للنقاش: لماذا تبدو الحركة العلمية والدعوية بالمغرب ضعيفة؟
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 25

الموضوع: للنقاش: لماذا تبدو الحركة العلمية والدعوية بالمغرب ضعيفة؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    241

    افتراضي للنقاش: لماذا تبدو الحركة العلمية والدعوية بالمغرب ضعيفة؟

    من القضايا التي تؤرقني دائما وتشغل بالي ، وأود لو اجد من يشفي غليلي بخصوصها، ويروي عليلي بشأنها، ما أراه أو أتصوره من ضعف ينتاب الحركة العلمية والدعوية ببلاد المغرب الأقصى ، مقارنة بباقي دول المسلمين، إني حقا أصاب بالحسرة حين أرى واقع الحال ببلاد مصر مثلا،حيث سوق العلم رائجة، والمشايخ لهم أثر وقبول بين الناس وطلبة العلم،وقد تسيدوا منابر القنوات الفضائية، وأبدعوا في تسويقها، وحيث مدارس العلم تخرج أفواجا من الطلاب والتلاميذ، وحيث تلحظ بين المشايخ ألفة و انسجاما واحتراما وتقديرا، وحيث المناقشات والمناظرات و المساجلات لا تتوقف على طول السنة، وحيث التفاعل مع كل الأحداث التي تعني واقع المسلمين وإصدار الفتاوى والبيانات والتوضيحات، وقل مثل ذلك في بلاد الشام، وبلاد اليمن، أما الجزيرة العربية فلا وجه للمقارنة، حيث المشاريع العلمية والدعوية الضخمة، والدورات والحلقات، ودور النشر والمكتبات، بل حتى ما يعني المغاربة ويخصهم كالمذهب المالكي لم يلق من العناية ما لقيه عند القطريين والإماراتيين مثلا، حقا أصاب بالحسرة حين أرى هذا التخلف عن سائر بلاد المسلمين ، أحيانا يكتب المرء مقالا لو كتبه في بلاد أخرى لأقام الدنيا وأقعدها، لكن لا تجد عندنا إلا برودا ونوما وخمولا.
    لقد كنت أستغرب دوما كيف أن جمعية مثلا كجمعية الحافظ ابن عبد البر بمراكش قد توفر لها مالم يتوفر لغيرها من دعم مادي وأهلية علمية وظروف ملائمة ، ومع ذلك لا نجد لها إشعاعا بارزا ولا أثرا ظاهرا ولا نفوذا بالغا ولا احتكاكا بعامة الناس، أين طلبة العلم الذين تخرجوا من مدارسها طول السنين والأعوام التي قضتها في هذا الباب؟ أبن إنجازاتها العلمية ومشاريعها الدعوية حتى قبل ما وقع من الهجوم على التيار السلفي؟.
    هذا ليس إلا واحدا من الأمثلة على هذا الواقع البئيس الذي يتجرعه قلبي بمرارة، فمن يعينني على فهم العلل والأسباب الكامنة خلف ذلك
    أهو التسلط العلماني على مفاصل الدولة
    أهو ضعف الكفاءة والأهلية
    أهو ضعف الإمكانات المادية
    أهو الموقع الجغرافي في أقصى بلاد المسلمين
    أهي الطبائع و الأمزجة
    أم تراني مخطئا في كل ما ذكرت وإنما المشكلة فقط في عدم التواصل وفي عدم وجود إعلام فاعل ومنتج
    أفيدونا يرحمكم الله
    قال يونس الصدفي : ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة، ثم افترقنا، ولقيني، فأخذ بيدي ثم قال: يا أبا موسى، ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة ؟!

  2. #2
    أسامة بن الزهراء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    4,032

    افتراضي رد: للنقاش: لماذا تبدو الحركة العلمية والدعوية بالمغرب ضعيفة؟

    أهو التسلط العلماني على مفاصل الدولة
    هذا أهمها شيخنا الفاضل ...
    وما بعده إنما هو تحصيل حاصل ...
    وأنت ترى واقع طلبة العلم في المغرب، وباقي الدول ...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    241

    افتراضي رد: للنقاش: لماذا تبدو الحركة العلمية والدعوية بالمغرب ضعيفة؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسامة بن الزهراء مشاهدة المشاركة
    هذا أهمها شيخنا الفاضل ...
    وما بعده إنما هو تحصيل حاصل ...
    وأنت ترى واقع طلبة العلم في المغرب، وباقي الدول ...
    بارك الله فيكم
    هو ذاك حقا
    قال يونس الصدفي : ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة، ثم افترقنا، ولقيني، فأخذ بيدي ثم قال: يا أبا موسى، ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة ؟!

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    في مكان ما من هذا العالم.
    المشاركات
    432

    افتراضي رد: للنقاش: لماذا تبدو الحركة العلمية والدعوية بالمغرب ضعيفة؟

    انا اكتب من الجوال لذا لاأريد الإطالة ، ولكن أقول أخي السبب واضح جدا ألا وهو فشو مظاهر الشرك بجميع انواعه ويمكنك ان تقوم بدراسة عن عدد المزارات عندنا وعندكم وتقارنها بدول الخليج خصوصا السعودية رعاها الله حكومة وشعبا تعلم السبب وراء مانحن فيه والله المستعان.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    496

    افتراضي رد: للنقاش: لماذا تبدو الحركة العلمية والدعوية بالمغرب ضعيفة؟

    انا اكتب من الجوال لذا لاأريد الإطالة ، ولكن أقول أخي السبب واضح جدا ألا وهو فشو مظاهر الشرك بجميع انواعه ويمكنك ان تقوم بدراسة عن عدد المزارات عندنا وعندكم وتقارنها بدول الخليج خصوصا السعودية رعاها الله حكومة وشعبا تعلم السبب وراء مانحن فيه والله المستعان.
    الدول العربيّة كُلها بضعفٍ علميّ و دَعوي ، حتى في المملكة ، فمظاهر الشرك لها أثر ، لكنها ليست ذاك المؤثر الكبير ، و القولُ ما قاله الأخُ أسامة ، معَ أسبابٍ أخرى .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    15

    افتراضي رد: للنقاش: لماذا تبدو الحركة العلمية والدعوية بالمغرب ضعيفة؟

    بسم الله الرحمن الرحيم.
    اشارككم الرأي بخصوص ضعف الحركة الدعوية في المغرب في مقابل باقي أقطار العالم الإسلامي. و أؤكد الضعف و ليس الانعدام أو الاستماتة فهناك فئات و لله الحمد نشطة في الجانب العلمي و الجانب الدعوي على كل المستويات سواء التأليف أو الدعوة العامة أو الدعوة على المنابر فهذه جهود أعطت ثمارها و لله الحمد و هي قوية رغم قلتها.
    أما عن ذكر الأسباب فلا يخفاكم أيها الأفاضل ان الدعوة السلفية الأثرية كانت تسير في المغرب بوثيرة عالية و ظهرت ثمارها من التزام الشباب و الشابات بالدين الصحيح الصافي، و كذلك امتلاء المساجد عن آخرها حتى الآن. أكيد ان هذا كان نتيجة دعوة قوية. لكن لما علم خصومنا و لمسوا هذا الأثر للدعوة خططوا و تآمروا للحد منها فجاءت أحداث الدار البيضاء التي لا زالت لحد الآن مجهولة الأسباب فكان ما كان.
    هذا من جهة، و من جهة أخرى أن واقع غالب المغاربة من جانب التضحية في سبيل الدين مستميت أو قل منعدم، و هذا الأمر لمسناه لمس اليد. إلا من رحمه الله و بفضلهم لا زالت الدعوة قائمة. لأن العلم و نشره لا بد له من إمكانيات خاصة في العصر الحديث. إمكانيات مادية يتمكن من خلالها الدعاة و العلماء من نشر العلم. و على سبيل المثال طبع كتاب يكلف كثيرا شراء حاسوب يكلف كذلك... و هكذا .
    ذكرت أخي مصر كمثال. مصر شعب مثقف كما يقال ما عندهم مشكل في فهم الآخر. أما نحن فأنت أدرى بحال من تعرف خاصة من يحسبون على الدعوة و العلم. حالهم يقول نفسي نفسي. و غيرهم من عامة الناس عمل الإعلام على تضليلهم و نشر الجهل فيهم و تغيير الحقائق لديهم. زد على ذلك أن غالبتهم لا يقرؤون و لا يتفقهون في دينهم لضعف المؤسسة الدينية و مواتها بالكلية. و ها انت ترى فهاهي طلعت علينا أخيرا بالدعوة إلى القبورية.؟؟؟
    الحديث ذو شجون كما يقال. و لازالت الأفكار تجول في الفكر و لكن نتركها مستقبلا لعله في مقال موسع أو بحث. كي نستفيد و نفيد الأمة.

    و حفظك المولى جل و علا و زادك حرصا عل اهتمامك بالجانب العلمي و الدعوي.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    139

    افتراضي رد: للنقاش: لماذا تبدو الحركة العلمية والدعوية بالمغرب ضعيفة؟

    الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على النبي المصطفى أما بعد
    أخي الحبيب أبا عائشة
    لقد سألت عن أمر عظيم والله ..
    اعلم أخي رعاك الله أن الدعوة الاسلامية لايمكن فصلها عن المشهد السياسي و الاجتماعي وليس من الغريب اليوم أن نلحظ وجود صحوة مضادة لما كان ينبغي أن تكون عليه الدعوة الحقة، فكما جاء في كلام بعض إخواننا ردا على مقالتك لاشك أن المغرب مر بمرحلة دعوية طيبة تفيأ ظلالها كثير من شاب البلاد و لايزال عبقها يفوح هنا وهناك بل إن أصوات الدعاة والمشايخ المشارقة لا تزال تتردد في آذان الشباب،لكن في المقابل فقد برزت حملة مضادة لقيت دعما وتوجيها رسميين. وانطلق النشاط الدعوي على أشده عبر المعاهد والمساجد بل وحتى بعض القنوات التي تروج لهذه للصحوة (النائمة ) بل إنني أختلف معك في ما ذكرته من أن المغرب يعيش حالة خمول دعوي مقارنة ببعض الدول الإسلامية،كيف يقال هذا وقد جاء المغاربة بما لم تأت به الأوائل في مجال الدعوة ... أما سمعت بإنشاء شاشات تلفزيون في المساجد تبث الدروس الرسمية من وزارة الأوقاف؟؟؟ أما سمعت أخي رعاك الله بتلك الوفود الكثيرة من المرشدين والمرشدات التي تتخرج من المعاهد والمساجد ...؟؟؟ أما سمعت بالقناة السادسة ؟؟؟...
    كل هذه جهود تصب في الدعوة ...لكن أي دعوة؟؟
    إنها الدعوة إلى الفكر القبوري والتصوف الخرافي الذي يقدمونه للناس على أنه سني وأين هو من السنة وأين السنة منه...
    إن أحداث 16 ماي تركت جروحا غائرة في جسد الدعوة الإسلامية الصحيحة، دعوة التوحيد وإتباع الأثر و رد الفروع إلى الأصول . تلك الأحداث التي لم يكشف عن حقيقتها إلى الآن ..
    لقد مهدت الساحة لنشر الفكر الدعوي الجديد وجهزت له الوسائل والأساليب المختلفة محاولة بذلك ملأ الفراغ الدعوي الموجود وتبنت هذا المشروع المؤسسات الرسمية في البلاد.
    وما نراه اليوم في برامج كثير من القنوات من التجرؤ على جناب التوحيد والمعتقد الصحيح إلا تفسيرا واضحا للمنهج العام السائد في البلاد. بل كيف يفسر استضافة ذلك المجرم الدجال على قناة مغريبة ليقول للناس أن العقائد يحررها الناس وليست توقيفا من قبل الله تعالى
    . ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ

    والحمد لله فلا يزال في المغرب من بذب على حياض التوحيد و يحمي حماها فقد انبرى لهذه الجريمة الدكتور مصطفى بن حمزة ليرد كيد هذا المتقول في نحره فأسأل الله تعالى أن يذب عن شيخنا الدكتور كما ذب عن دينه .
    فهذه القناة التي لاتتوانى عن نشر الرذيلة و الفساد عيانا جهارا نهارا وليس ببعيد منا ما فعله ذاك السفيه الأرعن المهرج الفاشل الذي خرج علينا ليبين للمغاربة كيف يستعملون الواقي الذكري (أكرم الله أهل هذا المجلس) محرضا على الزنا والفساد...فأين أصحاب الدعوة من هذا الفعل الشنيع، وأين أتباع الإمام مالك وأبي الحسن الأشعري ؟أم أنها فقط دعوة لا دليل عليها يرى....؟؟؟
    لا أريد الاستطراد في ذكر الأمثلة فإن في القلب حرقة وكمدا مثل الذي تحس به أخي الغالي أو أكثر ولله در القائل
    بي منك ما لو غدا بالشمس ما طلعت**** من الكآبة أوبالبرق ما ومضا


    لاأكون مبالغا أخي الحبيب إن قلت أنك لو مضيت من طنجة إلى لكويرة فلن تجد مسجدا يدرس فيه كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب فضلا عن كتب شيخ الإسلام أو تلميذه عليهم رحمة الله أحمعين... وأنا لا ألوم المرشدين والوعاظ وأئمة المساجد فأغلب الخرجين كما أخبرت بذلك من قبل الثقات لم يتموا حفظ القرآن الكريم أما المتون العلمية والمطولات فهي من قبيل التطويل والزيادات... أقصد عندهم ... فعندهم المرشد المعين على الضروري من علوم الدين ففيه الغنية عن كتب الأولين ....
    المقصود من هذه الدردشة أن أقول أن الدعوة المضيئة بنور الكتاب والسنة قد انتهت مرحلتها في المغرب على الأقل حاليا واليوم لا بد أن نكون من مريدي الطريقة التيجانية أو البوتشيشية أو الدرقاوية أو غيرها من الطرق حتى نواكب أهل الدعوة في دعوتهم وإلا فلتسعنا بيوتنا ولنبك على خطايانا و الله المستعان وعليه التكلان ولا حول ولا قوة إلا بالله ومعذرة على الإطالة ولكن كما قيل
    ولابد من شكوى لذي مروءة**** يواسيك أو يسليك أو يتوجع


    أعتذر إن كان في الرد أخطاء فلم أراجعه لضيق الوقت
    ملآ السنابل تنحني بتواضع *** والفارغاتُ رؤوسهن شوامخُ

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    241

    افتراضي رد: للنقاش: لماذا تبدو الحركة العلمية والدعوية بالمغرب ضعيفة؟

    بارك الله فيكم، وأنا معكم فيما ذكرتموه مما كان قبل 16 ماي، لكن ألا ترون أن ذلك يخص الجانب الدعوي فقط، أما الجانب العلمي فلا زال باهتا منذ زمن، أين يذهب خريجو دور القرآن والمعاهد والكليات العلمية، أين خريجو الجامعات الإسلامية بالجزيرة العربية ومصر، أين حملة شهادات الدراسات الإسلامية وكليات الشريعة،أين الإنجازات والمنجزات والأنشطة والحركة والإنتاج.
    إني أستغرب مثلا أن شيخا عالما متمكنا كالشيخ محمد زحل، وقد قضى كل عمره في العلم والدعوة، لا يعرف له تلامذة بارزون ولا مدرسة تتبناه وتسير على منهجه، ولنقل أن الظروف والعلمانيين و....و....،ما بال الشيخ وقد بلغ ما بلغ من العمر لا نعرف له ولو مؤلفا واحدا، ولو رسالة صغيرة الحجم،وقد علم أن للشيخ قلم سيال وبلاغة ساحرة، عرفنا ذلك في بعض مقالاته اليتيمة و مقدماته لبعض الكتب، فا السر يا ترى.؟
    كيف ان عالما فاضلا كالدكتور أيت سعيد وقد جمع أصنافا وفنونا من العلم ليس له من الإنتاج إلا رسالته للدكتوراة وبعض الكتيبات والردود؟.....أيعا ي المغاربة من مرض ضعف الهمة؟........
    قال يونس الصدفي : ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة، ثم افترقنا، ولقيني، فأخذ بيدي ثم قال: يا أبا موسى، ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة ؟!

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    74

    افتراضي رد: للنقاش: لماذا تبدو الحركة العلمية والدعوية بالمغرب ضعيفة؟

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد: فالذي ذكرته أخي الكريم، ووصفته بالضعف العلمي والدعوي ببلاد المغرب، يحتاج إلى وقفات كثيرات، ليس يدركها غاية الإدراك إلا الرجل الحصيف، الذي قرأ تاريخ المغرب وسبر أغواره، وكان واعية في فهم الواقع... ولست تجد رغبتك تامة عندي، لاسيما وسؤالك كبير جدا يحتاج إلى كبير في عقل وتجربة... غير أني أخبرك ببعض الذي أدركه من سؤالك، وسمعته من بعض مشايخنا الفضلاء الكبار فأقول وبالله التوفيق:إن الضعف الذي ذكرته ـ لو سلمنا بوجوده ـ ينبغي أن يوضع في سياقه التاريخي والجغرافي والعلمي...أولا: السياق التاريخي: من المعروف عند من له أدنى اطلاع على تاريخ المغرب خصوصا في القرون المتأخرة، ما وقع للدعوة والعلم فيها من جمود قاتل على المختصرات، وتكرار الفروع دون إتاحة الفرصة لأي أحد في الاجتهاد والتجديد ـ بمعناه الأصيل ـ مما أثر في الدعوة والبحث العلمي سلبا، ومما يؤكد هذا الأمر ما شاع بين المغاربة المتأخرين من منع الفقهاء من تفسير القرآن الكريم، بدليل كلام ليس يدرى قائله: (إذا فسر القرآن مات السلطان) حتى إن السنوسي رحمه الله وهو من علماء فاس لما انعقد عزمه على تفسير كتاب الله منعه علماء زمانه من أهل القرويين، فهرب بنفسه إلى طنجة، وكانت آنذاك منطقة دولية. ولهذا فالذي ينظر إلى واقع المغرب إلى حدود الاستقلال، ويقارن بينه وبين حاله بعد هذه العقود اليسيرة، حيث العلم الصحيح والصحوة الإسلامية، ونشاط العلماء، ودور القرآن الكريم، يعرف ويدرك أن الدعوة والبحث العلمي ببلاد المغرب من أحسن وأفضل ما يكون، هذا إذا نظرنا إلى الأمر في سياقه، فالسياق من المقيدات (كما هو مقرر عند علماء الأصول).هذا من جهة ومن جهة أخرى فإن بلاد المغرب بلاد التصوف بامتياز، ومعلوم أن المتصوفة من أكثر الناس بغضا للسنة وأهلها، فمن البدهي جدا أن يعاني علماء البلد الأمرين في سبيل نشر السنة، وتحذير الناس من البدع والشركيات... ولهذا من نظر كذلك إلى هذا الأمر جيدا بان له أن المغرب قد قطع أشواطا كبيرة جدا في الدعوة إلى الله... وشتان بين من يدعو إلى السنة بين أهل السنة، وبين من يدعو إليها بين أهل التصوف والشطحات...وفي الحديث: (أجرك على قدر نصبك).ومن جهة ثالثة يأتي العلمانيون ـ وهم المسيطرون على المناصب الكبرى ـ ليجمعوا أمرهم على محاربة كل ما يمت إلى الإسلام بصلة، ويختلقوا لأهل العلم التهم الجاهزة، تضييقا عليهم وتأليبا للسلطة عليهم...فإذا عرفت هذا أخي الكريم، بان لك جواب سؤالك.ثانيا: السياق الجغرافي: وهذا الأمر من الأهمية بمكان، فإن المغرب منذ القديم، كتب الله له حظا من اسمه، كما كتب للمشرق حظا من اسمه، فهو في غروب لا يعرف عنه المشارقة إلا النزر اليسير، وقد أشار ابن حزم إلى هذا الأمر في قوله يرحمه الله:أنا الشمس في جو العلوم منيرة..... غير أن عيبي أن مطلعي الغربفعلماء المغرب على الكثرة والكفاءة بمكان، ولكن لا يظهرون ولا يعرفهم إلا من جالسهم، على خلاف أهل المشرق، فإنهم مشهورون، بل المجرمون منهم والمغنون والمارقون مشهورون... وفي العصر الحديث لعب الإعلام دورا كبيرا في هذا الأمر، فتجد علماءهم على القنوات الفضائية، بعكس علماء المغرب فليس لديهم منبر إعلامي ينشرون منه علمهم، ولو تيسر لهم ذلك، لعرف العالم كله قيمة المغرب وعلمائه... فتصور معي أيها الأخ الكريم، لو أن قناة مغربية مستقلة تعنى بالشأن الدعوي، ويظهر فيها علماء البلد، كيف سيكون الأمر، وكيف سيقبل المشارقة قبل غيرهم على مشاهدتها، وأجزم أن كثيرا من القنوات الدعوية حينها ستفقد جمهورها وشعبيتها... ولكن الله المستعان.تصور معي قناة مغربية، يحاضر فيها على سبيل المثال: العلامة بوخبزة التطواني والعلامة الحسن وجاج، والشيخ محمد المغراوي، والشيخ زين العابدين بلافريج، والشيخ القاضي برهون، والشيخ عبد الهادي حميتو والشيخ محمد جميل مبارك... هذا فيما يتعلق بالكبار، ثم تأتي الطبقة الثانية: الشيخ حسن الشنقيطي، والشيخ عادل رفوش، والشيخ أبو همام...ومن المقرئين: عمر القزابري، والعيون الكوشي، ورشيد إفراد وعبد الكبير أكبوب، وعبد العزيز الكرعاني.... وهكذا فهل ستجد قناة أروع من هذه، إذن فالقضية في الظهور والبروز...ثالثا: السياق العلمي: إن علماء المغرب خصوصا في جانب التأليف العلمي، يتوخون الدقة والإتيان بجديد، ويغلب عليهم خلق التواضع، وطول النفس في المراجعة والتدقيق، ولكنهم مع ذلك إذا ألفوا كتابا صار عمدة ومرجعا أساسا في فنه، ولهذا لو تأملت غالب الفنون تجد مصنفات المغاربة بارزة فيها ـ على قلتها ـ فعلى سبيل المثال، نجد في النحو أن أشهر المؤلفات فيه مغربية، كالأجرومية وألفية ابن مالك، والزواوي...وفي القراءات نجد أن كتب أبي عمر الداني هي المرجع في هذا الباب...وفي باب البدع، نجد كتاب الإمام الشاطبي رحمه الله "الاعتصام" وكتاب الطرطوشي "الحوادث والبدع"...وفي الحديث نجد أن أضخم كتاب فيه لبقي بن مخلد، ولكنه مفقود للأسف أحرقه الإسبان أحرق الله شلوهم.وكذا في العصر الحديث، فإن المغاربة يؤلفون المصنفات، هي من حيث العدد قليلة، لكنها من حيث قيمتها العلمية وازنة جدا...أنظر معي على سبيل المثال فقط إلى كتاب الدكتور عبد الهادي حميتو: "قراءة الإمام نافع" وهو رسالة الدكتوراه في سبعة أجزاء، فإنه أوسع وأجمع كتاب في بابه، أتى فيه حفظه الله بما يحسن السكوت عليه.وكذلك كتب العلامة تقي الدين الهلالي رحمه الله، وكتب العلامة بوخبزة التطواني وغيرهم كثير.وبقيت مسألة أختم بها وهي أن أهل المغرب عرفوا بالحفظ وعلو السند في العلوم، تجد الواحد منهم راوية في مجموعة من العلوم، يحفظ فيها عشرات المصنفات والمخطوطات القديمة، ولكنه للأسف لا يجد متنفسا لنشر هذه العلوم، فتموت بموته، وأذكر هنا مثالا واحدا يتعلق بالشيخ الطاهر الحريري العشراوي، هذا الرجل من بلاد دكالة بالمغرب، توفي في العام الماضي في شهر جمادى الأولى 1430هـ الموافق لشهر ماي 2009م، وهو نادرة المغرب في حفظ القراءات ومتونها، فقد حدثني شيخي الدكتور المصطفى سليمي أنه يحفظ ويضبط القراءات العشر كما يحفظ الفاتحة، وما من متن في التجويد أو القراءات إلا ويحفظه، حتى إن الشيخ الدكتور عبد الهادي حميتو كان ممن يستفيد منه كثيرا في هذا المجال، وكان ديدنه رحمه الله الانشغال بقراءة القرآن، حيثما حل وارتحل، يبدأ ختمة بقراءة حتى إذا أتمها بدأ ختمة جديدة بقراءة أخرى، وهكذا... ولم يكن يعرفه إلا القليل جدا للأسف الشديد.هذا وأستسمح على هذه الإطالة، وأرجو أن أكون قد سلطت الضوء على بعض الذي طرحته في سؤالك، فما كان من صواب فيه فمن الله، وما كان فيه من خطإ فمني ومن الشيطان، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
    ليكن شعارك في التعامل: (يد من حديد في قفاز من حرير)

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    15

    افتراضي رد: للنقاش: لماذا تبدو الحركة العلمية والدعوية بالمغرب ضعيفة؟

    بارك فيك المولى جل و علا أخي عبد السلام كلام في محله.
    لكن بقي أمر أشار إليه الفاضل أبو عائشة بخصوص خمول المعاصرين، فأقول البعض و ليس الكل تصحيحا لهذا الطرح. هناك و الحمد لله إنتاج علمي لكنه في مقابل ما يحتاجه الواقع ضعيف جدا. فرغم وجود الحفاظ كما قال الاخ عبد السلام لا يوجد تحرير و تحقيق. لا يوجد تميز خاصة في خدمة المذهب المالكي و كذلك العقيدة السلفية. و السبب إما يرجع إلى همة المشايخ و نشاطهم في هذا الباب, فيشغلون بالدعوة, و إما راجع للدعم. فلا يجدون من يتكلف بطبع أعمالهم التي و الله أعلم هي حبيسة في مكتباتهم.
    لكن أقول و أنا جد متفائل ان المغرب و لله الحمد لا زال على الفطرة لا زال على الفطرة. و إذا فتحت الأبواب أي من جانب الإعلام فسترى العجب، و إذا صار وزير الاوقاف مثلا سنيا فسترى ماذا سيطرأ. لأن المغرب بلد متدين لكن هي مكايد الخصوم و الاعداء تكالبت على دعوة الحق و هذه سنة كونية لا يجادل فيها مجادل.
    و اقول لإخوتي أخيرا "من للإسلام إن لم نكن نحن"
    كلمات تقطر نورًا تفوه بها السلطان المظفر قطز، يوم أن داهم التتر ديار المسلمين، وأرسلوا إليه يهددونه بغزو مصر، فرأى ـ رحمه الله ـ من أمراء المماليك تقاعسًا وإخلادًا إلى الأرض، فصاح فيهم بتلك الزفرة الإيمانية الصادقة، التي رافقتها دموع الحرص على دين الله، فكان أن أحيا الله تعالى بها هممًا، فكانت بعدها عين جالوت، حين أعز الله جنده، ونصر عبده، وهزم أحزاب التتر وحده.
    ولا زالت أجيال دعاة المؤمنين تتواصي بأمثال تلك الكلمات القطزية، وعنهم نأخذها و ننقلها لكل غيور عن دينه. "من للإسلام إن لم نكن نحن" فهذه ليست تزكية للنفس أو حبا في الظهور. لكنه شعور كل من أوجعه واقع الأمة أوجعه بعدها عن حقائق الأمور. فإذا كان هذا حاله أكيد أنه سيتأثر ب"من للإسلام إن لم نكن نحن"
    ابو بكر رضي الله عنه تصدق بماله، عمر رضي الله عنه تصدق بنصف ماله فضلا عن تضحيتهم في كل الجوانب الأخرى جهاد دعوة مواساة رحمة بالخلق. و هكذا باقي الصحابة. فقلت "كانوا للإسلام فكان الإسلام" فكانت أفضل الخيرية في زمانهم.
    فالله الله أيها نحن إن شاء الله من سيرفع الراية في بيوتنا في أحيائنا في قريتنا في مدينتنا و في بلدنا الحبيب رغم أنف كل متصوف و رغم أنف كل علماني أجير لحضارة الغرب, فديننا هو مالنا و دمنا. و الله الموفق لكل خير و العاصم من كل شر.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    74

    افتراضي رد: للنقاش: لماذا تبدو الحركة العلمية والدعوية بالمغرب ضعيفة؟

    وفيك بارك أخي الفاضل أبا الحارث المغربي، كلامك متين جزيت خيرا
    ليكن شعارك في التعامل: (يد من حديد في قفاز من حرير)

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    مدينة سطيف
    المشاركات
    177

    افتراضي رد: للنقاش: لماذا تبدو الحركة العلمية والدعوية بالمغرب ضعيفة؟

    بالنسبة لي: فأنا أرى أن أعلم أهل الأرض في يومنا هذا بأصول الفقه، والقواعد الفقهية، وأوجه الاستدلال، ومقاصد الشرع هم إخواننا ومشايخنا بالمغرب الأقصى
    وأرى أن سياسة علمنة البلاد والعباد التي تنتهجها مؤسسات النظام هي السبب الأول.

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    432

    افتراضي رد: للنقاش: لماذا تبدو الحركة العلمية والدعوية بالمغرب ضعيفة؟

    جزاك الله خيرا على الموضوع، أتفق معك في أسباب الضعف ، ولكني أقف عند سبب أعتبره الأهم في نظري القاصر ألا وهو ضعف الهمم وعدم الاستعداد للتضحية.
    إذا أغلقت دور القرآن فإن أرض الله الواسعة لا يمكن إغلاقها ، فأدعو إلى الله بفعلي وقولي، وأمد يد العون والمساعدة للمحتاجين، وأضحي بشيء من مالي ووقتي لخدمة ديني.
    وأهم عنصر في الدعوة الرفق والرحمة والخلق الحسن.

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    139

    افتراضي رد: للنقاش: لماذا تبدو الحركة العلمية والدعوية بالمغرب ضعيفة؟

    أكاد أجزم أن بيوت العلماء الفطاحل الذين ذكرهم الأخوة مكتضة بالتصانيف والتحقيقات والرسائل والمنظومات والتعليقات والحواشي...
    لكن السبب الذي يجعلها غير بارزة هي عدم السماح بطبعها ونشرها من قبل الجهات المعنية بذلك وقد قرأت منظومة لشيخ قراء فاس وقد ختمها بأبيات يثني فيها على ملك البلاد الراحل فلما سألت أحد تلامذته عن السبب قال لي أنهم اشُترطوا عليه ذلك وإلا فإنها ستظل حبيسة مكتبته.
    بل قد وقع بين يدي مصحف براوية البزي عن ابن كثير كتبه الشيخ بخطه لكنهم أبو طبعه.
    ومسألة انتقاده للأخطاء التي وجدت في المصحف الحسني معلومة لدى إخوتنا المغاربة فلتراجع في مظانها ليتضح المقال. والحقيقة أنه ليس من الممكن أن يسمحوا بطبع كتب هي في جوهرها قنابل موقتة على رأس كل أشعري و جهمي و معطل وصوفي ...
    ملآ السنابل تنحني بتواضع *** والفارغاتُ رؤوسهن شوامخُ

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    241

    افتراضي رد: للنقاش: لماذا تبدو الحركة العلمية والدعوية بالمغرب ضعيفة؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الطيب مشاهدة المشاركة
    أكاد أجزم أن بيوت العلماء الفطاحل الذين ذكرهم الأخوة مكتضة بالتصانيف والتحقيقات والرسائل والمنظومات والتعليقات والحواشي...
    لكن السبب الذي يجعلها غير بارزة هي عدم السماح بطبعها ونشرها من قبل الجهات المعنية بذلك وقد قرأت منظومة لشيخ قراء فاس وقد ختمها بأبيات يثني فيها على ملك البلاد الراحل فلما سألت أحد تلامذته عن السبب قال لي أنهم اشُترطوا عليه ذلك وإلا فإنها ستظل حبيسة مكتبته.
    بل قد وقع بين يدي مصحف براوية البزي عن ابن كثير كتبه الشيخ بخطه لكنهم أبو طبعه.
    ومسألة انتقاده للأخطاء التي وجدت في المصحف الحسني معلومة لدى إخوتنا المغاربة فلتراجع في مظانها ليتضح المقال. والحقيقة أنه ليس من الممكن أن يسمحوا بطبع كتب هي في جوهرها قنابل موقتة على رأس كل أشعري و جهمي و معطل وصوفي ...
    لا أتفق معك أخي الكريم البتة فيما تقول، وما ذكرته قد يكون في حالات خاصة او في زمن ما، فرغم التسلط العلماني الذي لا ينكره أحد إلا أن باب التأليف لا زال مفتوحا بحمد الله، وهاهو شيخنا القاضي برهون يتحفنا بتآليفه ولا يمنعه أحد،بل أكثر من ذلك أخي الكريم، المشايخ المأسورون تطبع كتبهم وتوزع وهم داخل السجون،عمر الحدوشي طبع كتابين وحسن الكتاني طبع كتابا، بل إن السلطات لا تطلع على الكتاب إلا بعد نشره، ثم هل ستمنع الدولة كتبا في علوم الحديث أو التفسير او...... نعم التسلط العلماني له أثر على الجانب الدعوي والتنظيمي أما التأليف فلا أحد يمنع من له همة.
    قال يونس الصدفي : ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة، ثم افترقنا، ولقيني، فأخذ بيدي ثم قال: يا أبا موسى، ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة ؟!

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    238

    افتراضي رد: للنقاش: لماذا تبدو الحركة العلمية والدعوية بالمغرب ضعيفة؟

    أولا شكر الله لهذا الأستاذ الفاضل الذي طرح هذا الموضوع المؤرق لكل ذي همة وبصيرة .
    ثا نيا أعتقد شخصيا أن عنصر المؤامرة حاضر إلى أبعد الحدود ، فالمغرب هو بوابة أوربا الأولى ومطية الفاتحين الأول ، ولا بد أن يبقى تحت المراقبة الصارمة وهذا حظه .
    هناك أمر آخر وهو من عند أنفسنا ، التصنيفات التي نصدرها والأحكام على بعضنا ونحن في خندق واحد تؤخر اجتماعنا واعتصامنا بحبل الله الذي تقطعه الرؤى الضيقة والناقلة لفتاوى و اجتهادات في حكم المخالفين صدرت في إطار تاريخي كان للأمة شوكة وخلافتها قائمة ، حديث بعض الإخوة عن المشارب الأخرى فيه من العدائية الشديدة ما يغلق الباب أمام أي حوار بناء يصب في الحراك الحتمي لأي مبادرة علمية ترفع من شأن العلماء وتخرجهم للشهادة على الناس ، أستاذي الفاضل عبد السلام باخة وأستاذي الفاضل ابن الطيب يتحدثان عن الآخرين وكأنهما يتحدثان عن حاخامات بيع الكيان الغاصب ويمزقان أوصال المسلمين شر ممزق وأعتذر فهذا رأيي وهكذا أعتقد ، لنعتبر هذا الآخر فرعونا ونحن على أثر موسى ، ألا يجدر بنا إقامة موائد حوارية ونلقي بحجتنا ونحاور المبتدعة وغيرهم بالقول اللين لعلهم يتذكروا أو يخشوا ؟ لنعتبرهم أهل الكتاب ونجادلهم بالتي هي أحسن في حوارات علمية كلها تقدير واحترام ثم بعد ذلك نصدر تلك الألقاب البغيضة التي استفاد منها العلمانيون أيما استفادة واطمأنوا إلى أننا لن نهش عن صحن اللبن ذبابة .
    إخواني المغاربة الفضلاء : صحيح أن هذا الموضوع ذو شجون ، وصحيح أننا لا نتواصل ولا نتحاور ولا نتعارف ولا يقبل بعضنا برأي البعض ، ولكن الصحيح أيضا أن هذا أدى إلى فشل ريحنا وفشو آراء المجرمين واجتماعهم علينا يدا واحدة وولاء بعضهم لبعض رجالا ونساء ، والذين يقتربون من دهاليزهم يندهشون لما يخططون له بكل الأجهزة التي يملكون ، وما فتاوى الخمور منا ببعيدة .
    بقي أن نقول أنه آن الأوان لفتح النقاشات العلمية الرصينة وبناء الثقة بين بعضنا البعض ، فالمشرق فيه علماء يدعمهم الحكام وآخرون يسجنونهم وآخرون يبتلونهم بالسجون وآخرون بالمناصب الحساسة ، وغنى بعض الدول أثرى قنوات ودعمها حتى يتوجه الفكر نحو المسار المراد له ، وتأسيس القنوات أو الانخراط في بعضها عن طريق عقد معينة لم يعد الآن بالأمر الصعب ، الصعب هو من يفكر بمد يده لفعل ذلك ، ومن يفكر في وقوفه بين يدي ربه حين يسأله لم قطع ما أمر الله به أن يوصل ، ألا نلتمس لهؤلاء العذر ونضمر أننا سنعلمهم ونتقدم نحوهم ونرى هل سينصر الله الحق على الباطل ؟
    وقد كانت لي بعض التجارب الحوارية على نطاق ضيق ووجدت لطفا إلهيا عظيما وفتحا كبيرا ، ما كان يعوزني كثيرا هو سلاح العلم الذي لا أملكه واكتفيت بسلاح الرغبة الشديدة في مد جسور الحوار مع من لا يرضون في قرارة أنفسهم بغير الاسلام دينا ، وازددت اقتناعا أن الحوار والتواصل هو الذي أخر المغرب قرونا وما زال طلبة العلم يذوبون توقا إلى استكمال مسيرة ألفاظ التفسيق والتبديع على الملأ بما يوغر الصدور ويسود القلوب .
    وختاما - وأعتذر عن الاطالة - فقد كان علماؤنا الأول أذكى منا وأجدر بأن يتأمل في رأيهم و هذا قول شيخنا الجليل ابن تيمية رحمه الله وفيه عبرة لمن أراد الاعتبار :
    يقول شيخ الإسلام ابن تيمية ملتمساً العذر لمن وقعوا في بعض المخالفات والبدع : ( وكثير من مجتهدي السلف والخلف قد قالوا وفعلوا ما هو بدعة ولم يعلموا أنه بدعة، إما لأحاديث ضعيفة ظنوها صحيحة، وإما لآيات فهموا منها ما لم يُرد منها، وإما لرأي رأوه، وفي المسألة نصوص لم تبلغهم، وإذا اتقى الرجل ربه ما استطاع دخل في قوله {رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا } وفي الصحيح يقول الله عز وجل : " قد فعلت" رواه مسلم. ( الفتاوى 19/286).


    أثاب الله الجميع .

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    241

    افتراضي رد: للنقاش: لماذا تبدو الحركة العلمية والدعوية بالمغرب ضعيفة؟

    بارك الله فيك أيتها الأخت الكريمة على هذا الإثراء، وأنا أوافقك جملة فيما ذكرته، وإن كنت أرى أن هذا أحد الأسباب فقط، وفعلا نحن في حاجة إلى توسيع العذر وإلى كثير من الرفق والتحمل، أثابك الله تعالى.
    قال يونس الصدفي : ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة، ثم افترقنا، ولقيني، فأخذ بيدي ثم قال: يا أبا موسى، ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة ؟!

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    139

    افتراضي رد: للنقاش: لماذا تبدو الحركة العلمية والدعوية بالمغرب ضعيفة؟

    بارك الله فيك أيتها المكرمة
    هناك أمر آخر وهو من عند أنفسنا ، التصنيفات التي نصدرها والأحكام على بعضنا ونحن في خندق واحد تؤخر اجتماعنا واعتصامنا بحبل الله الذي تقطعه الرؤى الضيقة والناقلة لفتاوى و اجتهادات في حكم المخالفين صدرت في إطار تاريخي كان للأمة شوكة وخلافتها قائمة ، حديث بعض الإخوة عن المشارب الأخرى فيه من العدائية الشديدة ما يغلق الباب أمام أي حوار بناء يصب في الحراك الحتمي لأي مبادرة علمية ترفع من شأن العلماء وتخرجهم للشهادة على الناس
    ربما في الوقت الذي قد يبدو لك عداء فإنه قد يبدو للبعض الآخر إرهابا فكريا أو نحو ذلك والناس في هذا يتفاوتون بحسب خلفياتهم العقدية و الفكرية والاجتماعية .
    لكن العبرة ليس بما يبدو لي أو لزيد من الناس ولكنها بما يتوافق مع نصوص الكتاب والسنة و أصول الشريعة الغراء،ثم إن عرض المسائل التاريخية ونقدها بشكل موضوعي لربط الحاضر بالماضي ليس فيه ضير و لا ملامة.
    وإن كنت أختاه تقصدين بهذا رمي الأخ الفاضل عبد السلام وفقه الله المتصوفة بأنهم :
    أكثر الناس بغضا للسنة وأهلها
    فلا أرى أنه قد بالغ لأن هذا أمر واقع ولا حجة أكبر من شهادة وإقرار الواقع.

    هذا من جهة أما من جهة ثانية فإن القول بأن تناول الموضوع بهذه الصيغة :


    يغلق الباب أمام أي حوار بناء يصب في الحراك الحتمي لأي مبادرة علمية ترفع من شأن العلماء وتخرجهم للشهادة على الناس

    فأقول أن السعي إلى إيجاد حوار وتوافق على الحق مع المخالف من المقاصد التي يسعى إليها أهل الحق لكن لا يلزم من هذا أن يُغض الطرف عن المخالفات العقدية الخطيرة التي جاءت نصوص القرآن والسنة صريحة واضحة في بيانها، فليس من المعقول شرعا ولا عقلا أن يُرى جسد العقيدة ينخر ويهدم ثم يقال ، لابد من التحلي بروح التقارب والحوار حتى لا يتمزق صف المسلمين وتذهب ريحهم،والأمثلة التي أوردتِها ، وفقك الله، لتعزيز القول القائل بضرورة الاتصاف باللين والعبارة الحسنة فلا أخلافك فيه البتة لكن لا ينبغي الخلط بين المواقف حتى لا نبتعد عن التوفيق والسداد فكما أن دعوة الاسلام للتحاور مع غير المسلمين بالتي هي أحسن لا يمكن أن نوردها دليلا لإلغاء الجهاد والغلظة على أعداء الدين ،مثلا ، فلا يمكن أن نقول كذلك أنه ينبغي أن نسلم لكل مخالف في مخالفته دون النظر في طبيعتها و ضررها على الدين وأهله ،فهذه النصوص تنزل حسب مراتبها و سياقاتها و حسب ما هو معمول به عند العلماء.ثم إن دعوى أن الكلام عن التوحيد وشروطه ونواقضه يقوض فرص الوصول إلى توافقات بين أهل الحق وغيرهم، دعوة أضعف من أن يتجشم الوحد منا الرد عليها فيكفي أن نقول أن التوحيد يصفي الصف ولا يفرقه،ويمحص المنتسبين إليه ولا يمزقه...وتحضرني كلمة نفيسة القدر عظيمة المنفعة قالها أحد الدعاة أثابه الله ،وهي أن كلمة التوحيد قبل توحيد الكلمة...هذا الذي أرمي إليه أختاه رعاك الله.فينبغي لأهل الحق بيان الحق ونشره حتى يكف أهل الباطل عن الباطل وبثه.

    وقد كانت لي بعض التجارب الحوارية على نطاق ضيق ووجدت لطفا إلهيا عظيما وفتحا كبيرا ، ما كان يعوزني كثيرا هو سلاح العلم الذي لا أملكه واكتفيت بسلاح الرغبة الشديدة في مد جسور الحوار مع من لا يرضون في قرارة أنفسهم بغير الاسلام دينا ، وازددت اقتناعا أن الحوار والتواصل هو الذي أخر المغرب قرونا وما زال طلبة العلم يذوبون توقا إلى استكمال مسيرة ألفاظ التفسيق والتبديع على الملأ بما يوغر الصدور ويسود القلوب .
    هذا جيد وحسن ويا مرحبا به ولكن ،أختاه، الرغبة الجامحة والعاطفة الجارفة وحدها لا تكفي بل لا بد من علمين: علم بالشرع وعلم بالواقع ثم حكمة واسعة في معالجة هذا الداء عفانا الله وإياكم أجمعين.

    يقول شيخ الإسلام ابن تيمية ملتمساً العذر لمن وقعوا في بعض المخالفات والبدع : ( وكثير من مجتهدي السلف والخلف قد قالوا وفعلوا ما هو بدعة ولم يعلموا أنه بدعة، إما لأحاديث ضعيفة ظنوها صحيحة، وإما لآيات فهموا منها ما لم يُرد منها، وإما لرأي رأوه، وفي المسألة نصوص لم تبلغهم
    أكرم به من قول على لسان شيخ الإسلام وحبذا لو نُقل بتمامه

    قال رحمه الله :

    بَلْ يَضِلُّ عَنْ الْحَقِّ مَنْ قَصَدَ الْحَقَّ وَقَدْ اجْتَهَدَ فِي طَلَبِهِ فَعَجَزَ عَنْهُ فَلَا يُعَاقَبُ وَقَدْ يَفْعَلُ بَعْضَ مَا أُمِرَ بِهِ فَيَكُونُ لَهُ أَجْرٌ عَلَى اجْتِهَادِهِ وَخَطَؤُهُ الَّذِي ضَلَّ فِيهِ عَنْ حَقِيقَةِ الْأَمْرِ مَغْفُورٌ لَهُ . وَكَثِيرٌ مِنْ مُجْتَهِدِي السَّلَفِ وَالْخَلَفِ قَدْ قَالُوا وَفَعَلُوا مَا هُوَ بِدْعَةٌ وَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّهُ بِدْعَةٌ إمَّا لِأَحَادِيثَ ضَعِيفَةٍ ظَنُّوهَا صَحِيحَةً وَإِمَّا لِآيَاتِ فَهِمُوا مِنْهَا مَا لَمْ يُرَدْ مِنْهَا وَإِمَّا لِرَأْيٍ رَأَوْهُ وَفِي الْمَسْأَلَةِ نُصُوصٌ لَمْ تَبْلُغْهُمْ .


    اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه.









    ملآ السنابل تنحني بتواضع *** والفارغاتُ رؤوسهن شوامخُ

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    238

    افتراضي رد: للنقاش: لماذا تبدو الحركة العلمية والدعوية بالمغرب ضعيفة؟

    مناقشات تبعث والحمد لله على التفاؤل والسرور ، نتمنى أن يجلس علماؤنا بشتى مشاربهم إلى مائدة الحوار والمناظرات التي كانت قديما وكانت سببا لعودة الكثيرين إلى رشدهم والتزام جادة الحق والصواب ، نحن الآن أمة جريحة وتكالب عليها الأعداء وربما أتموا لعق القصعة فنحتاج إلى لم الشمل ورص الصفوف والله عز وجل قادر على ذلك ، ولولا خوفي من تحييد الموضوع عن مساره لأوردت مقررات مؤسسة رند الحاثة على تقسيم المسلمين إلى أبعد حد وجعلهم ينبذ بعضهم بعضا وأتمنى أن تطلعوا على تلك المقررات الخطيرة .
    اللهم اهدنا الصراط المستقيم .

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    238

    افتراضي رد: للنقاش: لماذا تبدو الحركة العلمية والدعوية بالمغرب ضعيفة؟

    أود هنا أن أذكر أمرا طريفا حدث لي مع أحد الصحفيين الأجانب كان يحمل مصحفا مترجما إلى الفرنسية وعليه الكثير من الخطوط والاستفهامات بالأزرق والأحمر وعلامات التعجب وغير ذلك بشكل مهين جدا ، فبدأت أحدثه عن عظمة الكتاب الذي بين يديه بما علمني الله فقال : من المسلمين تعطيني كنموذج ؟ كلهم شيعا وكلهم يدعي أنه مسلم ، لقد ذهبت لتغطية الحرب العراقية الايرانية فوجدت هؤلاء على الحدود يقولون الله أكبر قبل إطلاق صواريخهم والآخرون يقولون الله أكبر قبل إطلاق الصواريخ ، أي إله هذا الذي يكبر هؤلاء وأولئك وتطلبين مني أن أومن به ؟
    هذا هي الأمة التي أخرجت للناس وهذا هو حالها قطريا وعالميا ولا حول ولا قوة إلا بالله .

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •