هل نقد أخطاء المخالف هو جرح ؟
النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: هل نقد أخطاء المخالف هو جرح ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    40

    افتراضي هل نقد أخطاء المخالف هو جرح ؟

    السلام عليكم ورحمة الله
    شيع في الزمن المتأخر علم الرجح والتعديل ونسبوه بعض الإخوة لمن رد على الخطا فهو جرح
    فماذا يقصدون بالجرح ؟
    هل كل من رد على المخالف يعد جرحا ام لابد من تبديعه ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    3,434

    افتراضي رد: هل نقد أخطاء المخالف هو جرح ؟

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أخانا الطيب... علم الجرح والتعديل، علم ذو ضوابط لأهداف محددة، وليست للغيبة والفحش بالقول لعامة المسلمين أو خاصتهم.
    وهذا العلم خاص، وهو علم آلة كفرع من فروع علم الحديث والآثار والأخبار. إن خرج عن هذا النطاق انقلب إلى غيبة ونميمة وهما من الكبائر.
    وأما الرد على المخالف، لا يعد جرحًا ولا تعديلاً... إنما توضيح وبيان لاظهار الحق لا للتبديع والتفسيق ونحو ذلك.
    لأن هذا شق آخر وله ضوابطه أيضًا.
    فهما علمان متغايران وإن اشتبها واشتركا في بعض الأمور إلا لكل واحد منهما ضوابطه، كما هو مقرر في الشريعة وأوضحه أئمة العلم.
    بارك الله فيك.
    وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا
    ـــــــــــــــ ـــــــــــ( سورة النساء: الآية 83 )ــــــــــــــ

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    450

    افتراضي رد: هل نقد أخطاء المخالف هو جرح ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسـامة مشاهدة المشاركة
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أخانا الطيب... علم الجرح والتعديل، علم ذو ضوابط لأهداف محددة، وليست للغيبة والفحش بالقول لعامة المسلمين أو خاصتهم.
    وهذا العلم خاص، وهو علم آلة كفرع من فروع علم الحديث والآثار والأخبار. إن خرج عن هذا النطاق انقلب إلى غيبة ونميمة وهما من الكبائر.
    وأما الرد على المخالف، لا يعد جرحًا ولا تعديلاً... إنما توضيح وبيان لاظهار الحق لا للتبديع والتفسيق ونحو ذلك.
    لأن هذا شق آخر وله ضوابطه أيضًا.
    فهما علمان متغايران وإن اشتبها واشتركا في بعض الأمور إلا لكل واحد منهما ضوابطه، كما هو مقرر في الشريعة وأوضحه أئمة العلم.
    بارك الله فيك.
    حفظك الله أيها الأخ المكرم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    40

    افتراضي رد: هل نقد أخطاء المخالف هو جرح ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسـامة مشاهدة المشاركة
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أخانا الطيب... علم الجرح والتعديل، علم ذو ضوابط لأهداف محددة، وليست للغيبة والفحش بالقول لعامة المسلمين أو خاصتهم.
    وهذا العلم خاص، وهو علم آلة كفرع من فروع علم الحديث والآثار والأخبار. إن خرج عن هذا النطاق انقلب إلى غيبة ونميمة وهما من الكبائر.
    وأما الرد على المخالف، لا يعد جرحًا ولا تعديلاً... إنما توضيح وبيان لاظهار الحق لا للتبديع والتفسيق ونحو ذلك.
    لأن هذا شق آخر وله ضوابطه أيضًا.
    فهما علمان متغايران وإن اشتبها واشتركا في بعض الأمور إلا لكل واحد منهما ضوابطه، كما هو مقرر في الشريعة وأوضحه أئمة العلم.
    بارك الله فيك.
    بارك الله فيك
    لكن إذا بين العالم وأصر المخالف على مخالفته فهل يجرح المخالف ام ان الامر لا يتعدى النصح وفقط
    لأنه خلال هذه الازمنة ظهر من يقول ناصحته كذا من الزمن فانا اجرحه الان لانه بقي في غيه


    فما انت قائل أيها المفضال .؟

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    160

    افتراضي رد: هل نقد أخطاء المخالف هو جرح ؟

    وأما الرد على المخالف، لا يعد جرحًا ولا تعديلاً... إنما توضيح وبيان لاظهار الحق لا للتبديع والتفسيق ونحو ذلك
    تقييد لا بد منه :
    إن كان المخالف او المردود عليه من اهل السنه لا يركز على شخصه في الرد كما يفعل بعض المتعالمين او نبش اقوال قديمة تراجع عنها او لم يتراجع عنها اذا كانت المسالة مما يتسع فيها الخلاف.. والله الموفق

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    الجــزائر - البليدة ( حرسها الله )
    المشاركات
    140

    افتراضي رد: هل نقد أخطاء المخالف هو جرح ؟

    أخانا الطيب... علم الجرح والتعديل، علم ذو ضوابط لأهداف محددة.
    بـارك الله فيك
    أخانا الطيب... علم الجرح والتعديل، علم ذو ضوابط لأهداف محددة، وليست للغيبة والفحش بالقول لعامة المسلمين أو خاصتهم.
    وهذا العلم خاص، وهو علم آلة كفرع من فروع علم الحديث والآثار والأخبار. إن خرج عن هذا النطاق انقلب إلى غيبة ونميمة وهما من الكبائر.
    وأما الرد على المخالف، لا يعد جرحًا ولا تعديلاً... إنما توضيح وبيان لاظهار الحق لا للتبديع والتفسيق ونحو ذلك.
    لأن هذا شق آخر وله ضوابطه أيضًا.
    هـذا مخـالف لما بيّـنه العلـماء
    هـذا سؤال أجاب عليه الشيخ النَّـجـمي رحمه الله .
    س : هـل هنلك فرق بين الجرح و الغيبة أم ليس بينهما فرق ؟
    ج :
    الجواب : ليس بينهما فرقاً لأنَّ الجرح من الغيبة، و الغيبة لا تجوز إلاَّ في حالة أن يكون المغتاب قد حصل منه شيء يخل بالدين، و السكوت عنه يؤدي إلى إقرار المنكر، ففي هذه الحالة يجب على من علم بهذا أن ينصح أولاً إذا كان الأمر الذي حصل منه غير موجب للحد؛ أمَّا إذا كان حدًّا فيجب التبليغ به إلى السلطة لإقامة حكم الله عليه، و هذا من الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر و قد قال النبي صلى الله عليه و سلم:" لعن الله من آوى محدثا"(1) فالسكوت عن المحدثين يعدُّ إيواءاً لهم، و إعانةً لهم، و إعانةً على نشر المنكرات، و الغيبة تجوز إذا قصد بها انكار المنكر، فإذا كان الشيء من الأمور الستة التي أبيح فيها ذكر المسلم بما يكره كما قال الشاعر:
    الـذمُ لَيْسَ بِغِـيـبَةٍ في سِـتةٍ ***مُتَظَلِمٌ و مُـعَرِف و مُحـَذر
    و مجاهراً فسقاً و مستفتٍ ومـن *** طلب الإعـانة في إزالة منكر
    فإنه يجوز حينئذ استباحة عرض الشخص الذي أخل بالدين من أجل حق الدين، وفق الله الجميع لما يحب و يرضى، و صلى الله وسلم على نبينا محمد، و على آله و صحبه .
    ---
    أنــصحـك بالإطلاع على هــذا الرابـط فيه كلام لعلمائنـا حول هذا الموضوع ، فالواجب أن نسمع كلام العلماء ..

    http://www.fatwa1.com/anti-erhab/Sal...anhajanqd.html













  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    3,434

    افتراضي رد: هل نقد أخطاء المخالف هو جرح ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همام العرب مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك
    لكن إذا بين العالم وأصر المخالف على مخالفته فهل يجرح المخالف ام ان الامر لا يتعدى النصح وفقط
    لأنه خلال هذه الازمنة ظهر من يقول ناصحته كذا من الزمن فانا اجرحه الان لانه بقي في غيه
    فما انت قائل أيها المفضال .؟
    وفيك بارك ربي...
    هنا ينظر لحال الجارح أولاً قبل المجروح... فقد ذكر علماء الطبقة المتوسطة من المتقدمين أن آفات الجرح إن نُزِّه عنها المتقدمون لتوفر أديانهم فلم يسلم من هذا من جاء بعدهم، وعصرنا هذا أولى بكلامهم.
    وذكروا أن شر آفات الجرح هو الهوى والغرض والتحامل... لذا اشترطوا أن لا يقبل جرح إلا مفسرًا.
    وقال الإمام ابن عبد البر:
    من اشتهر بحمل العلم فلا يقبل فيه جرح إلا ببيان هذا أو معناه. اهـ
    قال ابن دقيق العبد:
    أعراض المسلمين حفرة من حفر النار، وقف على شفيرها طائفتان من الناس: العلماء والحكام. اهـ
    وظهر في الآونة الأخيرة بعض الالتباس عند بعض المنتمين لطلب العلم في أولى خطواتهم في هذا العلم بين الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وبين الجرح والتعديل، وبين الغيبة والنميمة... لخلل تأصيلي في طلب العلم.
    وهذا ما لم يكن يقع فيه صغار طلبة العلم في العصور المتقدمة مع إمامتهم لهذا العلم. وأما العلماء فكانوا يسألوا أئمة العلم عن (حديث فلان وأحوال قبول روايته)... ولولا اقتران السؤال بالحديث ما قال احدهم فيه شيء يجرحه.. وإن كان السؤال مرتبطًا بقبول قول هو دين... فالمصلحة أرجح لأولوية دين الله.
    ـــ
    والنصح لا يستوجب جرحًا ولا تعديلاً؟ وهذا لعامة الأمة فضلاً عن علماءها، فمن يقول بهذا من أهل العلم؟
    قال شيخ الإسلام:
    أنه لو قدر أن العالم كثير الفتاوي، أفتى في عدة مسائل بخلاف سنة النبي الثابتة عنه، وخلاف ما كان عليه الخلفاء الراشدون لم يجز منعه من الفتيا مطلقًا بل يبين له خطؤه فيما خالف فيه، (واستطرد فقال) فما زال في كل عصر من أعصار الصحابة والتابعين ومن بعدهم من المسلمين من هو كذلك. اهـ

    ويرد على من انتهج هذا الطريق كلام ابن دقيق العيد:
    يجب أنْ تُتفقد مذاهب ( الجارحين ) والمزكِّين مع مذهب من تكلموا فيه، فإنْ رأيتها مختلفة، فيتوقف عن قبول الجرح غاية التوقف، حتى يتبين وجهه بيناً لا شبهة فيه.
    وما كان مطلقاً أو غير مفسَّر، فلا يُجرح به.
    وإن كان المجروح مُوَثَّقاً من جهة أخرى، فلا تحفلن بالجرح المبهم ممن خالفه.
    وإن كان غير مُوَثَّق، فلا تحكمنَّ بجرحه، ولا بتعديله.
    فاعتبر ما قلتُ لك في هؤلاء المختلفين كائناً من كانوا.

    والنصح... فإنه إن ناصحه وبّيّن الحق فهذا من سبيل الدعوة إلى الحق والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهو من أحب الأعمال إلى الله... التي جعل فيها خيرية هذه الأمة.
    علمًا بأن الجرح والتعديل للنظر في عدلاته وضبطه... وقد يكون فيه قول وروايته معتمدة.
    فرواية كثير من أهل البدع معتمدة، وما كان الخلاف إلا في قبول رواية المبتدع فيما يؤيد به مذهبه أم لا.

    والجرح لا يكون إلا لعلة، فإن لم تكن هناك علة وذكر بما يكرهه دون سبب يبريء به ذمته عند الله، فقد انتهك حرمة المسلم. فالله الله في أعراض المسلمين.

    والله الموفق.
    وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا
    ـــــــــــــــ ـــــــــــ( سورة النساء: الآية 83 )ــــــــــــــ

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    196

    افتراضي رد: هل نقد أخطاء المخالف هو جرح ؟

    نعم هو جرح في عصرنا عند غلاة التجريح

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    3,434

    افتراضي رد: هل نقد أخطاء المخالف هو جرح ؟

    أبو حسّان محمد الذّهبي
    بارك الله فيك
    علم الجرح والتعديل........... للحديث
    التبديع والتفسيق والتكفير..... للعقيدة
    التحذير................ ........ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
    وكل من السابق له ضوابطه الخاصة به. والاشتراك غير إلزامي كما قد يتوهم.

    الجرح لعلة... من الدين، والجرح دون علة...من الغيبة.... وبينهما فارق لا يخفى.
    كقاتل المرتد... وقاتل النفس عدوانًا... وما بينهما من فرق جليّ.

    ونأخذ مثال عما سبق:
    رواية كثير من المبتدعة معتمدة عندنا أهل السنة رغم بدعتهم. وما كان الخلاف إلا في رواية المبتدع فيما يوافق بدعته أم لا... وفيه قولين.
    والبدعة أعلى درجة من مجرد المخالفة في مسألة أو مسائل.
    وعندك الخوارج... كفروا أهل السنة إلا أن هناك روايات معتمدة في اسنادها خوارج...
    وكذلك بعض من اتهم بالتشيع إلا الكرامية والرافضة رفضت روايتهم لأنهم اتخذوا الكذب دينًا.

    وعلم الجرح والتعديل إنما يبحث في عدالة الشخص وضبطه، فإن عرف بالعدالة ولم تخرم عدالته "وإن كان مبتدعًا" فروايته مقبولة... ما لم يُقدح في حفظه أو في كتابه... كما هو مقرر.

    مثال آخر:
    التحذير... ربما تجد تحذيرات على بعض علماء وأئمة أهل السنة، فهل هذا موجب للطعن فيهم؟
    والأمثلة لا تخفى على أي طالب علم متمكن، فقد قيل في أئمة أعلام كابن خزيمة وابن حبان والذهبي والغزالي والشاطبي وابن حزم وابن حجر العسقلاني والشوكاني وغيرهم كثير.

    مسألة:
    تقنع بعض المعاصرين بلثام الجرح والتعديل لهوى نفس، فاستخدموا لسان الدين للطعن وتتبع الهفوات، قد رد عليهم بعض رجال العلم "المعتبرين" بالمخاطبة والهاتف حتى استفحل واستوحش أمرهم فصنفت بعض المصنفات القيمة التي يرجى أن تكون هادية لمن سلك هذا المسلك الشاذ كـ : تصنيف الناس بين الظن واليقين للشيخ بكر بن عبد الله أبو زيد - رحمه الله... وأهل السنة رفقًا بأهل السنة...
    فقد كان الاندفاع وراء هذه الفوضى أشبه ما يكون بالمتصوفة في تقديسهم للمشايخ، وكانت فتنة... إلا والحمد لله لا نرى لها ذيلاً في الفترة الأخيرة. فالله الحمد والمنة.

    وأما خلط الثلاث (أي: الجرح والتعديل - التبديع والتفسيق والتكفير - الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) بما لا يحسن، ثم يتبعه بتصنيف الناس حسب ما يراه عقله، فالموافق له هو السلفي والمخالف له في مسألة يُنْتَقى له لقبًا؟ فسبحان الله... كذلك يزين الشيطان لينزغ بين المؤمنين.
    والله المستعان وعليه التكلان.
    جزاكم الله خيرًا.
    وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا
    ـــــــــــــــ ـــــــــــ( سورة النساء: الآية 83 )ــــــــــــــ

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    40

    افتراضي رد: هل نقد أخطاء المخالف هو جرح ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسـامة مشاهدة المشاركة
    أبو حسّان محمد الذّهبي
    بارك الله فيك
    علم الجرح والتعديل........... للحديث
    التبديع والتفسيق والتكفير..... للعقيدة
    التحذير................ ........ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
    وكل من السابق له ضوابطه الخاصة به. والاشتراك غير إلزامي كما قد يتوهم.

    الجرح لعلة... من الدين، والجرح دون علة...من الغيبة.... وبينهما فارق لا يخفى.
    كقاتل المرتد... وقاتل النفس عدوانًا... وما بينهما من فرق جليّ.

    ونأخذ مثال عما سبق:
    رواية كثير من المبتدعة معتمدة عندنا أهل السنة رغم بدعتهم. وما كان الخلاف إلا في رواية المبتدع فيما يوافق بدعته أم لا... وفيه قولين.
    والبدعة أعلى درجة من مجرد المخالفة في مسألة أو مسائل.
    وعندك الخوارج... كفروا أهل السنة إلا أن هناك روايات معتمدة في اسنادها خوارج...
    وكذلك بعض من اتهم بالتشيع إلا الكرامية والرافضة رفضت روايتهم لأنهم اتخذوا الكذب دينًا.

    وعلم الجرح والتعديل إنما يبحث في عدالة الشخص وضبطه، فإن عرف بالعدالة ولم تخرم عدالته "وإن كان مبتدعًا" فروايته مقبولة... ما لم يُقدح في حفظه أو في كتابه... كما هو مقرر.

    مثال آخر:
    التحذير... ربما تجد تحذيرات على بعض علماء وأئمة أهل السنة، فهل هذا موجب للطعن فيهم؟
    والأمثلة لا تخفى على أي طالب علم متمكن، فقد قيل في أئمة أعلام كابن خزيمة وابن حبان والذهبي والغزالي والشاطبي وابن حزم وابن حجر العسقلاني والشوكاني وغيرهم كثير.

    مسألة:
    تقنع بعض المعاصرين بلثام الجرح والتعديل لهوى نفس، فاستخدموا لسان الدين للطعن وتتبع الهفوات، قد رد عليهم بعض رجال العلم "المعتبرين" بالمخاطبة والهاتف حتى استفحل واستوحش أمرهم فصنفت بعض المصنفات القيمة التي يرجى أن تكون هادية لمن سلك هذا المسلك الشاذ كـ : تصنيف الناس بين الظن واليقين للشيخ بكر بن عبد الله أبو زيد - رحمه الله... وأهل السنة رفقًا بأهل السنة...
    فقد كان الاندفاع وراء هذه الفوضى أشبه ما يكون بالمتصوفة في تقديسهم للمشايخ، وكانت فتنة... إلا والحمد لله لا نرى لها ذيلاً في الفترة الأخيرة. فالله الحمد والمنة.

    وأما خلط الثلاث (أي: الجرح والتعديل - التبديع والتفسيق والتكفير - الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) بما لا يحسن، ثم يتبعه بتصنيف الناس حسب ما يراه عقله، فالموافق له هو السلفي والمخالف له في مسألة يُنْتَقى له لقبًا؟ فسبحان الله... كذلك يزين الشيطان لينزغ بين المؤمنين.
    والله المستعان وعليه التكلان.
    جزاكم الله خيرًا.
    كلام له قبول في نفسي لكن لا أعرف كيف تمت صياغته
    حفظك ربي

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    الجزائر - باتنة -
    المشاركات
    508

    افتراضي رد: هل نقد أخطاء المخالف هو جرح ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسـامة مشاهدة المشاركة
    أبو حسّان محمد الذّهبي
    بارك الله فيك
    علم الجرح والتعديل........... للحديث
    التبديع والتفسيق والتكفير..... للعقيدة
    التحذير................ ........ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
    وكل من السابق له ضوابطه الخاصة به. والاشتراك غير إلزامي كما قد يتوهم.

    الجرح لعلة... من الدين، والجرح دون علة...من الغيبة.... وبينهما فارق لا يخفى.
    كقاتل المرتد... وقاتل النفس عدوانًا... وما بينهما من فرق جليّ.

    ونأخذ مثال عما سبق:
    رواية كثير من المبتدعة معتمدة عندنا أهل السنة رغم بدعتهم. وما كان الخلاف إلا في رواية المبتدع فيما يوافق بدعته أم لا... وفيه قولين.
    والبدعة أعلى درجة من مجرد المخالفة في مسألة أو مسائل.
    وعندك الخوارج... كفروا أهل السنة إلا أن هناك روايات معتمدة في اسنادها خوارج...
    وكذلك بعض من اتهم بالتشيع إلا الكرامية والرافضة رفضت روايتهم لأنهم اتخذوا الكذب دينًا.

    وعلم الجرح والتعديل إنما يبحث في عدالة الشخص وضبطه، فإن عرف بالعدالة ولم تخرم عدالته "وإن كان مبتدعًا" فروايته مقبولة... ما لم يُقدح في حفظه أو في كتابه... كما هو مقرر.

    مثال آخر:
    التحذير... ربما تجد تحذيرات على بعض علماء وأئمة أهل السنة، فهل هذا موجب للطعن فيهم؟
    والأمثلة لا تخفى على أي طالب علم متمكن، فقد قيل في أئمة أعلام كابن خزيمة وابن حبان والذهبي والغزالي والشاطبي وابن حزم وابن حجر العسقلاني والشوكاني وغيرهم كثير.

    مسألة:
    تقنع بعض المعاصرين بلثام الجرح والتعديل لهوى نفس، فاستخدموا لسان الدين للطعن وتتبع الهفوات، قد رد عليهم بعض رجال العلم "المعتبرين" بالمخاطبة والهاتف حتى استفحل واستوحش أمرهم فصنفت بعض المصنفات القيمة التي يرجى أن تكون هادية لمن سلك هذا المسلك الشاذ كـ : تصنيف الناس بين الظن واليقين للشيخ بكر بن عبد الله أبو زيد - رحمه الله... وأهل السنة رفقًا بأهل السنة...
    فقد كان الاندفاع وراء هذه الفوضى أشبه ما يكون بالمتصوفة في تقديسهم للمشايخ، وكانت فتنة... إلا والحمد لله لا نرى لها ذيلاً في الفترة الأخيرة. فالله الحمد والمنة.

    وأما خلط الثلاث (أي: الجرح والتعديل - التبديع والتفسيق والتكفير - الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) بما لا يحسن، ثم يتبعه بتصنيف الناس حسب ما يراه عقله، فالموافق له هو السلفي والمخالف له في مسألة يُنْتَقى له لقبًا؟ فسبحان الله... كذلك يزين الشيطان لينزغ بين المؤمنين.
    والله المستعان وعليه التكلان.
    جزاكم الله خيرًا.
    لا فض فوك
    نعم ما قلت أيها الفاضل
    جزاك الله خيرا.
    قال الإمام الشاطبي:

    "خذ من العلم لبه، ولا تستكثر من ملحه، وإياك وأغاليطه".

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •