** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد - الصفحة 3
صفحة 3 من 13 الأولىالأولى 123456789101112 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 251

الموضوع: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السَّمِطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    19- سلامة نفسي أَوْلَى ...
    [ يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا.. ] التحريم / آية :6

    ألفتُ نفسي محبة حريصة على نجاة من حولي من الناس
    أبذل النصح مهما كلفني ذلك من جهد بــإخلاص
    وأهمني حالهم كأني على أعمال الخلق مكلفة من الحراس
    و تعديت الحد أحصي عليهم أخطاءهم بلا وعي ولا إحساس
    يحدوني الأمل في إصلاحهم ؛ لعلي أصل بالقوم من المعاصي إلى خلاص
    زاعمة ذلك قربة للإله تلازمني تلكم النية تلازم الروح و الأنفاس
    وشُغلتُ عن سلامة نفسي بحرصي على نجــاة العصاة من الناس
    وزاد نكيري على العصاة من القوم بكل حب لهم و إخلاص
    أتوعدهم بعذاب من الإله ليس لهم منه فكاك ولا مناص
    وأفرطتُ حتى نفر القوم مني وأصبحتُ رمزًا للقنوط والياس
    حتى منّ الله عليّ يوما بفهم حديث رُوِيناه عن عاطر الأنفاس :-

    (( كانا رجلان في بني إسرائيل متواخيين ، فكان أحدهما يذنب ، والآخر مجتهد في العبادة . فكان لا يزال المجتهد يرى الآخر على الذنب ، فيقول : أقصر ، فوجده يوما على ذنب فقال له : أقصر فقال : خلني وربي أبعثت علي رقيبا ؟ فقال : والله لا يغفر الله لك أو لا يدخلك الله الجنة . فقبض أرواحهما فاجتمعا عند رب العالمين فقال لهذا المجتهد : أكنت بي عالما أو كنت على ما في يدي قادرا ؟ وقال للمذنب : اذهب فادخل الجنة برحمتي . وقال للآخر : اذهبوا به إلى النار . قال أبو هريرة : والذي نفسي بيده لتكلم بكلمة أوبقت دنياه آخرته . ))
    الراوي: أبو هريرة المحدث: الوادعي - المصدر: الصحيح المسند - الصفحة أو الرقم: 1318
    خلاصة الدرجة: حسن

    غفر الإله لمن عصاه وأحبط عمل عابد شديد قاس
    تألى على الإله فقنّط عبدًا وكان لرحمة الرحمن ناس
    فاحذري يا نفس : فما بعثك الرحمن رقيبة على الناس
    وكوني عونا ما استطعت تدلي العاص بالحسنى على الخلاص
    فإن أطاعكِ فاحمدي الإله ، وإلا فرحمة الله واسعة لكل دانٍ وقاص .


    اللهم استر عيوبنا واغفر لنا زللنا و إسرافنا في أمرنا إنك غفور رحيم .

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السَّمِطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد


    20- أليس خيرًا أكيدا : أن أُظْلَم ولا أَظْلِم للإله عبيدا ؟



    ظُلِمتُ يومًا ظلمًا أليمًـا طاغيًا وشـديـدا
    فكِدتُ أُقْتَلُ كمدًا لولا ثباتٌ من الإله حميـدا
    فصبّرتُ نفسي : أليس الإله حاضرًا وشهيدا ؟
    يعلم السّرّ وأخفى رقيبًا حسيبًا عتيدا
    وأن القيامة آتية فليس يومًا بعيـدا
    يحكم العدل بين الخلائق حكمًا سريعًا سديدا
    يُذهِب غيظ قلبٍ فيعود فرحًا سعيـدا
    فهدأ روعي وذهب وجـدي بعيـدا
    ولهج قلــبي : حمدًا للإله مجيدا .

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السَّمِطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    21- من ذا الذي ما ساء قط *** ومن له الحســــنى فقط .

    إذا عاملت الخلق على العصمــة
    كانت معاملتك خالية عن الحكمـة
    فكل ابن آدم خاطئ -حتما- تفارق بعض أحواله الحسنى
    فلمَ العجب من تظالم العبيد وقد صيرها الربّ في كونه سنة (1)! ! !
    فإذا لم ترض بتلكم الحقيقة المرَّة ؛ زاد شقاؤك وكانت حياتك من حسرة إلى حسرة .
    فاصبر على الأذى ؛ فلستَ بلا معصية ولا جريرة ولا زلة ! ! !
    فاليوم صالوا عليك ؛ وغدا لك عليهم أو غيرهم صولة
    وأفضل الخلق من رزقه الإله على الإقرار بخطئه قـوة
    وحرص على محو زلاّته ، ساعيًا إلى المغفرة والتوبــة .

    قال رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : ((كل ابن آدم خطاء ، وخير الخطائين : التوابون ))
    الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2499
    خلاصة الدرجة: حسن .

    ______________________________ _____

    (1)- نقصد أن وقوع الظلم بين العباد من أقدار الله سبحانه الكونية .

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: ** السَّمِطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    نفع المولى بك وزادك
    احسنتي يـــا أم هـ نئ ــا
    ]قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له"

    قلبي مملكه وربي يملكه>>سابقا

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السَّمِطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قلبـ مملكه ـي وربي يملكه مشاهدة المشاركة
    نفع المولى بك وزادك


    احسنتِ يـــ أم هـ نئ ــا
    آمين آمين آمين

    جزاكِ الله خيرا وأحسن إليك أختنا الكريمة على كريم مرورك وطيب تعليقك


  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السَّمِطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    22- من الفقه في الدين تقديم ما حقه التقديم ...


    كنت أبحث يومًا عن فتوى في مسألة وإجابة لجد سؤال :
    هل يعاود من حــج الفريضة إلى بيت الله المــآل ؟
    أم : يتصدق على فقير محتاج بما رزقه الله من فضلة المال ؟
    فوجدتُ فتوى لشيخ الإسلام فيها تفصيل المقال على مقتضى تلكم الحال
    ورزقني الله نوال جواب السؤال ، وزاد بفضله عليّ سبحانه ذي الجلال
    ووهبني الكريم فقهًا رائقًا لطيفًا كماءٍ عذب زلال :

    ** قد سئل شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله تعالى - :

    ماذا يقول أهـ ** ل العلم في رجل
    آتاه ذو العرش مالا ** حج واعتمرا
    فهزّه الشوق ** نحو المصطفى طربا
    أترون الحج أفضـ ** ل أم إيثاره الفقرا ؟
    أم حجه عن ** أبيه ذاك أفضل ؟ أم
    ماذا الذي يا ** سادتي ظهــرا ؟
    فأفتـوا محبا لكـ ** م فديتكمـو
    وذكركم دأبه إن ** غاب أو حضرا
    فأجاب رحمه الله ‏:‏
    نقول فيه ‏:‏ بأن ** الحج أفضل من
    فعل التصدق ** والإعطاء للفقرا
    والحج عن والـ ** ديه فيه برهما
    والأم أسبق في ** البر الذي ذكرا (1)
    لكن إذا الفرض خـ ** ـص الأب كان إذن
    هو المقدم فيـ ** ما يمنع الضررا

    كما إذا كان ** محتاجًا إلى صلة
    وأمه قد كفاها ** من برى البشرا

    هذا جوابك ** يا هذا موازنــة
    وليس مفتيك ** معدودًا من الشعرا



    ** أما جواب السؤال : فكان ترجيح أن يعاود سائله للبيت المآل

    ** وأما الفقه العذب الزلال : فكان في اطراد جواب السؤال :

    - الحج عن الوالدين من البّر الحـلال
    - ولكن ينبغي تقديم الأم إذا تساوت بين الوالدين الحال ؛
    لأمر الشارع بتقديم برّها ... هذا الأصل : لمن أراد في الاتباع الكمال
    -ويمكن تقديم الأب لانشغال ذمته بحجة فرضه دونها لعجز كان في الحال .

    **فائدة عامة أي : ليست بخصوص هذه المسألة خاصة :-

    فتفكرت طويلا في تفصيل كلام شيخ الإسلام
    وتعجبت من فقهه في توضوح جواب سائله في تمام !!!
    وتعلمت : تقديم ما حقه التقديم ، عملا بما جاء به رسولنا عليه من الله السلام
    فكم قدمت مَن ( أو ما ) حقه التأخير- دون عذر - من باري الأنام !!!
    فهل : تُــراني سالمة لغفلتي من مُساءلة أو عقاب أو مَــلام ؟؟؟


    اللهم : فقهنا في ديننا ، وعلمنا ما ينفعنا ، وانفعنا بما علمتنا ، وزدنا اللهم من لدنك علما .

    آمين آمين آمين .

    ------------------------------------

    (1)جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله ،
    من أحق الناس بحسن صحابتي ؟ قال : ( أمك ) . قال : ثم من ؟ قال :
    ( ثم أمك ) . قال : ثم من ؟ قال : ( ثم أمك ) . قال : ثم من ؟
    قال : ( ثم أبوك ) .
    الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5971
    خلاصة الدرجة: [صحيح ]

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    302

    افتراضي رد: ** السَّمِطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    سابقا ،،
    حجزت لي مقعدا
    مازلت ،،
    أحتفظ هنا بمقعدي ،،،
    وما بين الأمس واليوم وكلما حضرت وجلست ،، قرأت ما كتب وتمعنت ،،
    لا أجدني إلا في دعاء لكِ (طويل عريض) أسأل الله أن يستجيب
    أدعو الله أن يمدك بخير الدارين

    حفظكِ الله أخية

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السَّمِطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حكمة مشاهدة المشاركة
    سابقا ،،

    حجزت لي مقعدا
    مازلت ،،
    أحتفظ هنا بمقعدي ،،،
    وما بين الأمس واليوم وكلما حضرت وجلست ،، قرأت ما كتب وتمعنت ،،
    لا أجدني إلا في دعاء لكِ (طويل عريض) أسأل الله أن يستجيب
    أدعو الله أن يمدك بخير الدارين



    حفظكِ الله أخية
    جزاك الله خيرا وأحسن إليك على عطر مرورك وطيب تعليقك
    وكريم دعائك ... الله استجب وارزقها أفضل منه آمين آمين آمين

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السَّمِطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    23- ســلام على إبراهيـــم ...



    قال تعالى : (( فلما بلغ معه السعي قال يا بني إني أرى في المنام أني أذبحك فأنظر ماذا ترى قال يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين * فلما أسلما وتله للجبين * وناديناه أن يا إبراهيم * قد صدقت الرؤيا إنا كذلك نجزي المحسنين * إن هذا لهو البلاء المبين * وفديناه بذبح عظيم * )) سورة الصافات / الآيات من : 102 - 107 .


    ** كلما قرأت هذه الآيات ، تملكني شعور تعجز عن وصفه الكلمات :

    - عجبت من : قبول الخليل أمر ربه في سرعة وثبات !!!
    - عجبت كيف صرّح لابنه : بأنه سيذبحه تلبية لمنام من المنامات !!!
    -وعجبت من قبول الولد أمر ذبحه بلا تردد ولو لحظات !!!
    - لم يطلب من الخليل تثبّتا ولا سأله شيئا من الرحمات !!!
    -ولا توجها للإله أن يعفيهما من ذلك الكرب بخالص الدعوات !!!
    -ولا أرجآه إلى حين نزول وحي يؤكد أن ذلك للإله مراد !!!
    - بل علما أن رؤيا الأنبياء حق كوحي منزّل من السموات .
    - فأسلما طائعين عليهما من الإله سلام و أعظم الصلوات .
    - ففرج الرحمن كربهما بفداء جعله للخلق سنة من أعظم القربات .

    ** وحق للخليل أن يمدحه ربّه بتلكم الآيات :

    (( وتركنا عليه في الآخرين * سلام على إبراهيم * كذلك نجزي المحسنين * إنه من عبادنا المؤمنين * ))

    سورة الصافات / الآيات من : 108 -111.

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السَّمِطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    24- يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ...


    سألت نفسي وقد أخذتْ بجماعها الحيرة :

    من منا يستطيع أن يتقي ربّه حـق التقوى ؟

    فتلك درجة لابد وأنها عليــا !!!

    فأنى يستطيعها مثلي في درجاته الدنيا ؟!

    فذهبت أبحث عما خفي عليّ من معنى .

    ورُزِقتُ بقول لأهل العلم في تلكم التقوى .

    قالوا : إن تقوى الله حق التقوى : استفراغ المرء وسعه
    وبذل أقصى ما يستطيعه جهدا .
    فحق تقاة كل فرد تختلف عن غيره وسعا .
    ** ومثلـــوا :
    - بأن المرء إذا مرض وصلى فرضه قاعدا عجزا
    فقد حقق بفعله هذا كمال ما أُمِر به من تلكم التقوى
    - وكذا المتيمم لعذر مبيح حقق تقوى ربّه الكبرى .


    - ففهمت أن العمل بالمستطاع هو المراد بحقيقة التقوى .


    فالحمد لله على نعمائه التي لا نستطيعها حصرا ؛ ففي يسر شرعه رحمات على عباده تترى .

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    525

    افتراضي رد: ** السَّمِطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    خاطرٌ لامع ....

    وفقكم الله

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السَّمِطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمة القادر مشاهدة المشاركة
    خاطرٌ لامع ....

    وفقكم الله
    آمين ... وجزاك الله خيرا على كريم مرورك

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السَّمِطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    - يـا نفسي : هـلاّ إرثًـا من الصلاح والتقـوى ؟


    كم أهمني حال الصغار أخشى عليهم تعاقب الفتن

    وتقلب الأحوال وسوء الناس و الـبلاءات والمحن

    ودعوت الإله : أن يحفظهم من شرّ ذي شرّ على مرّ الزمن

    -وقرأت يوما قوله تعالى :

    (( وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافاً خَافُوا عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللَّهَ وَلْيَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً ))
    سورة : النساء ، آية :9

    _ فدعوت ربّي دعاءً شديدا : أن يرزقني من لدنه قولا سديدا

    فانحسر همي في إصلاح نفسي ، وداومت - ضارعة - على سؤال ربّي :

    اللهم ارزقني : البرّ والتقوى ، ومن والعمل ما تحب وترضى .

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: ** السَّمِطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    بارك الله فيك أكملي
    ]قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له"

    قلبي مملكه وربي يملكه>>سابقا

  15. #55
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السَّمِطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قلبـ مملكه ـي وربي يملكه مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك أكملي
    وفيك بارك الله أختنا الكريمة

  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السَّمِطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    26- محـــض ســــؤال ؟




    ** سألت نفسي يوما : يا تُرى أيّ الحالين أفضل :


    - أن يحبَ المرءُ أحدًا من أصحابهِ ، وقد عَميَ بكلفهِ عن كل عيّبٍ قائمٍ بــهِ ؟


    - أم أن يحبَ أحدَ ذويهِ وهو أبصر الناس بكل عيبٍ ظاهرٍ فيـهِ ، وما حتى عن الخلقِ يخفيــهِ ؟



  17. #57
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    254

    افتراضي رد: ** السَّمِطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    حبيبتي في الله ( أم هانيء )
    سعدت بقراءت موضوعكـ الأكثر من رآئع ومفيد ..
    فتقبليني قارئه لما تكتبيه من درر ثمينه وغالية ..
    باركـ الله فيكـ أخيه ونفع بكـ ..
    دمتي في حفظ المولى ورعايته ..
    لا إله إلا أنت سبحـــانك إني كنت من الظالمين

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السَّمِطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريم الغامدي مشاهدة المشاركة
    حبيبتي في الله ( أم هانيء )

    سعدت بقراءت موضوعكـ الأكثر من رآئع ومفيد ..
    فتقبليني قارئه لما تكتبيه من درر ثمينه وغالية ..
    باركـ الله فيكـ أخيه ونفع بكـ ..
    دمتي في حفظ المولى ورعايته ..
    أحسن الله إليك أختنا الكريمة وجزاك الله خيرا
    على عطر مرورك و رائق تعليقك
    نسأل الله : الإخلاص والقبول .

  19. #59
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السَّمِطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

    27- بصفته أم بشخصه
    ألا لكل مقام مقال .



    قرأت يوما خبرا كان مفداه :


    ( رفع فلان بن فلان لهيئة قضائية شكواه ، ضد الوزير فلان بن فلان
    يشكو شخصه ليس وصفًا قامًا يرعاه ... ) انتهى .

    تـأملــوا :

    - لكثير من الناس وصف اكتسب سمته و معناه من عمل قد تولاه :
    *فكثير- إلا من رحم الإله - يخالق من سواه بوصفه لا ينفك ينساه
    * و قليل يقصر وصف ما تولاه على موضعه يحذر إن تعداه ؛
    للطيف دقّ معناه وفقه الله وهداه .


    فهاكم رسول الله – صلى عليه مولاه -
    لمّا قبض إبراهيم َ الله كأب رقّ وبكاه .
    كزوج طاب محياه بسبقٍ تشهد فـلاة .
    كابن يبكي أماه بدمع يغشى محيــاه .
    كجد يلهو سبطاه ببشر فاض لقيـاه .
    كعبد كلّ قدماه يبغي شكر مــولاه .



    اللهم : ارزقنا حسن اقتفاءٍ لخطاه .

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: ** السَّمِطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد


    28 - مستــور الحــــال ؟




    - هو : راوٍ قدح في سنده علم جرح وتعديل الرجــال .

    - هو : ميت محروم من ثناء الخلق مسكوت عن ذكره بجمال .

    - هو : عاصٍ ستره الله في الدنيا وعند البعث وحين السؤال .

    - هو : من استغنى عن التكفف والسؤال بكفاف رزق من حلال .

    - هو : من سعد بخلاصه من إفراط ذمّ أو مدحٍ أو قيل في حقه أو قال .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •