كتاب مهم في مسألة الإيمان للشيخ عبدالله بن محمد القرني
النتائج 1 إلى 12 من 12

الموضوع: كتاب مهم في مسألة الإيمان للشيخ عبدالله بن محمد القرني

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    103

    افتراضي كتاب مهم في مسألة الإيمان للشيخ عبدالله بن محمد القرني

    (هذا الكتاب فيه نقض لإصول المخالفين في باب الإيمان وهو محرر للغاية , وهذا ملخص الكتاب نقلته من موقع رابطة العالم الاسلامي )ـ ملخص البحث:
    الهدف من هذا البحث هو بيان اتفاق جميع الطوائف المخالفة لأهل السنة في الإيمان على أصل مشترك بينهم، وهو دعواهم استحالة التفاوت في الإيمان، وأنه لا يزيد ولا ينقص، وبيان أن خلاف تلك الطوائف لأهل السنة في هذا الأصل هو أساس شبهاتهم، وما التزموا به من لوازم باطلة، فتكفير الخوارج لمرتكب الكبيرة، وقول المعتزلة بالمنـزلة بين المنـزلتين وإخراج المرجئة العمل عن مسمى الإيمان إنما يستند إلى هذا الأصل.
    ويكشف البحث عن بطلان الأصل المشترك بين تلك الطوائف، ومخالفته للضرورة الشرعية والعقلية والنفسية، وأن ما تختص به كل طائفة من تلك الطوائف من لوازم لهذا الأصل مخالف لصريح النصوص الشرعية ودلالة الإجماع.
    وقد تم التأكيد في البحث على الربط الواضح بين ما التزمت به كل طائفة من تلك الطوائف وبين الأصل المتفق عليه بينهم، والاستدلال على ذلك بأقوالهم، وبيان ما يلزمهم من التناقض والاضطراب، وذكر ما ألزمهم به علماء أهل السنة من لوازم لا يمكنهم إنكارها، مع الاستدلال لمذهب أهل السنة ببيان دلالة النصوص الشرعية والإجماع على قولهم.




    المقدمة
    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعــــد:-
    فإن أول خلاف حدث في هذه الأمة هو الخلاف في الإيمان، حيث ظهرت الخوارج في عصر الصحابة، وأحدثوا القول بتكفير مرتكب الكبيرة، وتبعتهم المعتزلة فاتفقوا معهم في أحكام الوعيد وإن خالفوهم في تكفير مرتكب الكبيرة، ولذلك شملهم وصف الوعيدية، وأما المرجئة فناقضت الوعيدية من الخوارج والمعتزلة في نفيهم الإيمان عن مرتكب الكبيرة، وما ترتب على ذلك من أحكام الوعيد، لكنهم أخرجوا العمل من مسمى الإيمان، ولهذا أطلق عليهم وصف الإرجاء، لإرجائهم العمل عن مسمى الإيمان. واستمر الخلاف بعد ذلك في مسائل الإيمان، وإن كان في جملته يعود إلى طائفتي الوعيدية والمرجئة، ولا يزال الخلاف في الإيمان قائمًا إلى اليوم.
    ومع كثرة المذاهب المخالفة لأهل السنة في الإيمان، ومع ما بين تلك المذاهب من الاختلاف إلى حدّ التناقض إلا أنها تتفق على أصل مشترك بينها جميعًا، وهو دعوى استحالة التفاوت في الإيمان، وأنه إذا ذهب منه شيء لزم انتفاؤه بالكلية، بحيث أصبحت هذه الدعوى هي الفارق بين أهل السنة وبين جميع الطوائف المخالفة لهم في الإيمان. فلا توجد طائفة من هذه الطوائف إلا وأساس الشبهة عندها هي دعوى عدم التفاوت في الإيمان.
    والهدف الأساس من هذا البحث هو بيان أثر ذلك الأصل المشترك بين تلك المذاهب على ما التزموه من اللوازم الباطلة، والرد عليهم، ببيان تناقضهم، وبطلان الأساس الذي بنوا عليه مذاهبهم، وبيان أن ما تختص به كل طائفة منهم مخالف لصريح النصوص الشرعية ودلالة الإجماع.
    ولتحقيق هذه الغاية من البحث فقد التزمت بعدّة قواعد مهمّة هي:
    1_ إظهار التلازم بين أصول كل مذهب من مذاهب المخالفين لأهل السنة في الإيمان، والتفريق بين ما هو مقدمة ومستند، وبين ما هو نتيجة من تلك الأصول، وبيان أن ما يختص به كل مذهب من تلك المذاهب فإنما هو نتيجة لمقدمات استندوا إليها تقتضي تلك النتيجة بالضرورة.
    وهنا يظهر الفرق بين مجرد إدراك مخالفة تلك المذاهب للنصوص الشرعية وبين إدراك المخالفة في تلك المذاهب وما تستند إليه.
    وهذه القاعدة مهمّة للرد على تلك المذاهب، بحيث يجتمع مع بيان مخالفة تلك المذاهب للنصوص الشرعية بيان تناقض ما تستند إليه أقوالهم وتهافت مقدماتها في ذاتها. فتقوم بذلك الحجة على أصحاب تلك المذاهب، لأنهم إنما حصلت لهم الشبهة من جهة تلك المقدمات.
    2_ التفريق بين ما هو حق وما هو باطل من أصول المخالفين لأهل السنة، فقول الوعيدية إن العمل من الإيمان صحيح، وأهل السنة يوافقونهم عليه، لكن دعواهم أنه يلزم من اعتبار العمل من الإيمان نفي الإيمان عن مرتكب الكبيرة باطلة، ولا يلزم نفي الإيمان من مجرد التسليم بذلك الأصل، وإنما يلزم من جهة تقييدهم التسليم بذلك الأصل بدعوى استحالة التفاوت في الإيمان، فلزم عندهم أن المخالف في العمل بارتكاب الكبيرة ينقص إيمانه، فيلزم ذهابه بالكلية.
    وكذا المرجئة حين عارضوا الوعيدية، وأثبتوا الإيمان لمرتكب الكبيرة، فإن قولهم في ذلك صحيح من حيث المبدأ، لكنهم ادعوا أنه يلزم من ذلك عدم نقصان إيمان مرتكب الكبيرة، وأن العمل لا يمكن أن يكون داخلًا في مسمى الإيمان، وكل ذلك باطل، وهو لا يلزم من مجرد عدم نفي الإيمان عن مرتكب الكبيرة، وإنما التزموا بذلك استنادًا إلى الأصل المشترك بين الطوائف المخالفة لأهل السنة، وهو دعوى استحالة التفاوت في الإيمان، وأنه يستحيل وفق هذا الأصل الجمع بين إثبات الإيمان لمرتكب الكبيرة واعتبار العمل من الإيمان.
    3_ بيان ما بين تلك المذاهب من التناقض، وإدراك أن كل مذهب من تلك المذاهب إنما كان يحاول أصحابه تجنب ما وقعت فيه المذاهب قبله من المخالفات.
    فالخوارج هم أول من أحدث القول بتكفير مرتكب الكبيرة، فلما جاءت بعدهم المعتزلة وعلموا مخالفة قول الخوارج للإجماع وصريح الأدلة الشرعية لم يوافقوهم على القول بتكفير مرتكب الكبيرة، وإن وافقوهم على القول بنفي الإيمان عن مرتكب الكبيرة، فالتزموا نتيجة لذلك نفي الإيمان والكفر عن مرتكب الكبيرة، وأنه في منزلة بين هاتين المنزلتين. فوقعوا نتيجة لذلك في التناقض حيث رفعوا النقيضين. وأما المرجئة فعلموا بطلان ما ذهبت إليه الوعيدية من القول بنفي الإيمان عن مرتكب الكبيرة، وبطلان ما ذهبت إليه كل طائفة منهما بناء على ذلك، وعلموا أن قول الوعيدية مناقض للنصوص الشرعية وما عليه الإجماع، لكنهم لما وافقوا الوعيدية في دعوى استحالة التفاوت في الإيمان لم يمكنهم اعتبار العمل من الإيمان، لعلمهم أنهم لو أدخلوا العمل في الإيمان للزمهم ما التزمت به الوعيدية قبلهم من القول بنفي الإيمان عن مرتكب الكبيرة، فكان قول المرجئة في حقيقته هروبًا مما وقعت فيه الوعيدية، لكنهم وقعوا في باطل آخر، خالفوا به النصوص الشرعية وما عليه الإجماع.
    4_ الاستدلال لمذهب أهل السنة في الإيمان بالنصوص الشرعية، وبيان وجه دلالتها على ما ذهب إليه أهل السنة، والنقل عن السلف الصالح من الصحابة والتابعين ومن التزم طريقتهم ما يبين دلالة تلك النصوص، لتتحقق بذلك إقامة الحجة مع دفع الشبهة.
    5 _ نقل الإجماع على قول أهل السنة في الإيمان، وفي الرد على أقوال مخالفيهم، ليعلم أن ما خالفوا فيه ليس مما يقبل الخلاف، وأن خلافهم غير معتبر.
    6_ نقض شبهات المخالفين العقلية، لبيان أنهم مع مخالفتهم للإجماع والنصوص الشرعية قد خالفوا دلالة العقل، وأنهم قد سووا بين المختلفات حين ادعوا انتفاء الإيمان بمطلق النقص فيه، مع أن شعب الإيمان متفاوتة، فلم يفرقوا بين ما هو ركن وما هو واجب في الإيمان، وبيان هذه الدلالة باعتبار حقائق الأشياء، والتفريق بين ما لا بدّ منه لتحققها وبين ما هو من مجرد كمالها، بحيث يمكن تحققها وإن نقصت عن الكمال.
    7_ الاستناد في تقرير مذاهبهم إلى أقوالهم وما التزموا به، تحقيقًا للعدل والإنصاف، مع ذكر ما ألزمهم به علماء أهل السنة من لوازم لا يمكنهم الانفكاك عنها، ليعلم وجه البطلان في تلك المذاهب، وموقف أهل السنة منها.
    وقد اشتمل البحث على سبعة مباحث:
    فأما المبحث الأول فكان في بيان الأساس لدعوى عدم التفاوت في الإيمان، وبيان تناقضها. وما يلزم عنها من التسوية بين ما هو ركن وما هو واجب في الإيمان.
    وأما المبحث الثاني ففي تقرير استناد الوعيدية إلى دعوى استحالة التفاوت في الإيمان، وأن ما التزموا به من نفي الإيمان عن مرتكب الكبيرة، والحكم عليه بالخلود في النار، وعدم إمكان تخلف وعيده، إنما يستند إلى تلك الدعوى.
    وأما المبحث الثالث ففي تقرير استناد المرجئة إلى دعوى عدم التفاوت في الإيمان، وأن ما التزموا به من القول بإخراج العمل من مسمى الإيمان إنما يستند إلى هذه الدعوى. وأنه يلزم المرجئة نتيجة التزامهم بهذه الدعوى التسوية بين إيمان النبي صلى الله عليه وسلم وإيمان الفاسق، وأن كل ما ذكروه لدفع هذا الإلزام لا يخرجهم منه.
    وأما المبحث الرابع ففي بيان مستند التفاوت في الإيمان عند أهل السنة، وثبوت دلالة الإجماع على ذلك، وتقرير أوجه دلالة نصوص الكتاب والسنة على هذا الأصل.
    وأما المبحث الخامس ففي بيان أصول مذهب الخوارج والرد عليها.
    وأما المبحث السادس ففي بيان أصول مذهب المعتزلة في الإيمان والرد عليها.
    وأما المبحث السابع ففي بيان أصول مذهب المرجئة مع الردّ عليهم كذلك.
    وختامًا.. أسأل الله أن يجعل هذا العمل خالصًا لوجهه الكريم، وأن ينفع به إنه سميع مجيب.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    103

    افتراضي رد: كتاب مهم في مسألة الإيمان للشيخ عبدالله بن محمد القرني

    الكتاب موجود على موقع رابطة العالم الإسلامي لمن أراد تحميله, ويباع في بعض مكتبات مكة.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    2,370

    افتراضي رد: كتاب مهم في مسألة الإيمان للشيخ عبدالله بن محمد القرني

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن الحجري مشاهدة المشاركة

    ويباع في بعض مكتبات مكة.
    مثل ؟؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    68

    افتراضي رد: كتاب مهم في مسألة الإيمان للشيخ عبدالله بن محمد القرني

    تجدون الكتاب على هذا الرابط:
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...C5%ED%E3%C7%E4

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    63

    افتراضي رد: كتاب مهم في مسألة الإيمان للشيخ عبدالله بن محمد القرني

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شكرا لك ... بارك الله فيك ...

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    6

    افتراضي رد: كتاب مهم في مسألة الإيمان للشيخ عبدالله بن محمد القرني

    تتمة للفائدة :
    هناك تعقيب مفيد جدا على كتابات الشيخ عبد الله القرني وتقريراته في مسائل الإيمان والكفر لا يستغن عنها من أراد شراء الكتاب وهي للشيخ أحمد الخالدي عقب فيه على أوهام وأخطاء وقع فيها المؤلف سامحه الله ...

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: كتاب مهم في مسألة الإيمان للشيخ عبدالله بن محمد القرني

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كشف الشبهات مشاهدة المشاركة
    تتمة للفائدة :
    هناك تعقيب مفيد جدا على كتابات الشيخ عبد الله القرني وتقريراته في مسائل الإيمان والكفر لا يستغن عنها من أراد شراء الكتاب وهي للشيخ أحمد الخالدي عقب فيه على أوهام وأخطاء وقع فيها المؤلف سامحه الله ...
    تتمة التتمة:
    وربما يأتي من يتعقب الخالدي ويسأل الله له العفو والمسامحة من الله على ما وقع فيه من أوهام...لقد استفحلت ظاهرة الـ....والله المستعان.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي رد: كتاب مهم في مسألة الإيمان للشيخ عبدالله بن محمد القرني

    تتمة تتمة التتمة:
    هي أن متابعة طلاب العلم لهذه التتمات = تشتيت وضياع للأوقات، وعدم خروج بعلم مؤصل؛ لأنه ربما استمر الرد والرد على الرد ورد الرد على الرد وهكذا

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    6

    افتراضي رد: كتاب مهم في مسألة الإيمان للشيخ عبدالله بن محمد القرني

    أخي الكريم ( عبد الله الشهري ) وفقه الله لكل خير ..
    أنا ذكرت التعقيب لتنتفع به والحق ضالة المؤمن كما لا يخفاك ومن يأتي يتعقب التعقيب فإن كان بحق وموافق للدليل قبلناه رغما عن أنوفنا والحق أحب إلينا من عبد الله ومن أحمد ..
    فتأمل بارك الله فيه واستفد من بحوث طلبة العلم , وفقني الله وإياك للحق .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    103

    افتراضي رد: كتاب مهم في مسألة الإيمان للشيخ عبدالله بن محمد القرني

    الأخ زين العابدين والأخوة جميعا_عذرا_ الكتاب لم ينزل إلى المكتبات وكان كلامي مبني على ما أخبر به مسؤول الكتب في الرابطة .(أي أخبر الشيخ أنه سيكون في المكتبات)
    الأخ كشف الشبهات هل تأكدت بنفسك أنها أوهام وأخطاء ؟

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    76

    افتراضي رد: كتاب مهم في مسألة الإيمان للشيخ عبدالله بن محمد القرني

    تعقيب الشيخ أحمد الخالدي جيِّد .. والشيخ معروفٌ بتمكنه في هذا الباب, وقد أثنى عليه جملةٌ من أهل العلم وعلى رأسهم العلاَّمة حمود بن عقلاء الشعيبي رحمه الله ...

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    76

    افتراضي رد: كتاب مهم في مسألة الإيمان للشيخ عبدالله بن محمد القرني

    تنبيهٌ هام: تعقيب الشيخ أحمد لم يكن على هذا الكتاب, وإنما كان على كتاب (ضوابط التكفير عند أهل السنة) للشيخ عبد الله وفقه الله ...
    وهذه مقدمة للتعقيب:
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله الذي أنزل القرآن فرقاناً وتبيانا ً، وأرسل المرسلين مبشرين بالحق ومنذرين الخلق فقامت الحجة واتضحت المحجة: {فلله الحجة البالغة فلو شاء لهداكم أجمعين}، وصلى الله على محمد وآله وصحبه الطيبين.

    أما بعد:

    قال تعالى: {اتبعوا ما أنزل إليكم من ربكم ولاتتبعوا من دونه أولياء قليلاً ما تذكرون}، وقال تعالى: {يأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا} فأمر سبحانه باتباع ما أنزل من القرآن ونهانا عن التقليد والأرآء المجردة والأهواء المضلة وأمر بطاعته، وطاعة رسوله مطلقاً وأولي الأمر تبعاً لا استقلالاً، وأوجب علينا عند التنازع فيما بيننا الرجوع إلى كتابه وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وقد نقل الشافعي الإجماع أن من استبانت له السنه لم يكن له أن يدعها لقول من قال.

    وليعلم الناظر في هذه الرسالة: أنا قد اطلعنا على رسالة "ضوابط التكفير" لصاحبها؛ عبد الله بن محمد القرني، فوجدناها قد ملئت أخطاء كثيرةً في مباحث مهمة في العقيدة فقمنا بإرسال بعض التنبيهات وذلك حين صدورها [1] عن طريق المشايخ الذين لهم صلة وثيقة بالمؤلف، ثم مكثنا بعد ذلك ثلاث سنين أو فوقها بقليل ولم نر شيئا، ثم استخرنا الله في أن نبين أهم المسائل التي أخطأ فيها المؤلف، فأعرضنا عن نزر يسير إيثاراً للاختصار وخشية التطويل، وخصوصاً أنه نسب كل ما في الكتاب لأهل السنه والجماعة.

    فقمنا بالرد عليها إظهاراً للحق ونصحاً للخلق وبراءة للذمة وخلواً للعهدة.

    ولسنا بذلك مدعين للتحقيق أو المشيخة والتصنيف، بل كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (رب حامل فقه إلى من هو أفقه منه)، وفي رواية: (رب مبلغ أوعى له من سامع)، وقال صلى الله عليه وسلم: (بلغوا عني ولو آية)، وإنما هي نقولات قمنا بجمعها وحشدها لمناسبة الحال والمقال بل تأتي غالباً منطبقة في الرد على ما يذكره المؤلف في رسالته تماماً بلا زيادة أو نقصان.

    فسبحان من نصر دينه بساطع البرهان وتعهد بحفظه على مر العصور والأزمان، فكلما اقفرت منه أرض حلّ في غيرها، وما غاب نجم عن سمائها إلا لاح فيها غيره.

    فالحق ليس بمعدوم، بل هو موجود ولكنه مفقود عند كثير من الناس بسبب القصور أو التقصير أو كليهما، وإلا فمن بحث عنه وطلبه وصلحت نيته، وحسن قصده وجده، فمن استبان له الحق لزمه ولم يتعداه إلى غيره، فالحق هو الضالة المنشودة، والدرة المفقودة، فمتى ظفر بها المنصف استوثق منها وعض عليها بالنواجذ وثنا عليها الخناصر والبناصر، قال تعالى: {فإما يأتينكم مني هدى فمن اتبع هدى فلا يضل ولا يشقى ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى قال رب لم حشرتني أعمى وقد كنت بصيرا قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى}.

    هذا وصلى الله على محمد
    وآله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •