أيهما أفضل: العشر الأواخر من رمضان أم عشر ذي الحجة؟
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: أيهما أفضل: العشر الأواخر من رمضان أم عشر ذي الحجة؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    78

    افتراضي أيهما أفضل: العشر الأواخر من رمضان أم عشر ذي الحجة؟

    السؤال:
    أيهما أفضل: العشر الأواخر من رمضان أم عشر ذي الحجة؟


    الجواب:
    عشر الأواخر من رمضان أفضل من جهة الليل؛ لأن فيها ليلة القدر، والعشر الأول من ذي الحجة أفضل من جهة النهار؛ لأن فيها يوم عرفة، وفيها يوم النحر، وهما أفضل أيام الدنيا، هذا هو المعتمد عند المحققين من أهل العلم، فعشر ذي الحجة أفضل من جهة النهار، وعشر رمضان أفضل من جهة الليل، لأن فيها ليلة القدر وهي أفضل الليالي، والله المستعان.


    المفتي : الشيخ عبدالعزيز بن باز
    - رحمه الله تعالى رحمة واسعة -




    قال الإمام أحمد رحمه الله: (ما كتبتُ حديثاً إلا وقد عملتُ به، حتى مرّ بي أن النبي احتجم وأعطى أبا طيبة ديناراً، فأعطيتُ الحجام ديناراً حين احتجمتُ).

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,644

    افتراضي رد: أيهما أفضل: العشر الأواخر من رمضان أم عشر ذي الحجة؟

    جزاكم الله خيرا ونفع بكم
    ورحم الله تعالى الشيخ عبدالعزيز بن باز وغفرله
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    78

    افتراضي رد: أيهما أفضل: العشر الأواخر من رمضان أم عشر ذي الحجة؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو محمد الغامدي مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا ونفع بكم
    ورحم الله تعالى الشيخ عبدالعزيز بن باز وغفرله

    وإياكم أخي الكريم...


    قال الإمام أحمد رحمه الله: (ما كتبتُ حديثاً إلا وقد عملتُ به، حتى مرّ بي أن النبي احتجم وأعطى أبا طيبة ديناراً، فأعطيتُ الحجام ديناراً حين احتجمتُ).

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: أيهما أفضل: العشر الأواخر من رمضان أم عشر ذي الحجة؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو قتادة العماني مشاهدة المشاركة
    هذا هو المعتمد عند المحققين من أهل العلم،
    المفتي : الشيخ عبدالعزيز بن باز
    - رحمه الله تعالى رحمة واسعة -


    رحم الله الشيخ الجليل رحمة واسعة ... كان من الأخلاق بحيث أنه حتى أشد مخالفي مشربه كالشيخ البوطي يقول في رسالة له ما معناه : " و لا أحب أن أختلف مع من هو بهذه الصفات ... "
    و هكذا هو التحقيق دوما جميل منوّر للدرب ... و لكن لدي استشكال من جهة أن رب العزة و الجلال أقسم بالعشر أصلا من جهة الليل :" و ليالٍ عشر " ؟! فما حله ؟ بارك الله فيكم .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    41

    افتراضي رد: أيهما أفضل: العشر الأواخر من رمضان أم عشر ذي الحجة؟

    أظن أن هذا القول هو لشيخ الإسلام ابن تميمية فمن يحققه ؟!

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    78

    افتراضي رد: أيهما أفضل: العشر الأواخر من رمضان أم عشر ذي الحجة؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خلوصي مشاهدة المشاركة
    ... و لكن لدي استشكال من جهة أن رب العزة و الجلال أقسم بالعشر أصلا من جهة الليل :" و ليالٍ عشر " ؟! فما حله ؟ بارك الله فيكم .


    الله عزوجل أقسم على العشر من ذي الحجة من جهة الليل؛ وهذا يدل على فضله وبركته، وهذا لا شك فيه، كما أن ليالي العشر الأخير من رمضان أيضا مباركة ولها فضل كبير.



    ولكن السؤال: أيهما أفضل؟ هذه ليال مباركة وفاضلة، وتلك ليال مباركة وفاضلة أيضا، أي أن العمل الصالح في ليالي العشر الأخير من رمضان له فضل وأجر عظيم، وكذلك العمل الصالح في ليال العشر ذي الحجة له فضل وأجر عظيم.



    ولهذا جاء هذا السؤال: في أيهما أفضل؟



    فكان جواب أهل العلم كما سبق.



    والله تعالى أعلم.



    أسأل الله عزوجل لي ولك أخي الكريم ولجميع إخواننا العلم النافع والعمل الصالح

    قال الإمام أحمد رحمه الله: (ما كتبتُ حديثاً إلا وقد عملتُ به، حتى مرّ بي أن النبي احتجم وأعطى أبا طيبة ديناراً، فأعطيتُ الحجام ديناراً حين احتجمتُ).

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    196

    افتراضي رد: أيهما أفضل: العشر الأواخر من رمضان أم عشر ذي الحجة؟

    وهو رأي شيخ الاسلام ابن تيمية

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,001

    افتراضي رد: أيهما أفضل: العشر الأواخر من رمضان أم عشر ذي الحجة؟

    جزاكم الله خيرًا
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •