جلاء العينين عن النزول بالركبتين
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: جلاء العينين عن النزول بالركبتين

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    34

    افتراضي جلاء العينين عن النزول بالركبتين

    جلاء العينين عن النزول بالركبتين

    للشيخ العلامة المحدث عبدالله بن عبدالرحمن السعد حفظه الله


    السنة أن ينزلالمُـصلي علي رُكبَتيْه وليس على يَديْه، والدليل على هذا، ما رواه أهل ((السُـنن)) من حديث شريك بن عبد الله القاضي عن عاصم بن كُـليْـب عن أبيه عن وائل ابن حُجرقال( رأيت النبيصلى الله عليه وسلمإذا سجد وضع ركبتيه، وإذا نهض رفع يديه قبل ركبتيه))(1) ، وهذاالحديث بهذا الإسناد، وإن كان فيه ضعفاً لأن فيه شريك بن عبد الله القاضي ، إلا أنهجاء بأكثر من إسناد ، فجاء بثلاثة أسانيد من حديث وائل بن حُجْـر(2)، وجميع هذهالأسانيد فيها ضعفٌ ولا يصح منها شئ ، لكن بعضها يُـقوّي البعض الآخر.
    ويُـؤيّدهذا ما ثبت في ((مُصنف)) ابن أبي شيبة من حديث إبراهيم النخعي عن الأسود (( أن عمرابن الخطاب رضي الله عنه نزل على ركبتيه))(3)، وقد قال النبيصلى الله عليه وسلم (( عليكم بسنتي وسنةالخلفاء الراشدين المهديين))(4) ، ولم يثبت عن واحد من الصحابة أنه خالف في ذلك.
    وأما ما جاء عند بن خُزيمة من حديث الدَرَاوردِي عن أيوب عن نافع عن ابنعمر[موقوفاً] (( أنه كان يضع يديه قبل ركبتيه))(5).
    فأقول : هذا الحديث باطلبهذا المتن، والصواب ما رواه أصحاب أيوب وأصحاب نافع عن ابن عمر أن النبيصلى الله عليه وسلمقال: (( إن اليدين تسجدان كما يسجد الوجه، فإذا سجد أحدكم فليضع يَدَيْه))(6) وليس فيه أنالنبيصلى الله عليه وسلمكان ينزل على يديه.
    وأما المتن السابق فمعلول بل باطل، لأن الدراورديرحمه الله وإن كان صدوقاً ، إلا أنه حدّث عن أيوب، وقد تُكلِـمَ فيه عن أيوب، تكلمفيه الإمام أحمد والنسائي وقالوا : يروي المنكرات عن أيوب، وهذه الرواية من جُملةمُنكراته، وقد خَالف الثـقات ـ أيضاً ـ من أصحاب أيوب وأصحاب نافع، عن ابن عمر أنالنبيصلى الله عليه وسلمقال: (( إن اليدين تسجدان كما يسجد الوجه، فإذا سجد أحدكم فليضعيَدَيْه))(7) وليس فيه قبل ركبتيه، وإنما قال: (( فليضع يده)) وبالفعل لا بُـدَّ منوضع اليدين في السجود.
    وأما الحديث الذي رواه أصحاب (( السنن)) من حديثالدراوردي عن محمد عبد الله بن الحسن عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هُريرة أنالنبيصلى الله عليه وسلمقال: (( إذا سجد أحدكم فلا يبرك كما يبرك البعير، وليضع يديه قبلرُكبتيه))(8).
    فهذا الحديث باطل ومَـلِيءٌ بالعلل إسناداً ومتناً، وقد ضعفهكبار الحفاظ، وعلى رأسهم :
    1
    ــ البُخَـاري، قال (( محمد بن عبد الله بن الحسنلا يتابع عليه، ولا أدري أسمع من أبي الزناد أم لا))(9).
    2
    ــ حَمْزةالكِنَانِـي ـ وهو من كبار الحُـفـاظ المَصريين ـ قال: (( هذا حديث مُـنكر))(10).
    3
    ــ الخطابي صاحب ((معالم السنن)) قال: (( حديث وائل ن حُجر أصح مــــن حديثأبي هُريرة))(11).
    4
    ــ أبو جعفر الطحاوي صاحب (( مُـشكل الآثار)) و((شرح معنيالآثار)) فقد قوّى حديث وائل ن حُجر على حديث أبي هُريرة في النزول على اليدين(12).
    5
    ــ الحافظ بن رجب الحنبلي فقد ضعّـف حديث أبي هُريرة في شرحه لصحيح البخاريالمُـسمى بـ(( فتح الباري))(13).
    7
    ــ الإمام الشافعي، لأنه ذهب إلى حديث وائلبن حُجر، قال ثم يكن أول ما يضع الأرض منه ركبتيه ثم يديه ...))(14).
    8
    ــالإمام أحمد، ويُحكى عنه روايتان في المسألة :
    الرواية الأولى: النزول علىالركبتـيـن، وهــذه صحــيحة عــنه في (( مسائله))(15).
    الرواية الثانية: أنهكان ينزل على يديه، ذكرها بعض الحنابلة(16)، لكن لا تصح عنه ولم نقف عليها صحيحة،بل الذي صَحّ عن الإمام أحمد ترجيح النزول علىالركبتين.
    9
    ــ أبو داود السِجسْتَـاني صاحب (( السنن))،فقد دلّ كلامه على تقوية حديث وائل بن حُجر على حديث أبي هُريرة، نعم ؛ ذكر كِلاالحديثين، لكنه بَوّب على حديث وائل بن حُجر حيث قال: (( باب: كيف يضع رُكبتيه قبليَدَيْه))(17).
    10
    ــ ابن حِبان البُسْتي صاحب (( الصحيح)) حيث بَوّب في (( صحيحه )) على حديث وائل بن حُجر فقال: (( ذِكْر ما يُسْـتحبُّ للمُصلي وضعالركبتينعلى الأرض عند السجود قبل الكفين))(18).
    فكلامهؤلاء الحُفاظ يدل على أنهم يُرجِّحُون حديث وائل على حديث أبي هُريرة، وحديث أبيهُريرة ـ كما ذكرتُ ـ باطل سنداً ومتناً.
    بَيَانُ بُطْلانِ حَدِيْثِ أَبِيهُرَيْرَةَ سَنَداً وَمَتَنَاً:
    فأقول: هذا الحديث باطل سنداً ومتناً.
    أمابُطلان إسناده فمن وُجوه:
    الأول : فيه محمد بن عبد الله ن الحسن، وإن كان ـرحمه الله ـ مشهور النسب والشرف والجلالة، إلا أنه ليس مشهوراً بحمل العلم، ولاأعرف له من الحديث إلا القليل، ولم يشتهر إلا بهذا الحديث، وإن وثقه النسائي رحمهالله، ولكنه في الحقيقة فيه جهالة من حيث حمل العلم.
    وقد جاء عند ابن سعد في (( الطبقات))(19) أنه كان مُعتزلاً للناس وبعيداً عنهم، كما قال أبوه عبد الله بنالحسن ـ عندما سأله بعض خلفاء بني أمية وأبو جعفر المنصورـ قال: كان مشغولاً بالصيدومُعتزلاً للناس، و كان جالساً في البادية.
    فالصواب أنه غير مشهور بحمل العلم.
    الثاني : أنه قد تفرّدَ بهذا الحديث عن أبي الزناد، وأبو الزناد من الحفاظالثقات والمشاهير، وروى عنه كِبار الحفاظ في زمانه، كالإمام مالك وشُعَيْب بن أبيحمزة، وغيرهم.
    فكَيْفَ يَتَفرّد مُحَمّد بن عبد الله ابن الحسن ـ وهو ليسمَشْهُوراً بحَمْـل العِلم ـ عن هذا الرجل المشهور؟
    وهذا يعتبر علة ً عند أهلالحديث، ويُفيد هذا في حَدِّ ذاتهِ نكارة الإسناد، ولذلك حمزة الكناني حكم على هذاالحديث بأنه حديث مُــنْـكر.
    الثالث : ما ذكره الإمام البخاري، من أنه لم يَذكرسَمَاعاً من أبي الزناد.
    وما قيل بأنه عاصره، فأقول بالفعل قد عاصره، لكنالصواب عند أهل الحديث أنه لا يُكتفى بالمعاصرة، بل لا بُـدَّ من ثبوت السماع، كماذهب إلى هذا علي بن المديني وأحمد والبخاري وجمهور أهل العلم، كما ذكر ذلك الحافظبن رجب في (( شرح العلل))(20).
    فالصواب أنه لم يسمع من أبي الزناد.
    الثالث : ـ وهي من أقوى العلل ـ أن هذا الحديث قد رواه أبو القاسم السُـرّقسْطِي في (( غريب الحديث))(21) من طريق بكير بن عبد الله الأشج عنّ عن أبي مُرّة عن أبي هُريرة [موقوفاً] (( لا يبركنّ أحدكم بُروك الجمل الشارد))، وهذا الإسناد أصحّ بكثير منالإسناد السابق، وهذا لفظه وليس فيه التعرّض لنزول اليدين قبل الركبتين، فهذاالإسناد قد خالف الإسناد السابق وأوقف هذا الأثر على أبي هُريرة، فهذه أربع علل ٍفي الإسناد.
    بَيَانُ بُطلانِ مَـتْـنِهِ:
    وأما العِلة التي في المتن فهي ـكما تقدّم في الرواية السابقة ـ أن هذا الحديث قد جاء بإسناد صحيح موقوفاً على أبيهُريرة ، وليس بهذا اللفظ ، وإنما بلفظ (( لا يبركنّ أحدكم بُروك البعير الشارد)) وبُروك البعير الشارد إنما يكون مُسْـتعجلا ً، وهذا يُؤدّي إلى عدم الاطمئنان فيالصلاة، والمطلوب الطمأنينة وأن ينزل الإنسان شيئاً فشيئاً، وذلك عندما ينزل علىرُكبتيه ثم يديه ، فتبين من ذلك بُطلان هذا الحديث.
    وقد يتعجب بعض الأخوانفيقولوا:
    كيْف حَـكمْتَ عليه بالبُطلان وقد قوّاهُ بعض أهل العلم بالحديث،كالحَازمي ـ رحمه الله ـ في كتابه ((الناسخ والمنسوخ))(22)، وهو من أهل العلمبالحديث، وكذلك الحافظ بن حَجَر فقد قوى هذا الحديث(23)، وهو من أهل العلم بالحديث؟
    فأقول: أن من تقدَّم من أهل قد ردّوا هذا الحديث، مثـل البخاري وحمزة الكنانيوبن رجب ، وفيما نقِـلَ عن الشافعي وأحمد وغيرهم فإن كلامهم يُـفِـيد ضَعْـف هذاالحديث وإن لم يُصرّحوا، ولذلك الخطابي وأبو جعفر الطحاوي قوّوا حديث وائل بن حُجرعلى حديث أبي هُريرة، وهو الصواب.

    الخُـلاصَة:
    أن السنة في النزول علىالرُكبتين ثابت من ثلاث أدلة:
    الأول: أن حديث وائل بن حُجر أقوى من حديث أبيهُريرة في المسألة، وحديث وائل وإن كان فيه ضعفاً إلى أن الدليلَ الثاني يشهدُ له.
    الثاني: أنه لم يَـثبُت عن أحدٍ من الصحابة أنه جاء عنه شيء في هذه المسألة،إلا عمر بن الخطاب t أنه كان ينزل على رُكبتيه، ولم يخالف أحداً من الصحابة أميرالمؤمنين عمر t .
    الثالث: أن هذا قول أكثر أهل العلم، وهذا ليس بدليل، لكنيُسْـتأنسُ به، فإلى هذا ذهب بعض التابعين.
    من ذلك ما جاء من حديث حَجّاج بنأرْطاة عن أبي إسحاق السَبيعي قال: (( كان أصحاب عبد الله إذا انحطوا للسجود وقعترُكبهم قبل أيديهم))(24).
    وثبت عند الطحاوي عن إبراهيم النخعي قال: (( حُفظ عنعبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنه كانت ركبتاه تقعان قبل يديه))(25).
    وكذلكذهب إلى هذا الإمام الشافعي وأحمد وإسحاق بن راهويه وأبو داود وبن حبان وجُـلّأصحاب الحديث، خلافاً لما قاله بن أبي داود: أن أكثر أهل الحديث على النزول علىاليدين، والصواب أن أكثر أهل الحديث على النزول على الرُكبتين.
    وكيفما نزل ،على ركبتيه أو على يديه فأمر في ذلك واسع، كما شيخ الإسلام بن تيمية (( أما الصلاةفكلاهما جائزة باتفاق أهل العلم، إن شاء يضع ركبتيه قبل يديه، وإن شاء وضع يديه قبلركبتيه، وصلاته صحيحة باتفاق العلماء، ولكن تنازعوا في الأفضل))(26).
    ولكنالصواب ـ كما تقدّم ـ هو النزول على الرُكبتين، والله تعالى أعلم.




    الحواشي :

    (1) أخرجه أبو داود (838) والترمذي (268) والنسائي (2/ 207) وابن ماجه (882) والدارمي (1294) وابن حبان في (( صحيحه)) (5/ 237) وابن خزيمة في ((صحيحــه)) (1/ 318) والحاكم في (( المستـدرك)) (1/ 226) والبيهـقي في (( السنن الكبرى)) (2/ 98) وفي (( معرفة السنن والآثار)) (3/ 17) والبغوي في (( شرح السنة)) (3/ 133) والدارقطني (1/ 345) والطحاوي في (( شرح معاني الآثار)) (1/ 255) والطبراني في ((الكبير)) (22/ 79) برقم(97) ، كلهم من طريق شريك...
    (2)
    الإسناد الأول: منطريق شريك عن عاصم ابن كليب عن أبيه عن وائل حُجـر. وتقدم تخريجه والكلام عليه.
    الإسناد الثاني: من طريق محمد بن حُجْـر ثــنا سعيد بن عبد الجبار بن وائل عنأمّـه عن وائل بن حُجر.
    أخرجه البيهقي في (( السنن الكبرى)) (2/ 99) ، وهذاالإسناد ضعف وعلته محمد بن حُجر وسعيد بن عبدالجبار وهما ضعيفان.
    الإسنادالثالث: من طريق همّـام ثنا محمد بن جُحادة عن عبد الجبار بن وائل بن حُجر عن أبيه.
    أخرجه أبو داود (839) والبيهقي في (( السنن الكبرى)) (2/ 98ـ 99) وفي (( معرفةالسنن والآثار)) (3/ 17) والطبراني في (( الكبير)) (22/ 27ـ 28) برقم (60) وهذاالإسناد ضعيف أيضاً، وعلته الانقـطاع بين عبد الجبار بن وائل وأبيه فإنه لم يسمعمنه، بل لم يدركه، كما قال البخاري وغيره.
    (3)
    خرجه ابن أبي شيبة في (( المصنف)) (1/ 63) من طريق إبراهيم...
    (4)
    جزء من حديث.
    أخرجه أبو داود (4607) والترمذي (2607) وبن ماجه(43) والدارمي (95) وأحمد في ((المسند)) (4/ 126ــ 127) وبن حبان ف (( صحيحه)) (1/ 5) والحاكم في (( المستدرك)) (1/ 95ــ 96) والبيهقيفي (( السنن الكبرى)) (10/ 114) والبغــوي فــي (( شرح السنة)) (1/ 205) وبنعبدالبر في (( الجامع)) (2/ 181ـ 182) والطبراني في (( الكبير)) ( 18/ 245ـ 246) برقم(617) وبن أبي عاصم في (( السنة)) (2/ 496) وأبو نُعـيم في (( الحلية)) (5/ 220) وغيرهم من طريق عبد الرحمن بن عمرو السُـلمي عن العرباض بن سارية عن النبيصلى الله عليه وسلم .
    (5)
    علقه البخاري في (( صحيحه)) (2/ 338ـ فتح) ووصله بن خزيمة في (( صحيحه)) (1/ 118ــ 119) والدارقطني (1/ 344) والحاكم في (( المستدرك)) (1/ 226) والبيهقي في (( السنن الكبرى)) ( 2/ 100) والطحاوي في (( شرح معاني الآثار)) (1/ 254) من طريقالدراوردي ...
    (6)
    سيأتي تخريجه.
    (7)
    أخرجه أبو داود(892) والنسائي (2/ 208) وأحمد في ((المسند)) (2/ 6) والحاكم في (( المستدرك)) (1/ 226) وعـنه البيهـقيفي (( السـنـن الكبــــرى)) (2/ 101) من طريق أيوب عن نافع عن بن عمر رفعه.
    قالالإمام البيهقي عقب الحديث: (( والمقصود منه وضع اليدين في السجود لا التقديمفيهما، والله تعالى أعلم)).
    (8)
    أخرجه أبو داود (840) والنسائي (2/ 207) والدارمي (1295) وأحمد في ((المسند)) (2/ 381) والبيهقي في ((السنن الكبرى)) (2/ 99) وفي (( معرفة السنن الآثار)) (3/ 18) والبغوي في (( شرح السنة)) (3/ 134ـ 135) والطحاوي في (( شرح معاني الآثار)) (1/ 149) وفي (( مُـشكل الآثار)) برقم (182) والدارقطني (1/344ـ 345) والبخاري في (( التاريخ الكبير)) (1/ 139) وبن حزم الظاهريفي (( المُحلى)) (4/ 128) من طريق الدراوردي ...
    (9)
    التاريخ الكبير للبخاري (1/ 139) .
    (10)
    ذكرهُ الحافظ بن رجب في (( فتح الباري)) (5/ 90).
    (11)
    معالم السنن للخطابي (1/ 208 ).
    (12)
    شرح معاني الآثارللطحاوي (1/ 255).
    (13)
    فتح الباري للحافظ ن رجب (5 /90 ).
    (14)
    الأم للشافعي (1/ 113)، و(( معرفة السنن والآثار)) للبيهقي (3/ 16).
    (15)
    انظر: (( مسائل الإمام أحمد)) ( / ).
    (16)
    المُغني للابن قدامة (2/ 193).
    (17)
    سنن أبي داود (1/ 193).
    (18)
    صحيح بن حبان (5/ 237 ـ الإحسان) .
    (19)
    ترجم ا بن سعد في (( طبقاته)) لمحمد بن عبد الله بن الحسن في الطبقة الخامسة، وهذه الطبقة ساقطة من المطبوعة، لكنتـمَّ ـ بحمد الله ـ وجود هذه القطعة ، فقد قام الدكتور محمد بن صامل السُـلميبنشرها في مجلدين ونالَ بها الدكتوراه من أم القرى ، فجزاه الله خيراً ، وترجمته في .
    (20)
    شرح علل الترمذي للحافظ بن رجب (ص/ 214).
    (21)
    والكتاب لا يزالمخطوطاً ، وتوجد في المكتبة الظاهرية منه نسخة.
    (22)
    وهو المُسمى بـ((الاعتبارفي الناسخ والمنسوخ من الآثار)) (ص/ 158).
    (23)
    انظر: فتح الباري للحافظ بن حجر (2/ 339ـ 340).
    (24)
    أخرجه بن أبي شيْبة في (( المُصنف)) (1/ 263).
    (25)
    أخرجه الطحاوي في (( شرح معاني الآثار)) (1/ 256).
    (26)
    مجموع فتاوى شيخالإسلام بن تيمية (22/ 449).

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    United States of America
    المشاركات
    404

    افتراضي رد: جلاء العينين عن النزول بالركبتين

    جزاك الله خيرا, بحث قوي للشيخ السعد حفظه الله; لكن تبقى المسألة خلافية و حجج الفريقين قوية. و قد خصص محدث الديار المصرية الحويني (حفظه الله) رسالة في المسألة.
    كتبت وقد أيقنت يوم كتابتـي *** بأن يدي تفنى ويبقى كتابها
    فإن كتبت خيراً ستجزى بمثلها *** وإن كتبت شراً عليَ حسابها

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    562

    افتراضي رد: جلاء العينين عن النزول بالركبتين

    النهي في الحديث إنما هو عن التشبه بنـزول البعير
    والبعير كما نعلم ينـزل على ركبتيه وركبتاه في يديه بخلاف سائر الحيوانات
    والأقرب للخشوع أن تستقبل الأرض باليدين؛ فهذا أقل جلبة من استقبالها بالركبتين، إذ لا بد يسمع صوت احتكاهما بالأرض
    ما يلفت أنظار المصلين، ويقطع الخشوع

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    3

    افتراضي رد: جلاء العينين عن النزول بالركبتين

    كل من رد على الموضوع
    يرى النزول على اليدين
    خلافا لكاتب الموضوع
    والاولى عدم الانكار
    شكرا لصاحب الموضوع ولكل من شارك

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    الجزائر العميقة ولاية الجلفة
    المشاركات
    518

    افتراضي رد: جلاء العينين عن النزول بالركبتين

    طرح المسألة من أجل النقاش جيد , وإن كان أدلة النزول باليدين أقوى وأوضح , وبالله التوفيق ,

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    74

    افتراضي رد: جلاء العينين عن النزول بالركبتين

    تقديم اليدين أو الركبتين في السجود

    السؤال :
    فيما يتعلق بالسجود في الصلاة ، فلقد قرأت عن قولين مختلفين في هذه المسألة أحدهما يقول إنه من الأفضل تقديم الركبتين قبل اليدين حال السجود ، ولكن في كتاب " صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم " يقول إن الأولى أن يقدم الإنسان يديه على ركبتيه في السجود ، وذكر حديثاً يستدل به على ذلك ويزعم أن تقديم الركبتين على اليدين هو كفعل الجمل ، ولا يرى ذلك الفعل ، فما الطريقة الصحيحة في ذلك ؟

    الجواب:
    الحمد لله
    اختلف العلماء في هيئة الخرور إلى السجود أهي على اليدين أم هي على الركبتين ؟
    فمذهب أبي حنيفة والشافعي وأحمد في إحدى الروايتين عنه أن المصلي يقدم ركبتيه قبل يديه بل نسبه الترمذي إلى أكثر أهل العلم فقال في سننه (2/57) : والعمل عليه عند أكثر أهل العلم : يرون أن يضع الرجل ركبتيه قبل يديه ، وإذا نهض رفع يديه قبل ركبتيه . واحتج القائلون بهذا القول بحديث وائل بن حجر قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سجد يضع ركبتيه قبل يديه ، وإذا نهض رفع يديه قبل ركبتيه . رواه أبوداود والترمذي والنسائي وابن ماجة والدارقطني (1/345) وقال : تفرد به يزيد بن هارون عن شريك ولم يحدث به عن عاصم بن كليب غير شريك وشريك ليس بالقوي . وقال البيهقي في السنن (2/101) : إسناده ضعيف . وضعفه الألباني في المشكاة (898) وفي الإرواء (2/75) ، وصححه آخرون من أهل العلم كابن القيم رحمه الله في زاد المعاد . وممن اختار تقديم الركبتين على اليدين في النزول شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم ومن العلماء المعاصرين الشيخ عبدالعزيز بن باز والشيخ محمد بن صالح العثيمين .
    وذهب مالك والأوزاعي وأصحاب الحديث أن المشروع تقديم اليدين قبل الركبتين واستدلوا بحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا سجد أحدكم فلا يبرك كما يبرك البعير وليضع يديه قبل ركبتيه . رواه أحمد (2/381) وأبوداود والترمذي والنسائي وقال النووي في المجموع (3/421) : رواه أبو داود والنسائي بإسناد جيد .وصححه الشيخ الألباني في الإرواء (2/78) وقال : وهذا سند صحيح رجاله كلهم ثقات رجال مسلم غير محمد بن عبدالله بن الحسن وهو المعروف بالنفس الزكية العلوي وهو ثقة .

    وقد ذكر شيخ الإسلام كلاما نفيسا فيما يتعلق بهذه المسالة في الفتاوى (22/449) فقال : أما الصلاة بكليهما فجائزة باتفاق العلماء . إن شاء المصلي يضع ركبتيه قبل يديه ، وإن شاء وضع يديه ثم ركبتيه وصلاته صحيحة في الحالتين باتفاق العلماء ولكن تنازعوا في الأفضل . انتهى . وطالب العلم يعمل بما ترجّح لديه والعاميّ يقلّد من يثق بعلمه والله أعلم .



    الإسلام سؤال وجواب
    الشيخ محمد صالح المنجد

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    791

    افتراضي رد: جلاء العينين عن النزول بالركبتين

    الأحاديث التي في الباب كلها ضعيفة .
    ويوجد حديث متفق عليه وحديث عند ابن ماجة فيه دلالة على أن الهوي يكون باليدين .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    171

    Lightbulb رد: جلاء العينين عن النزول بالركبتين

    سنن النسائي الكبرى

    - أخبرنا إسحاق بن منصور قال حدثنا يزيد بن هارون قال أنبأ شريك عن عاصم بن كليب عن أبيه عن وائل بن حجر قال : رأيت النبي صلى الله عليه و سلم إذا سجد وضع ركبتيه قبل يديه وإذا نهض رفع يديه قبل ركبتيه قال أبو عبد الرحمن لم يقل هذا عن شريك غير يزيد بن هارون

    وفي سنن الترمذي

    [ قال ] زاد الحسن بن علي في حديثه قال يزيد بن هارون ولم يرو شريك عن عاصم بن كليب إلا هذا الحديث

    وقال في العلل الكبير

    إذا سجد قبل يديه . الحديث قال يزيد : لم يرو شريك ، عن عاصم بن كليب إلا هذا الحديث الواحد ، قال أبو عيسى : وروى همام بن يحيى عن شقيق ، عن عاصم بن كليب شيئا من هذا مرسلا لم يذكر فيه عن وائل بن حجر ، وشريك بن عبد الله كثير الغلط والوهم


    في سنن أبي داود بوب {باب كيف يضع ركبتيه قبل يديه ؟}وذكر الحديثين جميعا

    - حدثنا سعيد بن منصور ثنا عبد العزيز بن محمد حدثني محمد بن عبد الله بن حسن عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة قال
    : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " إذا سجد أحدكم فلا يبرك كما يبرك البعير وليضع يديه قبل ركبتيه " .

    والدارمي بوب عليه وأورد هذا الحديث

    - أخبرنا يحيى بن حسان ثنا عبد العزيز بن محمد عن محمد بن عبد الله بن الحسن عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : إذا صلى أحدكم فلا يبرك كما يبرك البعير وليضع يديه قبل ركبتيه قيل لعبد الله ما تقول قال كله طيب وقال أهل الكوفة يختارون الأول

    وفي سنن الدارقطني

    وائل بن حجر قال : كان النبي صلى الله عليه و سلم إذا يسجد تقع ركبتاه قبل يديه وإذا رفع رفع يديه قبل ركبتيه وقال بن أبي داود ووضع ركبتيه قبل يديه تفرد به يزيد عن شريك ولم يحدث به عن عاصم بن كليب غير شريك وشريك ليس بالقوي فيما يتفرد به والله أعلم

    وفي مسند البزار

    وهذا الحديث لا نعلم رواه إلاَّ يزيد بن هارون عن شريك.

    وفي معرفة السنن والآثار للبيهقي

    ورواه همام بن يحيى ، عن محمد بن جحادة ، عن عبد الجبار بن وائل ، عن أبيه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم في حديث ذكره : « فلما سجد وضع ركبتيه إلى الأرض ، قبل أن يضع كفيه ، ووضع جبهته بين كفيه » قال همام : وحدثنا شقيق يعني أبا الليث عن عاصم بن كليب ، عن أبيه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم بهذا مرسلا ، وهو المحفوظ ،

    وفي تهذيب الآثار

    وحدثني أبو السائب سلم بن جنادة ، قال : حدثنا أبو معاوية ، عن الأعمش ، عن إبراهيم ، قال : كان أصحاب عبد الله إذا ذكر القنوت - يعني في الفجر - ، قالوا : حفظنا من عمر رضي الله عنه أنه كان إذا افتتح الصلاة ، قال : " سبحانك اللهم وبحمدك ، وتبارك اسمك ، وتعالى جدك ، ولا إله غيرك ، وإذا ركع كبر ووضع يديه على ركبتيه ، وإذا انحط للسجود انحط بالتكبير ، فيقع كما يقع البعير ، تقع ركبتاه قبل يديه ، ويكبر إذا سجد وإذا رفع وإذا نهض ، لا نحفظ له أنه يقوم بعد القراءة يدعو "
    {{ كما يقع البعير}}



    قال الحافظ ابن رجب في فتح الباري ـ

    وهو مما تفرد به شريك ، وليس بالقوي .
    وخرجه أبو داود من طريق همام ، عن محمد بن جحادة ، عن عبد الجبار بن
    وائل ، عن أبيه ، عن النبي .
    قال همام : ونا عاصم بن كليب ، عن أبيه ، عن النبي - بمثله .
    فهذا الثاني مرسل ، والأول منقطع ، لأن عبد الجبار بن وائل لم يدرك أباه .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •