارَا بن دارَا بن بَهمن؟ أين الإسكندر بن فِليبس اليوناني المجْدُوني الذي غلبه وملك بلاده في ذلك الزمن، وأطاعته جميع ملوك الأقاليم، وقدر الله به امتحان[...] ذلك تقدير العزيز الحكيم؟ أين هِرقل وقيصر؟ غلبهما من الموت الأسد القسور، بعد أن أخرجهما من بلادهما أميرُ المؤمنين أبو حفص عمر، لما ظهرت الملة الحنيفية كما ظهرت الشمس وبدا القمر؟ أين أولاد جفنة وملوك غَسّان؟ أين مماديح زياد وحَسّان؟ أين هَرَم بن سنان؟ أين الملاعب بالسّنان؟ أين أولاد مضر بن نزار بن معد بن عدنان؟ أين بنو عبد المدان؟ أين أرباب العواصم؟ أين قيس بن عاصم؟ أين العرب العرباء الأمة الفاضلة، والجماعة المناضلة؛ أولو البأس والحفاظ وذوو الحمية والإحفاظ، حيث الوفاء والعهد، والنجاء والوفد، إلى علو الهمم ، والوفاء بالذمم، والعطاء الجَزْل والضيف النّزْل، وهبة الإفال والبُزْل، وإنها لا تدين عزا ولاتنقاد، ولا ترام أنفة ولا تقاد، أين قريش المعروفون في الجاهلية بالحي اللقاح، والشعب الرَّقَّاح؟ أين الماضون من ملوك بني أمية، ذوو الألسن الذُّلْق، والأوجه الطُّلْقِ والحمية؟ أين خلفاء بني العباس بن عبد المطلب؛ الذين شرفهم بالأصالة وليس إليهم بالمنجلب، ذوو الشرف الشامخ، والفخر الباذخ، والخلافة السنية الرضية، والمملكة العامة المرضية؟
بلغتنا ـ والله ـ وفاتهم، ولم يبق إلا ذكرهم وصفاتهم، قبض ملك الموت أرواحهم قبضا، ولم يترك لهم حراكا ولا نبضا، ومزق الدود لحومهم قددا، ووجدوا ما عملوا حاضرا ولا يظلم ربك أحدا، إلا ما كان من أجساد الأنبياء عليهم أفضل التسليم، فإن الله تعالى حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء، وقد تكلمت على هذا الحديث وأبنت أنه من الصحيح لا السقيم، وخرجت طرقه في كتاب العلَم المشهور بعون من العزيز الرحيم.
فما أبعد المرء عن رشده وما أقصاه! كم وعظه الدهر وكم وصّاه! يخلط الحقيقة بالمحال، والعاطل بالحال ولا توبة حتى يشيب الغراب، ويألف الدم التراب، فيا لهفي لبعد الدار وانقضاض الجدار، وأنت هامة ليل أو نهار، وقابل من عمرك على شفا جرف هار، تقرأ العلم وتدّعيه، ولا تفهمه ولا تعيه، فهو عليك لا لك، فأولى لك ثم أولى لك!
أما آن لليل الغي أن يتجلى إحلاكه، ولنظم البغي أن تنثر أسلاكه، وأن يستفظع الجاني جناه، ويأسف على ما اقترفه وجناه، وأن يلبس عباءة وبتاتا، ويُطَلِّق الدنيا بتاتا، ويفر منها فرار الأسد، ويتيقن أنه لا بد من مفارقة الروح للجسد؟ نبهنا الله من سنات غفلاتنا، وحسّن ما ساء من صنائعنا الذميمة وفعلاتنا، وجعل التقوى أحصن عددنا وأوثق آلاتنا.

المصدر: كتاب النبراس في تاريخ خلفاء بني العباس(ص166-170)، تحقيق عباس العزاوي، نشر وزارة المعارف العراقية، 1365هـ/1946م.

عن موقع الرابطة المحمدية للعلمـاء