حكم من جالس المرتدِّين عند إستنقاصهم لنبي الكريم صلوات الله وسلامه عليه
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: حكم من جالس المرتدِّين عند إستنقاصهم لنبي الكريم صلوات الله وسلامه عليه

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    113

    افتراضي حكم من جالس المرتدِّين عند إستنقاصهم لنبي الكريم صلوات الله وسلامه عليه

    الحمد لله له والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وعلى من بتعه بإسحان إلى يوم الدين..
    أما بعد
    حصلت عندي حادثة عجيبة في إحدى ديار الكفر الصليبية وتحديداً في السويد عندما كنت في زيارة بعض الأخوة للدعوة فقال أحدهم وهو يعمل في محل إصلاح تلجات وغيرها لرجل مصري يدعي الإلتزام وحب السنة، وعنده عامل من أصول عربية أهوازية يدعي الإنتماء لهذا الدين يسب الله ليل لنهار كما قال الرجل ويستنقص من النبي ويقدح في عرضه الشريفة وزوجاته رضي الله عنهن، فتوقفت متعجب من حال هذا الرجل .
    والمشكلة أن الرجل المصري قد بلغه أحد الأخوة اليمنيين الغيورين على عرض النبي صلوات الله وسلامه عليه وما هو حال عامله فرد برد عجيب وهو: أنه يعلم ما يقوله ولكن هو في حاجته في العمل ولا يستطيع طرده لأهميته، فهل يسكت عن مثل هذا الفعل من قبل هذا الرجل وعامله أو لبد من ردع الطرفين غن لم يكن هناك فتنه للأخوة لأن بعض الأخوة طلب ردعه بقوة فهل يعلم أحدكم كيفية الرد على هذا المقام بارك الله فيكم؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    432

    افتراضي رد: حكم من جالس المرتدون عند إستنقاصهم لنبي الكريم صلوات الله وسلامه عليه

    هذه الحادثة وغيرها كثير هي أحد نتائج مخالفة نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن الإقامة بديار الكفر وتبرؤه عليه الصلاة والسلام ممن يقيم بين ظهرانيهم .
    في اعتقادي أن أفضل طريقة لتعبير المسلمين عامة وأهل السنة خاصة عن رفضهم لما يصدره الصليبيون من ازدراء و تضييق على المسلمين في ديارهم هو هجرهم ، هل من المنطق السليم أن يذهب المسلم إلى فرنسا مثلا للإقامة وهو يعلم علم يقين أنها دولة كافرة لا يمكن مخاطبتها بالفروع قبل الأصول ، فتصدر قانون ينظم حياتها الكافرة بمنع الحجاب مثلا ، فيقوم المسلمون بتظاهرات يتشبهون فيها بالكفار على هذا القرار ، إن هذا يدل على عدم وعي المسلمين بأحكام الدين، هل يتوقع المسلمون أن تستقبلهم فرنسا والسويد والدانمارك استقبال الفاتحين أو ترضيهم بتحكيم شرع الله بدل شرعهم .
    والذي أريد أن أعرفه بهذه المناسبة هل الذين يقدمون إلى ديار الكفر للدعوة هل يدعون المقيمين هناك إلى الهجرة من ديار الكفر إلى ديار الإسلام ، أم يكتفون ببعض المحاضرات في مواضع أخرى.
    عودا على بدء أرى أنه أفضل رد على هؤلاء هو ترك الديارهم.
    والله الموفق لخيري الدنيا والآخرة.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    77

    افتراضي رد: حكم من جالس المرتدون عند إستنقاصهم لنبي الكريم صلوات الله وسلامه عليه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مروان مشاهدة المشاركة
    هذه الحادثة وغيرها كثير هي أحد نتائج مخالفة نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن الإقامة بديار الكفر وتبرؤه عليه الصلاة والسلام ممن يقيم بين ظهرانيهم .
    في اعتقادي أن أفضل طريقة لتعبير المسلمين عامة وأهل السنة خاصة عن رفضهم لما يصدره الصليبيون من ازدراء و تضييق على المسلمين في ديارهم هو هجرهم ، هل من المنطق السليم أن يذهب المسلم إلى فرنسا مثلا للإقامة وهو يعلم علم يقين أنها دولة كافرة لا يمكن مخاطبتها بالفروع قبل الأصول ، فتصدر قانون ينظم حياتها الكافرة بمنع الحجاب مثلا ، فيقوم المسلمون بتظاهرات يتشبهون فيها بالكفار على هذا القرار ، إن هذا يدل على عدم وعي المسلمين بأحكام الدين، هل يتوقع المسلمون أن تستقبلهم فرنسا والسويد والدانمارك استقبال الفاتحين أو ترضيهم بتحكيم شرع الله بدل شرعهم .
    والذي أريد أن أعرفه بهذه المناسبة هل الذين يقدمون إلى ديار الكفر للدعوة هل يدعون المقيمين هناك إلى الهجرة من ديار الكفر إلى ديار الإسلام ، أم يكتفون ببعض المحاضرات في مواضع أخرى.
    عودا على بدء أرى أنه أفضل رد على هؤلاء هو ترك الديارهم.
    والله الموفق لخيري الدنيا والآخرة.
    هذا الحال من سب الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم والاستهزاء بالدين موجود في معظم البلاد العربية ( وهي بلاد اسلام) على سبيل المثال اذهب الى الاردن او سوريا او العراق او....
    وشاهد بأم عينك سب الله تعالى في الشوراع ولارادع لهم من الحكومات العربية وذلك بسبب تنحية شرع الله تعالى والاستعاضة عنه بقوانين وضعية وهذه القوانين الوضعية لاتنص بعقوبة من يسب الله تعالى ولكن تنص بالاعدام والتعذيب لكل من يسب رئيس الدولة فحسبنا الله ونعم الوكيل

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    77

    افتراضي رد: حكم من جالس المرتدون عند إستنقاصهم لنبي الكريم صلوات الله وسلامه عليه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صلاح سالم مشاهدة المشاركة
    الحمد لله له والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وعلى من بتعه بإسحان إلى يوم الدين..
    أما بعد
    حصلت عندي حادثة عجيبة في إحدى ديار الكفر الصليبية وتحديداً في السويد عندما كنت في زيارة بعض الأخوة للدعوة فقال أحدهم وهو يعمل في محل إصلاح تلجات وغيرها لرجل مصري يدعي الإلتزام وحب السنة، وعنده عامل من أصول عربية أهوازية يدعي الإنتماء لهذا الدين يسب الله ليل لنهار كما قال الرجل ويستنقص من النبي ويقدح في عرضه الشريفة وزوجاته رضي الله عنهن، فتوقفت متعجب من حال هذا الرجل .
    والمشكلة أن الرجل المصري قد بلغه أحد الأخوة اليمنيين الغيورين على عرض النبي صلوات الله وسلامه عليه وما هو حال عامله فرد برد عجيب وهو: أنه يعلم ما يقوله ولكن هو في حاجته في العمل ولا يستطيع طرده لأهميته، فهل يسكت عن مثل هذا الفعل من قبل هذا الرجل وعامله أو لبد من ردع الطرفين غن لم يكن هناك فتنه للأخوة لأن بعض الأخوة طلب ردعه بقوة فهل يعلم أحدكم كيفية الرد على هذا المقام بارك الله فيكم؟
    الحكم الشرعي لساب الله تعالى او رسوله صلى الله عليه وسلم او الاستهزاء بدين الله هو الردة اي الكفر اي الخروج من ملة الاسلام وبدون استحلال او جحود.

    ويجب على كل مسلم أن يصارم المستهزئين بدين الله وبما جاء به الرسول r، ولو كانوا أقرب الناس إليه، وأن لا يجالسهم، لئلا يكون منهم؛ كما قال الله -جلا وعلا-: (وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً(140))([7]).

    فمن سمع آيات الله يكفر بها، ويستهزأ بها وهو جالس معهم مع رضاه بالجلوس معهم، فهو مثلهم في الإثم والكفر والخروج عن الإسلام؛ كما قال –تعالى-: (احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ )([8])، أي: شبهاءهم ونظراءهم


    الناقض السادس من نواقض الإسلام



    قال رحمه الله: ((من استهزأ بشيء من دين الرسول r، أو ثوابه، أو عقابه؛ كفر، والدليل قوله –تعالى-: (قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ (65) لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ)([1]).

    الاستهزاء بشيء مما جاء به الرسول كفر بإجماع المسلمين، ولو لم يقصد حقيقة الاستهزاء؛ كما لو هزل مازحاً.
    وقد روى ابن جرير وابن أبي حاتم وأبو الشيخ وغيرهم عن عبد الله ابن عمر؛ قال: قال رجل في غزوة تبوك في مجلس يوماً: ما رأينا مثل قرائنا هؤلاء: أرغب بطوناً، ولا أكذب ألسناً، ولا أجبن عند اللقاء. فقال رجل في المجلس: كذبت! ولكنك منافق، لأخبرن رسول الله r. فبلغ ذلك رسول الله r، ونزل القرآن. قال عبد الله: فأنا رأيته متعلقاً بحقب ناقة رسول الله r والحجارة تنكبه وهو يقول: يا رسول الله! إنما كنا نخوض ونلعب، والنبي r يقول: (أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ (65))([2]).
    فقولهم: "إنما كنا نخوض ونلعب"؛ أي: إننا لم نقصد حقيقة الاستهزاء، وإنما قصدنا الخوض واللعب، نقطع به عناء الطريق، كما في بعض روايات الحديث، ومع ذلك كفَّرهم الله -جل وعلا-؛ لأن هذا الباب لا يدخله الخوض واللعب؛ فهم كفروا بهذا الكلام، مع أنهم كانوا من قبل مؤمنين.
    وأما قول من قال: "إنهم كفروا بعد إيمانهم بلسانهم مع كفرهم أولاً بقلوبهم"؛ فقد رده شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-، وقال: "إن الإيمان باللسان مع كفر القلب قد قارنه الكفر، فلا يُقال: (قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ)([3])، فإنهم لم يزالوا كافرين في نفس الأمر"([4]).
    فمن استهزأ بشيء مما جاء به الرسول r؛ كالاستهزاء بالعلم الشرعي وأهله لأجله، وكالاستهزاء بثواب الله وعقابه، والاستهزاء بالآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر من أجل أمرهم به أو نهيهم عنه، وكالاستهزاء بالصلاة سواء كانت نافلة أو فريضة، وكذلك الاستهزاء بالمصلين لأجل صلاتهم،وكذلك الاستهزاء بمن أعفى لحيته لأجل إعفائها، أو بتارك الربا لأجل تركه؛ فهو كافر.
    والاستهزاء بشيء مما جاء به الرسول r من صفات المنافقين؛ كما قال -تعالى-: (إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُوا مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا يَضْحَكُونَ (29) وَإِذَا مَرُّوا بِهِمْ يَتَغَامَزُونَ (30) وَإِذَا انْقَلَبُوا إِلَى أَهْلِهِمُ انْقَلَبُوا فَكِهِينَ (31) وَإِذَا رَأَوْهُمْ قَالُوا إِنَّ هَؤُلاءِ لَضَالُّونَ (32) وَمَا أُرْسِلُوا عَلَيْهِمْ حَافِظِينَ (33) فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ (34) عَلَى الأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ (35) هَلْ ثُوِّبَ الْكُفَّارُ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ(36))([5]).
    وقد قسم غير واحد من أهل العلم([6]) الاستهزاء بشيء مما جاء به الرسول r إلى قسمين:

    أحدهما: الاستهزاء الصريح؛ كالذي نزلت فيه الآية وهو قولهم: "ما رأينا مثل قرائنا هؤلاء: أرغب بطوناً، ولا أكذب ألسناً، ولا أجبن عند اللقاء"، أو نحو ذلك من أقوال المستهزئين.

    الثاني: غير الصريح: وهو البحر الذي لا ساحل له، مثل: الرمز بالعين، وإخراج اللسان، ومد الشفة، والغمزة باليد عند تلاوة كتاب الله أو سنة رسول الله r أو عند الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

    ويجب على كل مسلم أن يصارم المستهزئين بدين الله وبما جاء به الرسول r، ولو كانوا أقرب الناس إليه، وأن لا يجالسهم، لئلا يكون منهم؛ كما قال الله -جلا وعلا-: (وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً(140))([7]).

    فمن سمع آيات الله يكفر بها، ويستهزأ بها وهو جالس معهم مع رضاه بالجلوس معهم، فهو مثلهم في الإثم والكفر والخروج عن الإسلام؛ كما قال –تعالى-: (احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ )([8])، أي: شبهاءهم ونظراءهم.
    من كتاب التبيان شرح نواقض الاسلام للشيخ المحدث سليمان بن ناصر العلوان
    ([1]) التوبة: 65 – 66.

    ([2]) التوبة: 65.

    ([3]) التوبة: 66.

    ([4]) وقال رحمه الله في كتاب "الإيمان" (ص 273) على هذه الآية: (قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ...) الآية.
    "دل على أنهم لم يكونوا عند أنفسهم قد أتوا كفراً، بل ظنوا أن ذلك ليس بكفر، فبين أن الاستهزاء بالله وآياته ورسوله كفر يكفر به صاحبه بعد إيمانه، فدل على أنه كان عندهم إيمان ضعيف، ففعلوا هذا المحرم الذي عرفوا أنه محرم ولكن لم يظنوه كفراً وكان كفراً كفروا به، فإنهم لم يعتقدوا جوازه".

    ([5]) المطففين: 29-36.

    ([6]) منهم الإمام محمد بن عبد الوهاب، كما في "حكم المرتد" (ص 105)، وحمد بن عتيق، كما في "مجموعة التوحيد".

    ([7]) النساء: 140 .

    ([8]) الصافات: 22.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    113

    افتراضي رد: حكم من جالس المرتدون عند إستنقاصهم لنبي الكريم صلوات الله وسلامه عليه

    جزاكم الله خير الدارين مع تحفضي على بعض أقول الأخوة جزاهم الله خير ولكن هو الجهل بالحال فالحمد لله على ما رزقنا من هذا الباب .
    أما عن ديار المسلمين وليست ديار الإسلام لعدم قيام الحق فيها وتنزيل شرع الله على العباد، فالحال كله سواء فلا فرق بين فرنساء وتونس فراجع القانون الكفري هناك تجد أنه لا يحق للنساء إرتداء الحجاب في المدارس والجامعات ومرافق العمل ولا يحق لهم الصيام هناك و و و و.
    وفي مصر والعراق والأردن وغيرها فيها من البلاء ما يكفي لتبين أن شرع الله قد غير واصبحت الأرض دار كفر وليست دار إسلام فنسأل الله أن يقيض لنا من يعيد لنا دار الإسلام وأن يعين على تثبيت شرع الله في الأرض اللهم آمين.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    127

    افتراضي رد: حكم من جالس المرتدون عند إستنقاصهم لنبي الكريم صلوات الله وسلامه عليه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة درداء مشاهدة المشاركة
    هذا الحال من سب الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم والاستهزاء بالدين موجود في معظم البلاد العربية ( وهي بلاد اسلام) على سبيل المثال اذهب الى الاردن او سوريا او العراق او....
    وشاهد بأم عينك سب الله تعالى في الشوراع ولارادع لهم من الحكومات العربية وذلك بسبب تنحية شرع الله تعالى والاستعاضة عنه بقوانين وضعية وهذه القوانين الوضعية لاتنص بعقوبة من يسب الله تعالى ولكن تنص بالاعدام والتعذيب لكل من يسب رئيس الدولة فحسبنا الله ونعم الوكيل
    حسبنا الله ونعم الوكيل .. قد وضعت السكين على الجرح يا أخونا الدرداء ..
    عفا الله عنا و عنك ..

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    1,003

    افتراضي رد: حكم من جالس المرتدون عند إستنقاصهم لنبي الكريم صلوات الله وسلامه عليه

    حكم من جالس المرتدين الرجاء الرجوع الى اقوال اهل العلم كابن باز وابن عثيمين رحمهم الله اجمعين في مثل تلك المسائل العظيمة وفقكم الله اجمعين .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    77

    افتراضي رد: حكم من جالس المرتدون عند إستنقاصهم لنبي الكريم صلوات الله وسلامه عليه

    • سُئل الشيخ محمّد بن عثيمين السؤال التالي:
    هل يجوز البقاء لي بين قوم يسبُّون الله عزّ وجلّ؟
    فأجاب رحمه الله: لا يجوز البقاء بين قوم يسبون الله عزّ وجلّ
    لقوله تعالى: { وقد نزَّل عليكم في الكتاب أن إذا سمعتم ءايات الله يُكفر بها ويُستهزأ بها فلا تقعدوا معهم حتَّى يخوضوا في حديثٍ غيره إنَّكُم إذاً مِّثلهم إنَّ الله جامع المنافقين والكافرين إلى جهنَّم جميعاً } .
    المصدر:http://www.islamway.com/?iw_s=Articl...article_id=886

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •