دراسة في التصحيف والتحريف
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 26

الموضوع: دراسة في التصحيف والتحريف

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    721

    افتراضي دراسة في التصحيف والتحريف

    التصحيف والتحريف من الأمور الطارئة الَّتِيْ تقع في الْحَدِيْث سنداً أو متناً عِنْدَ بعض الرُّوَاة ، وَهُوَ من الأمور المؤدية إلى الاختلاف في الْحَدِيْث الذي هو رأس علم العلل . فيحصل لبعض الرُّوَاة أوهام تقع في السند أَوْ في الْمَتْن بتغيير النقط أو الشكل أو الحروف .
    وهذا النوع من الخطأ يسمى عِنْدَ الْمُحَدِّثِيْن َ بـ ( التصحيف والتحريف ) .
    والتصحيف هُوَ : تغيير في نقط الحروف أو حركاتها مع بقاء صورة الخط (1) .
    والتحريف : هُوَ العدول بالشيء عن جهته ، وحرَّف الكلام تحريفاً عدل بِهِ عن جهته ، وَقَدْ يَكُوْن بالزيادة فِيْهِ ، أو النقص مِنْهُ ، وَقَدْ يَكُوْن بتبديل بعض كلماته ، وَقَدْ يَكُوْن بجعله عَلَى غَيْر المراد مِنْهُ ؛ فالتحريف أعم من التصحيف (2) .
    ولابد من الإشارة إلى أن المتقدمين كانوا يطلقون المصحف والمحرف جميعاً عَلَى شيء واحد ، ولكن الحافظ ابن حجر جعلهما شيئين وخالف بينهما ، فَقَدْ قَالَ : (( إن كانت المخالفة بتغيير حرف أو حروف مع بقاء صورة الخط في السياق فإن كَانَ ذَلِكَ بالنسبة إلى النقط فالمصحف ، وإن كَانَ بالنسبة إلى الشكل فالمحرّف )) (3) .
    وعلى هَذَا فالتصحيف هُوَ الَّذِيْ يَكُوْن في النقط ؛ أي في الحروف المتشابهة الَّتِيْ تختلف في قراءتها مثل : الباء والتاء والثاء ، والجيم والحاء المهملة والخاء المعجمة ، والدال المهملة والذال المعجمة ، والراء والزاي .
    ومعرفة هَذَا الفن من فنون علم الْحَدِيْث لَهُ أهمية كبيرة (4) ؛ وذلك لما فِيْهِ من
    تنقية الأحاديث النبوية مِمَّا شابها في بعض الألفاظ سواء كَانَ في متونها أم في رجال أسانيدها .
    وعندما كثر التصحيف والتحريف بَيْنَ الناس شرع الحفاظ من أهل الْحَدِيْث بتصنيف كتب : ( التصحيف والتحريف ) وكتب ( المؤتلف والمختلف ) (5)، وهذا الفن فن جليل لما يحتاج إِلَيْهِ من الدقة والفهم واليقظة ، وَلَمْ ينهض بِهِ إلا الحفاظ الحاذقون قَالَ ابن الصَّلاَحِ : (( هَذَا فن جليل إنما ينهض بأعبائه الحذاق من الحفاظ )) (6) .
    والسبب في وقوع التصحيف والإكثار مِنْهُ إنما يحصل غالباً للآخذ من الصحف وبطون الكتب ، دون تلق للحديث عن أستاذ من ذوي الاختصاص ؛ لِذَلِكَ حذر أئمة الْحَدِيْث من عمل هَذَا شأنه ، قَالَ سعيد بن عَبْد العزيز التنوخي (7) : (( لا تحملوا العلم عن صحفي ، ولا تأخذوا القرآن من مصحفي )) (8).

    أقسام التصحيف
    للتصحيف بحسب وجوده وتفرعه أقسام . ينقسم إِلَيْهَا وَهِيَ ستة أنواع :
    القسم الأول : التصحيف في الإسناد :
    مثاله : حَدِيْث شعبة ، عن العوام بن مراجم (9)، عن أبي عثمان النهدي (10)، عن عثمان بن عفان، قَالَ: قَالَ رَسُوْل الله صلى الله عليه وسلم: (( لتؤدنَّ الحقوق إلى أهلها…الْحَدِي ث ))(11).
    وَقَدْ صحف فِيْهِ يحيى بن معين ، فَقَالَ : (( ابن مزاحم )) – بالزاي والحاء – وصوابه : (( ابن مراجم )) – بالراء المهملة والجيم – (12).
    ومنه ما رواه الإمام أحمد (13) ، من طريق شعبة ، قَالَ : حَدَّثَنَا مالك بن عرفطة – قَالَ (14) : وإنما هُوَ خالد بن علقمة – قَالَ : سَمِعْتُ عَبْد خير يحدّث ، عن عائشة ، عن النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم : (( أنه نهى عن : الدباء (15) ، والحنتم (16) ، والمزفت (17) )) .
    وَقَدْ أخطأ الإمام شعبة بن الحجاج فصحف في هَذَا الاسم فَقَالَ : (( مالك بن عرفطة )) ، وصوابه: (( خالد بن علقمة )) كَمَا نبه عَلَى ذَلِكَ الإمام أحمد –كَمَا سبق–(18) وَقَدْ رَوَاهُ أبو عوانة ، عن شعبة ، فأخطأ فِيْهِ كذلك فِيْمَا أخرجه الْخَطِيْب في موضح أوهام الجمع والتفريق (19).
    ثُمَّ رجع إلى الصواب فِيْمَا أخرجه عَنْهُ الْخَطِيْب في " تاريخ بغداد " (20) وَقَالَ : (( عن شعبة ، عن خالد بن علقمة ، عن عَبْد خير ، بِهِ )) .

    القسم الثاني : التصحيف في الْمَتْن :
    ومثاله حَدِيْث أنس مرفوعاً: (( ثُمَّ يخرج من النار من قَالَ : لا إله إلا الله ، وَكَانَ في قلبه من الخير ما يزن ذرة )) (21).
    قَالَ ابن الصَّلاَحِ : (( قَالَ فِيْهِ شعبة : (( ذُرَةً )) – بالضم والتخفيف – ونسب فِيْهِ إلى التصحيف )) (22)
    ومثّل ابن الصَّلاَحِ لتصحيف الْمَتْن بمثال آخر فَقَالَ : (( وفي حَدِيْث أبي ذر : (( تعين الصانع )) ، قَالَ فِيْهِ هشام بن عروة – بالضاء المعجمة – وَهُوَ تصحيفٌ ، والصواب ما رواه الزهري: (( الصانع )) – بالصاد المهملة – (23) ضد الأخرق (24) )) (25).
    القسم الثالث : تصحيف البصر :
    وَهُوَ سوء القراءة بسبب تشابه الحروف والكلمات وهذا يحصل في الأعم لِمَنْ يأخذ من الصحف دون تلقٍ .
    مثاله: ما رواه ابن لهيعة عن كتاب موسى بن عقبة إِلَيْهِ بإسناده عن زيد بن ثابت: (( أن رَسُوْل الله صلى الله عليه وسلم احتجم في المسجد )) قَالَ ابن الصَّلاَحِ: (( إنما هُوَ بالراء: (( احتجر في المسجد بخص أو حصير حجرة يصلي فِيْهَا )) (26) فصحّفه ابن لهيعة ؛ لكونه أخذه من كتاب بغير سَمَاع )) (27).
    وَقَالَ الإمام مُسْلِم : (( هَذِهِ رِوَايَة فاسدة من كُلّ جهة . فاحشٌ خطؤها في الْمَتْن والإسناد ، وابن لهيعة المصحف في متنه ، المغفل في إسناده )) (28).
    وَقَدْ وصف السخاوي تصحيف البصر بأنه الأكثر (29).

    القسم الرابع : تصحيف السمع :
    ويحدث بسبب تشابه مخارج الكلمات في النطق فيختلط الأمر عَلَى السامع فيقع في التصحيف أَوْ التحريف .
    نحو حَدِيْث لـ : (( عاصم الأحول )) ، رَوَاهُ بعضهم فَقَالَ : (( عن واصل الأحدب )) وَقَدْ ذَكَرَ الإمام الدَّارَقُطْنِي ّ أنَّهُ من تصحيف السمع لا من تصحيف البصر قَالَ ابن الصَّلاَحِ : (( كأنه ذهب – والله أعلم – إلى أن ذَلِكَ مِمَّا لا يشتبه من حَيْثُ الكتابة ، وإنما أخطأ فِيْهِ سمع من رَوَاهُ )) (30) .

    القسم الخامس : تصحيف اللفظ
    ومثاله ما ورد عن الدَّارَقُطْنِي ّ : أن أبا بكر الصولي (31) أملى في الجامع حَدِيْث أبي أيوب : (( من صام رمضان وأتبعه ستّاً من شوال )) (32) ، فَقَالَ فِيْهِ : (( شيئاً )) – بالشين والياء – (33) .
    قَالَ ابن الصَّلاَحِ : (( تصحيف اللفظ وَهُوَ الأكثر )) (34) .

    القسم السادس : تصحيف المعنى دون اللفظ :
    مثاله: قَوْل مُحَمَّد بن المثنى (35): (( نحن قوم لنا شرف، نحن من عَنَزة )) (36) قَالَ ابن الصَّلاَحِ : (( يريد ما روي : (( أن النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم صلى إلى عنـزة )) (37) فتوهم أنه صلى إلى قبيلتهم ، وإنما العنـزة هاهنا حربة نصبت بَيْنَ يديه فصلى إليها )) (38) .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    721

    افتراضي الهوامش

    (1) تصحيفات الْمُحَدِّثِيْن َ 1/39 .
    (2) تصحيفات الْمُحَدِّثِيْن َ 1/39 .
    (3) نُزهة النظر : 127 ، وانظر : تدريب الرَّاوِي 2/195 ، وألفية السيوطي : 203 ، وتوضيح الأفكار 2/419 مع حاشية محيي الدين عَبْد الحميد .
    وَقَالَ الدكتور موفق بن عَبْد الله في كتابه " توثيق النصوص " : 166 : (( وسبق الحافظ ابن حجر في هَذَا التفريق الإمام العسكري في كتابه " شرح ما يقع فِيْهِ التصحيف والتحريف " )) .
    (4) ولأهمية هَذَا الفن من فنون علم الْحَدِيْث فَقَدْ صنف فِيْهِ العلماء عدة كَتَبَ مِنْهَا :
    تصحيف العلماء : لأبي مُحَمَّد عَبْد الله بن مُسْلِم بن قتيبة الدينوري ( ت 276 ه* ) .
    التنبيه عَلَى حدوث التصحيف : لحمزة بن الحسن الأصفهاني ( ت 360 ه* ) ، وَهُوَ مطبوع .
    التنبيهات عَلَى أغاليط الرُّوَاة : لأبي نعيم علي بن حمزة البصري ( ت 375 ه* ) .
    شرح ما يقع فِيْهِ التصحيف والتحريف : لأبي أحمد الحسن بن عَبْد الله العسكري ( ت 382 ه* ) .
    تصحيفات الْمُحَدِّثِيْن َ : لأبي أحمد الحسن بن عَبْد الله العسكري ، وَهُوَ مطبوع .
    تصحيفات الْمُحَدِّثِيْن َ : للإمام الحافظ أبي الحسن علي بن عمر الدَّارَقُطْنِي ّ ( ت 385 ه* ) .
    إصلاح خطأ الْمُحَدِّثِيْن َ : لأبي سليمان حمد بن مُحَمَّد الخطابي ( ت 388 ه* ) .
    الرد عَلَى حمزة في حدوث التصحيف : لإسحاق بن أحمد بن شبيب ( ت 405 ه* ) .
    متفق التصحيف : لأبي علي الحسن بن رشيق القيرواني ( ت 456 ه* ) .
    تلخيص المتشابه في الرسم ، وحماية ما أشكل مِنْهُ عن بوادر التصحيف والوهم : للخطيب البغدادي ( ت 463 ه* ) .
    تالي التلخيص : لأبي بكر أحمد بن علي الْخَطِيْب ( ت 463 ه* ) .
    مشارق الأنوار عَلَى صَحِيْح الآثار : لأبي الفضل عياض بن موسى اليحصبي ( ت 544 ه* ) .
    ما يؤمن فِيْهِ التصحيف من رجال الأندلس : لأبي الوليد يوسف بن عَبْد العزيز المعروف بابن الدباغ ( ت 546 ه* ) .
    مطالع الأنوار : لأبي إسحاق إِبْرَاهِيْم بن يوسف بن إِبْرَاهِيْم المعروف بابن قرقول ( ت 569 ه* ) .
    التصحيف والتحريف : لأبي الفتح عثمان بن عيسى الموصلي ( ت 600 ه* ) .
    تصحيح التصحيف وتحرير التحريف : لخليل بن أيبك الصفدي ( ت 764 ه* ) .
    تحبير الموشين فِيْمَا يقال لَهُ بالسين والشين : للفيروزآبادي ( ت 817 ه* ) .
    التطريف في التصحيف لأبي الفضل السيوطي ( ت 911 ه* ) .
    التنبيه عَلَى غلط الجاهل والتنبيه : لابن كمال باشا ( ت 940 ه* ) .
    وَقَدْ ساق هَذِهِ الكتب ورتبها الدكتور موفق بن عَبْد الله في كتابه " توثيق النصوص " : 174-178 .
    (5) الْمُؤْتَلِف لغة : اسم فاعل من الائتلاف بمعنى الاجتماع والتلاقي ، وَهُوَ ضد النفرة ، قَالَ ابن فارس : الهمزة واللام والفاء أصل واحد يدل عَلَى انضمام الشيء إلى الشيء ، والأشياء الكثيرة أَيْضاً . مقاييس اللغة 1/131 (ألف)، وانظر: شرح علي القاري عَلَى النخبة:224، وتيسر مصطلح الْحَدِيْث: 208.
    والمختلف لغة : اسم فاعل من الاختلاف ، وَهُوَ ضد الاتفاق ، يقال : تخالف الأمران ، واختلفا إذا لَمْ يتفقا . وكل ما لَمْ يتساوَ فَقَدْ تخالف واختلف . لسان العرب 9/91 ( خلف ) ، وانظر : شرح علي القاري عَلَى النخبة : 224 ، وتيسر مصطلح الْحَدِيْث : 208 .
    والمؤتلف والمختلف في اصطلاح الْمُحَدِّثِيْن َ : هُوَ ما يتفق في الخط دون اللفظ . فتح المغيث 3/213 .
    وَهُوَ فن مهم للغاية ، وفيه عدة مؤلفات سردها الدكتور موفق في كتابه " توثيق النصوص " : 183-194 فبلغ بِهَا ستين .
    (6) مَعْرِفَة أنواع علم الْحَدِيْث : 252 ، وطبعتنا : 448 .
    (7) هُوَ سعيد بن عَبْد العزيز التنوخي الدمشقي : ثقة إمام ، لكنه اختلط في آخر أمره، توفي سنة(167ه*)، وَقِيْلَ : ( 163 ه* ) ، وَقِيْلَ : (164ه* ) .
    سير أعلام النبلاء 8/32 ، والكاشف 1/440 ( 1926 ) ، والتقريب ( 2358 ) .
    (8) الجرح والتعديل 2/31 ، وتصحيفات الْمُحَدِّثِيْن َ 1/71 ، وشرح ما يقع فِيْهِ التصحيف : 13 ، والتمهيد 1/46 ، وفتح المغيث 2/232 .
    (9) انظر : الإكمال 7/186 .
    (10) بفتح النون وسكون الهاء . التقريب ( 4017 ) .
    (11) أخرجه الدَّارَقُطْنِي ّ في العلل 3/64-65 س287 ، وفي المؤتلف والمختلف 3/2078-2079 .
    (12) مَعْرِفَة أنواع علم الْحَدِيْث : 252 ، وطبعتنا : 448 .
    (13) في مسنده 6/244، وكذلك أخرجه الطيالسي (1538)، وإسحاق بن راهويه (1229) و (1249).
    (14) القائل هُوَ : عبد الله بن الإمام أحمد راوي المسند عن أبيه .
    (15) الدباء:القرع،وا دها دُباءة،كانوا ينتبذون فِيْهَا فتسرع الشدة في الشراب،وتحريم الانتباذ في هَذِهِ الظروف كَانَ في صدر الإِسْلاَم ثُمَّ نسخ،وَهُوَ المذهب،وذهب الإمام مالك وأحمد إلى بقاء التحريم. النهاية 2/96.
    (16) الحنتم: جرار مدهونة خضر كانت تحمل الخمر فِيْهَا إلى الْمَدِيْنَة ، ثُمَّ اتسع فِيْهَا فقيل للخزف كله حنتم ، واحدها حنتمة ؛ وإنما نهي عن الانتباذ فِيْهَا لأنها تسرع الشدة فِيْهَا لأجل دهنها. وَقِيْلَ : لأنها كانت تعمل من طين يعجن بالدم والشعر فنهي عَنْهَا من عملها .والأول أوجه .النهاية 1/448 .
    (17) المزفت : هُوَ الإناء الَّذِيْ طلي بالزفت ، وَهُوَ نوع من القار ثُمَّ انتبذ فِيْهِ . النهاية 2/304 .
    (18) وكذا نبه عَلَى هَذَا الوهم في " علله " برواية ابنه 2/33-34 .
    (19) 2/61 .
    (20) تاريخ بغداد 7/400 .
    (21) أخرجه أحمد 3/116 و173 و276، وعبد بن حميد (1173)، والبخاري 1/17 ( 44 ) و 9/149 ( 7410 ) ، ومسلم 1/125 ( 193 ) ( 325 ) ، وابن ماجه ( 4312 ) ، والترمذي ( 2593 ) .
    (22) مَعْرِفَة أنواع علم الْحَدِيْث : 253 ، وفي طبعتنا : 450 .
    (23) قَالَ الحافظ العراقي في شرح التبصرة :2/296 ، وطبعتنا 2/423 : (( وكقول هشام بن عروة في حَدِيْث أبي ذر : (( تعين ضايعاً )) بالضاد المعجمة ، والياء آخر الحروف ، والصواب بالمهملة والنون )) ، ومثله في تدريب الرَّاوِي 2/114 .
    وهذا جزء من حَدِيْث أخرجه البخاري 3/188 ( 2518 ) ، ومسلم 1/62 ( 84 ) من طريق هشام بن عروة، عن أبيه، عن أبي مُراوح ، عن أبي ذر ، قَالَ : قلت : يا رَسُوْل الله … وفيهما : (( تعين صانعاً ))، وعند مُسْلِم أَيْضاً بلفظ : (( فتعين الصانع )) ، هكذا في الأصول المطبوعة لـ " الصحيحين ": ( (صانعاً ) – بالصاد المهملة والنون – ومثل ذَلِكَ في مسند الحميدي ( 131 ) ، ومسند الإمام أحمد 5/150 و5/171 ، وفي فتح الباري 5/148 : (( ضائعاً )) ، وفي عمدة القارئ 13/79 : ( (ضايعاً )) . وانظر تفصيل ذَلِكَ في شرح مُسْلِم للنووي 1/271 ، وفتح الباري 5/149 ، وعمدة القاري 13/80 .
    (24) الأخرق : هُوَ الَّذِيْ ليس بصانع ولا يحسن العمل ، يقال : رجل أخرق : لا صنعة لَهُ ، والجمع خرق – بضم ثُمَّ سكون – وامرأة خرقاء ، كذلك . انظر : فتح الباري 5/149 .
    (25) مَعْرِفَة أنواع علم الْحَدِيْث : 254 ، وفي طبعتنا : 45 .
    (26) أخرجه البخاري 8/34 (6113) ، ومسلم 2/188 (781) ، وفي التمييز (57) ، وأخرجه البخاري أَيْضاً 1/186 (731) و 9/117 (7290) ، ومسلم 2/188 (781) بلفظ : (( اتخذ حجرة )) .
    (27) مَعْرِفَة أنواع علم الْحَدِيْث : 449 .
    (28) التمييز : 140 .
    (29) فتح المغيث 3/71 .
    (30) مَعْرِفَة أنواع علم الْحَدِيْث : 256 ، وفي طبعتنا : 453 .
    (31) هُوَ محمد بن يحيى بن عَبْد الله بن العباس بن محمد بن صول، أبو بكر المعروف بالصولي، كَانَ أحد العلماء بفنون الآداب، حسن الْمَعْرِفَة بأخبار الملوك وأيام الخلفاء، ومآثر الأشراف، وطبقات الشعراء ، توفي سنة خمس وثلاثين وثلاث مئة.. انظر: تاريخ بغداد 3/427 ، ومعجم الأدباء 19/109 ، والسير 15/301 .
    والصولي : بضم الصاد المهملة ، وفي آخرها اللام ، هَذِهِ النسبة إلى صول ، وهم اسم لبعض أجداده . الأنساب 3/572 .
    (32) حَدِيْث أبي أيوب : أخرجه الطيالسي (594) ، وعبد الرزاق (7918) ، والحميدي (381) و(382) ، وابن أبي شيبة (9723) ، وأحمد 5/417 و419 ، وعبد بن حميد (228) ، والدارمي (1761) ، ومسلم 3/169(1164) ، وأبو داود(2433) ، وابن ماجه(1716) ، والترمذي(759) ، والطحاوي في شرح المشكل (2337) و(2338) ، وابن حبان (3634) ، والبيهقي 4/392 ، والبغوي (1780).
    (33) تاريخ بغداد 3/431 ، ومعرفة أنواع علم الْحَدِيْث : 255 ، وفي طبعتنا : 452 .
    (34) مَعْرِفَة أنواع علم الْحَدِيْث : 256 ، وفي طبعتنا : 453 .
    (35) هُوَ مُحَمَّد بن المثنى بن عبيد العنَزي –بفتح النون والزاي– أبو موسى البصري المعروف بالزمن: ثقة ثبت توفي (252ه*). تهذيب الكمال 5/493 (6170) ، والكاشف 2/214 (5134) ، والتقريب(6264).
    (36) بفتح العين المهملة والنون . انظر : الأنساب 4/221 ، وتاج العروس 15/248 .
    (37) هَذِهِ إشارة إلى حَدِيْث ورد عن جَمَاعَة من الصَّحَابَة . انظر مثلاً : مسند الإمام أحمد 4/308 ، وصحيح البخاري 2/25 ( 973 ) ، وصحيح مُسْلِم 2/55 ( 501 ) ( 246 ) ، وابن ماجه ( 1304 ) .
    (38) مَعْرِفَة أنواع علم الْحَدِيْث : 254-255 ، وفي طبعتنا : 451 ، وانظر في معنى العنـزة : الصحاح 3/887 ، وتاج العروس 15/247 .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    228

    افتراضي رد: دراسة في التصحيف والتحريف

    جزاكم الله خيرا وبارك في جهودكم ، الشرح واضح وسهل ، جعله الله في ميزان حسناتكم
    ولكم هل التصحيف لايزال موجودا؟ بمعنى هل المسألة اجتهادية بحيث ممكن أن يرى أحد في حديث ما كلمة شاذة لاتناسب سياق الحديث فيصححها بما ظهر له ، أم أن الأمر انتهى وكل الأحاديث الموجودة الان ليس فيها تصحيف ولاتحريف؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    721

    افتراضي رد: دراسة في التصحيف والتحريف

    جزاكم الله خيراً
    التصحيف والتحريف ما زال موجوداً ؛ بل إن الكتب المحققة في الوقت الحالي فيها شيءٌ كثير من ذلك بسبب العجلة وقلة المعرفة لكثير ممن انتسب إلى هذه الصناعة ( علم التحقيق ) ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    94

    افتراضي رد: دراسة في التصحيف والتحريف

    جزاك الله خيرا يا ابا الحارث ، واحسن الله لك
    الـدكتور صـالح النـعيمي
    للتواصل : smm_snn@yahoo.com او smm_snn@hotmail.com

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    33

    افتراضي رد: دراسة في التصحيف والتحريف

    جزاك الله خيراً وبورك فيك فضيلة الدكتور ماهر .
    ولعلي أذكر في هذا الصدد من طريف التصحيف الذي وقع للحافظ عبد الحق الإشبيلي في كتابه ( الأحكام الوسطى ) ، عندما روى حديث ( يمسح المتيمم هكذا ، فبدأ من مقدم رأسه إلى آخره ) ، وقال ابن القطان في نقده : وهذا من أوهامه أو أخطائه حيث نصحف عليه اليتيم بالمتيمم ، وهل سمع أن الرأس يمسح في التيمم ؟
    وذكر أن الأمر لم يحمل على أنه من أخطاء النُّساخ لأن كتاب عبد الحق مرتب على الأبواب ، والحديث ورد ذكره في باب التيمم !!! فجل من لا يخطيء .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    721

    افتراضي رد: دراسة في التصحيف والتحريف

    جزاكم الله خيراً كثيراً ، ونفع الله بكم وستر عليكم

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    114

    Lightbulb رد: دراسة في التصحيف والتحريف

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماهر الفحل مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيراً
    التصحيف والتحريف ما زال موجوداً ؛ بل إن الكتب المحققة في الوقت الحالي فيها شيءٌ كثير من ذلك بسبب العجلة وقلة المعرفة لكثير ممن انتسب إلى هذه الصناعة ( علم التحقيق ) ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
    لقد وقفت على شيء من ذلك قبل أكثر من عشر سنين، فهالتني الجرأة على تحريف كتب العلم، وذلك في نسخة النكت على ابن الصلاح المحققة
    حيث ورد في المتن قول ابن حجر: وفي سؤالات السهمي للدارقطني قوله سألت الدارقطني عن كذا......... إلى آخر النص، وهو بقدر خمسة أو ستة أسطر.
    ثم وضع المحقق رقما عند كلمة (السهمي) وكتب في الحاشية: في الأصل (السلمي) والصحيح ما أثبتناه لأن المعروف سؤالات السهمي وليس السلمي.
    وفي ختام النص وضع رقما آخر ثم قال: لم أجد هذا في سؤالات السهمي

    عندها ارتبت بالأمر فبحثت عن سؤالات السلمي فوجدتها رسالة أو أطروحة في جامعة العراق بتحقيق د. خليل حمادة عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود
    فسألته وإذا بالنص في سؤالات السلمي كما هو في النكت.
    فالمحقق هنا كما ذكرتم قد تعجل وحرف المتن بناء على أنه لا يوجد للدارقطني سؤالات للسلمي، لأنه لايعرفها.

    وذلك قبل صدور الطبعات الجديدة من سؤالات السلمي بتحقيق الشيخ الحميد وغيره.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    721

    افتراضي رد: دراسة في التصحيف والتحريف

    جزاك الله خيراً .
    وسترى الكتاب قريباً - إن شاء الله تعالى - بتحقيق جديد من غير تصحيف ولا تحريف ، عن دار الميمان .
    ولعلك تبلغ سلامنا لمحقق سؤالات السلمي .
    والسلام عليكم

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: دراسة في التصحيف والتحريف

    بارك الله فيك يا د: ماهر

    (التنبيه عَلَى غلط الجاهل والتنبيه : لابن كمال باشا ( ت 940 ه* ) .)

    "التنبيه": صوابه: النَّبيه

    وهو "تحريف طباعة"

    ملاحظة عامة:
    وجدتكم وفقكم الله تتكلّفون ضبط ما لا يُشكل، وترغبون عن ضبط ما يُشكل

    مثال
    (لأبي مُحَمَّد عَبْد الله بن مُسْلِم بن قتيبة الدينوري ( ت 276 ه* ) .)
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: دراسة في التصحيف والتحريف

    أعني: "التنبيه" (الثانية)، صوابها: "النَّبيه". وهذا واضح جليّ، ولكن لا بأس من زيادة التوضيح ...
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    442

    افتراضي رد: دراسة في التصحيف والتحريف

    سلام عليكم،
    فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو،
    أما بعد،

    فجزاكم الله تعالى كل خير

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماهر الفحل مشاهدة المشاركة
    القسم السادس : تصحيف المعنى دون اللفظ :
    مثاله: قَوْل مُحَمَّد بن المثنى (35): (( نحن قوم لنا شرف، نحن من عَنَزة )) (36) قَالَ ابن الصَّلاَحِ : (( يريد ما روي : (( أن النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم صلى إلى عنـزة )) (37) فتوهم أنه صلى إلى قبيلتهم ، وإنما العنـزة هاهنا حربة نصبت بَيْنَ يديه فصلى إليها )) (38) .
    كنت أرى أن محمد بن المثنى إنما قال ذلك على سبيل الدعابة !؟

    والله أعلم
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    442

    افتراضي رد: دراسة في التصحيف والتحريف

    سلام عليكم،
    فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو،
    أما بعد،

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماهر الفحل مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيراً
    التصحيف والتحريف ما زال موجوداً ؛ بل إن الكتب المحققة في الوقت الحالي فيها شيءٌ كثير من ذلك بسبب العجلة وقلة المعرفة لكثير ممن انتسب إلى هذه الصناعة ( علم التحقيق ) ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
    1- قلة المعرفة بالرجال
    2- قلة المعرفة بالحديث
    3- عدم معرفة الخط (وهذا عام، فإن أكثر الناس لا يعرفون أصول الخط)
    4- التكاسل في قراءة الأصل
    5- ............................
    .............................


    ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    721

    افتراضي رد: دراسة في التصحيف والتحريف

    جزاكم الله كل خير ونفع بكم وزادكم من فضله .
    مجموعة من كتبي وقف لله يحق لكل مسلم طبعها ، شريطة التقيد بالنص
    http://www.saaid.net/book/search.php...C7%E1%DD%CD%E1

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: دراسة في التصحيف والتحريف

    جزاك الله خيرا يا شيخ ماهر.
    = = = = = = = = = =
    ملاحظة : ما بال بعض الكرام يتكلفون زيادة التوضيح.

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: دراسة في التصحيف والتحريف

    ذكر الحاكم في "المعرفة" له أمثلة للتصحيف والتحريف مادَتْ بتصورات قومٍ وعقائدهم ، أمثلة:
    1- "لا تصحب الملائكة رفقة فيها خرس" ، والصواب جرس [1].
    2- "اذهبوا عنّا (!!)" ، صوابه : ادّهنوا غبّاً [2]
    3-.....
    = = = = = = = = =
    [1] المعرفة ، ص 146.
    [2] المعرفة ، ص 147.

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    Lightbulb رد: دراسة في التصحيف والتحريف

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الشهري مشاهدة المشاركة

    ملاحظة : ما بال بعض الكرام يتكلفون زيادة التوضيح.
    مداعبة مقبولة (ابتسامة) ..
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: دراسة في التصحيف والتحريف

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أشرف بن محمد مشاهدة المشاركة
    مداعبة مقبولة (ابتسامة) ..
    رفع المولى قدرك وبارك في علمك

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    721

    افتراضي رد: دراسة في التصحيف والتحريف

    أجزل الله لكم الثواب وأدخلكم الجنة بغير حساب وجمعنا ووالدينا وإياكم في الفردوس الأعلى .
    مجموعة من كتبي وقف لله يحق لكل مسلم طبعها ، شريطة التقيد بالنص
    http://www.saaid.net/book/search.php...C7%E1%DD%CD%E1

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: دراسة في التصحيف والتحريف

    وإياك أيها الشيخ الفاضل،
    وإني لأغبطك على هذه الأخلاق العالية، والتواضع الجـمّ، رفع الله قدرك ...
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •