من طلب العلم لله فالقليل يكفيه - الصفحة 2
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 36 من 36

الموضوع: من طلب العلم لله فالقليل يكفيه

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    103

    افتراضي رد: من طلب العلم لله فالقليل يكفيه

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ما أقوله هنا ليس هو المعنى المراد ولكن إيراده حسن

    من طلب العلم لله فقليل من الجهد يكفيه، لأن الإخلاص في طلب العلم عزيز وصعب، ولا يوفق له إلا موفق ، ونفسٌ أبية زهدت في نفسها - اللهم إنا نسألك من فضلك.
    وعلى ذلك فمن أخلص لله في هذه العبادة العظيمة أعانه الله على طلبه وحفظه وأبعد عنه النسيان وبهذا كفاه قليل من الجهد، وعلَّمه الله ما ينفعه ونفعه بما علَّمه، وزهَّده في عِلْمٍ لا ينفع، لأنه - باختصار - من كان مع الله كان الله معه .

    وأما إن طلبت العلم للناس بمعنى رجاء التصدر والمدح، وليس لأجل القيام بواجب الوعظ والتعليم ؛ تشعّبت بك الهموم فقصدت إلى العلوم التي تصدِّرك إلى المجالس، وإلى المسائل التي تذيع اسمك ، ثم تنظر في نفسك وفي علم غيرك ، فتجتهد لتكون أعلم منهم، فتحرص على حفظ النصوص ليقال هو حافظ ، وتمهر في الخلاف ليقال متبحر، وتذكر الكتب وصفحاتها ليقال مطلع، وتحاول ذكر الغرائب ليقال من يجاري هذا البحر، وهكذا ، فتجوب في العلوم إلى بحر لا ساحل له، عاملةُ ناصبة تصلى ناراً حامية , والعياذ بالله.

    ولو أننا تعلمنا العلم لنقوم بواجب عجزت عن حمله الجبال لكفانا منه القليل ومن الجهد أيضاً القليل، ثم بعد ذلك تفرغنا لنصر دين الله والخروج إلى الجبهات والمرابطة في الثغور، والقيامة بالدعوة في الأماكن النائية والدول الفقيرة، وقيادة الأمة.

    نسأل التوفيق والمغفرة.

  2. #22
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي رد: من طلب العلم لله فالقليل يكفيه


    بارك الله فيكم

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    132

    افتراضي رد: من طلب العلم لله فالقليل يكفيه

    جزاكم الله خيراً .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن السديس مشاهدة المشاركة
    في الآداب الشرعية :
    نقل عن أحمد أنه قيل له: من نسأل بعدك ؟
    فقال: عبد الوهاب الوراق.
    فقيل: إنه ضيق العلم!
    فقال: رجل صالح مثله يوفق لإصابة الحق .اهـ
    لعله ذكرها بالمعنى فإني لم أر عند غيره لفظة : «ضيق العلم» .
    نعم ، يظهر أنه نقل هذا الأثر بمعناه ، فقد قال المروزي في (الورع) (ص7) :
    (سمعت فتح بن أبي الفتح يقول لأبي عبد الله في مرضه الذي مات فيه : ادع الله أن يحسن الخلافة علينا بعدك ؛ وقال له : من نسأل بعدك ؟ فقال: سل عبد الوهاب ؛ وأخبرني من كان حاضراً أنه قال له: إنه ليس له اتساع فى العلم ، فقال أبو عبد الله : إنه رجل صالح ، مثله يوفق لإصابة الحق) .

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    132

    افتراضي رد: من طلب العلم لله فالقليل يكفيه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد خلف سلامة مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيراً .
    نعم ، يظهر أنه نقل هذا الأثر بمعناه ، فقد قال المروزي
    هذا تصحيف مني والصواب (المروذي) ، وجزى الله من نبهني على هذا خير الجزاء .

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    66

    Arrow رد: من طلب العلم لله فالقليل يكفيه

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي الحمادي جزاك الله خيرا، وأسأل الله أن تكون ابنتكم قد شفيت وعوفيت كأن لم تكن قد مسها ألم.
    وفي تراجم السلف الصالح ما يدل على أن العلم القليل يكفي العامل المخلص، ويحضرني هنا ما قرأته في ترجمة معروف الكرخي رحمه الله، فقد ورد فيها: ((وجاء يحيى بن معين، وأحمد بن حنبل يكتبان عن معروف، وكان عنده جزء عن أبي حازم، أو لعله عن ابن أبي حازم، فقال يحيى: أريد أن أسأله عن مسألة. فقال له أحمد: دعه. فسأله يحيى عن سجدتي السهو، فقال له معروف: عقوبة للقلب؛ لم اشتغل وغفل عن الصلاة؟ فقال له أحمد بن حنبل: هذا في كيسك.
    وذكر في مجلس أحمد بن حنبل أمر معروف الكرخي، فقال بعض من حضر: هو قصير العلم. فقال أحمد: امسك عافاك الله، وهل يراد من العلم إلا ما وصل إليه معروف؟
    وقال الحسن بن منصور: كان حجام يأخذ من شارب معروف، وكان معروف يسبح، فقال الحجام: لا يتهيأ أخذ الشارب وأنت تسبح، فقال معروف: أنت تعمل وأنا لا أعمل؟
    أما داؤد الطائي فقد كان أمره عجبا؛ قال حفص بن حميد: سئل داود الطائي عن مسألة، فقال: أليس المحارب إذا أراد أن يلقى الحرب أليس يجمع له آلته؟ فإذا أفنى عمره في جمع الآلة فمتى يحارب؟ إن العلم آلة العمل، فإذا أفنى عمره فمتى يعمل؟
    وغير ذلك كثير في تراجم السلف الصالح. ولعل ذلك من مقاصد أبي عمر ابن عبد البر، رحمه الله.

  6. #26
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي رد: من طلب العلم لله فالقليل يكفيه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أيوب مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي الحمادي جزاك الله خيرا، وأسأل الله أن تكون ابنتكم قد شفيت وعوفيت كأن لم تكن قد مسها ألم

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاكم ربي خيراً يا أبا أيوب، وشكر لكم دعواتكم الطيبة وإفادتكم الكريمة، وأثابكم على ذلكم خيراً

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: من طلب العلم لله فالقليل يكفيه

    جزاك الله خيرا على طرح هذا الموضوع.

    قال الذهبي في الموقظة (ص65): ((تصحيح النية من طالب العلم متعين ، فمن طلب الحديث للمكاثرة أو المفاخرة (1) ، أو ليروي (2) ، أو ليتناول الوظائف (3) ، أو ليثنى عليه وعلى معرفته (4) ، فقد خسر. وإن طلبه لله وللعمل به ، وللقربة بكثرة الصلاة على نبيه صبى الله عليه وسلم (5) ، ولنفع الناس (6) ، فقد فاز . وإن كانت النية ممزوجة بالأمرين فالحكم للغالب (7) . وإن كان طلبه لفرط المحبة فيه (8) ، مع قطع النظر عن الأجر وعن بني آدم ، فهذا كثيراً ما يعتري طلبة العلوم : فلعل النية أن يرزقها الله بعد. وأيضاً فمن طلب العلم للآخرة (9) كساه العلم خشية لله ، واستكان وتواضع ، ومن طلبه للدنيا (10) تكبر به وتكثر وتجبر ، وازدرى بالمسلمين العامة ، وكان عاقبة أمره إلى سفال وحقارة)).
    ============================== ===
    (1) لا إشكال في معنى هذا.
    (2) محل إشكال وهو أن مجرد الرواية في نفسها وسيلة ، ولكن المهم لماذا يروي ؟
    (3) إن قصر نيته عليها وجعلها الأساس والغاية فصحيح ، ولكن إن جعلها مرغوباً يستعين به على الطلب والتفرغ له دون الانشغال بمشاكل التكسب المشغلة فلا يجري عليه ما ذكر.
    (4) لا إشكال هنا.
    (5) واضح صحيح.
    (6) هل مجرد إرادة نفع الناس يصحح النية وبالتالي العمل ؟ كثير من الكفار يريدون الإحسان إلى الناس ونفعهم ، فما الفارق ؟ أقول: الفارق في وجود أصل الإسلام فهو يجعل كل إحسان ومنفعة أجر ولو لم يستحضر نية التقرب إلى الله بذلك ، والأدلة على ذلك كثيرة منها الحديث ((ما من مسلم يغرس غرساً أو يزرع زرعاً فيأكل منه طير أو إنسان أو بهيمة إلا كان له به أجر)) أو كما قال صلى الله عليه وسلم. ومعلوم أن هذا الغارس أو الزارع ذاهل منصرف عن كثير من الآكلين وقت أكلهم ومع ذلك تكتب له الحسنات. كذلك حديث البغي التي سقت كلباً ، وظاهر القصة أن مصدر إحسانها مجرد الشفقة عليه ، ومع ذلك غُفر لها ، وكذلك حديث - وهو من أصرحها - حكيم بن حزام رضي الله عنه‏ : ‏أنه قال لرسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم : ‏(( ‏أرأيت أمورا كنت ‏ ‏أتحنث ‏ ‏بها في الجاهلية هل لي فيها من شيء فقال له رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أسلمت على ما ‏ ‏أسلفت ‏ ‏من خير)) ‏ ‏والتحنث التعبد، قال النووي رحمه الله : "...وذهب ابن بطال وغيره من المحققين إلى أن الحديث على ظاهره , وأنه إذا أسلم الكافر ومات على الإسلام يثاب على ما فعله من الخير في حال الكفر , واستدلوا بحديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه . قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا أسلم الكافر فحسن إسلامه كتب الله تعالى له كل حسنة زلفها , ومحا عنه بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف , والسيئة بمثلها إلا أن يتجاوز الله سبحانه وتعالى ) ذكره الدارقطني في غريب حديث مالك , ورواه عنه من تسع طرق , وثبت فيها كلها أن الكافر إذا حسن إسلامه يكتب له في الإسلام كل حسنة عملها في الشرك ". أ.هـ.
    (7) بعض أهل العلم لا يرتضي هذا ، ويرى أن وجود ما يضاد النية الصحيحة ولو قليلاً يحبط العمل كله ، وأنا أميل إلى ميزان الذهبي هذا ، لأن النفس تعالج وتكابد مشقة عظيمة في أبواب النيات ، ومن رام النقاء فقد تجشم صعباً للغاية ، والله قد رفع الحرج عن هذه الأمة ، فما خرج عن طاقتها من أمور إصلاح النية وضبط أحوالها فإنها لا تؤاخذ به ، والحكم للغالب حكم عادل ، خاصة في هذا السياق ، وإلا فهناك أحوال لا يغتفر فيها اليسير مما يُقدر على دفعه.
    (8) قلت : دفع لذة العلم مما لا يمكن دفعه ، بل لا بد له من لذة ، وقد عبر عنه القرآن بأنه "نور" و "شفاء" ، و "فضل" ، وهذه من أحوال اللذة العلمية ، ولكن إصلاح النية هنا أيسر من إصلاحها في حق من طلب العلم لغير الله : ثناء الناس ، المال ، الجاه...الخ.
    (9) صدق والله نسأل أن يبلغنا إياها من منزلة.
    (10) والعياذ بالله ، وهذا معيار مشاهد يعرف به الطالب عيوب مقاصده ، فمن وجد شيئا من هذا فليسعى إلى الإصلاح.

  8. #28
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي رد: من طلب العلم لله فالقليل يكفيه


    شكر الله لكم ما تفضلتم به أخي أبا شهد، ونفع بكم، وسدد خطاكم

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الدولة
    غزة
    المشاركات
    79

    افتراضي رد: من طلب العلم لله فالقليل يكفيه

    مقولة جميلة
    جزى الله الناقل خير الجزاء
    قال كلثوم العتابي :
    لو سكت من لا يعلم عما لا يعلم سقط الاختلاف
    معجم الأدباء لياقوت 5/18.

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    487

    افتراضي رد: من طلب العلم لله فالقليل يكفيه

    زيدونا من هذه الدرر بارك الله فيكم

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    450

    افتراضي رد: من طلب العلم لله فالقليل يكفيه

    نقل الشيخ الحمادي عن ابن عبد البر يبين مدى فهم وعمق ائمة السلف في انتقاء الكلمات
    فكلام السلف قليل كثيرة الفائدة وكلام الخلف كثير قليل الفائدة
    جزاكم الله خيرا

  12. #32
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي رد: من طلب العلم لله فالقليل يكفيه


    الكرام الفضلاء
    جهاد هاني وابن رشد وحمدان الجزائري
    جزاكم ربي خير الجزاء


  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    472

    افتراضي رد: من طلب العلم لله فالقليل يكفيه

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاكم الله كل خير
    قياس الحياة ليس في طول بقائها و لكن في قوة عطائه

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    86

    افتراضي رد: من طلب العلم لله فالقليل يكفيه

    فكلام السلف قليل كثيرة الفائدة وكلام الخلف كثير قليل الفائدة
    نعم صدقتم و حالنا خير دليل على ذلك
    جزاكم الله خيرا

  15. #35
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي رد: من طلب العلم لله فالقليل يكفيه


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاكما ربي خيراً وبارك فيكما


  16. #36
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي رد: من طلب العلم لله فالقليل يكفيه

    روي نحو هذه العبارة عن مالك بن دينار
    أخرجها عنه الإمام أحمد في الزهد
    وذكرها ابن عبدالبر في جامع بيان العلم وفضله


صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •