(فائدة)....كراهة الكلام بعدالفجر بغير ذكر الله
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: (فائدة)....كراهة الكلام بعدالفجر بغير ذكر الله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    804

    افتراضي (فائدة)....كراهة الكلام بعدالفجر بغير ذكر الله

    أدركت كبار السن يكرهون جدا الكلام بعد الفجر حتى تطلع الشمس بغير ذكر الله
    ولم أكن أعلم دليلهم على ذلك
    وكنت أظن ذلك أخذ فقط
    من حديث (من صلى الغداة في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة)

    حتى وجدت أثرا عن عبد الله ابن مسعود رضي الله عنه في الباب

    فقد أخرج عبد الرزاق في مصنفه عن الثوري عن عمرو بن مرة عن أبي عبيدة بن عبد الله قال: (كان عزيزا على عبد الله بن مسعود أن يتكلم بعد طلوع الفجر إلا بذكر الله)
    عزيزا عليه أي يشق ويشتدد عليه
    وأخرجه ابن أبي شيبة وعلي بن الجعد والطبراني في الكبير والبيهقي
    بطرقهم عن عمر بن مره به
    وفي الباب عن ابن مسعود رضي الله عنه

    وأخرج مسلم وغيره عن سماك بن حرب، قال: قلت لجابر بن سمرة: أكنت تجالس رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم-؟ قال: (نعم كثيرًا )
    (كان لا يقوم من مصلاّه الذي يصلي فيه الصبح أو الغداة حتى تطلع الشمس، فإذا طلعت الشمس قام، وكانوا يتحدثون، فيأخذون في أمر الجاهلية، فيضحكون، ويتَبَسَّم -صلى الله عليه وسلم-).
    .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    690

    افتراضي رد: (فائدة)....كراهة الكلام بعدالفجر بغير ذكر الله

    فلا كراهة - إذًا - أيها المبارك؛ بدلالة حديث جابر هذا .
    «وأصل فساد العالم إنما هو من اختلاف الملوك والفقهاء، ولهذا لم يطمع أعداء الإسلام فيه في زمن من الأزمنة إلا في زمن تعدد الملوك المسلمين وانفراد كل منهم ببلاد، وطلب بعضهم العلو على بعض» ابن القيم.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    804

    افتراضي رد: (فائدة)....كراهة الكلام بعدالفجر بغير ذكر الله

    فلا كراهة - إذًا - أيها المبارك؛ بدلالة حديث جابر هذا .
    أليس الكلام في أمر الدنيا في حديث جابربن سمرة عام يشمل اليوم كله وهو أيضا جواب على سؤال عام
    ولعل ابن مسعود رضي الله عنه كان يرى حرصا من النبي صلى الله عليه وسلم في إشغال ذلك الوقت بذكر الله مع عدم منعه أحدا من الكلام في أمور الدنيا
    أوأن ذلك الأمر كان من فعله آخر حياته صلى الله عليه وسلم
    أو غير ذلك
    فعبد الله بن مسعود رضي الله عنه من أكثر الصحابة تحذيرا من الإبتداع في الدين
    وقد يكون ذلك مجرد إجتهاد منه رضي الله عنه وأرضاه
    وفي سنن البيهقي الكبرى
    (2855)- أخبرنا أبو الحسن بن الفضل القطان ببغداد أنبأ أبو سهل بن زياد القطان ثنا إسحاق بن الحسن ثنا عفان ثنا بن المبارك عن الحسن قال : كانوا يستحبون للرجل إذا صلى الصبح أن لا يطعم طعاما حتى تطلع الشمس ويصلى لله عز و جل ركعتين وروينا عن مالك بن أنس أنه قال أدركت الناس وما يتكلمون حتى تطلع الشمس وإنما أراد فيما لا يعنيهم
    وبالله التوفيق
    وفيها
    في باب(باب الإمام يقبل على الناس بوجهه إذا سلم فيحدثهم في العلم وفيما يكون خيرا)
    (2852 )- أخبرنا أبو زكريا بن أبي إسحاق المزكي أنبأ أبو الحسن أحمد بن عثمان بن يحيى الآدمي ثنا أبو قلابة ثنا وهب بن جرير ثنا أبي قال سمعت أبا رجاء يحدث عن سمرة بن جندب رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا صلى الصبح أقبل بوجهه فقال من رأى منكم رؤيا فليقصها أعبرها له وذكر الحديث كذا قاله رواه البخاري في الصحيح عن موسى بن إسماعيل عن جرير ورواه مسلم عن محمد بن بشار عن وهب بن جرير بن حازم

    والله تعالى أعلم

    .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •