قصيدتي في أحداث غزة" غزة الجرح الذي لن يندمل".
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: قصيدتي في أحداث غزة" غزة الجرح الذي لن يندمل".

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الدولة
    مملكة الشعر والأدب
    المشاركات
    18

    افتراضي قصيدتي في أحداث غزة" غزة الجرح الذي لن يندمل".

    غزة ... الجرح الذي لا يندمل

    صورتان .. متزامنتان .. هي جواب لسؤال مقدر .. وهو: هل ستنتصر الأمة اليوم؟
    إحداهما: صورة جموع باكية، دموعها حامية، وأنفاسها متتالية، ونفوسها واهية .. جموع مشجعي كرة القدم في "الكأس" الخليجي،
    ثانيتهما: صورة رأس طفلة .. على صعيد غزة .. لم أبصر سوى رأسها .. وبعد أن تمعنت في الصورة .. إذا بها طفلة كاملة، ولكن .. باقي جسدها .. تحت الركام ..


    تزامنت هذه الأحداث .. واستمرت دون توقف .. في العدوان الإسرائيلي الأخير – وليس أخيرا – على غزة فكانت هذه الكلمات .. على عجالة



    سَنَظل نَلَهُوْ فِي الحَيَاةِ وَنَلْعَبُ


    وَلأُمّةِ الإِسْلاَمِ دَهْرٌ قُلّبُ



    أَمْرٌ دَهَى الدّنْيَا وَخَطْبٌ مُنْكَرٌ


    أَبْكَى القُعُودَ، وَوَاقِفُوْنَ تَصَلّبُوا



    يَا عُرْبُ أَيْنَ كرامة ومعزة


    أم أين خالد في جيوش يخطب



    هل لمتم الأعداء يوم إهانة

    والكل معترض ومصقع يشجب



    أين السيوف اليعربية؟ هل هوت؟


    أم كيف عهد العز عنكم يذهب؟



    لمتم كفورا غادرا .. في غدره


    وتركتم الأعداء حين توثبوا!!



    الذل للأنذال منقصة لكم..


    أفما شعرتم باليهود تطنبوا؟؟



    قلتم وقلتم والعوالم أنكرت


    ما راعهم غير المدافع تنصب



    لم يثنهم عن غدرهم شيخ بكى


    لم يرحموا طفلا وثكلى تنحب



    إن اليهود جحافلا ومعاقلا


    كالذئب في غدر .. أبوهم ثعلب



    إن خانك الغدار أول عهده


    فاللؤم في الخوان جلد أجرب



    إن خان أخرى فالحماقة قد غدت


    في أصغريك فأنت أحمق مذنب





    *** ***

    يا عُرْب .. إن رجالكم في غفلة


    يا عُرْب .. إن عدوكم متوثب



    أنتم تضيفتم يهودا عندكم


    أو ليس (كأسكم) المفدى تطلبوا؟


    زمر اليهود تقدموا .. ذا قدسنا




    فإليكموه هدية ... لا ترهبوا


    هذي خيول الذل جالت جهرة




    في ملعب الخذلان هيا فانهبوا


    شيع تشيد بجلدة منفوخة




    ونساء غزة للمعالي تندب


    إن همكم كأس تباعد عنكم


    فلأهل غزة في المعالي مركب



    صور لخذلان وذل مؤسف


    وحرائر تسبى وعز يسلب



    واها .. لأمتنا تنوح وتشتكي


    والأذن صماء، وصوت يذهب



    يا أهل غزة .. فاثبتوا فالقوم في


    سهد، وعين عدوكم تترقب



    يا أهل غزة .. ربكم هو منجز


    لكم الوعود، وخاذل من يكذب



    يا أهل غزة فاصبروا وتجلدوا


    فالصبر قائدكم إلى ما ترغبوا




    10/1/1430هـ.
    من سار بالدرب لم تسلم مطيته

    من التعثر .. والدنيا لمن بذلا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    417

    افتراضي رد: قصيدتي في أحداث غزة" غزة الجرح الذي لن يندمل".

    أحسنت أخي .
    بيد أني أودّ أن تصرف نظرك عن العروبة , وتقصد الإسلام , فهو الحلّ الوحيد , أما العروبة والسيوف اليعربية فيحملها أقوام ليسوا على ديننا , ولا عقيدتنا !..
    وسأضع قصيدة سبقتك بسنة وزيادة ..
    كان عنوانها :



    وَ لِيْ مِنْ عِشْقِهَا مَرْمَى !!!!



    غزة ... ذلك الطود المعتلي قمم النفوس الأبية ..
    وذلك الألم الكائن في الأرواح المؤمنة ..
    عشقتها ,, وحقّ لمثلها أن يُعشَق ..
    دَمْعٌ (بغزّةَ) وَافَى الليَّلَ والأَلَمَا
    فَحَاكَتِ الجُرْحَ والآهاتِ والثُلَمَا


    كَأنّهُ في صُرَاخِ الوَجْدِ شَادِيَةٌ
    مَضَتْ عَليْهَا دُهُورٌ تَكْتَسـِي النِّقَمَا


    تَخِذتِ لَيْلَكِ يا ثَارَاتُ أُغْنَيَةً
    عَلَى صَدَاهَا يَحِلُّ اللّيلُ مُنْسَجِمَا


    يَا وَرْدَةً فِي خَرِيفِ الحُبِّ ذَاوِيةً
    هَاكِ السِّقاءَ, وذَاكَ العَاشِقُ الْحُرُمَا


    خِلاّن مَا الْتَقَيَا فِي الْكَوْنِ والْتَأَمَا
    إِلاّ وَعَادَ نَدِيْمُ الْحُزْنِ مُبْتَسِمَا


    كُفِّي النُّوَاحَ وذُودِي فِي مُقَارَعَةٍ
    تَسْتَنْزِفُ العِزَّ والأَخْلاقَ والذِّمَمَا


    يَا (غَزَّةً) فِي أَعَالِي الطَّودِ شَامِخَةً
    لِيَهْنِكِ الْعَيْشُ... يَبْقَى الدِّينُ مُرْتَسِمَا


    وَهَادِنِي الْمَجْدَ فِي سَاحَات جِدَّتنا
    وَصَيِّرِي المَوْتَ يُمْـسـِي عَظْمُه رِمَمَا


    يَا نَشْوَةً مِنْ مَرَاقِي الخَيرِ أَبْعَثُهَا
    تَسْتِنْطِقُ الزَّادَ فِي آثاَرِ مَا انْصَـرَمَا


    وَتَسْتَشِفُّ رُبُوعَ النَّصْلِ فِي أَلَقٍ
    تَرُومُ سَعْدَاً وَعَمَّارَاً وَمُعْتَصِمَا


    إِنِّي بَكَيْتُكِ يَا ظَمْآنَةَ النَّجْوَى
    حَتَّى أَحَرْتُ هَزِيعَ الصَّمْتِ والألَما


    وَكَمْ تَعَشّقْتُ ذِي الشَّمْطَاءَ فِي وَلَهٍ !
    تَعَشُّقَ الصَبِّ لَيْلَاهُ وقد وَجَمَا


    أُعَانِقُ النَّصـرَ .. والرَّاياتُ فِي كَنَفٍ
    مِنَ الإِبَاءِ.. لتحيا بيعة العُظمَا


    لا تَجْزَعِي فَسَلِيلُ الْمَجْدِ مُؤْتَلِقٌ
    وَإِنْ تَحَجَّبَ مِنْ أَنْظَارِهِ بِعَمَى


    إِنَّا غُذِينـَا بِأَذْنَابٍ لَهَا عِلَقٌ
    مِنَ التَّخَاذُلِ لاَ تَسْتَنْبِحُ الْقَلَمَا


    فَذَا خُوَارٌ مَعَ الأَدْيَانِ مَرْتَعُهَا
    وَمَجْمَعٌ لِبَنِي الأَجْرَابِ قَدْ عَقِمَا


    بَلْ صَارَ جُلُّ رُؤَانَا خِصْـرُ غَانِيَةٍ
    أَوْ لُعْبَةٌ تَبْتَغِي الدِّهْقَانَ والْلَّمَمَا


    كَأَنَّنَا فِي عِدَادِ الذِّكْرِ مَقْبَرَةٌ
    قَدْ أَقْفَرَتْ مَوْتَاً وَحَيَّتِ الظُّلَمَا


    حَتَّى النُّفُوسُ التّي فِي رِدْئِهَا أَنَفٌ
    قَدْ أُلْبِسَتْ خَرَسَاً يَسْتَصْحِبُ الصَّمَمَا


    يَا رَبِّ إنَّ حَيَاتِي اليَوْمَ فِي عَجَبٍ
    أَسْتَطْلِقُ الصَّوْتَ يَأْتِي الصّوتُ قَدْ هَرِمَا


    وأستعين على الأعدا بقافيتي
    فيـزأرُ الحرفُ!!: هَوِّنْ؛ لَنْ تَرَى حِمَمَا


    مَاذا نطالبُ فِي الأُمُورِ ؟! قَدْ رَقَصَتْ
    زُهْرُ الكِلاَب وَخَارَ الليّثُ مُنْهَزِمَا


    يَا (غَزَّةً) في طريق الحرب لا تقفي
    أَوْ تَبْتَغِي النَّصْـرَ ممّن يَجْحَدُ النِّعَمَا


    هَذَا عَزَائِي وَنَصـْرُ اللهِ أَرْقُبُهُ
    فِي كُلِّ رَابِيَةٍ تَسْتَكْبِرُ الهِمَمَا


    الله أَكْبَرُ يَا ثَارَاتِ (غَزَّتِنَا)
    الله أَكْبَرُ دُكِّي أرضهم بِسَمَا


    الله أكْبَرُ شُدِّي العَزْمَ وانْطَلِقِي
    والله أَكْبَرُ خَارَ العِلْجُ مَرتَطِمَا


    الله أكْبَرُ لا عُرْبٌ ولاَ عَجَمٌ
    الدِّينُ يَسْمُو وَيَعْلُو شَاهِقَاً قِمَمَا



    أبو الليث



    أسامة بن عبد الرزاق الشيراني



    4/12/1429هـ



    مكة المكرمة



    -حرسها الله-


    همسة : استخدمت بعض زحافات بحر البسيط التي لا تروق للبعض , فلا يظنن ظان أن في القصيدة كسراً !
    رجمت بشهب الحرف شيطانة الهوى..فخرت مواتا تشتـهـيها المقابـر

    ويممــت مجـدافاً تحـرك غيـلة..فحطمتـه هجـوا وإنـي لشـاعر

    أبوالليث

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الدولة
    مملكة الشعر والأدب
    المشاركات
    18

    افتراضي رد: قصيدتي في أحداث غزة" غزة الجرح الذي لن يندمل".

    أخي وصديقي أبا الليث أسامة

    أسد بن أسد أبو أسد لله درك

    ليس لي والله يشهد فخر بالسيوف اليعربية ، وأنا من أول المحاربين للقومية الزائفة التي يعادى في سبيلها المؤمن ويؤاخى الكافر

    لكن : قصدي هو اشعال الحمية الاسلامية في قلب القارئ

    ولا يخفاك أن العروبة تقال رمزا للاسلام لا شعارا منفردا (أحيانا)
    من سار بالدرب لم تسلم مطيته

    من التعثر .. والدنيا لمن بذلا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    417

    افتراضي رد: قصيدتي في أحداث غزة" غزة الجرح الذي لن يندمل".

    حتى ولو .
    فليس كل قارئ يعرف هذا , ومن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه .
    وإن استدللت بقول النبي صلى الله عليه وسلم لحسان : ((كيف تهجوا قريشاً وأنا منها, فيجيبه : أسلك كما أسل الشعرة من العجين )) , ومضمون الحديث أن الهجاء كان في الأنساب كما كان في الجاهلية .
    فأقول لك : ما أنت بمحدث قوماً حديثاً لا تدركه عقولهم إلا كان فتنة لبعضهم .
    ولست أقصد إخواني بالمنتدى . ولا رواده , ولكنه -حتماً- سيأتي أشخاص لا يفقهون الشعر فيؤولونه بما لا تريد .
    فاحذر .
    بوركت .
    رجمت بشهب الحرف شيطانة الهوى..فخرت مواتا تشتـهـيها المقابـر

    ويممــت مجـدافاً تحـرك غيـلة..فحطمتـه هجـوا وإنـي لشـاعر

    أبوالليث

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •