تصحيحُ معلومة تاريخية... حول (الدعوة السلفيّة)-في الأردن-
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: تصحيحُ معلومة تاريخية... حول (الدعوة السلفيّة)-في الأردن-

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    208

    افتراضي تصحيحُ معلومة تاريخية... حول (الدعوة السلفيّة)-في الأردن-

    تصحيحُ معلومة تاريخية...
    حول (الدعوة السلفيّة)-في الأردن-

    -علي بن حسن الحلبي الأثري-

    قرأتُ مقالاً صحفياً لبعض كُتَّابنا المرموقين في إحدى صحفنا المحلِّية السيّارة؛ تطرّق فيه كاتبُهُ إلى موضوع مُتشابك ودقيق؛ وهو موضوع: (الصوفيّة)، و(السلفيّة)، وما يتّصل بشأنهما مِن أفكار، وتَبِعاتٍ وآثار!
    ولئن كان هذا الموضوع جديراً بالدراسة والبحث، ولا يكفي فيه -بداهةً- مقالٌ أو مقالاتٌ!! فإنّني أحببتُ أن أُعجِّلَ بالخيرِ -تعقيباً عليه-؛ وتصحيحاً لمعلومةٍ ذكرها الأُستاذ الكاتبُ -وفقه الله- في (مقاله) بغير دليل، ودونما بيِّنة، وهي زعمُهُ أنّ بلادنا الأردنيّة المباركة لم تعرفِ الدّعوة السلفيّة إلا في حِقْبة الثمانينات!
    وبنى عليه -بالتَّبَع- أن الصوفيّة (!) هي الدعوة المتجذّرة في بلادنا!!
    وكلا القولين -أصلاً وفصلاً- خطأٌ علمي، وغَلَطٌ تاريخيٌّ!
    ولن أُكثر مِن القولِ في الردِّ -إنشاءً وتَعْبيراً-؛ وإنّما سأكتفي بإيراد بعضٍ مِن الأسانيد التاريخيّة العلميّة ، التي تكشفُ للقُرَّاءِ الصواب، وتُريحني (الآن) من عَناءِ التوسُّعِ في الجواب:
    أولاً- قال أَقْضَى قُضَاةِ الأُردُنّ ( سَنَةَ 1962 - 1963 ، وَسَنَةَ 1977-1984 ) سَمَاَحَةُ الأُسْتَاذِ الشَّيخِ إِبْرَاهِيم القَطَّان - رَحِمَهُ الله - فِي « مُذَكَّرَاتِهِ » ( ص169 - طَبْع وِزَارَةِ الثَّقَافَةِ/ عَمَّان - 2007 ) ؛ واصِفاً ( عَمَّان ) فِي الثَّلاثِينَاتِ - لَمَّا غَزَاهَا (الفِكْرُ الصُّوفِيُّ) التِّيجَانِيُّ-، بِأَنَّها:
    (... لَيْسَ فِيهَا زَوَايَا ، وَلاَ طُرُقٌ ، وَلاَ أَوْلِيَاءٌ ، أَوْ أَضْرِحَةٌ ، أَوْ تَقَاليدُ قِدِيمَةٌ -وَمَا شَابَهَ ذَلِكَ- ) !
    ثانياً- وقال الدَّكْتُور مُوسَى زَيْد الكِيلاَنِيّ -يُؤَكِّدُ هَذَا المَعْنَى - ذَاتَهُ - فِي كِتَابِهِ الوثائقيِّ « الحَرَكات الإِسْلاَمِيَّة فِي الأُرْدُنّ » (ص 190) عِنْدَمَا تَكَلَّمَ عَن تارِيخِ الدَّعْوَةِ السَّلَفِيَّةِ في الأُرْدُنّ- قَائِلاً-:
    « يَعْتَقِدُ البَعْضُ أَنَّ الحَرَكَةَ السَّلَفِيَّةَ فِي الأُرْدُنِّ نَبْتَةٌ وَافِدَةٌ وَصَلَتْ إِلَى هِذِهِ البِلاَدِ بَعْدَ تَزَايُدِ النُّفُوذِ السُّعُودِيِّ فِي المَنْطِقَةِ إِثْرَ الفَوْرَةِ النِّفْطِيَّةِ ! أَو بَعْدَ قُدُومِ العَدِيدِ مِنَ المُغْتَرِبينَ الأُردُنِيِّين الفِلَسْطِينِّي ين الَّذِينَ عَمِلُوا فِي أَجْواءِ دُوَلِ الخَلِيجِ وَالسُّعُودِيَّ ة بَعْدَ نَكْبَةِ 1948 ، وَتَأَثَّرُوا بَالجَوِّ السَّائِدِ العَامِّ فِي تِلْكَ المَنَاطِقِ ، وَعَادُوا يَحْمِلُونَ مَعَهُم مُدَّخَرَاتِهِم المَالِيَّةَ وَأَفْكَارَهُم السَّلَفِيَّةَ!!
    وَالحَقِيقَةُ َغَيْرُ ذَلِكَ !
    فَقَدْ وُجِدَت السَّلَفِيَّةُ فِي الأُرْدُنِّ مُنْذُ أَيَّامِ الإِمَارَةِ ، بِتأَثِيرٍ مُبَاشِرٍ مِنْ بَعْضِ رُمُوزِ السَّلَفِيَّةِ مِنْ عُلَمَاءِ دِمَشْقَ وَحَمَاة ... » .
    بَل قَالَ الدَّكْتُور الكِيلاَنِيّ في كتابه المذكور ( ص 192 ) - أَيْضاً - : « ... وَهُنَا أَمْرٌ غَرِيبٌ ، حَدَّثَنِي بِهِ أَحَدُ المُطَّلِعِينَ، فَقَالَ :
    إِنَّ الفِكْرَةَ السَّلَفِيَّةَ لَم تَكُنْ فِي الجَزِيرَةِ وَقْفًا عَلَى السُّعُودِيّين، بَلْ إِنَّ السَّلَفِيَّةَ كَانَتْ عِنْدَ بَعْضِ أَشْرَافِ مَكَّةَ ، وَرِجَالاَتِ الحِجَازِ، وَإِنَّ الشَّرِيفَ عَوْن - عَمَّ الشَّرِيفِ حُسَينِ بْنِ عَليٍّ - كَانَ مِنْ دُعَاةِ السَّلَفِيَّةِ، وَلَمْ يُؤْثَرْ عَن الشَّرِيفِ حُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ أَيُّ مَظْهَرٍ مِنْ مَظَاهِرِ المُخَالَفَاتِ الَّتِي يُحَارِبُهَا السَّلَفِيُّون .
    وَلِذَلِكَ نَجِدُ الدِّعَايَةَ السُّعُودِيَةَ -فِي أَوَّلِ أَمْرِهَا- لَمْ تُوَجِّه أَيَّ نَقْدٍ لِشَخْصِ الشَّرِيفِ حُسَيْن مِنْ هَذِهِ النَّاحِيَةِ ، وَكَانَ العَدِيدُ مِنْ رِجَالاَتِ الشَّرِيفِ حُسَيْنٍ مِنْ رِجَالِ السَّلَفِيَّةِ وَدُعَاتِهَا، أَمْثَالُ: الوَجِيهِ الحِجَازِيِّ الكَبِيرِ الشَّيْخِ مُحَمَّد نَاصِيف، وَالدَّاعِيَةِ الإِسْلاَمِيِّ الوَاعِي الشَّيْخِ كَامِل القَصَّاب، وَالعَلاَّمَةِ السَّيِّدِ مُحَمَّد رَشِيد رِضَا ، وَالَّذِينَ جَاؤوا إِلَيْهِ إِلَى عَمَّانَ -مِثْلُ آلِ الشِّنْقِيطِيِّ -وَعَلَى رَأْسِهِم: الشَّيْخُ مُحَمَّد الخَضِر الشِّنْقِيطِيّ - كَانُوا - أَيْضًا - عَلَى مَذْهَبِ السَّلَفِ فِي العَقَائِدِ وَالصِّفَاتِ، بَلْ وَمُحَارَبَةِ التَّصَوُّفِ ».
    ثالثاً- وقال سَمَاحَةُ الشَّيْخ القَطَّان فِي « مُذَكَّرَاتِهِ » ( ص 21) -أيضاً- تَحْتَ عِنْوَانِ ( فِتْنَة ) ؛ وَذَلِكَ بَعْدَ أَنْ ذَكَرَ خَبَرَ تَسَرُّبِ (الفِكْرِ الصُّوفِيِّ) التِّيجَانِيِّ إِلَى ( عَمَّان ) - قَائِلاً - :
    « ...طَلَبْتُ مِنَ القَاهِرَةِ بَعْضَ كُتُبِ هَذِهِ الطَّرِيقَةِ ، فَجَاءَنِي كِتَابٌ ضَخْمٌ اسْمُهُ : « جَوَاهِرُ المَعَانِي » ، وَهُوَ أَقْوَالٌ وَتَعَالِيمُ ، وَشَطَحَاتٌ مِنْ فَيْضِ الشَّيْخِ أَحْمَد التِّجَانِيِّ !
    وَكِتَابٌ ثَانٍ اسْمُهُ : « بُغْيَةُ المُسْتَفِيدِ » ؛ فَأخَذْتُ أُقَلِّبَ الطَّرْفَ فِي هَذَينِ الكِتَابَيْنِ .
    وَبَعْدَ قَرَاءَتِهِمَا جَمَعْتُ بَعْضَ الأَقْوَالِ الَّتِي عَثَرْتُ عَلَيْهَا -وَظَاهِرُهَا يُخَالِفُ الدِّينَ الإِسلاَمِيّ-، وَعَلَّقْتُ عَلَيْهَا بَعْضَ التَّعْلِيقَاتِ المُوْجَزَةِ ، وَنَشَرْتُ ذَلِكَ بِرِسَالَةٍ مُوْجَزَةٍ .
    وَانْتَشَرَتْ هَذِهِ الرِّسَالَةُ بَيْنَ أَيْدِي النَّاس ، وَكَأَنَّهَا كَانَتْ نَارًا أَكَلَتْ كُلَّ تِلْكَ الفِتْنَةِ ، وَانْتَهَتْ».
    رابعاً- وقد أورد سماحةُ الشَّيْخ عَبْد الله القَلْقِيلي -رحمه الله- المُفْتِي الأَسْبَق لِلمَمْلَكَة الأُرْدُنِيَّة الهاشِمِيَّة- فِي «فتاويه» (ص22-38-المَجْمُوع الأَوَّل -سَنَةَ 1954): رُدوداً قَوِيَّةً عَلى أَفْكارِ (الصُّوفِيَّةِ) المُتَعَلِّقَةِ بابْنِ عَرَبِي، وَوَحْدَةِ الوُجُود، وَتَقْسِيمِ الدِّينِ إِلى حَقِيقَةٍ وَشَرِيعَة، وَعِلم باطِن وَعِلْم ظاهِر!!
    ناقِضاً لها مِن جذورها، ورادًّا عليها مِن أُسِّها...
    خامساً- وفِي «مُذَكَّراتِ سَماحَةِ الشَّيْخ القَطَّان» (ص190-191) -أيضاً-: رَدٌّ مِنْهُ -رَحِمَهُ الله- عَلى رَدّ يُوسف النَّبْهانِي (الصُّوفِي) عَلى العالِـمَيْنِ ابْنِ تَيْمِيَّةَ وابْنِ القَيِّم -السَّلَفِيَّيْن-...
    وَفِيه (ص414): رَدٌّ عَلى أَمِير خسرو -الصُّوفِيّ-...
    وَفِيه (ص176): بَيانُ أَنَّهُ كانَت تُقامُ -في القاهرة- أيّامَ دراستهِ الأزهريّة- حَفلاتٌ وَأَعْيادٌ يَشْتَرِكُ فِيها جَمْعٌ غَفِيرٌ مِنَ الطُّرُقِ الصُّوفِيَّة، وتُنْصَبُ سُرادِقَات، لِكُلِّ طَرِيقَةٍ صُوفِيَّةٍ سُرادِقٌ ، وَتُقامُ حَلَقاتُ الذِّكْر، وَتُقَدَّمُ الشرابات، « وَكَانَ يَتَخَلَّلُ ذَلِكَ إِجْرامٌ كَبِير، وَأَشْياءُ مُنْكَرَةً لاَ يَرْضاهَا العَقْلُ وَالدِّين » .
    وَفِيه (ص151): مَدْحٌ لِلشَّيْخ مُحَمَّد بَهْجَت البيطَار السَّلَفِيِّ الدِّمَشْقِيّ -المَشْهُور-، وَمَنْهَجِهِ فِي إِبْعادِ النَّاسِ عَنِ الخُرافَات، وَالبِدَع، وَالضَّلاَلاَت.. .
    وَفِيه (ص189 و191): بَيانُ رُدودِ بَعْضِ مَشَايِخِ الأُرْدُنِّ (الصُّوفِيِّين) ضِدَّ ابْنِ تَيْمِيَّةَ وَابْنِ القَيِّم ( السَّلَفِيَّيْن ِ)، وَأَنَّ كَثِيراً مِن أَقْوالِهِم فِيهِما: غَيْرُ صَحِيحَة.
    ناهِيكَ عَنْ مَدْحِهِ الشَّدِيد - هُنَا - لِشَيْخِ الإِسْلاَمِ ابْنِ تَيْمِيَّة؛ المعروفةِ مكانتُهُ في الدعوة السلفيّة -قديماً وحديثاً-.
    وَفِيه (ص176): بَيانُ أَنَّ مُعْظَمَ الطُّرُقِ الصُّوفِيَّةِ لَيْسَت مِن العِلْمِ فِي شَيْء، «وَمَا هِيَ إِلاَّ وَسِيلَةٌ وَشَبَكَةٌ لِصَيْدِ الرِّزْق»!!
    سادساً- وما أجملَ -أخيراً- قَوْلَ الدَّكْتُور مُوسَى زَيْد الكِيلاَنِيّ فِي كِتَابِهِ « الحَرَكاتُ الإِسْلاَمِيَّة ُ فِي الأُرْدُنِّ » (ص192) :
    « وَبَعْدَ الحَرْبِ العَالَمِيَّةِ الأُولَى أَخَذَتِ الأَفْكَارُ السَّلَفِيَّةُ تَنْتَشِرُ، وَتَتَرَكَّزُ، وَتُعْلِنُ عَنْ نَفْسِهَا .. فِي الأُرْدُنّ .. »، وقولَه (ص 191) - مِن كتابه-: «فَكَانَت الحَرَكَةُ السَّلَفِيَّةُ تَقُومُ فِي الدَّعْوَةِ إِلَى التَّجْدِيدِ وَالإِصْلاَحِ، وَلَمْ تَكُنْ مُرْتَبِطَةً - بِوَجْهِ مِنَ الوُجُوهِ - مَعْ حَرَكَةِ الشَّيْخِ مُحَمَّد بْنِ عَبْدِ الوَّهَّابِ فِي نَجْدٍ.
    وَكَانَ مِنْ أَعْلاَمِهَا: الشَّيْخُ جَمالُ الدِّينِ القَاسِميّ، وَالشَّيْخُ عَبْدُ الرَّزَّاقِ البَيْطَار، وَالشَّيْخُ طَاهِرُ بْنُ صَالِحٍ الجَزَائِرِيّ... .
    سابعاً- ومِن ذلكَ: قولُ الشَّيْخِ عَبْدِ اللهِ القَلْقيلِيِّ فِي «فَتاوِيه» (1/22-23) -مُشيراً إِلى بعضِ خِلافٍ عِلْمِيٍّ وَقَعَ بَيْنَ كَاتِبَيْن-:
    «أَمَّا مَثَارُ هَذا النِّزَاعِ ، وَالنِّضَالِ، وَمَدَارُ الحَرْبِ وَالنِّزَال ؛ فَهُوَ : الشَّيْخ مُحْييِ الدِّين بْنُ عَرَبِي ، وَ«فُتوحَاتُه» ، وَمَذْهَبُهُ ، وَالَّذِينَ يَقُولُونَ بِقَوْلِهِ مِنَ المُتَصَوِّفَةِ الَّذِينَ نَبَتُوا بَعْدَ المائَةِ الرَّابِعَةِ الهِجْرِيَّة !
    أَمَّا الصُّوفِيَّةُ الَّذِينَ سَبَقُوا : فَكانَ أَكْثَرُهُم مِمَّن سَارَ عَلى نَهْجِ سَلَفِ الأُمَّةِ ، المُسْتَمْسِكين َ بِالكِتابِ وَالسُّنَّة ، وَإِنَّمَا كَانَ يُمَيِّزُهُم انْقَطاعٌ، وَزُهْدٌ، وَاعْتِزَالٌ لِلنَّاسِ ، وَكَثْرَةُ نُسُكٍ، وَعِبادةٌ، وَإِعْراضٌ عَنِ الدُّنْيَا وَلذائِذِهَا وَطَيِّباتِهَا.
    وَمَعَ ذَلِكَ لَمْ يَسْلَمُوا مِنْ إِنْكَارِ بَعْضِ الأَئِمَّةِ مِمَّن يَرْفَعُ رايَةَ السُّنَّةِ»..
    .... هذا آخِرُ ما أعانني اللهُ -تعالى- (الآن) عليه مِن النقول الموثَّقة عن هذه الشخصيات الأُردنيّة العلميّة (الحِياديّة) الكبيرة، والّتي تُمَثِّلُ –بمجموعها- تأريخاً حيّاً صادقاً؛ تنقطعُ أمامَه كُلُّ الدعاوى المختلفةِ، وسائرُ الادّعاءات المُخالفة؛ لتجتمعَ الأمّةُ –جميعاً- في مواجهةِ الأفكارِ المتطرفةِ، والآراءِ المنحرفةِ –بالعلْمِ، والحقِّ، والمعرفةِ الصحيحةِ-؛ نقضاً لِطروحاتِ (التّكفيريين) الغوغائيين، و(الشيعة) المتربصين؛ حمايةً لإيمان الأمّة، وأمانِها، وأمنها...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    15

    افتراضي رد: تصحيحُ معلومة تاريخية... حول (الدعوة السلفيّة)-في الأردن-

    الأخ أبو عثمان بارك الله فيك
    نود ان تطلعنا على جديد الشيخ علي الحلبي حفظه الله
    وتحقيقه للمسند اين وصل به
    بوركت

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •