إستفسار فقهي في الجمع بين الأحاديث التي ظاهرها التعارض
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: إستفسار فقهي في الجمع بين الأحاديث التي ظاهرها التعارض

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    513

    افتراضي إستفسار فقهي في الجمع بين الأحاديث التي ظاهرها التعارض

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ما وجه الجمع بين حديث عبد الله بن عمرو بن العاص الذي أخرجه أحمد في مسنده بسند صحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم راه يرتدي ثوبين معصفرين فقال له لا تلبسها إنها من ملابس الكفار وبين الحديث الذي أخرجه البخاري ومسلم وأصحاب السنن أن النبي لبس جبة روميه ضيقة الكمين وفي الصحيحن جبة شامية وقد استدل بعض العلماء به على جواز لبس ملابس الكفار كابن بطال أفيدونا مأجورين

    إذا استفدت من مشاركتي أو لم تستفد منها فادع الله أن يغفر لي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    289

    افتراضي رد: إستفسار فقهي في الجمع بين الأحاديث التي ظاهرها التعارض

    لا تعارض
    فالحديث الأول إنما نهاه من أجل كونه معصفرةً
    لا من أجل أنها من نسج الكفار

    فيجوز لبس ما نسجه الكــافر إذا خـلا من المحذور الشرعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    513

    افتراضي رد: إستفسار فقهي في الجمع بين الأحاديث التي ظاهرها التعارض

    بارك الله فيك أخي أبو بردة ولكن يبقى السؤال دائرا في ذهني هو ان النبي قال بلفظ عام إنها من ملابس الكفار فتبادر إلى ذهني أنه كل ملابس ليست من نسج الكفار ولكنها مشابهه لهم كالملابس الإفرنجية التي نرتديها نسأل الله العافية فهى محرمة كما ذهب إلى هذا شيخنا الألباني رحمه الله وأنا أعلم أن شيخنا عبد العزيز بن باز رحمه الله جوز لبسها إذا كان لايعرف من لبسها هل هو مسيحي أم يهودي أم مجوسي فتكون مما عمت به البلوى بشرط أن لا يكون فيها محذور من ضيق او غير ذلك ثم اطلعت على حديث الجبة الرومية فقلت لعل النبي لبسها لحالة السفر فهى كما تعلم كانت في غزوة تبوك والله تعالى أعلم وأجل وأحكم
    إذا استفدت من مشاركتي أو لم تستفد منها فادع الله أن يغفر لي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •