مامعنى"فالأعمال الظاهرة- طاعات ومعاصي-وجودا وعدما متعلقة بالايمان المطلق
النتائج 1 إلى 18 من 18

الموضوع: مامعنى"فالأعمال الظاهرة- طاعات ومعاصي-وجودا وعدما متعلقة بالايمان المطلق

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    77

    افتراضي مامعنى"فالأعمال الظاهرة- طاعات ومعاصي-وجودا وعدما متعلقة بالايمان المطلق

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ماذا تعني هذه العبارة
    "فالأعمال الظاهرة- طاعات ومعاصي-وجودا وعدما- متعلقة بالايمان المطلق , لا مطلق الايمان فتنبه"
    وهل هذا القول موافق لقول اهل السنة والجماعة ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    93

    افتراضي رد: مامعنى"فالأعمال الظاهرة- طاعات ومعاصي-وجودا وعدما متعلقة بالايمان المطلق

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة درداء مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ماذا تعني هذه العبارة
    "فالأعمال الظاهرة- طاعات ومعاصي-وجودا وعدما- متعلقة بالايمان المطلق , لا مطلق الايمان فتنبه"
    وهل هذا القول موافق لقول اهل السنة والجماعة ؟
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
    هذا الكلام مجمل يستفصل المتكلم به.
    من الأعمال الظاهرة التي هي طاعات: الصلاة، وعدمها يلزم منه عدم صحة الإيمان؛ فهي متعلقة بمطلق الإيمان.
    ومن الأعمال الظاهرة التي هي معاص؛ ما يلزم من وجوده عدم الإيمان؛ كسب الله تعالى بلا إكراه، والسجود لغير الله؛ فهي متعلقة بمطلق الإيمان...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    77

    افتراضي رد: مامعنى"فالأعمال الظاهرة- طاعات ومعاصي-وجودا وعدما متعلقة بالايمان المطلق

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد الله الغيثي مشاهدة المشاركة
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
    هذا الكلام مجمل يستفصل المتكلم به.
    من الأعمال الظاهرة التي هي طاعات: الصلاة، وعدمها يلزم منه عدم صحة الإيمان؛ فهي متعلقة بمطلق الإيمان.
    ومن الأعمال الظاهرة التي هي معاص؛ ما يلزم من وجوده عدم الإيمان؛ كسب الله تعالى بلا إكراه، والسجود لغير الله؛ فهي متعلقة بمطلق الإيمان...
    بارك الله فيك
    عدم الصلاة وسب الله تعالى بلا اكراه والسجود لغير الله وغيرها من الاعمال الظاهرة يلزم من وجودها عدم الايمان يعني الكفر الاكبر المخرج من الملة
    السؤال هو:
    هل سبب عدم الايمان - الكفر- في هذه الاعمال الظاهرة هو انتفاء التصديق ام انتفاء عمل القلب؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    93

    افتراضي رد: مامعنى"فالأعمال الظاهرة- طاعات ومعاصي-وجودا وعدما متعلقة بالايمان المطلق

    وفيك بارك الله!
    سبب الحكم بنفي الإيمان؛ بعدم الصلاة، وسب الله تعالى بلا إكراه، والسجود لغير الله، ونحوها - لا وغيرها - من الأعمال الظاهرة؛ انتفاء عمل القلب أو عدم صحته، وهذا يستلزم انتفاء التصديق التام والمعرفة التامة.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    93

    افتراضي رد: مامعنى"فالأعمال الظاهرة- طاعات ومعاصي-وجودا وعدما متعلقة بالايمان المطلق

    السلام عليكم ورحمة الله:هذا القول ليس قول أهل السنة والجماعة بل هو موافق لقول مرجئة الفقهاء بان الإيمان يكمل في القلب من دون وجود الأعمال الواجبة الظاهرة، أي أن كمال الإيمان القلبي هو باعث على عمل لجوارح ،فهذا كلام إرجائي خطير جدا، فالفساق الذي يصلون ويتركون كاملوا إيمان القلب لأن انبعاث هؤلاء على الصلاة ولو أحيانا يدل على حصول الإيمان المطلق في القلب، بل الأعمال عند أهل السنة والجماعة لا زمة لأصل الإيمان القلبي، فمن كان عنده أصل الإيمان فإن الجوارح لا تتخلف عن العمل، وتزيد الأعمال بزيادة الإيمان والعكس صحيح، أما حال انعدام الأعمال فهذا دليل على خلو القلب من أصل الإيمان والله أعلم وبالله التوفيق.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    77

    افتراضي رد: مامعنى"فالأعمال الظاهرة- طاعات ومعاصي-وجودا وعدما متعلقة بالايمان المطلق

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد الله الغيثي مشاهدة المشاركة
    وفيك بارك الله!
    سبب الحكم بنفي الإيمان؛ بعدم الصلاة، وسب الله تعالى بلا إكراه، والسجود لغير الله، ونحوها - لا وغيرها - من الأعمال الظاهرة؛ انتفاء عمل القلب أو عدم صحته، وهذا يستلزم انتفاء التصديق التام والمعرفة التامة.
    ماهو الدليل - انتفاء عمل القلب يستلزم انتفاء التصديق التام والمعرفة التامة ؟
    اي هل ان انتفاء عمل القلب هو لازم لانتفاء التصديق التام والمعرفة التامة؟

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    93

    افتراضي رد: مامعنى"فالأعمال الظاهرة- طاعات ومعاصي-وجودا وعدما متعلقة بالايمان المطلق

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة درداء مشاهدة المشاركة
    ماهو الدليل - انتفاء عمل القلب يستلزم انتفاء التصديق التام والمعرفة التامة ؟
    اي هل ان انتفاء عمل القلب هو لازم لانتفاء التصديق التام والمعرفة التامة؟
    الدليل على أن انتفاء عمل القلب يستلزم انتفاء التصديق التام والمعرفة التامة: أن التصديق التام والمعرفة التامة يوجب الانقياد والطاعة مع القدرة، كما أن الإرادة الجازمة تستلزم وجود المراد مع القدرة ...

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    77

    افتراضي رد: مامعنى"فالأعمال الظاهرة- طاعات ومعاصي-وجودا وعدما متعلقة بالايمان المطلق

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد الله الغيثي مشاهدة المشاركة
    الدليل على أن انتفاء عمل القلب يستلزم انتفاء التصديق التام والمعرفة التامة: أن التصديق التام والمعرفة التامة يوجب الانقياد والطاعة مع القدرة، كما أن الإرادة الجازمة تستلزم وجود المراد مع القدرة ...
    انا ابحث عن الدليل الشرعي ؟
    قولك

    " أن التصديق التام والمعرفة التامة يوجب الانقياد والطاعة مع القدرة، كما أن الإرادة الجازمة تستلزم وجود المراد مع القدرة ..."
    اين الدليل الشرعي؟
    بارك الله فيك على سعة صدرك


  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    93

    افتراضي رد: مامعنى"فالأعمال الظاهرة- طاعات ومعاصي-وجودا وعدما متعلقة بالايمان المطلق

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة درداء مشاهدة المشاركة
    انا ابحث عن الدليل الشرعي ؟
    قولك
    " أن التصديق التام والمعرفة التامة يوجب الانقياد والطاعة مع القدرة، كما أن الإرادة الجازمة تستلزم وجود المراد مع القدرة ..."
    اين الدليل الشرعي؟
    بارك الله فيك على سعة صدرك
    الدليل على أن انتفاء عمل القلب يستلزم انتفاء التصديق التام والمعرفة التامة: أدلة التلازم بين أعمال الجوارح الظاهرة وأعمال القلب الباطنة، وبين عمل القلب وقول القلب؛ ومنها قول الله تعالى: (ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكن كثيرًا منهم فاسقون)؛ بين الله سبحانه وتعالى أنه يمتنع أن يكون مؤمنًا من يتخذ أعداء الله تعالى أولياء ؛ لأن الإيمان يستلزم معاداة أعداء الله .
    وقوله: (قل إن كانت لكم الدار الآخرة عند الله خالصة من دون الناس فتمنوا الموت إن كنتم صادقين).
    وقوله: (قل يا أيها الذين هادوا إن زعمتم أنكم أولياء لله من دون الناس فتمنوا الموت إن كنتم صادقين)؛ يعني أن صدق الدعوى يستلزم العمل بمقتضاها .
    وقوله: (قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزئون لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم) لأن الإيمان الصحيح يستلزم تعظيم الله تعالى وتنـزيهه تعظيمًا وتنـزيهًا كاملاً.
    وقول الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث المتفق على صحته: (إن في الجسد مضغة؛ إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب).

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    203

    افتراضي رد: مامعنى"فالأعمال الظاهرة- طاعات ومعاصي-وجودا وعدما متعلقة بالايمان المطلق

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة درداء مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ماذا تعني هذه العبارة
    "فالأعمال الظاهرة- طاعات ومعاصي-وجودا وعدما- متعلقة بالايمان المطلق , لا مطلق الايمان فتنبه"
    وهل هذا القول موافق لقول اهل السنة والجماعة ؟


    نقول وبالله التوفيق ..

    الإيمان المطلق = كمال الإيمان ..
    مطلق الإيمان = أصل الإيمان ..

    انتفاء الإيمان المطلق لا يلزم منه انتفاء مطلق الإيمان ..
    ولو قلنا بلزومه .. ، لوافقنا الخوارج في التكفير بالكبيرة ..

    كما أن انتفاء مطلق الإيمان ( أصله ) يلزم منه انتفاء الإيمان المطلق ..
    إذ أنه لا يصح عقلًا أن يُشهدَ لشخص بالإيمان فضلًا عن كمالهِ إذا انتفى عنه أصل الإيمان !!
    كما لو أننا نشهدُ لكافر بإيمان !!

    فأهل السنة والجماعة وسط بين مذهب الخوارج ومذهب المرجئة ..

    قال :

    "فالأعمال الظاهرة- طاعات ومعاصي-وجودا وعدما- متعلقة بالايمان المطلق , لا مطلق الايمان فتنبه"

    ونخالف في هذه فتلك ليست قاعدة مضطردة !
    إذ أننا نجد أعمالًا ظاهرة تتعلق بمطلق الإيمان و الإيمان المطلق ..
    أو نقول تتعلَّق بالظاهر والباطن ..
    - وأقصد عمل القلب وقوله وقول اللسان وعمل الجوارح -
    فسب الله ، من الأعمال الظاهرة التي تنفي عنه أصل الإيمان ..
    وإذا انتفى أصل الإيمان انتفى الإيمان المطلق لزامًا ..

    هذا واللهُ أعلى وأعلم ..
    { وإذا الدَّعَاوَى لَم تَقُمْ بِدَلِيلِهَا بالنَّصِّ فَهِِيَ عَلَى السِّفَاهِ دَلِيلُ ..

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    203

    افتراضي رد: مامعنى"فالأعمال الظاهرة- طاعات ومعاصي-وجودا وعدما متعلقة بالايمان المطلق

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد الله الغيثي مشاهدة المشاركة
    الدليل على أن انتفاء عمل القلب يستلزم انتفاء التصديق التام والمعرفة التامة: أن التصديق التام والمعرفة التامة يوجب الانقياد والطاعة مع القدرة، كما أن الإرادة الجازمة تستلزم وجود المراد مع القدرة ...

    إبليس مصدِّقًا تصديقًا تام مع ذلك لا نجدهُ منقادًا ولا طائعًا !!

    كيف نجمع بين هذا وبين ماذكرت ؟!


    جزاكم الله خيرًا



    { وإذا الدَّعَاوَى لَم تَقُمْ بِدَلِيلِهَا بالنَّصِّ فَهِِيَ عَلَى السِّفَاهِ دَلِيلُ ..

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    77

    افتراضي رد: مامعنى"فالأعمال الظاهرة- طاعات ومعاصي-وجودا وعدما متعلقة بالايمان المطلق

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم تميم مشاهدة المشاركة


    نقول وبالله التوفيق ..

    الإيمان المطلق = كمال الإيمان ..
    مطلق الإيمان = أصل الإيمان ..

    انتفاء الإيمان المطلق لا يلزم منه انتفاء مطلق الإيمان ..
    ولو قلنا بلزومه .. ، لوافقنا الخوارج في التكفير بالكبيرة ..

    كما أن انتفاء مطلق الإيمان ( أصله ) يلزم منه انتفاء الإيمان المطلق ..
    إذ أنه لا يصح عقلًا أن يُشهدَ لشخص بالإيمان فضلًا عن كمالهِ إذا انتفى عنه أصل الإيمان !!
    كما لو أننا نشهدُ لكافر بإيمان !!

    فأهل السنة والجماعة وسط بين مذهب الخوارج ومذهب المرجئة ..

    قال :


    ونخالف في هذه فتلك ليست قاعدة مضطردة !
    إذ أننا نجد أعمالًا ظاهرة تتعلق بمطلق الإيمان و الإيمان المطلق ..
    أو نقول تتعلَّق بالظاهر والباطن ..
    - وأقصد عمل القلب وقوله وقول اللسان وعمل الجوارح -
    فسب الله ، من الأعمال الظاهرة التي تنفي عنه أصل الإيمان ..
    وإذا انتفى أصل الإيمان انتفى الإيمان المطلق لزامًا ..

    هذا واللهُ أعلى وأعلم ..
    جزاك الله خير
    سؤالي : ماهو سبب انتفاء اصل الايمان في سب الله تعالى
    هل هو بسبب انتفاء عمل القلب ( الالتزام والانقياد والطاعة) ام قول القلب ( التصديق)

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    المملكة المغربية
    المشاركات
    182

    افتراضي رد: مامعنى"فالأعمال الظاهرة- طاعات ومعاصي-وجودا وعدما متعلقة بالايمان المطلق

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    الحمدلله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ..

    وبعد :
    هنا نقاط يجب أخذها بالاعتبار :
    -ثمة تلازم بين الأعمال الظاهرة والباطنة ..
    -أن سب الله = عمل ظاهر مخرج من الملة ..

    *ومن هنا نخلص إلى أن انتفاء أصل الإيمان سببه الفعل (=السب) نفسه؛ الذي يستلزم انتفاء عمل القلب وقوله
    فثمة فرق بين السبب وما بين ما يستلزمه
    والله أعلم ..

    *أفهم من قول القائل : "أن التصديق التام لا يوجب الالتزام والانقياد" ==> التصديق لا يتفاضل (=بدلالة التلازم)؟!
    فهل تلتزمون هذا القول؟!!

    كتبت هذا على عجالة مني ...

    ولي عودة إن شاء الله،،،
    وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    93

    افتراضي رد: مامعنى"فالأعمال الظاهرة- طاعات ومعاصي-وجودا وعدما متعلقة بالايمان المطلق

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم تميم مشاهدة المشاركة
    إبليس مصدِّقًا تصديقًا تام مع ذلك لا نجدهُ منقادًا ولا طائعًا !!

    كيف نجمع بين هذا وبين ماذكرت ؟!


    جزاكم الله خيرًا


    نجمع بين القول بأن التصديق التام والمعرفة التامة يوجب الانقياد والطاعة مع القدرة، وبين القول بأن إبليس مصدِّقٌ تصديقًا تامًا، ومع ذلك لا نجدهُ منقادًا ولا طائعًا؛ بعدم التسليم بأن إبليس مصدق تصديقًا تامًا، وأنه حصلت له المعرفة التامة، بل يقال: عنده علم بالحق وتصديق به، ولكن الحسد والكبر ونحو ذلك؛ مانع من تمام العلم والتصديق. والله أعلم.

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    77

    افتراضي رد: مامعنى"فالأعمال الظاهرة- طاعات ومعاصي-وجودا وعدما متعلقة بالايمان المطلق

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الكل يسرد الكلام وبدون عزوه الى مصدر او دليل شرعي موثق , اكتب واستدل بكلامك بالدليل لتعم الفائدة

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    المملكة المغربية
    المشاركات
    182

    افتراضي رد: مامعنى"فالأعمال الظاهرة- طاعات ومعاصي-وجودا وعدما متعلقة بالايمان المطلق

    أما دليل التلازم فقد سبق ذكره في مشاركة أحد الإخوة
    وأما كون سب الله=فعل مكفر بذاته؛ فمتفق عليه بين أهل السنة ..

    فما أدري ماذا تقصدين بالتوثيق والأدلة؟!!
    وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    93

    افتراضي رد: مامعنى"فالأعمال الظاهرة- طاعات ومعاصي-وجودا وعدما متعلقة بالايمان المطلق

    السلام عليكم ورحمة الله، السبب في كفر من سب الله أن السب مناف من كل وجه لتعظيم الله والخوف منه وهما ركنان في أصل الإيمان ( أعمال القلوب)، فظهور السب من المسلم دليل على خلو قلبه من التعظيم والخوف المشروطين في صحة إيمانه، ولا يلزم من ذلك ذهاب التصديق، ولذلك اشتبه على بعض من تكلم في المسألة أن السب ليس بكفر لأنه لا يتناف مع التصديق، وهذا حق لكن ليس التصديق وحده كافيا في الإيمان فيجب معه أعمال القلوب من خشية ومحبة وتعظيم وتوكل و..و.. والله أعلم.

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    93

    افتراضي رد: مامعنى"فالأعمال الظاهرة- طاعات ومعاصي-وجودا وعدما متعلقة بالايمان المطلق

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة درداء مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الكل يسرد الكلام وبدون عزوه الى مصدر او دليل شرعي موثق , اكتب واستدل بكلامك بالدليل لتعم الفائدة
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
    للتوثق من صحة الكلام في حقيقة الإيمان والمسائل المتعلقة به؛ يوازن بكلام شيخ الإسلام ابن تيمية، ولا سيما كلامه في كتاب الإيمان، فهو أحسن كتاب في بيان حقيقة الإيمان ونواقضه...

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •