المسائل المتفق عليها بين النحويين pdf
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 23

الموضوع: المسائل المتفق عليها بين النحويين pdf

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    9,871

    افتراضي المسائل المتفق عليها بين النحويين pdf

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هذه رسالة علمية قيمة نوقشت في كلية اللغة العربية بجامعة أم القرى سنة 1424
    عنوانها: المسائل المتفق عليها بين النحويين جمعا وتصنيفا ودراسة
    اسم الباحث: دخيل بن غنيم بن حسين العواد
    تحت إشراف: الأستاذ الدكتور عبد الرحمن بن محمد بن إسماعيل
    صفحة التحميل
    التحميل المباشر
    تَصْفُو الحَياةُ لجَاهِلٍ أوْ غافِلٍ ... عَمّا مَضَى فيها وَمَا يُتَوَقّعُ

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    211

    افتراضي رد: المسائل المتفق عليها بين النحويين pdf

    جزاك الله خير الجزاء ، يا أبا حاتم .
    وفقك الله ومتّعك بالصحة والعافية.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    2,921

    افتراضي رد: المسائل المتفق عليها بين النحويين pdf

    أكرمكم الله وجزاكم خيراً

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    148

    افتراضي رد: المسائل المتفق عليها بين النحويين pdf

    جزاك الله خيرا أبا حاتم وأثابك على حسنِ اعمالك الثواب الحسن.
    وفضلا لا أمرا هل يمكنُ الحصول على رسالة الماجستير للباحث نفسه وهي بعنوان (الإجماع في النحو العربي دراسة في أصول النحو).
    ووفقكم الله ومتعكم بالصحة والعافية.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    9,871

    افتراضي رد: المسائل المتفق عليها بين النحويين pdf

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رضي الدين مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا أبا حاتم وأثابك على حسنِ اعمالك الثواب الحسن.
    وفضلا لا أمرا هل يمكنُ الحصول على رسالة الماجستير للباحث نفسه وهي بعنوان (الإجماع في النحو العربي دراسة في أصول النحو).
    ووفقكم الله ومتعكم بالصحة والعافية.
    وجزاك أخي الكريم
    أظنها هي هي, تأمل هذه الرسالة ستجدها تتحدث عن الإجماع عند النحاة
    وفقك الله وأيدك
    تَصْفُو الحَياةُ لجَاهِلٍ أوْ غافِلٍ ... عَمّا مَضَى فيها وَمَا يُتَوَقّعُ

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    68

    افتراضي رد: المسائل المتفق عليها بين النحويين pdf

    بارك الله فيكم.
    وجعله في ميزان حسناتكم.
    ببغداد أسود لم يهابوا_طواغيتا بكل المكر كادت
    ببغداد رجال قد أعدوا_نفوسا لا تهاب الموت صارت
    رجال للشريعة خير جند_بعزم كالجبال لنا أعادت
    أفاعيل الصحابة في العراق_تبارك ربنا في العز دامت


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    374

    افتراضي رد: المسائل المتفق عليها بين النحويين pdf

    جزاك الله خيرا وبارك فيك ونفع بك
    أقسم بالله على كل من أبصر خطي حيثما أبصره
    أن يدعو الله لي مخلصا بالعفو والتوبة والمغفره

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    تونس/الدوحة
    المشاركات
    317

    افتراضي رد: المسائل المتفق عليها بين النحويين pdf

    شكر الله لكم و جزاكم الله خيرا
    ياسين بن بلقاسم مصدق التونسي المالكي

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    163

    افتراضي رد: المسائل المتفق عليها بين النحويين pdf

    جزاكم الله خيراً وبارك فيكم
    نوقشت في كلية اللغة العربية بجامعة أم القرى سنة 1432
    ما شاء الله الرسالة نوقشت العام القادم!
    أتيت بما لم تُسبق إليه (ابتسامة)
    فتدبر القرآن إن رُمْت الهدى ::: فالعلم تحت تدبر القرآن
    ابن القيم

  10. #10
    أبو مالك العوضي غير متواجد حالياً مشرف سابق ومؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,483

    افتراضي رد: المسائل المتفق عليها بين النحويين pdf

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حاتم بن عاشور مشاهدة المشاركة
    وجزاك أخي الكريم
    أظنها هي هي, تأمل هذه الرسالة ستجدها تتحدث عن الإجماع عند النحاة
    وفقك الله وأيدك
    وفقك الله وسدد خطاك

    ليست هي هي، بل (الإجماع في النحو العربي) هي رسالته للماجستير، أما التي هنا فرسالته للدكتوراه.
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    3

    افتراضي رد: المسائل المتفق عليها بين النحويين pdf

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أورد لتمام الفائدة هنا مقدّمتي الرسالتين لتتضح أهميتهما والفرق بينهما.
    مقدِّمة رسالة الماجستير
    الحمد لله , والصلاة والسلام على رسول الله , وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد .
    فإن أولى ماصُرِفَتْ الهِمَمُ لتحصيله , وأعْمِلَ الفكر في فهمه , هو العلم الذي يحصل به فهم القرآن والسنة , وهو علم النحو , قانون العربية .
    ولابد لمن أراد تحصيل علم النحو من تحصيل أصوله التي بُنِيَ عليها فبقدر التَّمَكُّن من الأصول النحوية يتفاوت الناس في علم النحو .
    ولما كان الأمر كذلك أنعمت النظر فيما بُحِثَ من أصول النحو فألفيت جل مباحثه قد أشْبِعَت بحثاً ودراسة فقد ألِّفَ في بعض الأصول النحوية أكْثَرُ من كتاب , وقامت عليه أكثر من دراسة كالسماع والقياس , والعلة , والاستصحاب وغيرها .
    أما الإجماع فلم يكتب فيه شيء على أهميته المتمثلة في عناية النحويين به أتم عناية , فهم يحتجون به , ويمنعون خلافه , ولا أدل على ذلك من أن كتاباً واحداً وهو شرح التسهيل لابن مالك وقعت فيه على أكثر من مائة وسبعين (170) مسألة وكذا الإنصاف للأنباري فيه ما يزيد على (130) مائة وثلاثين مسألة .
    وقد عجبت من هذا التفاوت الكبير بين عناية النحويين بالإجماع عند التطبيق حتى لاتكاد تخلو صحيفة من كتب النحو من حكايته والاحتجاج به , وبين إغفاله في كتب أصول النحو إلا من إشارات قليلة عند ابن جني في الخصائص ثم السيوطي في الاقتراح على أنه نقل كلام ابن جني , ولم يفَصِّل فيه تفصيلَه في السماع أو القياس والعلل .
    ولما رأيت عناية النحويين بالإجماع في كتب الفروع النحوية شمرت عن ساعد الجد في كشف القناع عن هذا الأصل والتصدي لهذا البحث .
    وقد دفعني إلى المضي في هذا الموضوع أمور منها :
    1) أن هذا الأصل لم يأخذ حقه من الدراسة والتفصيل كباقي الأصول النحوية .
    2) أنه مصطلح يضاف كثيراً لأهل الاحتجاج في فروع كثيرة من الدراسات اللغوية , فكثيراً ما يلوح للدارس في هذه الفنون : إجماع العرب , وإجماع النحويين , وإجماع القراء , وإجماع الرواة , وإجماع اللغويين , والبيانيين , وغيرهم .
    3) أنه من الأصول التي تمثل الارتباط القوي الواضح بين علم أصول النحو وأصول الفقه .
    4) أن بعض الدارسين في الوقت الحاضر يستعمل هذا المصطلح في غير ما وضع له , بل عكسه , فهو يدعو إلى أن يكون إجماع المتكلمين اليوم من الأدباء والشعراء حُجَّةً في العربية وإن كان مقطوع الصلة بماضيه مخالفاً ما صح عن العرب الذين أخذت قواعد النحو والصرف مما ثبت عنهم , وهذا مما يؤكد ضرورة بحث هذا الموضوع وتجليته ([1]).
    5) إدراكي أن لهذا الأصل أثراً كبيراً في حماية قواعد النحو من جرأة الثائرين على ما قرره النحاة باسم التجديد والتيسير .
    6) ومما دفعني لاختيار هذا الموضوع أيضاً كثرة كلام المعاصرين حول تجديد النحو وتيسير صعوبته الناشئة عن كثرة الخلافات والأقوال المتشعبة فيه , فأردت ـ بتوفيق الله ـ أن يكون هذا البحث لبنةً صالحةً في بناء النحو العربي الذي يقوم على قواعد صُلْبةٍ وأسس ثابتة .
    لذلك كله اخترت موضوع :

    الإجماع فى النحو العربى دراسة أصولية نحوية

    ليكون مرقاة للحصول على درجة الماجستير في النحو والصرف .
    وقد واجهت صعوبة ومشقة في هذا البحث ترجع إلى أمور منها :
    وعورة المسلك في هذا البحث لندرة مرتاديه بخلاف البحوث الأخرى التي تتناول موضوعاً قد سُبِقَ الباحث إلى مثله, فطريق هذه البحوث لاحب , والسائرون فيه كثير , فقد لاقيت مشقَّة في التخطيط لهذا البحث وتفصيل فصوله ومباحثه حتى استقامت لي الخطة واستنار لي الطريق .
    وقد لاقيت مشقة أيضاً في قلة مراجع هذا البحث , لقلة ما كتب عنه في كتب أصول النحو .
    فكان عليّ أن أجْرُدَ مُطَوَّلات النحو ومشهور كتبه في العصور المختلفة حتى أستخرج منها مايتصل بالبحث لأن البحث عما يتصل بهذا الموضوع ليس له مظان معينة في كتب النحو , كما في المسائل النحوية فإنك تعرف مكانها مع اختلاف مناهج النحويين في التأليف .
    ولأن البحث له صلة بأصول الفقه , فقد تعاملت مع كثير منها بقراءة مباحث الإجماع لاستخراج ما قالوه عن الإجماع النحوي , إذ لهم السبق في التأليف في هذا الفن , ومعلوم ما في ذلك من المشقة والجهد .
    خطة البحث
    أما خطة هذا البحث فتقوم على مقدمة وتمهيد وستة فصول وخاتمة .
    أما المقدمة فبينت فيها أسباب اختيار الموضوع , وما واجهني في سبيل بحثه من المشقة , ثم فصلت خطة البحث وبينت شيئاً من الجهد الذي بذلته فيه.
    أما التمهيد فقد عقدته للإجماع عند النحويين والأصوليين , ولم أرد بذلك الموازنة بينهما في اعتماد ذلك الأصل وإنما قصدت بيان الصلة بين النحو وأصوله والفقه وأصوله لاعتمادهما على الإجماع .
    وأما التمهيد فقد كان في ثلاثة مباحث الأول منها في تعريف الإجْمَاع فى اللُّغَة , والثاني : في تعريفه فى أصُول الفِقْه , والمبحث الثّالث : في تعريفه فى أصُول النَّحْو و أما المبحث الرّابع ففي بيان الصِّلَة بين النَّحْو وأصُوله والفقه وأصُوله, وكان هذا المبحث في أربعة مطالب في أولها تعريف هذه العلوم , وفي المطلب الثّاني بيان صلة النَّحْو بأصُول الفِقْه , وفي الثّالث الصِّّلَة بين النَّحْو والفقه , وأما الرّابع فكان في بيان الصِّّلَة بين أصُول النَّحْو وأصُول الفِقْه .
    أما الفصل الأول : فقد كان عن تطور مصطلح الإجماع عند النحويين .
    وفيه أربعة مباحث :
    المبحث الأول : في الإجْمَاع قبل سِيبَويهِ .
    والمبحث الثّاني : الإجْمَاع عند سِيبَويه .
    وأما المبحث الثالث فقد كان في الإجماع بعد سيبويه إلى وفاة اين جني.
    وقد اشتمل هذا المبحث على أربعة مطالب :
    المطلب الأول : الإجماع عند الفراء .
    والمطلب الثاني: الإجْمَاع عند المُبَرِّد .
    والمطلب الثالث : الإجْمَاع عند الزَّّجَّاج .
    والمطلـــب الرابع : الإجْمَاع عند ابن جِنِّي .
    ثم المبحث الرابع وهو استقرار المصطلح عند المتأخرين , و فيه بيان عناية المتأخرين بهذا الأصل .وقدشمل خمسة مطالب , جعلت كل واحد منها لعلم من أعلام النحو فالأول : الإجْمَاع عند أبي البركات الأنْبَارِي ,والثاني عند ابن مالك ,والثالث عند أبى حيان,والرابع: الإجْمَاع عند ابن هشام.وأما الخامس فكان للإجْمَاع عند السُّيوطِي .
    وقد اخترت هؤلاء الأعلام لمكانتهم في النحو , وانتشار مؤلفاتهم , وما تركوه من أثر كبير في النحو , ولأن الاستقصاء ليس مقصوداً في الدراسة , بل الغرض بيان حال الإجماع عند النحويين على امتداد تاريخه وهو حاصل بهؤلاء([2]) .
    أما الفصل الثاني فقد عقدته لبيان حُجِّيَة الإجماع ومواقف العلماء منها , وقد اشتمل على أربعة مباحث :
    المبحث الأوَّل : مواقف العلماء من الاحتجاج بالإجْمَاع .
    و المبحث الثاني في الأدلة النقلية والعقلية على حجية الإجْمَاع .
    والمبحث الثالث في معنى الحجية في هذا الباب وما يترتب على القول بحجية الإجماع .
    والمبحث الرابع في تركيب المذاهب , وبيان حقيقته وحكمه والتمثيل عليه , و المبحث الخامس في إحداث قول ثالث ,وبيان حقيقته وحكمه والتمثيل عليه .
    وأما الفصل الثالث فقد كان عن مستند الإجْمَاع .
    و في هذا الفصل بيان الأدلة التي يستند إليها الإجْمَاع وهي قسمان :
    الأدلة النقلية وتشمل : القرآن الكريم وقراءاته والحديث الشّريف وكلام العرب شعره ونثره . الأدلة العقلية وتشمل:
    القياس و العلة والاستحسان والاستصحاب والاستقراء , ثم بعد ذلك الأمثلة التّطبيقية النَّحْوية لماسبق .
    أما الفصل الرابع فقد جعلته لأركان الإجماع , وجاء هذا الفصل في ثلاثة مباحث : المبحث الأول: المجمعون , والثاني في الركن الثاني من أركان الإجماع وهو الاتفاق , والثالث في الركن الثالث وهو المجمع عليه .
    وأما الفصل الخامس فهو عوائق الإجْمَاع وجعلته في ستة مباحث هي :
    الأول في اختلاف مناهج النَّحْويِّينَ , والثاني في اختلاف الاتجاهات السّياسية , والثالث في أثر الاختلاف في المذهب العقدي , والرابع في الموقع الجغرافي وأثره في الخلافات النحوية , والخامس في العصبية المذهبية , والسادس في التّفاوت في العقول والمدارك وقدر المحصول وأثره في وجود الخلاف وإعاقة الإجماع , مع ذكر أمثلة تطبيقية على كل ذلك .
    وأما الفصل السادس فقد جعلته للإجْمَاع عند المحدثين وهو في ثلاثة مباحث : الأول : المحدثين في الاحتجاج بالإجْمَاع في النَّحْو .
    والثاني : الإجْمَاع في الهيئات اللغوية المتخصصة .
    والثالث : أثر الإجْمَاع في تيسير النَّحْو وحمايته .
    وقد عنيت بعزو الآيات , وضبطها ضبطاً تاماً , وتخريج القراءات من مصادرها , وكذا الأحاديث وضبطها , أما الأشعار فخرجتها وضبطتها بالشكل التام ، وترجمت للأعلام , عدا من اشتهر منهم فقد أغفلت ترجمته , وعرفت بالأماكن الواردة في البحث كل ذلك على وجه الاختصار وقدر الحاجة .
    ومما ينبغي التنبيه عليه هنا أن هذا البحث في أصول النحو , والغرض منه الكشف عن هذا الأصل من أصول الاحتجاج النحوي , ولم يكن غرضي تحقيق المسائل النحوية , وإنما أذكرها لبيان المنهج والطريقة فالغرض هو طريقة الاحتجاج بالإجماع , وليس ذات المسألة النحوية , وأما قولي : (( دراسة أصولية نحوية )) فالمقصود بها النسبة إلى أصول النحو .


    الباحث : دخيل بن غنيم العواد

    في 18/11/1415هـ .

    مقدِّمة رسالة الدّكتوراه:
    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسّلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ، وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد .


    فإن الإجماع أصل من الأصول النحوية التي اعتمد عليها النحويون في تقرير المسائل ، والرد على المخالف ، وقد تبينت لي أهمية هذا الأصل وعناية النحويين به أثناء دراستي له في رسالة الماجستير التي كانت بعنوان: (( الإجماع في النحو العربي دراسة في أصول النحو )) .
    وقد تناولت فيها الإجماع من جهة أصول النحو ، فبينت حجيته ، والأدلة عليها ، وشرعية الإجماع النحوي ، ومستنده ، وأنواعه ، ومن يعتد بقوله من النحويين ، والعقبات التي قد تقف في طريقه ، وتتبعت نشأته وتطوره عبر العصور ، إلى غير ذلك من المباحث المتعلقة بهذا الأصل .
    وبعد أن أنهيت هذا البحث النظري تبين لي مدى الحاجة إلى دراسة تطبيقية لهذه المسائل التي أجمع النحويون عليها البصريون والكوفيون وغيرهم ، فالدّراسات النحوية تفتقد إلى مثل هذه الدّراسة ، في الوقت الذي أفرد كثير من أرباب الفنون الأخرى المسائل المجمع عليها بمؤلفات خاصة تسهل على الباحثين الرجوع إليها ، فعقدت العزم على التصدي لهذا البحث :

    المسائل المتَّفق عليها بين النحويين





    أهمية هذا الموضوع .
    تأتي قيمة هذا الموضوع من العناية التي أولاها النحويون للإجماع النحوي .
    ولعل هذا البحث يسد نقصاً حاصلاً في المكتبة النحوية ، إذ لا توجد دراسة لما أجمع النحويون عليه من مسائل النحو على أهميتها .
    ثم إني أرجو أن أقدّم فيه مادة علمية موثقة تسهم في تيسير النحو على أسس سليمة وقواعد واضحة ، إذ كثيراً ما نادى الباحثون في قضية تيسير النحو بطرح المسائل الخلافية لما فيها من الصعوبة على دراسي النحو ، وكل ذلك لا يتم إلا بإيجاد قاعدة صلبة يقوم عليها اختيار المسائل الجديرة بالدّراسة .
    لقد أكثرَ الباحثون قديماً وحديثاً من دراسة الخلاف في النحو كالإنصاف في مسائل الخلاف للأنباري ، والتبيين عن مذاهب النحويين للعكبري ، وائتلاف النصرة في اختلاف نحاة الكوفة والبصرة للزبيدي ، ودراسات المتأخرين في الخلاف النحوي أكثر من أن تحصر ، ولا شك أن ما وقع عليه إجماع النحويين أولى بالدّراسة والعناية مما وقع فيه الخلاف بينهم ، فالذي يدرس الخلاف ويتلمس أسبابه إنما يدرس عوائق الإجماع ، لأن عدم الاختلاف هو الإجماع .
    ولا شك أن في جمع هذه المسائل ، وتقرير إجماع النحويين عليها حمايةً للنحو ومسائله ممن يدعون التجديد والتيسير بالحذف تارة والمسخ والتغيير تارة أخرى ، لتنقطع الصلة بين الأجيال اللاحقة وتراث أسلافهم .


    أهداف البحث ومنهجه .
    تلك الأمور مجتمعة وغيرها تؤكد أهمية دراسة هذا الموضوع وكانت دافعاً لاختياره موضوعاً لبحث علمي يكون من أهم أهدافه :
    - جمع المسائل التي نص النحويون على الإجماع عليها ، وذلك بقول النحوي : يجوز كذا إجماعاً ، أو اتفاقاً ، أو بلا خلاف ، أو لا أعلم خلافاً على كذا ، و نحو هذه العبارات الدّالة على نفي الخلاف في المسألة .
    - تصنيف هذه المسائل ، وترتيبها ترتيباً يسهل الوصول إلى المراد منها .
    - دراسة هذه المسائل وعرضها على أقوال النحويين .
    - وقد عرضت جميع المسائل المتفق عليها أو التي حكي فيها الإجماع - ما استطعت - على أسلوب القرآن الكريم ، إذ هو في المكان الأسمى من الفصاحة ، وعلى ما صح من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم خصوصاً ما اتفق العلماء على الاحتجاج به منه كألفاظ الأدعية والأذكار وغير ذلك ، ثم على أشعار العرب في الدّواوين المختلفة.
    - الاستدلال على القواعد النحوية التي لم أجد لها شواهدَ في كتب النحو بأسلوب القرآن الكريم ، والصحيح من أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم، ثم أعرض تلك القواعد على بعض الدّواوين الشّعرية فتحصل لي بذلك جملة طيبة من الشّواهد التي لم تذكر في كتب النحو .
    - تخريج القراءات وعزو الآيات ، والشّواهد من الحديث ، والشّعر وكلام العرب ، مع ضبطها بالشّكل ضبطاً تامّاً .
    - اقتضت منهجية البحث إغفال مالا تعلّق له بالمسائل المتفق عليها بين النحويين (التي هي موضوع البحث) إلا ما يخدم المسألة التي حكي فيها الإجماع ويجليها بحيث يكون توطئة وفرشاً لها فهي لا تكاد تتضح إلا بذكر ما يتعلق بها مما اختلف فيه ، وهذا شبيه بتحرير محل النزاع في مناقشة المسألة المختلف فيها إذ لا بد قبل مناقشة الخلاف والأقوال في المسألة من بيان ما اتُّفق عليه منها، وقد فعل ذلك الأنباري في الإنصاف ، والعكبري في التبيين وغيرهما .
    - بيّنت في كل مسألة نقل الاتفاق عليها مستندهم في ذلك الإجماع من الشّواهد القرآنية ، أو الحديثية أو من كلام العرب شعره ونثره ، أو من قياس أو علة .
    - ولأن مفتاح كل بحثٍ فهارسه فقد ذيلت هذا البحث بفهارسَ كاشفةٍ عن مضمونه ، فجعلت فهرساً للآيات ، وفهرساً للأحاديث ، وفهرساً للأشعار ، وآخر للأعلام مع بيان اسم العلم وتاريخ وفاته حتى لا أثقل حواشي البحث ، ثم قائمة المراجع ، والموضوعات .
    - ومما ينبغي التنبيه عليه هنا أن بعض المسائل عند بحثها وتمحيصها يتضح أن لا إجماع فيها ، بل الخلاف قوي يمتنع معه حكاية الإجماع ، ولكن لما كان شرطي في هذا البحث أن يدخل فيه المسائل التي نقلَ الإجماع عيها واحدٌ من أئمة النحو كابن مالك أو أبو حيان أو ابن هشام أو غيرهم بأي كلمة تدل على نفي الخلاف – دخل فيه مسائل تبين بعد البحث أن الخلاف فيها قوي .
    ولا شك أن هذا النوع من الدّراسات يتوقع منه أن يجمع بين الاستقراء والوصف والتحليل والاستنتاج ، ولم يقف عملي في دراستي هذه على مجرد جمع مسائل النحو المجمع عليها من بطون مصنفات التراث النحوي وترتيبها ، بل تعدى ذلك إلى دراستها واستخلاص ما فيها بعد التمحيص ووزن الآراء ونقدها ، حيث لا أريد أن أقف عند حدود الجمع والعرض ، وإنما أتوخى أن يكون لي موقف فيما أجمعه ، ورأي فيما أعرضه .
    ــــ
    ويتّضح من المقدمتين أن الأولى في دراسة الإجماع بصفته أصلا من الأصول النّحوية، والثانية في دراسة المسائل المجمع عليها فهي تطبيقية نحوية، والأولى نظرية أصولية، وهذا جارٍ في كثير من الفنون العلمية، يقول الدكتور: هشام بن محمد السعيد في رسالته للدكتوراه عنوانها: الإجماعات المحكية في مسائل المقدمات والحكم الشرعي والأدلة، جمعاً وتوثيقاً ودراسة، في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، كلية الشريعة بالرياض، قسم أصول الفقه(وواضح من هذه الرسالة أنها لا تبحث في الإجماع الأصولي بل تطبيقية على المسائل المتفق عليها في أبواب المقدمات والحكم الشرعي والأدلة) :

    يقول الدكتور السعيد:
    لقد حظي الإجماع في طائفةٍ من الفنون بالعناية والبحث ، ومن ذلك:
    1- في علم العقيدة: مشروع بعنوان: (المسائل العقدية التي حكى فيها شيخ الإسلام الإجماع: عرض ودراسة) ، وهو مقسّم بين ثلاثة من طلاب الماجستير بجامعة أم القرى (1422-1425هـ). كما أن هناك رسالة ماجستير أخرى بعنوان (دعاوى الإجماع عند المتكلِّمين) ، مسجلة سنة 1425هـ بكلية أصول الدين بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض .
    وفي التفسير: رسالة بعنوان (الإجماع في التفسير) ، وهي رسالة ماجستير مقدمة في عام 1416هـ من الباحث محمد بن عبد العزيز الخضيري بكلية أصول الدين بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض ([1]) . كما توجد رسالة أخرى بعنوان: (إجماع السلف في:
    1- التفسير) وهي رسالة دكتوراه مقدمة سنة 1416هـ من الباحثة بهيجة الشدادي بجامعة محمد الخامس بالمغرب .
    2- وفي الحديث: رسالة بعنوان (إجماعات أهل الحديث المنصوص عليها في المسائل الحديثية، وأثر هذه الإجماعات على السنة وعلومها: جمعاً ودراسة) ، وهي أطروحة دكتوراه بجامعة أم القرى ، مسجّلة سنة 1426هـ من الباحث صالح بن محمد الشهري .
    3- وفي الفقه: مشروع بعنوان (مسائل الإجماع في الفروع الفقهية: جمعاً ودراسة) ، وهو مقسّم بين خمسة من طلاب الدكتوراه بكلية التربية بجامعة الملك سعود بالرياض ، وقد سُجّل في عام 1424هـ . كما أن هناك رسائل خاصة بإجماعات علماء مخصوصين ، أُفردت بالبحث لأهميتها ([1]) .
    4- وفي النحو: رسالة بعنوان (الإجماع في النحو العربي) ، وهي رسالة ماجستير مقدمة في عام 1415هـ من الباحث دخيل بن غنيم العواد بكلية اللغة العربية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض ، وكذلك رسالة بعنوان (الإجماع في الدراسات النحوية) ، وهي رسالة ماجستير مقدمة سنة 1421هـ من الباحث حسين رفعت حسين بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة .
    وأما ما يتصل بالبحوث والدراسات المتعلقة بالإجماع المحكي في مسائل أصول الفقه ؛ فلم أقف ـ من خلال تتبع قواعد الرسائل الجامعية وفهارسها ، وسؤال أهل الاختصاص ـ على من قام بدراسةٍ علمية متخصِّصة شاملة حول رصد الإجماعات الأصولية في بداية تسجيل الموضوع ، ثم نُمي إليَّ ـ بعد سنتين ونصف من شروعي في الأطروحة ، وبعد أن أنهيت قرابة 90% منها ـ أن هناك رسالة ماجستير نوقشت سنة 1427هـ بالجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية ، مقدَّمة من الباحث: يوسف بن هلال السحيمي ، بعنوان: (الإجماعات المنقولة في مسائل أصول الفقه: جمعاً وتوثيقاً ودراسة) .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    2,405

    افتراضي رد: المسائل المتفق عليها بين النحويين pdf

    امتع الله بك اخي ابا حاتم ونفع بك

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    598

    افتراضي رد: المسائل المتفق عليها بين النحويين pdf

    جزاكم الله عنا خيرا

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    عمان-الأردن
    المشاركات
    508

    افتراضي رد: المسائل المتفق عليها بين النحويين pdf

    جزاك الله خيرا

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    719

    افتراضي رد: المسائل المتفق عليها بين النحويين pdf

    بارك الله فيك , وجزاك غنا خيراً , وجعل هذا العمل المبارك في ميزان حسناتك , وشفيعاً لك يوم القيامة .

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    القاهرة الجديدة - مصر
    المشاركات
    152

    افتراضي رد: المسائل المتفق عليها بين النحويين pdf

    اللهم بارك لك في المال والأهل والولد

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    49

    افتراضي رد: المسائل المتفق عليها بين النحويين pdf

    شكرا وبارك الله فيك

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    506

    افتراضي رد: المسائل المتفق عليها بين النحويين pdf

    شكرا جزيلا وان شاء الله ننتفع بها

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    16

    افتراضي رد: المسائل المتفق عليها بين النحويين pdf

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله خيراً شيخ أبا حاتم وجعله في ميزان حسناتك

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    18

    افتراضي رد: المسائل المتفق عليها بين النحويين pdf

    أبو حاتم ابن عاشور
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هذه رسالة علمية قيمة نوقشت في كلية اللغة العربية بجامعة أم القرى سنة 1432
    عنوانها: المسائل المتفق عليها بين النحويين جمعا وتصنيفا ودراسة
    اسم الباحث: دخيل بن غنيم بن حسين العواد
    تحت إشراف: الأستاذ الدكتور عبد الرحمن بن محمد بن إسماعيل

    بل نوقشت سنة 1423

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •