ما ينبغي للرجل أن يختار من النساء
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ما ينبغي للرجل أن يختار من النساء

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    13

    افتراضي ما ينبغي للرجل أن يختار من النساء

    بسم الله الرحمن الرحيم


    {فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}{63}{النور }}


    فاظفر بذات الدين


    اتقوا الله فى انفسكم واولادكم


    فتح البارى لابن حجر


    قوله فاظفر بذات الدين في حديث جابر فعليك بذات الدين والمعنى أن اللائق بذي الدين والمروءة
    أن يكون الدين مطمح نظره في كل شيء لا سيما فيما تطول صحبته
    فأمره النبي صلى الله عليه وسلم بتحصيل صاحبة الدين الذي هو غاية البغية


    صحيح مسلم للامام اللنووى


    معنى هذا الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر بما يفعله الناس في العادة فإنهم يقصدون
    هذه الخصال الأربع وآخرها عندهم ذات الدين
    فاظفر أنت أيها المسترشد بذات الدين
    وفي هذا الحديث الحث على مصاحبة أهل الدين في كل شيء لأن صاحبهم يستفيد من أخلاقهم وبركتهم وحسن طرائفهم ويأمن المفسدة من جهتهم


    صحيح مسلم


    باب استحباب نكاح ذات الدين


    عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
    تنكح المرأة لأربع لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك


    عن جابر بن عبد الله قال :
    تزوجت امرأة في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فلقيت النبي صلى الله عليه وسلم
    فقال يا جابر تزوجت قلت نعم قال بكر أم ثيب قلت ثيب قال فهلا بكرا تلاعبها قلت يا رسول الله إن لي أخوات فخشيت أن تدخل بيني وبينهن قال فذاك أذن إن المرأة تنكح على دينها ومالها وجمالها فعليك
    بذات الدين تربت يداك


    صحيح البخارى


    عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
    تنكح المرأة لأربع لمالها ولحسبها وجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك


    صحيح سنن النسائى المجتبى


    باب أي النساء خير


    عن أبي هريرة قال :
    قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم أي النساء خير قال التي تسره إذا نظر وتطيعه إذا أمر ولا تخالفه في نفسها ومالها بما يكره
    (حسن صحيح الالبانى)


    باب المرأة الصالحة


    عن عبد الله بن عمرو بن العاص أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
    إن الدنيا كلها متاع وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة
    (صحيح الالبانى)


    صحيح الترهيب و الترغيب


    وعن ثوبان رضي الله عنه قال لما نزلت والذين يكنزون الذهب والفضة - التوبة 43- قال كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره فقال بعض أصحابه أنزلت في الذهب والفضة لو علمنا أي المال خير فنتخذه فقال :
    أفضله لسان ذاكر وقلب شاكر وزوجة مؤمنة تعينه على إيمانه


    رواه ابن ماجه والترمذي (صحيح لغيره الالبانى)


    وعن إسماعيل بن محمد بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه عن جده رضي الله عنهما قال قال :
    رسول الله صلى الله عليه وسلم من سعادة ابن آدم ثلاثة ومن شقاوة ابن آدم ثلاثة
    من سعادة ابن آدم المرأة الصالحة والمسكن الصالح والمركب الصالح
    ومن شقاوة ابن آدم المرأة السوء والمسكن السوء والمركب السوء


    رواه أحمد بإسناد صحيح والطبراني والبزار والحاكم وصححه إلا أنه قال والمسكن الضيق
    وابن حبان في صحيحه إلا أنه قال :
    أربع من السعادة المرأة الصالحة والمسكن الواسع والجار الصالح والمركب الهنيء
    وأربع من الشقاء الجار السوء والمرأة السوء والمركب السوء والمسكن الضيق
    (صحيح لغيره الالبانى)


    وعن محمد بن سعيد يعني ابن أبي وقاص عن أبيه أيضا رضي الله عنه
    أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
    ثلاثة من السعادة المرأة الصالحة تراها تعجبك وتغيب فتأمنها على نفسها ومالك والدابة تكون وطيئة فتلحقك بأصحابك والدار تكون واسعة كثيرة المرافق
    وثلاث من الشقاء المرأة تراها فتسوؤك وتحمل لسانها عليك وإن غبت عنها لم تأمنها على نفسها ومالك والدابة تكون قطوفا فإن ضربتها أتعبتك وإن تركتها لم تلحقك بأصحابك والدار تكون ضيقة قليلة المرافق
    رواه الحاكم (حسن الالبانى)


    وعن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
    من رزقه الله امرأة صالحة فقد أعانه على شطر دينه فليتق الله في الشطر الباقي
    رواه الطبراني في الأوسط والحاكم ومن طريقه للبيهقي وقال الحاكم صحيح الإسناد
    وفي رواية البيهقي قال :
    رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا تزوج العبد فقد استكمل نصف الدين فليتق الله في النصف الباقي
    (حسن لغيره الالبانى)


    وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال :
    رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة حق على الله عونهم المجاهد في سبيل الله والمكاتب الذي يريد الأداء والناكح الذي يريد العفاف
    رواه الترمذي واللفظ له وقال حديث حسن صحيح وابن حبان له في صحيحه والحاكم وقال صحيح على شرط مسلم (حسن الالبانى)


    فيض القدير شرح الجامع الصغير لعبد الرؤوف المناوي
    فمن ثم قال فاظفر بذات الدين أي اخترها وقربها من بين سائر النساء ولا تنظر ذلك تربت يداك افتقرتا أو لصقتا بالتراب من شدة الفقر إن لم تفعل
    قال القاضي عادة الناس أن يرغبوا في النساء ويختاروها لإحدى أربع خصال عدها
    واللائق بذوي المروءات وأرباب الديانات أن يكون الدين مطمح نظرهم فيما يأتون ويذرون سيما فيما يدوم أمره ويعظم خطره فلذلك بآكد وجه وأبلغه فأمر بالظفر بذات الدين الذي هو غاية البغية ومنتهى الاختيار والطلب الدال على تضمن المطلوب لنعمة عظيمة وفائدة جليلة
    وقوله تربت يداك مرة أن أصله دعاء لكن يستعمل لمعان أخر كالمعاتبة والإنكار والتعجب وتعظيم الأمر والحث على الشيء وهو المراد أيضا هنا


    سبل السلام شرح بلوغ المرام من أدلة الأحكام لمحمد بن إسماعيل الصنعاني الأمير
    الحديث إخبار أن الذي يدعو الرجال إلى التزوج أحد هذه الأربع وآخرها عندهم ذات الدين فأمرهم صلى الله عليه وسلم أنهم إذا وجدوا ذات الدين فلا يعدلوا عنها


    {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ}{19}{ا لنور}


    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ أَبَداً وَلَكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ}{21}{النور }


    {فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}{63}{النور }


    { وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ{2}} (المائدة)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    13

    افتراضي رد: ما ينبغي للرجل أن يختار من النساء

    عنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ ، قَالَ : أَقْبَلَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ :
    " يَا مَعْشَرَ الْمُهَاجِرِينَ ، خَمْسٌ إِذَا ابْتُلِيتُمْ بِهِنَّ ، وَأَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ تُدْرِكُوهُنَّ ، لَمْ تَظْهَرِ الْفَاحِشَةُ فِي قَوْمٍ قَطُّ ، حَتَّى يُعْلِنُوا ، بِهَا إِلَّا فَشَا فِيهِمُ الطَّاعُونُ وَالْأَوْجَاعُ ، الَّتِي لَمْ تَكُنْ مَضَتْ فِي أَسْلَافِهِمُ الَّذِينَ مَضَوْا ، وَلَمْ يَنْقُصُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ ، إِلَّا أُخِذُوا بِالسِّنِينَ ، وَشِدَّةِ الْمَئُونَةِ ، وَجَوْرِ السُّلْطَانِ عَلَيْهِمْ ، وَلَمْ يَمْنَعُوا زَكَاةَ أَمْوَالِهِمْ إِلَّا مُنِعُوا الْقَطْرَ مِنَ السَّمَاءِ ، وَلَوْلَا الْبَهَائِمُ لَمْ يُمْطَرُوا وَلَمْ يَنْقُضُوا عَهْدَ اللَّهِ ، وَعَهْدَ رَسُولِهِ إِلَّا سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ عَدُوًّا مِنْ غَيْرِهِمْ ، فَأَخَذُوا بَعْضَ مَا فِي أَيْدِيهِمْ
    وَمَا لَمْ تَحْكُمْ أَئِمَّتُهُمْ بِكِتَابِ اللَّهِ ، وَيَتَخَيَّرُوا مِمَّا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَّا جَعَلَ اللَّهُ بَأْسَهُمْ بَيْنَهُمْ "
    صحيح الترغيب والترهيب للألباني

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •