وصفُ الله سبحانه وتعالى نفسَه بالتأذِّي. - الصفحة 6
صفحة 6 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 101 إلى 120 من 140

الموضوع: وصفُ الله سبحانه وتعالى نفسَه بالتأذِّي.

  1. #101
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    98

    افتراضي رد: وصفُ الله سبحانه وتعالى نفسَه بالتأذِّي.

    أخي عدنان وفقني الله وإياك وبصرني وإياك الحق :
    اعذرني على التأخير فقد اضطررت أن أكتب كلاماً طويلاً .. فتأمله ولا تعجل ولا تعقب حتى تقرأه كاملاً وتدرسه على مهل ..
    وسأنتظر منك جواباً مركزاً على ما أثيره أمامك من نقاط عسى ربي أن يفتح بيني وبينك بالحق وهو خير الفاتحين :
    خلافي معك حول نقطتين :
    الأولى : هل يلزم في إثبات الصفة أن يأتي تنصيص من السلف عليها ؟
    أم يمكن أن أستنبط من النص صفة بحسب القواعد التي أصّلها السلف ؟

    الثانية : هل ما نقل من أقوال عن شيخ الإسلام وابن القيم وابن عثيمين فيها إثبات للصفة ؟
    فأقول مستعيناً بالله ما يلي :
    1 . ذكرتَ أنني لم أجب على سؤالك المتعلق بهذه النقطة .
    مع أني أجبتك لكن لعلك لم تلاحظ ، وخلاصته :
    إنّ باب الأسماء والصفات ليس معزولاً عن بقية أبواب الشريعة ..
    فالقول في ذلك كلّه واحد وهو أنّه لا يجوز القول( في مسألة أو باب تكلم فيه السلف ) بقول ليس للقائل فيه سلف (سأتكلم عن المقصود بذلك لاحقاً) ..
    وأخصّ ذلك مطلقاً أبواب العقائد .. وأخصّها ما كان متعلقاً بالله تعالى ..
    فهذا الباب خاض فيه الخائضون إثباتاً ونفياً ..
    فيبعد (جداً) أن تمر كل هذه القرون دون أن ينقل عن السلف نص في إثباتها صفة لله تعالى .
    ولا أخفيك أنني راجعت كل ما عندي من الكتب بحثاً (والله) عمن قال بها - لأستريح وأريح – ولكني لم أظفر بنقل واحد (سيأتي الكلام عن قول ابن القيم وشيخ الإسلام وابن عثيمين) .
    وهذا الباب خطير جداً لا يقبل الاجتهادات .. فباب الأسماء والصفات أقفل على ما كان .. حقه حق .. وباطله باطل ..
    والمسكوت عنه يجب أن يبقى كذلك لأنه (لو كان خيراً لسبقونا إليه) ..
    ولما سئل الإمام مالك : وما البدع ؟ قال : أهل البدع الذين يتكلمون في أسمائه وصفاته وكلامه وعلمه وقدرته ، لا يسكتون عما سكت عنه الصحابة والتابعون)

    خصوصاً إذا أخذت بالبال حجم الخلاف وعمقه بين السلف ومخالفيهم ..
    لقد وصل التعمق بالمخالفين غلواً وإجحافاً إلى مسائل بالغة الدقة والتعقيد ..
    وهذه هي كتب السلف ومخالفيهم بالمئات تزخر بآلاف المسائل إثباتاً ونفياً ..
    فهل يُعقل أن تكون هذه النصوص التي تعتمد عليها من نصوص الصفات ومع هذا لا نجد من يصرح في أي منها بإثباتها صراحة ولا نجد كذلك من ينفيها صراحة ؟
    إنها أكثر إشكالاً (إن كان فيها إشكال) من كثير من النصوص التي تكلم فيها المبتدعة من الصفات ..
    ومع هذا لا خبر عنهم فيها ؟!
    يجب أن يكون لدينا جواب عن هذا السؤال قبل أن نقدم على الكلام في شيء لم يتكلم به السلف ..
    فأنا على يقين أنهم لا يسكتون عن شيء في باب العلم بالله وبصفاته إلا لأحد أمرين :
    فإما أنه غير مشروع ..
    أو لأنه من التكلف الذي نهينا عنه ..

    2 . وقولك إن هذه القاعدة تتصادم بإثباتنا صفات ليس فيها نقل عن السلف .
    أقول : لا أظن هذا .. لأن الصفات الثابتة المجمع عليها كلها ثابتة بالنصوص وبأحد أمرين :
    أ . نقلٌ عن أحد السلف من الصحابة أو التابعين أو أتباعهم أو أحد أئمّة السلف كالأئمة الأربعة ينص صراحة على أنّ هذه صفة لله تعالى .
    ب . أن يكون مذكوراً في كتب السنة التي اتفق أهل السنة على جلالة أصحابها وكونها مصدراً أصيلاً لعقيدة السلف : مثل (بغير ترتيب) كتاب اللالكائي أو السنة لابن أبي عاصم أو الشريعة للآجري أو التوحيد لابن خزيمة أو كتب شيخ الإسلام ابن تيمية .
    فهذان المصدران هم الذين أقصدهم حين أشترط لإثبات الصفة نقلاً عن السلف .
    3 . قلتَ إنك تلتزم منهج السلف لا ألفاظهم في هذا الباب ، بمعنى أنك ترى أن القواعد ما قعدت إلا ليمشي عليها من خلفهم .
    أقول : أخي باب الأسماء والصفات باب توقيفي لا اجتهادي .
    فالقواعد والمنهج ما جاء ليكون آلة للاستنباط والتفريع .
    وإنما ذكر الأئمة منهج السلف وقواعدهم في هذا الباب صيانة من النقصان والزيادة .
    ولفهمه وتيقنه وأنه لم يكن عبثاً وإنما عن أصول سار عليها السلف ..
    ولو صح كلامك هذا لجاز للناظر في عصرنا هذا أن يستنبط صفات من النصوص لم يأت بها أثر ..
    وهذا أمر خطير في الحقيقة لأنه سيفتح باباً للتلاعب بالكتاب والسنة .. وباباً آخر للقدح من المخالفين ..
    وهذا أمر سدّه السلف الصالح على من بعدهم بضابط (السلف) أعني سلف القول ..
    وحتى يتبين الأمر أمثّل بنص مشهور ، ألا وهو قوله تعالى : {أن تقول نفس يا حسرتى على ما فرطت في جنب الله } ..
    فقد أضاف الجنب لله تعالى ..
    والجنب هو أحد أبعاض الإنسان مثله مثل اليد والوجه والساق ..
    ولا مانع على أصول السلف من إثباته صفة لله تعالى على الوجه اللائق به ..
    حتى على القول أنها سيقت لبيان التفريط فهذا لا يتعارض مع إثبات الصفة كقوله تعالى : {فثم وجه الله} أي جهته على أحد الأقوال وهو لا يعارض أنه تعالى له وجه ..
    ومع هذا فقد امتنع الأئمة من إثبات الجنب صفة لله تعالى .. وكان معتمدهم في ذلك عدم الورود على لسان من تقدمهم ..
    قال شيخ الإسلام رحمه الله رداً على النصارى : (وأما قولهم وجنب فإنه لا يعرف عالم مشهور عند المسلمين ولا طائفة مشهورة من طوائف المسلمين أثبتوا لله جنبا نظير جنب الإنسان وهذا اللفظ جاء في القرآن في قوله :{ أن تقول نفس يا حسرتى على ما فرطت في جنب الله } .فليس في مجرد الإضافة ما يستلزم أن يكون المضاف إلى الله صفة له بل قد يضاف إليه من الأعيان المخلوقة وصفاتها القائمة بها ما ليس بصفة له باتفاق الخلق كقوله تعالى { بيت الله } و { ناقة الله } و { عباد الله } بل وكذلك { روح الله } عند سلف المسلمين وأئمتهم وجمهورهم )الجواب الصحيح

    وقد وقع في ذلك العلامة صديق حسن خان فأثبت لله تعالى جنباً ومع هذا فلا يوافقه أحد ليس لاستحالة ذلك وليس لأنها غير جارية على قواعد الصفات بل لأنها لم ترد عن السلف ، ولهذا قال المعلق على قطوف الثمر : (ولهذا لا تصلح هذه الآية وحدها لإثبات أن « الجنب » من الصفات لأن الآية ما سيقت لذلك ولم يفسرها أحد بذلك) ..
    وبالعود على مسألتنا أحب أن أؤكد أن هذا ليس مني نفياً للصفة لأن النفي والإثبات في هذا الباب موقوف على الدليل .. ومالم ينص أحد على أن لله صفة التأذي فيكون السكوت هو الصواب .
    نقل ابن القيم رحمه الله عن الإمام حجة الإسلام أبي أحمد ابن الحسين الشافعي المعروف بابن الحداد رحمه الله تعالى قوله : (وكذلك كل ما جاء من الصفات نمره كما جاء من غير عليه، ونقتدي في ذلك بعلماء السلف الصالح رضوان الله تعالى عليهم أجمعين، ونسكت عما سكتوا عنه، ونتأول ما تأولوا، وهم القدوة في هذا الباب. أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم أولوا الألباب) .
    ومن الجميل أيضاً ما في قوت القلوب : (قد قال بعض العلماء: ما تكلّم فيه السلف فالسكوت عنه جفاء ، وما سكت عنه السلف فالكلام فيه تكلف )
    4 . هل لقولك من سلف :
    هذه الفقرة ليست لك أخي ما دمت غير مقتنع بضرورة أن يكون لك سلف في إثبات لفظ كل صفة تثبتها ، وإنما ذكرتها لأنك تعتقد أن الأقوال التي ذكرها الإخوة تؤيد قولك وهذا غير صحيح ..
    أ . قول شيخ الإسلام :
    (و مما ينبغي أن يتفطَّن له أن لفظ الأذى في اللغة هو لما خف أمره وضعف أثره من الشرِّ والمكروه، ذكره الخطابي وغيره، وهو كما قال.
    واستقراء موارده يدل على ذلك مثل قوله تعالى: {لن يضروكم إلا أذى} [آل عمران: 111] و قوله: {و يسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض}
    وفيما يؤثر عن النَّبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (القر بؤس والحر أذى)، و قيل لبعض النسوة العربيات: القر أشد أم الحر؟ فقالت: من يجعل البؤس كالأذى ؟ والبؤس خلاف النعيم و هو ما يشقي البدن و يضره بخلاف الأذى فإنه لا يبلغ ذلك ولهذا قال: {إن الذين يؤذون الله و رسوله} [الأحزاب: 57].
    و قال سبحانه فيما يروي عنه رسوله: (يؤذيني ابن آدم يسب الدهر) و قال النبي صلى الله عليه وسلم: (من لكعب بن الأشرف فإنه قد آذى الله و رسوله) و قال: (ما أحد أصبر على أذى يسمعه من الله يجعلون له ولدا و شريكا و هو يعافيهم و يرزقهم).
    و قد قال سبحانه فيما يروي عنه رسوله: (يا عبادي إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني) و قال سبحانه في كتابه: (و لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر إنهم لن يضروا الله شيئا) [آل عمران: 176].
    فبيَّن أن الخلق لا يضرُّونه سبحانه بكفرهم، ولكن يؤذُونه تبارك وتعالى إذا سبوا مقلب الأمور وجعلوا له سبحانه ولدا أو شريكا وآذوا رسله وعباده المؤمنين...".
    أقول : ليس في النص إثبات التأذي وإنما ردد لفظ النص بأن الخلق يؤذونه ، كما لو ذكر أن الخلق يكذبونه والخلق يشتمونه والخلق يكفرونه وهكذا .. كلها أفعال العبد لم ينسب شيئاً منها لله تعالى ..
    ب . ابن القيم :
    قال رحمه الله : (وقد قال فيما يروي عن ربه تعالى يؤذيني ابن آدم يسب الدهر وأنا الدهر أقلب الليل والنهار وقال لا احد أصبر على أذى يسمعه من الله يجعلون له الولد وهو يرزقهم ويعافيهم وقال حاكيا عن ربه شتمني ابن آدم وما ينبغي له ذلك وكذبني ابن آدم وما ينبغي له ذلك وقد فرق الله بين أذاه وأذى رسوله وأذى المؤمنين والمؤمنات فقال إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذابا مهينا والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتانا وإثما مبينا.
    وليس أذاه سبحانه من جنس الأذى الحاصل للمخلوقين كما أن سخطه وغضبه وكراهته ليست من جنس ما للمخلوقين ..... إن ما وصف الله سبحانه به نفسه من المحبة والرضى والفرح والغضب والبغض والسخط من أعظم صفات الكمال إذ في العقول أنا إذا فرضنا ذاتين إحداهما لا تحب شيئا ولا تبغضه ولا ترضاه ولا تفرح به ولا تبغض شيئا ولا تغضب منه ولا تكرهه ولا تمقته
    والذات الأخرى تحب كل جميل من الأقوال والأفعال والأخلاق والشيم وتفرح به وترضى به وتبغض كل قبيح يسمى وتكرهه وتمقته وتمقت أهله وتصبر على الأذى ولا تجزع منه ولا تتضرر به.أهـ كلام ابن القيم
    أقول : وهذا أيضاً كذلك ، أين في كلامه إثبات الأذى صفة له تعالى ؟
    لم يزد الشيخ عن أن فرق بين الأذى تجاه الله وبين الأذى تجاه المخلوق ..
    وهذا عام في كل الأخبار ولو لم يؤخذ منها صفة ..
    ج . قول المجدِّد محمَّد بن عبدالوهَّاب: (تسميته أذى لله) .
    أقول : هذا عليك أخي : فقد فسر الأذى بأنه سب الدهر ، فسب الدهر هو الأذى لله ، وهو فعل المخلوق لا صفة تقوم به تعالى .
    فليس في كلام الإمام أنه صفة لله تعالى .
    د . ابن عثيمين :
    )يؤذيني ابن آدم). أي: يلحق بي الأذى؛ ؛ بدليل قوله تعالى: (ليس كمثله شيء وهو السميع البصير) (الشورى: 11) وقدم النفي في هذه الآية على الإثبات، لأجل أن يرد الإثبات على قلب خال من توهم المماثلة، ويكون الإثبات حينئذ على الوجه اللائق به تعالى، وأنه لا يماثل في صفاته كما لا يماثل في ذاته، وكل ما وصف الله به نفسه؛ فليس فيه احتمال للتمثيل؛ إذ لو كان احتمال التمثيل جائزاً في كلامه سبحانه وكلام رسوله فيما وصف به نفسه؛ لكان احتمال الكفر جائزاً في كلامه سبحانه وكلام رسوله .)
    أقول : لم يزد الشيخ في هذا النص على أن فسر الحديث .
    والذي أوهم الإخوة – كما حصل في كلام ابن القيم - هو أنه عقب بذكر قاعدة الصفات ، وهذه القاعدة أي نفي المماثلة ليست محصورة بل هي عامة في كل الأخبار التي تتحدث عن الله نفياً وإثباتاً فجاء بها الشيخ ليؤكد نفي المماثلة في إثبات الأذى لله تعالى .
    فقد أخبر الله تعالى أنه يضع رجله في النار .. فلا يُقال إنه يضعها كما يضع المخلوق ..
    مع أن أحداً لم يقل –حسب علمي – أن من صفة الله وضع القدم في النار ..

    وقول الشيخ البرَّاك: (يلحقه الأذى)
    وقول الشيخ الرَّاجحي:وهذا الأذى لا يضر الله -تعالى-، فلا يلزم من الأذى الضرر، فهو أذى، ولا يلزم منه الضرر)
    أقول : كل هذا كما ترى ليس فيه إثبات صفة إنما فيه إثبات ما نطق به النص وهو أنه تعالى يؤذى من ابن آدم .
    وكلمة يلحقه لا تدل بالضرورة القيام به .. فأنت تشتم الشخص فيلحقه الشتم لكنه لا يقوم به ..
    إلى هنا انتهى كلامي بالنسبة للمسألة بذاتها .
    ===
    بقي أن أعلق على ما جاء في مشاركتك السابقة :
    تقول : (ولهذا فما زلتُ أصِرُّ وأتحدَّى أنَّنا لن نجد نصًّا سلفيًّا يخدمنا في إثبات كلِّ الصِّفات )
    أقول : ليتك تورد أخي عدنان بعض الصفات لأنظر هل هو كذلك أم لا .
    فقد أعياني البحث عن صفات (كثيرة) أثبتها الأئمة لم يرد بها قول مأثور .
    تقول : (لن تجد ألبتَّة)
    أقول : أخي لم هذا الجزم !
    وقد علّمنا الله أن فوق كل ذي علم عليم ، وفي قصة موسى مع الخضر عبرة ..
    مع أن السؤال الحقيقي هو العكس ، وهو أن تأتي بنصوص عن العلماء والأئمة تنص على أنه يجوز للمرء إثبات الصفة من النص دون الحاجة لنقل عن السلف فيها .
    تقول : (ولا أظنَّ أنَّ تتبُّع مثل هذا يفيد بحثًا أونفعًا، إذ ليس من حسن العِلم التَّطويل فيما يكفي فيه الإيجاز )
    ليس صحيحاً في هذا الباب ، لأنّ خلافي معك هو في هذا ، وليس في الأمر طول ، صفة أو اثنتان يجمع أهل السنة على إثباتها ومع هذا لم يرد بها أثر عن السلف فإذا ثبت هذا سلّمنا جميعاً واسترحنا من تكلف الحوار .
    تقول : (أمرُّوها كما جاءت) نمرُّ ماذا؟ آيات الصِّفات؟ وكيف أعلم أنَّ هذه من آياتها أوليست كذلك؟ هل لابد من النَّص والشَّك في كلِّ آيةٍ أوحديث ثم البحث عن نصٍّ لأحد السَّلف في كونها منها أوليست كذلك؟ إنَّها لطريقة لم أرَ أحدًا قال بها ولا أظنُّك تقول به حتَّى، ولكنَّه اللَّازم من كلامك!
    أقول : نعم وبلا شك ..
    ولنا في اختلافهم في بعض النصوص عبرة ..
    لقد أخذ بعض السلف من بعض النصوص صفات ومع هذا خالفهم غيرهم ..
    مع أنهم قمة في الفهم واللغة والعلم إلخ ..
    ومع هذا كان القول بأن هذه الآية من آيات الصفات أم لا محل تردد ..
    وأنا على يقين أنك على قاعدتك لا تتردد في عدّ مثلها من آيات الصفات ..
    لذا فما فهمته عني صواب ..
    فحين نختلف أنا وأنت هل هذا النص يؤخذ منه صفة لله فإن الحكم في ذلك هو الرجوع لفهم السلف لها هل قالوا ونصوا بأن ما ذكر في النص هو صفة الرحمن أم لا .
    تقول : (وهذا يظهر من دفاع شيخ الإسلام ابن تيميَّة رحمه الله وغيره عن مذهب وقاعدة أهل السُّنَّة في إجراء الظَّاهر من الصِّفات في النُّصوص، وعدم الخروج عن ذلك إلَّا بالقرائن الدَّالَّة عليه من السِّياق أوسياقٍ آخر له تعلُّق.
    ثمَّ ردُّه على مَن زَعَم أنَّ أهل السُّنَّة قد يخرجون عن إجراء الظَّاهرمنها بالتأويل الباطل الذي عند المتكلِّمين.(
    أقول : هذا أخي ليس بخصوص نصوص الصفات بل في كل النصوص : نصوص المعاد والغيب وغيرها هي داخلة في هذا وليس ذلك خاصاً بنصوص الصفات فلا علاقة له بمسألتنا .
    تقول : (ثمَّ إن كان لا يقنعك فهم ابن باز وابن عثيمين للمسألة ثم تبيينهم لها بالتَّطبيق فهذا رأيك أنت، لا يلزمني ولا يلزم غيري، وهل انقطع العلم عند ابن تيميَّة وأغلق بابُه).
    أقول : ما دخل الإلزام من عدمه أخي ..
    هل حملت عليك عصا حتى تقول هذا ..
    أو هل اتهمتك بالبدعة ..
    أنا أوضحت رأيي مختصراً وأنت طلبت الدخول في النقاش ..
    أما ذكر الشيخين رحمهما الله فعبارة عاطفية لا علاقة لها بالبحث ..

    تقول : وفيما ذكرته من مسألة الهرولة وإن كان أحدٌ من السَّلف سبق له كلامٌ فيه وإثبات الهروي وعثمان الدَّارمي لها إشكالٌ أرجو أن لا نضطرَّ للولوج فيه، وهو: ما حدُّ السَّلف عندك والذي ليس بسلفٍ؟
    إمَّا أن يكونوا الصَّحابة والتَّابعين وتابعيهم فقط -مثلًا- والبقيَّة لهم تبع، وإمَّا أن ثَمَّة قاعدة لابد من ضبط حتَّى نفهم كلام بعضنا في التحاور.
    عثمان الدَّارمي والهروي عندك من السَّلف، وابن تيميَّة أيضًا لأنَّه ناقلٌ لأقوالهم بالضَّرورة، وابن باز وابن عثيمين ليسا من السَّلف.
    دعك من التجوِّز في الإطلاق، بأنَّ السَّلفي هو كلُّ تابع لهما؛ إذ هذا ينطبق على ابن عثيمين وابن بازٍ أيضًا، عند مخالفك على الأقل.
    أقول : سبق الكلام عليه لكن لا تحمل قولي مالا يحتمله فلم أقل أنا إن ابن باز وابن عثيمين ليسا من السلف ..

    تقول : إذ لا يلزم عدم تسويغك الدعاء بالصِّفَة كونها ليست بصفة، ولك هذا المثال: من المعلوم أنَّ صفات الله عزوجل في الكتاب والسُّنة جاءت مطلقةً ومقيَّدةً، فمن الصِّفات التي جاءت بقيدٍ ما لايسوغ دعاء الله به، إذ جاء بقيدٍ.
    وإليك هذه الأمثلة: (الملل، والمكر، والمخادعة، والكيد)، صفات واردة لا أعلم أحدً من أهل السُّنَّة قال إنَّها لا تسمَّى صفات، أو أنَّها ليست بكمال!
    ومع ذلك هل يسوغ أن تقول -على طريقة مثالك-: يامن لايمل حتى نمل نعوذ بك من الملل، يا من يخادع الكفَّار إذا خادعوه اكفنا خداعهم! يا من يمكر بمن يمكر به اكشف مكر الماكرين.
    إن جاز هذا فأجز ذاك ، وإن لم يجز فهل معناه عدم ثبوته كصفة، أوعدم كونه كمالًا؟! الباب في هذا واحد.
    أقول : أنت ذكرت بنفسك الفرق بينهما ..
    فما مثلت به صفات مقيدة .. أما التأذي فلم يأت مقيداً ولم ينص أحد على أنه مقيد فينبغي أن تجريه مجرى بقية الصفات المطلقة ..
    وسألتك هل إذا أثنيت على ملك من الملوك أو عظيم من العظماء هل يصح بأن تقول : إنه يتأذى ؟
    بينما يصح أن ثني على الله بأنه يمكر بأعدائه ويخدع المخادعين وأنه لا يمل حتى نمل ..

    تقول : ثم يا أخي أنت تكلَّم عن نصوص صفاتٍ وقَع فيها الخلاف، هل هي من نصوص الصِّفات أولا.
    وأنا أتكلَّم عن صفات أو نصوصٍ لها لم يُنقل ولا يُعلم فيها خلاف، بل أثبتها قومٌ وسَكَت عنها آخرون، ولا يُنسب لساكت كلامٌ، بلْه تقعيد وتأصيل طويل.
    أقول : أنا لم أتكلم عن صفة أصلاً ..
    أنت الذي تكلمت وأنا طالبتك بسلفك فقط ..

    تقول : فالسَّاكت ساكت، فينبغي لك أن لا تتجاوز سكوتهم في هذه الصِّفات، بدل إيمائك أوجزمك بأنَّ الآية الفلانية ليست من آيات الصِّفات كابن عقيل، وإلَّا فهلمَّ غليَّ بمن قال من السَّلف أوالخلف إنَّ آية (يؤذون الله) أو (يؤذيني ابن آدم) ليستا من نصوص الصِّفات؟! هذا كُلُّه أوَّلًا..
    أقول : أحسنت في هذا وليتك تلتزمه ..
    لذا فاسأل نفسك السؤال التالي : إن لم يثبت عندك عن السلف قول بإثبات هذه الصفة : هل يجوز لك أن تقول إن السلف أثبتوا لله صفة التأذي ؟
    فعلى قولك الساكت ساكت لا يُنسب له قول ..
    فليتنا نسكت كما سكتوا ..
    تقول : ما دمت تثبت الخلاف (في فهم بعض الصِّفات أوعدمه في النُّصوص وكون تلكم النُّصوص في الصِّفات أوغيرها) =بين السَّلف -لا عند المتأخرين والمعاصرين- فما سببُ الخلاف؟ وما الرَّاجح فيه؟ وكيف يخرج طالب العلم الفاهم للباب بالصَّواب من النَّفي والإثبات من الخلاف بقواعد في كلِّ ما اختلف فيه؟
    أقول : علينا أن نثبت ما أثبته السلف .. وننفي ما نفوه .. ونسكت عما سكتوا عنه .
    وما تكلموا فيه واختلفوا فهذا محل اجتهاد يسوغ الأخذ بأحد قوليهم والمجتهد بين أجر وأجرين ..

    تقول : بقيت النُّقطة الأخيرة، وهي اصطلاحيَّة بحتة! كما سيأتي بسط هذا في ملحقٍ تالٍ إن شاء الله، وهي مهمَّة، وقد أكثرتُ ومللتُ من إعادتها! وهي: مسألة الفرق بين باب الصِّفة والإخبار عنها.
    فأنا سائلك: ما الفرق؟ أو بأسلوب أكثر وضوحًا: متى يصحُّ لك أن تطلق على ما تثبته في حقِّ الله تعالى أنَّه صفة، ومتى لا يصحُّ، فتطلق عليه أنَّه إخبارٌ عنه؟ وهل لك في ذلك سلفٌ أوخلفٌ؟
    أقول : كل ما يأتي من النصوص عن الله ورسوله في حقه تعالى فهو إخبار عنه ..
    فمن هذه النصوص ما ثبت فيه تسمية الله باسم والكلام فيه سهل لأنه محصور مضبوط ، كقوله تعالى : {هو الملك القدوس ..}
    ومنها ما فيه وصف لله تعالى ذاتي أو فعلي أو انفعالي ..
    فالذاتي كقوله : {بل يداه مبسوطتان}والفعل كقوله : {وربك يخلق ما يشاء } والانفعالي كقوله : {ويحبونه}
    أما الذاتي فكله صفات وهو محصور مثبت مضبوط إن شاء الله ..
    يبقى نصوص الأفعال والانفعال فهذه ثبت عن السلف أنهم أخذوا من بعضها صفات أفردوها وقالوا بالنص : هذه صفة لله تعالى :
    مثل : المجيء ، من قوله : {وجاء ربك}
    والنزول من قوله صلى الله عليه وسلم : (ينزل ربنا)
    فنقول عن هذه إنها صفات لله تعالى ..
    وجاء في بعضها خبر عن الله أو فعل أو انفعال لكن لم ينص واحد منهم – فيما اطلعت عليه -على أنها صفة لله تعالى :
    كقوله صلّى الله عليه وسلّم في خبر النار: (فيضع الجبار قدمه فيها) فهذا نص على إثبات القدم لله تعالى ..
    لكن لم أطلع على من قال بصفة الوضع
    وقوله صلّى الله عليه وسلّم : (فيخرج أقواماً من النار) لم أر من قال إن من صفاته : الإخراج ..
    وقال تعالى : {إن الذين يحاربون الله ورسوله} لم أر من قال إنها دليل على صفة كمال هي المحاربة أو أنه يُحارب .
    وحديث (خلق الله آدم على صورته ) أثبتوا منه صفة الصورة لله ولكن كونه على صورة الرحمن هو خبر يمر كما جاء ولا يقال من صفات كماله أن آدم على صورته !!
    ومثله حديث الأذى وآية : {إن الذين يؤذون الله ورسوله}
    وهكذا غيرها كثير هي أخبار تمر كما جاءت .. وأنكر السلف على من أولها واستبعدها لكن لم يقولوا إنها هي بذاتها صفات ..
    وهذا يفسر لنا كلام الشيخ ابن عثيمين وابن القيم أنهم لم يقصدوا كون التأذي صفة كمال لله تعالى .. وإنما عبارتهم تتضمن الرد على من يتأول هذا كما ذكره البغوي أعلاه وغيره من أن المراد أذى أوليائه .. فهذا تأويل مرفوض بحق لأنّه لا دليل عليه .
    ولأن ظاهر النص لا نقص فيه في ذات الله تعالى ولا كماله فالأذى فعل العبد لا يلحقه منه ضرر ولا أثر فليس أذاه كأذى المخلوق لأن المخلوق يتضرر بالأذى ولو خف فالكلام يتأذى منه ابن آدم ويؤثر فيه والله تعالى منزه عن ذلك ..
    وهذا الكلام لا يعني أن التأذي صفة كمال لله تعالى ..
    كما نقول في سائر ما أخبر به عن نفسه فكما قال إن العباد يكذبونه ويشتمونه وينتقصونه فهم بذلك يؤذونه ..
    فكل هذه أخبار .. نمرها كما جاءت ..
    بقي أن أشير إلى أمر مهم :
    وهو أن ما سبق في كلام الأخ ابن عقيل فيه بعض الخطأ لا يوافق عليه فبعض كلامه هو كلام من نفى صفات الأفعال ولا أريد أن أدخل مع الأخ في نقاش لكن أقول هذا حتى لا يظن أني أوافقه في المضمون ..
    أنا أقول : إن المسألة برمتها تتوقف على ورود النص الصريح بإثبات الصفة ، وليس في بدائه العقول ولا الأصول الشرعية ما يمنع أن يكون ذلك صفة لله لكن لم يرد نص عن السلف كما أن النص لا يساعد في ظني على ذلك إذ كلّ ما فيه هو أن العباد يأذونه ولم يذكر الله تعالى ولا رسوله صلّى الله عليه وسلّم ولا أحد الصحابة و لا أحد من يُقتدى به من الأئمة أن من صفاته تعالى أنه يتأذى ..
    ولو ورد عنهم نص ثابت لقلنا به وضربنا بآرائنا عرض الحائط ..
    هذا ما عندي والله تعالى أعلم وأحكم ..
    إن كان صواباً فله الحمد ربي على ما أنعم وإن كان خطئاً فمن نفسي الجهولة وأستغفر الله .

  2. #102
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: وصفُ الله سبحانه وتعالى نفسَه بالتأذِّي.

    أخي أباعمر ... وفقك الله
    قد قرأتُ كلامك وكثيرٌ من أجوبتك فيه عامٌّ كسابقه، وهو يصلح دليلًا لي ولك.
    لكنِّي سآخذ بنصحك وأتأمَّل فيه مزيدًا لعلِّي أرى فيما ذكرت جوابًا عن بعض ما سألتك عنه.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  3. #103
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: وصفُ الله سبحانه وتعالى نفسَه بالتأذِّي.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    أخي عدنان وفقني الله وإياك وبصرني وإياك الحق :
    اعذرني على التأخير فقد اضطررت أن أكتب كلاماً طويلاً .. فتأمله ولا تعجل ولا تعقب حتى تقرأه كاملاً وتدرسه على مهل .. وسأنتظر منك جواباً مركزاً على ما أثيره أمامك من نقاط عسى ربي أن يفتح بيني وبينك بالحق وهو خير الفاتحين :
    يا أخي.. كلامك هذا أكثره من فهمك، لا من نقل وتوثيقٍ وعزوٍ لمن أردُّتُ منك أن تعزو إليهم في ذا الباب، إذ ههنا تظهر السَّلفيَّة، فـ(لا تقل قولًا ليس لك فيه سلف)، ولذا ستجد سؤالي يتكرَّر عند كلِّ نقطةٍ منه.
    إذْ لم أرد منك الإتيان برأيك وفهمك، بل بنقل فهم إمامٍ من أئمَّة هذا الشأن، كابن تيميَّة، أوابن القيِّم، أوابن باز، أوابن عثيمين، ونحوهم ممَّن فهِمُوا مذهب السَّلف وأتباعهم في الباب.
    وإليك البيان: قد سألتك: ما حدُّ السَّلف الذين تقبل قولهم في ذا الباب؟ وكيف صار الهروي والدَّارميُّ سلفًا، وابن تيميَّة أيضًا؛ لأنه ناقلٌ قولهم، والمتأخرون الذين في منزلة ابن باز والعثيمين ليسوا كذلك؟!
    هل تضع لي ضابطًا سُبقت به في هذا، وانظر إلى جوابٍ لك سابق:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    وللعلم فإنك فهمتني خطأ حين ظننت أني لا أعد شيخ الإسلام ممن يحتج بقوله في الباب، بل الذي أعتقده أن ما ورد عنه حجة عندي بعد أن ثبت عندي أنه لا يتكلم إلا بحجة واردة عنهم، فإنه من السلف بل هو ناقل علومهم .
    أما المتأخرون والمعاصرون فليس أحد منهم في وزن شيخ الإسلام فلا ينهض عندي الاعتماد على قوله إلا بسلف له ولو كان في منزلة الأئمة ابن باز وابن عثيمين رحمهم الله تعالى
    فظاهرٌ من كلامك أنَّ كلام ابن تيميَّة منتهضٌ عندك؛ وعلَّة ذلك أنَّه لا يقول في الباب بشيءٍ إلَّا إن كان له فيه سلف، ولا ينتهض (عندك) قول المتأخِّرين والمعاصرين في ذا الباب، ولو كان في منزلة ابن باز وابن عثيمين! ولم تعلِّل لِمَ إلَّا أنَّهم ليسوا بوزن شيخ الإسلام!
    فأولًا: ما الدَّليل على هذه القاعدة التي لم تسعفني بنصٍّ عن أحدٍ فيها حتَّى الآن، حتَّى من كلام ابن تيميَّة الذي لم تأتِ لي بكلام له واضح في الباب، هل قال ابن تيميَّة في شيءٍ من كتبه: إنِّني لا أثبت شيئًا من الصِّفات إلَّا إن قال به أحدٌ من السَّلف؟ إن قال ذلك فهاته لنستفيد.
    والمشكلة عندك يا أخي أنَّك بنيت قاعدةً وظننت أنَّ شيخ الإسلام يمشي عليها، ولهذا اقتنعت بكلِّ ما يثبته من الصِّفات، وظننت -كما هو الظَّاهر من كلامك- أنَّ المتأخِّرين -كمن في منزلة ابن باز والعثيمين- ليسوا كذلك؟!
    ولا عليك من كلام المتأخِّرين، فهات (نصًّا) من كلام ابن تيميَّة فيه تصريحٌ بهذا الشَّرط الذي طننت أنَّه بنى أقواله عليه.
    ومرَّةً أخرى.. لاحظ يا أخي.. كُلَّ هذا رأيٌ لك محضٌ، لم تسعفنا فيه بنقلٍ واحدٍ، فما صنعتَ لنا شيئًا؛ إذ لا حاجة لنا كطلبة علمٍ للآراء الشَّخصيَّة ههنا، ولو كانت المسألة تقليدًا فرأي ابن باز والعثيمين أنهض من رأي من هو دونهما.
    يا أخي نحن نتناقش في مذهب السَّلف وأهل العلم النَّاقلين لمذهبهم ومنهجهم في الباب، لا في رأي زيدٍ أوعمرو.
    ولذا قلتُ لك:

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان البخاري مشاهدة المشاركة
    ثمَّ إن كان لا يقنعك فهم ابن باز وابن عثيمين للمسألة ثم تبيينهم لها بالتَّطبيق فهذا رأيك أنت، لا يلزمني ولا يلزم غيري، وهل انقطع العلم عند ابن تيميَّة وأغلق بابُه؟!
    فأجبتني:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    أقول : ما دخل الإلزام من عدمه أخي .. هل حملت عليك عصا حتى تقول هذا .. أو هل اتهمتك بالبدعة .. أنا أوضحت رأيي مختصراً وأنت طلبت الدخول في النقاش .. أما ذكر الشيخين رحمهما الله فعبارة عاطفية لا علاقة لها بالبحث ..
    فسمَّيت هذا كلامًا عاطفيًّا! ولا أدري ما جهة العاطفيَّة فيه؟! ثم هل نحن في حربٍ ترفع فيه العصي والهراوات؟! قليلًا من العلميَّة وتركًا لما لا علاقة له بالبحث!
    ولئن لم تعرف دخل الإلزام من عدمه ههنا فلم لم تسأل بدل هذا التعليق السَّاخر؟
    ومع وضوح هذا فسأبيِّن لك: عندك أنَّ من كان في منزلة ابن باز وابن عثيمين لا ينتهض قولهما في ذا الباب، وهذا رأيٌ محضٌ لك، لايلزمني، إذْ العلم وفهمه يؤخذ من رؤوس أهل العلم الفاهمين لكلام السَّلف ومن ينقل عنهم كابن تيميَّة وغيره، لا من كتبهم رأسًا.
    ولأعيد سؤالي لك: هل أغلق الباب في هذا العلم على ابن تيميَّة؟ أي: إنَّ معرفة مذهب السَّلف ينتهي بابن تيميَّة مثلًا؟
    وليتك أجبتني عن هذا بدل ذاك التعليق!
    وللتَّنبيه أيضًا.. فأنا لم أطلب منك الدُّخول في النِّقاش برأيك، طلبت دليلك وحجَّتك أونقض حجَّة غيرك بمثله إن كان، وإلَّا فلا فائدة من ذكر رأيك وقناعاتك الشَّخصيَّة، ولذا فإنَّه لا يلزمني منها شيءٌ فلا تأتنا به ههنا.
    ثم قلتَ بعد ذلك:

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    أقول : سبق الكلام عليه لكن لا تحمل قولي مالا يحتمله فلم أقل أنا إن ابن باز وابن عثيمين ليسا من السلف...
    لم أحمِّل كلامك ما لا يحتمل، أنت أغلقت الباب في ظاهر كلامك، وكما سيأتي أيضًا من ذكرك للطريقتين التين يعرف بهما كلام السَّلف في الباب، ولم تذكر أحد الأئمَّة بعد ابن تيميَّة مثلًا.
    وعلى كُلٍّ.. إن كانا من السَّلف فعندي لك أمثلةٌ لصفاتٍ لم أقف على أحد سبق الشَّيخ ابن عثيمين في التَّصريح بكونها صفات لله، فهل ترضى بها مثالًا؟

    وممَّا له علاقةٌ بهذا الموضوع أيَضًا أنِّي سألتك: اذكر لي نصًا واحدًا -وليس كلامًا عامًّا ولا فهمًا لك- عن واحد ممَّن ترتضي قوله في الباب -كابن تيميَّة- يقول ويقعِّد فيه أنَّ: من شرط القول بأيِّ صفةٍ من الصِّفات الظَّاهرة في الأحاديث والآيات أن يكون لك فيها سلفٌ.
    فلم تجبني بقول ولا نصٍّ لأحدٍ ممن يرتضى قوله، بل أتيتني بفهمك وكلامك العام!
    انتبه وتأنَّ في الإجابة عمَّا أسألك عنه، لم أطلب منك فهمك ورأيك، ولا كلامًا عامًّا، إنَّما طلبت منك نقلًا محدَّدًا واحدًا يقطع النِّزاع، عن أحدٍ ممَّن قد اتُّفق عليه بفهمه مذهب السَّلف في ذا الباب.
    ولذا حِدْتَ عن طلبي منك النَّقل وجئتني بكلامٍ عامٍّ لسنا بحاجة إليه في مبحثنا ههنا:

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    خلافي معك حول نقطتين :
    الأولى : هل يلزم في إثبات الصفة أن يأتي تنصيص من السلف عليها ؟
    أم يمكن أن أستنبط من النص صفة بحسب القواعد التي أصّلها السلف ؟
    الثانية : هل ما نقل من أقوال عن شيخ الإسلام وابن القيم وابن عثيمين فيها إثبات للصفة ؟
    فأقول مستعيناً بالله ما يلي : 1 . ذكرتَ أنني لم أجب على سؤالك المتعلق بهذه النقطة .
    مع أني أجبتك لكن لعلك لم تلاحظ ، وخلاصته: إنّ باب الأسماء والصفات ليس معزولاً عن بقية أبواب الشريعة .. فالقول في ذلك كلّه واحد وهو أنّه لا يجوز القول (في مسألة أو باب تكلم فيه السلف) بقول ليس للقائل فيه سلف (سأتكلم عن المقصود بذلك لاحقاً).. وأخصّ ذلك مطلقاً أبواب العقائد .. وأخصّها ما كان متعلقاً بالله تعالى .. فهذا الباب خاض فيه الخائضون إثباتاً ونفياً .. فيبعد (جداً) أن تمر كل هذه القرون دون أن ينقل عن السلف نص في إثباتها صفة لله تعالى...
    إلى آخر كلامك وظاهرٌ وبيِّنٌ أنَّه كلُّه كلامٌ عامٌّ، وليس فيه شيءٌ ممَّا سألتك عنه بالتَّحديد، وسيظهر فساد الإتيان بمثل هذه النُّقول فيما يلي من التعقيب.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    ولا أخفيك أنني راجعت كل ما عندي من الكتب بحثاً (والله) عمن قال بها - لأستريح وأريح – ولكني لم أظفر بنقل واحد (سيأتي الكلام عن قول ابن القيم وشيخ الإسلام وابن عثيمين) .
    المشكلة يا أخي هي طلب (الحرفيَّة) في النصِّ على الصِّفة التي لا سلف لك فيها! والتي أشرت لك بها في تعقيبٍ سابقٍ، ولذا فعندما رأيت نصوص كلِّ من نقلتُ أقوالهم في إثبات هذه الصِّفة بألفاظٍ وأساليب وطرقٍ مختلفة، سواء كان ابن تيميَّة أوابن القيِّم أوابن عثيمين أوغيرهم = قمت -وهذا أمرٌ بدهيٌّ- بتأويل كلامهم كما سيأتي!
    وقد قلتُ في مشاركةٍ سابقةٍ: هل يلزم أن ينصَّ أحدٌ من الأئمَّة -هؤلاء أوغيرهم- بصيغةٍ معيَّنةٍ (اصطلاحيَّةٌ محدثةٌ) بأنَّه هذه (صفة)، وأنَّها (كمالٌ)، و(لا نقص فيها)، و(تقوم بالله)... الخ، حتَّى يرضيك نصوصهم في ذلك، الظَّاهر من صنيعك في تأويل أقوالهم البيِّنة جدًّا أنَّك تشترط ذلك.
    فمن سلفك في هذا الاشتراط المغرق في الحرفيَّة! والأمر أصله اصطلاحيٌّ بحتٌ كما أشرتُ إلى ذلك لو انتبهت.
    وما دمت تشترط هذه الحرفيَّة فسأنقل لك قول ابن تيميَّة وهو مرضيٌّ عندك في إثبات هذه الصِّفة فهاك قول ا آخر ل له: في المستدرك على مجموع فتاوى شيخ الإسلام أحمد بن تيمية (1/77) لمحمد بن عبدالرحمن بن محمد بن قاسم ما نَصُّه: "الآيات التي فيها صِفَاتُ الله سبحانه التي تأوَّلها متأخِّروا الجهمية وسمُّوها الصفات السمعية، وهي ما سوى الصفات السبعة(1): ((يخادعون الله والذين ءامنوا)) [9/2] الآية، ((قالوا إنا معكم إنما نحن مستهزءون * الله يستهزئ بهم ويمدهم في طغيانهم يعمهون)) [14،15/2] ... الخ"، إلى أن قال (ص/79): "(إن الذين يؤذون الله ورسوله) ثم قال:(والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا) [57،58/33]...".
    --------------------------------------------------
    (1) قال ابن قاسم في الهامش: هذا العنوان من خطِّ المؤلف، ويدل على أن الأشاعرة المتأخرين جهمية كما سمى كتابه الذي رد فيه على الرازي: ((بيان تلبيس الجهمية في تأسيس بدعهم الكلامية)) وكما صرح بأن هذا مذهب الأشاعرة في الرسالة التدمرية. انتهى النقل بنصه.
    --------------------------------------------------
    فهل تتأوَّل هذا النَّصَّ البيِّن أيضًا؟!
    ثم قلتَ بارك الله فيك:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    وهذا الباب خطير جداً لا يقبل الاجتهادات .. فباب الأسماء والصفات أقفل على ما كان .. حقه حق .. وباطله باطل .. والمسكوت عنه يجب أن يبقى كذلك لأنه (لو كان خيراً لسبقونا إليه) .. ولما سئل الإمام مالك : وما البدع ؟ قال : أهل البدع الذين يتكلمون في أسمائه وصفاته وكلامه وعلمه وقدرته ، لا يسكتون عما سكت عنه الصحابة والتابعون).
    رجعنا للعموميَّات من الكلام.. ما المقصود بالمسكوت في هذا الباب؟ ءإثبات ما لم يصلنا منه شيءٌ من كلام الصَّحابة والتَّابعين، فقد يكون خيرًا سبقونا إليه، فلم يوصف بالسُّكوت، إذ عدم النقل ليس نقلاً للعدم، كما تعلم.
    أم أنَّ المقصود أنَّ منهجهم الذي أمرنا باتباعه هو العمل بالأدلة، ومنها إثبات الصِّفات، وليس التوقُّف فيها، وعدم الخوض في الكيفيَّات للصِّفات؟
    ولتعلم أنَّ هذا النَّقل من قبيل كلامك العام الذي لا يخدمك فتأمَّل ما يلي:
    من ظاهر جوابك السَّابق عن الهرولة =فقد سكت الصَّحابة والتَّابعون عن هذه الصفة؛ لأنَّك لم تنقل لنا قولًا واحدًا عنهم في الباب، أم أنَّ الدارمي والهروي ومن بعدهم ابن تيميَّة (وأزيدك: ابن عثيمين واللجنة الدائمة برئاسة ابن باز) من أهل البدع؛ إذ لم يسكتوا عمَّا سكت عنه القوم!
    و((إنصافًا)) أعلم أنَّك لا تقول بهذا، ولكن تأمَّل فقط هذا الَّلازم من نقلك ههنا.
    وعليه.. هل ستتوقَّف عن إثبات هذه الصِّفة، وإن أثبتها ابن تيميَّة وهو عندك مرضيٌ في الباب؟ أم تدَّعي بوجوب وجود أقوال للصَّحابة والتَّابعين فيها؛ لأنَّ ابن تيميَّة أثبتها، ولكن لم نقف عليها؟
    وقد سألتني أمثلةً أخرى في الباب، أنت مصرٌّ عليها، فخذ واحدةً أخرى منها: صفة (التردُّد لله تعالى) أثبتها ابن تيميَّة، فهل له سلفٌ من (الصَّحابة والتابعين فقط بناءً على نقلك لكلام مالك) في هذا الإثبات؟
    ثم ما المقصود بـ(الاجتهادات والاستنباطات) التي لا تقبل في هذا الباب والتي أكثرت الدندنة حولها؟
    هل إثبات ظاهر الصِّفة من النُّصوص اجتهادٌ واستنباطٌ مخالفٌ لمذهب السَّلف؟! إن كان كذلك فأعيد عليك الطَّلب مرَّةً أخرى: هات من قول مَن سبقك من يقول بهذا، بنصٍّ قاطعٍ فيه.
    ثم قلت:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    خصوصاً إذا أخذت بالبال حجم الخلاف وعمقه بين السلف ومخالفيهم .. لقد وصل التعمق بالمخالفين غلواً وإجحافاً إلى مسائل بالغة الدقة والتعقيد ..
    وهذه هي كتب السلف ومخالفيهم بالمئات تزخر بآلاف المسائل إثباتاً ونفياً ..
    فهل يُعقل أن تكون هذه النصوص التي تعتمد عليها من نصوص الصفات ومع هذا لا نجد من يصرح في أي منها بإثباتها صراحة ولا نجد كذلك من ينفيها صراحة ؟
    إنها أكثر إشكالاً (إن كان فيها إشكال) من كثير من النصوص التي تكلم فيها المبتدعة من الصفات .. ومع هذا لا خبر عنهم فيها ؟!
    ولمخالفك في الرَّأي أن يقول: كيف تمرُّ قرونٌ طويلةٌ، أُلِّفت فيه مؤلَّفات في العقيدة، والرَّدِّ على أهل البِدع، وبيان مصطلح أهل السُّنَّة في الباب بالتَّفصيل والشَّرح، وتقعيد القواعد في الأسماء والصِّفات، و... الخ =ثم لا نجد أحدًا (صرَّح) باشتراط ووجوب وجود كلامٍ لأحد السَّلف في كُلِّ صفة نثبتها من ظاهر آية أوحديث.
    وهاهي كتب ابن تيميَّة في آلاف الصَّفحات تزخر بالكلام في هذا الباب والرَّدِ على المخالفين فيه، هل فيها شيءٌ من هذا الشَّرط الذي لم تُسبق إليه!
    أيضًا.. الكلام الطَّويل السَّابق الذي سقته كلامٌ إنشائيٌ عامٌّ لا يصلح ذكره في مقام الاحتجاج بالحجج والنُّصوص القاطعة للنِّزاع.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    يجب أن يكون لدينا جواب عن هذا السؤال قبل أن نقدم على الكلام في شيء لم يتكلم به السلف .. فأنا على يقين أنهم لا يسكتون عن شيء في باب العلم بالله وبصفاته إلا لأحد أمرين : فإما أنه غير مشروع .. أو لأنه من التكلف الذي نهينا عنه ...
    تقدَّم -قريبًا- الجواب على مسألة السُّكوت المتوهَّمة.
    ثم بقيت في قسمتك شيءٌ ثالث فاتك، وهو قسيمٌ عقليٌّ لما ذكرت، هو أنَّهم تكلَّمُوا عنه ولكنَّنا لم نقف عليه.
    وأيضًا.. فإنَّ آية: (يؤذون الله) لم نقف للسَّلف (الصَّحابة والتَّابعين فقط) عليها كلامًا، فهل وقفت للسَّلف كلامً في تفسير كلِّ حرفٍ في كتاب الله؟ فهل نسكت لأنَّ فيه كلامً وتفسيرًا لكلام الله؟
    فما كان جوابًا لك في هذا فهو جواب لمخالفك في غيره.
    ثم قولك:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    2. وقولك إن هذه القاعدة تتصادم بإثباتنا صفات ليس فيها نقل عن السلف .
    أقول : لا أظن هذا .. لأن الصفات الثابتة المجمع عليها كلها ثابتة بالنصوص وبأحد أمرين :
    أ . نقلٌ عن أحد السلف من الصحابة أو التابعين أو أتباعهم أو أحد أئمّة السلف كالأئمة الأربعة ينص صراحة على أنّ هذه صفة لله تعالى .
    ب . أن يكون مذكوراً في كتب السنة التي اتفق أهل السنة على جلالة أصحابها وكونها مصدراً أصيلاً لعقيدة السلف : مثل (بغير ترتيب) كتاب اللالكائي أو السنة لابن أبي عاصم أو الشريعة للآجري أو التوحيد لابن خزيمة أو كتب شيخ الإسلام ابن تيمية .
    فهذان المصدران هم الذين أقصدهم حين أشترط لإثبات الصفة نقلاً عن السلف...
    يا أخي... (أثبت العرش ثمَّ أنقش عليه) يا أخي.. عوزكُ إلى سَلَفٍ لك في اشتراط نقل كلامٍ عن السَّلف في إثبات الصِّفة =أكثر من عوزك لذكر هذين المصدرين فقط، وتقدَّم طلبي منك إيجاد هذا مرارًا.
    ثمَّ لم تعلمنا حتَّى الآن ما حدُّك لـ(لسَّلف) الذي تحصر إثبات الصِّفة من النُّصوص عليهم، ولم أعد أدري ما منهجك في قبول إثبات صفةٍ عن السَّلف، فما نقلته عن مالك فوق حصره في الصَّحابة والتَّابعين، والآن وسَّعت الأمر قليلًا فأدخلت فيهم أتباع التابعين وأحد أئمّة السلف كالأئمة الأربعة..
    // ولمعترض أن يسألك: هل تحصر فهم الصِّفات من النصوص على هؤلاء فقط (الصَّحابة والتابعين وأتباعهم والأئمَة الأربعة)، فإن كان كذلك فما الدليل أوالتَّعليل أو النَّقل عن أهل العلم في هذا التحكُّم والحصر؟
    فلِمَ لا تدخل معهم أحد الأئمَّة المتبوعين من غير الأربعة كالأوزاعي مثلًا؟!
    وإن كنت لا تحصرهم في هؤلاء فسأعيد عليك السؤال مرَّةً أخرى وأخرى: ما حدُّ من يُقبلُ قوله في إثبات الصِّفات، أُذْكُر أيَّ شيءٍ تحدَّه به، طبقة، أو قرنًا، أوسنةً، أوعصرًا؛ فأنت أخرجت ابن باز والعثيمين، وأدخلت الهروي والدَّارمي وابن تيميَّة فيهم، فهل ابن تيميَّة آخر ذلك مثلًا؟
    ثم ما الدَّليل ومن السَّلف لك في هذا الحصر أيضًا؟
    وممَّا يشكل على هذا -أيضًا- ذكرك لـ(كتب السُّنَّة التي اتَّفق عليها أهل السُّنَّة) في هذا الباب، فما وجه إدخاله، وما عِلَّة ذلك؟ وهل يغلق الباب عليهم؟
    فأعدَّ جوابًا لكُلِّ هذا، فإنَّها مسألة تهزُّ قاعدتك التي بنيت عليها قولك كلَّه، وتفتح بابًا عريضًا للمبتدعة على أهل السُّنة.
    ثمَّ قلتَ وفَّقني الله وإيَّاك:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    3 . قلتَ إنك تلتزم منهج السلف لا ألفاظهم في هذا الباب ، بمعنى أنك ترى أن القواعد ما قعدت إلا ليمشي عليها من خلفهم...
    لم أقل إنِّي ألتزم هذا فقط بل هذا الظَّاهر من تصرُّف جميع من أعرفهم من أهل العلم، ومنهم من ذكرت أسماء كتبهم في السُّنَّة وابن تيميَّة و...، يثبتون الصِّفة ويوردون الدليل الدال عليها، ولا يعوِّلون على ذكر شيءٍ من أقوال السَّلف في الباب (غالبًا).
    وهاك تلك الكتب التي مثَّلتَ بها، ارجع إليها وقارن فهل ترى فيها ما ذكرتَه من منهجك وقاعدتك، أوما ذكرته أنا وأعلمه من تصرُّف أهل العلم سلفهم وخلفهم فيها؟!
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    أقول : أخي باب الأسماء والصفات باب توقيفي لا اجتهادي، فالقواعد والمنهج ما جاء ليكون آلة للاستنباط والتفريع . وإنما ذكر الأئمة منهج السلف وقواعدهم في هذا الباب صيانة من النقصان والزيادة . ولفهمه وتيقنه وأنه لم يكن عبثاً وإنما عن أصول سار عليها السلف .. ولو صح كلامك هذا لجاز للناظر في عصرنا هذا أن يستنبط صفات من النصوص لم يأت بها أثر .. وهذا أمر خطير في الحقيقة لأنه سيفتح باباً للتلاعب بالكتاب والسنة .. وباباً آخر للقدح من المخالفين .. وهذا أمر سدّه السلف الصالح على من بعدهم بضابط (السلف) أعني سلف القول...
    لا تهوِّل الأمر ما دام أنَّه جائزٌ، وليس الوصف بـ(التَّلاعب بالكتاب والسنَّة) لائقًا في هذا المقام، بل يصحُّ أن يُقال عنه كما وصفت بأنَّه (كلامٌ عاطفيٌ).
    ومرَّةً أخرى وأخرى أذكر لي نصَّ السَّلف أوأحد أتباعهم في إغلاق باب إثبات الصِّفات إلَّا من هذا باب نقل قولٍ سلفيٍّ فيه.
    وأمَّا كلامك عن التَّوقيف وعدمه في باب الصِّفات فقد تقدَّم تفصيل القول في المقصود بالتَّوقيف فيه في مشاركتي برقم (62)، فأغنى عن إعادته ههنا.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    وحتى يتبين الأمر أمثّل بنص مشهور ، ألا وهو قوله تعالى : {أن تقول نفس يا حسرتى على ما فرطت في جنب الله }...
    هذا المثال -ونحوه معروفٌ- وهو خارج كُلُّه عن البحث الذي نحن فيه، إذ ذكرت أنَّ من النُّصوص ما يُعدلُ عن ظاهرها لقرينة أو أكثر، وليس مثل ذا في صفة التأذِّي، أو الأذى بالله، فإن كان فأين القرينة الصَّارفة عن الظَّاهر.
    وهو سبب إيرادي سابقًا لكلام ابن تيميَّة رحمه الله في عدم إجراء النصُّوص على ظاهرها إن كانت قرينة تمنع من ذلك، وهو ليس خاصٌّ بآيات الصِّفات.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    قال شيخ الإسلام رحمه الله رداً على النصارى : (وأما قولهم وجنب فإنه لا يعرف عالم مشهور عند المسلمين ولا طائفة مشهورة من طوائف المسلمين أثبتوا لله جنبا نظير جنب الإنسان وهذا اللفظ جاء في القرآن في قوله :{ أن تقول نفس يا حسرتى على ما فرطت في جنب الله } .فليس في مجرد الإضافة ما يستلزم أن يكون المضاف إلى الله صفة له بل قد يضاف إليه من الأعيان المخلوقة وصفاتها القائمة بها ما ليس بصفة له باتفاق الخلق كقوله تعالى { بيت الله } و { ناقة الله } و { عباد الله } بل وكذلك { روح الله } عند سلف المسلمين وأئمتهم وجمهورهم )الجواب الصحيح...
    أظنُّك -والظَّنُّ لا يغني من الحقِّ شيئًا- نقلت كلام ابن تيمية بواسطة، ولو رجعت إلى سياق كلامه لبان لك خطأ اقتباسك به في هذا الموطن، إذ لا يصلح التَّمثيل به في هذا السِّياق، لما تقدَّم من كونه خارج بحثنا.
    فإنَّما أورد ابن تيميَّة هذا المثال ردًّا على فرية بعض النَّصارى في دعواهم أنَّ المسلمين أثبتوا لله عينين وجنبًا على وجه التَّمثيل والتَّكييف، فأبطل الشَّيخ تلك الدعوى، وبيَّن أنَّه لم يقل بذلك عالمٌ من المسلمين، ولم يقل (أحدٌ من السَّلف) فتأمَّل! فإنَّه دليلٌ عليك لا لك!
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    وقد وقع في ذلك العلامة صديق حسن خان فأثبت لله تعالى جنباً ومع هذا فلا يوافقه أحد ليس لاستحالة ذلك وليس لأنها غير جارية على قواعد الصفات بل لأنها لم ترد عن السلف ، ولهذا قال المعلق على قطوف الثمر : (ولهذا لا تصلح هذه الآية وحدها لإثبات أن « الجنب » من الصفات لأن الآية ما سيقت لذلك ولم يفسرها أحد بذلك)...
    هذا التَّعليل منك، وهو يلائم منهجك ههنا، وإن كان غير صحيحٍ عند مخالفك، فما فائدة التَّمثيل به؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    وبالعود على مسألتنا أحب أن أؤكد أن هذا ليس مني نفياً للصفة لأن النفي والإثبات في هذا الباب موقوف على الدليل .. ومالم ينص أحد على أن لله صفة التأذي فيكون السكوت هو الصواب.
    نقل ابن القيم رحمه الله عن الإمام حجة الإسلام أبي أحمد ابن الحسين الشافعي المعروف بابن الحداد رحمه الله تعالى قوله : (وكذلك كل ما جاء من الصفات نمره كما جاء من غير عليه، ونقتدي في ذلك بعلماء السلف الصالح رضوان الله تعالى عليهم أجمعين، ونسكت عما سكتوا عنه، ونتأول ما تأولوا، وهم القدوة في هذا الباب. أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم أولوا الألباب) .
    ومن الجميل أيضاً ما في قوت القلوب : (قد قال بعض العلماء: ما تكلّم فيه السلف فالسكوت عنه جفاء ، وما سكت عنه السلف فالكلام فيه تكلف)...
    مرَّةً أخرى أعيد: هل من دليلٍ أونقلٍ لأهل العلم في اشتراط نصٍّ (بصيغةٍ معيَّتة) من نصوص الكتاب والسُّنَّة أوأقوال العلماء لإثبات كون التأذِّي أو (الأذى) صفة ثابتةً لله؟
    السُّكوت محلَّه ما سُكت عنه، وليس ما تذكره ههنا منه، وإلَّا فأجب طلبي الآنف وبيِّن من سبقك لهذا.
    وممَّا يبيِّن خطأك في هذه الحرفيَّة تأويلك لكلام أهل العلم الذين نقلت أقوالهم في قولك:

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    4. هل لقولك من سلف :
    هذه الفقرة ليست لك أخي ما دمت غير مقتنع بضرورة أن يكون لك سلف في إثبات لفظ كل صفة تثبتها ، وإنما ذكرتها لأنك تعتقد أن الأقوال التي ذكرها الإخوة تؤيد قولك وهذا غير صحيح .. أ . قول شيخ الإسلام :... الخ..........
    ومع تأويلك لكلامهم بصورٍ شتَّى، فلست بحاجةٍ إلى تأويله كلِّه؛ لأنَّ بعض من ذكرت النَّقل عنهم ليسوا على الشَّرط، أو لا أدري هل يدخلون في السَّلفيَّة التي يجب عليَّ الاعتماد عليها في إثبات الصِّفة أو لا.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    بقي أن أعلق على ما جاء في مشاركتك السابقة :
    تقول : (ولهذا فما زلتُ أصِرُّ وأتحدَّى أنَّنا لن نجد نصًّا سلفيًّا يخدمنا في إثبات كلِّ الصِّفات )
    أقول : ليتك تورد أخي عدنان بعض الصفات لأنظر هل هو كذلك أم لا . فقد أعياني البحث عن صفات (كثيرة) أثبتها الأئمة لم يرد بها قول مأثور . تقول : (لن تجد ألبتَّة)، أقول : أخي لم هذا الجزم ! وقد علّمنا الله أن فوق كل ذي علم عليم ، وفي قصة موسى مع الخضر عبرة...
    لن تجد ألبتَّة -في علمي- حسب بحثي الحثيث عنها.
    ومادام أنَّ فوق كلِّ ذي علمٍ عليم فهل تجد لي من الصَّحابة والتَّابعين من تكلَّم عن صفة (الهرولة)، أو (التردُّد).


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    مع أن السؤال الحقيقي هو العكس ، وهو أن تأتي بنصوص عن العلماء والأئمة تنص على أنه يجوز للمرء إثبات الصفة من النص دون الحاجة لنقل عن السلف فيها......
    هذا تحكُّمٌ يعوزه سلفٌ... لماذا صار سؤالك هو الحقيقيُّ؟ وقد تقدَّم الكلام عن هذا بالتفصيل فوق.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    تقول : (ولا أظنَّ أنَّ تتبُّع مثل هذا يفيد بحثًا أونفعًا، إذ ليس من حسن العِلم التَّطويل فيما يكفي فيه الإيجاز )
    ليس صحيحاً في هذا الباب ، لأنّ خلافي معك هو في هذا ، وليس في الأمر طول ، صفة أو اثنتان يجمع أهل السنة على إثباتها ومع هذا لم يرد بها أثر عن السلف فإذا ثبت هذا سلّمنا جميعاً واسترحنا من تكلف الحوار ....
    قد ذكرت لك صفة الهرولة، ثم ذكرت لك التردُّد، فهل يكفيك؟ أم أبحث لك عن غيرها؟
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    تقول : (أمرُّوها كما جاءت) نمرُّ ماذا؟ آيات الصِّفات؟ وكيف أعلم أنَّ هذه من آياتها أوليست كذلك؟ هل لابد من النَّص والشَّك في كلِّ آيةٍ أوحديث ثم البحث عن نصٍّ لأحد السَّلف في كونها منها أوليست كذلك؟ إنَّها لطريقة لم أرَ أحدًا قال بها ولا أظنُّك تقول بها حتَّى، ولكنَّه اللَّازم من كلامك!
    أقول : نعم وبلا شك .. ولنا في اختلافهم في بعض النصوص عبرة .. لقد أخذ بعض السلف من بعض النصوص صفات ومع هذا خالفهم غيرهم .. مع أنهم قمة في الفهم واللغة والعلم إلخ ..
    ومع هذا كان القول بأن هذه الآية من آيات الصفات أم لا محل تردد .. وأنا على يقين أنك على قاعدتك لا تتردد في عدّ مثلها من آيات الصفات .. لذا فما فهمته عني صواب ..
    فحين نختلف أنا وأنت هل هذا النص يؤخذ منه صفة لله فإن الحكم في ذلك هو الرجوع لفهم السلف لها هل قالوا ونصوا بأن ما ذكر في النص هو صفة الرحمن أم لا ....
    أعيد كلامي: "إنَّها لطريقة لم أرَ أحدًا قال بها".
    فإنْ رأيت أحدًا قال بها فهلمَّ بقوله ههنا، ولكن.. تنبَّه لمقصدي حيث قلتُ: "هل لابد من النَّص والشَّك في كلِّ آيةٍ أوحديث ثم البحث عن نصٍّ لأحد السَّلف في كونها منها أوليست كذلك؟".
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    فحين نختلف أنا وأنت هل هذا النص يؤخذ منه صفة لله فإن الحكم في ذلك هو الرجوع لفهم السلف لها هل قالوا ونصوا بأن ما ذكر في النص هو صفة الرحمن أم لا...
    يا أخي أنت تتكلَّم عن آيةٍ للسَّلف فيها كلامًا، وأنا أتكلَّم عن آيةٍ لم يأت للسَّلف فيها كلام، لا في كونها من آيات الصِّفات أوغيرها.
    وأعيد عليك سؤالي بخصوص آية: ((يؤذون الله)): كيف أعلم أنَّ هذه من آياتها أوليست كذلك؟ وذلك عند عدم الوقوف على قولٍ للسَّلف فيها، كما هو الشأن ههنا.
    هل تسكت، وتكون كالمفوِّضة الذي لا يعلمون ما معنى الآية؛ لأنَّك قد أرمتنا بالسُّكوت.
    كيف تفسِّر قوله تعالى: (يؤذون الله)، هل تقول العباد يؤذون الله والله لا يتأذَّى، أو تفوِّض؟ أو كيف تقول؟


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    تقول : (وهذا يظهر من دفاع شيخ الإسلام ابن تيميَّة رحمه الله وغيره عن مذهب وقاعدة أهل السُّنَّة في إجراء الظَّاهر من الصِّفات في النُّصوص، وعدم الخروج عن ذلك إلَّا بالقرائن الدَّالَّة عليه من السِّياق أوسياقٍ آخر له تعلُّق.
    ثمَّ ردُّه على مَن زَعَم أنَّ أهل السُّنَّة قد يخرجون عن إجراء الظَّاهرمنها بالتأويل الباطل الذي عند المتكلِّمين.(
    أقول : هذا أخي ليس بخصوص نصوص الصفات بل في كل النصوص : نصوص المعاد والغيب وغيرها هي داخلة في هذا وليس ذلك خاصاً بنصوص الصفات فلا علاقة له بمسألتنا ....
    لم أقل إنَّه خاصٌّ بمسألة الصِّفات! ثمَّ إن كان كلامًا عامًّا فأنت قد سقت كلامًا عامًّا كثيرًا وتعتب عليَّ هذا فقط، والحقُّ معي فيه؛ إذْ قد تقدَّم آنفًا فوق علاقة هذا بمسألتنا، فراجعه.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    تقول : إذ لا يلزم عدم تسويغك الدعاء بالصِّفَة كونها ليست بصفة، ولك هذا المثال: من المعلوم أنَّ صفات الله عزوجل في الكتاب والسُّنة جاءت مطلقةً ومقيَّدةً، فمن الصِّفات التي جاءت بقيدٍ ما لايسوغ دعاء الله به، إذ جاء بقيدٍ.
    وإليك هذه الأمثلة: (الملل، والمكر، والمخادعة، والكيد)، صفات واردة لا أعلم أحدً من أهل السُّنَّة قال إنَّها لا تسمَّى صفات، أو أنَّها ليست بكمال!
    ومع ذلك هل يسوغ أن تقول -على طريقة مثالك-: يامن لايمل حتى نمل نعوذ بك من الملل، يا من يخادع الكفَّار إذا خادعوه اكفنا خداعهم! يا من يمكر بمن يمكر به اكشف مكر الماكرين.
    إن جاز هذا فأجز ذاك ، وإن لم يجز فهل معناه عدم ثبوته كصفة، أوعدم كونه كمالًا؟! الباب في هذا واحد.
    أقول : أنت ذكرت بنفسك الفرق بينهما .. فما مثلت به صفات مقيدة .. أما التأذي فلم يأت مقيداً ولم ينص أحد على أنه مقيد فينبغي أن تجريه مجرى بقية الصفات المطلقة...
    وسألتك هل إذا أثنيت على ملك من الملوك أو عظيم من العظماء هل يصح بأن تقول : إنه يتأذى ؟
    بينما يصح أن ثني على الله بأنه يمكر بأعدائه ويخدع المخادعين وأنه لا يمل حتى نمل ...
    أسلوبك في تحديد كون الصِّفة كمالًا أو لا برأيٍ وقياس، وهو منقوضٌ بأنَّ وجه الكمال فيها قد تمَّ الجواب عنه في أولى المشاركات على (شرف الدين بن علي) وابن عقيل، وأنَّ التأذِي في وقته كمالٌ، وفي غيره ليس كذلك، ولله المثل الأعلى.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    تقول : ثم يا أخي أنت تكلَّم عن نصوص صفاتٍ وقَع فيها الخلاف، هل هي من نصوص الصِّفات أولا. وأنا أتكلَّم عن صفات أو نصوصٍ لها لم يُنقل ولا يُعلم فيها خلاف، بل أثبتها قومٌ وسَكَت عنها آخرون، ولا يُنسب لساكت كلامٌ، بلْه تقعيد وتأصيل طويل.
    أقول : أنا لم أتكلم عن صفة أصلاً .. أنت الذي تكلمت وأنا طالبتك بسلفك فقط .....
    أقصد إنَّك تتكلَّم في كلامٍ لك سابقٍ في بعض ما ذكرته كلامًا طويلًا في نصوص صفاتٍ وقَع فيها الخلاف، هل هي من نصوص الصِّفات أولا، والآية التي معنا ليس فيها ذاك الخلاف، ولهذا قلت بعدها: "وإلَّا فهلمَّ إليَّ بمن قال من السَّلف أوالخلف إنَّ آية (يؤذون الله) أو (يؤذيني ابن آدم) ليستا من نصوص الصِّفات؟!".
    وعلى كلٍّ فقد تقدَّم الكلام على هذا فوق قريبًا.


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    تقول : فالسَّاكت ساكت، فينبغي لك أن لا تتجاوز سكوتهم في هذه الصِّفات، بدل إيمائك أوجزمك بأنَّ الآية الفلانية ليست من آيات الصِّفات كابن عقيل، هذا كُلُّه أوَّلًا.. أقول : أحسنت في هذا وليتك تلتزمه .. لذا فاسأل نفسك السؤال التالي : إن لم يثبت عندك عن السلف قول بإثبات هذه الصفة : هل يجوز لك أن تقول إن السلف أثبتوا لله صفة التأذي ؟
    فعلى قولك الساكت ساكت لا يُنسب له قول .. فليتنا نسكت كما سكتوا ..
    تقول : ما دمت تثبت الخلاف (في فهم بعض الصِّفات أوعدمه في النُّصوص وكون تلكم النُّصوص في الصِّفات أوغيرها) =بين السَّلف -لا عند المتأخرين والمعاصرين- فما سببُ الخلاف؟ وما الرَّاجح فيه؟ وكيف يخرج طالب العلم الفاهم للباب بالصَّواب من النَّفي والإثبات من الخلاف بقواعد في كلِّ ما اختلف فيه؟
    أقول : علينا أن نثبت ما أثبته السلف .. وننفي ما نفوه .. ونسكت عما سكتوا عنه . وما تكلموا فيه واختلفوا فهذا محل اجتهاد يسوغ الأخذ بأحد قوليهم والمجتهد بين أجر وأجرين ...
    هذا الكلام كُلَّه (معنى السُّكوت وطلب قوال أهل العلم في معناه و...) قد تمَّ الجواب عنه فوق، فراجعه.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    تقول : بقيت النُّقطة الأخيرة، وهي اصطلاحيَّة بحتة! كما سيأتي بسط هذا في ملحقٍ تالٍ إن شاء الله، وهي مهمَّة، وقد أكثرتُ ومللتُ من إعادتها! وهي: مسألة الفرق بين باب الصِّفة والإخبار عنها.
    فأنا سائلك: ما الفرق؟ أو بأسلوب أكثر وضوحًا: متى يصحُّ لك أن تطلق على ما تثبته في حقِّ الله تعالى أنَّه صفة، ومتى لا يصحُّ، فتطلق عليه أنَّه إخبارٌ عنه؟ وهل لك في ذلك سلفٌ أوخلفٌ؟
    أقول : كل ما يأتي من النصوص عن الله ورسوله في حقه تعالى فهو إخبار عنه ..
    فمن هذه النصوص ما ثبت فيه تسمية الله باسم والكلام فيه سهل لأنه محصور مضبوط ، كقوله تعالى : {هو الملك القدوس ..}
    ومنها ما فيه وصف لله تعالى ذاتي أو فعلي أو انفعالي ....
    هل لك سلفٌ في هذا التقسيم والاصطلاح؟ وتسميته بكذا وكذا.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    وقالوا بالنص : هذه صفة لله تعالى : مثل : المجيء ، من قوله : {وجاء ربك}
    والنزول من قوله صلى الله عليه وسلم : (ينزل ربنا) فنقول عن هذه إنها صفات لله تعالى ..
    وجاء في بعضها خبر عن الله أو فعل أو انفعال لكن لم ينص واحد منهم – فيما اطلعت عليه -على أنها صفة لله تعالى : كقوله صلّى الله عليه وسلّم في خبر النار: (فيضع الجبار قدمه فيها) فهذا نص على إثبات القدم لله تعالى ....
    هل نصَّ السَّلف على كلِّ صفةٍ من المجمع عليها والموجود في كتب عقيدة أهل السُّنَّة =حين أثبتوها بقولهم إنَّها (صفة)؟ وما مقصودك بالسَّلف هنا؟
    إذا أثبتَّ القدم لله، فما تسمي هذا المثبَت، هل تسميه صفة، أو ماذا؟


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    وهذا الكلام لا يعني أن التأذي صفة كمال لله تعالى ..
    كما نقول في سائر ما أخبر به عن نفسه فكما قال إن العباد يكذبونه ويشتمونه وينتقصونه فهم بذلك يؤذونه .. فكل هذه أخبار .. نمرها كما جاءت .....
    هل سبقك أحدٌ إلى أنَّ التأذِّي ليس بصفة كمالٍ لله؟
    ما معنى تمرُّها كما جات؟ وما تقول فيها؟


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    أنا أقول : إن المسألة برمتها تتوقف على ورود النص الصريح بإثبات الصفة...
    ما ضوابط وطرق كون النَّصِّ صريحًا في إثبات الصِّفة؟
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  4. #104
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: وصفُ الله سبحانه وتعالى نفسَه بالتأذِّي.

    تكرار؟!
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  5. #105
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: وصفُ الله سبحانه وتعالى نفسَه بالتأذِّي.

    تكرار!!
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  6. #106
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    98

    افتراضي رد: وصفُ الله سبحانه وتعالى نفسَه بالتأذِّي.

    أخي الحبيب طيب القلب عدنان :
    أحب أولاً أن أقول لك إني – والله - لم أكتب في مشاركتي السابقة ما قصدت به السخرية منك .. حفظك الله ..
    ولا أكتب هنا إلزاماً لك أو لغيرك ..
    نحن نتباحث فقط ونتذاكر ونستفيد من بعضنا البعض فلماذا تكرر : (هذا لا يلزمني) .. نعم لا يلزمك وفقك الباري ولا غيرك .. كما لا يلزمني أنا قولك ..
    إنما يلزمنا جميعاً حسن الظن ببعضنا ..
    وهاك تعليقي على ما ذكرت :
    أولاً : قرأتُ كلام ووعيتُه ، وليس عندي مزيد حول مسألة المنهج أسأل الله أن يبصرنا بالحق ويرزقنا اتباعه .

    ثانياً : قلتَ : (ما دمت تشترط هذه الحرفيَّة فسأنقل لك قول ابن تيميَّة وهو مرضيٌّ عندك في إثبات هذه الصِّفة فهاك قول ا آخر ل له: في المستدرك على مجموع فتاوى شيخ الإسلام أحمد بن تيمية (1/77) لمحمد بن عبدالرحمن بن محمد بن قاسم ما نَصُّه: "الآيات التي فيها صِفَاتُ الله سبحانه التي تأوَّلها متأخِّروا الجهمية وسمُّوها الصفات السمعية، وهي ما سوى الصفات السبعة(1) : ((يخادعون الله والذين ءامنوا)) [9/2] الآية، ((قالوا إنا معكم إنما نحن مستهزءون * الله يستهزئ بهم ويمدهم في طغيانهم يعمهون)) [14،15/2] ... الخ"، إلى أن قال (ص/79) : ((إن الذين يؤذون الله ورسوله )) ثم قال:((والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا))
    فهل تتأوَّل هذا النَّصَّ البيِّن أيضًا؟!
    ====
    (1) قال ابن قاسم في الهامش: هذا العنوان من خطِّ المؤلف، ويدل على أن الأشاعرة المتأخرين جهمية كما سمى كتابه الذي رد فيه على الرازي: ((بيان تلبيس الجهمية في تأسيس بدعهم الكلامية)) وكما صرح بأن هذا مذهب الأشاعرة في الرسالة التدمرية. انتهى النقل بنصه.



    أقول : ابن تيمية عمدة عندي في نقله مذاهب السلف والقول بها وأنا شخصياً أقبل ما جاء به وأعده كأنما نقله عن أئمة السلف .
    وعندما قرأت ما ذكرته فرحت وقلت الحمدلله أن هذا قاطع للنزاع في صفة التأذي ، فلا يكون على الأخ حرجٌ في إثباتها (في نظري)
    ومباشرة اتجهت إلى المصدر فوجدت العنوان كما ذكرته وذكر المحقق أنه بخط المؤلف ، لكن ظني خاب ..
    فالنص لا يصلح دليلاً لك على سلفك في الإثبات لما يلي :
    1 . أن الآيات التي ساقها فيها ما ليس صفة وإنما أخبار سمعية : فقد ذكر (ص83) حديث النار ، حيث قال : (({ إذا رأتهم من مكان بعيد } مع الحديث الذي يفسر ذلك دال على حقيقة الرؤية )) .
    ويعني بالحديث ما رواه ابن جرير عن النبي صلّى الله عليه وسلّم أنه قال : (من تقول علي ما لم أقل فليتبوأ بين عيني جهنم مقعدا . قيل : يا رسول الله و هل لها من عينين ? قال : ألم تسمع إلى قول الله عز وجل : *( إذا رأتهم من مكان بعيد .....) انظر تفسير الآية .
    وهو حديث موضوع كما قال الشيخ الألباني رحمه الله ، وحديث العنق الذي يخرج من النار أولى بتفسير الآية .
    والشاهد أن هذه الآية ذكرها ابن تيمية وليس فيها شيء عن الله تعالى وصفاته ..
    فهذا يبين لك صحة قولي أن السلف يذكرون كثيراً من نصوص الأخبار المجردة في سياق الصفات لا لإثبات صفات منها ولكن لأنها أخبار عن الله تعالى تأولها الجهمية بعقولهم وصرفوها عن ظاهرها ..
    2 . ومما يضعف الاستدلال بهذا النقل أن شيخ الإسلام ذكر فيها آيات فيها خلاف في عدها من آيات الصفات ، بل هو نفسه ينكر أن تكون من آيات الصفات كقوله تعالى : {فثم وجه الله} (ص82) ، انظر كلامه في نفي أن تكون من نصوص الصفات في الفتاوى (6 / 61) .
    3 . أنه ذكر نصوصاً وبين أنه من الغلط عدها في الصفات وهذا بينه المحقق في آخر النقل ولم تكرمنا بإيراده كما أوردت تعليقه على العنوان ، ومنها صفة الجنب (ص84).

    4 . أن شيخ الإسلام رحمه الله إنما ذكر آية الإيذاء وذكر معها آية سورة يس : {يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون}[يس:30] ثمّ عقب على آية الأذى بتعقيب لا أدري لم لم تورده ، وهو قوله : (أدخل في هذا وهو غلط) (ص79)
    فهذا يعني أن شيخ الإسلام ما أورد هاتين الآيتين إلا ليبين غلط عدها من آيات الصفات ، وهذا محتمل جداً (ولا أجرم به) حتى من تصرف المحقق إذ جعلهما في فقرة واحدة .
    وخلاصة الأمر أنّ النقل لا يصلح لإثبات أن شيخ الإسلام رحمه الله يثبت صفة التأذي له تعالى .

    ثالثا : بالنسبة لصفة التردد فقد ذكرها ابن تيمية في الفتاوى (18/129)وهو حجة عندي كما قلت لك .

    رابعاً : قال الأخ عبدالله الشهري وفقه الله ورعاه :(منشأ الخلاف هنا مرجعه إلى اعتبار "التأذي" صفة مذمومة ، لذلك يحاول البعض "تنزيه" الخالق عنها مع ثبوتها بالنص ، وهذا هو منهج المعطلة في أسوأ الأحوال ومنهج المؤولة في أحسنها. صفة "التأذي" ليست بمذمومة على كل حال ، فعلى مستوى البشر ، ولله المثل الأعلى ، من لا يتأذى برؤية الظلم ووقوع الجور ، يعتبره العقلاء متبلداً عديم الغيرة ، ويرون خلاف ذلك من المحامد التي هي من مقتضى الطبع الحسن السوي ، أفلا يكون ذلك لله سبحانه على الوجه الذي يليق به ؟)
    أقول : أخي ليس السبب كون التأذي صفة مذمومة ولا غير ذلك ، وإنما الغرض هو التوقف والسكوت فيما توقفوا عنه وسكتوا .
    ثم إن مثالك ناقص .. فللمخالف أن يقول : لو فرض إنسان لا يتأذى بشيء من شتم الآخرين له وانتقاصه وآخر يتأذى و يحزن فإن الأول أكمل لأنه دليل قوته وعدم اكتراثه بما يقوله الآخرون عنه وأما الآخر فيؤثر فيه حزنه فيضطرب ..

    فالأسلم هو ذكر ألفاظ النصوص كما هي وتفسيرها بما فسرها به أئمة السلف دون زيادة ..
    خامساً : قلتُ في المشاركة السابقة إن في بعض كلام الأخ ابن عقيل ما يوافق فيه كلام نفاة الأفعال الاختيارية ..
    وقد أخطأتُ في هذا ..
    إذ وقعت عيني على مشاركة لكاتب آخر أظنه شرف الدين فحسبت الكلام لابن عقيل ..
    فلهذا أعتذر للأخ عما قلته ..

    والله أعلم وأحكم

  7. #107
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: وصفُ الله سبحانه وتعالى نفسَه بالتأذِّي.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    أخي الحبيب طيب القلب عدنان :
    أحب أولاً أن أقول لك إني – والله - لم أكتب في مشاركتي السابقة ما قصدت به السخرية منك .. حفظك الله .. ولا أكتب هنا إلزاماً لك أو لغيرك ..
    نحن نتباحث فقط ونتذاكر ونستفيد من بعضنا البعض فلماذا تكرر : (هذا لا يلزمني) .. نعم لا يلزمك وفقك الباري ولا غيرك .. كما لا يلزمني أنا قولك .. إنما يلزمنا جميعاً حسن الظن ببعضنا ..
    أخي الكريم أباعمر، لم يقذف في قلبي سوء ظنٍّ بكلامك، ولم أقل إنَّك سخرت منِّي، بل قلت تعليقك ساخر، في معرض الحوار العلمي، ولستُ غاضبًا منك، وأرجو أن تكون كذلك، وأعتذر أنا أيضًا إن كان تنبيهي وقع في نفسك منه شيءٌ.
    وعلى كلٍّ.. فأشكرك على حسن حوارك وطيب كلامك معي.
    أمَّا الإلزام بالاعتقاد: فأنا أعلم أنَّ أحدًا لا يلزم أحدًا ههنا، لكن مقصود الإلزام هنا -بارك الله فيك- في معرض المناظرة والمحاورة، وإلزام الخصم أوعدم إلزامه بما قال أومايؤدِّي إليه كلامه.
    فأنا أنقل قولك، وأقول: يلزمك أن تقول كذا وكذا، ثمَّ قد أنقل قولك وأقول: هذا لا يلزمني (يعني: من كلامي أومنهجي فيما تناظر فيه مثلًا).
    هذا مقصودي من الإلزام الحواري فيما رأيتَ منه في مشاركتي.
    وفي عدم الأخذ بإثباتات الشيخين ابن باز وابن عثيمين -أو من كان في منزلتهما كما ذكرت- فقد ذكرتُ لك أنَّه لا يلزمني قولك، ولا أدري هل يلزمك أو لا الأخذ بما يثبتونه؛ ليس لأنَّك ترى أنَّهما في مصافِّ ابن تيميَّة الذي ترضى قوله، بل لأنَّك لم تذكر حدًّا يجب الالتزام به ممَّا يمكن قوله وما لا يمكن قوله.
    وألزمتك -مناظرةً- بما ذكرتَ -أيضًا- حين عُدتَ فقلتَ: إنََّ ابن عثيمين في نظرك ليس خارجًا عن وصف السَّلفيَّة (في قبول الإثبات لا مطلقًا)، والتي تشترطها لقبول إثباتها، فلذا سألتك: هل تقبل أن يثبت الشيخ صفاتٍ لم يُسبق إليها أم لا؟
    فلو بيَّنتَ -وفَّقك الله- ضابطًا -من سنة أوقرنٍ أووصف...الخ- لمن يُقبل قوله في الإثبات في الصِّفات -كابن تيميَّة عندك مثلًا- لخرجنا من هذه المحاورة بفائدةٍ.
    وأنا مازلتُ على طلبي.. فأرجو إجابتي بارك الله فيكم..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    وهاك تعليقي على ما ذكرت :
    أولاً : قرأتُ كلام ووعيتُه ، وليس عندي مزيد حول مسألة المنهج أسأل الله أن يبصرنا بالحق ويرزقنا اتباعه ...
    آمين.. وجزاك الله خيرًا، ولكنِّي طرحت عليك جملةً من الأسئلة، ولم تجبني عنها يا أخي الكريم، وأهمُّها مسألة ضابط (حد السَّلف)، ونقل عن أحد من قال بوجوب الالتزام بصيغةٍ معيَّنة في إثبات الصِّفة، وغير ذلك تجده في تعقيبي السَّابق.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    ثانياً : قلتَ : (ما دمت تشترط هذه الحرفيَّة فسأنقل لك قول ابن تيميَّة وهو مرضيٌّ عندك في إثبات هذه الصِّفة فهاك قول ا آخر ل له: في المستدرك على مجموع فتاوى شيخ الإسلام أحمد بن تيمية (1/77) لمحمد بن عبدالرحمن بن محمد بن قاسم ما نَصُّه: "الآيات التي فيها صِفَاتُ الله سبحانه التي تأوَّلها متأخِّروا الجهمية وسمُّوها الصفات السمعية، وهي ما سوى الصفات السبعة(1) : ((يخادعون الله والذين ءامنوا)) [9/2] الآية، ((قالوا إنا معكم إنما نحن مستهزءون * الله يستهزئ بهم ويمدهم في طغيانهم يعمهون)) [14،15/2] ... الخ"، إلى أن قال (ص/79) : ((إن الذين يؤذون الله ورسوله )) ثم قال:((والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا))
    فهل تتأوَّل هذا النَّصَّ البيِّن أيضًا؟!
    ====
    (1) قال ابن قاسم في الهامش: هذا العنوان من خطِّ المؤلف، ويدل على أن الأشاعرة المتأخرين جهمية كما سمى كتابه الذي رد فيه على الرازي: ((بيان تلبيس الجهمية في تأسيس بدعهم الكلامية)) وكما صرح بأن هذا مذهب الأشاعرة في الرسالة التدمرية. انتهى النقل بنصه.

    أقول : ابن تيمية عمدة عندي في نقله مذاهب السلف والقول بها وأنا شخصياً أقبل ما جاء به وأعده كأنما نقله عن أئمة السلف .
    وعندما قرأت ما ذكرته فرحت وقلت الحمدلله أن هذا قاطع للنزاع في صفة التأذي ، فلا يكون على الأخ حرجٌ في إثباتها (في نظري)
    ومباشرة اتجهت إلى المصدر فوجدت العنوان كما ذكرته وذكر المحقق أنه بخط المؤلف ، لكن ظني خاب ..
    فالنص لا يصلح دليلاً لك على سلفك في الإثبات لما يلي :
    1 . أن الآيات التي ساقها فيها ما ليس صفة وإنما أخبار سمعية : فقد ذكر (ص83) حديث النار ، حيث قال : (({ إذا رأتهم من مكان بعيد } مع الحديث الذي يفسر ذلك دال على حقيقة الرؤية )) . ويعني بالحديث ما رواه ابن جرير عن النبي صلّى الله عليه وسلّم أنه قال : (من تقول علي ما لم أقل فليتبوأ بين عيني جهنم مقعدا . قيل : يا رسول الله و هل لها من عينين ? قال : ألم تسمع إلى قول الله عز وجل : *( إذا رأتهم من مكان بعيد .....) انظر تفسير الآية.
    وهو حديث موضوع كما قال الشيخ الألباني رحمه الله ، وحديث العنق الذي يخرج من النار أولى بتفسير الآية .
    والشاهد أن هذه الآية ذكرها ابن تيمية وليس فيها شيء عن الله تعالى وصفاته ..
    فهذا يبين لك صحة قولي أن السلف يذكرون كثيراً من نصوص الأخبار المجردة في سياق الصفات لا لإثبات صفات منها ولكن لأنها أخبار عن الله تعالى تأولها الجهمية بعقولهم وصرفوها عن ظاهرها ...
    أحسنت يا أخي الكريم في هذا الاستشكال لهذا النَّقل عن الشَّيخ، هو يؤكِّد صحَّة مقصدي من نقلي له.
    وبيان ذلك.. أنَّ سياق ابن تيميَّة لهذه النُّصوص لأجل بيان خطأ من تأوَّلها بتحريفٍ مخالفٍ للظَّاهر، في الصِّفات أوغيرها، وهذا واضحٌ بيِّنٌ.
    وهو يبيِّن ويؤكِّد مذهبه في وجوب إجراء النُّصوص على ظاهرها، ومن ذلك ظاهر قوله تعالى: ((إنَّ الذين يؤذون الله ورسوله)) وترك التأويل الباطل الذي تأوَّلته الجهميَّة فيها، تمامًا كما بيَّنتَ في تحريفهم للأخبارٍ في النَّار، وقد عرفنا تأويلهم لها وعرفنا وجه إيراده والرَّدِّ عليه.
    إذا تقرَّر هذا فما بيَّنتَ لنا ما تأويل الجهميَّة لهذه الآية ((إنَّ الذين يؤذون الله ورسوله)) محل البحث؟ فما تأويل الجهميَّة لها، وهل هي من آيات الصِّفا التي أوَّلوها أم من جنس أسة النَّار، وما وجه إيراد المؤلِّف وتخطئته لهم فيها؟
    الجواب معلومٌ، ممَّا تقدَّم ذكره من كلامي كثيرًا، وممَّا يؤيِّده عنوان المؤلِّف، وهو الأصل وما خرج مستثنى منه، وهو نظيرهُ في مسألة التأويل.


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    2. ومما يضعف الاستدلال بهذا النقل أن شيخ الإسلام ذكر فيها آيات فيها خلاف في عدها من آيات الصفات ، بل هو نفسه ينكر أن تكون من آيات الصفات كقوله تعالى : {فثم وجه الله} (ص82) ، انظر كلامه في نفي أن تكون من نصوص الصفات في الفتاوى (6 / 61) ....
    فكيف تفرِّق بين الآيات التي وقع الخلاف في عدِّها من آيات الصِّفات وما ليست كذلك، قد تقدَّم الجواب عن هذا، وهو وجوب وجود النَّقل أيضًا -عن ابن تيميَّة أوغيره- في أنَّ الآية الفلانيَّة فيها خلافٌ.
    وليس ثَمَّة نقل عندنا في كون آية: ((يؤذون الله)) ممَّا وقع فيه الخلاف، فنرجع إلى الأصل، وهو التمسُّك بظاهرها، وأنَّها في الصِّفات، وعدم تأويلها كما فعلت الجهميَّة فيما تأولَّته فيها وفي غيرها كالنَّار.
    ونحن أحوج إلى كلامٍ لأحد الأئمَّة في إثبات هذا الخلاف فيها قبل الجزم بذلك أوالتَّشكيك فيه.


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    3 . أنَّه ذكر نصوصاً وبين أنه من الغلط عدها في الصفات وهذا بينه المحقق في آخر النقل ولم تكرمنا بإيراده كما أوردت تعليقه على العنوان ، ومنها صفة الجنب (ص84).....
    يَرِدَ على هذا أمور:
    الأوَّل: أنَّه بيَّن غلط عدِّ بعض الآيات في الصِّفات، ولم يبيِّن ذلك في هذه الآية، فنرجع للأصل وهو عدم عدِّها منها.
    الثَّاني: كذلك يُقال ههنا: كيف تفرِّق بين الآيات التي وقع الخطأ في عدِّها من آيات الصِّفات وما ليست كذلك، ولا نقل عندنا في آية التأذِّي محل البحث فعُلمَ أنَّها ليست منها.
    الثَّالث: أنَّه قال أيضًا بعد قوله (ياحسرتى على ما فرط في جنب الله): "ربما أدخل في هذا وهو غلط، إلاّ على وجهٍ آخر".
    فبيَّن أنَّ الآية محلَّ خلافٍ.
    وأعود عليك بالسُّؤال الذي لم تجبني عنه أيضًا: ما موقفك من الخلاف بناءً على قاعدتك في وجوب النَّقل عن السَّلف، فما موقفك من الخلاف الذي وقع بينهم، أي القول أرجح؟.
    فهل تثبت الجنب، وقد أثبته صفة لله بعض أئمَّة أهل السنة كالإمام أبي عمر الطلمنكي، وتعرف محلَّه عند شيخ الإسلام وغيره.
    هل ترجِّح تخطئة ابن تيميَّة أو ترجِّح إثبات الطَّلمنكي وهو سابقٌ له زمنًا ومتخصِّص في ذا الباب ومؤلِّف، ثمَّ إن رجَّحتَ قول أحدهما فلا بد أن يكون بعودتك لنصِّ الآية والنَّظر في كون ظاهرها دال على الصِّفة أوأنَّ القرائن تخرجنا عن الظَّاهر.
    فإذن صار المردُّ في ترجيح أحد القولين هو الرُّجوع إلى ظاهر الآية، وقل مثل هذا في آية: (يؤذون الله) تنزُّلًا على أنَّها ممَّا وقع فيها خلافٌ، وإلَّا فلا خلاف منقول فيها فنرجع للأصل.


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    4. أنَّ شيخ الإسلام رحمه الله إنما ذكر آية الإيذاء وذكر معها آية سورة يس : {يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون}[يس:30] ثمّ عقب على آية الأذى بتعقيب لا أدري لم لم تورده ، وهو قوله : (أدخل في هذا وهو غلط) (ص79)
    فهذا يعني أن شيخ الإسلام ما أورد هاتين الآيتين إلا ليبين غلط عدها من آيات الصفات ، وهذا محتمل جداً (ولا أجرم به) حتى من تصرف المحقق إذ جعلهما في فقرة واحدة ....
    لا حاجة لذكر هذا التَّعليق ألبتَّة؛ لأنَّه لا علاقة له بآية الإيذاء، ولا بما نحن نبحث فيه، وبيان هذا من أربعة وجوهٍ:
    الأوَّل: أنَّ تصرُّف المحقِّق لا يُلزِمُنا بمقصود شيخ الإسلام فكونها ذكرها في فقرة أوفقرتين ليس ذا من طرق الاستدلال؛ لأنَّه من تصرُّف المحقِّق، قد انتبهتَ أنت لهذا فنبَّهتَ عليه فالتزم به.
    الثَّاني: أنَّ التَّعقيب المذكور كان بُعَيد آية (يحسرتى على العباد) لا بُعَيد آية: ((يؤذون الله)) فيكون مقصود المؤلِّف آخر آيةٍ ذكرها قبل تعقيبه، ولو كان مقصوده الآيتين معًا فلم هذا التحكُّم؟
    لأنَّه قد يُقال: إنَّ المؤلِّف قد ذكر آيات الرِّضا والمحبَّة قُبيل هاتين الآيتين فلِم لا يكون تعليقه ذاك متوجِّهًا عليها أيضًا؟
    فإن قلتَ: إنَّ آيات المحبَّة لم يُنقل فيها خلاف، أو لم يقل أحدٌ إنَّها ليست من آيات الصِّفات، فكذا القول في آية التأذِّي، لم يقل أحدٌ إنَّها فيها خلافٌ أوأنَّها ليست من آياتها؛ فما كان جوابًا لك عن آيات المحبَّة فهو جواب لمخالفك في غيرها.
    الثَّالث: أنَّ الشيخ قال: (أُدْخِل في هذا) بالإفراد، يعني قوله: (يا حسرةً على العباد)، ولم يُقل: (أُدخلت)، يعني: الآيات المتوالية، أو (أدخلتا) يعني الآيتين المتتاليتين، ونحو ذلك ممَّا يحصل به البيان ويزول به الاحتمال.
    الرَّابع: لو أراد الآية محلَّ البحث لعلَّق عليها بعينها، كما علَّق على آية التحسُّر، ولم يفعل فنرجع للأصل.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    وخلاصة الأمر أنّ النقل لا يصلح لإثبات أن شيخ الإسلام رحمه الله يثبت صفة التأذي له تعالى ...
    بعد هذا الجواب عن استشكالاتك، فهل يصلح نقلي لإثبات ما ذكره الشيخ، وخاصَّةً أنَّ سائر ما ذكرتَهُ من استشكال فيها مجرَّد احتمالٍ، وهو لا يحصل به الاستدلال.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    ثالثا : بالنسبة لصفة التردد فقد ذكرها ابن تيمية في الفتاوى (18/129)وهو حجة عندي كما قلت لك....
    أيضًا.. ما ضابط الحُجَّية في الباب وعدمه؟ سألتك هذا السؤال لنعرف حدًّا منضبطًا في كلام أهل العلم.
    هل ما يثبته الشيخ ابن عثيمين ومن كان في مثل تخصُّصه ممَّا لم يسبقه أحدٌ فيه -على حدِّ بحثي وعلمي- يجوز إثباته أم أنَّ الأمر أغلق بشيخ الإسلام ابن تيميَّة مثلًا؟.


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    رابعاً : قال الأخ عبدالله الشهري وفقه الله ورعاه :(منشأ الخلاف هنا مرجعه إلى اعتبار "التأذي" صفة مذمومة ، لذلك يحاول البعض "تنزيه" الخالق عنها مع ثبوتها بالنص ، وهذا هو منهج المعطلة في أسوأ الأحوال ومنهج المؤولة في أحسنها. صفة "التأذي" ليست بمذمومة على كل حال ، فعلى مستوى البشر ، ولله المثل الأعلى ، من لا يتأذى برؤية الظلم ووقوع الجور ، يعتبره العقلاء متبلداً عديم الغيرة ، ويرون خلاف ذلك من المحامد التي هي من مقتضى الطبع الحسن السوي ، أفلا يكون ذلك لله سبحانه على الوجه الذي يليق به ؟)
    أقول : أخي ليس السبب كون التأذي صفة مذمومة ولا غير ذلك ، وإنما الغرض هو التوقف والسكوت فيما توقفوا عنه وسكتوا . ثم إن مثالك ناقص .. فللمخالف أن يقول : لو فرض إنسان لا يتأذى بشيء من شتم الآخرين له وانتقاصه وآخر يتأذى و يحزن فإن الأول أكمل لأنه دليل قوته وعدم اكتراثه بما يقوله الآخرون عنه وأما الآخر فيؤثر فيه حزنه فيضطرب .. فالأسلم هو ذكر ألفاظ النصوص كما هي وتفسيرها بما فسرها به أئمة السلف دون زيادة ......
    يا أخي الكريم... بارك الله فيك.. لو أجبتني عن أسئلتي في تعقيبي السَّابق فيما يتعلَّق بهذه النُّقطة وغيرها لزاح الإشكال وانتهى الحوار ووضح الجواب.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  8. #108
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: وصفُ الله سبحانه وتعالى نفسَه بالتأذِّي.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    4 . أن شيخ الإسلام رحمه الله إنما ذكر آية الإيذاء وذكر معها آية سورة يس : {يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون}[يس:30] ثمّ عقب على آية الأذى بتعقيب لا أدري لم لم تورده ، وهو قوله : (أدخل في هذا وهو غلط) (ص79)
    فهذا يعني أن شيخ الإسلام ما أورد هاتين الآيتين إلا ليبين غلط عدها من آيات الصفات ، وهذا محتمل جداً (ولا أجرم به) حتى من تصرف المحقق إذ جعلهما في فقرة واحدة .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان البخاري مشاهدة المشاركة
    لا حاجة لذكر هذا التَّعليق ألبتَّة؛ لأنَّه لا علاقة له بآية الإيذاء، ولا بما نحن نبحث فيه، وبيان هذا من أربعة وجوهٍ:
    الأوَّل: أنَّ تصرُّف المحقِّق لا يُلزِمُنا بمقصود شيخ الإسلام فكونها ذكرها في فقرة أوفقرتين ليس ذا من طرق الاستدلال؛ لأنَّه من تصرُّف المحقِّق، قد انتبهتَ أنت لهذا فنبَّهتَ عليه فالتزم به.
    الثَّاني: أنَّ التَّعقيب المذكور كان بُعَيد آية (يحسرتى على العباد) لا بُعَيد آية: ((يؤذون الله)) فيكون مقصود المؤلِّف آخر آيةٍ ذكرها قبل تعقيبه، ولو كان مقصوده الآيتين معًا فلم هذا التحكُّم؟
    لأنَّه قد يُقال: إنَّ المؤلِّف قد ذكر آيات الرِّضا والمحبَّة قُبيل هاتين الآيتين فلِم لا يكون تعليقه ذاك متوجِّهًا عليها أيضًا؟
    فإن قلتَ: إنَّ آيات المحبَّة لم يُنقل فيها خلاف، أو لم يقل أحدٌ إنَّها ليست من آيات الصِّفات، فكذا القول في آية التأذِّي، لم يقل أحدٌ إنَّها فيها خلافٌ أوأنَّها ليست من آياتها؛ فما كان جوابًا لك عن آيات المحبَّة فهو جواب لمخالفك في غيرها.
    الثَّالث: أنَّ الشيخ قال: (أُدْخِل في هذا) بالإفراد، يعني قوله: (يا حسرةً على العباد)، ولم يُقل: (أُدخلت)، يعني: الآيات المتوالية، أو (أدخلتا) يعني الآيتين المتتاليتين، ونحو ذلك ممَّا يحصل به البيان ويزول به الاحتمال.
    الرَّابع: لو أراد الآية محلَّ البحث لعلَّق عليها بعينها، كما علَّق على آية التحسُّر، ولم يفعل فنرجع للأصل.
    تتمَّة:
    الوجه الخامس: من أقوى الدَّلائل لإرادة شيخ الإسلام من الآية إثبات الصِّفة منها أنَّه لمَّا أورد الآية في السِّياق السَّابق فقال: (إنَّ يؤذُون الله ورسوله لعنهم الله في الدُّنيا والآخرة) عقَّب بعدها مباشرة دون فاصلٍ بقوله تعالى: (والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا).
    وتأمَّل رعاك الله ووفقك.. أنَّ هذه
    الآية الثَّانية لا علاقة لها بالصِّفات أو التَّأويل فيها أوفي غيرها، فلمَ أوردَها الشَّيخ ههنا يا ترى؟!
    الجواب بكلِّ وضوحٍ: لأنَّ الشَّيخ أراد الرَّدَّ على من أوَّل أذى الله في الآية -من الجهميَّة وغيرهم- بأنَّه أذى أوليائه من المؤمنين، كما تقدَّم،
    فساق الآية الثانية ليبيِّن المفارقة بينهما، وحتَّى لا يُظَنَّ أنَّها ليست من آيات الصِّفات، فتأمَّل!
    ولئن لم يكن في الآية علاقةً بالصِّفات ونحوها لكان مثيل مالو ذكر تحت العنوان السَّالف: ((والتِّين والزَّيتون)) أو: ((عمَّ يتساءلون))، أو: (قل يا أيها الكافرون).
    ونحو ذلك ممَّا لا علاقة له بما يسوقه.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  9. #109
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    98

    افتراضي رد: وصفُ الله سبحانه وتعالى نفسَه بالتأذِّي.

    أخي عدنان لا داعي لكثرة خوضك في كلام شيخ الإسلام فهذا أحتاجه أنا لأني لا أثبت إلا ما نطق به السلف (في مفهومي وقصدي) .

    أما كلام شيخ الإسلام فاستدلالك لا يتم إلا بالعنوان أليس كذلك ؟
    فلو كان مجرد سرد آيات لم يكن فيه دلالة ، أليس كذلك .

    حسناً : فإذا كان الشيخ أورد نصاً ليس فيه كلام عن الله تعالى وهي الآية التي تتحدث عن جهنم ..
    فماذا يعني ؟
    عندي أنه يعني عدم الجزم بكونه أراد أن كل النصوص ساقها كنصوص للصفات الثابتة .
    ===
    كما أؤكد لك مرة أخرى أنا لا نتأول النص .. بل نجريه على حقيقته وأنه تعالى يؤذيه ابن آدم ولا نقول إن هناك حذف ولا تقدير ..
    بل نقول كما قال النص .. أما أن أقول إنّ هذا دليل على صفة قائمة بذات الرب اسمها (التأذي) فهذا أسكت عنه كما سكت من قبلي ..

  10. #110
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: وصفُ الله سبحانه وتعالى نفسَه بالتأذِّي.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    أخي عدنان لا داعي لكثرة خوضك في كلام شيخ الإسلام فهذا أحتاجه أنا لأني لا أثبت إلا ما نطق به السلف (في مفهومي وقصدي) ...
    عجبًا لك يا أباعمر من ردِّك! ثَّم عجبًا والله من إنصافك!
    خضتَ أنتَ بالتأويل لكلام ابن تيميَّة ونصِّه الذي نقلتُه لك، ولويت معناه ومقصده، وأطلتَ الكلام في ذلك في أسطر؛ فلمَّا جلَّيت خطأ تأويلك له من وجوهٍ، وبالبيان والبرهان تعتب ذلك عليَّ وتسمِّيه خوضًا؟! بحجَّة ترك كثرة الخوض! بدلًا من شكري على هذا البيان وكشف اللَّبس؟!
    أتريدني أن أتفرَّج على تأويلك لكلامه مثلًا وأهزَّ رأسي؟ وأسلِّم لك خطأ فهمك له؟!
    ثمَّ يا أخي.. لنَدَع كلام ابن تيميَّة الذي لا تريد مني الدِّفاع عن معناه الصَّحيح جانبًا فما هو إلَّا نقلٌ واحدٌ ومثال من أمثلةٍ.
    وتعال إلى ما هو أهمُّ من ذلك كلِّه: لمَ لا تبيِّن لنا (مفهومك ومقصودك) في عدم النُّطق بالصِّفة إلَّا إن نطَق بها (السَّلف)، وذلك بالإجابة -ولو اختصارًا- عن جملة الأسئلة التي طرحتها عليك في تعقيباتي السَّابقة، وهي أسئلةٌ صريحةٌ وإشكالاتٌ وجيهةٌ يتبيَّن بها هل منهجك في هذا الباب صحيحٌ أوخاطيءٌ، وهل لك سلفٌ فيه أم لا؟ لأنَّك تدعو إلى السَّلفيَّة في هذا الباب بمفهومك ذاك.
    ولم تجبني حتَّى الآن مع كثرة طلبي وإلحاحي عليك، وكان بإمكانك الإعراض عن كلام ابن تيميَّة وتركه جانبًا والاشتغال بالإجابة عمَّا هو أهمُّ من ذلك، فتحرير المنهج وتوضيحه أهمُّ من إثباتٍ صحَّة مثالٍ أومثالين عليه.
    يكفيك -مثلًا- أن تقول لي: لا جواب عندي؛ فيغلق باب الحوار عندها، وتنقطع المحاورة بيننا!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    أما كلام شيخ الإسلام فاستدلالك لا يتم إلا بالعنوان أليس كذلك؟ فلو كان مجرد سرد آيات لم يكن فيه دلالة، أليس كذلك.
    حسناً: فإذا كان الشيخ أورد نصاً ليس فيه كلام عن الله تعالى وهي الآية التي تتحدث عن جهنم..
    فماذا يعني؟ عندي أنه يعني عدم الجزم بكونه أراد أن كل النصوص ساقها كنصوص للصفات الثابتة ...
    قلتُ لك يا أباعمر إنَّك لاتنصفني من نفسك في حوارك معي، قد أجبتك عن هذا الاستشكال وغيره لو انتبهتَ بورك فيك، ولكنَّك أعرضتَ عن الإجابة على أسئلتي الكثيرة.
    وعلى كلٍّ إليك الجواب عن هذه النُّقطة مرَّةً أخرى، فتأمَّله لتعلم أنِّي لا أترك لك كلامًا دون جوابٍ:

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان البخاري مشاهدة المشاركة
    أحسنت يا أخي الكريم في هذا الاستشكال لهذا النَّقل عن الشَّيخ، هو يؤكِّد صحَّة مقصدي من نقلي له.
    وبيان ذلك.. أنَّ سياق ابن تيميَّة لهذه النُّصوص لأجل بيان خطأ من تأوَّلها بتحريفٍ مخالفٍ للظَّاهر، في الصِّفات أوغيرها، وهذا واضحٌ بيِّنٌ.
    وهو يبيِّن ويؤكِّد مذهبه في وجوب إجراء النُّصوص على ظاهرها، ومن ذلك ظاهر قوله تعالى: ((إنَّ الذين يؤذون الله ورسوله)) وترك التأويل الباطل الذي تأوَّلته الجهميَّة فيها، تمامًا كما بيَّنتَ في تحريفهم للأخبارٍ في النَّار، وقد عرفنا تأويلهم لها وعرفنا وجه إيراده والرَّدِّ عليه.
    إذا تقرَّر هذا فما بيَّنتَ لنا ما تأويل الجهميَّة لهذه الآية ((إنَّ الذين يؤذون الله ورسوله)) محل البحث؟ فما تأويل الجهميَّة لها، وهل هي من آيات الصِّفات التي أوَّلوها أم من جنس آية النَّار، وما وجه إيراد المؤلِّف وتخطئته لهم فيها؟
    الجواب معلومٌ، ممَّا تقدَّم ذكره من كلامي كثيرًا، وممَّا يؤيِّده عنوان المؤلِّف، وهو الأصل وما خرج مستثنى منه، وهو نظيرهُ في مسألة التأويل.
    ثمَّ قلتُ في الوجه الخامس، وهو أوضح:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان البخاري مشاهدة المشاركة
    تتمَّة:
    الوجه الخامس: من أقوى الدَّلائل لإرادة شيخ الإسلام من الآية إثبات الصِّفة منها أنَّه لمَّا أورد الآية في السِّياق السَّابق فقال: (إنَّ يؤذُون الله ورسوله لعنهم الله في الدُّنيا والآخرة) عقَّب بعدها مباشرة دون فاصلٍ بقوله تعالى: (والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا).
    وتأمَّل رعاك الله ووفقك.. أنَّ هذه
    الآية الثَّانية لا علاقة لها بالصِّفات أو التَّأويل فيها أوفي غيرها، فلمَ أوردَها الشَّيخ ههنا يا ترى؟!
    الجواب بكلِّ وضوحٍ: لأنَّ الشَّيخ أراد الرَّدَّ على من أوَّل أذى الله في الآية -من الجهميَّة وغيرهم- بأنَّه أذى أوليائه من المؤمنين، كما تقدَّم،
    فساق الآية الثانية ليبيِّن المفارقة بينهما، وحتَّى لا يُظَنَّ أنَّها ليست من آيات الصِّفات، فتأمَّل!
    ولئن لم يكن في الآية الثانية علاقةً بالصِّفات ونحوها لكان مثيل مالو ذكر تحت العنوان السَّالف: ((والتِّين والزَّيتون)) أو: ((عمَّ يتساءلون))، أو: (قل يا أيها الكافرون).
    ونحو ذلك ممَّا لا علاقة له بما يسوقه.
    ثم تقول بعد ذلك:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    كما أؤكد لك مرة أخرى أنا لا نتأول النص .. بل نجريه على حقيقته وأنه تعالى يؤذيه ابن آدم ولا نقول إن هناك حذف ولا تقدير ..
    بل نقول كما قال النص .. أما أن أقول إنّ هذا دليل على صفة قائمة بذات الرب اسمها (التأذي) فهذا أسكت عنه كما سكت من قبلي ..
    تسمية ما اصطلحت عليه (أنت) ((خبرًا)) عن الله بـ(التأذِّي)، وكيفيَّة (إجرائه على ظاهره)، وأنَّه (صفة)، وأنَّه (قائمٌ بالله)، ومعنى (السُّكوت كما سكت من قبلنا) =كلُّ هذا -بلا مبالغةٍ- قد تقدَّم الجواب عنه بالتَّفصيل يا أبا عمر، لكنَّ الإجابة عن جملة أسئلتي لم تحصل حتَّى الآن، فأنصفني من نفسك، وأجبني عن كلِّ شيءٍ كما أجبتك عن كلِّ شيءٍ.
    وسأجمع لك الأسئلة كلَّها ههنا والتي لم تجب عنها، رجاء إجابتك عنها، ولنبدأ -بارك الله فيك- بالسؤال الأوَّل:

    1- السؤال الأوَّل:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان البخاري مشاهدة المشاركة
    ما حدُّ السَّلف الذين تقبل قولهم في ذا الباب؟ وكيف صار الهروي والدَّارميُّ سلفًا، وابن تيميَّة أيضًا؛ لأنه ناقلٌ قولهم، والمتأخرون الذين في منزلة ابن باز والعثيمين ليسوا كذلك؟!
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان البخاري مشاهدة المشاركة
    فلو بيَّنتَ -وفَّقك الله- ضابطًا -من سنة، أوقرنٍ، أووصف...الخ- لمن يُقبل قوله في الإثبات في الصِّفات -كابن تيميَّة عندك مثلًا- لخرجنا من هذه المحاورة بفائدةٍ...
    أنتظر إجابتك.. بارك الله فيك.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  11. #111
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    98

    افتراضي رد: وصفُ الله سبحانه وتعالى نفسَه بالتأذِّي.

    أخي عدنان قد أجبتك عن هذه الأسئلة في مشاركاتي لكنك لا ترضاه جواباً فتحسب أني لم أجب ..
    قد أجبتك أخي بما عندي وقلت لك لا مزيد عندي عليه ..
    ربما ترى أنه لا يكفي ولا ينتهض .. هذا رأيك ..

    ومع ذلك هذا جوابي باختصار :
    ج1 . لا أتكلم عن نص فأثبت منه صفة إلا إذا صرح إمام متفق على إمامته في كتاب أو في نقل على أن هذه صفة ..فسلفي هو صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أو أحد التابعين الثقات أو تبع الأتباع وتلاميذهم الآخذون عنهم .. دون تحديد زمني فهم في عصور ممتدة ذكرهم بالاسم اللالكائي وغيره ..
    أو الكتب المعتمدة كذلك ..
    وإذا كان بعض الأئمة قالوا ما جانبوا فيه الصواب فانتقدهم الآخرون : كما فعل الطلمنكي أو ابن خزيمة أو غيرهم فهذا مستثنى ، ويبقى الباقي على الأصل لأني كما قلت لك الأمر عندي محصور توقيفي لا أتوسع فيه ..
    أما المعاصرون فلا .. مع تقديري لهم ..
    لكن المعاصر يا أخي ليس كالمتقدم .. كما قال ابن مسعود وغيره : اقتدوا بمن مات ..

    وإنما يتميز المتقدم عن المعاصر لأن المتقدم يمضي على قوله السنوات الكثيرة ويشتهر كتابه وقوله فإذا لم ينتقده أحد من الأئمة دل على أن لقوله أصلاً وسلفاً واكتسب قوة ..
    أما المعاصر فليس كذلك ..
    خصوصاً حين يخلو الزمان من أقران له كما هو الحال في الأئمة الثلاثة رحمهم الله أجمعين ..
    فأين الأئمة مثلهم في حياتهم الذين يمكن أن يواجهوهم .. وأنت تعرف ما حصل بين ابن عثيمين والتويجري في صفة المعية ..
    والشاهد أن القول كلما كان أقدم كلما كان أصوب وأقرب للحق .

    ج2 . ليس هناك ضابط .. وهذا لا قيمة له هنا ..
    فالسؤال يلزمك أيضاً في القواعد التي تسير عليها ويلزم في تفسير القرآن ويلزم في الأقوال الفقهية ..

    ==
    أريد أن أسألك أخي عدنان عن شيء عن لي :
    أنت تعرف أنه من الثابت أن الله تعالى يُرى .. يراه المؤمنون يوم القيامة ..
    وأنه تعالى يُحب .. يحبه المؤمنون ..
    وأنه يُدعى ..
    وأنه ..يُرجى ..
    وأنه يُخاف ويُخشى ..
    ونحو ذلك من النصوص ..

    ما لفظ الصفة التي تشتقها من هذه النصوص ؟
    ليس هذا إلزاماً حتى لا تسيء فمهي : بل لأني حاولت قياسها على الأذى في الاشتقاق فاحترت .

  12. #112
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: وصفُ الله سبحانه وتعالى نفسَه بالتأذِّي.

    أخي أبا عمر.. ابتداءًا فأنت لم تعقِّب على جوابي لك عن النصِّ الصَّريح لشيخ الإسلام ابن تيميَّة رحمه الله في عدِّه وإثباته آية ((يؤذون الله)) من آيات الصِّفات!
    فقد أخبرتني أنَّك فرِحْتَ بنصِّ كلام ابن تيميَّة أولًا كما ذكرتَ لي في أول تعقيبٍ لك بعده، ولكنَّك ذكرتَ أنَّ ظنَّك خاب حين استشكلتَ فيه أمورًا، ثم أجبتك عن كلُّ هذه الإستشكالات.
    فهل تثبت الآن (صفة الأذى) أو (التأذِّي) لله -كما أثبتَّ (الهرولة) و(التردُّد) قبلُ- بناءً على إثبات ابن تيميَّة رحمه الله لها حين ذكرها تحت عنوان (الصِّفات...) ممَّا تقدَّم نقله عنه؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    أخي عدنان قد أجبتك عن هذه الأسئلة في مشاركاتي لكنك لا ترضاه جواباً فتحسب أني لم أجب .. قد أجبتك أخي بما عندي وقلت لك لا مزيد عندي عليه .. ربما ترى أنه لا يكفي ولا ينتهض .. هذا رأيك .. ومع ذلك هذا جوابي باختصار :
    ج1 . لا أتكلم عن نص فأثبت منه صفة إلا إذا صرح إمام متفق على إمامته في كتاب أو في نقل على أن هذه صفة ..فسلفي هو صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أو أحد التابعين الثقات أو تبع الأتباع وتلاميذهم الآخذون عنهم .. دون تحديد زمني فهم في عصور ممتدة ذكرهم بالاسم اللالكائي وغيره .. أو الكتب المعتمدة كذلك .. وإذا كان بعض الأئمة قالوا ما جانبوا فيه الصواب فانتقدهم الآخرون : كما فعل الطلمنكي أو ابن خزيمة أو غيرهم فهذا مستثنى ، ويبقى الباقي على الأصل لأني كما قلت لك الأمر عندي محصور توقيفي لا أتوسع فيه .. أما المعاصرون فلا .. مع تقديري لهم .. لكن المعاصر يا أخي ليس كالمتقدم .. كما قال ابن مسعود وغيره : اقتدوا بمن مات .. وإنما يتميز المتقدم عن المعاصر لأن المتقدم يمضي على قوله السنوات الكثيرة ويشتهر كتابه وقوله فإذا لم ينتقده أحد من الأئمة دل على أن لقوله أصلاً وسلفاً واكتسب قوة ..
    أما المعاصر فليس كذلك .. خصوصاً حين يخلو الزمان من أقران له كما هو الحال في الأئمة الثلاثة رحمهم الله أجمعين .. فأين الأئمة مثلهم في حياتهم الذين يمكن أن يواجهوهم .. وأنت تعرف ما حصل بين ابن عثيمين والتويجري في صفة المعية .. والشاهد أن القول كلما كان أقدم كلما كان أصوب وأقرب للحق . ج2 . ليس هناك ضابط .. وهذا لا قيمة له هنا ...
    نعم إنَّك أجبتني عن بعض الأسئلة، ولكن بشيءٍ من الغموض، وسيتبيَّن ذلك بما يلي:
    هل أفهم من كلامك هذا الأمور الآتية:
    1- هل معناه أنَّ الأئمَّة الثلاثة، وتقصد بهم في ظنِّي (ابن باز - العثيمين - الألباني) ممَّن يقبل قولهم في هذا الباب مثلًا؟
    2- هل معناه أنَّ الباب قد أغلق بعد هؤلاء الثلاثة، إلَّا إن جاء من هو مثلهم حسب وصفك؛ فإن كان كذلك فهل تعتقد أنَّهم -الثَّلاثة- لا يثبتون صِفةً إلَّا إن نُقِل عن السَّلف أنَّهم أثبتوها كما ذكرْتَ ذلك سابقًا على ابن تيميَّة رحمه الله؟
    فهل من نقلٍ أونصٍّ من كلام أحدٍ من هؤلاء الأربعة على أنَّهم ماشون على هذا المنهج، الذي صرَّحتَ به قبل ذلك.
    فإن لم يكن ثَمَّ نصٌّ فهل هذه هي طريقتهم التي يسلكونها في فتاواهم وأقوالهم حتَّى لو لم يصرِّحوا بنصٍّ في المسألة، بارك الله فيك.

    ______________________________ ______________________________ ___________________

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    أريد أن أسألك أخي عدنان عن شيء عن لي : أنت تعرف أنه من الثابت أن الله تعالى يُرى .. يراه المؤمنون يوم القيامة .. وأنه تعالى يُحب .. يحبه المؤمنون .. وأنه يُدعى .. وأنه ..يُرجى .. وأنه يُخاف ويُخشى .. ونحو ذلك من النصوص .. ما لفظ الصفة التي تشتقها من هذه ............... .
    اقتراح.. لم لا تدعنا يا أبا عمر من أسئلتك الآن، حتى ننتهي من الحوار في الإجابة عن أسئلتي أوَّلًا، فإنَّك لم تجب عنها بوضوحٍ؛ كما سيتبيَّن، وأعدك بأن نرجع للجواب عن سؤالك هذا، حتَّى لا يتشعَّب بنا الموضوع.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  13. #113
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    276

    افتراضي رد: وصفُ الله سبحانه وتعالى نفسَه بالتأذِّي.

    قال تعالى{نِعْمَ ٱلْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ }[ص:30]
    قال ابن الجوزي رحمه الله: وفي الأواب أقوال قد تقدمت (في سورة بني أسرائيل) أليقها بهذا المكان أنه رجاع بالتوبة إلى الله تعالى مما يقع منه من السهو والغفلة.أهـ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    بقي أن أشير إلى أمر مهم :
    وهو أن ما سبق في كلام الأخ ابن عقيل فيه بعض الخطأ لا يوافق عليه فبعض كلامه هو كلام من نفى صفات الأفعال ولا أريد أن أدخل مع الأخ في نقاش لكن أقول هذا حتى لا يظن أني أوافقه في المضمون ..
    .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الكناني مشاهدة المشاركة
    خامساً : قلتُ في المشاركة السابقة إن في بعض كلام الأخ ابن عقيل ما يوافق فيه كلام نفاة الأفعال الاختيارية ..وقد أخطأتُ في هذا ..
    إذ وقعت عيني على مشاركة لكاتب آخر أظنه شرف الدين فحسبت الكلام لابن عقيل ..
    فلهذا أعتذر للأخ عما قلته ..
    والله أعلم وأحكم
    زادك الله علماً وحلماً وأوبة يا أبا عمر واسأله سبحانه لي ولك ولإخواننا الثبات على التوحيد والسنة حتى الممات

  14. #114
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: وصفُ الله سبحانه وتعالى نفسَه بالتأذِّي.

    • إضافةٌ وإفادةٌ •

    قال شيخ الإسلام ابن تيميَّة رحمه الله كما في مجموع فتاويه (11/360-361): "... ولا أحد أصبر على أذىً من الله يجعلون له ولدًا وشريكًا، وهو يعافيهم ويرزقهم.
    فهو يفرح بما يحبُّه، ويؤذِيْه ما يبغضه، ويصبر على ما يؤذِيْهِ.
    وحُبُّه، ورِضَاه، وفَرَحه، وسخطه، وصبرُه على ما يؤذيه =كُلُّ ذلك من كماله، وكُلُّ ذلك من صفاته وأفعاله.
    وهو الذى خلق الخلائق وأفعالهم، وهم لن يبلغوا ضُرَّه فيضرُّوه، ولن يبلغوا نفْعَهُ فينفعوه.
    وإذا فَرِح ورَضِيَ بما فعله بعضهم فهو سبحانه الذى خلق فِعْله، كما أنَّه إذا فَرِح ورَضِيَ بما يخلقه فهو الخالق.
    وكُلُّ الذين يؤذون الله ورسوله هو الذى مكَّنَهم، وصَبِر على أذاهم بحكمته، فلم يفتقر إلى غيره، ولم يخرج شىء عن مشيئته، ولم يفعل أحدٌ ما لا يريد...
    وقد ذكر فى غير هذا الموضع أنَّ ما سَلَكَه الجهميَّةُ فى نفي الصِّفَات فمَبْنَاه على القياس الفاسِد المحض، وله شرح مذكورٌ في غير هذا الموضع.
    ومن تأمَّل نصوص الكِتاب والسُّنَّة وجدها فى غاية الإحكام والإتقان، وأنَّها مشتملة على التقديس لله عن كُلِّ نقصٍ، والإثبات لكُلِّ كمالٍ.
    وأنَّه تعالى ليس له كمالٌ يُنْتَظر؛ بحيث يكون قبله ناقصًا، بل من الكمال أنَّه يفعل ما يفعله بعد أن لم يكن فاعله، وأنَّه إذا كان كاملًا بذاته وصفاته وأفعاله لم يكن كاملًا بغيره، ولا مفتقرًا إلى سواه بل هو الغنيُّ ونحن الفقراء...
    وهو سبحانه فى محبَّته، ورِضاه، ومقتِهِ، وسخطِهِ، وفرحِهِ، وأَسَفهِ، وصبرِهِ، وعفوِهِ، ورأفتِهِ، له الكمال الذي لا تُدْرِكه الخلائق، وفوق الكمال؛ اذْ كُلُّ كمالٍ فمن كمالِه يُسْتفاد، وله الثناء الحسن الذى لا تحصيه العِبَاد، وإنَّما هو كمالٌ، أثنى على نفسه، له الغنى، الذي لا يفتقر إلى سواه...
    فهذا الأصل العظيم، وهو مسألة خلقه وأمره، وما يتَّصِل به من صفاته وأفعاله، من محبَّتِه، ورضاه، وفرحه بالمحبوب، وبغضه، وصبره على ما يؤذيه، هي متعلِّقةٌ بمسائل القَدَر، ومسائل الشَّريعة، والمنهاج، الذي هو المسئول عنه، ومسائل الصِّفات، ومسائل الثَّواب والعقاب، والوعد والوعيد، وهذه الأصول الأربعة كلِّيَّة جامعةٌ، وهى متعلِّقةٌ به، وبخلقه، وهي في عمومها، وشمولها، وكشفها للشُّبهات تشبه مسألة الصِّفَات الذَّاتية والفعليَّة، ومسألة الذَّات والحقيقة والحدِّ، وما يتصل بذلك من مسائل الصِّفات، والكلام فى حلول الحوادِث، ونفى الجسم، وما في ذلك من تفصيلٍ، وتحقيقٍ، فإنَّ المعطِّلة والملْحِدَة في أسمائه وآياته كذَّبُوا بحقٍّ كثيرٍ جاءت به الرُّسُل؛ بناءًا على ما اعتقدوه من نفي الجسم، والعَرَض، ونفي حلول الحوادث، ونفي الحاجة.
    وهذه الأشياء يصِحُّ نفيُهَا باعتبارٍ، ولكن ثبوتها يصِحُّ باعتبارٍ آخر.
    فوقعوا فى نفي الحقِّ الذي لا ريب فيه، الذى جاءت به الرُّسُل، ونزلت به الكُتُب، وفُطِرَت عليه الخلائق، ودلَّت عليه الدَّلائل السَّمعيَّة والعقليَّة، والله أعلم".

    قلتُ: في هذا النصِّ عن شيخ ابن تيميَة رحمه الله إضافتان على قضيَّتين وشبهتين تقدَّم الكلام عليهما بالإبطال، والعزو لذلك في مشاركاتٍ سابقةٍ، فلمَّا وجدُّت نصَّ الشيخ رحمه الله قد اشتمل على الكلام على الشُّبهتين في نقلٍ واحد أحببت نقله ههنا ليتفيد منه الإخوان حين يبتلوا ببعض المبتدعة الذين ينفون الصِّفات بناءً على هاتين الشُّبهتين، وهما:
    1- الشُّبهة الأولى: الشُّبهة التي أثارها وتبنَّاها الأخ (ابن عقيل)، وهي شبهةٌ جهميَّةٌ، حاصلها أنَّ الله تعالى إذا اتَّصف ببعض صفات الأفعال -كالأذى- لأذى عباده له =للزم من ذلك افتقاره إلى خلقه، وأنَّ الخلق أثَّروا فيه تعالى، وهذا ممتنعٌ فيه؟!
    2- والشُّبهة الثَّانية: الشُّبهة التي أثارها الأخ (شرف الدِّين بن عليٍّ)، وهي توهُّم اتِّصاف الله تعالى بالنَّقص؛ بحُجَّة كونه يمكنه فعل الشَّيء في وقتٍ ولا يفعله في وقتٍ آخر، فيتأذَّى حين يؤذيه عباده، ولايتأذَّى حين لا يفعلون ذلك؛ فيكون ناقصًا في وقتٍ كاملًا في آخر، وهذا ممتنعٌ في حقِّه تعالى؟!
    وأخيرًا.. فينبغي لمن وقف على خطئه في شيءٍ ما، تابع فيه أهل البِدَع أن ينيب إلى الله ويرجع للحقِّ، بدل التَّمادي فيه.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  15. #115
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    149

    افتراضي رد: وصفُ الله سبحانه وتعالى نفسَه بالتأذِّي.

    جزاكم الله خيراً على هذه المحاورة المفيدة.

    لا أخفيك يا شيخ عدنان أنني قد هممت أن أتحاور معك أكثر من مرة متعقباً على ما تنقله عن الأئمة _ تظنه حجةً لك _ وفي كل مرة يصرفني الله عن ذلك لحكمة لا يعلمها إلا الله.

    ولا أخفيك أيضاً أن إثباتك _ وفقك الله _ ل ( صفة التأذي ) لا يخلوا من إشكالات ليس أقلها أنه لم يخض فيها أحدٌ قبلك وأنك تتصدر ( على وجه الخصوص ) بما لا سلف لك فيه.

    وما نقلتَه أخيراً _ بارك الله فيك _ عن شيخ الإسلام ليس فيه حجةً لما تذهب إليه، وأدعوك شيخي الحبيب إلى إعادة التأمل في ما نقلته في المشاركة الأخيرة. ولاحظ أن شيخ الإسلام لم يثبت( تأذياً ) وإنما ( كررّ ) _ رحمه الله _ ( صبره ) _ عزّ وجل _ على ما ( يؤذيه )، كل ذلك ورعاً منه _ رحمه الله _ من التكلم على الله بغير علم ؛ فالله _ عز وجل _ أخبرنا أنه يؤذيه عمل ابن آدم من الشرك ونسبة الولد إليه وسب الدهر، ولم يخبرنا أنه سبحانه يتأذى .

    وقد يقول قائل بأن إثبات أن ابن آدم ( يؤذيه ) _ سبحانه وتعالى _ ثم ( التوقف ) في إثبات أنه _ جل وعلا _ ( يتأذى ) تناقض واضطراب؛ إذ كيف تثبت ( لحوق الأذى به ) _ سبحانه وتعالى_ ثم ( لا تثبت ) تأذيه ؟

    فيقال: إن الله أخبرنا أن ابن آدم ( يؤذيه ) ولم يخبرنا بأنه _ عز وجل _ ( يتأذى )، وإثبات ( تأذيه ) إنما هو إثباتٌ بالازم وهذا لا يصح، فنثبت ما أثبته الله ورسوله من ( لحاق الأذى به ) _ سبحانه وتعالى _، ولا نخوض في ما ليس لنا به علم فلا نثبت ولا ننفي ( تأذيه ).

    ولي عودة إن شاء الله إن رضيت بي محاوراً، فأنا المقر بأني بيني وبينكم مفاوز في العلم. وإني لأرجوا من الأخوة سؤال أهل العلم المبرزين في هذا الباب من أمثال الشيخ البراك _ حفظه الله _ ؛ سيما وأن بعض الأخوة هنا قريبين جداً من الشيخ، كل ذلك حرصاً على أن لا يخوض أحدنا في شيء قد يظنه حق وهو بخلاف ذلك.

    أسأل الله أن يغفر لنا وأن يجمعناً على الحق.

  16. #116
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    149

    افتراضي رد: وصفُ الله سبحانه وتعالى نفسَه بالتأذِّي.

    أنا هنا أنقل ( بالحرف ) بعض مشاركتك الأخيرة يا شيخ عدنان في نقلك عن شيخ الإسلام _ رحمه الله _مع التصرف البسيط في ( تلوين الكلام ) ، وأنتظر ردك إن كان للتلوين أثرٌ فارق.
    • إضافةٌ وإفادةٌ •
    قال شيخ الإسلام ابن تيميَّة رحمه الله كما في مجموع فتاويه (11/360-361): "... ولا أحد أصبر على أذىً من الله يجعلون له ولدًا وشريكًا، وهو يعافيهم ويرزقهم.
    فهو يفرح بما يحبُّه، ويؤذِيْه ما يبغضه، ويصبر على ما يؤذِيْهِ ( 1 )
    وحُبُّه، ورِضَاه، وفَرَحه، وسخطه، وصبرُه على ما يؤذيه ( 2 ) كُلُّ ذلك من كماله، وكُلُّ ذلك من صفاته وأفعاله ( 3 ) .
    وهو الذى خلق الخلائق وأفعالهم، وهم لن يبلغوا ضُرَّه فيضرُّوه، ولن يبلغوا نفْعَهُ فينفعوه.
    وإذا فَرِح ورَضِيَ بما فعله بعضهم فهو سبحانه الذى خلق فِعْله، كما أنَّه إذا فَرِح ورَضِيَ بما يخلقه فهو الخالق ( 4)
    وكُلُّ الذين يؤذون الله ورسوله هو الذى مكَّنَهم، وصَبِر على أذاهم بحكمته ( 5 ) ، فلم يفتقر إلى غيره، ولم يخرج شىء عن مشيئته، ولم يفعل أحدٌ ما لا يريد...
    وقد ذكر فى غير هذا الموضع أنَّ ما سَلَكَه الجهميَّةُ فى نفي الصِّفَات فمَبْنَاه على القياس الفاسِد المحض، وله شرح مذكورٌ في غير هذا الموضع.
    ومن تأمَّل نصوص الكِتاب والسُّنَّة وجدها فى غاية الإحكام والإتقان، وأنَّها مشتملة على التقديس لله عن كُلِّ نقصٍ، والإثبات لكُلِّ كمالٍ.
    وأنَّه تعالى ليس له كمالٌ يُنْتَظر؛ بحيث يكون قبله ناقصًا، بل من الكمال أنَّه يفعل ما يفعله بعد أن لم يكن فاعله، وأنَّه إذا كان كاملًا بذاته وصفاته وأفعاله لم يكن كاملًا بغيره، ولا مفتقرًا إلى سواه بل هو الغنيُّ ونحن الفقراء...
    وهو سبحانه فى محبَّته، ورِضاه، ومقتِهِ، وسخطِهِ، وفرحِهِ، وأَسَفهِ، وصبرِهِ، وعفوِهِ، ورأفتِهِ ( 6 )، له الكمال الذي لا تُدْرِكه الخلائق، وفوق الكمال؛ اذْ كُلُّ كمالٍ فمن كمالِه يُسْتفاد، وله الثناء الحسن الذى لا تحصيه العِبَاد، وإنَّما هو كمالٌ، أثنى على نفسه، له الغنى، الذي لا يفتقر إلى سواه...
    فهذا الأصل العظيم، وهو مسألة خلقه وأمره، وما يتَّصِل به من صفاته وأفعاله، من محبَّتِه، ورضاه، وفرحه بالمحبوب، وبغضه، وصبره على ما يؤذيه هي متعلِّقةٌ بمسائل القَدَر، ومسائل الشَّريعة، والمنهاج، الذي هو المسئول عنه، ومسائل الصِّفات، ومسائل الثَّواب والعقاب، والوعد والوعيد، وهذه الأصول الأربعة كلِّيَّة جامعةٌ، وهى متعلِّقةٌ به، وبخلقه، وهي في عمومها، وشمولها، وكشفها للشُّبهات تشبه مسألة الصِّفَات الذَّاتية والفعليَّة، ومسألة الذَّات والحقيقة والحدِّ، وما يتصل بذلك من مسائل الصِّفات، والكلام فى حلول الحوادِث ، ونفى الجسم، وما في ذلك من تفصيلٍ، وتحقيقٍ، فإنَّ المعطِّلة والملْحِدَة في أسمائه وآياته كذَّبُوا بحقٍّ كثيرٍ جاءت به الرُّسُل؛ بناءًا على ما اعتقدوه من نفي الجسم، والعَرَض، ونفي حلول الحوادث ، ونفي الحاجة.
    وهذه الأشياء يصِحُّ نفيُهَا باعتبارٍ، ولكن ثبوتها يصِحُّ باعتبارٍ آخر.
    فوقعوا فى نفي الحقِّ الذي لا ريب فيه، الذى جاءت به الرُّسُل، ونزلت به الكُتُب، وفُطِرَت عليه الخلائق، ودلَّت عليه الدَّلائل السَّمعيَّة والعقليَّة، والله أعلم". اهـــ



    ----------------
    ( 1) ولم يقل _ رحمه الله _ ( و يتأذي مما يؤذيه ) ، فتنبه !
    ( 2 )ولم يقل _ رحمه الله _ ( وتأذيه )، فتنبه !
    ( 3 ) فأين ذكر فعل ( التأذي ) لو كان _ رحمه الله _ يثبته !
    ( 4 ) لم يذكر _رحمه الله شيئاً عن ( تأذيه ) ، فتنبه !
    ( 5 ) ولم يقل _ رحمه الله _ ( تأذى ) من أفعالهم ، فتأمل ولا تعجل.
    ( 6 ) لا ذكر ( لتأذيه ) سبحانه، مع أنه لو ثبت _ يعني تأذيه _ لكان إنكار الجهمية أعظم والرد عليهم أحوج ، ولكنه رحمه الله لا يلزمه كل ذلك لأنه لا يثبت ولا ينفي ( تأذيه ) سبحانه وتعالى، فلم يحتَجْ إلى إيراده، فتأمل !

  17. #117
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: وصفُ الله سبحانه وتعالى نفسَه بالتأذِّي.

    أخي الكريم.. ما خضتُ في شيءٍ إلَّا وذكرتُ حجَّتي وسلفي فيه.
    وبالنسبة للنَّقل السَّابق فلم أقل إنَّ فيه تنصيصًا واضحًا على إثبات شيخ الإسلام ابن تيميَّة لهذه الصِّفة، مع الاحتمال لذلك، وإنَّما كان المقصود الرَّدَّ على شبهتين قال بهما بعض الأخوة تمنُّعًا من إثبات هذه الصِّفة، وإنَّما حمَّرت على التأذِّي لبيان أنَّه كبقيَّة صفات الفعل التي أنكرها الجهميَّة بالشُّبهتين السَّابقتين.
    وتقدَّم الجواب أيضًا عن قضيَّة الأذى والصَّبر عليه في مشاركاتٍ سابقةٍ فلو راجعت ذلك لتبيَّن لك أنَّه لم يبق شيءٌ في المسألة.
    فلو سألتني لكفيت إتعابك نفسَك في بيان عدم حُجِّيَّة وظهور نصِّ الشيخ على ما ظننتَ أنِّي سقته لأجله.
    مع العلم أنَّ ما نقلته من كلام أهل العلم سلفًا في المسألة قبل ذلك يكيفني، وإن تأوَّله بعض الإخوة.
    وبالنِّسبة للمحاورة فلم يبق شيءٌ نتحاور فيه يا أخي الكريم؛ لأنِّي قد ذكرت كلَّ ما عندي، فيمكنك مناقشتي أواستشكال ما ذكرته سابقًا، غير أسئلةٍ خاصَّةٍ ببعض الأخوة، وجَّهتها إليهم لما رأيته من غرابة قولهم فيها، كابن عقيل والأخ أبوعمر الكناني، وأنا أنتظر بعض الإجابات عليها.
    وفقك الله ونفع بك.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  18. #118
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: وصفُ الله سبحانه وتعالى نفسَه بالتأذِّي.

    وأحببت أخي الكريم أن أبيِّن لك -حتَّى تحسن الظَّنَّ بأخيك- أنِّي لو علمتُ أنِّي لست على يقينٍ ممَّا أنا فيه في أيِّ شيءٍ سطرته ههنا لتراجعت عنه.
    ولكنْ ثَمَّة نقطة راجعني فيها أحد الإخوة الأكارم والنُّبلاء الأفاضل لا تؤثِّر في مجمل ما ذكرته، غير شيءٍ ممَّا تحوم حوله، بارك الله فيك.
    ولعلِّي أذكر ذلك في مشاركةٍ تاليةٍ بحول الله وقوَّته.
    وجزاك الله خيرًا على نصحك وحسن خطابك ولطف تعقيبك.

    تنبيهٌ: علم الله وشهد أنِّي ما وقفت على كلام ابن تيميَّة الأخير الذي في مشاركة (114) إلَّا البارحة، ولذا أدرجته ههنا.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  19. #119
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    276

    افتراضي رد: وصفُ الله سبحانه وتعالى نفسَه بالتأذِّي.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد العامري مشاهدة المشاركة
    ولاحظ أن شيخ الإسلام لم يثبت( تأذياً ) وإنما ( كررّ ) _ رحمه الله _ ( صبره ) _ عزّ وجل _ على ما ( يؤذيه )، كل ذلك ورعاً منه _ رحمه الله _ من التكلم على الله بغير علم ؛ فالله _ عز وجل _ .
    الأخ خالد زاده الله علماً وفهماً
    لا شك في ورع شيخ الإسلام وغيره من أهل العلم عن التكلم على الله بدون علم.
    ولكن قول شيخ الإسلام رحمه الله وترديده للقول بـ صبره على ما يؤذيه أو يصبر على ما يؤذيه وما شابهها هو وقوف عند النصوص فقد جاء في الصحيح عند البخاري عن النبي صلى الله عليه وسلم: " ما أحد أصبر على أذى سمعه من الله.....الحديث"
    الكمال هنا في الصبر على الأذى
    ويدل عليه ما جاء في الصحيحين من حديث ابن مسعودٍ رضيَ الله عنه قال: «قسَم رسولُ الله صلى الله عليه وسلم قسمةً، فقال رجلٌ منَ الأنصار: والله ما أراد محمدٌ بهذا وجهَ الله، فأتيتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم فأَخبرته، فتمعَّرَ وجهه وقال: رحمَ الله موسىٰ، لقد أُوذِيَ بأكثر من هٰذا فصبر»

    فلم يقتصر عليه الصلاة والسلام على قوله " رحمَ الله موسىٰ، لقد أُوذِيَ بأكثر من هٰذا "
    ولم يقل " يؤذوني وقد أوذي الأنبياء من قبلي "
    ولكنه صلى الله عليه وسلم أثبت أن الصبر على الأذى هو الكمال

    وجزاك الله خيراً

  20. #120
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    126

    افتراضي رد: وصفُ الله سبحانه وتعالى نفسَه بالتأذِّي.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن عقيل مشاهدة المشاركة
    الأخ خالد زاده الله علماً وفهماً
    لا شك في ورع شيخ الإسلام وغيره من أهل العلم عن التكلم على الله بدون علم.
    ولكن قول شيخ الإسلام رحمه الله وترديده للقول بـ صبره على ما يؤذيه أو يصبر على ما يؤذيه وما شابهها هو وقوف عند النصوص فقد جاء في الصحيح عند البخاري عن النبي صلى الله عليه وسلم: " ما أحد أصبر على أذى سمعه من الله.....الحديث"
    الكمال هنا في الصبر على الأذى
    ويدل عليه ما جاء في الصحيحين من حديث ابن مسعودٍ رضيَ الله عنه قال: «قسَم رسولُ الله صلى الله عليه وسلم قسمةً، فقال رجلٌ منَ الأنصار: والله ما أراد محمدٌ بهذا وجهَ الله، فأتيتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم فأَخبرته، فتمعَّرَ وجهه وقال: رحمَ الله موسىٰ، لقد أُوذِيَ بأكثر من هٰذا فصبر»
    فلم يقتصر عليه الصلاة والسلام على قوله " رحمَ الله موسىٰ، لقد أُوذِيَ بأكثر من هٰذا "
    ولم يقل " يؤذوني وقد أوذي الأنبياء من قبلي "
    ولكنه صلى الله عليه وسلم أثبت أن الصبر على الأذى هو الكمال
    وجزاك الله خيراً
    ما شاء الله عليك ياابن عقيل الآن فهمت قولك واما في بداية الحوار فالتعبير خانك عن هذا الكلام .

صفحة 6 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •