ما اللفظ الصحيح لهذا الحديث (لا ينبغي للمؤمن أن يذل نفسه)؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 11 من 11
1اعجابات
  • 1 Post By حواري الرسول

الموضوع: ما اللفظ الصحيح لهذا الحديث (لا ينبغي للمؤمن أن يذل نفسه)؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    47

    افتراضي ما اللفظ الصحيح لهذا الحديث (لا ينبغي للمؤمن أن يذل نفسه)؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    قرأت في مقدمة العدد 35 من مجلة الحكمة حديثاً ذكره رئيس التحرير لفظه الذي ذكره به هو قول النبي صلى الله عليه وسلم : (لا ينبغي للمؤمن أن يذل نفسه) قيل : وكيف يذل نفسه يا رسول الله ؟
    قال : ( يُحَمِّلُ نفسَه من العمل ما لا يُطيق) .
    ولم يذكر مصدراً لهذا اللفظ .
    فلما بحثت عن لفظه في المسند وسنن ابن ماجه وسنن الترمذي فيما أذكر وجدته بلفظ (يتعرض من البلاء ما لا يطيق) ووجدته في السلسلة الصحيحة أيضاً للألباني رحمه الله برقم 613 .
    فهل من متكرم بإفادتي عن مدى صحة لفظ : ( يحمل نفسه من العمل ما لا يطيق) . ومن تعرض لها بالشرح والبيان إن وجد ؟

    وفقكم الله للعلم النافع والعمل الصالح .
    في 8/7/1428هـ
    يسعدنا مشاركتكم لنا في ملتقى أهل التفسير

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    146

    افتراضي رد: ما هو اللفظ الصحيح لهذا الحديث ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين . أما بعد :
    لقد حصلت على ما ينفعك ويفيدك إن شاء الله تعالى .
    المصدر : http://www.dorar.net/hadith.php
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـ
    221871 - لا ينبغي للمؤمن أن يذل نفسه . قيل : وكيف يذل نفسه ؟ قال : يتعرض من البلاء ما لا يطيق
    الراوي: حذيفة - خلاصة الدرجة: زاد في الإسناد : جندبا وليس بمحفوظ - المحدث: أبو حاتم الرازي - المصدر: العلل لابن أبي حاتم - الصفحة أو الرقم: 3/398


    --------------------------------------------------------------------------------

    221426 - لا ينبغي للمؤمن أن يذل نفسه قالوا : يا رسول الله ، وكيف يذل نفسه ؟ قال : يتعرض من البلاء ما لا يطيق
    الراوي: حذيفة - خلاصة الدرجة: منكر - المحدث: أبو حاتم الرازي - المصدر: العلل لابن أبي حاتم - الصفحة أو الرقم: 3/152


    --------------------------------------------------------------------------------

    12859 - لا ينبغي للمؤمن أن يذل نفسه قالوا : وكيف يذل نفسه ؟ قال : يتعرض من البلاء لما لا يطيق
    الراوي: حذيفة - خلاصة الدرجة: حسن غريب - المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2254


    --------------------------------------------------------------------------------

    21174 - لا ينبغي للمؤمن أن يذل نفسه قيل وكيف ذلك يا رسول الله قال يتعرض لما لا يطيق من البلاء
    الراوي: حذيفة بن اليمان - خلاصة الدرجة: ليس عند هدبة ادعاه عمر بن موسى الحادي عم الكديمي وهو ضعيف - المحدث: ابن عدي - المصدر: الكامل في الضعفاء - الصفحة أو الرقم: 7/570


    --------------------------------------------------------------------------------

    116056 - لا ينبغي للمؤمن أن يذل نفسه ، قالوا : وكيف يذل نفسه ؟ قال : أن يتعرض من البلاء ما لا يطيق
    الراوي: حذيفة بن اليمان - خلاصة الدرجة: ورواه غيره عن قتادة عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلا - المحدث: البيهقي - المصدر: الآداب - الصفحة أو الرقم: 510


    --------------------------------------------------------------------------------

    121188 - لا ينبغي للمؤمن أن يذل نفسه . قالوا : يا رسول الله ، وكيف يذل نفسه ؟ قال : يتعرض للبلاء بما لا يطيق
    الراوي: حذيفة بن اليمان - خلاصة الدرجة: حسن غريب - المحدث: البغوي - المصدر: شرح السنة - الصفحة أو الرقم: 6/546


    --------------------------------------------------------------------------------

    24155 - لا ينبغي للمؤمن أن يذل نفسه قالوا يا رسول الله وكيف يذل نفسه ؟ قال يتعرض من البلاء لما لا يطيق
    الراوي: حذيفة بن اليمان - خلاصة الدرجة: حسن - المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: الأمالي المطلقة - الصفحة أو الرقم: 166


    --------------------------------------------------------------------------------

    26186 - عن ابن عمر رضي الله تعالى عنهما قال سمعت الحجاج يخطب فذكر شيئا أنكرته فأردت أن أرد عليه فذكرت شيئا قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا ينبغي للمؤمن أن يذل نفسه قلت يا رسول الله وكيف يذل نفسه ؟ قال يتعرض من البلاء لما لا يطيق
    الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: رواته موثقون إلا عبد الكريم وهو أبو أمية بن أبي المخارق فإنه ضعيف وله شاهد - المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: الأمالي المطلقة - الصفحة أو الرقم: 168


    --------------------------------------------------------------------------------

    30737 - لا ينبغي للمؤمن أن يذل نفسه قالوا يا رسول الله وكيف يذل نفسه ؟ قال يتعرض من البلاء لما لا يطيق
    الراوي: أبو سعيد الخدري - خلاصة الدرجة: مرسل - المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: الأمالي المطلقة - الصفحة أو الرقم: 165


    --------------------------------------------------------------------------------

    39867 - لا ينبغي للمؤمن أن يذل نفسه قالوا وكيف يذل نفسه قال يتعرض من البلاء لما لا يطيقه
    الراوي: حذيفة - خلاصة الدرجة: حسن - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 3259


    --------------------------------------------------------------------------------

    46911 - لا ينبغي للمؤمن أن يذل نفسه قالوا : وكيف يذل نفسه ؟ قال : يتعرض من البلاء لما لا يطيق
    الراوي: حذيفة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2254


    --------------------------------------------------------------------------------

    104054 - لا ينبغي للمؤمن أن يذل نفسه, قالوا : وكيف يذل نفسه ؟ ! قال : يتعرض من البلاء لما لا يطيق .
    الراوي: حذيفة بن اليمان - خلاصة الدرجة: حسن غريب بغيره - المحدث: الألباني - المصدر: مشكاة المصابيح - الصفحة أو الرقم: 2437

    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــ
    هذا والله أعلم وأحكم .
    لا تنسونا من دعائكم .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ماجد مسفر العتيبي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    47

    افتراضي رد: ما هو اللفظ الصحيح لهذا الحديث ؟

    بارك الله فيكم أخي الكريم حواري الرسول ونفع بكم ، وقد أجدت وأفدت بهذا التعقيب وفقكم الله .
    وما لا يزال السؤال بخصوص لفظة (يحمل نفسه من العمل ما لا يطيق) .
    هل وردت عند أحد ؟ وما مدى صحتها ؟
    أرجو أن أجد جواباً شافياً .
    يسعدنا مشاركتكم لنا في ملتقى أهل التفسير

  4. #4
    وليد الدلبحي غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    983

    افتراضي رد: ما هو اللفظ الصحيح لهذا الحديث ؟

    حياك الله يا شيخ عبدالرحمن الشهري، ونفع بك.
    بحثت كثيراً عن هذه اللفظة فلم أجدها، ولكني وجدتها من كلام بعض العلماء، ولم أجد هذا النص بهذه اللفظة من حديث رسول الله.
    ** قـال مـالـك رحمه الله: **
    (( إن حقا على من طلب العلم أن يكون عليه:
    وقار، وسكينة، وخشية، وأن يكون متبعا لآثار من مضى من قبله ))
    ============================== ==============================
    الشيخ العلامة المحدث / عبد الكريم بن عبد الله الخضير

    الشيخ العلامة المحدث / سعد بن عبد الله آل حميد

  5. #5
    أبو حماد غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    527

    افتراضي رد: ما هو اللفظ الصحيح لهذا الحديث ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن الشهري مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم أخي الكريم حواري الرسول ونفع بكم ، وقد أجدت وأفدت بهذا التعقيب وفقكم الله .
    وما لا يزال السؤال بخصوص لفظة (يحمل نفسه من العمل ما لا يطيق) .
    هل وردت عند أحد ؟ وما مدى صحتها ؟
    أرجو أن أجد جواباً شافياً .
    أهلاً بشيخنا الحبيب.

    ألا تخشون أن يكون الرجل أورده بمعناه وغاب عنه لفظه!، خاصة أن الشيخ ناصر الدين الألباني حريص على ذكر شواهد للأحاديث ولو كانت بعيدة عن لفظه، ويقويها بمثل ذلك، فلو وقف على هذا اللفظ لذكره وأشار إليه.

    وعلى كلٍّ فالحديث يحتاج عناية تليق به، إكراماً وتقديراً وقياماً بحقّكم أولاً، ونشراً للعلم ومذاكرةً له ثانيةً.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,508

    افتراضي رد: ما اللفظ الصحيح لهذا الحديث ؟

    بارك الله في شيخنا عبدالرحمن الشهري

    وفي الأخوين الكريمين حواري الرسول ،وليد

    وفي الشيخ أبي حماد ..أعلى الله درجته
    على أدبه وحسن رده
    حق لي ولبعض الإخوة أن نتعلم من أدبه ،ومن حسن رده ،ولطف عبارته ،وجميل كلامه
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    47

    افتراضي رد: ما هو اللفظ الصحيح لهذا الحديث ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حماد مشاهدة المشاركة
    أهلاً بشيخنا الحبيب.
    ألا تخشون أن يكون الرجل أورده بمعناه وغاب عنه لفظه!، خاصة أن الشيخ ناصر الدين الألباني حريص على ذكر شواهد للأحاديث ولو كانت بعيدة عن لفظه، ويقويها بمثل ذلك، فلو وقف على هذا اللفظ لذكره وأشار إليه.
    وعلى كلٍّ فالحديث يحتاج عناية تليق به، إكراماً وتقديراً وقياماً بحقّكم أولاً، ونشراً للعلم ومذاكرةً له ثانيةً.
    جزاك الله خيراً أبا حَمَّاد على جوابك ، وهو احتمال ورد على ذهني بعد بحثي السريع عن هذه اللفظة ، ولعل هذا الذي دفع الكاتب إلى إبهام المصدر . لكن الذي دفعني للسؤال هو حاجة في نفسي أجد منها عنتاً ، ولعل غيري من الإخوة يشكون منها . وهي أنه يُطلَبُ مني أمور كثيرة معظمها علمية ، لا أملك ردها ، والاعتذار عن قبولها ، حياءً في أحيان كثيرة ، وأعلم أنَّ وقتي يضيق عنها إلا بِمشقةٍ وعنَتٍ ، وتفريطٍ في حقوق نفسي وأهلي . فلما رأيت هذه اللفظة في الحديث وقعت مني موقعاً ، إذ إنني أضطر إلى الاعتذار أحياناً عن بعض ما كنت تكفلت بالقيام به في لحظة حياءٍ ، فأجد من الحرج في هذا الاعتذار ما يمكن أن أدخله تحت معنى (الذلة) بوجه من الوجوه ، كان بإمكاني ألا أقع فيها لو اعتذرت أول الأمر . وقد قرأت كتاب (تعلم أن تقول لا) فصنعت ذلك بعد قراءة الكتب في بعض المواقف ، وشعرت بشيء من السعة في الوقت مع تضايق من أقول له ذلك ، ثُمَّ رجعتُ إلى نعم !
    فقلت : إن صحت هذه اللفظة للحديث ، جعلتها نبراساً أتخفف بسببه من بعض الأعباء ، نسأل الله أن يجعلنا من أهل الحياء .
    يسعدنا مشاركتكم لنا في ملتقى أهل التفسير

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,265

    افتراضي رد: ما اللفظ الصحيح لهذا الحديث ؟

    حياك الله يا شيخ عبدالرحمن ، وأقول لا تقلق وإن لم يصح الحديث أو لم تكن هذه اللفظة محفوظة ، فإن دلالات نصوص الشريعة أوسع مما نعلم ولله الحمد ، فكما أن للآخر عليك حقا إلا أن الحديث فيه كذلك ((ولنفسك عليك حقا ، ولأهلك عليك حقا)). واستثمر هذه المناسبة للحديث عن ما يسمى بمواقع الإدراك الثلاثة وهي : الذات ، الآخر ، المراقب ، فبعض الناس يعيش في الموقع الإدراكي الأول (الذات)أكثر من الثاني والثالث ، فهذا ينتظر من الآخرين أن يقدروا احتياجاته وتلبيتها والسعي في خدمته ، وهو يعد نفسه في مركز الكون ويراها بؤرة اهتمام الجميع. أما موقع "الآخر" فهو ذاك الإنسان الذي تجرد عن ذاته وربما مقتها في سبيل خدمة الآخرين وتقديم حاجتهم على حاجته و طلبهم على مطالبه ، وهذا أخي عبدالرحمن هو موقعك الآن حسب ما شخصت و ضربت من الأوصاف والأمثلة في حياتك ، أما موقع المراقب فلا حاجة إلى الحديث عنه لعدم الحاجة. المطلوب أخي الحبيب أن تعطي ذاتك بعض الاهتمام وفي النصوص ما يفيد تقديم الذات في مواضع لما لذلك من الفائدة على النفس الإنسانية في خلق الاتزان ، مثل قوله ((ابدأ بنفسك فتصدق عليها , فإن فضل شيء فلأهلك , فإن فضل عن أهلك شيء فلذي قرابتك)). إن إشباع حاجات الذات (مطالبك الشخصية في حياتك) ضروري للتمكن من إشباع حاجات الآخرين على أحسن وجه ، والدليل على ذلك أنك لما أنهكت الذات بتقديم حق غيرها عليها وصلت إلى مرحلة فرطت فيها احتياجات الاخرين ومن ثم الاعتذار والحرج وتارة قد توفي بحاجاتهم ولكن تشعر في داخلك بنوع من الهضم لحق نفسك وأهلك وأحبتك القريبين منك. والموغل في الموقع الإدراكي الثاني يصير في أحوال "كالمنبت لا أرضا قطع و لا ظهرا أبقى". أقول إذاً يجب على المجمتع عندنا أن يتقبل كلمة "لا" ، لأن الأدب يقتضي ذلك والذوق الرفيع يستلزمه [1]، والغضب و التذمر من كلمة "لا" عندنا أمر مؤسف مع أن الشارع الحكيم قد بين اهمية هذه القضية في نظائر متعددة منها قوله تعالى يأَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ لاَ تَدْخُلُواْ بُيُوتاً غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُواْ وَتُسَلّمُواْ عَلَى أَهْلِهَا ذالِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ فَإِن لَّمْ تَجِدُواْ فِيهَا أَحَداً فَلاَ تَدْخُلُوهَا حَتَّى يُؤْذَنَ لَكُمُ وَإِن قِيلَ لَكُمْ ارْجِعُواْ فَارْجِعُواْ هُوَ أَزْكَى لَكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ . وبعض الناس اليوم يأتي فيريد أن تأذن له بالقوة وكأن البيت بيته ويجد في نفسه لو لم تأذن له ، وهذا يدل على بعد الناس عن آداب القرآن وتقديمهم لعوائد المجتمع ولو كانت منافية لآداب النصوص، وهذا أمر مؤسف ، والحديث عن هذا الموضوع بالنسبة لي طويل و مهم ولكن اكتفي بما ذكرت ، والله يصلح حالي وحالك وحال المسلمين جميعا.

    ====================
    [1] ليس المقصود ذات التلفظ بـ "لا" وإنما كناية عن الرفض والاعتذار لمن يحق له ذلك.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    234

    افتراضي رد: ما اللفظ الصحيح لهذا الحديث ؟

    الحمد لله

    بوركت شيخنا الفاضل على هذا النبل

    وليس مثلي من يذكر مثلكم أن الحياء لا يأتي الا بخير.
    ( صل من قطعك

    وأحسن إلى من أساء إليك

    وقل الحقّ ولو على نفسك )

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,496

    افتراضي

    بحث في حديث [ لا ينبغي للمؤمن أن يذل نفسه ]
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
    أما بعد :


    قال ابن حجر في المطالب [4478 ] :
    قَالَ الْحَارِثُ : حَدَّثَنَا الْخَلِيلُ بْنُ زَكَرِيَّا ، ثنا حَبِيبُ بْنُ الشَّهِيدِ ، ثنا الْحَسَنُ بْنُ أَبِي الْحَسَنِ ، قَالَ : قَامَ إِلَيْهِ رَجُلٌ فَقَالَ : يَا أَبَا سَعِيدٍ ! إِنَّ الْحَجَّاجَ قَدْ أَخَّرَ الصَّلَاةَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ حَتَّى قَرُبْنَا مِنَ الْعَصْرِ ، فَقُمْ إِلَيْهِ ، وأمره بتقوى الله تعالى ، قَالَ الْحَسَنُ : إِذًا يَقْتُلْنِي ، فَقَالَ لَهُ الرَّجُلُ : أَلَيْسَ قال الله تعالى عَزَّ وَجَلَّ : { كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ } الْآيَةُ .

    قَالَ الْحَسَنُ : حَدَّثَنِي أَبُو بَكْرَةَ رَضِيَ الله عَنْه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : لَيْسَ لِلْمُؤْمِنِ أَنْ يُذِلَّ نَفْسَهُ
    قَالُوا : وَكَيْفَ يُذِلُّهَا يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟
    قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : يَتَكَلَّفُ مِنَ الْبَلَاءِ مَا لَا يُطِيقُ .

    قال ابن حجر عقبه : روَاتُهُ ثِقَاتٌ إِلَّا الْخَلِيلُ ، وَهُوَ عِنْدَ أَبِي يَعْلَى فِي قِصَّةٍ طَوِيلَةٍ مِنْ طَرِيقِ الْمُعَلَّى بْنِ زِيَادٍ الْقُرْدُوسِيِّ عَنِ الحسن البصري أنه حَدَّثَ بِحَدِيثَيْنِ : أَحَدُهُمَا عَنْ أَبِي سَعِيدٍ رَضِيَ الله عَنْهُ ، وَالثَّانِي : قَالَ : قَالَ رَسُولُ الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فذكر هذا الْمَتْنَ .اهـ
    أقول : الخليل متروك , وقوله [ لا ينبغي للمؤمن ...الخ ] أرسله الحسن عند أبي يعلى

    وفي الأوسط للطبراني [ 5357 ] :
    حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي خَيْثَمَةَ قَالَ: ثَنَا زَكَرِيَّا بْنُ يَحْيَى الضَّرِيرُ،: نَا شَبَابَةُ، عَنْ وَرْقَاءَ بْنِ عُمَرَ، عَنْ عَبْدِ الْكَرِيمِ، عَنْ مُجَاهِدٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ: سَمِعْتُ الْحَجَّاجَ يَخْطُبُ، فَذَكَرَ شَيْئًا أَنْكَرْتُهُ، فَذَكَرْتُ مَقَالَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: لَا يَنْبَغِي لِلْمُؤْمِنِ أَنْ يُذِلَّ نَفْسَهُ .
    قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، كَيْفَ يُذِلُّ نَفْسَهُ؟
    قَالَ: يَتَعَرَّضُ مِنَ الْبَلَاءِ لَمَا لَا يُطِيقُ
    لَمْ يَرْوِ هَذَا الْحَدِيثَ عَنْ مُجَاهِدٍ إِلَّا عَبْدُ الْكَرِيمِ، تَفَرَّدَ بِهِ: وَرْقَاءُ، وَلَا يُرْوَى عَنِ ابْنِ عُمَرَ إِلَّا بِهَذَا الْإِسْنَادِ .اهـ
    أقول : تحرفت عبد الكريم إلى ابن أبي نجيح في الكبير وحسنه بعض المعاصرين بالتحريف وعامة المصادر التي مررت عليها اثناء البحث ذكر فيها عبد الكريم إلا الكبير للطبراني .
    وعبد الكريم الأقرب أنه ابن أبي المخارق المتروك وليس الجزري الثقة
    وورقاء لم يبين من شيخه
    وكلاهما يروي عن مجاهد
    وروى ورقاء عن عبد الكريم بن أبي المخارق عند الالكائي في السنة [ 2272 ]

    وقال الطبراني في الأوسط [ 7898 ] :
    حَدَّثَنَا مَحْمُودُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْمَرْوَزِيُّ، ثَنَا الْخَضِرُ، ثَنَا الْجَارُودُ، عَنْ إِسْرَائِيلَ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ عَاصِمِ بْنِ ضَمْرَةَ، عَنْ عَلِيٍّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: لَيْسَ لِلْمُسْلِمِ أَنْ يُذِلَّ نَفْسَهُ .
    قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَكَيْفَ يُذِلُّ نَفْسَهُ؟ قَالَ: يَعْرِضُ مِنَ الْبَلَاءِ لِمَا لَا يُطِيقُ
    لَمْ يَرْوِ هَذَا الْحَدَيثَ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ إِلَّا إِسْرَائِيلُ، تَفَرَّدَ بِهِ: الْجَارُودُ، وَلَا يُرْوَى عَنْ عَلِيٍّ إِلَّا بِهَذَا الْإِسْنَادِ
    أقول : الخضر هو ابن أصرم مجهول والجارود هو ابن يزيد كذاب , وانظر المؤتلف والمختلف للدارقطني

    وقال الإمام أحمد [ 23444 ] :
    حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَاصِمٍ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ سَلَمَةَ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ، عَنْ الْحَسَنِ، عَنْ جُنْدُبٍ، عَنْ حُذَيْفَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: لَا يَنْبَغِي لِمُسْلِمٍ أَنْ يُذِلَّ نَفْسَهُ ، قِيلَ: وَكَيْفَ يُذِلُّ نَفْسَهُ ؟
    قَالَ: يَتَعَرَّضُ مِنَ الْبَلَاءِ لِمَا لَا يُطِيقُ .
    قال ابن أبي حاتم في العلل [ 2428] :
    وَسَأَلْتُ أَبِي عَنْ حَدِيثٍ ؛ رَوَاهُ عَمْرُو بْنُ عَاصِمٍ الْكِلابِيُّ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ سَلَمَةَ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ جُنْدُبٍ ، عَنْ حُذَيْفَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : لا يَنْبَغِي لِلْمُؤْمِنِ أَنْ يَذِلَّ نَفْسَهُ .
    قِيلَ : وَكَيْفَ يَذِلُّ نَفْسَهُ قَالَ : يَتَعَرَّضُ مِنَ الْبَلاءِ مَا لا يَطِيقُ.
    قَالَ أَبِي : قد زاد فِي الإسناد : جندبا وليس بمحفوظ ، حَدَّثَنَا أَبُو سَلَمَة ، عَنْ حَمَّاد ، وليس فيه جندب.اهــ
    أقول : ابن جدعان ضعيف واختلف عليه وروي عن الحسن من كلامه ومن مرسله

    قال البيهقي في الشعب [ 10330 ] :
    أَخْبَرَنَا أَبُو عَلِيٍّ الرُّوذْبَارِيّ ُ، أَنَا أَبُو مُحَمَّدِ بْنُ شَوْذَبٍ الْوَاسِطِيُّ بِهَا، نَا شُعَيْبُ بْنُ أَيُّوبَ، نَا أَبُو دَاوُدَ، عَنْ سُفْيَانَ، أَظُنُّهُ عَنْ يُونُسَ، عَنِ الْحَسَنِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: لَا يَنْبَغِي لِلْمُؤْمِنِ أَنْ يُذِلَّ نَفْسَهُ .
    قَالُوا: كَيْفَ يُذِلُّ نَفْسَهُ؟، قَالَ: يَتَعَرَّضُ لِلْبَلَاءِ لِمَا لَا يَقُومُ لَهُ .
    هَكَذَا جَاءَ مُرْسَلًا , وَرَوَاهُ أَيْضًا مَعْمَرٌ، عَنِ الْحَسَنِ، وَقَتَادَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُرْسَلًا.
    وَرَوَاهُ حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ، عَنِ الْحَسَنِ، عَنْ جُنْدُبِ بْنِ عَبْدِ اللهِ، عَنْ حُذَيْفَةَ، مَرْفُوعًا إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .اهـ

    أقول : ورواه أبو يعلى من طريق قطن بن نسير عن جعفر الضبعي المعلى بن زياد عن الحسن مرسلاً

    وأما حديث عبد الرزاق فهو في مصنفه [ 20721 ] :
    أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الحسن وقتادة أن النبي صلى الله عليه و سلم قال لاينبغي لمؤمن أن يذل نفسه قال وكيف يذل نفسه قال يتعرض من البلاء بما لا يطيق
    وفي العلل لابن أبي حاتم [1907]:
    وَسَأَلْتُ أَبِي عَنْ حَدِيثٍ ؛ رَوَاهُ عَمْرُو بْنُ عَاصِمٍ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ سَلَمَةَ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ جُنْدُبٍ ، عَنْ حُذَيْفَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : لا يَنْبَغِي لِلْمُؤْمِنِ أَنْ يُذِلَّ نَفْسَهُ قَالُوا : يَا رَسُولَ اللهِ ، وَكَيْفَ يَذِلُّ نَفْسَهُ ، قَالَ : يَتَعَرَّضُ مِنَ الْبَلاءِ مَا لا يَطِيقُ.
    قَالَ أَبِي : هَذَا حَدِيث مُنْكَر.اهـ

    ومراسيل الحسن ضعيفة جداً , ولو كانت تصلح في الشواهد فلا شاهد لها هنا إذ كل هذه الطرق ضعيفة جداً

    وقال الإمام أحمد : وليس في المرسلات شيء أضعف من مرسلات الحسن وعطاء بن أبي رباح، فإنهما كانا يأخذان عن كل أحد .اهـ
    و قال الإمام الدّارقطنيّ عنها [ كما في: التّهذيب 2/270] : مراسيله فيها ضعف. اهـ
    وقال العراقيّ في: [ التّبصرة 1/276] : مراسيل الحسن عندهم شبه الرّيح . اهـ
    وفي التمهيد لابن عبد البر : روى حماد بن سلمة عن علي بن زيد بن جدعان قال ربما حدثنا الحسن بالحديث ثم اسمعه بعد يحدث به فأقول من حدثك يا أبا سعيد فيقول ما أدري غير أني سمعته من ثقة فاقول أنا حدثتك به .
    وقال ابن عون قال بكر المزني للحسن وإنا عنده عمن هذه الأحاديث التي تقول فيها قال رسول الله صلى الله عليه و سلم قال عنك وعن ذا .اهـ

    وقال الدارقطني في السنن [ 1711 ] :
    حدثنا محمد بن مخلد ، حدثنا صالح بن أحمد بن حنبل ، حدثنا علي بن المديني ، سمعت جريرًا ، وذكر عن رجل ، عن عاصم قال قال لي ابن سيرين ما حدثتني فلا تحدثني عن رجلين من أهل البصرة ، عن أبي العالية ، والحسن ، فإنهما كانا لا يباليان عمن أخذا حديثهما .اهــ

    وقال الشَّافِعِيُّ كما فِي [ مُسْنَدِهِ ] : أَخْبَرَنَا الثِّقَةُ - يَعْنِي يَحْيَى بْنَ حَسَّانَ - عَنْ مَعْمَرٍ عَنْ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ أَرْقَمَ عَنْ الْحَسَنِ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فذكر حديثاً ، قَالَ الشَّافِعِيُّ : وَهَذَا لَا يُقْبَلُ ؛ لِأَنَّهُ مُرْسَلٌ .اهـ

    وقال ابن سعد : ما أرسل فليس بحجة .اهـ

    وأسند البيهقي إلى الحسن حديثاً بإسناد جيد ثم قال وليس له أصل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم


    وفي الطيوريات [ 424] : أخبرنا أحمد: حدثنا محمد بن عبدالله بن صالح الأبهري: حدثنا عبدالله بن زيدان بالكوفة: حدثنا عبدالملك بن الوليد البجلي: حدثنا إبراهيم بن عبيدالله الرقي، عن محمد بن زياد، عن ميمون بن مهران، عن ابن عباس: قالَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: فذكره
    أقول : محمد بن زياد هو اليشكري الطحان كذاب يضع الحديث.
    ثم وجدت له طريقاً أخرى أشبه بالصواب
    قال ابن سعد في الطبقات [10050] :
    أَخْبَرَنَا حَجَّاجُ بْنُ نُصَيْرٍ قَالَ : حَدَّثَنَا عُمَارَةُ بْنُ مِهْرَانَ قَالَ :
    قِيلَ لِلْحَسَنِ : أَلاَ تَدْخُلُ عَلَى الأُمَرَاءِ ، فَتَأْمُرَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ ، وَتَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ ؟
    قَالَ : لَيْسَ لِلْمُؤْمِنِ أَنْ يُذِلَّ نَفْسَهُ ، إِنَّ سُيُوفَهُمْ لَتَسْبِقُ أَلْسِنَتَنَا ، إِذَا تَكَلَّمْنَا قَالُوا بِسُيُوفِهِمْ هَكَذَا ، وَوَصَفَ لَنَا بِيَدِهِ ضَرْبًا.
    عمارة ثقة من أصحاب الحسن كذا قال الإمام أحمد
    وهو من كلام الحسن وهو أشبه بالصواب والله أعلم

    وعليه فهذا الحديث لا يثبت مرفوعاً إنما هو من كلام الحسن أو مراسيله , والله أعلم ,


    هذا وصل اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم
    عبد الله بن سليمان التميمي

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,497

    افتراضي

    أحسن الله إليك
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •