هل تقصد التعب في العبادة أفضل أم الراحة ?
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 22

الموضوع: هل تقصد التعب في العبادة أفضل أم الراحة ?

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,534

    افتراضي هل تقصد التعب في العبادة أفضل أم الراحة ?

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    إن البعض يتقصد المشقة في العبادة ظنا منه أن الأجر على قدر المشقة ، ولكن هذا ليس
    على كل حال ؛ فالمسألة فيها تفصيل وإليك بيانه .

    يقول شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله -:

    «ومما ينبغي أن يعرف أن الله ليس رضاه أو محبته في مجرد عذاب النفس وحملها على المشاق حتى يكون العمل كلما كان أشق كان أفضل، كما يحسب كثير من الجهال أن الأجر على قدر المشقة في كل شيء؛ لا ولكن الأجر على قدر منفعة العمل ومصلحته وفائدته، وعلى قدر طاعته أمر الله ورسوله؛ فأي العملين كان أحسن وصاحبه أطوع وأتبع كان أفضل؛ فإن الأعمال لا تتفاضل بالكثرة وإنما تتفاضل بما يحصل في القلوب حال العمل»

    وقال الشاطبي:
    «ليس للمكلف أن يقصد المشقة في التكليف نظـراً إلى عظـم أجـــرها؛ فإن المقاصــد معتبرة في التصــرفات فلا يصلح منها إلا ما وافق الشارع. فإذا كان قصد المكلف إيقاع المشقة فقد خالف قصد الشارع من حيث إن الشارع لا يقصد بالتكليف نفس المشقة، وكل قصد يخالف قصد الشارع باطل، فالقصد إلى المشـــقة باطل ، فهـو إذن مــن قبيل ما ينهـى عنــه، وما ينهـى عنه لا ثواب فيه بل فيه الإثم إن ارتفع النهي عنه إلى درجة التحريم، فطلب الأجر بقصد الدخول في المشقة: قصد مناقض»

    وقال العز بن عبد السلام:
    «قد علمنا من موارد الشرع ومصادره أن مطلوب الشرع إنما هو مصالح العباد في دينهم ودنياهم، وليست المشقة مصلحة، بل الأمر بما يستلزم المشقة بمثابة أمر الطبيب المريض باستعمال الدواء المرّ البشع، فإنه ليس غرضه إلا الشفاء»

    ويقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
    تقصد التعب في العبادة قد لا يكون فيه أجر ، لكن إذا كانت العبادة لا تأتي إلا بالتعب
    كانت أفضل ، وهذه مسألة ينبغي للإنسان أن ينتبه لها ، وهي : هل تقصد التعب في العبادة
    أفضل أم الراحة ؟
    الجواب : الراحة أفضل ، لكن لو كانت العبادة لا تأتي إلا بالتعب كانت المشقة والتعب أفضل فيها أجر ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرفع به الدرجات ويكفر به الخطايا :
    (( إسباغ الوضوء على المكاره )) ولكن لا نقول للإنسان إذا كان يمكنك أن تسخن الماء،فالأفضل أن تذهب إلى الماء البارد وتتوضأ لا نقول هذا ما دام يسر الله عليك، فيسر على نفسك. أهـ
    بارك في الجميع
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    233

    افتراضي رد: هل تقصد التعب في العبادة أفضل أم الراحة ?

    جزيت خيرا يا أخ آل عامر
    والمسألة حريّة بالبحث والتتبّع نظريا وعمليا ...
    ما تعتبره الناس نهاية، اعتبره أنت بداية، فإنه لا حَـدَّ لكمال.
    (ابن المنير) لا يكتب بهذا المعرف إلا في المجلس العلمي، بالألوكة، فقط.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,534

    افتراضي رد: هل تقصد التعب في العبادة أفضل أم الراحة ?

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن المنير مشاهدة المشاركة
    جزيت خيرا يا أخ آل عامر
    والمسألة حريّة بالبحث والتتبّع نظريا وعمليا ...
    وجزيت أخي الفاضل
    جعل الله للخير عليكم دليلاً
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    246

    افتراضي رد: هل تقصد التعب في العبادة أفضل أم الراحة ?

    أحسنت
    أعاننا الله جميعا على طاعته ..
    إِذَا مَرَّ بى يَـوْمٌ وَلمْ أَقْتَبِـسْ هُدَىً وَلَمْ أَسْتَفِدْ عِلْمَـاً ، فَمَا ذَاكَ مِنْ عُمْرِى !

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي رد: هل تقصد التعب في العبادة أفضل أم الراحة ?

    جزاكم الله خيرا

    وفي كتاب الشيخ يعقوب الباحسين المشقة تجلب التيسير فصلا عنوانه:
    دفع شبهة أن الأجر على قدر المشقة ص 527-271
    ذكر فيها ما نحو ما قرر هنا.

  6. #6
    وليد الدلبحي غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    992

    افتراضي رد: هل تقصد التعب في العبادة أفضل أم الراحة ?

    جزاك الله خير أخي الكريم آل عامر، وحسب علمي القاصر أن الذين جعلوا المشقة جزء من العمل وعليه يكون الثواب؛ هم الصوفية.
    ** قـال مـالـك رحمه الله: **

    (( إن حقا على من طلب العلم أن يكون عليه:

    وقار، وسكينة، وخشية، وأن يكون متبعا لآثار من مضى من قبله ))

    ============================== ==============================
    الشيخ العلامة المحدث / عبد الكريم بن عبد الله الخضير

    الشيخ العلامة المحدث / سعد بن عبد الله آل حميد

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    248

    افتراضي رد: هل تقصد التعب في العبادة أفضل أم الراحة ?

    لفتة طيبة ..

    جزيت خير الجزاء ...
    كلمات تُرسم وتُمحى...ومعانٍ تُحفر كأوسمة

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,534

    افتراضي رد: هل تقصد التعب في العبادة أفضل أم الراحة ?

    جزى الله جميع الأحباب خيراً
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    53

    افتراضي رد: هل تقصد التعب في العبادة أفضل أم الراحة ?

    قال صلى الله عليه وسلم :" الماهر في القرآن مع السفرة الكرام البررة والذي يقرأ القرآن ويتتعتع فيه وهو عليه شاق له أجره مرتين " رواه الشيخان من حديث عائشة .



    أليس هذا الحديث دليلاً على أن من يؤدي العبادة من غير تعب أفضل
    من الذي يؤديها بمشقة ؟


  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    135

    افتراضي رد: هل تقصد التعب في العبادة أفضل أم الراحة ?

    جزاكم الله خيراً، وأحسن إليكم.
    وفي ذلك يقول شيخ الإسلام ابن تيمية كما في مجموع الفتاوى 10 / 620 ـ 624 : " قول بعض الناس: الثواب على قدر المشقة ليس بمستقيم على الإطلاق كما قد يستدل به طوائف على أنواع من الرهبانيات والعبادات المبتدعة التى لم يشرعها الله ورسوله من جنس تحريمات المشركين وغيرهم ما أحل الله من الطيبات ومثل التعمق والتنطع الذى ذمه النبى صلى الله عليه وسلم ... ". إلى آخر كلامه، فإنه مهم غاية.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي رد: هل تقصد التعب في العبادة أفضل أم الراحة ?

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العزة مشاهدة المشاركة
    قال صلى الله عليه وسلم :" الماهر في القرآن مع السفرة الكرام البررة والذي يقرأ القرآن ويتتعتع فيه وهو عليه شاق له أجره مرتين " رواه الشيخان من حديث عائشة .أليس هذا الحديث دليلاً على أن من يؤدي العبادة من غير تعب أفضل من الذي يؤديها بمشقة ؟
    لا.
    فالحديث دل على فضل الماهر على الذي يتتعتع.
    مع أن هذا المتتعتع لم يكن تتعتعه بقصده واختياره.

  12. #12
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,594

    افتراضي رد: هل تقصد التعب في العبادة أفضل أم الراحة ?

    لا.
    فالحديث دل على فضل الماهر على الذي يتتعتع.
    مع أن هذا المتتعتع لم يكن تتعتعه بقصده واختياره.
    بارك الله فيكم
    لعلّ مراد السائل :أن الأجر ليس على قدر المشقة والدليل أن هذا المتعتع رغم ما يبذله من مشقة أخذ أجرين فقط وذاك الماهر كان أكثر منه أجرا ضرورة كونه مع الكرام

    وأما كونه لم يقصد المشقة فالقول بعدم تقصد المشقة في العبادة مبني على كون الأجر ليس على قدر المشقة وإلا لو كان الأجر على قدر المشقة لكان تقصد المشقة في العبادة مطلوب لكن بعيدا عن الطرق الصوفية
    صورته بأن يخير المرء بين طاعتين أحدهما أشق من الأخرى فيختار الأكثر مشقة تطلبا لزيادة الأجر وترويض النفس
    فإذا كان الحديث دليلا على أن الأجر ليس على قدر المشقة كما تقدم كان ذلك دليلا على عدم مشروعية تطلب المشقة في العبادة وتقصدها
    وبذلك يصح الاستدلال بالحديث على الموضوع
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  13. #13
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,594

    افتراضي رد: هل تقصد التعب في العبادة أفضل أم الراحة ?

    لكن الحديث عندي ليس دليلا على أن الأجر ليس على قدر المشقة لوجهين:
    الأول : أن هذا الماهر إنما فضل على ذاك المتتعتع لأنه كان في بداية أمره يتتعتع ثم أتقن القراءة حتى أصبح ماهرا فهو قد أخذ أجرين عندما كان يتتعتع وأخذ غيره عندما أصبح ماهرا ومعلوم أن ترقيه من درجة التتعتع إلى درجة المهارة تحتاج إلى مشقة فكان له فوق الأجرين أجر آخر أو أجور لكونه مرّ في مشقتين مشقة التتعتع ومشقة التمهر
    وبذلك ينعكس الدليل على صاحبه
    الوجه الثاني : أن يقال لا يلزم من كونه أفضل منه أن يكون أكثر أجرا منه كما لا يلزم من كونه أكثر أجرا منه أن يكون أفضل منه
    والأول عندي أقوى والله أعلم

    ومما يدل على أن الأجر على قدر المشقة أشياء :
    منها حديث عائشة في العمرة : :"ولكنها على قدر نفقتك أو نصبك" عند الحاكم "إن لك من الأجر على قدر نصبك ونفقتك"
    قال أحمد كما في المغني : المكي كلما تباعد في العمرة كان أعظم لأجره
    ومن قال أنه خاص في العمرة فقد أبعد ولأي معنى تخصص عن غيرها
    قال الكرماني معلقا : والمعني أن ثواب العبادة يكثر يكثرة النصف أو النفقة

    ومنها كون المشقة تحقق الابتلاء والابتلاء من مقاصد الشارع والله أعلم
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  14. #14
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,594

    افتراضي رد: هل تقصد التعب في العبادة أفضل أم الراحة ?

    نعم هذا ليس بمطرد فهو منقوض بليلة القدر وغيرها لكن لا يلزم من كونه غير مطرد عدم مشروعية تقصد المشقة في العبادة بعيدا عن الصوفية كما تقدم
    لأن هذا مبني على كون الأجر ليس على قدر المشقة لكن ثبت في الشرع أن الأجر على قدر المشقة أحيانا بل لعله غالبا كما ثبت فيه أن بعض العبادات أقل مشقة من غيرها لكن أكثر أجرا كليلة القدر
    وإنما يصح الاستدلال على ذلك إذا لم يكن الأجر على قدر المشقة في الشريعة مطلقا أو غالبا والله أعلم
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  15. #15
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,594

    افتراضي رد: هل تقصد التعب في العبادة أفضل أم الراحة ?

    ومنها حديث بني سلِمة عندما أرادوا أن يقتربوا من المسجد فقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم : دياركم تكتب آثاركم
    قال ابن حبان :ذكر البيان بأن الأبعد فالأبعد في إتيان المساجد أعظم أجرا من الأقرب فالأقرب لكتبة الله جل وعلا آثار من أتى المسجد للصلوات
    ثم ذكر الحديث

    ومنها حديث " أعظم الناس أجرا في الصلاة أبعدهم فأبعدهم ممشى والذي ينتظر الصلاة حتى يصليها مع الإمام أعظم أجرا من الذي يصلي ثم ينام "
    لأن الأبعد يبذل مشقة أكثر ولأن في الانتظار مشقة
    ولا يعترض على الأول بأن الأجر إنما كان لكثرة الخطى لأن من كثرت خطاه قد بذل مشقة ومجهودا أكثر ممن قلت خطاه ولأن كون الأجر ترتب على كثرة الخطى لا يلزم منه عدم ترتبه على كثرة المشقة لاحتمال ترتبه على كلايهما

    ومنها أن الأصل المتقرر في العقول أن من بذل مجهودا أكثر من غيره ووقع في مشقة أكثر من غيره كان مستحقا لأجر أكثر ممن هو أقل منه جهدا ومشقة والمنقول لا يخالف المعقول وما استثني من هذا كليلة القدرو نحوها فللتدليل على فضيلة تلك الليلىة على غيرها أو لأشياء أخرى وجدت فيها أو تكريما للأمة وتفضيلا بها على غيرها
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  16. #16
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,594

    افتراضي رد: هل تقصد التعب في العبادة أفضل أم الراحة ?

    ومنها في صحيح مُسْلِم عَن أَبِي بْن كعب ، قَالَ : كَانَ رَجُل لا أعلم رجلاً أبعد من المسجد مِنْهُ ، وكان لا تخطئه صلاة . قَالَ : فَقِيلَ لَهُ - أو قُلتُ لَهُ - : لَوْ اشتريت حماراً تركبه فِي الظلماء أو الرمضاء ؟ قَالَ : مَا يسرني أن منزلي إلى جنب المسجد ، إني أريد أن يكتب لِي ممشاي إلى المسجد ورجوعي إذا رجعت إلى أهلي . فَقَالَ رَسُول الله - صلى الله عليه وسلم - "قَدْ جمع الله لَكَ ذَلِكَ كله "

    وهذا كالصريح فيما نحن فيه
    فهذا الصحابي تقصد المشقة مع مقدرته على تخفيفها بشرائه بعيرا أو نحوه

    ومنها حديث " أثقل الصلوات على المنافقين .....ولو تعلمون ما فيهما ..." قال في عون المعبود :"لو تعلمون ما فيهما من الأجر والثواب الزائد لأن الأجر على قدر المشقة ا.هـ
    ومعلوم أن الفجر والعشاء تحتاج جهدا أكثر من غيرها لأنها وقت الكسل والنوم

    لكن يشكل على ماتقدم حديث " وإنما مثلكم ومثل اليهود والنصارى كمثل رجل استأجر أجيرا "
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  17. #17
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,594

    افتراضي رد: هل تقصد التعب في العبادة أفضل أم الراحة ?

    ثم وقفت على كلام للسعدي رحمه الله في قواعد تفسير لقرآن قال :
    القاعدة الثالثة والخمسون: من قواعد القرآن: أنه يبين أن الأجر والثواب على قدر المشقة في طريق العبادة، ويبين مع ذلك أن تسهيله لطريق العبادة من منته وإحسانه، وأنها لا تنقص من الأجر شيئاً.
    ثم تكلم على القاعدة وذكر الجهاد وما يترتب عليه من أجر مع ما فيه من مشقة
    وعلّق الشيخ ابن عثيمين قائلا:
    " خلاصة هذه القاعدة أن الأجر على قدر المشقة، وفيها أيضا بيان المنة على العباد بتسهيل الطاعات، وأن تسهيل الطاعات من آثار رحمته"
    فقول بعض الأكابر من أهل العصر : "هذه العبارة من أقاويل الصوفية" فيه ما فيه
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي رد: هل تقصد التعب في العبادة أفضل أم الراحة ?

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العزة مشاهدة المشاركة
    أليس هذا الحديث دليلاً على أن من يؤدي العبادة من غير تعب أفضل من الذي يؤديها بمشقة ؟
    أستغفر الله

    ظننت أن الأخ يقول: عكس كلامه فأجبت بذاك الجواب.
    وفي كتاب الباحسين المشار له في مشاركتي السابقة نقاش لما أورد من أحاديث ولا أجد فسحة لنقله.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمجد الفلسطيني مشاهدة المشاركة
    أن هذا الماهر إنما فضل على ذاك المتتعتع لأنه كان في بداية أمره يتتعتع ثم أتقن القراءة حتى أصبح ماهرا فهو قد أخذ أجرين عندما كان يتتعتع وأخذ غيره عندما أصبح ماهرا ومعلوم أن ترقيه من درجة التتعتع إلى درجة المهارة تحتاج إلى مشقة فكان له فوق الأجرين أجر آخر أو أجور لكونه مرّ في مشقتين مشقة التتعتع ومشقة التمهر وبذلك ينعكس الدليل على صاحبه
    هذا التأويل ليس بظاهر؛ فإنه لا يلزم أن يكون الماهر قبل مهارته قد: « تتعتع فيه وهو عليه شاق » وهذا ظاهر.

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,534

    افتراضي رد: هل تقصد التعب في العبادة أفضل أم الراحة ?

    بارك الله فيك أخي الفاضل أمجد أنت وشيخنا الحبيب عبدالرحمن

    إن القصد مما ذكر أن البعض يتقصد المشقة مع أن الأجر حاصل بدونها

    أو أن يترك الأفضل إلى المفضول لأن في الأول زيادة تعب ومشقة

    فيظن أن الأجر فيما فيه تعب ومشقة دائما

    مثل الرجل الذي نذر إن فتح الله على النبي صلى الله عليه وسلم مكة أن يصلي ركعتين في بيت المقدس

    قال : صل هاهنا فأعاد عليه مرتين أو ثلاثا فقال شأنك .

    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :الصلاة في مكة أفضل وإن كان ذهابه لبيت المقدس فيه نوع من المشقة والتعب .
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    233

    Lightbulb رد: هل تقصد التعب في العبادة أفضل أم الراحة ?

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آل عامر مشاهدة المشاركة
    أو أن يترك الأفضل إلى المفضول لأن في الأول زيادة تعب ومشقة ...
    الأخ الحبيب آل عامر
    لعلك أخي الحبيب تريد:
    (أو أن يترك الأفضل إلى المفضول لأن في الثاني زيادة تعب ومشقة ).
    ما تعتبره الناس نهاية، اعتبره أنت بداية، فإنه لا حَـدَّ لكمال.
    (ابن المنير) لا يكتب بهذا المعرف إلا في المجلس العلمي، بالألوكة، فقط.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •