(العلاقة الوثيقة بين الكِبر ونقصان العقل)

أخرج أبو نعيم في «الحلية» من طريق عمر مولى عفرة، عن محمد بن عليّ أنه قال:
«ما دخل قلب امرئ شيء من الكِبر إلا نقص مِن عقله مثل ما دخله من ذلك، قَلَّ ذلك أوكثر».

قلت: إي والله، صدق محمد بن عليّ، وما قاله ظاهر جليّ؛ فإنَّ الكِبر يحول بين المرء وعقله، فلا نصح يتدبَّر، ولا تذكرة يتبصَّر، لسان حاله: أنا العلاّمة فلا أَغلَط، أنا الفهّامة فلا أُدرَك، أنا اللبيق لا كذب، أنا الفطين لا عجب، سقطات كلامي مُلَح يتداولها العلماء، زلات بناني نُكَت يتناقلها الفهماء، أيُستَدرَك عليَّ وأنا أنا، أمَا علمتَ من أنا ...

قلت: كذب الخنفشاري لا مناص، وفي جهله المركب حاس ولاص ...
وهذه عاقبة الكِبر


وإلى لقاء قريب إن شاء الله