ما صحة حديث "عجب ربنا من شاب ليست له صبوة"؟
عيد أضحى مبارك
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 32

الموضوع: ما صحة حديث "عجب ربنا من شاب ليست له صبوة"؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الإسكندرية ـ مصر
    المشاركات
    40

    افتراضي ما صحة حديث "عجب ربنا من شاب ليست له صبوة"؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نرجو من الأخوة الأفاضل تخريج الحديث مع الحكم عليه

  2. #2
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,591

    افتراضي رد: ما صحة حديث "عجب ربنا من شاب ليست له صبوة"؟

    هذا الحديث مشهور من رواية ابن لهيعة عن أبي عشانة مرة وعن مشرح بن هاعان مرة عن عقبة ابن عامر عن النبي صلى الله عليه وسلم
    أخرجه أحمد وأبو يعلى وغيرهما .

    وابن لهيعة ضعيف سواء روى عنه أحد العبادلة أم لا على الراجح

    ورواه ابن المبارك في الزهد عن رشدين بن سعد عن عمرو بن الحارث عن أبي عشانة عن عقبة بن عامر موقوفا
    ورشدين ضعيف

    قال ابن عدي في الكامل: وهذا الحديث لا أعلم يرويه غير بن لهيعة.
    وقال ابن طاهر في الذخيرة: رواه عبدالله بن لهيعة : عن أبي عشانة ، عن عقبة بن عامر . وهذا لا أعلم رواه غير ابن لهيعة ، وهو ضعيف .

    فرجع أبو حاتم الرازي في العلل أنه موقوف

    وقال الإمام أحمد عن قول النخعي: كانوا يحبون أن يكون للشاب صبوة: لا أصل له وليس لهذا الحديث أصل

    وضعف ابن حجر الحديث من أجل ابن لهيعة.
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  3. #3
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,591

    افتراضي رد: ما صحة حديث "عجب ربنا من شاب ليست له صبوة"؟

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    وقال الميموني سمعت أبا عبدالله (أحمد) يقول رشدين بن سعد ليس يبالي عن من روى لكنه رجل صالح قال فوثقه الهيثم بن خارجة وكان في المجلس فتبسم أبو عبد الله ثم قال ليس به بأس في أحاديث الرقاق.
    وأحمد وأبو حاتم وغيرهما من النقاد يضعفون رشدين ويقدمون عليه ابن لهيعة أي أن رشدين أشد ضعفا هذا مشهور عنهم في كتم الرجال

    يحتمل أن أبا حاتم رجح الوقف لاعتبارين:
    الأول: كلام أحمد في رواية رشدين في باب الرقاق
    الثاني: قد يكون وقف على طريق آخر أو قرينة آخرى تثبت رواية عمرو بن الحارث وتقوي رواية رشدين عنه
    لأنه إذا ثبت أن عمرو بن الحارث روى الحديث فلا شك عندئذ من ترجيح الوقف
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,488

    افتراضي رد: ما صحة حديث "عجب ربنا من شاب ليست له صبوة"؟

    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    808

    افتراضي رد: ما صحة حديث "عجب ربنا من شاب ليست له صبوة"؟

    قال أبو يعلى في (مسنده) [رقم/1749 ]:( حدثنا كامل حدثنا ابن لهيعة حدثنا أبو عشانة قال : سمعت عقبة بن عامر يقول : سمعت رسول الله رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : عجب
    ربنا من الشاب الذي ليست له صبوة ).


    [ضعيف] أخرجه أحمد [151/4]، والطبراني في الكبير [/17 /رقم 853]، والحارث [رقم /199 /زوائد الهيثمي]، والقضاعي في الشهاب [1/ رقم/ 576]، وتمام في فوائده [2/ رقم /1300]، وابن أبي عاصم في السنة [1/ رقم 571/ظلال]، وابن عدي في الكامل [147/4]، وابن الجوزي في ذم الهوي [1/ رقم /136 /بتخريجي]، والخرائطي في اعتلال القلوب [2/رقم 537/طبعة نزار الباز]، والبيهقي في الأسماء والصفات [2/رقم 993/طبعة الحاشدي]، وابن شاهين في فضائل الأعمال [رقم 231]، والروياني في مسنده [1/رقم 222 /طبعة مؤسسة قرطبة] وابن الأعرابي في معجمه [رقم 887/طبعة ابن الجوزي]، وغيرهم من طرق عن ابن لهيعة عن أبي عشانة عن عقبة بن عامر به ..
    قلتُ: ومداره علي ابن لهيعة. قال ابن عدي: ( وهذا الحديث لا أعلم يرويه غير ابن لهيعة...)
    .قلتُ: وهو آفته!! وبه أعله الحافظ في (فتاويه) كما نقله عنه السخاوي في المقاصد [ص68].
    وقد اضطرب فيه ابن لهيعة كما ذكرناه في تخريجنا لذم الهوي لابن الجوزي [1/ رقم 136].
    وأزيد هنا: أن أبا حاتم الرازي قد أعله بالوقف كما في العلل [5/رقم 1843/طبعة الحميد].
    وقد جوده الإمام في الصحيحة [824/6]، علي عادته في تصحيح حديث ابن لهيعة إذا روى عنه أحد العبادلة أو قتيبة بن سعيد!! وهذا فهم مغلوط لكلام متقدمي النقاد في رواية المتقدمين عن ابن لهيعة، كما شرحناه في (فيض السماء) وسبقنا إليه الباحث الناقد: طارق عوض الله في رسالته الجيدة ( النقد البنَّاء).
    نعم: للحديث شاهد عن أبي هريرة مرفوعًا مثله ... أخرجه أبو نعيم في أخبار أصبهان [2/30/الطبعة العلمية]، من طريق علي بن محمد الطنافسي عن وكيع عن الثوري عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة به ...
    .قلتُ: وهذا إسناد كوفي عجيب جدًا!! نظْمُ سنَدِه كسلاسل الذهب!!
    لكن الطريق إلى الطنافسي: أغرب من عنقاء مُغْرب!! وفيه انقطاع أيضًا!! فاغسل يديك منه بماء وأُشْنان! والله المستعان.
    انتهى بحروفه من :( رحمات الملأ الأعلى بتخريج مسند أبي يعلى ) [رقم/1749 ].

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,096

    افتراضي رد: ما صحة حديث "عجب ربنا من شاب ليست له صبوة"؟

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أعتذر أخي (أمجد) فقد كنت أسطر جواباً للأخ الكريم حول سؤاله.. فرأيت جوابك رحمك الله.. ولولا الله ثم أني قد شرعت فيه وأنجزته لما رفعته هنا مكتفياً بجوابكم.. ولكن المعذرة.

    هذا الحديث مداره على (عبد الله بن لهيعة).. فلم يروه مرفوعاً سواه.. وهو يروى عنه من طرق كثيرة تقارب السبعة طرق.. أخرجه في كتابه كلٌ من:
    - ابن عدي في (الكامل 4/147). من طريق [كامل بن طلحة] عنه؛ بلفظ: "عجب ربنا من شاب ليست له صبوة"، و[هشام بن عمار] عنه؛ بلفظ: "إن الله ليعجب إلى الشاب ليست له صبوة".
    - الطبراني في (المعجم الكبير رقم 853). من طريق [عبد الله بن عباد العباداني] و[قتيبة بن سعيد] عنه؛ بلفظ: "إن الله عز وجل يعجب من الشاب ليست له صبوة".
    - الإمام أحمد في (المسند رقم 17409). من طريق [قتيبة بن سعيد] عنه؛ بلفظ: "إن الله عز وجل ليعجب من الشاب ليست له صبوة".
    - أبو يعلى في (المسند رقم 1749). من طريق [كامل بن طلحة] عنه؛ بلفظ: "عجب ربنا من الشاب ليست له صبوة".
    - الحارث بن أسامة في (المسند رقم 1099). من طريق [سعيد بن شرحبيل] عنه؛ بلفظ: "يعجب ربكم من الشاب ليست له صبوة".
    - ابن أبي عاصم في (السنة رقم 571). من طريق [هشام بن عمار] عنه؛ بلفظ: "إن الله ليعجب من الشاب ليس له صبوة".
    - البيهقي في (الأسماء والصفات رقم 1002). من طريق [يحيى بن يحيى] عنه؛ بلفظ: "يعجب ربك من الشاب ليس له صبوة".
    - تمام في (الفوائد رقم 1300). من طريق [عمرو بن هاشم] عنه؛ بلفظ: "إن الله عز وجل ليعجب من الشاب الذي ليست له صبوة".
    - القضاعي في (مسند الشهاب رقم 576). من طريق [سعيد بن شرحبيل] عنه؛ بلفظ: "يعجب ربك من الشاب ليست له صبوة".
    - الديلمي في (الفردوس رقم 4085)، بلفظ: "عجب الله عز وجل من شاب ليست له صبوة".

    وهذا الحديث من هذه الرواية لا يصح.. بل هو ضعيف جداً.. ومع ضعفه فهو وهم وخطأ أيضاً على ما قرره الأئمة.. وبليته وآفته هي (ابن لهيعة).
    وقد ضعفه الحافظ ابن حجر وغيره من أجله أيضاً.
    والصحيح كما تفضلتم به أخي الكريم = أنه ضعيف بالجملة لا قبل ولا بعد ولا عن العبادلة ولا عن غيرهم.

    _ وقد روي موقوفاً على عقبة بن عامر من قوله.. وهو أشبه به على الصحيح في روايته.. أخرجه ابن المبارك في (الزهد رقم 349) من طريق رشدين بن سعد؛ قال: حدثني عمرو بن الحارث، عن أبي عشانة المعافري، أنه سمع عقبة بن عامر يقول: (يعجب ربك تعالى للشاب ليست له صبوة).

    قال ابن أبي حاتم: (سألت أبي عن حديث رواه هشام بن عمار؛ قال: كتب إلينا ابن لهيعة؛ قال: حدثني أبو عشانة؛ قال: سمعت عقبة بن عامر يحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ قال: "إن الله يعجب من الشاب ليست له صبوة". قال أبي: إنما هو موقوف).

    قلت: ومع ذلك لا يفرح به أيضاً، فـ(رشدين بن سعيد) = ضعيف الحديث جداً؛ وقد ترك.
    ولم أجدها لغير ابن المبارك.. وتصويب الإمام أبي حاتم لها قد يكون من جهة تخطئة من رفعه فقط. والله تعالى أعلم

    فالحديث مرفوعاً وموقوفاً لا يصح.. ولكن قد ثبتت صفة العجب لله من غير هذا الحديث. فتنبه
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  7. #7
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,591

    افتراضي رد: ما صحة حديث "عجب ربنا من شاب ليست له صبوة"؟

    بارك الله فيكم جميعا

    ولعلنا نتباحث وندقق في كلام الإمام أحمد وماذا يقصد؟

    ووجه ترجيح أبي حاتم للموقوف وفيه رشدين.
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,488

    افتراضي رد: ما صحة حديث "عجب ربنا من شاب ليست له صبوة"؟

    مرويات العبادلة الثلاثة عن ابن لهيعة صحيحة
    السلام عليكم
    السؤال هو: هل يوافق أهل الحديث في هذا الموقع على توثيق الشيخ الألباني والشيخ شاكر رحمة الله عليهما للراوي عبد الله بن لهيعة؟ ولماذا على الرغم من أني بحثت في ترجمته طويلاً فلم أجد من وثقه من الأئمة المعتمدين كابن حجر والذهبي والنووي وغيرهم، ثم ما أريده هو خدمة أبحث عنها منذ زمن، الرجاء إرسال ترجمة للشيخ أحمد محمد شاكر محقق مسند الإمام أحمد رحمه الله، أو إرشادي إلى موقع أجدها فيه؟ ولكم جزيل الشكر.
    والسلام عليكم.

    الفتوى :
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

    فعبد الله بن لهيعة قاضي مصر ومحدثها، وقد اختلفت كلمة أئمة الجرح والتعديل في قبول روايته وردها، ولكنه لم يجرح في عدالته، وقد أثنى عليه بعض كبار الحفاظ ورووا عنه، ففي ترجمته من التهذيب وغيره
    يقول الثوري: عند ابن لهيعة الأصول وعندنا الفروع، وقال: حججت حججاً لألقى ابن لهيعة.
    وقال الإمام أحمد رحمه الله في رواية أبي داود عنه قال: ومن كان مثل ابن لهيعة بمصر في كثرة حديثه وضبطه وإتقانه.
    وكان ابن وهب يقول: حدثني والله الصادق البار عبد الله بن لهيعة
    وقال يعقوب بن سفيان: سمعت أحمد بن صالح وكان من خيار المتقنين يثني عليه.
    وأحمد بن صالح مصري فهو من بلده فيقدم قوله على غيره،
    وتشدد أئمة آخرون في أمر ابن لهيعة كابن مهدي والقطان، فقد قال ابن مهدي: لا تحمل عنه قليلاً ولا كثيراً، وتركه يحيى القطان،
    وأعدل الأقول في ابن لهيعة ما قاله الحافظ عبد الغني بن سعيد الأزدي: إذا روى العبادلة عن ابن لهيعة فهو صحيح ابن المبارك وابن وهب والمقري. انتهى.
    فإن سماع هؤلاء منه قديم أي قبل احتراق كتبه، وهذا القول هو الذي مال إليه الحافظ أبو أحمد ابن عدي في الكامل، حيث قال بعد أن سرد جملة من أحاديث ابن لهيعة قال: وهذا الذي ذكرت لابن لهيعة من حديثه وبينت جزءاً من أجزاء كثيرة مما يرويه ابن لهيعة عن مشايخه، وحديثه حسن، لأنه يستبان عمن روى عنه، وهو ممن يكتب حديثه.
    أي يكتب في الشواهد والمتابعات، ويشبه هذا القول ما قاله الحافظ ابن حجر في التقريب حيث قال: صدوق من السابعة خلط بعد احتراق كتبه، ورواية ابن المبارك وابن وهب عنه أعدل من غيرهما. انتهى.
    ومما ينبغي التنبه له أن بعض الحفاظ قد ذهب إلى أن الإمام مالك رحمه الله كان يوثق ابن لهيعة.
    قال ابن عدي في الكامل: وقد روى عنه -أي ابن لهيعة - الثقات الثوري وشعبة ومالك

    إلى أن قال: وأما حديث مالك فأخبرنا القاسم بن مهدي ثنا أبو مصعب ثنا مالك عن الثقة عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده "نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن بيع العربان"،
    قال الشيخ هكذا ذكره أبو مصعب عن مالك عن الثقة عن عمرو بن شعيب وبعض أصحاب الموطأ يذكرون عن مالك قال: بلغني عن عمرو بن شعيب، ويقال إن مالكاً سمع هذا الحديث من ابن لهيعة عن عمرو بن شعيب ولم يسمه لضعفه، والحديث عن ابن لهيعة عن عمرو بن شعيب مشهور. انتهى.
    وقال الحافظ ابن حجر في التهذيب: وحكى ابن عبد البر أن الذي في الموطأ عن مالك عن الثقة عنده عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده في العربان هو ابن لهيعة ويقال ابن وهب حدثه به عنه.
    هذا ولا نعلم أن الشيخ الألباني رحمه الله وثق ابن لهيعة في غير رواية العبادلة عنه، فقد قال في سلسلة الأحاديث الصحيحة في المجلد الثاني في الصفحة الرابعة والعشرين منه: ابن لهيعة فيه كلام لا يخفى، والأحاديث التي نوردها في سلسلة الأحاديث الضعيفة من روايته أكثر من أن تحصر، بيد أن هذا الكلام فيه ليس على إطلاقه، فإن رواية العبادلة الثلاثة عنه صحيحة وهم عبد الله بن المبارك وعبد الله بن وهب وعبد الله بن يزيد المقرئ، فإنهم رووا عنه قبل احتراق كتبه.... إلى أن قال: ضعف ابن لهيعة إنما هو من سوء حفظه، فمثله يتقوى حديثه بمجيئه من وجه آخر ولو كان مثله في الضعف ما لم يشتد ضعفه. انتهى.
    وأما الشيخ أحمد شاكر رحمه الله فقد ذهب إلى توثيقه كما قال في تعليقاته على سنن الترمذي: وهو ثقة صحيح الحديث وقد تكلم فيه كثيرون بغير حجة من جهة حفظه، وقد تتبعنا كثيراً من حديثه، وتفهمنا كلام العلماء فيه فترجح لدينا أنه صحيح الحديث، وأن ما قد يكون في الرواية من الضعف إنما هو ممن فوقه أو ممن دونه، وقد يخطئ هو كما يخطئ كل عالم وكل راو. انتهى.
    فهذا رأي الشيخ رحمه الله فيه، وعلم الجرح والتعديل علم يختلف فيه العلماء كاختلافهم في سائر الفروع الفقهية، كما نبه إلى ذلك الحافظ ابن رجب رحمه الله في شرحه لعلل الترمذي الصغير، ونحن نميل إلى ما قاله جمهور الحفاظ من تصحيح حديث ابن لهيعة إن روى عنه العبادلة، وتضعيفه من غير طريقهم، مع صلاحيته للشواهد والمتابعات ، والله أعلم.


    المصدر
    اسلام ويب
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    808

    افتراضي رد: ما صحة حديث "عجب ربنا من شاب ليست له صبوة"؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمجد الفلسطيني مشاهدة المشاركة
    ووجه ترجيح أبي حاتم للموقوف وفيه رشدين.
    هذا يحتاج أولا إلى إثبات وقوف أبي حاتم على هذا الموقوف من طريق رشدين !
    ولعله بلغه من طريق آخر صحيح عنده.
    بل لو كان أبو حاتم قد وقف حقيقة على الوجه الموقوف من طريق رشدين، ثم جزم بكونه هو الراجح أو المحفوظ! لما كان في ذلك إشكال عند التحقيق. كما سأذكره لاحقًا إن شاء الله.

    أما قولكم سابقًا:
    لأنه إذا ثبت أن عمرو بن الحارث روى الحديث فلا شك عندئذ من ترجيح الوقف

    بل أقول: بل الوقف هو المحفوظ وإن لم يروه في الدنيا عن شيخ الليث إلا رشدين وحده ! وكفى قول أبي حاتم في هذا.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,096

    افتراضي رد: ما صحة حديث "عجب ربنا من شاب ليست له صبوة"؟

    بل أقول: بل الوقف هو المحفوظ وإن لم يروه في الدنيا عن شيخ الليث إلا رشدين وحده ! وكفى قول أبي حاتم في هذا.
    100%

    ولعل لي عودة معكم إن شاء الله
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  11. #11
    محمد بن عبدالله غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,515

    افتراضي رد: ما صحة حديث "عجب ربنا من شاب ليست له صبوة"؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمجد الفلسطيني مشاهدة المشاركة
    هذا الحديث مشهور من رواية ابن لهيعة عن أبي عشانة مرة وعن مشرح بن هاعان مرة عن عقبة ابن عامر عن النبي صلى الله عليه وسلم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النوراني مشاهدة المشاركة
    وقد اضطرب فيه ابن لهيعة كما ذكرناه في تخريجنا لذم الهوي لابن الجوزي [1/ رقم 136].
    هلا ذكرتَه هاهنا وفقك الله؟
    ففي النفس شيء من إسناد الروياني.

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,096

    افتراضي رد: ما صحة حديث "عجب ربنا من شاب ليست له صبوة"؟

    أما قول الإمام أحمد السابق = كلام صحيح بالمرة؛ وهو يوافق مذهب الإمام فيما نقله عنه الأئمة والرواة.. لكن يبقى تفنيده وتوضيحه:
    فالإمام أحمد رحمه الله لما ضعف رواية رشدين = ضعفه بما لا يُترك معه أو تطّرح روايته بالمرة.. فلذلك أعقبه بصلاح الرجل في نفسه وسلامة دينه ونيته.. ثم لمّا كان في المجلس من رد هذا الكلام من الإمام أحمد _ وهو هيثم بن خارجة _ ووثق رشديناً، لم يرفض الإمام أحمد كلامه بالكلية؛ بل هو مقبول من وجه مرفوض من وجه = إن روى أحاديث أحكامٍ وديانةٍ لم تقبل روايته، وإن روى أحاديث رقائق قبل تنزلاً لصلاح حاله؛ وتجاوزاً فيها مما لا يكون في غيرها.. وهذا هو مذهب الإمام أحمد.

    فهذا غاية كلام الإمام رحمه الله تعالى. فتأمل

    فلا وجه لما ذكرته أخي (أمجد) أولاً من أن الإمام أبي حاتمٍ قد صوب الطريق الموقوف استناداً على هذا القول من الإمام.
    ثم خبرة الإمام أبي حاتمٍ لا يستهان بها في مجال الرجال ومعرفة أحوالهم ورواياتهم.. بل من ألصقهم بالنسبة لمعرفة حاله عنده (رشدين).. فقد فنّد رواياته في مواضع ليست بالقليلة أبداً.. فلماذا لا يكون مثلاً هذا الإستنتاج منكم أخي (أمجد) كان عن معرفة للرجل لا عن نقلٍ عن الغير!! فتأمل

    ويبقى الأمر _ في نظري القاصر _ أن الإمام أبو حاتم لم يصوب الرواية الموقوفة إلا في مقابل الرواية المرفوعة _ والتي هي أصلاً وهم وخطأ _.. ولا أدل على ذلك إلا أن (رشدين) قد رواها عن (عمرو بن الحارث) وتعد روايته عنه من أصح روايات (رشدين) وأسلمها.
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الإسكندرية ـ مصر
    المشاركات
    40

    افتراضي رد: ما صحة حديث "عجب ربنا من شاب ليست له صبوة"؟

    جهد طيب ، بارك الله فيكم جميعًا ونفع بكم.

    حديث أبى هريرة ررر الذى جاء فى تاريخ أصبهان من طريق على بن محمد بن إسحاق الطنافسى لم أهتد إلى علته...فرجاء التوضيح. وتبيين حال الرواة الثلاثة فوق الطنافسى.



  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    62

    افتراضي رد: ما صحة حديث "عجب ربنا من شاب ليست له صبوة"؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله مشاهدة المشاركة
    هلا ذكرتَه هاهنا وفقك الله؟
    ففي النفس شيء من إسناد الروياني.
    والله لقد قلتَ ما في نفسي يرعاك الله.
    ابن أخي ابن وهب لا تقوم به حجة كما قال ابن يونس -الخبير بالمصريين-.
    فالحديثُ حديث أبي عشانة؛ وقد اختُلِف عليه فيه رفعًا ووقفًا.
    وعلى قول أبي حاتم -وأنا مقلِّده- فإن له حكم الرفع كما قال أبو الفيض الغماري -عفا الله عنه- في "المداوي" (2/315). والغريب أن الغماري لم يتجاسر للكلام عن هذه الصفة فكفانا مؤنة الرد عليه!
    فالحمد لله على صحة الحديث حتى يُلجمَ به فئام من المبتدعة الطاعنين في صفات الباري تعالى؛ على أن صفة العجب لله تعالى ثابتةٌ في الصحاح كما ذكر أخونا التميمي -رعاه الله-.
    والله أعلم.

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    62

    افتراضي رد: ما صحة حديث "عجب ربنا من شاب ليست له صبوة"؟

    أخرج الخطيب البغدادي في "الجامع" (رقم: 1726) بإسناد فيه من لم أعرفه عن أبي حاتم الرازي أنه قال: "كان عبدالله بن المبارك يكتب عمن دونه مثل: رشدين بن سعد وغيره. فقيل له: يا أبا عبدالرحمن [لم](1) تكتب؟ قال: "فقال: "لعل الكلمة التي فيها نجاتي لم تقع إليَّ"" انتهى.
    أقول: إن صح عن أبي حاتم، فلعلَّه رأى أن متنَ الموقوف محتملٌ من رشدين، سيما مع رواية الإمام ابن المبارك عنه، أو لعله انتقاه ابن المبارك من صحيح ما روى رشدين. والله أعلم.

    ______________________
    (1) قال محقق طبعة الرسالة: "في الأصل "كم"، وما أثبته أولى" انتهى.

  16. #16
    محمد بن عبدالله غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,515

    افتراضي رد: ما صحة حديث "عجب ربنا من شاب ليست له صبوة"؟

    بارك الله فيكم.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السكران التميمي مشاهدة المشاركة
    ولا أدل على ذلك إلا أن (رشدين) قد رواها عن (عمرو بن الحارث) وتعد روايته عنه من أصح روايات (رشدين) وأسلمها.
    هل تفيد بمستندك في هذا من أقوال الأئمة أخي الكريم؟

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,096

    افتراضي رد: ما صحة حديث "عجب ربنا من شاب ليست له صبوة"؟

    وفيك بارك (أبا عبد الله)

    أما نصاً عن أحدهم فلا.. وأما سبراً لرواياته من طريقه فنعم.. وهذه هي منتشره في المصنفات يا شيخ؛ فانظرها غير مأمورٍ وقارنها بغيرها وسيتبين لك بإذن الله أنها كما ذكرت.

    * تعقيب عام للموضوع: من رشدين بينهما = مرجح قوي لهذه الرواية. فتأمل
    حفظ الله الجميع
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  18. #18
    محمد بن عبدالله غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,515

    افتراضي رد: ما صحة حديث "عجب ربنا من شاب ليست له صبوة"؟

    وفقك الله.
    لعله ينبغي ألاّ يُجزَم بمثل جزمك بالأمر إلا بنصٍّ من إمام.
    وهذا ابن عدي ذكر لرشدين عن عمرو بن الحارث مجموعةَ أحاديث رآها من مناكيره أو يحتمل أن تكون من مناكيره، وقال: (وهذه الأحاديث عن رشدين عن عمرو بن الحارث بعضها لا يتابع عليها)، ثم قال في خاتمة الترجمة: (ورشدين بن سعد له أحاديث كثيرة غير ما ذكرت، وعامة أحاديثه عمَّن يرويه عنه؛ ما أقل من يتابعه أحدٌ عليه! وهو مع ضعفه يكتب حديثه).
    ولا أفرغ لسبر روايات رشدين عن عمرو.

    وأما كون الراوي عن رشدين: ابن المبارك، وشيخه: عمرو بن الحارث؛ فلا يظهر كونه مؤثرًا في الأمر، ولو كان مؤثرًا؛ فلن يكون "مرجحًا قويًّا"؛ فكم روى الأئمةُ عن الضعاف والضعافُ عن الأئمة من مناكير.
    وكلمة الإمام أحمد في أحاديث رشدين في الرقائق أقوى مرجح لتقوية روايته والحكم بصلاحها.

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,096

    افتراضي رد: ما صحة حديث "عجب ربنا من شاب ليست له صبوة"؟

    غفر الله لك يا شيخ (محمد)..

    وليس الأمر حكراً على الوقوف على نص من إمام حتى نتكلم حفظك الله!!.. فما وهبنا الله من خيرٍ نُحدِّث به ما ظننا _ إن شاء الله _ صدقه.. فهون عليك يا شيخ.

    ثم لأكبر دليلٍ على ما قُلتُه هو صنيع الإمام ابن عدي نفسه.. وهو لي لا لك يا شيخ.. ولو تدبرت كلامي لعرفت أني لم أعمم جميع ما رواه عنه من طريقه، بل غايت كلامي التبعيض والإشارة بقولي: (تعد.. من أصح).

    ثم رحمك الله يا شيخ (أبا عبد الله) ما يحسن منك هذا القول لي وأنت كما قلت: (ولا أفرغ لسبر روايات رشدين عن عمرو).

    أما ما يتعلق بحديثنا هنا.. فصدقني يا شيخ غفر الله لك أنني عندما قلت: (مرجح قوي لهذه الرواية) عنيت ما أقول، وهي فعلاً مرجح قوي، وليس مرادي أنه ليس هناك مرجحاً غيرها، أو أنه لا يصح مرجحاً آخر غيرها، أو أنها أقوى من غيرها.. أبداً، بل غايت كلامي أنها مرجح قوي يعضد كلام الإمام أحمد رحمه الله. فتنبه رحمك الله
    ولا يعنيني هنا رحمك الله أنه قد يروي الأئمة عن الضعاف.. فهذا معلوم واضح، أنا كلامي على موضوع نقاشنا فقط في الحديث معنا لا غيره، ومرادي بينته.

    نحبك في الله يا شيخ (محمد) وإن بدر مني سوء فأخبرني وأدبني غفر الله لك، فمثلك (إمام).
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  20. #20
    محمد بن عبدالله غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,515

    افتراضي رد: ما صحة حديث "عجب ربنا من شاب ليست له صبوة"؟

    ولك، بارك الله فيك، ولا تبالغ في أمري غفر الله لك.

    لم أمنعك من الكلام والتحدث بما ظننتَ صدقه... إلخ، بل قلتُ: (ينبغي ألاّ يُجزَم بمثل جزمك بالأمر...)، وهذا يبيِّن أنه لا إشكال في قولي ذلك مع عدم سبري مرويات رشدين عن عمرو، وأنه ما كان يحسن منك قولك: (ما يحسن منك هذا القول...) مع عدم التأني والتأمل.

    وأما كونك أردتَ بعضَ ما روى رشدين عن عمرو، لا عمومه؛ فهذه عبارتك:
    أن (رشدين) قد رواها عن (عمرو بن الحارث) وتعد روايته عنه من أصح روايات (رشدين) وأسلمها
    ومعناها: أن لرشدين رواياتٍ هي (أو: تُعَدُّ) أصحّ رواياته وأسلمها، ومن هذه الأصح والأسلم: روايته عن عمرو بن الحارث -هكذا بالتعميم-، ولم تقل: إن بعضَ روايته عن عمرو من أصح رواياته وأسلمها، أو نحو ذلك.

    وتصرف ابن عدي يوضِّح -فيما أرى- أن المناكير تقع في رواية رشدين عن عمرو كما تقع في روايته عن غيره، وأن الصواب يقع أيضًا في روايته عنه كما يقع في روايته عن غيره.

    وأما كونك عنيتَ ما تقول في الجزئية الثانية، فأنا كذلك عنيتُ ما أقول، ولم أقل: إن مرادك أنه ليس هناك مرجح غيرها، أو أنه لا يصح مرجح آخر غيرها، أو أنها أقوى من غيرها... إلخ، بل فهمت مرادك، وقلتُ: إنها ليست بمرجح أصلاً، ولو كانت مرجحًا ما كانت "مرجحًا قويًّا".
    وأما ذِكْري كونَ المرجح الأقوى قول الإمام أحمد؛ فهذا عطفٌ وتوضيح لا أكثر.

    ولم أقل أيضًا إنه يعنيك أن الأئمة يروون عن الضعاف، بل قلتُ: إنه لا بد أن يعنيك أن الأئمة يروون المناكير عن الضعاف، ولا شك أن هذا يضعِّف -إن لم يبطل- كونَ روايةِ الإمام عن الضعيف مستقيمةً، ما لم يكن في الأمر نصٌّ أو عادة أو نحو ذلك.

    فتأنَّ وتمهَّل ولا تعجل، وتأمل -بارك الله فيك-.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •