أين تذهب .... أنت َ مُرَاقَب ....!
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: أين تذهب .... أنت َ مُرَاقَب ....!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الدولة
    ليبيا الحرة
    المشاركات
    103

    افتراضي أين تذهب .... أنت َ مُرَاقَب ....!

    بسم الله الرحمان الرحيم

    أخي الكريم: أين تذهب؟؟ انتبه !! عليك شهود يراقبونك في أي مكان، وفي أي زمان، فأين تذهب؟؟

    وأنت يا أختاه.. انتبهي واعلمي أن هناك شهوداً يشهدون على أفعالك، ويراقبون جميع تحركاتك فاحذري.

    فأما الشاهد الأول:
    فهو هذه الأرض التي نمشي عليها، ونأكل عليها، ننام عليها ومنا من يعصي الله عليها، هذه الأرض لها يوم ستتحدث فيه وتتكلم فيه بما عملت عليها ــ ياعبدالله ــ سوف يأتي اليوم الذي تفضحك فيه وتكشف أسرارك، ولعلك تقول: ما هو الدليل على أن الأرض ستشهد يوم القيامة؟ فأقول: يقول الله تعالى: (( يومئذٍ تحدث أخبارها )) وهذه الآية فسَّرها النبي عليه الصلاة والسلام بقوله: { أتدرون ما أخبارها؟ } قالوا: الله ورسوله أعلم، فقال: { فإن أخبارها أن تشهد على كل عبد أو أمة بما عمل على ظهرها، تقول: عملت كذا وكذا يوم كذا وكذا، فهذه أخبارها } [رواه الترمذي:3353]، وقال: حديث حسن.

    وأما الشاهد الثاني:
    فهم الملائكة الذين يكتبون علينا أعمالنا، ويسجلون علينا سيئاتنا وحسناتنا، قال تعالى : (( وإن عليكم لحافظين * كراماً كاتبين * يعلمون ماتفعلون ))

    وأما الشاهد الثالث:
    فهي الجوارح التي هي من نعم الله علينا: اليدان، والقدمان، واللسان، والعينان، والأذنان، بل وسائر الجلود.. ستأتي يوم القيامة لتشهد عليك يا عبد الله، وستشهد عليك يا أختاه..
    إنه مشهد لا مثيل له يقف العبد أمام ربه ويبدأ الحساب، ثم تبدأ الجوارح لتكشف الأسرار ولتخبر بالفضائح والجرائم التي فعلتها في أيامك السابقة (( اليوم نختم على أفواههم )) وبعد ذلك ماذا يجري (( وتكلمنا أيديهم )) وهل يقف الحد عند ذلك؟ لا، بل (( وتشهد أرجلهم بما كانوا يكسبون ))

    فيا حسرتاه..

    وأخيراً يا ترى هل بقي أحد يشهد علينا؟

    نعم إنه الواحد الأحد رب الشهود، إنه الواحد المعبود (( أولم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد )) الذي يراك أينما كنت ويعلم بحالك (( إن الله لايخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء )) فسبحان العليم بعباده (( وهو معكم أينما كنتم )) فسبحان الذي لا تخفى عليه خافية (( والله يعلم مافي قلوبكم )) فسبحان من يعلم ما في الصدور. والله إن من أكبر أسباب ضعفنا وتقصيرنا هو ( الغفلة عن مراقبة الله تعالى ). وإلا فلو أن العبد الذي يخلو بذنوبه، ويبتعد عن الناس لكي لا يروه، لو يعلم ذلك بعلم الله به ورؤيته له لما فعل تلك الفعلة السيئة. ولكنه غفل عن الله، فتمادى في الشهوات (( ألم يعلم بأن الله يرى ))

    وأخيراً: متى نحذر من شهادة الشهود؟

    إن الأمر خطير، ويوم العرض عسير، وهناك تبدو الأسرار، وتنكشف الفضائح.

    وأسأل الله لي ولكم التوفيق لكل خير، وصلى الله وسلم على نبينا محمد و على آله وصحبه و سلم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    86

    افتراضي رد: أين تذهب .... أنت َ مُرَاقَب ....!

    بارك الله فيك , لقد كنا في سبات عميق .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •