** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد - الصفحة 4
صفحة 4 من 13 الأولىالأولى 12345678910111213 الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 80 من 251

الموضوع: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

  1. #61
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السَّمِطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    29- مــــــا أطــــــــــول المســـــــير!!!


    قرأت يوما في صحيح مسلم حديث الشفاعة الطويل

    فهالني ما ذُكر فيه عن الصراط من خطب جليل !!!

    وكأنما لم أنتبه- قبلا- لما فيه من معنىً مرعبٍ وخطير !!!

    (( يؤتى بجهنم يومئذ لها سبعون ألف زمام . مع كل زمام سبعون ألف ملك يجرونها ..))
    الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2842
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    - فكم عدد الملائكة الحاملين- عفوا الجارين فقط - لها ؟ يالــه من جمع غفير !!!

    ففارق- لا يخفى - بين من يحمل شيئا ومن يجر ؛ لأنه متعذر الحمل !!!
    70000x70000= 4900000000

    أي أن حملة - عذرا بل الجارون - لجهنم من الملائكة يُقَدّر بـ : أربعة مليارات و تسعمائة مليون من الملائكة
    ذوي خَلــق هائل و كبــــير.


    فانخلع قلبي لما حاولت تصور ما قُدّر على أحدنا أن يسر !!!

    وحدثت نفسي متكدرة حزينة دامعة :

    هـبي يا نفس - مع كثير من الرجاء والأمل - هبي :
    أن لي الكثير من صالح العمل ، و أن الكريم لما قدمتُ قد قَبل
    ثم تفضل عليّ بالكثير من الحسنات و الخـــير ؛ ما يخولني سرعة على
    الصراط كأجاويد أجاويد الركاب و الخيل .......

    تُرى كم من الزمان سأحتاج للعبور فوق ذلك المكان ؟!!


    فلما لم أجد جوابا على السؤال ... ألححت بعد قليل من السكات : يا نفسي :
    فقط هبي - فهو محض افتراض مع حسن ظن شديد بالذات - ؟


    - فأجابتي نفسي صادقة تنبهني وقد كنت في سماء الخيال محلقة :

    يـا أنــا : دعي عنك الأماني فقد شط بك الخيال
    أين هاتيكِ الأعمال التي تخولك نوال ذلك الحـال !!!


    لا حول ولا قوة إلا بالله ، إنا لله وإنا إليه راجعــــــون ...

  2. #62
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السَّمِطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد


    30- المعادلة الصعبة !!!


    حدثت نفسي يوما بعد القيام بعمل ثقل على نفسي أداؤه :

    كم من الواجبات يشق على النفس أداؤها ؛ لأننا نقوم بها
    خشية المحاسبة على تركها !!!

    كطاعة زوجٍ ، أو صلة رحمٍ ، أو بر أبٍ أو ...

    بينما لو تم عملها وقد كلفنا(1) بأصحابها ؛ لهان على النفس التكليف بأدائها
    وفاض قلب العامل لها بالــود والحنان والإحسان لأربابها !!!


    **- ولكن مهلا أهمتني أمــور : -

    -* هل محبة المعمول تنقص نوال الأجــور ؟!

    _*ومن ثَمَّ يفزِّعني سؤال : يا ترى ماذا سيكون الحال:
    إن أحسن إليّ زوجٌ ، أو وصلني رحمٌ ، أو برني ولدٌ
    - فقط- ؛ خشية عقاب أوسوء في المآل !!!

    ______________________________ _____
    (1)- الكلف : الحب الشديد .


  3. #63
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السَّمِطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    31- مؤتمر المائدة المستديرة ! (1)



    اعترضني يوما اسم هذا المؤتمر في كتاب من كتب التأريخ
    فاستوقفني كثيرا : هل ينطوي هذا المسمى على شيء من التلميح ؟
    و ماعسى يكون فارق بين الاستدارة والاستطالة في المعنى وفي التصريح !!!

    ثم مرت سنوات وسنوات طوال..
    إذ عنّ لي يوما أن هذا الاسم بالذات معنيُّ مقصود مراد ...
    فكان التعبير عن مائدة المؤتمر بالاستدارة من منشئيه رمية سداد ؛
    أرادوا : تساوي المشاركين فيه من دول كذا أفــــراد .

    فتبسمت متعجبة من غرابة مقصدهم ، ولطافة إشارتهم بتفوق التعبير والإعداد !!!



    ------------------------------
    (1)- تنبيه هام :
    يعلم الله أنني لا أهتم بل وقد نسيت ألبتة :
    علام كان المؤتمر؟ ومتى وأين كان ؟ و من شارك فيه ؟

    و ما توصياته ؟
    فغير الحديث عن دلالة الاسم ليس مراد ...

  4. #64
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السَّمِطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    32- إن شاء الله تحقيقا أم تعليقا ؟!



    *انتبهت يوما لمفارقة أواقعها كثيرا ، وفيما يلي نفصّل ذا تفصيلا :


    - كنت - أحيانا- أقول : إن شاء الله بعزم أكيد على أداء عمل ما .
    - وكنت أحيانا أقولها تخلصا من إلحاح بعضهم ، و في نيتي أنها عوض عن إجابته بلا .


    - وكلما قالها أمامي أحدهم حدثت نفسي : تُرى ماذا بها يعني ؟


    ** إلى أن رزقني الله بجواب امتلأت نفسي بمعناه ، وسكن عقلي إليه وارتضاه :


    روى أحدهم عن شيخ الإسلام ابن تيمية مقتطف من الأخبار
    وحدث أنه كان يحث الناس في الشام على قتال جيش التتار
    قائلا لهم : ستنتصرون عليهم حتى تضطروهم إلى الإدبار والفرار
    قال ذلك بصيغة الجزم كأنه إخبار .
    فقالوا : يا إمام ألا تستثني ؛ عَلّ الانتصار وهمي !!!
    فقال رحمه الله : ستنتصرون - إن شاء الله - تحقيقا وليس تعليقا .


    الحق أنني لم أنشغل كثيرا بالتحقق من صحة تلكم الرواية ،
    وقصرتُ في سؤال أهل الفن والدراية ؛ فما حوته من المعاني كأنما يا قومنا كفـــاني :


    -* إن شاء الله + العزم الأكيد = تقال و يقصد بها التحقيق


    -* إن شاء الله - العزم الأكيد = تقال و يقصد بها التعليق .



    ** فقلت لنفس إياكِ إياكِ أن تنسي :


    فعلى كل حال ، ورغم فارق المعنى واتحاد القال
    ما تشائين يا نفسي إلا أن يشاء ربي : تحقيقا كان أم تعليقــا .

  5. #65
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: ** السَّمِطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    ماشاء الله ياأم هاني نفع الله بما كتبتي
    ]قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له"

    قلبي مملكه وربي يملكه>>سابقا

  6. #66
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السَّمِطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قلبـ مملكه ـي وربي يملكه مشاهدة المشاركة
    ماشاء الله ياأم هاني نفع الله بما كتبتِ
    آمين أخيتي ... بوركتِ و جزاكِ الله خيرا .

  7. #67
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السَّمِطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    33- شيء من التلطف لن يضر!(1)



    - زوج يأمر زوجه بكل صلف أو تعسف !

    - و زوجة تأبى طاعته دون عذر أو تأسف !

    - ابن يعصي والديه كحمل عن كاهله يخفف !

    - وجار لا يجيب- بقسوة - حاجة جاره المتلهف !

    - مسئول ينهر سائليه بكل غلظة وتكثف !

    - قرين يعيب زلة أقرانه وهو مستهزئ متأفف !

    لمــــــــــاذا ؟!!!

    - يضن بعض الخلق على بعض بيسير شيء من تلطف !!!

    - وإن هان أو احتاج فعله ليسير أمر من تكلف !!!

    - فقط لو زين رفضه بلمحة وداد ، أو قليل من حسن التصرّف !!!


    لمــــــــــاذا ؟!!!

    - هو عن مراعاة شعور غيره متورع مترفع متعفف !!!!!

    - لماذا يرد حاجة غيره بقسوة وغلظة وتعسف !!!

    - فقط لو ردّ حاجته بلطيف قول قد يخفف !!!

    - فقط لو تكلف بسمة توحي بشيء من تأسف !!!

    - فقط لو تكلف إظهار نوع من شعور أو تعطّف !!!


    فما - ياتُرى - يُضِيرُنا يسير شيء من تلطف ؟!!!


    -------------------------------------

    (1)- تطبيق حديث : الكلمة الطيبة صدقة و تبسمك في وجه أخيك صدقة .

  8. #68
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    34-كُسيرٌ و عُويرٌ و ثالثٌ ما فيه خير



    روي عن أبي الدرداء أنه قال : ( لأن أستيقن أن الله قد تقبل لي صلاة واحدة أحب إلي من الدنيا وما فيها إن الله يقول " إنما يتقبل الله من المتقين " )
    تفسير : ابن كثير / سورة : المائدة / آية : 27 .

    فعجبت من شديد ، حرصه و لطيف طلبه - رضي الله عنه - !

    وحضرني قوله تعالى :

    ( وَالْعَصْرِ إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ
    وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ . ) سورة العصر .

    فقلت في نفسي : أين هو صالح العمل ، الذي أطمع أن يكون عند ربي قد قُبل ؟!

    وقلبتُ النظر فيما قد عَمِلت ، فوجدت عملي و بكل صدق :


    ما بيـن : كسير و عوير و ثالث ما فيه خير !!!

  9. #69
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    - نحن من المصطفَين الوارثين !!!



    ( وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ هُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ إِنَّ اللَّهَ بِعِبَادِهِ لَخَبِيرٌ بَصِيرٌ

    ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ وَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ

    بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الفَضْلُ الكَبِيرُ جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ

    مِنْ ذَهِبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ﴾ فاطر: 31 ‑33



    أن يصطفي الله السابق بالخيرات ، فهذا ما يُتوقع .

    أن يصطفي الله المقتصد ؛ فلأنه عن الذنوب تَرَفَّع .

    أما أن يُصطفى الظالم لنفسه وإلى هؤلاء يُجمع !!!

    فسبحان الذي لا يُسأل عمّا يفعل ، و على من يشاء من عباده يتفضل !!!


  10. #70
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    36- الحمد لله على أسمائه الحسنى وصفاته العليا ...


    حدثت نفسي يوما :

    ماذا لو لم يحرّم الله على نفسه الظلمَ ؟

    ماذا لو لم يكتب على نفسه الرحمة ؟

    ماذا لو لم يكن : قيوما على جميع خلقه واسعا ؟

    ماذا لو أخذته سِنَة حين اضطر إليه عباده أو كان - حاشاه - نائما
    أو عن دعائهم وشديد حاجتهم غافلا ؟

    ماذا لو لم يكن : حكيما خبيرا قادرا ؟

    ماذا لو لم يكن : سميعا بصيرا عالما ؟

    ماذا لو لم يكن : قريبا قويّا عليّا قاهرا ؟

    ماذا لو لم يكن : ودودا غنيا كريما جوادا باذلا ؟

    ماذا لو لم يكن : مريدا فعّالا حفيظا عادلا ؟

    ماذا لو لم يكن : بالتوبة فرحا ولها قابلا ، ولذنوب عباده عفوّا غافرا ؟

    ماذا لو لم يكن : طيبا جميلا عن كل نقص وعيب منزها سالما ؟



    فكأنما جميل أسمائه وعظيم أفعاله وعليّ صفاته
    مقصورة النفع وبالخير تترى على عباده .

    حينها سمعت وجيبا في القلب :
    الحمد لله أنني شُرِّفت كأَمَةٍ لمثل هــذا الــرّبّ .

  11. #71
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    37- ليس كلُ نهيٍ عن أمرٍ يعني التعبدَ بفعلِ الضدّ .


    إن من الأخطاء الشائعة عند بعض القوم

    فهم أن المراد من النهي عن أمرٍ ما : هو التعبد بفعل الضدّ

    نعم قد يكون ذلك مراد الشارع لكن - فقط - في البعض

    فينبغي لمن أراد صحيح التعبد معرفة مراد الشرع .

    تنبهتُ لهذا المعنى عندما كنتُ وصديقتي يوما في سيارةٍ خاصة .

    فإذا بها تدل السائق على الطريق بقسوة وغلظة !

    فتعجبتُ من فعلها بشدة !!!

    ثم توقفتْ لتشتري حاجة من بائعٍ ثمـة ،

    فخاطبتْه وقد غلّفتْ صوتها بقسوة وغلظة !

    فعاتبتُها حين أصبحنا عن القوم في خلوة .

    فاندهشتْ ودافعتْ : ألم تسمعي النهي في قوله تعالى :

    (( فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ )) الأحزاب: 32


    فقلتُ لها أتمي - فضلا - ما أمر بعدُ :
    (( وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً )) الأحزاب: 32

    المحصّلة يا أخيّة : النهي عن الخضوع + الأمر بالمعروف
    ( لا تخضعن ، وقلن قولا معروفا .)



    ** وهذا لا يعني أنه لا تشرع الغلظة والقسوة حين وجود المسوّغ أو المقتضَى لمثل تلكم الفعلة .


    نسأل الله البصيرة في الأمر والعزيمة على الرشد آمين .

  12. #72
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    129

    افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله خيرا ام هانئ على هده اللفتة الطيبة في تطبيق بعض الامور الشرعية على وجه خاطىء دون معرفة المقصود منها
    انا معك فيما قلتيه [ الكلام على حسب الحاجة وفق ضوابط الشرعية لا افراط ولا تفريط ]*

  13. #73
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحضرمية مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله خيرا ام هانئ على هده اللفتة الطيبة في تطبيق بعض الامور الشرعية على وجه خاطىء دون معرفة المقصود منها
    انا معك فيما قلتيه [ الكلام على حسب الحاجة وفق ضوابط الشرعية لا افراط ولا تفريط ]*
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    وجزاك أختنا وبارك فيك على كريم مرورك آمين

  14. #74
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    38- أضنّ بمنحهم مكان لأحقق في القلب السلام....



    الناس نوعان :-


    (1) من يشغل حيزا في القلب والوجدان

    وهؤلاء صنفان :

    (أ)- صنف تحبّه فيشغل حبّه في قلبك مكان .

    (ب)- وصنف تبغضه فيشغل بغضه في قلبك مكان .


    فالحب والبغض في الشعور قسيمان .

    (2) وهناك نوع ثان :

    من قتل ببغيض أفعاله في قلبك أي شعور بالمودة والحنان

    فضنّ قلبك عليه بيسير حيز من مكان

    وحتى من بغضك كان حظه الحرمان

    كأنه من سقط المتاع لا يُذكر لقلة رجاء الانتفاع

    فلا وجود له إلا العدم ؛ هكذا يُعامل من قد أساء وتعدى وظلم .

  15. #75
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    39- التكاليف منوطة باستطاعة العبد وحده .


    ذهبت يوما لمريضة *(1) في المشفى أعودها ، فوجدت أمها رفيقة لها

    حتى إذا مكثت قليلا باشرت بسؤالها :

    - هل تصلين الصلاة على وقتها ؟
    لا أشك بجوابها ؛ فعلمي بها أنها كانت من أحرص الخلق على أدائها .

    - قالت باكية لا أصلي ، وأتمت تشكو لي حالها :
    أمي تأبى عليّ الذهاب لأتطهر لأدائها ...


    - فدافعت أمها : مهلا أخيتي لا تسمعي لها ....
    كلما ذهبتْ للطهارة سقطت وغابت عن وعيها ؛
    فأضطر لطلب العون من بعض الرجال على حملها ...
    فهل بعد ذلك أخيتي آذن لها ......!!!


    -قالت البنت : سليها لِمَ لا تتفضل عليّ و تأتيني بالماء توضؤني لأدائها ؟!!

    - أجابت الأم وقد فاضت بالدمع عيونها : يشق عليّ كل صلاة توضئتها ...

    - فقلت : وأين الصعيد الذي شُرع بدلا لها ؟


    - قالت البنت ترثى لحالها : فضلا فضلا قولي لها ؟

    - قالت الأم وهي تجفف ما بقي من دمعها : و أنَّى لي بفعل مثل ذلك لهــا ؟!!


    فقلت : إذن فلتصلِّ على حالها ، فلم تكوني
    بنيتي يوما مفرطة في صلاة أو تاركة لها ، أفتتركينها
    وأنت أحوج ما تكونين لبركاتها .....!!!



    **وانصرفتُ شاردة مهمومة كسيفة البال من عندها....
    وساعتها انتبهت لرحمة الله وسعتها :
    إذ جعل التكاليف منوطة باستطاعة العبد وحدها ،
    فإن عجز فلا يكلف الله نفسا إلا وسعها
    ومن حكمته سبحانه ولطفه أنه لم يجعل تكاليفه منوطة
    بمن يساعد من العباد على إتمامها.

    -----------------------------

    *(1) -علما بأن هذه المريضة ماتت في هذا المرض ولما تبلغ الثانية والعشرين
    رحمها الله رحمة واسعة وغفر لها آمين .

  16. #76
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    التشديد دفعها للتفريط!

    لهذا يجب التثبت في حكم التكفير ولا نتعامل مع الأمر بطريقة إذا كان (....)، إذا (....) الهندسية !
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  17. #77
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    28

    افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    جزاك الله خير

  18. #78
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    جزاكما الله خيرا أختاي الكريمتين

  19. #79
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    40- تعبيران ظاهرهما التضاد ، بينما هذا ليس المراد في حق الموحدين من العباد ....


    كثير من الناس إذا أصابه مكروب ،


    ثم ذُكِّر بأن هذا قد يكون جزاءً على بعض الذنوب(1)


    تراه يدفع مثل ذلك بأن المصاب عند الله محبوب


    كأنه بذا يدحض قولا غير مرغوب


    والحق أن هذا وهم و معنىً جد مقلوب


    فلا تعارض بين إصابة العبد ببعض الذنوب


    أو أنه للرب عبد جد محبوب


    فإذا أحب الله عبدا ابتلاه بشيء غير مرغوب


    وعلة ذلك أن يلقى العبد مولاه خالصا من كل الخطايا و الذنوب (2)



    ويبقى الفقه في استخدام اللفظ المناسب لصلاح القلوب


    فإذا كان صلاح العبد في ترهيبه ليرعوي ؛ ذُكّر بأن هذا أثر للذنوب


    وإن كان صلاح العبد في ترغيبه و تثبيته ؛ ذُكّر بأنه عند الإله محبوب .



    ______________________________ ___


    (1)- قال تعالى : { وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ }الشورى30



    (2)- « ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله حتى يلقى الله تعالى وما عليه خطيئة » (صحيح الجامع : 5815)

  20. #80
    مروة عاشور غير متواجد حالياً مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    2,227

    افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    سبحان من يعطي الدنيا لمن يحب ومن لا يحب, ولا يعطي الآخرة إلا لمن يحب!

    أحسن الله إليك وبارك فيكِ

    نتابع معكِ هذه الدرر, على بركة الله.
    أرجو من أخواتي الفاضلات قبول عذري عن استقبال الاستشارات على الخاص.
    ونرحب بكن في قسم الاستشارات على شبكة ( الألوكة )
    انسخي الرابط:
    http://www.alukah.net/Fatawa_Counsels/Counsels/PostQuestion.aspx

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •