المسالك المعينة لطالب العلم على طلب العلم :
النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: المسالك المعينة لطالب العلم على طلب العلم :

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    861

    افتراضي المسالك المعينة لطالب العلم على طلب العلم :


    اعلم ـ رحمك الله ـ أن أول هذه المسالك هو:
    (1) تحصيل تقوى الله ، وخشيته بدوام مراقبته وكثرة ذكره والتعبد له .
    ذكر ابن الجوزي ـ رحمه الله ـ في صفة الصفوة (4/129) ، في ترجمة عبد الله بن المبارك ـ رحمه الله تعالى ـ (ت 181هـ ) :
    " عن القاسم بن محمد ،قال : كنا نسافر مع ابن المبارك فكثيراً ما كان يخطر ببالي فأقول في نفسي : بأي شيء فُضل هذا الرجل علينا حتى اشتهر في الناس هذه الشهرة ؟ إن كان يصلي إنّا لنصلي ، ولئن كان يصوم إنا لنصوم ، وإن كان يغزو فإنا لنغزو ، وإن كان يحج إنا لنحج .
    قال : فكنا في بعض مسيرنا في طريق الشام ليلة نتعشى في بيت إذ طفئ السراج فقام بعضنا فأخذ السراج وخرج يستصبح فمكث هنيهة ثم جاء بالسراج ، فنظرت إلى وجه ابن المبارك ولحيته قد ابتلت من الدموع . فقلت في نفسي : بهذه الخشية فضل هذا الرجل علينا ، ولعله حين فقد السراج فصار إلى الظلمة ذكر القيامة " .

    (2) الحرص على الفرائض ، وعدم ترك النوافل ، من الصيام وغيره ، ولاسيما قيام الليل .
    جاء في صحيح البخاري عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلّم ـ ، أنه قال : « يقول تعالى : من عادى لي ولياً فقد بارزني بالحرب ، وما تقرب إلي عبدي بشيء أفضل من أداء ما افترضت عليه ، ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، ولئن سألني لأعطينه ، ولئن دعاني لأجيبنه ، ولئن استعاذ بي لأعيذنه ، وما ترددت في شيء أنا فاعله ترددي في قبض نفس عبدي المؤمن يكره الموت وأكره مساءته ولا بد له منه » .
    قال ابن كثير ـ رحمه الله ـ في تفسيره (4/506) : " فمعنى الحديث أن العبد إذا أخلص الطاعة صارت أفعاله كلها لله ـ عز وجل ـ ، فلا يسمع إلا لله ، ولا يبصر إلا لله أي ما شرعه الله له ، ولا يبطش ولا يمشي إلا في طاعة الله عز وجل ، مستعيناً بالله في ذلك كله ، ولهذا جاء في بعض رواية الحديث في غير الصحيح بعد قوله ورجله التي يمشي بها « فبي يسمع ، وبي يبصر، وبي يبطش ، وبي يمشي » ولهذا قال تعالى : ( وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلاً مَّا تَشْكُرُونَ ) [السجدة 9] ، كقوله تعالى في الآية الأخرى : ( قُلْ هُوَ الَّذِي أَنشَأَكُمْ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلاً مَّا تَشْكُرُونَ ، قُلْ هُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ ) [الملك 23 ، 24] " . أهـ
    فمن كانت هذه حاله فما عساه إن يحصل من العلم والفهم والتسديد في القول والعمل والبركة فيه . نسأل الله من فضله .

    (3) الوصية بكثرة التذلل لله ، والتضرع بين يديه ، وسؤاله دائماً التوفيق للعلم والعمل .
    وقال ابن وهب عن الإمام مالك ـ رحمه الله ورضي عنه ـ : " طلب العلم حسن ،
    لمن رزق خيره ، وهو قسم من الله ، ولكن انظر ما يلزمك حين تصبح إلى حين تمسي فالزمه " .
    وقال : " العلم نور لا يأنس إلا بقلب تقي خاشع " .
    ترتيب المدارك وتقريب المسالك للقاضي عياض (1/96) .

    (4) الحرص على استغلال الوقت وعدم تركه يمضي بلا فائدة تذكر .
    ذكر السخاوي ـ رحمه الله ـ في ترجمة شيخه الحافظ ابن حجرـ رحمه الله ـ :
    "وقد سمعته يقول غيرمرة : إنني لأتعجب ممن يجلس خالياً عن الاشتغال .(الجواهر والدرر 1 / 170) .

    (5) الهمة في الحرص على طلب العلم ، ونيل شرفه ، وطلب الزيادة منه .
    قال تعالى : ( وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا ) [ طه 114] .
    قال القرطبي في تفسيره (4/40) : " فلو كان شيء أشرف من العلم لأمر الله تعالى نبيه ـ صلى الله عليه وسلّم ـ أن يسأله المزيد منه كما أمر يستزيده من العلم " .
    وقال الحافظ ابن حجر ـ رحمه الله ـ في الفتح (1/170) :
    " ما أمر الله رسوله بطلب الزيادة في شيء إلا في العلم " .
    وقال ابن القيم ـ رحمه الله ـ في مفتاح دار السعادة (1/223) :
    " وكفى بهذا شرفاً للعلم ، أنْ أمرنبيّه أن يسأله المزيد منه " .

    (6) أخذ العلم عن الأكابر .
    قال الإمام أحمد ـ رحمه الله ـ : " إنما يؤخذ العلم عن الأكابر " .
    طبقات الحنابلة (1/189) .

    (7) الاستغناء عن الناس ، والتفرغ لطلب العلم ، وإدامة النظر في كتب أهل العلم .
    ذكر الذهبي ـ رحمه الله ـ في السير (8/382) في ترجمة عبد اللهبن المبارك ـ رحمه الله ـ فقال:
    "كان ابن المبارك يُكثر الجلوس في بيته ، فقيل لهألا تستوحش ؟
    " فقال : كيف أستوحشُ وأنا مع النبيـ صلى الله عليه وسلم ـ ، وأصحابه .
    وسئل الإمام البخاري ـ رحمه الله ـ في الحفظ بأي شيءٍ يكون ، قال : " بإدامة النظر " .
    ذكره ابن عبد البر في كتاب جامع بيان العلم وفضله : بَابٌ فِي فَضْلِ النَّظَرِ فِي الْكُتُبِ وَحَمْدِ الْعِنَايَةِ بِالدَّفَاتِرِ .

    (8) الصبر والتحمل في طلب العلم .
    فعلى قدر ما تعطي العلم من وقتك ومالك وصبرك وتحملك على قدر ما يعطيك العلم .
    قال ابن القاسم : " أفضى بمالك [ أي الإمام مالك ] طلب العلم إلى أن نقض سقف بيته فباع خشبه ، ثم مالت عليه الدنيا بعد " . ترتيب المدارك وتقريب المسالك للقاضي عياض (1/54) .

    (9) الجمع بين العلم والعمل .
    فبركة العلم العمل .
    روى الدارمي في مسنده (1/107) ح (390) عن الحَسَنِ ، قال : " إن كانَ الرجُلُ ليصيبُ البابَ من العلمِ فيعملُ بِهِ ، فيكونُ خيراً لَهُ من الدنيا وما فيها ، لو كانَتْ له فجعَلَهَا في الآخِرَةِ " .
    قال : قال الحَسَنُ : " كانَ الرجُلُ إذا طَلَبَ العلمَ لم يلبَثْ أنْ يَرَى ذَلِكَ في بَصَرِهِ وتَخَشُّعِهِ ولسانِهِ، ويدِهِ وصلاتِهِ وَزُهْدِهِ " .
    وعن عطية العوفي قال : " حسنةُ الدنيا العلم والعمل به ، وحسنةُ الآخرة تيسير الحساب ودخول الجنة " . الفتح (12/486) .

    (10) إخراج زكاة العلم بالدعوة إليه .

    (11) الصبر على الأذى فيه .
    بسم الله الرحمـٰن الرحيم
    ( وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) ) [العصر]
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    861

    افتراضي رد: المسالك المعينة لطالب العلم على طلب العلم :

    للرفع ..
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: المسالك المعينة لطالب العلم على طلب العلم :

    موضوع قيم .. كتب الله اجرك وجزاك خيرا .
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    513

    افتراضي رد: المسالك المعينة لطالب العلم على طلب العلم :

    جزاك الله خير الجزاء وأسدل لك العطاء ورزقك العلم والعمل والتقوى والخوف والرجاء وجمعنا و إياك مع النبين والصديقين والشهداء .
    إحبك فى الله يا أخ ضيدان .
    إذا استفدت من مشاركتي أو لم تستفد منها فادع الله أن يغفر لي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    861

    افتراضي رد: المسالك المعينة لطالب العلم على طلب العلم :

    بارك الله فيك أخي الكريم الفاضل أبا بكر الذيب .. ونحن كذلك نشهد الله على محبتكم في الله
    أعزَّك الله ورفع قدرك ..
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    871

    افتراضي رد: المسالك المعينة لطالب العلم على طلب العلم :

    جزاك الله خير
    وبارك الله فيك على رفع الهمم
    كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا
    فتأمل.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: المسالك المعينة لطالب العلم على طلب العلم :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أثابكم المولى
    . .
    ]قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له"

    قلبي مملكه وربي يملكه>>سابقا

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    حيثُ أودعني ربي
    المشاركات
    12

    افتراضي رد: المسالك المعينة لطالب العلم على طلب العلم :

    اسأل الله لي و لكم التوفيق في طلب العلم
    الندم على السكوت خير من الندم على القول

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    726

    افتراضي رد: المسالك المعينة لطالب العلم على طلب العلم :

    وأصي أنا بخمس:
    1- النية
    2- التقوى
    3-الصبر
    4-اليقين
    5-الخوف
    أما الاولى فنسأل الله العافية
    والثانية: قال الله تعالى((واتقوا الله ويعلمكم الله))
    والثالثة والرابعة قال تعالى((وجعلنا منهم ائمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بأياتنا يوقنون))
    والصبر وما أدراك ما الصبر؛ لكن إعلم أنك ما دمت صابرا فاعلم أن الله معك قال تعالى((والله مع الصابرين)),, ((والله يحب الصابرين))
    واما اليقين؛ فهو أن توقن بل _ وتجزم وتؤمن _ أنك في يوم من الايام سوف تكون إماما للمسلمين ؛ ولذلك احرص على العلم النافع ولا تفضح نفسك, قال أمامنا وفوق أنف كل مسلم ومسلمة ((امير المؤمنين)) , عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه قال:(( تـعـلـمـوا قـبـل أن تـسـودوا))
    والخامسة ؛ قال تعالى((إنما يخشى الله من عباده العلماء))
    فخوفك وتقواك تجعلك تبعد عن المبالاة والتساهل في حفظ والقراءة والكتابة وكذلك في طلبك للعلم ,, فإن رصع الخوف والتقوى في قلبك أصبحت أنسانا أخر,,,
    هذه ووالله من فعلها _ بعد السؤال والتوفيق من الله _ فهو قد وصل من أول خطوة يخطوها في طلب العلم,,
    ولن تجد غير هذه الخمسة أبدا أبدا , والله تعالى أجل وأعلم

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    11

    افتراضي رد: المسالك المعينة لطالب العلم على طلب العلم :

    موضوع قيم .. كتب الله اجرك وجزاك خيرا .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •