الخلوة هي المحرمة وليس الاختلاط!
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 14 من 14

الموضوع: الخلوة هي المحرمة وليس الاختلاط!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    858

    افتراضي الخلوة هي المحرمة وليس الاختلاط!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,
    تعلمت من مشايخي, ومن بيئتي وأعرافنا وتقاليدنا ألا تخالط الرجال النساء,
    وأن لا ندخل على النساء كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال ان الحمو الموت,
    وعلمنا أن الاختلاط محرم بأدلة تصل الى العشرين دليلا ذكروها مشايخنا,

    هكذا كنا,
    نحن أربع أخوة وأخت واحدة, كلهم متزوجين وأنا على الطريق بإذن الله,
    كان أخواني قديما شديدون على أختي -وانا مازلت كذلك- من قضايا كالاختلاط أو الدخول على الرجال الأجانب أو العمال او الظهور على مخرج البيت بلا حجاب...الخ
    ولكن من وقت ما تزوجوا, تغيرت هذه المسألة, فتجد مجالسهم مختلطة, وإذا جاء عمال تصليحات او نجارون أو أي رجال اجانب تتصدر نسائهم المواقف, وتتكلم وتشير للعامل وكأنها رجل أو وكأنه محرم لها, وزوجها (كالحائط)
    وانا بداخلي أغلي واكاد انفجر, حتى أصبحت كل مجالسي مع أخوتي نقاشات وجدل ومشاكل,وعندما تجلس العائلة مع بعضها نساء ورجال أتهرب ,,

    يقولون, أن الحرام هو الخلوة وليس الاختلاط,
    لأحاديث مثل:
    لا يخلون رجل بامرأة إلا مع ذي محرم أو من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يخلون بامرأة ليس بينها وبينه محرم.

    فيقول لك أن هذا الحديث يبيح وجود الرجل الأجنبي في نفس البيت أو يرد على من يمنع وقوف المرأة مع الرجال والعمال وزوجها موجود.
    كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا
    فتأمل.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    858

    افتراضي رد: الخلوة هي المحرمة وليس الاختلاط!

    (لا يخلون رجل بامرأة إلا مع ذي محرم)
    كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا
    فتأمل.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,452

    افتراضي رد: الخلوة هي المحرمة وليس الاختلاط!

    اختلاط عن اختلاط .. ليس كل اختلاط محرم .
    واجتماعك باخوتك مع زوجاتهم وهن بكامل حشمتهن لا حرج فيه .
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    684

    افتراضي رد: الخلوة هي المحرمة وليس الاختلاط!

    وقد يكونون تغيروا عن تدينهم السابق
    فاصبح الحق باطل والباطل حق
    ككثير ممن نعرفهم هدانا الله واياهم

    اللهم اسلل سخيمة قلبي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    203

    افتراضي رد: الخلوة هي المحرمة وليس الاختلاط!

    الأدلة على تحريم الاختلاط في الكتاب والسنّة كثيرة ومنها :
    قوله سبحانه :{ وإذا سألتموهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن} الأحزاب 53.
    قال ابن كثير رحمه الله في تفسير الآية : أي وكما نهيتكم عن الدخول عليهن كذلك لا تنظروا إليهن بالكلية ولو كان لأحدكم حاجة يريد تناولها منهن فلا ينظر إليهن ولا يسألهن حاجة إلا من وراء حجاب .
    وقد راعى النبي صلى الله عليه وسلم منع اختلاط الرّجال بالنساء حتى في أحبّ بقاع الأرض إلى الله وهي المساجد وذلك بفصل صفوف النّساء عن الرّجال ، والمكث بعد السلام حتى ينصرف النساء ، وتخصيص باب خاص في المسجد للنساء . والأدلّة على ذلك ما يلي :
    عن أم سَلَمَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا سَلَّمَ قَامَ النِّسَاءُ حِينَ يَقْضِي تَسْلِيمَهُ وَمَكَثَ يَسِيرًا قَبْلَ أَنْ يَقُومَ قَالَ ابْنُ شِهَابٍ فَأُرَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ أَنَّ مُكْثَهُ لِكَيْ يَنْفُذَ النِّسَاءُ قَبْلَ أَنْ يُدْرِكَهُنَّ مَنْ انْصَرَفَ مِنْ الْقَوْمِ" رواه البخاري
    ورواه أبو داود في كتاب الصلاة وعنون عليه باب انصراف النساء قبل الرجال من الصلاة .
    وعَنْ ابْنِ عُمَرَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَوْ تَرَكْنَا هَذَا الْبَابَ لِلنِّسَاءِ قَالَ نَافِعٌ فَلَمْ يَدْخُلْ مِنْهُ ابْنُ عُمَرَ حَتَّى مَاتَ" رواه أبو داود في كتاب الصلاة باب التشديد في ذلك .
    وعن أبي هريرة قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : " خَيْرُ صُفُوفِ الرِّجَالِ أَوَّلُهَا وَشَرُّهَا آخِرُهَا وَخَيْرُ صُفُوفِ النِّسَاءِ آخِرُهَا وَشَرُّهَا أَوَّلُهَا " . رواه مسلم
    وهذا من أعظم الأدلة على منع الشريعة للاختلاط وأنه كلّما كان الرّجل أبعد عن صفوف النساء كان أفضل وكلما كانت المرأة أبعد عن صفوف الرّجال كان أفضل لها .
    وإذا كانت هذه الإجراءات قد اتّخذت في المسجد وهو مكان العبادة الطّاهر الذي يكون فيه النّساء والرّجال أبعد ما يكون عن ثوران الشهوات فاتّخاذها في غيره ولا شكّ من باب أولى !
    وقد روى أَبو أُسَيْدٍ الْأَنْصَارِيّ أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ وَهُوَ خَارِجٌ مِنْ الْمَسْجِدِ فَاخْتَلَطَ الرِّجَالُ مَعَ النِّسَاءِ فِي الطَّرِيقِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِلنِّسَاءِ اسْتَأْخِرْنَ فَإِنَّهُ لَيْسَ لَكُنَّ أَنْ تَحْقُقْنَ الطَّرِيقَ ( تَسِرْن وسط الطريق ) عَلَيْكُنَّ بِحَافَّاتِ الطَّرِيقِ فَكَانَتْ الْمَرْأَةُ تَلْتَصِقُ بِالْجِدَارِ حَتَّى إِنَّ ثَوْبَهَا لَيَتَعَلَّقُ بِالْجِدَارِ مِنْ لُصُوقِهَا بِهِ . رواه أبو داود في كتاب الأدب من سننه باب : مشي النساء مع الرجال في الطّريق .

    الإسـلام سؤال وجواب *




    أما من قال لا أعرفُ لهُ أصلًا ، فقد تعجَّل ..
    فلا يُشترط أن يكون الاصطلاحُ واردًا لكي يكون لهُ أصل ..!
    يكفي أن تلك الأحاديث دالَّة عليه أو تمثلت معناه .. ، سواءً سمِّيَ اختلاطًا أو غيرَ ذلك ..
    فالمعنى واحد ولا مشاحّة في الاصطلاح ..





    { وإذا الدَّعَاوَى لَم تَقُمْ بِدَلِيلِهَا بالنَّصِّ فَهِِيَ عَلَى السِّفَاهِ دَلِيلُ ..

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    203

    افتراضي رد: الخلوة هي المحرمة وليس الاختلاط!

    { وإذا الدَّعَاوَى لَم تَقُمْ بِدَلِيلِهَا بالنَّصِّ فَهِِيَ عَلَى السِّفَاهِ دَلِيلُ ..

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    858

    افتراضي رد: الخلوة هي المحرمة وليس الاختلاط!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جذيل مشاهدة المشاركة
    وقد يكونون تغيروا عن تدينهم السابق
    فاصبح الحق باطل والباطل حق
    ككثير ممن نعرفهم هدانا الله واياهم
    الله المستعان
    شيء غريب فعلاً



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم تميم مشاهدة المشاركة
    الأدلة على تحريم الاختلاط في الكتاب والسنّة كثيرة ومنها :
    قوله سبحانه :{ وإذا سألتموهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن} الأحزاب 53.


    قال ابن كثير رحمه الله في تفسير الآية : أي وكما نهيتكم عن الدخول عليهن كذلك لا تنظروا إليهن بالكلية ولو كان لأحدكم حاجة يريد تناولها منهن فلا ينظر إليهن ولا يسألهن حاجة إلا من وراء حجاب .


    وقد راعى النبي صلى الله عليه وسلم منع اختلاط الرّجال بالنساء حتى في أحبّ بقاع الأرض إلى الله وهي المساجد وذلك بفصل صفوف النّساء عن الرّجال ، والمكث بعد السلام حتى ينصرف النساء ، وتخصيص باب خاص في المسجد للنساء . والأدلّة على ذلك ما يلي :


    عن أم سَلَمَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا سَلَّمَ قَامَ النِّسَاءُ حِينَ يَقْضِي تَسْلِيمَهُ وَمَكَثَ يَسِيرًا قَبْلَ أَنْ يَقُومَ قَالَ ابْنُ شِهَابٍ فَأُرَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ أَنَّ مُكْثَهُ لِكَيْ يَنْفُذَ النِّسَاءُ قَبْلَ أَنْ يُدْرِكَهُنَّ مَنْ انْصَرَفَ مِنْ الْقَوْمِ" رواه البخاري


    ورواه أبو داود في كتاب الصلاة وعنون عليه باب انصراف النساء قبل الرجال من الصلاة .


    وعَنْ ابْنِ عُمَرَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَوْ تَرَكْنَا هَذَا الْبَابَ لِلنِّسَاءِ قَالَ نَافِعٌ فَلَمْ يَدْخُلْ مِنْهُ ابْنُ عُمَرَ حَتَّى مَاتَ" رواه أبو داود في كتاب الصلاة باب التشديد في ذلك .


    وعن أبي هريرة قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : " خَيْرُ صُفُوفِ الرِّجَالِ أَوَّلُهَا وَشَرُّهَا آخِرُهَا وَخَيْرُ صُفُوفِ النِّسَاءِ آخِرُهَا وَشَرُّهَا أَوَّلُهَا " . رواه مسلم



    وهذا من أعظم الأدلة على منع الشريعة للاختلاط وأنه كلّما كان الرّجل أبعد عن صفوف النساء كان أفضل وكلما كانت المرأة أبعد عن صفوف الرّجال كان أفضل لها .


    وإذا كانت هذه الإجراءات قد اتّخذت في المسجد وهو مكان العبادة الطّاهر الذي يكون فيه النّساء والرّجال أبعد ما يكون عن ثوران الشهوات فاتّخاذها في غيره ولا شكّ من باب أولى !


    وقد روى أَبو أُسَيْدٍ الْأَنْصَارِيّ أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ وَهُوَ خَارِجٌ مِنْ الْمَسْجِدِ فَاخْتَلَطَ الرِّجَالُ مَعَ النِّسَاءِ فِي الطَّرِيقِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِلنِّسَاءِ اسْتَأْخِرْنَ فَإِنَّهُ لَيْسَ لَكُنَّ أَنْ تَحْقُقْنَ الطَّرِيقَ ( تَسِرْن وسط الطريق ) عَلَيْكُنَّ بِحَافَّاتِ الطَّرِيقِ فَكَانَتْ الْمَرْأَةُ تَلْتَصِقُ بِالْجِدَارِ حَتَّى إِنَّ ثَوْبَهَا لَيَتَعَلَّقُ بِالْجِدَارِ مِنْ لُصُوقِهَا بِهِ . رواه أبو داود في كتاب الأدب من سننه باب : مشي النساء مع الرجال في الطّريق .



    الإسـلام سؤال وجواب

    أما من قال لا أعرفُ لهُ أصلًا ، فقد تعجَّل ..
    فلا يُشترط أن يكون الاصطلاحُ واردًا لكي يكون لهُ أصل ..!
    يكفي أن تلك الأحاديث دالَّة عليه أو تمثلت معناه .. ، سواءً سمِّيَ اختلاطًا أو غيرَ ذلك ..
    فالمعنى واحد ولا مشاحّة في الاصطلاح ..
    جزاكم الله خيرا,
    الأدلة معروفة ومتكاثرة
    وأمثال أصحاب هذا الكلام لا ألتفت اليهم ولا إلا أقوالهم فأمثالهم في المنتدى كثر

    والحقيقة أنني أبحث عن كلام علمي محرر, لا عن أراء متهافته,

    وجزاكم الله خيرا اختنا وكثر الله من أمثالكم.
    كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا
    فتأمل.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,452

    افتراضي رد: الخلوة هي المحرمة وليس الاختلاط!

    تمنيتُ لو أنك التفتّ إلى ردي من باب تقدير مشاركتي في موضوعك ، واستفسرت أكثر بدلا من الإشارة إليه من بعيد في ردك على الأخت !
    وإليك فتوى الشيخ ابن جبرين وغيره من العلماء ولا أدري هل هي من الآراء المتهافتة في نظرك !
    السؤال:
    ما حكم الجلوس مع زوج الأخت بحضرة الأهل وبحشمة حيث لا يظهر إلا الوجه واليدان؟

    المفتي: صالح بن فوزان الفوزان الإجابة:
    أما الجلوس مع زوج الأخت والأهل إذا لم يكن هناك خلوة فلا بأس بذلك أن تجلس المرأة مع زوج أختها وغيره بحضرة أهلها وتكون متحشمة، لكن ما ذكرت من أنها كاشفة للوجه واليدين هذا لا يجوز، لأنها يجب عليها أن تستر وجهها وكفيها عن الرجل الأجنبي ولو كان زوج أختها، لأن الوجه والكفين عورة فيجب سترهما عن الرجال لقوله تعالى: {وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ} [سورة النور: آية 31‏]، وهذا يلزم منه ستر الوجه، وقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلابِيبِهِنَّ} [سورة الأحزاب: آية 59‏]، وقد فسر ذلك ابن عباس رضي الله عنهما بأن تغطي وجهها إلا عينًا واحدة تبصر بها الطريق كما ذكر ذلك ابن كثير وغيره من المفسرين، وقالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: "كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم محرمات، فإذا مر بنا الركبان سدلت إحدانا خمارها من على رأسها على وجهها، فإذا جاوزونا كشفناه" [رواه أبو داود في سننه‏]، إلى غير ذلك من أدلة وجوب الحجاب.

    http://www.islamway.com/?iw_s=Fatawa...fatwa_id=10328


    فتاوى ابن جبرين... الآداب الشرعية... آداب المعاملة... الاختلاط
    جلوس النساء مع الرجال


    رقم الفتوى (10009) موضوع الفتوى جلوس النساء مع الرجال السؤالس: يوجد جماعات تجمعهم روابط القرابة والنسب والصحبة اعتادوا أن يجلسوا مع بعضهم نساء ورجالا فالبعض غير محارم لبعضهم بعضا من الرجال والنساء، لكن القلوب نظيفة والنفوس طيبة، ينظرون بعضهم بعضا ويهرِّجون مع بعضهم البعض في الدِّين وقصص الحياة دون نظرات فيها اشتياق وشهوة أو قلوب مريضة، وغير ذلك -مع إحاطة فضيلتكم أنه يوجد كثيرون في مجتمعنا السعودي على هذا الشكل مدنا وقرى وهجر- فهل أعمال هؤلاء من أعمال خيرة وطاعات وعبادات وقربات مقبولة عند الله ومغفور لهم ومعفو عنهم بالرغم من عاداتهم هذه. ..؟ رجاء من فضيلتكم الإفادة جزاكم الله خيرا الاجابـــةيجوز جلوس النساء مع الأقارب إذا كان معهم محارم، لكن بشرط التحفظ والاحتشام والحجاب الكامل بتغطية الوجه كاملا، ويجوز الكلام معهم بما لا خضوع فيه ولا ذكر للعورات والفواحش، وإنما كلاما عاديًّا، أما خلوة المرأة برجل أجنبي حتى ولو كان قريبا أو نسيبا أو صاحبا فلا يجوز، وقد يتسامح في ذلك إذا زالت الخلوة، بأن كان هناك رجال وعدد من النساء وحصل التحفظ والتحجب ولم يكن هناك خلوة طويلة. والله أعلم.

    عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين



    http://ibn-jebreen.com/ftawa.php?vie...09&parent=3156

    حكم جلوس الفتاة مع أبناء عمها في وجود الأهل ولباسها للحجاب الشرعي مع كشف الوجه


    ما حكم جلوس الفتاة المسلمة مع أبناء عمها في وجود الأهل ولباسها للحجاب الشرعي مع كشف الوجه فقط؟

    بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما بعد: فلا حرج من جلوس المرأة مع بني عمها وأقاربها في المجلس الذي يجتمعون فيه لشرب القهوة أو الشاي أو نحو ذلك، لكن بشرط الحشمة والحجاب وعدم الفتنة، ومن الحجاب ستر الوجه وعدم كشفه هذا لا بأس به، إذا كانوا جماعة أما مع الواحد فلا، لقوله -صلى الله عليه وسلم-: (لا يخلون رجل بامرأة فإن الشيطان ثالثهما)، فليس لها أن تخلو بواحد من بني عمهم أو غيرهم من غير محارمها لكن إذا جلست مع جماعة مع أهلها أو مع أزواج أخواتها، أو أخوة زوجها محتشمة بعيدة عن الفتنة متسترة مخمرة وجهها وبدنها فلا حرج في ذلك، لتناول السلام بينهم والحديث بينهم فيما يهمهم من غير إبداء شيء من الزينة ومن غير إبداء شيء مما يضر من الكلام السيء الذي يوجب الفتنة، في الحديث العادي الذي لا حرج فيه.


    http://www.binbaz.org.sa/mat/10921

    إذن ليس كل اختلاط محرم ، والعلماء اختلفوا في حكمه فمنهم من رأى جوازه بشروط ، ومنهم من رأى تحريمه والله اعلم .
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    858

    افتراضي رد: الخلوة هي المحرمة وليس الاختلاط!

    تمنيتُ لو أنك التفتّ إلى ردي من باب تقدير مشاركتي في موضوعك ، واستفسرت أكثر بدلا من الإشارة إليه من بعيد في ردك على الأخت !
    وإليك فتوى الشيخ ابن جبرين وغيره من العلماء ولا أدري هل هي من الآراء المتهافتة في نظرك !

    السؤال:
    ما حكم الجلوس مع زوج الأخت بحضرة الأهل وبحشمة حيث لا يظهر إلا الوجه واليدان؟


    المفتي: صالح بن فوزان الفوزان الإجابة:
    أما الجلوس مع زوج الأخت والأهل إذا لم يكن هناك خلوة فلا بأس بذلك أن تجلس المرأة مع زوج أختها وغيره بحضرة أهلها وتكون متحشمة، لكن ما ذكرت من أنها كاشفة للوجه واليدين هذا لا يجوز، لأنها يجب عليها أن تستر وجهها وكفيها عن الرجل الأجنبي ولو كان زوج أختها، لأن الوجه والكفين عورة فيجب سترهما عن الرجال لقوله تعالى: {وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ} [سورة النور: آية 31‏]، وهذا يلزم منه ستر الوجه، وقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلابِيبِهِنَّ} [سورة الأحزاب: آية 59‏]، وقد فسر ذلك ابن عباس رضي الله عنهما بأن تغطي وجهها إلا عينًا واحدة تبصر بها الطريق كما ذكر ذلك ابن كثير وغيره من المفسرين، وقالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: "كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم محرمات، فإذا مر بنا الركبان سدلت إحدانا خمارها من على رأسها على وجهها، فإذا جاوزونا كشفناه" [رواه أبو داود في سننه‏]، إلى غير ذلك من أدلة وجوب الحجاب.
    http://www.islamway.com/?iw_s=fatawa...fatwa_id=10328


    فتاوى ابن جبرين... الآداب الشرعية... آداب المعاملة... الاختلاط
    جلوس النساء مع الرجال


    نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقيرقم الفتوى (10009) موضوع الفتوى جلوس النساء مع الرجال السؤالس: يوجد جماعات تجمعهم روابط القرابة والنسب والصحبة اعتادوا أن يجلسوا مع بعضهم نساء ورجالا فالبعض غير محارم لبعضهم بعضا من الرجال والنساء، لكن القلوب نظيفة والنفوس طيبة، ينظرون بعضهم بعضا ويهرِّجون مع بعضهم البعض في الدِّين وقصص الحياة دون نظرات فيها اشتياق وشهوة أو قلوب مريضة، وغير ذلك -مع إحاطة فضيلتكم أنه يوجد كثيرون في مجتمعنا السعودي على هذا الشكل مدنا وقرى وهجر- فهل أعمال هؤلاء من أعمال خيرة وطاعات وعبادات وقربات مقبولة عند الله ومغفور لهم ومعفو عنهم بالرغم من عاداتهم هذه. ..؟ رجاء من فضيلتكم الإفادة جزاكم الله خيرا الاجابـــةيجوز جلوس النساء مع الأقارب إذا كان معهم محارم، لكن بشرط التحفظ والاحتشام والحجاب الكامل بتغطية الوجه كاملا، ويجوز الكلام معهم بما لا خضوع فيه ولا ذكر للعورات والفواحش، وإنما كلاما عاديًّا، أما خلوة المرأة برجل أجنبي حتى ولو كان قريبا أو نسيبا أو صاحبا فلا يجوز، وقد يتسامح في ذلك إذا زالت الخلوة، بأن كان هناك رجال وعدد من النساء وحصل التحفظ والتحجب ولم يكن هناك خلوة طويلة. والله أعلم.

    عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين

    نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي

    http://ibn-jebreen.com/ftawa.php?vie...09&parent=3156


    حكم جلوس الفتاة مع أبناء عمها في وجود الأهل ولباسها للحجاب الشرعي مع كشف الوجه



    ما حكم جلوس الفتاة المسلمة مع أبناء عمها في وجود الأهل ولباسها للحجاب الشرعي مع كشف الوجه فقط؟

    بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما بعد: فلا حرج من جلوس المرأة مع بني عمها وأقاربها في المجلس الذي يجتمعون فيه لشرب القهوة أو الشاي أو نحو ذلك، لكن بشرط الحشمة والحجاب وعدم الفتنة، ومن الحجاب ستر الوجه وعدم كشفه هذا لا بأس به، إذا كانوا جماعة أما مع الواحد فلا، لقوله -صلى الله عليه وسلم-: (لا يخلون رجل بامرأة فإن الشيطان ثالثهما)، فليس لها أن تخلو بواحد من بني عمهم أو غيرهم من غير محارمها لكن إذا جلست مع جماعة مع أهلها أو مع أزواج أخواتها، أو أخوة زوجها محتشمة بعيدة عن الفتنة متسترة مخمرة وجهها وبدنها فلا حرج في ذلك، لتناول السلام بينهم والحديث بينهم فيما يهمهم من غير إبداء شيء من الزينة ومن غير إبداء شيء مما يضر من الكلام السيء الذي يوجب الفتنة، في الحديث العادي الذي لا حرج فيه.

    نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي
    http://www.binbaz.org.sa/mat/10921

    إذن ليس كل اختلاط محرم ، والعلماء اختلفوا في حكمه فمنهم من رأى جوازه بشروط ، ومنهم من رأى تحريمه والله اعلم .
    جزاكم الله خيرا أختنا وعذرا,
    ولكن كلامي ليس لكم يقيناً, بل لغيركم, -وبارك الله فيمن حذف المشاركة-
    وأنا تمنيت لو أنكم ما كتبتم هذه :
    ((وإليك فتوى الشيخ ابن جبرين وغيره من العلماء ولا أدري هل هي من الآراء المتهافتة في نظرك !))
    فهؤلاء هم علماؤنا ومشايخنا رحمهم الله وأعلى قدرهم,
    وجزاكم الله خير الجزاء على المشاركة الطيبة.
    كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا
    فتأمل.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    25

    افتراضي رد: الخلوة هي المحرمة وليس الاختلاط!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أشجعي مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا أختنا وعذرا,
    ولكن كلامي ليس لكم يقيناً, بل لغيركم, -وبارك الله فيمن حذف المشاركة-
    وأنا تمنيت لو أنكم ما كتبتم هذه :
    ((وإليك فتوى الشيخ ابن جبرين وغيره من العلماء ولا أدري هل هي من الآراء المتهافتة في نظرك !))
    فهؤلاء هم علماؤنا ومشايخنا رحمهم الله وأعلى قدرهم,
    وجزاكم الله خير الجزاء على المشاركة الطيبة.

    لا فض فوك

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    25

    افتراضي رد: الخلوة هي المحرمة وليس الاختلاط!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأمل الراحل مشاهدة المشاركة
    تمنيتُ لو أنك التفتّ إلى ردي من باب تقدير مشاركتي في موضوعك ، واستفسرت أكثر بدلا من الإشارة إليه من بعيد في ردك على الأخت !
    وإليك فتوى الشيخ ابن جبرين وغيره من العلماء ولا أدري هل هي من الآراء المتهافتة في نظرك !
    السؤال:
    ما حكم الجلوس مع زوج الأخت بحضرة الأهل وبحشمة حيث لا يظهر إلا الوجه واليدان؟

    المفتي: صالح بن فوزان الفوزان الإجابة:
    أما الجلوس مع زوج الأخت والأهل إذا لم يكن هناك خلوة فلا بأس بذلك أن تجلس المرأة مع زوج أختها وغيره بحضرة أهلها وتكون متحشمة، لكن ما ذكرت من أنها كاشفة للوجه واليدين هذا لا يجوز، لأنها يجب عليها أن تستر وجهها وكفيها عن الرجل الأجنبي ولو كان زوج أختها، لأن الوجه والكفين عورة فيجب سترهما عن الرجال لقوله تعالى: {وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ} [سورة النور: آية 31‏]، وهذا يلزم منه ستر الوجه، وقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلابِيبِهِنَّ} [سورة الأحزاب: آية 59‏]، وقد فسر ذلك ابن عباس رضي الله عنهما بأن تغطي وجهها إلا عينًا واحدة تبصر بها الطريق كما ذكر ذلك ابن كثير وغيره من المفسرين، وقالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: "كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم محرمات، فإذا مر بنا الركبان سدلت إحدانا خمارها من على رأسها على وجهها، فإذا جاوزونا كشفناه" [رواه أبو داود في سننه‏]، إلى غير ذلك من أدلة وجوب الحجاب.

    http://www.islamway.com/?iw_s=Fatawa...fatwa_id=10328


    فتاوى ابن جبرين... الآداب الشرعية... آداب المعاملة... الاختلاط
    جلوس النساء مع الرجال


    رقم الفتوى (10009) موضوع الفتوى جلوس النساء مع الرجال السؤالس: يوجد جماعات تجمعهم روابط القرابة والنسب والصحبة اعتادوا أن يجلسوا مع بعضهم نساء ورجالا فالبعض غير محارم لبعضهم بعضا من الرجال والنساء، لكن القلوب نظيفة والنفوس طيبة، ينظرون بعضهم بعضا ويهرِّجون مع بعضهم البعض في الدِّين وقصص الحياة دون نظرات فيها اشتياق وشهوة أو قلوب مريضة، وغير ذلك -مع إحاطة فضيلتكم أنه يوجد كثيرون في مجتمعنا السعودي على هذا الشكل مدنا وقرى وهجر- فهل أعمال هؤلاء من أعمال خيرة وطاعات وعبادات وقربات مقبولة عند الله ومغفور لهم ومعفو عنهم بالرغم من عاداتهم هذه. ..؟ رجاء من فضيلتكم الإفادة جزاكم الله خيرا الاجابـــةيجوز جلوس النساء مع الأقارب إذا كان معهم محارم، لكن بشرط التحفظ والاحتشام والحجاب الكامل بتغطية الوجه كاملا، ويجوز الكلام معهم بما لا خضوع فيه ولا ذكر للعورات والفواحش، وإنما كلاما عاديًّا، أما خلوة المرأة برجل أجنبي حتى ولو كان قريبا أو نسيبا أو صاحبا فلا يجوز، وقد يتسامح في ذلك إذا زالت الخلوة، بأن كان هناك رجال وعدد من النساء وحصل التحفظ والتحجب ولم يكن هناك خلوة طويلة. والله أعلم.

    عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين



    http://ibn-jebreen.com/ftawa.php?vie...09&parent=3156

    حكم جلوس الفتاة مع أبناء عمها في وجود الأهل ولباسها للحجاب الشرعي مع كشف الوجه


    ما حكم جلوس الفتاة المسلمة مع أبناء عمها في وجود الأهل ولباسها للحجاب الشرعي مع كشف الوجه فقط؟

    بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما بعد: فلا حرج من جلوس المرأة مع بني عمها وأقاربها في المجلس الذي يجتمعون فيه لشرب القهوة أو الشاي أو نحو ذلك، لكن بشرط الحشمة والحجاب وعدم الفتنة، ومن الحجاب ستر الوجه وعدم كشفه هذا لا بأس به، إذا كانوا جماعة أما مع الواحد فلا، لقوله -صلى الله عليه وسلم-: (لا يخلون رجل بامرأة فإن الشيطان ثالثهما)، فليس لها أن تخلو بواحد من بني عمهم أو غيرهم من غير محارمها لكن إذا جلست مع جماعة مع أهلها أو مع أزواج أخواتها، أو أخوة زوجها محتشمة بعيدة عن الفتنة متسترة مخمرة وجهها وبدنها فلا حرج في ذلك، لتناول السلام بينهم والحديث بينهم فيما يهمهم من غير إبداء شيء من الزينة ومن غير إبداء شيء مما يضر من الكلام السيء الذي يوجب الفتنة، في الحديث العادي الذي لا حرج فيه.


    http://www.binbaz.org.sa/mat/10921

    إذن ليس كل اختلاط محرم ، والعلماء اختلفوا في حكمه فمنهم من رأى جوازه بشروط ، ومنهم من رأى تحريمه والله اعلم .

    لا فض فوك

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    59

    افتراضي رد: الخلوة هي المحرمة وليس الاختلاط!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لا أعتقد أنه يوجد من أهل العلم من يبيح الإختلاط هكذا مطلقًا، إنما هم يقولون أن الأصل في العادات الإباحة والإختلاط من العادات التي ضبطها الشارع بضوابط تمنع من الوقوع في المحرم، ومن هذه الضوابط ما نقلته الأخت أم تميم من نصوص.

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الدولة
    اربد_الأردن
    المشاركات
    155

    افتراضي رد: الخلوة هي المحرمة وليس الاختلاط!

    واحسرتاه احمد الله أيها الأشجعي لأن الأمر عندكم الى هذه الدرجة فقط
    أسير خلف ركب القوم ذا عرج ### مؤملا جبر ما لاقيت من عوج ### فإن لحقت بهم بعد طول مشقة ### فكم لرب السما في الأرض من فرج

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    380

    افتراضي رد: الخلوة هي المحرمة وليس الاختلاط!

    المقصود من الاختلاط هو خشية الفتنة والوقوع في ما حرمه الله سبحانه وتعالى

    قد يأتيك من يحجك بذلك بأن المرأة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم كانت تداوي الجرحى في الجهاد يقول لي أليس بهذا اختلاط ؟

    نعم اتفق معك

    ولكن اريد ان اسئل سؤالاً وأريد الإجابة على ذلك

    هل الجهاد مكان أو محل فتنة لكي يمنع المرأة من معالجة الجرحى وما إلى ذلك ...؟؟؟

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •