أقصى مدة الحمل - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 48

الموضوع: أقصى مدة الحمل

  1. #21
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: أقصى مدة الحمل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    تحدثت مرة مع طبيب استشاري فأنكر الحادثة فقلت له ما هو تفسير الأمر قال لعله حمل كاذب فقلت له : حمل كاذب سبع سنوات ؟ فقال : لعله ورم ، أو انتفاخ باطني فقلت : ورم سبع سنوات لا يقتل المرأة ولا تجد منه أعراض مرض أو اعتلال صحة ؟ فاستيعد ذلك ثم قال : لا يهم تفسير الحادثة المهم أن الحقيقة العلمية تقول إن حمل أكثر من تسعة أشهر مستحيل !!

    هل وقفتم أو أحدٌ من الإخوة على حمل دام سنتين أو أكثر وأثبتَ الأطباءُ وجودَه تلك المدة من خلال الفحوصات أثناءَ متابعة الحمل؟
    إذ لا يمكن أن يكون هناك حمل ولا يكتشف من خلال هذه الأجهزة
    هذا سؤالٌ مهم، وقد أشار إليه الشيخ السديس سابقاً

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    188

    افتراضي رد: أقصى مدة الحمل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    سعيد بمشاركتك والاستفادة منك حفظك الله يابن عبدالكريم
    مثلاً تقول : إن كلامي ظاهر الخطأ لأصغر طبيب , بل طالب طب !!
    أقول : ليس بصحيح كثير من الأطباء فضلاً عن الطلبة لا يعلمون من الطب إلا أماني
    بل هو صحيح أخي الفاضل - وفقك الله - . و ما تقوله عن الأطباء و الطلبة هو زلة لا ينبغي لمثلك أن يقع فيها . و هو يذكرني - عفوا - بما يفعله بعض العوام إذا نقلت له إجماعا شرعيا ( مثلا ) , فيقول لك : هؤلاء العلماء الذين تحتج بهم بعضهم فيه ...... و فيه ..... فلا أحتج بهم !! جاهلا الفرق بين الأمور الخلافية التي تحتمل أكثر من رأي , و ما فيه خلاف غير معتبر ( كأن يكون قولا شاذا ) و بين ما أجمعت عليه الأمة قاطبة حتى صار من المعلوم من الدين بالضرورة .
    و ما أخبرتك به هو من المعلوم من الطب بالضرورة ( إن صح التعبير ) !! ( ابتسامة )
    وهذه المسألة مسألة كبيرة اختلف فيها أهل العلم الكبار من أطباء وغيرهم
    لن تجد طبيبا واحدا على ظهر البسيطة يختلف مع ما ذكرته لك , أما غيرهم فلا غبرة بقولهم و لا باختلافهم , فالمرجع في كل فن أهله . و إلا فلنعتبر إن وجوب الحجاب من المسائل الخلافية حيث خالف فيه بعض الصحفيين !!!
    تقول :(و من قال بغير ذلك فقد أبعد النجعة و أتى بما يستحيل عقلا و طباً)
    أقول :أما أنه يستحيل عقلاً فهذه تحتاج فيها إلى برهان فما هو وجه معارضة العقل لكون الحمل قد يزيد عن تسعة أشهر !
    أخي هذه مسألة طبيعية ليست من مسائل العقل حتى تدخلها فيما يحيله العقل .
    وجه مخالفته للعقل أنه مخالف لسنن الله الكونية فضلا عن مخالفته لظاهر القرآن .
    وأما أنه طباً يستحيل فهذا سنقبله منك إذا كنت على ثقة كذلك بأن علم الطب البشري قد خُتم عليه فلا مزيد منه بعد ذلك !
    أخي العلم ومنه الطب يكتشف كل يوم المزيد ..
    نعم يكتشف المزيد كل يوم , و لكن لن يأتي يوم - مثلا - نكتشف أن الإنسان له سبع أطراف , أو أن الحيوانات المنوية تخرج من الأنف !!!
    كما أوضحت لك أعلاه أخي الفاضل , هناك في الطب حقائق ثابتة لا تتغير ( توازي في العلم الشرعي المعلوم من الدين بالضرورة أو أصول العقيدة ) و هناك متغيرات يجوز فيها الاجتهاد .
    أخيراً أحب أن أذكرك أني في كلامي أعلاه لم أجزم بأن المدة كلها حمل حقيقي
    بل ينبغي عليك أن تجزم أنها ليست حملا حقيقيا .
    : إنما قلت إنه لا يعنينا شرعاً تفسير سبب هذه المدة الطويلة مادامت انتهت بولادة ، احتياطاً للحقوق والأنساب :
    بل يعنينا طالما أنه قد ثبت يقينا أنه ليس بحمل .
    لهذا قال بعض الفقهاء إن الرجل لو طلق امرأته وهي حامل أو عليها أعراض الحمل فولدت بعد مدة أكثر من تسعة أشهر أن الولد يلحق به ولا يحق له أن ينتفي منه
    من قال بهذا ليس معه لا نص و لا إجماع , فضلا عن مخالفته لأقوال أهل الاختصاص و للعلم التجريبي القطعي الدلالة . و يعتذر لقائله بأنه لم يبلغه الدليل ( أعني الطبي ) فله أجر المجتهد المخطأ - إن شاء الله - .
    2 . ليس كل ما هو حقيقة طبية علمية حقيقة شرعية ، وهذا هو المراد هنا ، فالأب البيولوجي - مثلاً - ليس شرطاً أن يكون هو الأب الشرعي ، وإنما يُعمل به احتياطاً كما في احتجاب سودة عن الغلام الذي تنازعوا عليه وكما في تحريم نكاح البنت من الزنا على الراجح
    المثال الذي ذكرته لا يستقيم لك أخي الفاضل , فهنا لدينا أمر - صريح - من النبي - صلى الله عليه و سلم _ علينا معه أن نقول " سمعنا و أطعنا " و إن اعترض كل أطباء العالم .
    لكن أن يعترض على العلم التجريبي ( القطعي الدلالة ) بأقوال بعض الفقهاء ( دون وجود إجماع أو حتى شبه إجماع ) , فلا .
    ولو قيل إن شخصاً يعيش أكثر من ثلاثة أيام بلا ماء ولا طعام لقيل هذا طبياً محال
    من الذي يقول ؟ أما العوام فلا يعبأ بقولهم , و أما الأطباء فيقولون أن المدة تختلف إختلافا كبيرا وفقا لحالة الشخص الصحية و وزنه و درجة حرارة الجو و الجهد المبذول ....الخ . أما التحديد بثلاثة أيام فهو من خرافات العوام لا من كلام الأطباء . و إن قاله أحد الأطباء فأنه يقوله على سبيل التقريب و التقدير لا الجزم .
    وكل هذه أسباب طبيعية لا نختلف عليه لكنها قابلة للاستثناء بقدرة الله تعالى .
    كل شيء قابل للإستثناء بقدرة الله , و لكن لازم قولك أن لا ننكر على من قال بحياة شخص في سرداب لألف و مائتي عام !! ( و أعني به مهدي الرافضة ) , فهذا أيضا داخل تحت قدرة الله !!
    موقع وقعت عليه أثناء البحث http://kazam.8k.com
    و هل خزام المذكور في المقال هذا ثقة ثبت ضابط ؟؟!! وهل أمه و جدته اللتان يحدث عنهما عدلان ضابطان ؟!! و هل يصلح في نقاش علمي الإستدلال بقصص الجرائد و خرافت العجائز ؟؟!!
    عن جريدة الإقتصادية عن خزام عن أمه و جدته !!!
    ذكرني هذا بما سطره العلامة ابن القيم في كتابه الماتع " روضة المحبين " حين كان يتكلم عن بعض الأحاديث الموضوعة التي نسبت الى من يسمى " عمرو بن سفيان " :
    " ثم هب أن ما ذكرتموه صحيح فمن روى هذا عن عمرو بن سفيان ؟ ثم من هو عمرو بن سفيان هذا أصلا ؟ إن هذا موضع البيتين :
    سألت عن ثمالة كل حي ************* فقال القائلون و من ثمالة ؟
    قلت محمد بن يزيد منهم ************ فقالوا زدتنا بهم جهالة !!
    و لكن لا عجب فمثل هذا المتن لا يصلح معه إلا مثل هذا السند !! " إنتهى كلام العلامة ابن القيم - رحمه الله - . و موضع الشاهد ملون باللون الأحمر .
    و أحب قبل أن أختتم كلامي أن أذكر إخواني و مشايخي بقول الله تعالى : وحملُهُ وفِصالُهُ ثلاثونَ شهراً .
    ثم بقول الإمام ابن حزم - رحمه الله - :
    " لا يجوز أن يكون الحمل أكثر من تسعة أشهر ، ولا أقل من ستة أشهر ، لقول الله تعالى : وحملُهُ وفِصالُهُ ثلاثونَ شهراً ، وقوله تعالى : والوالدات يُرْضِعْنَ أولادَهُنَّ حولَيْنِ كاملينِ لِمَنْ أرادَ أنْ يُتِمَّ الرَّضاعَةَ ، فمن ادعى حملاً وفصالاً في أكثر من ثلاثين شهراً فقد قال بالباطل والمُحال ، وردّ كلامَ اللهِ عزَّ وجلَّ جهاراً " . إنتهى كلامه رحمه الله .
    و أخيرا أترك إخواني مع هذه الرسالة الماتعة للشيخ إحسان العتيبي - حفظه الله - حيث أوجز فيها و أفاد ...............
    http://saaid.net/Doat/ehsan/148.htm
    أطول مدة للحمل بين الشرع والطب والقانون
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
    قضية " أطول مدة للحمل " مما اختلفت أقوال العلماء فيها ، ولا شك أنه قد بني على الخلاف فيها شر عظيم ، ومنه : ارتكاب الفحشاء من بعض النساء بعد وفاة زوجها وحملها منه وادعاء أن ذلك كان من زوجها !! ولو فعلت ذلك بعد موته بسنوات على اعتبار القول بطول مدة الحمل وأنها قد تصل إلى خمس سنوات !!
    وكنت أعجب من الأقوال هذه وأرى بعدها عن الصواب ، وقد وقفت على ما يؤيد هذا من كلام أهل الاختصاص .
    وسأسوقه بلفظه ليطلع عليه الإخوة راجيا لهم النفع .
    ====
    * أطول مدة للحمل : وكما يمكن للجنين أن يولد قبل تمام مدة الحمل المعتادة فإنَّه قد يمكث في رحم أمِّه أطول من هذه المدة(1) ، وهناك خلاف في تحديد أطول مدة للحمل بين أهل الفقه ، وأهل الطب ، وأهل القانون على التفصيل الآتي :
    * فبعض الفقهاء يرون أن مدة الحمل قد تطول إلى سنتين ( الأحناف ) ويرى بعضهم أنها قد تصل إلى أربع سنوات ( المالكية والشافعية وبعض الحنابلة ) ويرى آخرون أنها يمكن أن تصل إلى خمس سـنوات ( المالكية ، ورواية عند الحنابلة ) ، وقد فنَّد الفقيه الأندلسي ابن حزم هذه الآراء حيث قال : ( لا يجوز أن يكون الحمل أكثر من تسعة أشهر ، ولا أقل من ستة أشهر ، لقول الله تعالى : وحملُهُ وفِصالُهُ ثلاثونَ شهراً ، وقوله تعالى : والوالدات يُرْضِعْنَ أولادَهُنَّ حولَيْنِ كاملينِ لِمَنْ أرادَ أنْ يُتِمَّ الرَّضاعَةَ ، فمن ادعى حملاً وفصالاً في أكثر من ثلاثين شهراً فقد قال بالباطل والمُحال ، وردّ كلامَ اللهِ عزَّ وجلَّ جهاراً ) ثم قال رحمه الله تعالى عن الأخبار التي تروى عن نساء حملن لعدة سنين : ( وكلُّ هذه أخبارٌ مكذوبةٌ راجعةٌ إلى مَنْ لا يَصْدق ولا يُعرف من هو ، ولا يجوز الحكم في دين الله تعالى بمثل هذا )(2)
    * أما الأطباء فيرون أن الحمل لا يتأخر عن الموعد المعتاد إلا فترة وجيزة لا تزيد عن أسبوعين أو ثلاثة غالباً ، وأن ( الولادات التي تحصل بين الأسبوعين 39 و 41 تتمتع بأفضل نسبة سلامـة للأجنة ، فإذا تأخَّرت عن الأسبوع 42 نقصت وأصبح الجنين في خطر حقيقي ، وكذلك إن حصلت مبكرة عن وقتها نقصت نسبة السلامة ، فهي قبل الأسبوع 37 أقل منها في تمام الحمل وهي قبل الأسبوع 35 أقل بوضوح ، والوليد الذي يولد قبل ذلك يحتاج إلى عناية خاصة للمحافظة على حياته )(3) ، والسبب في هذا أن الجنين يعتمد في غذائه على المشيمة (Placenta) فإذا بلغ الحملُ نهايتَهُ المعتادةَ ضعفت المشيمةُ ولم تَعُدْ قادرةً على إمداد الجنين بالغذاء الذي يحتاجه لاستمرار حياته ، فإنْ لم تحصل الولادة عانى الجنينُ من المجاعة (Famine ) فإذا طالت المدة ولم تحصل الولادة قضى نَحْبَهُ داخل الرحم ( ومن النادر أن ينجو من الموت جنين بقي في الرحم 45 أسبوعاً ولاستيعاب النادر والشَّاذِّ فإنَّ هذه المدة تمدَّد أسبوعين آخرين لتصبح 330 يوماً ، ولم يُعْرَفْ أنَّ المشيمة يمكن أن تُمِدَّ الجنينَ بالعناصر اللازمة لحياته إلى هذه المدة )(4)
    * أما أهل القانون فقد توسعوا في الاحتياط مستندين إلى بعض الآراء الفقهية بجانب الرأي العلمي فجعلوا أقصى مدة للحمل سنة شمسية واحدة(5) ، وقد ذكرت روايات عن حالات حمل دامت أكثر من ذلك ، ولكن تلك الروايات كلها روايات صحفية لا يمكن الاطمئنان إليها من الوجهة العلمية ، وهي ترجع غالباً إلى توهُّم المرأة بأنها حاملٌ وما هي في الحقيقة بحامل ، وهذا ما يعرف طبياً باسم : الحمل الكاذب ( Pseudocysis ) وقد تبقى المرأة على ظنها الخاطئ بأنها حامل لمدة سنة أو أكثر ، فإذا حملت حملاً حقيقياً بعد ذلك ظنَّتْ أنَّ مدَّةَ حملها من بداية وهمِها ! ومن أسباب الوهم أيضاً أن المرأة قد تحمل حملاً حقيقياً ثم يموت الجنين في بطنها دون أن ينزل ، وبمرور الوقت يتكلس الجنين ويبقى في بطنها مدة طويلة إلى أن ينزله الأطباء ، لكنه في مثل هذه الحالات ينزل ميتاً ( انظر : مولود ) ، ومما يعزز الاعتقاد الخاطئ أيضاً بأن المرأة يمكن أن تحمل لسنوات أيضاً ، ظهور أسنان عند بعض المولودين حديثاً ( Newborn ) فإن كانت أعراض الحمل الكاذب قد ظهرت على المرأة قبل ذلك ، ثم حملت حملاً حقيقياً ووضعت طفلاً قد نبتت بعض أسنانه ، تعزَّز الاعتقاد بأن مدة حملها كانت فعلاً سنتين أو ثلاث أو أربع ، وليس هذا بصحيح !
    ومع تطور علوم الطب ، ومتابعة الحوامل بصورة دورية فقد صار بإمكاننا التأكد من عمر الحمل بدقة وقد رصد الأطباء المتخصصون بأمراض النساء والولادة في العصر الحديث ملايين الحالات ولم تسجَّل لديهم حالاتُ حملٍ مديدٍ طبيعية يدوم لسنة واحدة ، ناهيك عن عدة سنين ! ومن هنا فإن أحكام الحمل يجب أن تبنى على الحقائق ، وليس على الظَّنِّ أو الروايات التي لا أساس لها من الصِّحَّة
    -------------------------------
    (1) أطول فترات الحمل بين الحيوانات هي فترة حمل الفيل الآسيوي التي تبلغ ( 609 أيام ) أي حوالي 20 شهراً ، وقد بلغ أطول ما سجل منها ( 760 يوماً ) أو ما يعادل مرتين ونصف طول مدة الحمل عند البشر ! [ جنّس : موسوعة المعلومات العامة للأرقام القياسية ، ص 31 ، مؤسسة نوفل ، بيروت 1987 ]
    (2) المحلى لابن حزم 10/316
    (3) د. مأمون شقفة : القرار المكين . ص 73 ، مطبعة دبي 1985 .
    (4) المنظمة الإسلامية للعلوم الطبية : الرؤية الإسلامية لبعض الممارسات الطبية ، ص 759 ، الكويت 1987 .
    (5) نصت المادة (128) من القانون السوري على أن أقل مدة للحمل 180 يوماً ، وأكثرها سنة شمسية ، ونصت المادة (15) من القانون المصري رقم (15) لسنة 1929 على أنه لا تُسمع عند الإنكار دعوى النسب لولدِ زوجةٍ ثبت عدمُ التلاقي بينها وبين زوجها من حين العقد ولا لولد زوجة أتت به بعد سنة من غيبة الزوج عنها ، ولا لولد المطلقة والمتوفى عنها زوجها إذا أتت به لأكثر من سنة من وقت الطلاق أو الوفاة [ د.وهبة الزحيلي : الفقه الإسلامي وأدلته 7/678 دار الفكر ، دمشق 1996 ] .
    http://www.alsehha.net/fiqh/0077.htm
    كتبه
    إحسان بن محمد بن عايش العتيبـي
    أبو طارق
    - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -
    إنتهى كلام الشيخ إحسان - حفظه الله - .

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    188

    افتراضي رد: أقصى مدة الحمل

    رأيت مشاركة أخرى لك أخي أبا عمر بعد أن و ضعت مشاركتي السابقة , فأحببت أن أعلق عليها :

    فقال : لعله ورم ، أو انتفاخ باطني فقلت : ورم سبع سنوات لا يقتل المرأة ولا تجد منه أعراض مرض أو اعتلال صحة ؟
    هذا ما عنيته بأن من يتكلم في غير فنه يأتي بالعجائب .

    ما وجه تعجبك أخي الفاضل من كون الورم سبع سنوات و لا يقتل المراة ؟ من قال لك أصلا أن كل الأورام قاتلة أو حتى ذات ضرر محسوس ؟ هناك عشرات الأنواع من الأورام بعضها مهلك , و بعضها سريع الضرر , و بعضها يضر على المدى البعيد , و بعضها قد تعيش المرأة به عشرات السنين بلا ضرر محسوس .

    فتعجبك ليس له أي وجه أخي الفاضل .

    يبقى على المنكرين أن يقدموا تفسيراً مقبولاً لا مجرد تخمين (لعل ولعل) .
    أولا : البينة على من ادعى , فعليك أنت - أخي في الله - أن تأتي ببينة غير قصص العجائز .

    ثانيا : الطب يقدم عدة إحتمالات مقبولة , و للقطع أن هذه الحالة بعينها هي هذا الإحنمال بعينه لا بد من فحصها أولا . و في كل الأحوال لن تخرج - جزما - عن الإحتمالات المطروحة .

    ثالثا : "مقبولا " عند من أخي الكريم ؟ قال علماؤنا : " الحكم على الشيء فرع من تصوره " , و لا يمكن تصور الحالة تصورا سليما إلا لمن كان ملما بالطب . و من لم يكن ملما بالطب فلن يتصور الحالة تصورا سليما و إن كان أبرع أهل الأرض في سائر أنواع العلوم . فالمرجع في كل فن أهله .

  4. #24
    وليد الدلبحي غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    983

    افتراضي رد: أقصى مدة الحمل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحمادي مشاهدة المشاركة

    إن صح هذا تناقضاً فما القول في تفاوت ما يحكى عن الناس من التباين لسنوات عديدة!
    رحم المرأة أصبح اليوم في حكم الظاهر، ويمكن رؤية الجنين بسهولة، من خلال أجهزة الفحص خاصة إذا تجاوز الأربعة أشهر، فكيف بطفل يعيش في بطن أم سنة أو سنوات ولا يُدرَى عنه!
    ولذا لا أرى صحة الاتكاء على ما يحكى في هذا الباب
    وليس هناك حقيقة شرعية أو ضابط شرعي ظاهر بحيث يرجع إليه، وقد نقلت في مشاركتي
    الأولى عن ابن حزم أنه لا يجوز أن يكون حملٌ أكثر من تسعة أشهر!
    وما دامت مسألتنا خاليةً عن حقيقة شرعية ثابتة بالدليل من نص أو إجماع= فيبقى قولُ أهل الطب
    مع ما وصل إليه من تقنيات مقدَّماً بلا تردد
    بارك الله فيكم يا شيخ عبد الله.
    لماذا نقول أن هذا تناقض؟
    قلنا أنه تناقض لوجود إختلاف في ما يقرره الأطباء من بقاء الحمل أكثر من تسعة أشهر، وفي المقابل نجد غيرهم يقول بعكس هذا أنه لا يمكن أن يطول أكثر من تسعة أشهر، وأنها الحد الفاصل في الحمل.
    أما ما يتعلق بالقصص، فلا نكذبها ولا نصدقها، وتبقى أنها من الأخبار ويجري عليها ما يجري على الأخبار (وما آفة الأخبار الا رواتها) فلا يمكن أن نصرف تقريراً طبياً محكماً بقصة تروى عند العامة، بل نرد تقريراً طبياً غير معضد بدليل، أو مخالف لدليل واضح.
    والذي نطالب به من الطرفين هو الدليل، فالدليل الشرعي،الحسي، أو المعنوي، يعضد المسألة ويتبين الصواب فيها.
    أما ما يتعلق بالأشعة، وأن الحمل أصبح في حكم الظاهر، فلا خلاف في هذا، ولكن هل هذا دليل قوي يقوي القول بأن الحمل لا يتجاوز تسعة أشهر؟
    ** قـال مـالـك رحمه الله: **
    (( إن حقا على من طلب العلم أن يكون عليه:
    وقار، وسكينة، وخشية، وأن يكون متبعا لآثار من مضى من قبله ))
    ============================== ==============================
    الشيخ العلامة المحدث / عبد الكريم بن عبد الله الخضير

    الشيخ العلامة المحدث / سعد بن عبد الله آل حميد

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    132

    افتراضي رد: أقصى مدة الحمل

    رأي قديم عن لي لما سمعت بعض كبار المشايخ يقول التعويل في مثل هذا على ما قاله علماء الشريعة:

    1- لماذا لا يقال بأن ما جبل عليه عامة الناس وما حباهم الله لهم من خصائص وصفات بشرية تقضي بأن مدة الحمل تسعة أشهر لايمكن أن تتجاوزها وفقاً للطب الحديث إلاّ لأسابيع وبعدها لايمكن أن يعيش الجنين ويخرج سالماً. وأن هذا العرف وتلك العادة محكمة في واقع الناس.

    2- شواذ من البشر قد يخرجون عن المعتاد فتتميز جبلتهم عن الجبلة العامة أو كما يقولون طبيعة نمو أجهزتهم ليست كطبيعة غيرهم.

    فنفي وجود أمثال هؤلاء لا يظهر أن الطب التجريبي طريق صحيح لإثباته، لأنه فرع عن استقراء كامل نعلم أنه لم يتم.
    وإمكانه لا يحيله عقل ولا شرع، بل الشرع ربما يشهد له، وأضرب لهذا مثلاً بواقع الناس اليوم هل الطب الحديث يقضي وفقاً لجبلة الناس اليوم بإمكان أن يعيش رجل ألف سنة ويكون في كامل نشاطه؟ ونحن جميعاً نؤمن بأن نوحاً عليه السلام مدة عمله الدؤوب في حقل الدعوة قبل الطوفان كانت ألف سنة إلاّ خمسين عاماً.
    وهل يقبل الطب الحديث وفقاً لجبلة عامة الناس اليوم إمكان خروج مولود يبلغ في مستقبله ستون ذراعاً.
    وكل هذا قد كان نظراً لاختلاف الجبلة والخلقة التي خلق الله أولئك عليها.
    والشاهد اختلاف الجبلة سواء للجنين نفسه وأمه فيما يتعلق بمدة الحمل جائز ولكن الإشكال في إثباته خلافاً للأصل.

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    98

    افتراضي رد: أقصى مدة الحمل

    أخي في بعض كلامك خطأ لكني لن أعقب على كل شيء حتى تتضح نقطة الخلاف الحقيقية ، وإنما سأسألك سؤالاً يقربنا من بعضنا مع أني والله أحسك قريباً من روحي وأحببتك من حروفك :
    س . علام يعتمد الأطباء في إحالتهم امتداد مدة الحمل لأكثر من تسعة أشهر أو أحد عشر شهراً كما قال بعض الإخوة ؟
    حبذا لو اختصرت أخي .

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,748

    افتراضي رد: أقصى مدة الحمل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    موقع وقعت عليه أثناء البحث http://kazam.8k.com/
    الطريف في هذه الحكاية أيضا:
    أنه ( يكلم الناس في المهد وكهلا ) !!

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    18

    افتراضي رد: أقصى مدة الحمل

    أحسن الله إليكم
    بغض النظر عن صحة أحد القولين.
    الجزم بقطعية الطب في هذه الصورة أمر فيه نظر.
    كيف ومرد الأمر فيه الاستقراء الناقص المنزل منزلة التام لحصول الضرر بعد هذه المدة.
    فالطب لا يسمح بتجاوزها إلا بأيام قليلة، فأين الاستقراء التام؟!

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    المغرب ـ مراكش
    المشاركات
    604

    افتراضي رد: أقصى مدة الحمل

    لطيفة: ذكر الصفدي رحمه الله أن الإمام الشافعي حمل به أربع سنين أو أقل وفي العام الذي ولد فيه مات الإمام أبوحنيفة ، فقال الحنفية للشافعية في بسطهم : ما جسر إمامكم يظهر للوجود حتى توفي إمامنا ، فأجابهم الشافعية : إمامكم ما ثبت لظهور إمامنا ...

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    188

    افتراضي رد: أقصى مدة الحمل

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أعتذر للإخوة الأفاضل و المشايخ الكرام عن تأخري في الرد طيلة هذه الفترة , فقد كنت شديد الإنشغال في الأيام الماضية . فعذرا , عذرا .........

    أولا : الشيخ الفاضل " أبو عمر الكناني " :
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    وإنما سأسألك سؤالاً يقربنا من بعضنا مع أني والله أحسك قريباً من روحي وأحببتك من حروفك :
    أحبك الله أخي الكريم . أسأل الله أن يؤلف بين قلوبنا على طاعته , و أن يجعل الوصول الى الحق مبتغانا .
    س . علام يعتمد الأطباء في إحالتهم امتداد مدة الحمل لأكثر من تسعة أشهر أو أحد عشر شهراً كما قال بعض الإخوة ؟
    حبذا لو اختصرت أخي .
    يعتمدون على علم الأجنة " Embryology " , و علم " طب الولادة " " Obstetrics " .
    و علم الأنسجة " Histology " .

    ثانيا : شيخنا المبارك "حارث الهمام " :
    - شواذ من البشر قد يخرجون عن المعتاد فتتميز جبلتهم عن الجبلة العامة أو كما يقولون طبيعة نمو أجهزتهم ليست كطبيعة غيرهم.
    كما أوضحت قبلا , هناك صفات و طبائع في البشر قابلة للتنوع أو التغيير , و هناك صفات ثابتة في كل البشر لا تقبل التبديل .فلا يمكن القول مثلا أن هناك بشريا يهضم الطعام في أذنيه , أو يتكاثر عن طريق الأنف !!!
    فنفي وجود أمثال هؤلاء لا يظهر أن الطب التجريبي طريق صحيح لإثباته، لأنه فرع عن استقراء كامل نعلم أنه لم يتم.
    لا نحتاج - وفقك الله - الى استقراء كامل لنتفي وجود هؤلاء . فمدة الحمل التي جزم بها الطب - و ذكرها رب العالمين في كتابه - هي المدة الوحيدة التي تسمح بها طبيعة الجسم البشري و طبييعة خلاياه .
    وإمكانه لا يحيله عقل ولا شرع، بل الشرع ربما يشهد له، وأضرب لهذا مثلاً بواقع الناس اليوم هل الطب الحديث يقضي وفقاً لجبلة الناس اليوم بإمكان أن يعيش رجل ألف سنة ويكون في كامل نشاطه؟ ونحن جميعاً نؤمن بأن نوحاً عليه السلام مدة عمله الدؤوب في حقل الدعوة قبل الطوفان كانت ألف سنة إلاّ خمسين عاماً.
    وهل يقبل الطب الحديث وفقاً لجبلة عامة الناس اليوم إمكان خروج مولود يبلغ في مستقبله ستون ذراعاً .
    كما قلت آنفا , إن جاءنا الخبر من الله - عز و جل - أو من رسوله - صلى الله عليه و سلم - فليس لنا إلا التصديق و لو اعترضت كتب الطب كلها . أما أن يقول بعض الفقهاء ( بلا دليل من كتاب أو سنة ) بقول مصادم للعلم القطعي , فضلا عن مصادمته لظاهر القرآن فلا يقبل قولهم . بل ينبغي عدم التردد في رده , دون الانتقاص من مكانة قائليه و حفظ قدرهم .

    ثالثا: شيخنا المفضال عبدالرحمن السديس :
    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني
    موقع وقعت عليه أثناء البحث http://kazam.8k.com/
    الطريف في هذه الحكاية أيضا:
    أنه ( يكلم الناس في المهد وكهلا ) !!
    نعم شيخنا - أضحك الله سنك -, و بمثل هذه الحكايات يخالف صريح القرآن . فلا حول و لا قوة الا بالله .

    رابعا : الشيخ الموقر : " محمد عزالدين المعيار " :

    أنظر - سلمك الله - الرد السابق .

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    188

    افتراضي رد: أقصى مدة الحمل

    عفوا تكررت المشاركة .......

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    98

    افتراضي رد: أقصى مدة الحمل

    [QUOTE=يعتمدون على علم الأجنة " Embryology " , و علم " طب الولادة " " Obstetrics " .
    و علم الأنسجة " Histology " .[/QUOTE]
    غفر الله لك يا حبيب .. ألقيتنا في أودية واسعة .. أنا أعلم أنهم يعتمدون على هذه العلوم وإنما قصدي الحقيقة العلمية التي يرون أنها تتصادم مع بقاء الحمل أكثر من تسعة أشهر .
    مثلاً : ذكر بعض الإخوة أن السبب في ذلك أن المشيمة تصبح غير قادرة على تغذية الجنين فيموت .. فهل هذا صحيح ؟
    وهل هناك غير هذا التعليل ؟
    ===
    أخي عبدالرحمن السديس والأخ الحمادي : مسألة الكشف بالأجهزة هذه شيء آخر ..
    بمعنى هب أننا في مكان لا أجهزة فيه متوفرة ، فوجدنا امرأة قد وضعت مولوداً بعد وفاة زوجها باثني عشر شهراً ، أو أننا لم ندر بذلك إلا بعد الولادة ، فهل نرجمها بناء على قاعدة الأطباء ؟
    أرجو أن لا يُقال : يُدرء عنها الحد بالشبهة ؛ لأنه على القول بالاستحالة كما يدعي أهل الطب فزنى المرأة هنا متيقن لا شبهة فيه ، كما لو أنها حبلت وهي لم تتزوج أصلاً .
    ===
    أمر أخير لم أكن أحب الخوض فيه لأنه جانبي ، وهو قول الأخ ابن عبدالكريم إن استمارا الحمل أكثر من تسعة أشهر يخالف العقل ..
    أقول أخي المراد بالعقل القضايا التي مدركها نفياً وإثباتاً بالعقل .. كقولنا الواحد نصف الإثنين ، وقولنا النقيضان لا يجتمعان .. ونحو ذلك .
    وليس كل ما يستحيل عادة يستحيل عقلاً : فمثلاُ يستحيل عادة أن يحمل الطفل جبلاً لكنه لا يستحيل عقلاً .. ويستحيل عادة أن يأكل الإنسان بإذنه لكنه لا يستحيل عقلاً ..
    فبقاء الجنين أكثر من تسعة أشهر يستحيل عادة أو طباً (على قولك) لكنه لا يستحيل عقلاً ..العقل يقبل ويتصور ذلك .
    هذا ما أردت التنبيه عليه للفائدة وإلا فهو لا يغير من الأمر شيئاً لأني أعلم أن مقصود من قال ذلك العقل العلمي وليس الاصطلاحي .

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,748

    افتراضي رد: أقصى مدة الحمل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    مسألة الكشف بالأجهزة هذه شيء آخر ...
    مسألة الكشف مهمة؛ لأنها بينت أوهام المدد التي يدعيها العوام؛ لأنهم غالبا يحسبون المدة التي ترتفع فيها الدورة من الحمل الذي يعقبه، وهذه الأجهزة كشف زيف هذه الدعوى.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    هب أننا في مكان لا أجهزة فيه متوفرة ، فوجدنا امرأة قد وضعت مولوداً بعد وفاة زوجها باثني عشر شهراً ... فهل نرجمها بناء على قاعدة الأطباء ؟
    أرجو أن لا يُقال : يُدرء عنها الحد بالشبهة ؛ لأنه على القول بالاستحالة كما يدعي أهل الطب فزنى المرأة هنا متيقن لا شبهة فيه ، كما لو أنها حبلت وهي لم تتزوج أصلاً .
    .
    الحكم: أن الولد لا ينسب للأول .
    وأما الرجم فباب آخر
    فربما تدعي إكراها أو غيره،
    ولا يلزم من نفي الولد عن الزوج المتوفى = تحقق زنى المرأة،
    وإن تحقق الزنى = لا يلزم منه الرجم .
    ويرجع في تفصيل هذه إلى كل حادثة بما يظهر للقاضي من بينات وقرائن.

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,748

    افتراضي رد: أقصى مدة الحمل

    وفي الصحيحين أن النبي «إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوما ثم يكون علقة مثل ذلك ثم يكون مضغة مثل ذلك ثم يبعث الله ملكا فيؤمر بأربع كلمات ويقال له اكتب عمله ورزقه وأجله وشقي أو سعيد ثم ينفخ فيه الروح».

    قال الحافظ في الفتح :
    وَقَالَ عِيَاض : اِخْتَلَفَتْ أَلْفَاظ هَذَا الْحَدِيث فِي مَوَاضِع ، وَلَمْ يُخْتَلَف أَنَّ نَفْخَ الرُّوح فِيهِ بَعْد مِائَةٍ وَعِشْرِينَ يَوْمًا وَذَلِكَ تَمَام أَرْبَعَة أَشْهُر وَدُخُوله فِي الْخَامِس ، وَهَذَا مَوْجُود بِالْمُشَاهَدَة ِ ، وَعَلَيْهِ يُعَوَّل فِيمَا يُحْتَاج إِلَيْهِ مِنْ الْأَحْكَام فِي الِاسْتِلْحَاق عِنْد التَّنَازُع وَغَيْر ذَلِكَ بِحَرَكَةِ الْجَنِين فِي الْجَوْف . وَقَدْ قِيلَ: إِنَّهُ الْحِكْمَة فِي عِدَّة الْمَرْأَة مِنْ الْوَفَاة بِأَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ وَعَشْر وَهُوَ الدُّخُول فِي الْخَامِس .

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    98

    افتراضي رد: أقصى مدة الحمل

    للفائدة :
    جزء من خلاصة بحث حول المسألة أهديه للأخ ابن عبدالكريم حيث يقول إنه لا يوجد طبيب ولا طالب طب يقبل امتداد الحمل لأكثر من تسعة أشهر .. فالطبيب المختص الذي قابله الشيخ الزنداني لا يعترض على طول مدة الحمل.. إذن الإجماع الطبي منتفي ..

    قال الباحث بعد أن رجح أن عادة الحمل هي تسعة شهور :

    ولا يعني هذا القطع بنفي وقوع حمل امتد طويلا مع كونه نادر جداً وذلك للأمور التالية:
    1 – أن عامة الباحثين المعاصرين لم يتطرقوا لخبر ابن صياد والذي ثبت أنه ولد لسنة ففي حديث أبي ذر رضي الله عنه قال: لأن أحلف عشر مرارًا أن ابن صائد هو الدجال أحب إلي من أن أحلف مرة واحدة أنه ليس به، قال: وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثني إلى أمه، سلها كم حملت، قال فأتيتها فسألتها فقالت: حملت به اثني عشر شهرا، قال ثم أرسلني إليها فقال: سلها عن صيحته حين وقع. قال: فرجعت إليها فسألتها فقالت: صاح صيحة الصبي ابن شهر "(45).
    وقد يقال بأن ابن صياد هو الدجال وليس كعامة الناس، لكن عامة العلماء على أن الدجال غير ابن صياد فقد دخل مكة والمدينة وله ابن من التابعين الأجلاء الذي روى بعض الأحاديث ومن الثابت أن الدجال لا يولد له(46) ولا يدخل مكة والمدينة إنما كان الرسول وبعض الصحابة كانوا يشكون في أمره وكان فيه شيء من تلبس الجان.

    2 – ذكرت صحيفة ( المحقق الطبي ) الأمريكية في 27 ديسمبر 1884م امرأة دام حملها 15شهراً و 20 يوماً، وورد في مجلة ( تاريخ الأكاديمية ) الفرنسية ذكر حمل دام 36 شهراً أي ثلاث سنين(47). فهذه أخبار منقولة عن مجلة طبية من جهة طبيب معاصر .

    وقد سألت الشيـخ عبد المجيد الزنداني – واضع أسس علم الإعجاز العلمي في القران والسنة _ في 4/4/1422هـ الموافق 26 / 6 / 2001م بمكة عن ما جاء في كتب الفقهاء من امتداد فترة الحمل لسنين فأخبرني أنه سأل طبيبًا عالميًا مختصًا في علم الأجنة بكندا وذكر الطبيب أن هذا التأخر يرجع إلى مدى استعداد جهاز المناعة للطفل ولم يرفض مبدأ تأخر الحمل.
    3- وجود الشواذ في الخلق مقطوع به فقد ثبت ولادة سبعة توائم في بطن واحد بخلاف المعهود، ووجود أطفال ولدوا برأسين، وغير ذلك كثير مما هو نادر وواقع، ولا يمتنع أن توجد على جهة الشذوذ مشيمة لها قدرة على إمداد الطفل لفترة طويلة على غير المعهود كما هو حال المعمرين في هذا الزمان والذين تجاوز أعمار البعض قرن ونصف من الزمان.
    4- حدثني الشيخ الدكتور بكر أبو زيد أنه ثبت لديه حين كان قاضياً بالمدينة حمل دام أربع سنين، وأن الشيخ عبد العزيز بن باز مفتي عام السعودية – رحمه الله – ثبت لديه حمل دام سبع سنين حين كان يشغل منصب القضاء وحين أورد ذلك على الأطباء في مناقشات مجمع الفقه الإسلامي بالرابطة حاروا في الجواب(38).
    فإذا أضفنا هذه الأخبار المعاصرة لما ورد في كتب الفقه والتاريخ من وجود نساء حملن لمدد طويلة أفادت هذه الأخبار وجود هذا النوع من الحمل وإن كان شاذاً ونادراً(49).

    =====

    (45) أخرجه أحمد في المسند 5 / 148 برقم 21357، وابن أبي شيبة 7 / 493 برقم 37485، والطبراني في الأوسط 8 / 242 برقم 8520، قال الهيثمي في المجمع 8 / 2: " ورجال أحمد رجال الصحيح غير الحارث بن حصيرة وهو ثقة " وسكت عنه الحافظ في الفتح 6 / 173.
    (46) انظر صحيح الجامع للألباني 1 / 640 برقم 3403 ولفظ الحديث: " الدجال لا يولد له ولا يدخل المدينة ولا مكة " وصححه الألباني.
    (47) انظر الموسوعة الفقهية الطبية لأحمد كنعان ص 376 وعزاه لموسوعة المعلومات العامة للأرقام القياسية لغينيس ص 18. وقد اعترض بعض الأطباء على هذه المعلومة بأنها ليست في مصدر طبي معتمد إضافة أن الخبر الأول مضى عيها أكثر من قرن ولم تكن عندهم الوسائل والمختبرات الدقيقة التي تؤكد صحة الخبر.
    (48) من خلال مقابلتي له بمكة المكرمة في ذي الحجة 1420هـ
    (49) وقد سبق بيان أن الأخبار المذكورة لم تثبت من جهة السند إلا أن كثرتها وتعدد طرقها ووجود الضعف اليسير في بعضها تؤدي للاستئناس بها، ويلا حظ أن الأطباء في هذه الأيام يقومون بعمل الطلق الصناعي أو العملية القيصرية إذا تجاوز الحمل عشرة أشـهر، لذا لا غرابة في انعدام وجود أمثال هذا الحمل الطويل أصلاً.

    الإسلام اليوم

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    188

    افتراضي رد: أقصى مدة الحمل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    للفائدة :
    جزء من خلاصة بحث حول المسألة أهديه للأخ ابن عبدالكريم حيث يقول إنه لا يوجد طبيب ولا طالب طب يقبل امتداد الحمل لأكثر من تسعة أشهر .. فالطبيب المختص الذي قابله الشيخ الزنداني لا يعترض على طول مدة الحمل.. إذن الإجماع الطبي منتفي ..
    قال الباحث بعد أن رجح أن عادة الحمل هي تسعة شهور :
    ولا يعني هذا القطع بنفي وقوع حمل امتد طويلا مع كونه نادر جداً وذلك للأمور التالية:
    1 – أن عامة الباحثين المعاصرين لم يتطرقوا لخبر ابن صياد والذي ثبت أنه ولد لسنة ففي حديث أبي ذر رضي الله عنه قال: لأن أحلف عشر مرارًا أن ابن صائد هو الدجال أحب إلي من أن أحلف مرة واحدة أنه ليس به، قال: وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثني إلى أمه، سلها كم حملت، قال فأتيتها فسألتها فقالت: حملت به اثني عشر شهرا، قال ثم أرسلني إليها فقال: سلها عن صيحته حين وقع. قال: فرجعت إليها فسألتها فقالت: صاح صيحة الصبي ابن شهر "(45).
    وقد يقال بأن ابن صياد هو الدجال وليس كعامة الناس، لكن عامة العلماء على أن الدجال غير ابن صياد فقد دخل مكة والمدينة وله ابن من التابعين الأجلاء الذي روى بعض الأحاديث ومن الثابت أن الدجال لا يولد له(46) ولا يدخل مكة والمدينة إنما كان الرسول وبعض الصحابة كانوا يشكون في أمره وكان فيه شيء من تلبس الجان.
    2 – ذكرت صحيفة ( المحقق الطبي ) الأمريكية في 27 ديسمبر 1884م امرأة دام حملها 15شهراً و 20 يوماً، وورد في مجلة ( تاريخ الأكاديمية ) الفرنسية ذكر حمل دام 36 شهراً أي ثلاث سنين(47). فهذه أخبار منقولة عن مجلة طبية من جهة طبيب معاصر .
    وقد سألت الشيـخ عبد المجيد الزنداني – واضع أسس علم الإعجاز العلمي في القران والسنة _ في 4/4/1422هـ الموافق 26 / 6 / 2001م بمكة عن ما جاء في كتب الفقهاء من امتداد فترة الحمل لسنين فأخبرني أنه سأل طبيبًا عالميًا مختصًا في علم الأجنة بكندا وذكر الطبيب أن هذا التأخر يرجع إلى مدى استعداد جهاز المناعة للطفل ولم يرفض مبدأ تأخر الحمل.
    3- وجود الشواذ في الخلق مقطوع به فقد ثبت ولادة سبعة توائم في بطن واحد بخلاف المعهود، ووجود أطفال ولدوا برأسين، وغير ذلك كثير مما هو نادر وواقع، ولا يمتنع أن توجد على جهة الشذوذ مشيمة لها قدرة على إمداد الطفل لفترة طويلة على غير المعهود كما هو حال المعمرين في هذا الزمان والذين تجاوز أعمار البعض قرن ونصف من الزمان.
    4- حدثني الشيخ الدكتور بكر أبو زيد أنه ثبت لديه حين كان قاضياً بالمدينة حمل دام أربع سنين، وأن الشيخ عبد العزيز بن باز مفتي عام السعودية – رحمه الله – ثبت لديه حمل دام سبع سنين حين كان يشغل منصب القضاء وحين أورد ذلك على الأطباء في مناقشات مجمع الفقه الإسلامي بالرابطة حاروا في الجواب(38).
    فإذا أضفنا هذه الأخبار المعاصرة لما ورد في كتب الفقه والتاريخ من وجود نساء حملن لمدد طويلة أفادت هذه الأخبار وجود هذا النوع من الحمل وإن كان شاذاً ونادراً(49).
    =====
    (45) أخرجه أحمد في المسند 5 / 148 برقم 21357، وابن أبي شيبة 7 / 493 برقم 37485، والطبراني في الأوسط 8 / 242 برقم 8520، قال الهيثمي في المجمع 8 / 2: " ورجال أحمد رجال الصحيح غير الحارث بن حصيرة وهو ثقة " وسكت عنه الحافظ في الفتح 6 / 173.
    (46) انظر صحيح الجامع للألباني 1 / 640 برقم 3403 ولفظ الحديث: " الدجال لا يولد له ولا يدخل المدينة ولا مكة " وصححه الألباني.
    (47) انظر الموسوعة الفقهية الطبية لأحمد كنعان ص 376 وعزاه لموسوعة المعلومات العامة للأرقام القياسية لغينيس ص 18. وقد اعترض بعض الأطباء على هذه المعلومة بأنها ليست في مصدر طبي معتمد إضافة أن الخبر الأول مضى عيها أكثر من قرن ولم تكن عندهم الوسائل والمختبرات الدقيقة التي تؤكد صحة الخبر.
    (48) من خلال مقابلتي له بمكة المكرمة في ذي الحجة 1420هـ
    (49) وقد سبق بيان أن الأخبار المذكورة لم تثبت من جهة السند إلا أن كثرتها وتعدد طرقها ووجود الضعف اليسير في بعضها تؤدي للاستئناس بها، ويلا حظ أن الأطباء في هذه الأيام يقومون بعمل الطلق الصناعي أو العملية القيصرية إذا تجاوز الحمل عشرة أشـهر، لذا لا غرابة في انعدام وجود أمثال هذا الحمل الطويل أصلاً.
    الإسلام اليوم
    قرأت هذا البحث من قبل أخي الفاضل ( على ملتقى أهل الحديث ) , و أحزنني والله كثيرا - وقتها - عدم وجود أطباء بالمنتدى ليردوا على مثل هذه الشبهات الداحضة ......
    أما عن خبر ابن صياد , فقصته كلها تحفها العجائب , و هم اما أن يكون المسيح الدجال أو يكون به مس من الجن .
    و في الحالتين فإنه لا يخضع للقواعد الطبية البشرية .......
    2 – ذكرت صحيفة ( المحقق الطبي ) الأمريكية في 27 ديسمبر 1884م امرأة دام حملها 15شهراً و 20 يوماً، وورد في مجلة ( تاريخ الأكاديمية ) الفرنسية ذكر حمل دام 36 شهراً أي ثلاث سنين(47).
    أولا المجلة المذكورة ليست مرجعا طبيا حقيقيا , فمن عادتها هي و سائر المجلات المشابهة التقميش لا التفتيش , و هي تبحث عن الغرائب لتروج عند القراء , فإن لم تجد الغرائب افتعلتها افتعالا .....
    أذكر منذ حوالي خمسة عشر عاما , أن قامت هذه المجلة أو إحدى شبيهاتها بنشر خبر عريض على الصفحة الأولى بالعثور على امرأة لها ثلاثة أمخاخ برأسها !! ( مع صور بالأشعة واضح لكل من يملك خبرة طبية أنها مزيفة ) . ثم لم تلبث في العدد التالي أن أعلنت أن هذا الخبر كان مجرد " كذبة إبريل " , و أنهم كانوا يمزحون مع القراء !!!
    فمثل هذه المجلات لا تنصلح أن تكون مرجعا , بل مثلها كثل خبر جريدة " الإقتصادية " الذي أوردته قبلا , لا تصلح الا للتندر و التفكه لا للاستشهاد ......
    هذه فضلا عن تاريخ المجلة الذي يعود الى مائة و خمسين عاما !! مما يجعلها - في علم الطب - أبعد ما تكون عن المعاصرة .
    وقد سألت الشيـخ عبد المجيد الزنداني – واضع أسس علم الإعجاز العلمي في القران والسنة _ في 4/4/1422هـ الموافق 26 / 6 / 2001م بمكة عن ما جاء في كتب الفقهاء من امتداد فترة الحمل لسنين فأخبرني أنه سأل طبيبًا عالميًا مختصًا في علم الأجنة بكندا وذكر الطبيب أن هذا التأخر يرجع إلى مدى استعداد جهاز المناعة للطفل ولم يرفض مبدأ تأخر الحمل .
    اما أن الناقل عن الشيخ الزنداني وهم , و أما أن الشيخ أساء فهم الطبيب المذكور . فكما قلت سابقا يستحيل أن يقول بهذا طبيب أو طالب طب .......
    ويلا حظ أن الأطباء في هذه الأيام يقومون بعمل الطلق الصناعي أو العملية القيصرية إذا تجاوز الحمل عشرة أشـهر، لذا لا غرابة في انعدام وجود أمثال هذا الحمل الطويل أصلاً
    الأطباء يقومون بالقيصرية إن تأخر الطلق لأن الجنين إن لم ينزل في الوقت المناسب مات يقينا . و هو شبيه بحالة إنسان منع عنه التنفس بالكلية , إت لم تدركه بالسرعة الكافية فإن وفاته تصبح في حكم المؤكد .......
    أما عن مشاركة الشيخ أبو عمر السابقة لهذه المذكورة :
    غفر الله لك يا حبيب .. ألقيتنا في أودية واسعة .. أنا أعلم أنهم يعتمدون على هذه العلوم وإنما قصدي الحقيقة العلمية التي يرون أنها تتصادم مع بقاء الحمل أكثر من تسعة أشهر .
    مثلاً : ذكر بعض الإخوة أن السبب في ذلك أن المشيمة تصبح غير قادرة على تغذية الجنين فيموت .. فهل هذا صحيح ؟
    وهل هناك غير هذا التعليل ؟
    يقول علما الأجنة ( Embryology ) و الأنسجة ( Histology ) أن النسيج الجنيني هو أسرع الأنسجة نموا و أشدها نشاطا . و هو ينمو بسرعة مذهلة حتى يتضاعف حجم الجنين آلاف المرات ( من حجم النطفة الى حجم الطفل الوليد ) في تسعة أشهر فقط .
    أما إن تباطأ في النمو أو مر ب " مرحلة سكون " كما افترضت أخي أبا عمر , فإن هذه معناه الموت القطعي . إذ أن النسيج الجنيني لا يمكنه الاستغناء عن النمو الا لو أمكن للإنسان الناضج الاستغناء عن التنفس !! فقس هذه بتلك ......
    أما ان استمر في النمو و لم يتوقف , فهذا معناه أنه سيصل الى حجم يجعل المشيمة تضيق عليه حتى يختنق , و إن تخيلنا استمرار نمو الجنين بهذه السرعة لسنوات ( كما تفترض ) فهذا معناه أنه سيصل الى حجم يجعل جوف الأم كله يضيق عليه , فيشقه خارجا منه كما يحدث في أفلام الرعب !!!
    هذا طبعا بالإضافة الى ما ذكره الإخوة من اسباب , يجعل بقاء الطفل في بطن الأم للمدد المذكورة أمرا مستحيلا من الناحيتين النظرية و العملية ........

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,748

    افتراضي رد: أقصى مدة الحمل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    1 – أن عامة الباحثين المعاصرين لم يتطرقوا لخبر ابن صياد والذي ثبت أنه ولد لسنة ففي حديث أبي ذر رضي الله عنه قال: لأن أحلف عشر مرارًا أن ابن صائد هو الدجال أحب إلي من أن أحلف مرة واحدة أنه ليس به، قال: وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثني إلى أمه، سلها كم حملت، قال فأتيتها فسألتها فقالت: حملت به اثني عشر شهرا، قال ثم أرسلني إليها فقال: سلها عن صيحته حين وقع. قال: فرجعت إليها فسألتها فقالت: صاح صيحة الصبي ابن شهر "(45).
    =====
    (45) أخرجه أحمد في المسند 5 / 148 برقم 21357، وابن أبي شيبة 7 / 493 برقم 37485، والطبراني في الأوسط 8 / 242 برقم 8520، قال الهيثمي في المجمع 8 / 2: " ورجال أحمد رجال الصحيح غير الحارث بن حصيرة وهو ثقة " وسكت عنه الحافظ في الفتح 6 / 173.
    بارك الله فيكم ونفع بكم
    في تحقيق الشيخ شعيب ومن معه للمسند 35/247:
    صدروا الحكم على هذا الحديث بقولهم : حديث منكر .
    ونقلوا عن العقيلي : أنه قال: لا يتابع على حديثه هذا وله غير حديث منكر...اهـ
    وغاية ما في هذا الحديث لو صح = أنه خبر يهودية قد تصدق وقد تكذب أو تهم كما وهم غيرها في دعوى السنين .
    وليس كلاما لنبينا حتى يسلم به، وقد ثبت أنه سألهم مرارا فكانت عامة أجوبتهم كذبا.

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    98

    افتراضي رد: أقصى مدة الحمل

    هذا يومٌ عصيب !

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,557

    افتراضي رد: أقصى مدة الحمل

    لو الان أحد كالدكتور على جمعة مع علمه برأى الطب الحديث بأن أقصى مدة الحمل اربعة عشر شهر ويقول على جمعة فى الشرع لانحكم بالزنا على امرأة طلقها زوجها الا بعد أربع سنوات ولو بيوم فما صحة هذا الكلام وأظنه باطل قطعا لكن أريد التثبت

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    79

    افتراضي رد: أقصى مدة الحمل

    بارك الله فيكم مشايخنا الكرام على هذه الفوائد الجليلة ...

    أما عن نفسي فعندما كنت أقرأ في كتب الفقهاء وفي مدة الحمل كنت أستبعد -في مخيلتي-هذه المدد وأشعر بنوع من عدم الإطمئنان لها.

    وها قد وجدت من أطمأن لقوله يؤيدني.


    لكن لدي استفسارات لطيفة لن أعدم من مجيب لطيف ..

    وهو : كيف يستدل ابن حزم -رحمه الله تعالى رحمة واسعة -بالآيتين على أن أكثر مدة الحمل تسعة أشهر وأقله ستة أشهر ؟؟؟

    ولماذا لا تكون الآيتان دليل على أن مدة الحمل ستة أشهر فقط ولا يزيد على ذلك ؟لأن باقي المدة للرضاع؟

    وهل من الجائز أن يستدل أحدٌ بالآيتين الكريمتين على أن أكثر مدة الحمل قد تصل إلى السنتين؟وما تبقى يكون للرضاع؟كما استدل بذلك ابن حزم؟

    فابن حزم ذكر الآيتين وجعل منها تسعة أشهر للحمل فنقص من مدة الرضاع ثلاثة أشهر !!!

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •