(عولمة الفئران) لماذ الفأر هو البطل دائماً في برامج كرتونية؟؟
النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: (عولمة الفئران) لماذ الفأر هو البطل دائماً في برامج كرتونية؟؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    553

    افتراضي (عولمة الفئران) لماذ الفأر هو البطل دائماً في برامج كرتونية؟؟

    الفأر في ثقافتنا من الفواسق الخمس، وهو بلا شك حيوان قذر ضار، يطلق رائحة كريهة، ووجوده في مكان ما يوحي بقذارة المكان، ويثير التقزز والاشمئزاز. تراثنا الديني والثقافي كله يحملنا على شدة (القرف) من الفأر، وعندما كانت ترسو السفن الأوروبية على موانئنا، محملة بالفئران النرويجية التي تسللت إليها بكثرة؛ لتتسرب إلى عالمنا بمئات الآلاف، كانت تروج تجارة مكافحة الفئران من مصايد ميكانيكية، ومبيدات وسمّ للفئران.. إن لحظة دخول الفأر في بيت أحدنا وما يثيره من هلع واضطراب لحظة لا توصف، ويتم تجنيد أفراد الأسرة جميعـاً بحثاً عـن الفأر واصطياده، وربمـا لا ينام أهل البيت ليالي مطمئنين، حتى يتم القضاء على الفأر.. ولقد وافقت ثقافتنا وتراثنا علوم الطب الحديث من أن الفأر حيوان ضار ينقل الحشرات القذرة والأمراض الوبائية.
    وحيث إنني غير ضليع في اللغة الإنجليزية؛ فلقد كنت أتابع (كرتون ميكي ماوس)، ولم أكن أعرف أن كلمة (ماوس) في الإنجليزية تعني الفأر، لكن ولا شك أن الغرب كما صدَّر إلينا الفأر النرويجي على متن سفن الشحن؛ فلقد صدر لنا (الماوس) باعتباره بطلاً كرتونياً، ونجماً ثقافياً، يعشقه الصغار والكبار على السواء.. ولقد كنت من المنبهرين بالغرب، وثقافته ونظافته، حيث كنا في شبابنا الأول ننسب إليه كل جميل كأنه جنة الله على الأرض، حتى اهتزت هذه الثقة مع درس التشريح في العام الجامعي الأول لما درسنا الصرصور الأمريكي الذي استوردناه كذلك على متن سفن البضائع، ولقد كنت أتخيل قبل هذا الدرس أننا صدرنا الصرصور إلى العالم فإذا به أمريكي المنشأ والجنسية.
    ولم يقتصر الأمر على الفأر (ميكي) - ولو اقتصر عليه لقلنا: إنها فلتة - لكن الغرب يصر على تصدير الفأر وثقافته إلينا؛ فبعد (الميكي ماوس) الذي طارد (بطوط) و (سمير)(1) في عقر دارهما، وسجل انتصاراً ساحقاً على (بوجي وطمطم)(2)؛ فإن حلقات الكرتون (توم وجيري) تعد أشهى وجبة إعلامية تقدم لنا، وفي الغالب ينتصر الفأر الأذكى، والأخف ظلاً على القط؛ ولأني أعمل في مجال الكمبيوتر؛ فلقد ظللت أتساءل طويلاً عن معنى (الماوس)، وهو ما يعرف في العربية باسم الفأرة، وهو كما يبدو أهم مكون من مكونات الكمبيوتر الخارجية مع لوحة المفاتيح، وأخيراً عرفت أن الماوس هو الفأر نجم الفواسق الخمس في تراثنا كله. الأمر إذن متعمد، بل إنه في الحقيقة يعبر عن ثقافة القوم، وتراثهم الأصيل؛ فالفأر رمز القذارة والعفن والأمراض، ورمز الخراب؛ حيث ينتشر في الغالب الأعم في الخرابات، والمناور، والأماكن المهجورة؛ فإنه بطل قومي عند الغرب لا شك في ذلك.. ونحن لا ننكر على القوم ذلك، فمن حقهم أن يكون لهم تراثهم الحضاري الأصيل المرتبط بزعيم الثقافة الغربية (الماوس)، من حقهم ذلك تماماً، ولقد درسنا في مبادئ علم الاجتماع أن من خصائص الثقافات أنها نسبية؛ فما تلفظه ثقافتنا قد تمجده ثقافة أخرى، ولأني أيضاً أؤمن بالعقل وأحترم العلم، وقد تكون سطوري موجهة كذلك إلى من يعتبرون الدين من مكونات الثقافة البيئية، ومن ثم لا يحتج به على ثقافات الآخرين باعتباره موروثاً بيئياً؛ فإنني أحتكم إلى العلم وحده، والعلم يؤكد أن الفئران كائنات ضارة مقززة يجب مكافحتها. فلنجعل العلم فيصلاً بين ثقافتنا وثقافتهم، ولنجعل الدين فيصلاً آخر بين تراثنا وتراثهم نحتج به للذين يؤمنون بأن الدين فوق الثقافة؛ لأنه من لدن خالق البشر، ينزل مثل الغيث من السماء. إننا إذن في ظل العولمة نعيش صراعاً مريراً بين (بطوط) وبين (ميكي ماوس)، بين مكونات ثقافة رمزها الأعلى (الفأر) وبطلها القومي (الماوس)، وبين حضارة أعلت من شأن القط؛ لأنه يلتهم الفأر، ويخلص الأرض من شروره وقذارته، حتى إن (الهرة) وهي القطة التصق اسمها باسم صحابي جليل من صحابة نبينا -صلى الله عليه وسلم - : هو أبو هريرة الراوية المكثر من أحاديث النبي -صلى الله عليه وسلم - ، ولأن ثقافة (الماوس) ترعرعت في الخرابات، والأماكن والمهجورة والقذرة؛ فمن الطبيعي أن تمتلئ بكل ما تذخر به هذه الأماكن من أوبئة اجتماعية، وثقافية، وأخلاقية؛ فالحشاشون ومدمنو المخدرات ومدخنو الماريوانا لن يجدوا أكثر من هذه الأماكن أمناً لهم، ودعاة الانحراف الخلقي، والشذوذ الجنسي، وراغبو المتع الضالة لا يأمنون على أنفسهم إلا بين مستنقعات العفن: مثل خفافيش الظلام بعيداً عن أنوار الطهر والفطرة السليمة، وتحت حماية عصابات الليل. كان من الطبيعي أن يصل إلينا الفأر، أو (الماوس) مع كل رفاق بيئته الطبيعية، فنضحت الفضائيات الأوروبية والمواقع النتنة بكل مكونات البيئة الثقافية للفأر في تبجح عجيب، ولا تنسوا أبداً أن الثقافة نسبية، وأنه لا ضير أن يتعرى الناس في الغرب، فيعيشوا كالأنعام بل أضل.فهل إذا انتكست الفطرة، وانقلبت الموازين الإنسانية جميعاً، ودفع بالدين بعيداً عن الحوار الثقافي؛ لأنه وراء التطرف والعنف، وإذا استثنينا كل ذلك من مقومات الإنسانية، فهل يقبل القوم والمقلدون لهم والمفتونون بـ (ماوسهم) وبيئته الطبيعية؛ هل يقبلون بالعلم وحده فيصلاً بيننا وبينهم؟ هل يعقلون أن العلم كما أثبت أن الفأر ينقل الطاعون، وأنه أثبت أيضاً أن الإباحية تؤدي إلى تفشي الإيدز بصورة تكاد تكون وبائية؟
    إن الارتكاس الفطري، والشذوذ الخلقي، والهوس العقلي، وسيادة اللامعقول تكاد تصل بالعالم إلى مرحلة (قوم لوط) الذين تنادوا فيما بينهم: {أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِّن قَرْيَتِكُمْ إنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ} [النمل: 56]؛ ولأن العالم أصبح منذ زمن قرية صغيرة؛ فإننا نخشى أن يطردونا منه؛ لأننا أناس نحيا على الطهر. إن علينا أن نواجه الفأر، وثقافته وبيئته قبل أن يخرجونا من قريتنا، أو يتنزل عليها غضب الله ـ تعالى ـ فيأمر ملائكته أن تقذفها {لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِّن طِينٍ * مُسَوَّمَةً عِندَ رَبِّكَ لِلْمُسْرِفِينَ } [الذاريات: 33 - 34].
    هذه مقاله رائعة من مجلة البيان
    http://www.albayan-magazine.com/bayan-214/bayan-32.htm

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,881

    افتراضي رد: (عولمة الفئران) لماذ الفأر هو البطل دائماً في برامج كرتونية؟؟

    جزاك الله خيرًا على هذا النقل ، ونسأل الله أن يزيل ثقافة الفأر ، وأن يسلط على مروجيها الفقر . أنه أهل ذلك والقادر عليه . آميـــــن

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    12

    افتراضي رد: (عولمة الفئران) لماذ الفأر هو البطل دائماً في برامج كرتونية؟؟

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    الأخ المكرم معتدل
    جزاكم الله خيرا و أحسن إليكم و إلى كل من بصر الأمة بما يحاك ضدها من شر

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    830

    افتراضي رد: (عولمة الفئران) لماذ الفأر هو البطل دائماً في برامج كرتونية؟؟

    بارك الله في نقلك
    وكفى الله عقول المسلمين لوثة الفأر المسمومة
    مقال معبر
    ((إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِ ين))

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    5

    افتراضي رد: (عولمة الفئران) لماذ الفأر هو البطل دائماً في برامج كرتونية؟؟

    شكرا لك ... بارك الله فيك ... أخي الكريم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    427

    افتراضي رد: (عولمة الفئران) لماذ الفأر هو البطل دائماً في برامج كرتونية؟؟

    بارك الله فيكم
    ومع ذلك لولا الفأرة لما وضعت لنا هذا الموضوع (ابتسامة)

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    19

    افتراضي رد: (عولمة الفئران) لماذ الفأر هو البطل دائماً في برامج كرتونية؟؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    شكرا لك ... بارك الله فيك ...
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    جزاك الله خير الجزاء على تبصرة المسلمين بما كان قد وقر في نفوسهم دونما شعور بذلك ولكني أتفق معك أنه لابد أن نلفظ هذه الثقافة وتلك الشخصيات الخيالية التي ما تم تأليفها إلا من نفوس تنجست أول ما تنجست بالشرك بالله عز وجل وأن يكون بيننا وبين فكرهم هذا كما بين المشرق والمغرب كما قال الشيخ ابن العثيمين رحمه الله أن من حكم أننا لا نستخدم آنية الكفار إلا إذا لم نجد غيرها فنغسلها أن يكون بيننا وبينهم مفازة في الفكر والاختلاط بهم.
    وجزاكم الله خيراً وغفر الله لي ولك ولجميع المسلمين.
    اتق الله حيثما كنت

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    50

    افتراضي رد: (عولمة الفئران) لماذ الفأر هو البطل دائماً في برامج كرتونية؟؟

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    سياتل..ولاية واشنطن ..
    المشاركات
    1,211

    افتراضي رد: (عولمة الفئران) لماذ الفأر هو البطل دائماً في برامج كرتونية؟؟

    جزاك الله خيرا..أخي الفاضل...
    أستطيع التحكم في الحاسوب من غير فويسقة..فأرة أقصد...(ابتسامة)
    أنا الشمس في جو العلوم منيرة**ولكن عيبي أن مطلعي الغرب
    إمام الأندلس المصمودي الظاهري

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    14

    افتراضي رد: (عولمة الفئران) لماذ الفأر هو البطل دائماً في برامج كرتونية؟؟

    نقل موفق من مجلة البيان الرائعة
    حب الدنيا رأس كل خطيئة

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    445

    افتراضي رد: (عولمة الفئران) لماذ الفأر هو البطل دائماً في برامج كرتونية؟؟

    "معشر الإخوة ...... غير خاف على الغبي والنبيه .. والحليم والسفيه .. أننا نعيش مرحلة حرجة لم يسبق لها مثال .. الأمة كثير فيما يعد العادون لكنهم مع هذا العدد مبددون ..
    مدوا يدا لغريب بات يقطعها ** وكان يلثمها لو أنه لطما
    أسراهم في سجون البغي ما عرفوا ** لون الحياة وقتلاهم بلا قودي
    بنوا اللقيطة داسوا حرمة الصحف ** واستأسد الغي حين استنوق الرشدوا

    يهان كتاب الله في حملة إذلال منظمة .. فلا تنشق مرارة ولا تثور حرارة .. فتتخذ مواقف تدل على الثأر للكرامة ..
    ماذا سيبقى من كرامة ديننا ** لما تداس وتستباح مصاحف

    ردود أفعال هلاهيل ..!! لا تتناسب مع فداحة المصيبة ومقدار الإهانة ..!! فلم يجد أبرهة حتى من يقول : أنا رب الأسرى وللمصحف رب يحميه .. فوا ذلاه ..!!!
    في زمان الصقور صرنا حماما ** كيف يحيا مع الصقور الحماما؟
    وقع السقف يا صناديد قومي ** أوى صاحون أنتم أم نياما

    لا يهين الجموع إلا رضاها ** رضي الناس بالهوان فهانوا
    ولا عجب إذا أرخصت نفسك عند ** قوم فلا تغضب عليهم إن أساءوا
    لو كنت من هاشم لم تستبح صحفي ** بنوا اللقيطة من قرد ابن نصرانيا

    أمة تداعى عليها الأعداء .. فإذا هي في عمومها غثاء لا منفعة ولا غناء .. في اضطراب واحتراب .. السرائر منها بليت .. والصحائف نشرت .. والدفائن نبشت ..
    فهي والأحداث تستهدفها ** تعشق اللهو وتعشق الطربَ
    تساق إلى الذبح خاضعة ** وترفع للذابحين الذنبَ

    تتلمس الهداية من مطالع الظلال .. وتطلب الشفاء بأسباب المرض العضال ..
    تبحث عن الدليل وهو معها وحي من ربها .. يراد لها ومنها أن تفزع إلى عدوها .. تتعادى إرضائه .. !! وتتمادى بإغوائه ..!! تتنازل عن عقلها لعقله وإن كان مأفونا ..!! وعن فكرها لفكره وإن كان مجنونا ..!! يراد لها أن تلقح فضائلها برذائله ..!!
    وتهزأ بماضيها افتتانا بحاضره ..!!
    وتسخر من رجالها إعجابا برجاله ..!!
    وتنسى تاريخها لتحفظ تاريخه ..!!
    وتحتقر لسانها احتراما للسانه ..!!
    وتحت ضغط ما يراد لها تضاءلت فيها السوابق .. وتصاهلت عرج الحمير .. وترجل الجنس اللطيف .. مخلفا فينا شبابا للأنوثة ينتمي .. ونطق الرويبضة والتافه .. وأشار بالرأي البليد للذكا .. وتؤم أشباه الرجال نسائها .. خابت ذكور إذ تأمهم نساء .. ووئدت الأخلاق بأيدي نساء بلحى .. من كل ذي وجه لو الناصفاته تندى لكان من الفضيحة يقطر ..
    بئس المناخ لقد حسبت هوائه ** دنسا وأن بحاره لا تطهر

    كل ذلك عبر شبكات وقنوات وصحف ومجلات .. نظَّرَ لها المفسدون .. واستحوذ عليهاالمستهترون .. لو اطلعت عليها لوليت منها فرارا ولمئت منها رعبا ..
    ولازالوا يخصفون عليها زخرف القول غرورا ..
    واتخذوا معها القرآن مهجورا .. تنفث السموم وتحمل النفاق والتدجيل .. فإذا الحق باطل والأباطيل حقوق والإفك أثوم قيلا .. شعاراها من ذا يعيب هز البطون .. وذاك من روائع الفنون .. الدين أن تبدوا ظريفا مرنا .. وإن عبدت نعجة أو وثنا ..
    ما الدين بالعفاف والصلاة ** الدين خذ فيه خفة وهات

    فيها أعذب مطرب هو الحمار .. وشر مزعج هو الهزار .. وأشجع الشجعان ذاك الأرنب .. والليث رمز الجبن لا تعجب .. دنيا الإعلام تقليب الحقائق .. وتظهر العلقم حلو الرائق .. فأفرزت لنا جيلا غالبه مظلم الروح .. بليد الذهن .. ضعيف الإرادة .. يترنح كالذي يتخبطه الشيطان من المس .. سقط متاع لا يباع ولا يبتاع .. دوٍ كحال الطبل .. ما في جوفه شيء .. ولكن للمسامع يشغل .. هبل إذا اجتمعوا صاحوا .. كأنهم ثعالب ظبحت بين النواويس .. رؤاهم أهدافهم ما عرضت إلا رأيت عجبا .. ترى ناسا يتمنون العمى .. وآخرين يحمدون الصمم ..!!

    معشر الأخوة ..... إن بلائنا ليس في هجمة عدونا فحسب .. بل إن من بلائنا فئة من بني جلدتنا .. هي بمثابة بوق عدونا ..!! لا دور لها سوى ترديد كلامه لكن بصوت أعلى ..!!
    آله صماء يديروها على ما شاء ..!! ويريدها على ما شاء ..!! يحركها للفتنة فتتحرك .. لتغطي الشمس بغربال .. وتطاول العماليق بالتنبال ..!! يدعوها لتفريق الصفوف فتستجيب وتجيد التخريب ..!!
    يريدها حمى تنهك فتكون طاعون يُهلك ..!! يريدها لسانا فتكون لساناً وعيناً وأذناً ويداً ورجلاً ومقراضاً للقطع وفأساً للقلع ومعولاً للصدع ..!! ما يشاء العدو إخماد حركة إلا كانت على يديها الهلكة ..!! قد تهيأت فيها أدوات الفتنة .. فجنسها وفردها غبي العين عن طلب المعالي .. وفي السوءات شيطان مريد ..!! بينه وبين أمته إدغام بغير غنة ..!! كما تدغم اللام في اللام فلا يظهر إلا المتحرك ..!! طويل اليد اليسرى وأما يمينه فليس لها في المكرمات بنان ..!! يهدم الأمة ويدعي إنهاضها ..!!
    يا من حملت الفأس تهدمها على أنقاضها ** أقعد فما أنت الذي يسعى إلى إنهاضها

    كــــم قلت أمراض البـــــلاد ** وأنـــــت مـــــن أمراضــها
    .. .. .. .. .. .. .. .. ..
    وتحت وطأة تداعي الأعداء .. خرج مدافعون عن الإسلام بمنطق الضعفاء العجزة .. يتمسكون بالقشة لينفوا عنهم التهمة .. فلا الإسلام نصروا ..!! ولا لأعدائه كسروا ..!! فضروا وما نفعوا ..!! بل سوغوا وميعوا وخلطوا البعر بالدر الثمين ..!! فلم يميز بين غث وسمين ..!! فجاءوا بالكفن في ثياب العرس ..!! وعرضوا النوائح في مواكب الفرح ..!! فصارت الأمة في عمومها تمثالا .. لا يؤوي بل يغري .. وسراب يخدعوا ولا يروي .. (وَمَا ظَلَمَهُمُ اللّهُ وَلَـكِنْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ) .. (قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنْفُسِكُمْ) .. إن أمة تتزحزح عن دينها مقدار شعرة .. تنأى عن مراق الفلاح والعزة سبعين ذراعا ..!! ومع هذا كله فهي أمة مرحومة .. لا تزال فيها طائفة على الحق ظاهرين إلى قيام الساعة ..
    فما زال في الكرخ زند يوري بالمرخ نلمح شعلته .. وما زلنا نرى من السنان صفحته ..

    لا تقل ذلت فما يصدق ** أن يستذل الفار ليث الأجمي
    ما غفــا طــرفي ** ولا قلبــــي سهـــا
    لم أزل ألمح في روضتنا ** وجنة الورد وأهداب المها
    لم أزل أحمل في ذاكرتي ** صورة النجم الذي فوق السها
    والناس مثل الأرض منها بقعة ** تلقي بها خبثا وأخرى مسجد " انتهي
    من المقدمة الماتعة لشيخ البلاغة والفصاحة / علي القرني , شريط " إيماض البرق في شجاعة سيد الخلق .
    إذا أحدث الله لك علماً فأحدث له عبادة، ولا يكن همك أن تتحدث به.


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •