بيان الخطأ في وقت صلاتي العشاء والفجر - الصفحة 4
صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234
النتائج 61 إلى 70 من 70
2اعجابات

الموضوع: بيان الخطأ في وقت صلاتي العشاء والفجر

  1. #61
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    109

    افتراضي رد: بيان الخطأ في وقت صلاتي العشاء والفجر

    البشر بتصحيح وقت صلاتي العشاء والفجر

    http://www.alukah.net/Library/0/24487/

  2. #62
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    23

    افتراضي رد: بيان الخطأ في وقت صلاتي العشاء والفجر

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    لاتزال هذه القضية تثار على أكثر من صعيد .. وعلى أكثر من جهة .. لكن الشيء الذي يُغفل عنه أو نادرا ما يطرق بابه هو : أن التحديد التام يعتبر من الأساليب الرياضية الحتمية : معادلات رياضية حتمية . وهي معروف عنها أنها تحتوي على نسبة خطأ معينة لا يستخلصها إلا المتعمق في الرياضيات ، وخصوصا حينما تقاس تلك المعادلات وتدرس سلوك ظاهرة لا خطية غير تكرارية .


    الصلاة ومواقيتها مبنية على افتراضة أنها نظام خطي فيسهل قياسها بالمعادلات الرياضية الخطية والصحة نسبتها عالية ؛ طبعا متى ما كان واضعها ( أعني المعادلات ) عالما بشروطها الشرعية . المعادلات الرياضية الخطية أيا كان ما تقيسه بها تحمل في ثنايا نتائجها أخطاء حتى ولو كان مؤداها صحيحا ، والأخطاء توصف بأنها لا تؤثر على النتيجة ( نتيجة النظام المقاس سلوكه ) .


    مثلا : مواعيد المد والجزر و مواعيد الخسوف والكسوف أنظمة تعتبر خطية خصوصا مواعيد الخسوف والكسوف ، لكن مقاييسها الرياضية تحمل أخطاء معينة لا تؤثر على وضع النتيجة المنتظرة من ذلك النظام الخطي . ودرجة الصحة التامة لا يبلغها عقل بشري أبدا في مجال الرياضيات وما تدرسه أعني .


    صحة الحسابات الفلكية أخذها بعض الفلكيين العرب والأسف يعتصرني على أنها صحيحة تامة .
    بل هي تحمل أخطاء كثيرة لكن نظامية الظاهرة وفرت موافقة الحسابات لها .


    المعادلة الرياضية إذا قمنا بصياغتها على ظاهرة معينة فإننا نهمل عناصر كثيرة من حساباتنا كي نركز على تلك الظاهرة
    بما يسمى بـ التجريد . وإذا صحت النتائج عبر مقاييس المعادلة فإن الواقع الرياضي الصارم يقول :
    صحت النتائج لأن العناصر الغير مرصودة عند دراسة الظاهرة لم تؤثر في النتائج .


    مواعيد الكسوف والخسوف والشروق والغروب تحتمل في ثنايا رصدها رياضيا أخطاء لا يُدرى متى تؤثر تلك الأخطاء في
    النتائج . وهذا يجب أن يكون أحد أهم الأسس التي تربطنا بالله جل وعلا ، ولا تجعلنا نتكل كثيرا على ما توصلنا إليه من علم . فهو لا شيء ولا يخلو من الخطأ أبدا .


    العلم الرياضي كله لم يجب على هذا السؤال حتى الآن وربما لن يجيب عليه والله أعلم :
    ما سبب صحة توقعات مواعيد الشروق والغروب مثلا ، هل لأن المعادلات الرياضية ضبطت الظاهرة ضبطا تاما أم أن الظاهرة هي فقط وافقت المعادلات الرياضية وبدت لنا كالصحيحة ؟


    هذا السؤال يفضي بنا إلى أن ما وصل إليه الإنسان من علم لا يعد شيئا يذكر .


    ملخص الكلام : لا تنكروا كثيرا على واضعي التواقيت الحالية فأنتم وإياهم سواء في استخدام المعادلات الرياضية القطعية .
    وجميعكم يقيس نظاما خطيا تكراريا . لكن الفارق شرعيا في ظنكم ( لا ظني ) هو الاقتراب من سنة الرسول صلى الله عليه وسلم من عدمه .


    مع أن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ورد عنه التبكير في صلاة الفجر وتأخيرها أحيانا . كما ورد في البخاري رحمه الله والسنن . ومع التأخير والتقديم يكون وضع الصيام قد حسم .. فلم الخلاف إذن وعلام ؟


    كشكل رياضي رقمي حسابي : هم يقتربون من الصحة في فترة معينة وتبتعدون أنتم عنها وهم يبتعدون عن الصحة في فترة معينة وتقتربون أنتم منها .


    ما كان الله ليضيع إيمان خلقه والحمد لله أن دين الإسلام سهل ميسر . نسأل الله تعالى القبول والهدى والرشاد لنا ولكم جميعا.

  3. #63
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    10

    افتراضي بحث بعنوان : توقيت الفجر بين التخطئة و التصويب

    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=260183
    مشروع تقويم التقويم (1)

    هو خلاصة أبحاث علمية شرعية فيزيقية تهدف إلى تصحيح الأخطاء الجلية الواقعة في التقاويم الحالية التي تحدد مواقيت الصلوات الخمس اليومية في سائر أنحاء الجمهورية بل وفي معظم الأقطار الإسلامية، وخاصةًصلاة الفجر التي قد تبطل بالكلية حين يؤذن و يقام لها قبل وقتها بفترة زمنية، والله المستعان على هذه البليَّة.

    والهدف منه :
    تنبيه الأمة إلى الخلل اليقيني الواقع في التقويم الحالي لمواقيت الصلاة وبخاصةٍ الفجر والعشاء وما يترتب عليه من ضرر جسيم بعبادتي الصلاة والصوم، مع دحض جميع الشبهات والاعتراضات بالأدلة والبراهين الواضحات، ودعوة الأزهر الشريف إلى استئناف الأبحاث التي توقفت ربما لأسباب مادية، مع تقديم بعض الحلول العاجلة والآجلة للقضاء على تلك المشكلة المعضلة، والله مولانا ونعم النصير.

    نتشرف بزيارتكم على صفحة البحث على الفيس بوك ، وتسجيل إعجابكم بها إذا حدث
    http://www.facebook.com/photo.php?fb...1061850&type=1


  4. #64
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    23

    افتراضي رد: بيان الخطأ في وقت صلاتي العشاء والفجر

    أرجو من الإخوة الأفاضل زيارة هذا الموضوع

    كتاب : توقيت الفجر بين التخطئة والتصويب

    روى البيهقي في مناقب الشافعي (1/334)
    قال الشافعي -رحمه الله- { ناظرت محمد بن الحسن في الشفق، فقال الأبيض ،وقلت الأحمر، فلم أرض حتى نظرت فإذا هو الأحمر }

  5. #65
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    23

    افتراضي رد: بحث بعنوان : توقيت الفجر بين التخطئة و التصويب

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد يحيي عبد الفتاح مشاهدة المشاركة
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=260183
    مشروع تقويم التقويم (1)

    هو خلاصة أبحاث علمية شرعية فيزيقية تهدف إلى تصحيح الأخطاء الجلية الواقعة في التقاويم الحالية التي تحدد مواقيت الصلوات الخمس اليومية في سائر أنحاء الجمهورية بل وفي معظم الأقطار الإسلامية، وخاصةًصلاة الفجر التي قد تبطل بالكلية حين يؤذن و يقام لها قبل وقتها بفترة زمنية، والله المستعان على هذه البليَّة.

    والهدف منه :
    تنبيه الأمة إلى الخلل اليقيني الواقع في التقويم الحالي لمواقيت الصلاة وبخاصةٍ الفجر والعشاء وما يترتب عليه من ضرر جسيم بعبادتي الصلاة والصوم، مع دحض جميع الشبهات والاعتراضات بالأدلة والبراهين الواضحات، ودعوة الأزهر الشريف إلى استئناف الأبحاث التي توقفت ربما لأسباب مادية، مع تقديم بعض الحلول العاجلة والآجلة للقضاء على تلك المشكلة المعضلة، والله مولانا ونعم النصير.

    نتشرف بزيارتكم على صفحة البحث على الفيس بوك ، وتسجيل إعجابكم بها إذا حدث
    http://www.facebook.com/photo.php?fb...1061850&type=1

    جزاك الله عنا خيرا يا أخ محمد
    وبارك الله فيك وسددك وهداك
    آمين
    روى البيهقي في مناقب الشافعي (1/334)
    قال الشافعي -رحمه الله- { ناظرت محمد بن الحسن في الشفق، فقال الأبيض ،وقلت الأحمر، فلم أرض حتى نظرت فإذا هو الأحمر }

  6. #66
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,171

    افتراضي

    لابد من الاحتياط في مثل هذه الأمور ؛ فنؤخر الصلاة ونمسك عند الفجر المعمول به في التقويم ، لا سيما وأن الأمر غير مجزوم به.

  7. #67
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    121

    Lightbulb

    السلام عليكم

    سألت فضيلة الشيخ سعد الخثلان: يزعم البعض أنكم تراجعتم عما في "دراسة الشفق"؟ فقال: غير صحيح ولم أتراجع عن رأيي


    https://twitter.com/saad_alkhathlan/...23400727326720



    قال الحسن البصري : لقد وقذتني كلمة سمعتها من الحجاج. سمعته يقول: إن امرؤا ذهبت ساعة من عمره في غير ما خلق له لحري أن تطول عليه حسرته يوم القيامة.

  8. #68
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,169

    افتراضي

    قد أفتى كبار العلماء كالفوازن وصالح آل الشيخ وسعد الشثري بأن التوقيت صحيح , وأن هؤلاء الذين يدعون أنه خاطئ هم مشككون , لا يلتفت الى قولهم ,
    و قد ثبت في الصحيح أن النبي عليه الصلاة والسلام صلى الصبح بجمع قبل ميقاتها كما قال ابن مسعود , وقد حمله العلماء العارفون أن المقصود أنه بكر بها فصلاها مع أول بزوغ للفجر أي ظهور أول خيط أبيض , وهذا أمر دقيق خفي قد يدركه بعض الناس وبخفى على آخرين , لذلك قال ابن مسعود ((ثُمَّ صلَّى الْفَجْرَ حِينَ طلَعَ الفَجْرُ قائِلٌ يَقُولُ طلَعَ الْفَجْرُ وقائِلٌ يقُولُ لَمْ يَطْلُعِ الْفَجْرُ))
    هؤلاء هم الصحابة , اختلفوا بمحضر النبي عليه الصلاة والسلام , فكيف بمن بعدهم ؟
    لذلك فمن قال أن الفجر لا يطلع الا بعد ثلث ساعة أو أكثر أو أقل ففجره الذي يعنيه هو الذي ينتشر ضوؤه ويبصره كل الناس
    أما الطلوع الأول فانه دقيق خفي قد لايبصره كثير منهم
    فلا داعي لتخطئة الأمة

  9. #69
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,171

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمّد الأمين مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم

    سألت فضيلة الشيخ سعد الخثلان: يزعم البعض أنكم تراجعتم عما في "دراسة الشفق"؟ فقال: غير صحيح ولم أتراجع عن رأيي


    https://twitter.com/saad_alkhathlan/...23400727326720



    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
    تنبيه هام


    أشيع عن الشيخ سعد بن تركى الخثلان -حفظه الله- أنه تراجع عن موقفه من قضية تخطئة التقاويم، وهو حاليا يقول بصحة التقويم.
    فدعاني ذلك إلى مراسلة الشيخ ، فأجاب -حفظه الله وبارك فيه-
    فهذا نص رسالتي والرد عليها :

    نص الرسالة :(السلام عليكم شيخنا المفضال ، وبعد؛
    مراسلكم هو أبو موسى المصري صاحب بحث {توقيت الفجر بين التخطئة والتصويب }،
    أرجو من فضيلتكم بيان موقفكم النهائي من مسألة التقاويم لأني نقلت عنكم القول بالتخطئة وأحد الأفاضل أخبرني بتراجعكم عن هذا القول ، وبيان السبب إن صح التراجع لعلنا ننتفع فالحق أحق أن يتبع.
    محبكم/ أبو موسى المصري)

    رد الشيخ :( لم أتراجع البتة لكن طلب مني (الشيخ فلان .. لم أستجز الشيخ في تصريح اسم الطالب ) عدم الحديث عن الموضوع في وسائل الإعلام فوعدته بألا أبتديء أما إذا سئلت فلا يجوز لي أن أكتم حقا أعتقده ، جزاك الله خيرا استمر في جهودك فالأمة بحاجة إلى من يصحح لها ميقات هذه العبادة )ا.هـ

    كتاب : توقيت الفجر بين التخطئة والتصويب

  10. #70
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    1,169

    افتراضي

    الشيخ الذي أمره بالكف عن الخوض في هذا الأمر هو المفتي العام عبد العزيز آل الشيخ , وهذا الأمر لجميع المشككين والمخطئين ,
    وهذا كلام لمعالي الشيخ الفوزان وفيه الرد على المشككين ووصف هاته التخطئة بأنها كذب وبهتان


    وهذا كلام الشيخ الخثلان في بعض فتاواه التي أشار فيها الى ثيوته على رأيه


    وويوجد كلام لجماعة من العلماء يثبتون صحة التقويم وخطأ المشككين , منهم المفتي العام , وكذا صالح آل الشيخ , ومحمد بن هادي المدخلي وسعد الشثري

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •