الحارث بن كلدة يصف العرب لكسرى
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الحارث بن كلدة يصف العرب لكسرى

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    513

    افتراضي الحارث بن كلدة يصف العرب لكسرى

    لما وفد الحارث على كسرى أنو شروان أذن له بالدخول عليه، فلما وقف بين يديه منتصباً قال له من أنت؟ قال أنا الحارث بن كلدة الثقفي، قال فما صناعتك؟ قال الطب، قال أَعربيّ أنت؟ قال نعم من صميمها وبحبوحة دارها قال فما تصنع العرب بطبيب مع جهلها، وضعف عقولها، وسوء أغذيتها؟ قال أيها الملك، إذا كانت هذه صفتها، كانت أحوج إلى من يصلح جهلها، ويقيم عوجها، ويسوس أبدانها، ويعدل أمشاجها، فإن العاقل يعرف ذلك من نفسه، ويمز موضع دائه، ويحتزر عن الأدواء كلها بحسن سياسته لنفسه، قال كسرى فكيف تعرف ما تورده عليها؟ ولو عرفت الحلم لم تنسب إلى الجهل قال الطفل يناغي فيداوى، والحية ترقى فتحاوى، ثم قال أيها الملك، العقل من قِسَم اللّه تعالى قسمَه بين عباده، كقِسمة الرزق فيهم، فكلٌ من قمسته أصاب، وخص بها قوم وزاد، فمنهم مثر ومعدم، وجاهل وعالم، وعاجز وحازم، وذلك تقدير العزيز العليم، فأعجب كسرى من كلامه، ثم قال فما الذي تحمد من أخلاقها؟ ويعجبك من مذاهبها وسجاياها؟ قال الحارث أيها الملك، لها أنفس سخية، وقلوب جُرية، ولغة فصيحة وألسن بليغة، وأنساب صحيحة، وأحساب شريفة، يمرق من أفواههم الكلام مروق السهم من نبعة الرام، أعذب من هواء الربيع، وألين من سلسبيل المعين مطعمو الطعام في الجدب، وضاربو الهام في الحرب، لا يرام عزهم، ولا يُضام جارهم، ولا يستباح حريمهم، ولا يذل أكرمهم، ولا يقرون بفضل للأنام، إلا للملك الهمام الذي لا يقاس به أحد، ولا يوازيه سوقة ولا ملك، فاستوى كسرى جالساً، وجرى ماء رياضة الحلم في وجهه، لما سمع من محكم كلامه، وقال لجلسائه أني وجدته راجحاً ولقومه مادحاً، وبفضيلتهم ناطقاً، وبما يورده من لفظه صادقاً، وكذا العاقل من أحكمته التجارب.
    إذا استفدت من مشاركتي أو لم تستفد منها فادع الله أن يغفر لي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,685

    افتراضي رد: الحارث بن كلدة يصف العرب لكسرى

    جزاك الله كل خير اخي ابو بكر ولكن لو ذكرت لنا المصدر
    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً


    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    513

    افتراضي رد: الحارث بن كلدة يصف العرب لكسرى

    جزاك الله خيرا أخي ماجد .
    ولكن ماذا يفيدك مصدرها فالقصة لا إسناد لها إنما هى من باب السمر{ابتسامة}
    إليك مصدرها :
    عيون الأنباء في طبقات الأطباء.
    المؤلف ابن أبي أصيبعة .
    ترجمه الزركلي في الأعلام :
    ابن أبي
    أصيبعة (596 - 668 ه = 1200 - 1270 م) أحمد بن القاسم بن خليفة بن يونس الخزرجي موفق الدين، أبو العباس ابن أبي أصيبعة: الطبيب المؤرخ، صاحب (عيون الانباء في طبقات الاطباء - ط) في مجلدين.
    كان مقامه في دمشق، وفيها صنف كتابه سنة 643 ه، ومولده بها.
    زار مصر سنة 634 وأقام بها (طبيبا) مدة سنة.
    ومن كتبه أيضا (التجاريب والفوائد) و (حكايات الاطباء في علاجات الادواء) و (معالم الامم) وله شعر كثير.

    وتوفي بصرخد (من بلاد حوران، في سورية).
    إذا استفدت من مشاركتي أو لم تستفد منها فادع الله أن يغفر لي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •