(((فضائل لا تصح للامام علي رضي الله عنه)))
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: (((فضائل لا تصح للامام علي رضي الله عنه)))

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    1,406

    افتراضي (((فضائل لا تصح للامام علي رضي الله عنه)))

    هذا الملف مجموع فيه مجموعة من الروايات والاحاديث التي لا تصح في فضائل

    امامنا وحبيبنا وصهر نبينا الكريم صلوات ربي وسلامه عليه

    منتشرة في الانترنت ويحتج بها الرافضة

    في ملف PDF لتعم الفائدة
    مشاهدة الإدراج

    او
    هنا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    94

    افتراضي رد: (((فضائل لا تصح للامام علي رضي الله عنه)))

    جزاكم الله خيرا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    299

    افتراضي رد: (((فضائل لا تصح للامام علي رضي الله عنه)))

    جزاك الله خيرا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: (((فضائل لا تصح للامام علي رضي الله عنه)))

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    في الصحيح غُنْـيَــة:
    صحيح البخاري: كتاب فضائل الصحابة:
    باب مناقب علي بن أبي طالب القرشي الهاشمي أبي الحسن رضي الله عنه:
    وقال النبي صلى الله عليه و سلم لعلي ( أنت مني وأنا منك )
    وقال عمر توفي رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو عنه راض.
    **حدثنا قتيبة بن سعيد: حدثنا عبد العزيز، عن أبي حازم، عن سهل بن سعد رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لأعطين الراية غدا رجلا يفتح الله على يديه». قال: فبات الناس يدوكون ليلتهم أيهم يعطاها فلما أصبح الناس غدوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم كلهم يرجو أن يعطاها فقال: «أين علي بن أبي طالب؟» . فقالوا: يشتكي من عينيه يا رسول الله!
    قال: «فأرسلوا إليه فأتوني به». فلما جاء بصق في عينيه ودعا له فبرأ حتى كأن لم يكن به وجع!
    فأعطاه الراية، فقال علي: يا رسول الله أقاتلهم حتى يكونوا مثلنا ؟ فقال: «انفذ على رسلك حتى تنزل بساحتهم، ثم ادعهم إلى الإسلام، وأخبرهم بما يجب عليهم من حق الله فيه، فوالله لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من أن يكون لك حمر النعم».
    ** حدثنا قتيبة: حدثنا حاتم، عن يزيد بن أبي عبيد، عن سلمة قال: كان علي قد تخلف عن النبي صلى الله عليه و سلم في خيبر وكان به رمد فقال: أنا أتخلف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فخرج علي فلحق بالنبي صلى الله عليه وسلم فلما كان مساء الليلة التي فتحها الله في صباحها قال رسول الله صلى الله عليه و سلم «لأعطين الراية» - أو «ليأخذن الراية» - غداً رجلاً يحبه الله ورسوله». أو قال: «يحب الله ورسوله يفتح الله عليه».
    فإذا نحن بعلي وما نرجوه فقالوا هذا علي فأعطاه رسول الله صلى الله عليه و سلم الراية ففتح الله عليه.
    **
    حدثنا عبد الله بن مسلمة: حدثنا عبد العزيز بن أبي حازم، عن أبيه: أن رجلا جاء إلى سهل بن سعد فقال: هذا فلان ـ لأمير المدينة ـ يدعو علياً عند المنبر!
    قال: فيقول ماذا ؟ قال: يقول له: أبو تراب!
    فضحك. قال: والله ما سماه إلا النبيُّ صلى الله عليه و سلم وما كان ـ والله ـ له اسم أحب إليه منه.
    فاستطعمت الحديثَ سهلاً وقلت: يا أبا عباس، كيف ذلك؟ قال: دخل علي على فاطمة ثم خرج فاضطجع في المسجد، فقال لها النبي صلى الله عليه و سلم: «أين ابن عمك؟» . قالت: في المسجد فخرج إليه فوجد رداءه قد سقط عن ظهره وخلص التراب إلى ظهره، فجعل يمسح التراب عن ظهره فيقول: «اجلس يا أبا تراب». مرتين
    **حدثنا محمد بن رافع: حدثنا حسين، عن زائدة، عن أبي حصين، عن سعد بن عبيدة قال: جاء رجل إلى ابن عمرَ فسأله عن عثمان؟ فذكر عن محاسن عمله.
    قال: لعل ذاك يسؤوك؟ قال: نعم.
    قال: فأرغم الله بأنفك!
    ثم سأله عن علي فذكر محاسن عمله؛ قال: هو ذاك في بيته أوسط بيوت النبي صلى الله عليه وسلم.
    ثم قال: لعل ذاك يسؤوك ؟ قال: أجل.
    قال: فأرغم الله بأنفك انطلقْ فاجهَدْ عليَّ جهدَك.
    **حدثني محمد بن بشار: حدثنا غندر: حدثنا شعبة، عن الحكم: سمعت ابن أبي ليلى قال: حدثنا علي: أن فاطمة عليها السلام شكت ما تَلقى من أثر الرّحى، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم سبيٌ، فانطلقَت فلم تجده، فوجدت عائشةَ، فأخبرتها، فلما جاء النبي صلى الله عليه وسلم أخبرتهُ عائشةُ بمجيء فاطمة، فجاء النبي صلى الله عليه وسلم إلينا وقد أخذنا مضاجعنا، فذهبتُ لأقوم فقال: «على مكانكما». فقعد بيننا حتى وجدتُ بردَ قدمَيه على صدري، وقال: «ألا أعلّمكما خيراً مما سألتُماني؟ إذا أخذتما مضاجعكما تكبران أربعاً وثلاثين، وتسبّحان ثلاثاً وثلاثين، وتحمدان ثلاثاً وثلاثين؛ فهو خير لكما من خادم».
    **حدثني محمد بن بشار: حدثنا غندر: حدثنا شعبة، عن سعد قال: سمعت إبراهيم بن سعد، عن أبيه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم لعلي: «أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى؟».
    **حدثنا علي بن الجعد: أخبرنا شعبة، عن أيوب، عن ابن سيرين، عن عبيدة، عن علي رضي الله عنه قال: اقضوا كما كنتم تقضون؛ فإني أكره الاختلاف حتى يكون للناس جماعة، أو أموت كما مات أصحابي!
    فكان ابن سيرين يرى أن عامة ما يروى عن علي الكذب.
    انتهى.
    اللهم ارضَ عنه وعن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أجمعين.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    1,406

    افتراضي رد: (((فضائل لا تصح للامام علي رضي الله عنه)))

    بارك الله فيكم
    رضي الله عن صهر رسول الله وزوج البتول عليا بن ابي طالب

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    827

    افتراضي رد: (((فضائل لا تصح للامام علي رضي الله عنه)))

    من كتاب فتح الملك العلي بصحة حديث باب مدينة العلم علي لأبي الفيض الغماري

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم الحمد لله وكفى ، وسلام على عباده الذين اصطفى .
    أما بعد :
    فان الاحاديث الصحيحة الواردة بفضل أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب عليه السلام عديدة متكاثرة ، وشهيرة متواترة ، حتى قال جمع من الحفاظ : أنه لم يرد من الفضائل لاحد من الصحابة بالاسانيد الصحيحة الجياد ما ورد لعلي بن أبي طالب عليه السلام ، إلا أن هناك أحاديث إختلف فيها إنظار الحفاظ فصححها بعضهم ، وتكلم فيها آخرون منها :
    حديث الطير ، وحديث الموالاة ، وحديث رد الشمس ، وحديث باب العلم .

    أما حديث الطير :
    فقد أفرده بالتأليف الحافظان أبو طاهر محمد بن احمد بن حمدان (1) احد تلامذة الحاكم ، وابو عبد الله محمد بن احمد بن عثمان الذهبي (2) .
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــ ــ
    (1) محمد بن احمد بن علي الخراساني المتوفى 442 ، تذكرة الحفاظ 3 : 291 ، سير النبلاء : 11 : 149 .
    (2) الحافظ شمس الدين المتوفى 748 ، طبقات الشافعية 5 : 216 ، الدرر الكامنة 3 : 337 ، الوافي 2 : 163 ، مرآة الجنان 4 : 331 . (*)



    وأما حديث الموالاة (1) :
    فأفرده أيضا الحافظان أبو العباس بن عقدة (2) وأبو عبد الله الذهبي .

    وأما حديث رد الشمس (3) :
    فأفرده أيضا الحافظ أبو الحسن ابن شاذان (4) ، والمحدث النسابة الشريف أبو علي محمد بن اسعد الجوانى (5) احد الائمة المصنفين في القرن السادس .

    وأما حديث باب العلم ،
    فلم أر من أفرده بالتأليف ولا وجه العناية إليه بالتصنيف ، فأفردت هذا الجزء لجمع طرقه وترجيح قول من حكم بصحته سالكا فيه سبيل العدل والانصاف ، متجنبا طريق التعصب والاعتساف وسميته " فتح الملك العلي بصحة حديث باب مدينة العلم علي " (6) والله أسأل أن يمن علي بالاخلاص في الاقوال والاعمال ، وان ينفعني بما علمني ، ويعلمني ما ينفعني ويزيدني علما ، والحمد لله على كل حال . المؤلف .
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــ
    (1) هو حديث الغدير الصحيح الثابت المتواتر تربو طرقه على المائة وافرده بالتأليف كثير من الحفاظ وقد ذكرناهم في المقدمة من 10 وكما مدون في الغدير 1 : 157 152 .
    (2) الحافظ احمد بن محمد بن سعيد المتوفى 332 ، تذكرة الحفاظ 3 : 55 ، لسان الميزان 1 : 263 ، ميزان الاعتدال 1 : 64 ، تاريخ بغداد 5 : 14 .
    (3) الغدير 3 : 126 - 128 ، المقدمة . .
    (4) الغدير 3 : 127 ، ايضاح المكنون 1 : 64 .
    (5) شرف الدين الجواني المالكي المتوفى 588 ، لسان الميزان 5 : 74 ، الوافي 2 : 202 ، كشف الظنون 1 : 268 ، 1104 ، خريدة القصر 1 : 117 .
    (6) طبع في مصر للمرة الاولى عام 1354 . (*)


    ...
    لتحميل الكتاب كاملا ( وبدايته في الصفحة 20 ) : إضغط هنا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •