ضرورة التمييز بين: الصلابة في المذهب/ والتعصُّب المذهبي. - الصفحة 9
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 9 من 10 الأولىالأولى 12345678910 الأخيرةالأخيرة
النتائج 161 إلى 180 من 184

الموضوع: ضرورة التمييز بين: الصلابة في المذهب/ والتعصُّب المذهبي.

  1. #161
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة سابقة بمجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,200

    افتراضي رد: ضرورة التمييز بين: الصلابة في المذهب/ والتعصُّب المذهبي.

    السلام عليكم

    إن شاء الله أمر على البحث بالنقد يوم الثلاثاء القادم لظرف عارض والله المستعان

    بالنسبة لردكم أحب أن أطلع عليه طبعا ففيه بالتأكيد فائدة ويمكن نسخه بدل رفعه على فايل ورد بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا

  2. #162
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,550

    افتراضي رد: ضرورة التمييز بين: الصلابة في المذهب/ والتعصُّب المذهبي.

    بارك الله في الجميع
    خرج النقاش عن مساره كثيرا
    وأغلب الكلام كان في غير محل النزاع
    وتم غلق الموضوع بناء على ذلك
    وسيفتح الموضوع فقط ليكتب فيه كل من:
    الأخ (أبو سعيد الباتني) والأخت (أم عبد الرحمن السلفية)
    ما عندهم ثم يغلق
    وأعتذر للجميع من هذا الإجراء
    وفقنا الله وإياكم لما يحب ويرضى
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  3. #163
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة سابقة بمجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,200

    افتراضي رد: ضرورة التمييز بين: الصلابة في المذهب/ والتعصُّب المذهبي.


    ضرورة التمييز بين:


    الصلابة في المذهب/ والتعصُّب المذهبي.

    لا شكّ أنّ كلمة (التعصُّب) ليست غَرِيبة على طالب العلم...
    فهي لَفظَة تَداوَلها العام والخاص...
    وتحضُر بِقوَّة في المحاورات الفِقهية، والفضاءات العِلمية...

    حتّى أنّ بعضهم مِمَّن ضَعُفت حُجَّته، اختارها سِلاحاً، يُشهِره في وجه مُناظِره، وخاتمة يُنهي بها رُدوده الهزيلة.
    جزاك الله خيرا كلام نحسبه منضبط إن شاء الله


    وقد عدَّها بعضهم بأنّها (بِدعة)...وأنّها الاِبن المشؤوم للمذاهب الفقهية..

    وألّف كتاباً..انتهى فيه أنّ: الوسيلة الناجعة للقضاء على التعصُّب المذهبي هي:
    التخلُّص...والتح ر من المذاهب الفقهية (!)، وأعطى بديلا..هو: الأخذ مباشرة من الكتاب والسنَّة !!
    سبق أن علقت على هذه الجزئية وأقول إن الانصاف العلمي يتطلب نقلا لما ورد في الكتاب في سياق مفهوم ومن ثم يتيح لي كقارئ أن أحكم على ما ورد وأثار حفيظة الكاتب.

    لأني كطالبة علم درست على المذهبييت واللا مذهبيين وفضلت طريقة اللا مذهبيين - بصورة شخصية - أجد نفسي لم أسمع هذا الكلام من أي من الفريقين.
    ولا شكَّ أنّ هذه النتيجة عليها جُملَة ملاحظات..
    ومناقشَتُها تتطلَّب الوُقوف على مقدِّماتها التّي كَوَّنتها..
    .........
    إذا البحث مبني على هذه المقدمة فلابد من توضيحها أتم التوضيح.


    ويُعتبر تعريف (التعصُّب)/ المقدِّمة الأولى التي انطلق منها للوصول إلى نتيجته.
    فمن ينظر إلى التعصب على أساس أنَّه: (مخالفة الدليل).
    لا شك أنّه سيربط بينه وبين التمذهب...خصوصاً وأنَّه علِم بما لا يدع شك أن التمذهب يؤدي إلى مخالفة الكثير من الأحاديث.

    أيها الكاتب الفاضل ، هذا الكلام تهمة تلقيها على المذهبيين بغير قصد منك ، فكونك تقول أن المذهبيين يخالفون الدليل ويخالفون الحديث الصحيح فهذه كارثة لأن هذا مما لا يسوغ أصلا ، وفي حد علمي أن علماء المذاهب خرجوا عن أقوال أئمتهم لكي يوافقوا الدليل في نظرهم ،
    ولا يمكن أن نقول أن كل أقوال عالم بعينه صحيحة بلا أخطاء لأن لا أحد معصوم ، إذا العالم قد يرد عليه الخطأ والصواب وبالتالي فهو يخطئ ويصيب لكن الفرق بين العالم وغيره أن العالم مأجور على كل حال .
    ولهذا تجد في المذهب الواحد القولين والثلاثة .

    ولا تخلو فئة من المذهبيين واللا مذهبيين من متعصبة فكل صنف من الناس فيه الغالي والمفرط والوسط ، هذه العبارة أقولها صدقا واحقاقا للحق لأني رأيت من كل الأشكال ولله الحمد رأيت لا مذهبيين يهتفون كتاب وسنة ثم يمسكون عرى شيخ واحد لا يحيدون عنه أخطأ أو أصاب ، ورأيت لا مذهبيين يهتفون كتاب وسنة والأدلة ثم يأخذون من كل عالم ما وافق هواهم...الخ
    فإذا كنت تريد الذب عن المذهبية فلابد من الانصاف ونحن معك نذب عن المذهبية كأسلوب دراسة ، ونذب عن أئمة المذاهب وعلماء المذاهب كلهم ، ولا ننفي أيضا أن في المذهبيين متعصبة لعالم بعينه بغير أدلة لا لشيء إلا أنهم وجدوا أهلهم على هذا المذهب وعلى اتباع هذا العالم.

    :فلو أنك قلت ذلك بعبارة مثل : ولا شك أن المذهبية في المجمل لاتخالف الدليل ولكن البعض يظن هذا فيربط بينها وبين التعصب ، أو مثلا تقول ، ولا شك أن المذهب الواحد فية عدة أقوال مما يعني أن علماء المذهب قد يخالفون بعضهم البعض اتباعا للدليل ، وهذا يعني اهتماهم باتباع الدليل وليس مجرد التعصب للمذهب .....الخ أو أي عبارة ليس فيها ايهام الصاق التهمة بالمذهبيين هكذا



    ومن أجل ذلك...أصبح بعض من يشتَغِل بالعلم الشرعي يعتقد أنّ ثمَة ارتباط بين الأمرين، لذلك تجد أكثرهم إذا أراد أن يقول أنّه من مذهب فلان، راح يضيف بأنّه ليس من المتعصبين له !!.


    يعني وماذا في ذلك؟ أنا اليوم أقول أنا سلفية ولكني لا أتعصب لفلان وفلان ولست متعصبة لفلان وفلان ممن اشتهر طلابه بالتعصب له ، مع حبهم والثناء عليهم .
    يعني دفع التهمة عن الذات ليس عيبا فكما قلت لكم يوجد مذهبيين متعصبيين ويوجد لا مذهبيين أيضا متعصبيين .
    ......

    وجدت لأحدهم خُطبة مُفرَغة في بعض المنتديات في مناقب الإمام مالك رحمه الله استفتحها بقوله:
    "حديثنا عن العلماء ليس تعصبًا لأحد منهم !!، فكل إنسان يُؤخذ منهويُردّ إلا المعصوم".
    ربما كان الشخص لديه مبرر قوي لقولها وعامة كلامه في نظري ليس محل انتقاد


    ولأنّي - والحمد لله- جُبِلت على حبِّ التطلع والفضول...
    فإنّي حاولت أن أُسطِّر بحثاً أُقرِّر فيه بعض الفروق القائمة بين اللفظين
    عسى أن أستفيد به وإخواني في تحديد الاصطلاح...


    وأحببت بدايةً أن أَضَع تعريفاً لمصطلح التعصُّب..
    ثم تعريفا آخر لـ: (الصلابة في المذهب)
    بعدها أَضَع الفروق التي تمَّ جمعها
    ثم:
    أحببت أن أذّيِّل البحث بذكر بعض التصرفات التّي لا يصلح أن يُوصف صاحبها بالتعصب.

    راجيا من الله عز وجل التوفيق والسداد.
    وفقك الله نتابع البحث والله المستعان.





  4. #164
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة سابقة بمجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,200

    افتراضي رد: ضرورة التمييز بين: الصلابة في المذهب/ والتعصُّب المذهبي.

    قبل أن أستكمل جاءتني فكرة

    أنه ربما نكون جميعا - وأنا أيضا - عندنا مفهوم المذهبية واللا مذهبية خطأ

    فمثلا لو قلنا أن المذهبية هي دراسة الفقه وفقا لمذهب مع موافقة الدليل ومخالفة المذهب حال تبين الدليل ، فالشيخ ابن عثيمين والشيخ ابن باز رحمهما الله تعالى مذهبيين غير متعصبيين.

    وإن قلنا أن المذهبية هي اتباع مذهب معين لا يحيد عنه فهما رحمهما الله لا مذهبيين.

    يعني لو تضمنت مقدمة البحث تعريف للمذهبية واللا مذهبية يكون حسن في رأيي

    [quote]

    التعصُّب لغة: الاستقواء، والمحاماة، والمدافعة.
    قال ابن منظور في (لسان العرب):
    التعصب: من العصبية، وهي: "أن يدعو الرجل إلى نُصرَة عَصبتِه، والتألُّب معهم، على من يُنَاوِءهم، ظالمين كانوا أو مظلومين".

    أما في الاصطلاح فهو:
    "انحياز لشيءٍ، والدفاع عنه دون مبرر معقول".
    ويُعبِّر عنه علماء النفس بأنّه:
    " نوع من الانحياز، والدفاع عن مسألة تحت تأثير العواطف".
    ويصفونه بأنَّه وضع غير طبيعي، يتكوَّن ويتَرَاكم، فيتحكَّم في سلوك الإنسان كنوع من الانتقام وإشاعة الأذى للطرف المخالف.
    [/quote]

    لو وضعت مصدر التعريف الاصطلاحي يكون شيء جيد للبحث ، وإن كان لي تحفظ بسيط على أخذ التعريف من كتب علم النفس ، فطبقا لتعريفهم المطلق بدون قيود قد يطلق على المسلمين متعصبيين وهذا ديدنهم والله أعلم

    يعني هذا مجرد رأي أنا مترددة فيه في الواقع

    أمّا الصلابة في المذهب
    فهي وصف لمن كان تابعاً لمذهب إمام معين، وأصبح صلبا فيه، ثابتاً على قواعده، منافحا عن اختياراته.

    فهي: انحياز لشيء والدفاع عنه انطلاقاً من مُعطيات موضوعية واقعية.


    هنا لدي إشكال
    هو منافحا عن اختياراته بناء على منطلقات ومعطيات واقعية ماهي هذه المعطيات ؟

    طيب بالنسبة لي هذه العبارة غير واضحة ، يعني لو ذكرتم هذه المعطيات الواقعية والموضوعية فقلتم مثلا ،" أن الصلب في مذهبه تبين له دليل إمامه فاختاره ونافح عنه وهذه معطيات موضوعية واقعية " أو مثلا قلتم : " الصلب في المذهب تشبع بأصول مذهبه عن قناعة أنها توافق الدليل الشرعي فصار ينافح عن الفروع في المذهب بناء على أصوله وهذه معطيات واقعية تخرج هذا العالم عن حد التعصب إلى حد الصلابة"

    أو أي عبارة أخرى توضح المعطيات الموضوعية التي ذكرتها وإلا فإن إبهام هذه المعطيات يجعلها غير مفهومة.

  5. #165
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة سابقة بمجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,200

    افتراضي رد: ضرورة التمييز بين: الصلابة في المذهب/ والتعصُّب المذهبي.

    الفرق الأوّل:

    أنّ الصَلابة في المذهب/ تحمل صَاحِبها أن يعتقد أنّ:
    قوله صحيح يحتمل الخطأ، وأنّ قول غيره خطأ يحتمل الصواب.

    أمّا المتعصِّب/ فإنّه يرى:
    أنّ قوله حقٌُّ وصواب، وقول غيره خطأ وباطل.

    ......
    -والفرق واضح بينهما-:
    إذ من يعتقد صِحَّة قوله، ويحتمل وجود الخطأ فيه يكون مستعِدًا لمناقشة غيره.

    من أجل ذلك كان الشّافعي وهو صاحب هذه المقولة يُنَاظِر أقرانه، ويبحث عن الحق عِندهم.

    فقد ثبت عنه كما في الفقيه والمتفقه (2/ 26) أنّه كان يقول:
    "ما كلَّمت أحداً قطُّ، إلاّ ولم أُبال/ بيَّن الله الحقَّ على لساني أو لِسانه".

    فتأمل، واعتبر:
    يُنقَل عنه أنّه/ كان: يرى أنّ قوله صواب، ثمّ ينتظر أن يُظهِر الله الصواب على لسان مخالفه

    وهذا وجه احتمال وجود الخطأ الذّي قيَّد به قوله.

    وقد بلغ في هذا الباب مبلغاً، حُقَّ لكل من تَبِعه وانتسب إليه أن يفتخر به.
    قال الإمام ابن عبد الحكم كما في أعلام النبلاء (10/ 50):
    "ما رأيت الشّافعي يُناظِر أحداً إلاّ رَحمته، ولو رأيت الشّافعي يناظرك لظننت أنّه سبع يأكلك، وهو الذّي عَلَّم النّاس الحجج".

    هذا بالنسبة لمن كان صلباً في مذهبه


    أمّا من كان متعصبا، فإنّه لا يعطي فرصة لمن خالفه..لأنّه ببساطة تعلَّم أن قوله وفعله حقّ...لا يقبل النقاش
    والأمثلة في ذلك كثيرة:
    فقد روى شمس الدّين الراعي في انتصار الفقير السالك (ص: 304):
    أنّه سافر مع قاضي الشَّام الذّي كان شافعيا، ومعه عبدٌ صغير يؤذِّن لهم في الصلاة.
    قال:
    "فأذّن يوماً فلَحَن في آذانه، فدَعَوته، وأصلحت له اللحن، فلمّا أَذَّن ثانية لم يُربِّع، فدَعَاه وأنكر عليه إِنكاراً عظيماً، وقال له:
    لِمَ أذَّنت مالكياً ؟!!!، ولم يقل له: لِم لا رَبَّعت التكبير ؟
    ثمّ التفت إليَّ منكِراً وقال:
    أنت يا سيِّدنا علَّمته ؟، فقلت له: إنّما أصلحت له اللحن...".
    ......

    فقَارِن !:
    بين من كان صلبًا في مذهبِه في المثال الأوّل، وبين متعصِّب لا يملك إلاّ أن يُخطِّأ النّاس بغير حُجَّة.


    فهذا فرق أوّل فاحفظَه.

    كلام طيب بارك الله فيكم لا تعليق عندنا عليه سوى الدعاء لكم
    فهو كلام منصف سديد جعله الله في ميزان حسناتكم

  6. #166
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة سابقة بمجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,200

    افتراضي رد: ضرورة التمييز بين: الصلابة في المذهب/ والتعصُّب المذهبي.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سعيد الباتني مشاهدة المشاركة
    الفرق الثاني:


    أنّ الصلابة في المذهب تجعل صاحبها يعتقد أنّ أتباع المذاهب السُنيِّة الأخرى، التّي خالفته في بعض المسائل الظنية إخواناً له، خالفوه في حُكمِها لأنّهم نَظَروا إلى هذه المسائل من زوايا أخرى، وصَحَّت عندهم بتطبيق قواعد وأصول لها حظٌّ من النظر.



    أمّا المتعصِّب/ قد:


    يبلغ به الأمر أن يرى أنّ أتباع المذاهب الأخرى في الأقوال المخالفة له (هلكى)، و(على ضلال)، و(أصحاب بِدع)، وربما أخرجهم من المِلَّة.


    وقد وقع هذا في الأمة الإسلامية كثيراً


    ومن أمثلته:


    ما جاء في تذكرة الحفاظ (3 / 375)أنّ ابن حاتم الحنبلي قال:


    "من لم يكن حنبليا فليس بمسلم !".


    و روى صاحب مرآة الزمان (8 / 44) أنّ المظفر الطوسي من الشّافعية قال:


    "لو كان لي من الأمر شيء لأَخذت على الحنابلة الجِزية".


    وروى شمس الدين الراعي في انتصاره للإمام مالك، ص: 297.


    أنّ واحدا من قضاة الشافعية كان يقول:


    "لو قَطَع الله أثر مذهب مالك استراحت النّاس مِنه".


    وقال نجم الدّين الطوفي في شرحه على الأربعين، (ص: 260):


    "بلغنا أنّ:


    أهل جيلان من الحنابلة إذا دخل إليهم حنفي قَتَلوه، وجعلوا ماله فيئاً كحُكمِهم في الكفّار".


    ثمّ أضاف:


    "وبلغنا أنّ بعض بلاد ما وراء النهر من بلاد الحنفية كان فيه مسجد واحد للشّافعية، فكان والي البلد يخرج كلّ يوم لصلاة الصبح فيرى ذلك المسجد فيقول:


    أَمَا آااان لهذه الكنيسة أن تُغلَق !


    فلم يَزَل كذلك حتّى أصبح يوماً وقد سُدَّ باب ذلك المسجد بالطين واللبن، فأُعجِب بذلك".


    وحكى صاحب المغني أنّ:


    "الحنابلة أحرقوا مسجدا للشّافعية


    وقام خطباء الحنفية يلعنون الحنابلة والشوافع على المنابر، ووقعت فتنة بين الحنفية والشّافعية فحُرِّقت الأسواق والمدارس".


    .......


    هذا...، وأنصحك إن أردت الاستزادة من مثل هذه الروايات أن تنظر الذّي حكاه ياقوت الحموي في معجم البلدان (1 / 209)، وغيره


    فإنّي لا أحب أن أطيل وأُغرِق.


    ......



    كلام طيب بارك الله فيك

    وهذه الفقرة بالذات يظهر انصافك فأنت استدللت بمواقف من أناس مذهبيين وأنكرت عليهم وهذا يدل على عدم التعصب




    ملاحظة:
    إن كان إلحاق المخالف بأهل الكتاب في طريقة التعامل من آثار التعصب



    فإنّ إلحاقه - أيضا- بأهل البِدع لمخالفته في مسائل ظنِّية: أثر من آثار التعصُّب أيضاً.


    ومثاله، ما يقوله بعض الدُعاة أنّ:


    "الدرس الراتب قبل خطبة الجمعة لا يفعله من أئمة المساجد عندنا إلاّ أهل البِدع منهم !!".
    نوافقك في هذه مع إضافة بسيطة
    أنه ممكن العالم يقول هذا الفعل بدعة - رغم أنها مثلا مسألة خلافية - لكن الخطأ في رمي الفاعل بالابتداع والضلال والدعاء عليه بالويل والثبور وعظائم الأمور.

    فطبيعي جدا لو أنني عالم ولي اجتهاد ورأيت أن هذا الفعل ليس عليه دليل - في نظري- من الكتاب والسنة فمن المنطقي أني سأسميه بدعة وأنكر على الفاعل .
    وهذا يظهر في أقوال كثير من العلماء فيقولون مثلا هذه بدعة وهذا لا يجوز وهذا حرام رغم أن هناك خلاف لكن هم يذكرون رأيهم في الفعل .

    يظهر لي أنك تعترض على أسلوب البعض الذين جعلوا همهم تبديع فلان وتفسيق فلان بالأعيان حتى صار كل العلماء في نظرهم ضالين مضلين مبتدعة فساق جهلاء خارجين على الجادة والمنهج.

    فلو أنك جعلت جملة إضافية فتقول مثلا :" للعالم أن يصف الفعل بالبدعة ولكن التعصب أن يرمي بها كل من وقع فيها " أو مثلا تقول:" ورغم الخلاف فيمكن للعالم أن يسمي الفعل الذي يراه على غير هدي السنة : بدعة ، لكن لا ينبغي للطالب الذي سمع من العالم أن يوقع اسم المبتدع على كل من وقع في البدعة فلهذا ضوابط ليس محلها بحثنا "...الخ أو أي جملة يعني ترونها مناسبة تؤدي هذا المعنى لو كنتم توافقونا فيه.

  7. #167
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة سابقة بمجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,200

    افتراضي رد: ضرورة التمييز بين: الصلابة في المذهب/ والتعصُّب المذهبي.

    الفرق الثّالث:


    أنّ الصَلب في المذهب، يكون متعبِّدا بقول إمامه في المسألة مع:


    عِلمه بدليل الإمام، وبِطريقة استدلاله


    فيكون بعدها مستعِدًا أن يدافع، وينافح عمَّا اعتقده، كما يفعل إِمَامه.


    .........

    طيب لماذا لا نقول :" الصلب في مذهبه تبنى قول إمامه لقناعته بالدليل وظنه أن هذا الفهم أقرب للصواب" ؟

    هذه العبارة السابقة أجدها تؤدي نفس المعنى الذي فهمته منكم لكن تقديم كلمة الدليل وقناعة الشخص بالدليل يسكن حفيظة وثورة البعض تجاه البحث وليس المطلوب إثارة العداوة بقدر ما هو مطلوب من التأليف والتآخي

    فإن القارئ سيأخذ كلمتك : "يتعبد بقول الإمام" ويثور ويغضب ظنا منه أنك جعلت قول الإمام واجب الطاعة ومتبوعا ويتعبد به ، وبناء على مجمل البحث أظن أن ليس هذا مقصودكم ، بل أظن مقصودك أن قول الإمام واسطة لفهم الحق بالنسبة للطالب وأنه استخدمه ليفهم المقصود من النص ، واقتنع الطالب بهذا الفهم فأخذ به وعمل به وبالتالي من حقه أن يدافع عنه وهكذا يكون صلبا في مذهبه.

    مقصدي أن اللفظ موحي وقد يكون سبب استفزاز للبعض وثق أبها الأخ الفاضل أن اللا مذهبيين والمذهبيين كلاهما يقولان كتاب وسنة بفهم السلف ، فلو أنك استخدمت لفظ " فهم الإمام " وأنه "واسطة بين الطالب وفهم النص" لوافقك اللا مذهبيون ولما عارضك أحد فالخلاف لفظي فكن مريحا للقارئ وخاطب الناس بما يعرفون مادام هذا لا يخالف مذهبك.

    أمّا المتعصِّب/

    فيكتفي بتقليده دون بحثٍ عن دليله، فلا يعرف دليل القول الذّي انتحله، فضلاً عن أن يعرف قول مخالفه.


    .........

    بارك الله فيك هذا يشرح الذي قبله طبعا لكن القارئ سيصدمه الكلمة السابقة فلن يقرأ ولن يفهم التالي ولن يجمع بينهما فقدم لكلامك

    لكن هناك ملحوظة بسيطة : ماذا سنفعل بالعامي ؟ أليس العامي مقلد ؟ هل نلزمه بمعرفة الدليل ؟ طيب كيف ننتشله من التعصب إذا كان سيتبع قول العالم بغير معرفة دليل ؟
    فكلامك في هذه الفقرة مشكل بالنسبة للعوام لأنه سيجعل كل العوام متعصبة فلو أضفت اقتراحا أو حلا لهذه المشكلة ولو في الهامش. أو مثلا ضف عبارة أن الحديث منصب على طالب العلم وبهذا لا نكون بحاجة للكلام عن العوام


    فإذا علمت ذلك:

    فلا يكن همك أخي الحبيب أن ترمي مناظِرك بالتعصُّب فَورَ أن تسمع أنّه قال بقول خالف فيه حديثًا (في اعتقادك طبعا !!)، قبل أن تعلم طريقة عرضِه للدليل، لأنّك قد تقع في التعصُّب وأنت تنهى عنه.


    نصح جيد وهذا ينبغي أن يراعيه كل منصف طالب للحق



    ومن أمثلة ذلك:


    أنّ أحدهم كَتَب فقرة مَلأَها بعلامات التعجُّب (!)، يُشنِّع على المالكية في إنكارهم لخيار المسجد، قال فيها:


    "مازال!! المالكية!! المتأخرون(!) يتعصبون!!! لهذا القول (!) ولو كان مالكاً رحمه الله حيًّا وَوَصله الحديث لرجع عن قوله إلى قول النبي !!!....".



    وجواب هذا المتعجب، ما رواه الراعي شمس الدِّين في انتصار السالك (ص: 225) أنّ:


    رجلاً قال لمالك:


    "يا أبا عبد الله هل عرفت حديث البيِّعان بالخيار !!! ؟


    قال له: نعم، وأنت تلعب مع الصبيان في البقيع".


    وقال له آخر:


    "لِم رَويت حديث (البيعان بالخيار) في الموطأ ولم تعمل به ؟


    قال له مالك:


    لِيعلم الجاهل مِثلك أنّي على عِلم تركته".
    بارك الله فيك هذه الآثار وما قبلها وددت لو نقلت لنا تصحيح أو تضعيف نسبته للعلماء فليس مجرد ورودها في الكتب دليل صحتها هذه ملحوظة.

    الأخرى أن هذا الكلام الذي ذكرته عن مالك مشكل للبعض
    فمالك هو القائل : "إنما أنا بشر أخطئ وأصيب فانظروا في رأيي فكل ما وافق الكتاب والسنة فخذوه وكل ما لم يوافق الكتاب والسنة فاتركوه" ذكره الألباني في مقدمة صفة الصلاة وصححه وذكر تخريجه.
    وقال مالك أيضا :"قال ابن وهب سمعت مالكا سئل عن تخليل الأصابع في الوضوء فقال ليس ذلك على الناس ، قال فتركته حتى خف الناس فقلت له عندنا في ذلك سنة ، فقال وما هي ؟ قلت حدثنا الليث بن سعد وابن لهيعة وعمرو بن الحارث عن يزيد بن عمرو المعافري عن أبي عبد الرحمن الحبلي عن المستورد بن شداد القرشي قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يدلك بخنصره ما بين أصابع رجليه" . فقال : إن هذا الحديث حسن ، وما سمعت به قط إلا الساعة ثم سمعته بعد ذلك يُسأل فيأمر بتخليل الأصابع" صححه الألباني قي مقدمة صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم وذكر تخريجه.

    المقصود أن هذا الرد (مشعر للبعض) أن الإمام مالك رحمه الله رد الحديث هكذا ، وليس كذلك فإن معناه - لو صح - أن الإمام مالك رحمه الله رده بعلم وهذا يعني أنه فهم منه خلاف الظاهر أو أن عنده حجة في النسخ أو .....أي شيء من الأسباب التي ذكرها شيخ الإسلام ابن تيمية في كتابه رفع الملام عن الأئمة الأعلام

    فاسمح لي أن أقول لكم أن هذا السياق قد يستفز البعض أيضا ومادام ليس هذا هو المطلوب فلا ينبغي سوقه بهذا الأسلوب

    فإن المرء لا يكون فقيها كل الفقه حتى يكتم بعض ما يعلم مخافة سوء الفهم
    ولابد أن تحدث الناس بما يعرفون وما تألفه قلوبهم إذا أردت أن توصل لهم وجهة نظرك

    مثال خارج الموضوع :
    سمعت شيخا تحدث عن أخر فمدحه قائلا :" إذا تكلم لم يفهمه الناس لأنه كان يحمل علما أعلى من مستوى أفهامهم"
    والله هذا سياق مدح ، لكن لما قرأته قلت أراد شيئا وبلغني منه شيئا أخر فهذا الكلام ذم لأن البليغ يفهمه العامة والعالم الراسخ يربي العوام على المسائل ويحدثهم بما يعرفون !
    فربما كان هذا الكلام مدح لو قيل لبعض الناس لكن إذا قرأه البعض قد يظنونه ذم فلا ينبغي أن يقال الكلام هكذا على العام يسمعه كل من هب ودب .والله أعلم

  8. #168
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة سابقة بمجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,200

    افتراضي رد: ضرورة التمييز بين: الصلابة في المذهب/ والتعصُّب المذهبي.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سعيد الباتني مشاهدة المشاركة
    الفرق الرابع:


    أنّ الصَلب في مذهبه يرى أنّ إمامه بلغ درجة الاجتهاد المطلق، وفتح الله عليه، إلاّ أنّ الخطأ والزلل قد يقع منه، سواء كان ذلك:


    سهواً منه، أو لانفلات قاعدة فقهية، أو أصولية، أو لغوية أثناء تعامله مع النصوص التي يريد تنزيلها على الحوادث.


    ..........


    أمّا المتعصِّب/


    فلا يعتقد الخطأ من إمامه إطلاقاً.


    .............


    إلاّ أنّه ينبغي أن يفهم أخي القارئ أنّ التخطئة مسألة نِسبية، تختلف من إمام إلى إمام، وكلٌّ ينطلِق من قواعده الخاصَّة، فيرجِّح ما قَوِي عنده، ويضعِّف قول المخالف


    من أجل ذلك يجب أن تكون عندك قواعد.

    كلام طيب ، ولكن ليس كل تخطئة مسألة نسبية طبعا ولكن المشكلة ليس في قولنا هذا خطأ هذا بدعة بل المشكلة هو رمي المخالف بالفسق والجهل والابتداع والله أعلم

    وددت لو فصلت أكثر عبارة لابد أن تكون عندك قواعد يعني اجعلها فقرة وليست عبارة ووضح قليلا ما المقصود بها - مجرد رأي


  9. #169
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة سابقة بمجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,200

    افتراضي رد: ضرورة التمييز بين: الصلابة في المذهب/ والتعصُّب المذهبي.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سعيد الباتني مشاهدة المشاركة
    تصرفات لا يصلح أن يُوصف صاحبها بالتعصب


    إذا فَهِمت أخي الفاضل ما قُلت لك، وميَّزت الفوارق بين الصلابة في المذهب والتعصُّب المذهبي، يجب أن تفهم أيضا أمورا أخرى، شاعت في كتب بعض أهل العلم، يَصِفون فيها أقرانهم أو مناظريهم، أو من يحكون حالهم بـ: (التعصُّب)، إلاّ أنّك إذا تأملت هذه الصِفات وجدت أن أصحابها لم يفعلوا الشّيء الذّي يستحق أن يوصفوا مِن أَجلِه بالتعصُّب.
    ............

    من ذلك:
    ........
    1. من أُعجِب بمذهبه الفِقهي، ووصَّى النّاس به.
    فإن اعتقد إمام من الأئمة: ترجيح مذهبه على غيره من المذاهب، وتقديمها عليها، بالأدلة الواضحة والبراهين، ثمّ نصح النّاس أن يكونوا على مذهبه

    فلا أظنّ – والله أعلم- أنّه يَصِح لطالب العلم أن يُنكِر عليه.

    فقد وقع من بعض الفضلاء ممن يُعدِّد أخطاء المتعصبين هذا الأمر.

    فإذا قال القاضي عياض مثلاً:
    "ومالك المرتضى لا شك أفضلهم *** إمام دار الهدى والوحي والسنن"

    أو:
    قال محمّد بن إبراهيم البوشنجي الشّافعي:
    "إنّي حياتي شافعي فإن أَمُت *** فوصيتي بعدي بأن يتشفعوا".

    ومثله قول أبو إسماعيل الأنصاري الهروي:
    "أنا حنبلي ما حييت وإن أَمت *** فوصيتي للنّاس أن يتحنبلوا".

    فلا أظنّ أنّ ذلك عيب من العيوب التّي تجوِّز وصف صاحبها بالتعصُّب....
    ......

    فلما رأى الإمام أنّ هذه الطريق أفضل الطرق، وتُرضِي الله عز وجلَّ على أكمل وجه، فما المانع من الوصية.

    بخلاف: ما إذا ادَّعى العِصمة لإمامه، كمن قال:
    "فلعنة ربنا أعداد رمل *** على من ردَّ قول أبي حنيفة".

    فهذا -لا شك- قبيح.

    .............
    في الواقع لا يمكنني أن أنتقد ذلك الجزء لأن الأمر محتمل

    يعني مثلا قد يقول قائل أن حنبلي - شافعي..الخ وأوصي الناس بالمذهب ، لكن سبب تهمته بالتعصب ليس هذا القول بذاته بل أمر أخر خارج عنه

    كلمة لعنة الله على من خالف أبا حنيفة واضحة في التعصب نعم ، لكن هذا الفصل يحتاج لنقل كلام عالم مثلا يؤيد أن الكلام السابق لم يكن صادرا عن تعصب

    في الواقع مترددة يعني هو مجرد طرح أو اقتراحات لا أستطيع الجزم.
    لكن مثلا الإمام أحمد قال :لا تقلدني ولا تقلد مالكا ولا الشافعي ولا الأوزاعي وخذ من حيث أخذوا" مقدمة صفة الصلاة للألباني

    وعامة سمعت الشيخ أبا إسحاق الحويني قال : أن الشيخ الألباني كان يوصي من أراد الدراسة على مذهب أن يبدأ بالمذهب الشافعي ، رغم أن الألباني كان على المذهب الحنفي.

    لهذا لا يوجد لدي إضافة أو اعتراض صريح وإن كانت نصيحتي أن تبحث عن أقوال تدعم فكرتك أن هذه الأبيات لم تصدر عن تعصب بل عن صلابة.

    لأن تعريفك للصلابة يظهر أنها في آحاد المسائل وليس في مجمل المذهب في حين أن التعصب تمسك بكل المذهب دون مراعاة دليل آحاد المسائل. والله أعلم

  10. #170
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة سابقة بمجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,200

    افتراضي رد: ضرورة التمييز بين: الصلابة في المذهب/ والتعصُّب المذهبي.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سعيد الباتني مشاهدة المشاركة
    2. أن يستعمل لفظاً قد لا يروق لِمُخالِفه، فيَصِفه بالتعصب.


    فهذا بعض الشّافعية انتقد على القاضي عياض، ونسبه إلى التعصب، وكان يقول: إنّه لم ينصف الشّافعي.


    فسأله بعض المالكية: ما رأيت في كلام القاضي الذّي لم يُنصِف فيه الشَّافعي ؟


    فقال له:


    "لم يُنصِفه بقوله في (الشِفا):


    وشذَّ الشّافعي في وجوب الصلاة على النبي !!".


    ..........


    فهذه لفظة قد تكون من الألفاظ المعتادة لمن عوَّد نفسه على كتب الخلاف، ويوجد ما هو أشنع منها، ولم يوصف أصحابها بالتعصب.


    ................


    هذا...


    وإني أُلفِت إخواني...


    .........


    أن يراجعوا الأسباب التّي جَعلت البعض يرمي بعض الشيوخ والأئمة، فربما كانت الأسباب من هذا النوع...


    فَعَوِّد نفسك الإنصاف، فقد تحتاج يوماً لمن يُنصِفك..


    ..........
    جزء رائع

    هذا يقال للجميع وهو شبيه بما ذكرته من قبل أن ليس قول العالم هذا بدعة وهذا مخالف للدليل يعني أنه يبدع ويفسق المخالف، نعم هذه كلمات يستخدمها العلماء لرد قول المخالف لمذهبهم مع احترامهم للعالم
    فقط لو أصفت عبارة أن القاضي عياض كان مالكي (لا تتعب من التكرار ) وأنه قال هذه العبارة ولو نقلت له قولا أخر يجل فيه الشافعي كعالم ، إن شاء الله لن تعدم ذلك ، تكون هكذا قد استكملت جمال الفقرة ورددت على من اتهم القاضي عياض بالتعصب .

  11. #171
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة سابقة بمجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,200

    افتراضي رد: ضرورة التمييز بين: الصلابة في المذهب/ والتعصُّب المذهبي.


    3. بعض الأقوال التّي قالها أصحابها، فَفهِمَها غيرهم على غير مرادها.




    مثالها: مقولة الإمام أبي الحسن الكرخي


    حيث ثَبت عنه في كتابه (الأصول) أنّه قال:


    "الأصل أنّ كلّ آية تخالف قول أصحابنا فإنهّا تحمل على النسخ أو على الترجيح، والأولى أن تحمل على التأويل من جهة التوفيق!".


    ............


    وهذه العبارة يذكرها كلّ من أراد أن يتحدَّث عن التعصُّب، يُقلِّد من تكلَّم قبله، وتعلّمها الصِغار فأصبحوا يتناقلونها فَكِهين.


    يقولون: ما به هذا الإمام المتعصب ؟؟!...


    .............


    فقلت واعجباه ! إمام:


    "ترأس مذهب أبي حنيفة في زمانه، وترك طلبةً كانوا عُمدةً للمذهب بعده.


    قال الصيمري في أخبار أبي حنيفة وأصحابه (ص: 168).


    "ولو ذكرنا ما عندنا من أخبار أبي الحسن وأخبار أبي خازم لاحتجنا إلى كتاب مفرد"..


    ولا يكاد يخلو كتاب أصولي من آرائه


    كان نظَّاراً، مولعا بالجدل، يناظر أقرانه فيغلِبهم


    ..............


    أَتُراه كان يُواجِه خصمه بقول أبي حنيفة الذّي نسخ القرآن !!...


    عجيب أمر من لا يبذل أدنى جهد ليُحسِن الظنَّ في حملة هذا الدّين.


    ..................


    ومقولة الإمام الكرخي هذه...


    صاحبها أَجلُّ أن يَقصِد بها/ أنّ:


    قول إِمامه هو الأصل، والقرآن والسنَّة هما الفرع


    كما يقول ذلك من لا يحسن إلاَّ ترديد ما سَمِع..


    وإنّما هي مقولة يُروَّض بها الناشئة والمبتدئون الذّين يقرأون المتون الفقهية


    حتىّ إذا عَلِم حديثا أو آية ظهر له منها أنّها تخالف ما ذهب إليه صاحب المتن، قيل له:


    إنّ هذه الآية أو الحديث منسوخ، أو مؤول


    حتىّ يُلقِ في قلبه طمأنينة لما يقرأه


    فإذا تعلم كيفية استنباط الأحكام أُخبِر بالطريقة.


    فهي مقولة للتدريب و الترويض.


    .............
    أولا بارك الله فيك على حسن الظن بالعلماء هذا صار قليل والله في هذا الزمن

    لكن أنت أقررت من قبل أن ليس كل قائل معصوم

    فأولا نثبت نسبتها للعالم

    ثم نقول لعله كذا لعله كذا ، ولعله بالفعل أخطأ في العبارة فليس معصوما على كل حال

    لكن من أين أتيت بتأويلك انها عبارة لتدريب الناشئة؟ لو كان هذا تأويل طالب قريب من هذا العالم لكان ذلك محتملا ، لكن في سياق البحث الأمثلة البعيدة أو التأويل الذي لا يسوغ تضعف سياق البحث وتضعف فكرته. والله أعلم



    وإن أردت أن تدرك فائدة هذه المقولة، فانظر في حال من أُخبِر في بِداية تفقهه أنّ الإمام الذّي يقرأ متنه الفقهي يخالف آيات صريحة، وأحاديث صحيحة لا تُعدُّ ولا تستقصى...!!

    .............



    أنا قلت لك أنني طلبت العلم على أستاذة مذهبية
    عندما كان يقع في قلبي أن كلام المذهب مخالف لدليل كنت أقول لها ذلك
    كان ردها : نحن الآن ندرس هذا الكتاب ونفهم آرائه وأنا أشرح لك ما في الكتاب ، والصبر مفتاح الطلب .

    هذا حل وسط
    حل أخر أن نقول الإمام ليس معصوم لكن الآن نحن نفهم كلامه وندرس بأسلوب منهجي وليس مطلوبا منك الآن الترجيح ومعرفة الخلاف.

    فليس عليها أن نقول لي - كذبا - أن الحديث منسوخ أو مؤول أو أو ـ بل يوضح العالم أننا نفهم كلام هذا الإمام ،
    ولو كان مثلا في عين المسألة رد للإمام على فهم الحديث يقوله العالم إذا كان يصلح للطالب معرفة الخلاف ، لكن لا ينبغي أيضا أن يقول العالم للطالب كلاما يوحي أن كلام العالم عصمة وأن ما خالفه مردود هكذا

    لو قال كل إمام هذا لطلابه فالنتيجة ان صغار الطلاب سينشأون على أن كلام الإمام عصمة
    :

    أتاني هواها قبل أن أعرف الهوى ........فصادف قلبا خاليا فتمكنا

    فأول ما يخطه العالم على قلب الطالب يصعب محوه. والله تعالى أعلم.




    نسأل الله أن يوفق معلِّمينا إلى منهجيةالطلب قبل الطلب.


    آمين آمين آمين

  12. #172
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة سابقة بمجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,200

    افتراضي رد: ضرورة التمييز بين: الصلابة في المذهب/ والتعصُّب المذهبي.

    في الأخير:


    أدعوك أخي أن تنفض الغبار عن جسدك، فإن أردت أن تكون فقيهاً فابتعد عن هذه الاتهامات.
    .............
    فما أثنى الله على الفقهاء خير ثناء،
    وما قال نبيه : "من يُرِد الله به خيراً يفقه في الدين"، إلاَّ لمنزلة هذا الفنّ.
    .........

    وأنصحك أخي الحبيب، وأقبل منه التعقيب (مهما كانت صِفته):
    إذا فَهِمت أنّ التعصب أمر قبيح، وآثاره وخيمة على الأمة، وعلى دين الله
    وأردت أن تُحاربه، فلتحرر معناه أوّلاً....
    ولتُفرِّق بينه وبين بعض المصطلحات القريبة إليه
    ثمّ:
    اُسلك طريق أئمتنا في محاربته.
    فقد حاربه الإمام الشّاطبي رحمه الله، وقال في أصحابه أشنع الأقاويل في أواخر كتابه الاعتصام، ولكنّه -رحمه الله- لم ينصح النّاس بترك إتّباع المذاهب مطلقاً.

    وأقرَّ أنّ الحجة في كلام الشّارع (كما يقول كلّ مسلم)، إلاّ أنّه قال في خاتمة كتابه الاعتصام:
    "إذا ثَبَت أنّ الحقَّ هو المعتبر دون الرجال، فالحقَّ أيضاً: لا يُعرَف دون وسائطهم، بل بهم يُتوَّصل إليه، وهم الأدلاء على طريقه".

    ..................
    وهذا الإمام ابن العربي عيَّر المتعصبة في كتبه، إلاّ أنّه كان يفتخر بأنّه ناصر مذهب مالك.
    ..........
    كلام جيد وهو عين اللا مذهبية أيضا.

    وكذلك شيخ الإسلام ابن تيمية، وتلميذه ابن القيم: عُلِم من كتبهما (إنكار التعصب)، ويستدل بعضهم بأقوالهما للتحرر من المذاهب جميعاً، وقد كانا على مذهب الإمام أحمد بن حنبل ررر.
    ......
    وأمّا من يقول لك، إنّهما لم يكونا مقلدين للإمام أحمد، بل كانا يتبعان الدليل
    ...........
    فقل له:
    "وهل الإمام أحمد كان على غير الدليل !!!".
    بارك الله فيك كلام الإمامين ابن القيم وشيخه ابن تيمية ، ليس في التحرر من المذاهب بل في اتباع الدليل عند الاختلاف.

    فإذا كان الإمام أحمد على الدليل والإمام مالك على الدليل فهل يتعارض الدليل ؟ أم أنهما مخطئ والأخر مصيب وكلاهما مأجور
    البحث في مجمله رائع لكن ما وقفت عليه من خلال تعرفيك للا مذهبية هو سبب بعض العبارات التي قد تستفز البعض

    لا تخلط بين اللا مذهبية وبين فئة معينة ليس لها هم إلا التبديع والتفسيق .

    عهدناك في البحث منصفا باحثا فلا تكن في هذه على غير ما كنت عليه بارك الله فيك وفي علمك
    وكما قلت لك لو اللا مذهبية هي اتباع الدليل ولو خالف قول الإمام فالشيخ الألباني والشيخ ابن عثيمين والشيه ابن باز ومن قبلهم الإمام ابن القيم وابن تيمية لا مذهبيين رغم أن كل منهم درس على مذهب

    فينبغي تحرير مصطلح المذهبية واللا مذهبية من وجهة نظر صاحبها
    ............

    اِفهم أخي....اِفهم...وار ق بنفسك
    فإنّ بين التمذهب والتعصُّب الذّي فرَّق المسلمين فارق، فلا تُخلِط.
    ..............
    قال الإمام البشير الإبراهيمي في الآثار (ص: 1/ 165):
    "المذاهب الفقهية في حدِّ ذاتها ليست هي التّي فرَّقت المسلمين...".
    ...............
    اللم ارزقنا علما نافعا وفقها في دينك وعملا متقبلا وإخلاصا وإيمانا راسخا وثبتنا على دينك وطاعتك وارزقنا قلبا يخشع لذكرك وإنصافا من أنفسنا لخلقك واقبضنا إليك غير ضالين ولا مضلين ولا مفتونين



    انتهى من كتابته: أبو سعيد بن المبارك بوعزة.
    يوم: 23 ذي الحجة 1430هـ.

    بالجزائر الحبيبة بلاد الإمام البشير الإبراهيمي.
    رزقكم الله العلم النافع والعمل الصالح وبارك لكم في علمكم

    وفي الأخير ما كان من صواب فهو توفيق الله وكرمه ، فقد استخرت الله على هذا التعليق في المسجد الحرام ، فما وفقني الله فيه من قول فهو رزق الأخ الفاضل وما جانبني فيه الصواب فمن جهلي وزللي وغفلتي والله يغفر لنا ولكم

    وأختم بأبيات للشاطبي صاحب القراءات:
    فيا أيها المجتاز نظمي ببابه .....ينادي عليه كاسد السوق أجملا
    وظن به خيرا وسامح نسيجه.....بالاغضا والحسنى وإن كان هلهلا
    وإن كان خطأ فادّاركه بفضلة ....من الحلم وليصلحه من جاد مقولا

    سبحانك اللهم وبحمدك أشهد ألا إلا إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك


  13. #173
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    الجزائر - باتنة -
    المشاركات
    500

    افتراضي رد: ضرورة التمييز بين: الصلابة في المذهب/ والتعصُّب المذهبي.

    بورك فيكم أختي الفاضلة
    لي عودة إن شاء الله
    جزاكم الله خيرا
    قال الإمام الشاطبي:
    "خذ من العلم لبه، ولا تستكثر من ملحه، وإياك وأغاليطه".

  14. #174
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    440

    افتراضي رد: ضرورة التمييز بين: الصلابة في المذهب/ والتعصُّب المذهبي.

    قال العلامه ابن بدران الحنبلي رحمه الله :
    تنبيه : لا يذهب بك الوهم مما قدمنا إلى أن الذين اختاروا مذهب أحمد وقدموه على غيره من الأئمة وهم من كبار أصحابه أنهم اختاروا تقليده على تقليد غيره في الفروع فإن مثل هؤلاء يأبى ذلك مسلكهم في كتبهم ومصنفاتهم بل المراد باختيار مذهبه إنما هو السلوك على طريقة أصوله في استنباط الأحكام وإن شئت قل السلوك في طريق الاجتهاد مسلكه دون مسلك غيره على الطريقة التي سنبينها فيما بعد إن شاء الله .
    وأما التقليد في الفروع : فإنه يترفع عنه كل من له ذكاء وفطنة وقدرة على تأليف الدليل ومعرفته وما التقليد إلا للضعفاء الجامدين الذين لا يفرقون بين الغث والسمين وكيف يظن بمثل أحمد بن جعفر ابن المنادي وأبي بكر النجاد ومحمد بن الحسن أبو بكر الآجري والحسن بن حامد والقاضي أبي يعلى محمد بن الحسين بن محمد بن خلف بن الفرا وأبي الوفاء علي بن عقيل البغدادي وأبي الخطاب محفوظ بن أحمد الكلوذاني وعلي بن عبيدالله الزاغواني وموفق الدين عبد الله بن قدامة المقدسي وشيخ الإسلام المجد ابن تيمية وحفيده الإمام تقي الدين أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن تيمية والمحقق شمس الدين محمد بن القيم وغيرهم أنهم مقلدون في الفروع وكتبهم الممتلئة بالأدلة طبقت الآفاق ومداركهم ومسالكهم سارت بمدحها الركبان وكتبهم ملأت قلب كل منصف من الإيمان والإيقان فتنبه أيها الألمعي ولا تكن من المقلدين
    إذا لم تتحرك الفطرة والعفاف والطهر فاجعلوا التاريخ لا يجد منكم إلا الصمت فالصمت لا يكتبه التاريخ ولا يصوره الزمن ولا تعرفه الكتب ولا يُحتاج معه إلى الاعتذار
    (الشيخ المحدث عبدالعزيز الطريفي حفظه الله)

  15. #175
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    الجزائر - باتنة -
    المشاركات
    500

    افتراضي رد: ضرورة التمييز بين: الصلابة في المذهب/ والتعصُّب المذهبي.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الجروان مشاهدة المشاركة
    قال العلامه ابن بدران الحنبلي رحمه الله :
    تنبيه : لا يذهب بك الوهم مما قدمنا إلى أن الذين اختاروا مذهب أحمد وقدموه على غيره من الأئمة وهم من كبار أصحابه أنهم اختاروا تقليده على تقليد غيره في الفروع فإن مثل هؤلاء يأبى ذلك مسلكهم في كتبهم ومصنفاتهم بل المراد باختيار مذهبه إنما هو السلوك على طريقة أصوله في استنباط الأحكام وإن شئت قل السلوك في طريق الاجتهاد مسلكه دون مسلك غيره على الطريقة التي سنبينها فيما بعد إن شاء الله .
    وأما التقليد في الفروع : فإنه يترفع عنه كل من له ذكاء وفطنة وقدرة على تأليف الدليل ومعرفته وما التقليد إلا للضعفاء الجامدين الذين لا يفرقون بين الغث والسمين وكيف يظن بمثل أحمد بن جعفر ابن المنادي وأبي بكر النجاد ومحمد بن الحسن أبو بكر الآجري والحسن بن حامد والقاضي أبي يعلى محمد بن الحسين بن محمد بن خلف بن الفرا وأبي الوفاء علي بن عقيل البغدادي وأبي الخطاب محفوظ بن أحمد الكلوذاني وعلي بن عبيدالله الزاغواني وموفق الدين عبد الله بن قدامة المقدسي وشيخ الإسلام المجد ابن تيمية وحفيده الإمام تقي الدين أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن تيمية والمحقق شمس الدين محمد بن القيم وغيرهم أنهم مقلدون في الفروع وكتبهم الممتلئة بالأدلة طبقت الآفاق ومداركهم ومسالكهم سارت بمدحها الركبان وكتبهم ملأت قلب كل منصف من الإيمان والإيقان فتنبه أيها الألمعي ولا تكن من المقلدين

    جزاك الله خيرا أخي محمد الجروان على نقلك لهذا الكلام
    ............
    الأخت: "أم عبد الرحمن" أعقب على ما تفضلتم به في الأيام القليلة القادمة
    عذرا على التأخير.
    قال الإمام الشاطبي:
    "خذ من العلم لبه، ولا تستكثر من ملحه، وإياك وأغاليطه".

  16. #176
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    الجزائر - باتنة -
    المشاركات
    500

    افتراضي رد: ضرورة التمييز بين: الصلابة في المذهب/ والتعصُّب المذهبي.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    أقول بداية: عذرا عن تأخري في التعقيب.
    ................

    جاء في مقدمة الموضوع:

    وقد عدَّها بعضهمبأنّها (بِدعة)...وأنّهاا اِبن المشؤومللمذاهبا لفقهية..

    وألّفكتاباً..انت هى فيه أنّ: الوسيلة الناجعة للقضاء على التعصُّب المذهبي هي:
    التخلُّص...والتح ر من المذاهب الفقهية (!)، وأعطى بديلا..هو: الأخذ مباشرة من الكتاب والسنَّة !!

    ........................
    وقد طالبت الأخت بحرفية النص الوارد في الكتاب، فقالت:

    سبق أن علقت على هذهالجزئية وأقول إن الإنصاف العلمي يتطلب نقلا لما ورد في الكتاب في سياق مفهوم ومنثم يتيح لي كقارئ أن أحكم على ما ورد وأثار حفيظة الكاتب.

    والجواب:
    أن إطلاق لفظ البدعة على التعصب واضح من خلال عنوان الكتاب، فقد سماه صاحبه: "بدعة التعصب المذهبي".
    ...................
    و قال في مقدمته بأن التعصب هو الابن المشؤوم للمذاهب الفقهية.
    ......................
    أما عن كيفية فهمي لنتيجة التحرر من المذاهب فهو وارد من خلال محطات كثيرة في كتابه
    وإليك رابط الكتاب بصيغة pdf، حتى يسهل بعدها أن أحيلك على الكلام بأرقام الصفحات.
    حمل من هنا
    .....................

    أيها الكاتب الفاضل، هذا الكلام تهمة تلقيها على المذهبيين بغير قصد منك، فكونك تقول أن المذهبيين يخالفون الدليل ويخالفون الحديث الصحيح فهذه كارثة لأن هذا مما لا يسوغ أصلا ، وفي حد علمي أن علماء المذاهب خرجوا عن أقوال أئمتهم لكي يوافقوا الدليل في نظرهم ،



    الجواب:
    ما قصدت اتهام المذهبيين بمخالفة الحديث الصحيح
    وإنما: "مفهوم كلامي: أن كثيرا من عوام الناس صار عندهم "التمذهب" هو: مخالفة الحديث، فربطوا بينه وبين التعصب.

    أي أني عبرت عن فهم البعض، وليس إقرارا مني لذلك، وماهو آت في الموضوع موضح لما قصدت.
    ................
    وما أورته من عبارات نصحت باستبدالها مكان ما قلنا هو عين ما قصدنا،
    فقد قلت:
    "فلو أنك قلت ذلك بعبارة مثل : ولا شك أن المذهبية في المجمل لا تخالف الدليل ولكن البعض يظن هذا فيربط بينها وبين التعصب....".

    فجزاك الله خيرا.
    ......................
    أما قولك:

    ولا يمكن أن نقول أن كل أقوال عالم بعينه صحيحة بلا أخطاء لأن لا أحد معصوم، إذا العالم قد يرد عليه الخطأ والصواب وبالتالي فهو يخطئ ويصيب لكن الفرق بين العالم وغيره أن العالم مأجور على كل حال.
    ولهذا تجد في المذهب الواحد القولين والثلاثة.

    لا أظن أن أحدا يعتقد ذلك
    وفي الموضوع مزيد بيان.
    .................
    سؤال:
    ألا تلاحظين أيتها الأخت الفاضلة، أن كل من يناقش مسألة المذهبية يردد هذه العبارة ؟.
    ولو تتكرم الأخت الفاضلة وتعيد قراءة بعض المشاركات الواردة في هذا الموضوع تجد أن بعض من يناقشنا –سواء في موضوعنا هذا، أو بعض المواضيع ذات الصلة- يكررها على أسماعنا.
    ويقول: ليست كل أقوال عالم بعينه صحيحة فلا أحد معصوم !

    وكأن بيننا من يعتقد عصمة إمام من الأئمة الأربعة أو غيرهم !!.
    ..........................

    فإذا كنت تريد الذب عن المذهبية فلابد من الإنصاف ونحن معك نذب عن المذهبية كأسلوب دراسة ، ونذب عن أئمة المذاهب وعلماء المذاهب كلهم ، ولا ننفي أيضا أن في المذهبيين متعصبة لعالم بعينه بغير أدلة لا لشيء إلا أنهم وجدوا أهلهم على هذا المذهب وعلى إتباع هذا العالم.

    جزاك الله خيرا
    أنا أذب عن المذهبية كأسلوب للدراسة فقط
    فهي السبيل الوحيد لتخريج أئمة مجتهدين
    أما ما ذكرت من عصبيات فنحن نرفضها سواء كانت وليدة التمذهب، أم وليدة للتحرر.
    ومن يطالع صفحات المنتديات يرى ما يندى له الجبين من أثار هذا التعصب المقيت، وكثير من أهله لم يعرفوا المذاهب الفقهية يومًا.

    يعني وماذا في ذلك؟ أنا اليوم أقول أنا سلفية ولكني لا أتعصب لفلان وفلان ولست متعصبة لفلان وفلان ممن اشتهر طلابه بالتعصب له ، مع حبهم والثناء عليهم.
    يعني دفع التهمة عن الذات ليس عيبا فكما قلت لكم يوجد مذهبيين متعصبيين ويوجد لا مذهبيين أيضا متعصبيين

    بورك فيك
    ولكني قصدت أن كثرة الربط بين مصطلح التمذهب، ومصطلح التعصب، جعل الكثير يتبرأ، رغم أن العبارة قديما كانت تذكر دون قيود التبرئة.
    ...................

    قبل أن أستكمل جاءتني فكرة
    أنه ربما نكون جميعا - وأنا أيضا - عندنا مفهوم المذهبية واللامذهبية خطأ.

    ....................
    جزاك الله خيرا
    الآن أحس أننا يجب أن نتكلم بجدية
    وكوني صاحب الموضوع الذي من حقه أن يقيم المشاركات الواردة فيه، فإني –بكل صراحة- أرى أن أكثر الإخوة المشاركين في هذا الموضوع لم يحرروا مفهوم المذهبية "خصوصاً".
    ولك أن تشاركيني في وضع أهم النقاط التيِّ يدور حولها كلام الإخوة:
    1. أنهم يركزون في نقد المذهبية على التعصب، وقد حاولت منذ بداية الموضوع أن أحرر الفروق بينهما، وقد وافقت على أن بين التعصب والتمذهب فروق.
    .......................
    2. أن بعض الإخوة يربط مسألة التمذهب بالتقليد الذي هو أخذ قول بغير معرفة لدليله، ومن ثم يسوقون أقوال الأئمة الأربعة في النهي عن تقليدهم.
    ......................
    3. أن بعضهم يكرر أنه ليس يوجد إمام معصوم، وجميع أقواله صحيحة..
    ......................
    4. وبعضهم يذكر المسائل الشاذة في المذهب، ويعلم جيدا أن الشاذ يحفظ ولا يقاس عليه، إلا أنه يحاول التعميم (وتلك الكارثة).
    ................
    فلاحظي أيتها الفاضلة، فإني أرى أنك تريدين فهم المذهبية حقا
    وقد علمت أننا ننكر التعصب، ولا ندعي عصمة لأحد، وننكر المسائل الشاذة القليلة جدا
    فمن كان لامذهبيا وأراد أن يناقشنا في المسألة فيجب عليه أن يواجهنا فيما نطرحه.
    ..............
    نتابع إن شاء الله.
    قال الإمام الشاطبي:
    "خذ من العلم لبه، ولا تستكثر من ملحه، وإياك وأغاليطه".

  17. #177
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    285

    افتراضي رد: ضرورة التمييز بين: الصلابة في المذهب/ والتعصُّب المذهبي.

    أخي الباتني هذه الردود اكثرها لا معنى له ، انصحك ان تهتم بالتحصيل الفقهي والاصلي ودع عنك امر العامة

  18. #178
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    43

    افتراضي رد: ضرورة التمييز بين: الصلابة في المذهب/ والتعصُّب المذهبي.

    قال مالك أيضا :"قال ابن وهب سمعت مالكا سئل عن تخليل الأصابع في الوضوء فقال ليس ذلك على الناس ، قال فتركته حتى خف الناس فقلت له عندنا في ذلك سنة ، فقال وما هي ؟ قلت حدثنا الليث بن سعد وابن لهيعة وعمرو بن الحارث عن يزيد بن عمرو المعافري عن أبي عبد الرحمن الحبلي عن المستورد بن شداد القرشي قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يدلك بخنصره ما بين أصابع رجليه" . فقال : إن هذا الحديث حسن ، وما سمعت به قط إلا الساعة ثم سمعته بعد ذلك يُسأل فيأمر بتخليل الأصابع" صححه الألباني قي مقدمة صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم وذكر تخريجه.

    استفسار:
    أرجو توضيح موقف الإمام مالك بعد وصول الحديث إليه عقب اجتهاده في المسألة ؟.

  19. #179
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    الجزائر - باتنة -
    المشاركات
    500

    افتراضي رد: ضرورة التمييز بين: الصلابة في المذهب/ والتعصُّب المذهبي.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسامة ضيف الله مشاهدة المشاركة
    استفسار:
    أرجو توضيح موقف الإمام مالك بعد وصول الحديث إليه عقب اجتهاده في المسألة ؟.
    لنا عودة أخي أسامة ضيف الله، فلا تعجل على أخيك حفظك الله.
    قال الإمام الشاطبي:
    "خذ من العلم لبه، ولا تستكثر من ملحه، وإياك وأغاليطه".

  20. #180
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    الجزائر - باتنة -
    المشاركات
    500

    افتراضي رد: ضرورة التمييز بين: الصلابة في المذهب/ والتعصُّب المذهبي.

    الأخ الفاضل: أسامة ضيف الله جزاك الله خيرا، وعذرا على التأخير.
    أخي الكريم:
    اعلم رحمك الله أن الإمام مالك، مثله مثل الأئمة أصحاب المذاهب المتبعة، يجعلون حديث رسول الله أصلا من أصول الاستدلال.
    وقضوا معظم حياتهم في حفظ سنة رسول الله .
    وبنوا عليها أحكام فقهية كثيرة.
    وإذا حكموا في المسألة، ثم علموا قوله بخلاف ما حكموا عادوا إلى قول رسول الله وتركوا قولهم.
    ومن أمثلة ذلك، ما يذكره بعض الأئمة في كتبهم من رواية الإمام ابن وهب لحديث تخليل الأصابع في الوضوء.
    .......................
    إلا أن التأصيل العلمي أخي الفاضل يفرض عليك أن لا تقف عند هذا الكلام، حتى لا معالجتك لبعض المسائل معالجة سطحية.
    .....................
    فينبغي أن تعرف أصول الأئمة حتى تعلم طريقة التقديم والتأخير عند التعارض، وهو ما يسمى بالترجيح.
    فليس كل حديث ظهر لك في آخر الزمان، وعلمت أن مالكا، أو الشافعي لم يعمل به، قلت بأن الأئمة لو وصلهم الحديث لعملوا به.
    فهذه معالجة سطحية
    فقد تقرأ يوما الموطأ وتجد فيه ذلك الحديث، فكيف يرويه ولم يعمل به.
    ..........................
    واعلم أن من أصول مالك أن يقدم عمل أهل المدينة على خبر الآحاد، وقوله هذا قول راجح قوي مبني على أدلة سمعية، وعقلية، وحسية ليس المجال يسمح بالخوض فيها.
    ........................
    كذلك تقدم القواعد العامة، والأصول الكلية، والمقاصد الشرعية، والمصالح المرسلة على بعض الأخبار لأنها قطعية الدلالة.
    .......................
    ومثله مذهب الإمام أبو حنيفة، والليث، والشافعي
    ولكل مذهب أصول، وقواعد منهجية.
    ......................
    أرجو أن أكون قد أوصلت لك الفكرة.
    وشكر الله لك.
    قال الإمام الشاطبي:
    "خذ من العلم لبه، ولا تستكثر من ملحه، وإياك وأغاليطه".

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •