هي معكم يا أولياء الأمور، يا أيها الآباء والأمهات، أقول لكم ونحن في بداية العام الدراسي : أنتم شركاء للمدرسة في مسؤوليتها، فليست مسؤولية الآباء توفير ما يحتاجه أبناؤهم من الملابس وغيرها، ولكن دورهم أعظم وأكبر.
فالله الله ـ أيها الآباء ـ في أدب أبنائكم، احرصوا على إرضاعهم الأدب قبل العلم، فلا قيمة للعلم بدون أدب.
ولو تصفحت التاريخ لوجدت كيف ان سلفنا الصالح كانوا يحرصون كل الحرص على تعليم أبنائهم الأدب قبل العلم ، فهذا احد الصالحين من هذه الامة يوصي ولده بوصية عظيمة فيقول فيها : ( يا بني : تعلّم تسعة وتسعين من الادب واجعل الباب الاخير من العلم ) ... ويقول الإمام رويم بن احمد البغدادي) رحمه الله ) في بعض وصاياه (يا بنى: اجعل علمك ملحا وأدبك دقيقا) أي اجعل الكثرة في تعلمك من الآداب والأدب واجعل علمك ما هو ضروري ونافع فالأدب اجمع ومن العلم ما هو انفع .
وهذهذه أم الإمام مالك (رحمه الله ورحمها) لما كان صغيرًا ألبسته أحسن الثياب ثم قالت له: ( يا بني، اذهب إلى مجالس ربيعة واجلس في مجلسه، وخذ من أدبه قبل أن تأخذ من علمه).
إن وصايا الآباء لأبنائهم بتعلم الأدب قبل العلم أنشئت أجيالا يخلف بعضها بعضًا على الأدب الرفيع مع المعلمين ، حتى يقول الإمام الشافعي رحمه الله وهو تلميذ للإمام مالك: يقول: "كنت أصفح ـ يعني أقلب ـ الورقة بين يدي مالك رحمه الله صفحًا دقيقًا هيبة له لئلا يسمع وقعها"، وهذا الربيع بن سليمان رحمه الله وهو من تلاميذ الشافعي يقول: "والله، ما تجرأت أن أشرب الماء والشافعي ينظر إلى هيبة له"
فأين الآباء في دنيا اليوم من هذه الوصايا ؟ أين الآباء الذي يحرصون على تعلّم أبنائهم الأدب والأخلاق الحميدة ؟

ثم اذكر الآباء بحقوق المعلمين والمعلمات....فأقو ل لهم : اغرسوا في نفوس أبنائكم حبّ معلميهم واحترامهم وتقديرهم كما فعل سلفنا الصالح (رحمهم الله تعالى) .
هذا هارون الرشيد الذي حكم نصف العالم والذي كان يخاطب الغمام فيقول : ( انطلق حيث شئت فان خراجك سوف يأتيني ) ... يطلب من الإمام العالم الأصمعي أن يؤدب له ولديه وان يعلمهما ، وفي ذات يوم مر هارون الرشيد فرأى الأصمعي يغسل قدمه والذي يصب له الماء هو ابنه ، ابن هارون هو الذي يصب للأصمعي الماء حتى يغسل الأصمعي قدمه .. طلب هارون الرشيد الأصمعي وقال له : إنما طلبناك حتى تعلم ولدي وان تؤدبهم وكان يجدر بك أن تأمر ولدي أن يصب الماء بيد وان يغسل قدمك باليد الأخرى .
الله اكبر ..أين هذه التربية ؟ أين هذه الأخلاق ؟ أين هذه الآداب ؟
بل اسمع إلى هذه المواقف العظيمة التي تبين لنا وفاء الطالب مع معلمه ..والأدب العالي مع من أحسن إليه .يقول الإمام احمد بن حنبل : (ما بت منذ ثلاثين سنة إلا وأنا استغفر للشافعي ، وادعوا له )

وهذا تلميذ للإمام أبي حنيفة يقول:" والله إني لأدعوا لأبي حنيفة قبل والدي في الصلاة". أي وفاء هذا..؟ قبل الوالدين!! وليس هذا بمستغرب فلقد تعلمه من أستاذه أبي حنيفة، فلقد قال:" ما مددت رجلي نحو دار أستاذي حماد وفاء له، وان بين بيتي وبيته لسبع سكك"


ترى أي مكانة للمدرس في واقعنا ؟
أليس اليوم من أولياء الأمور ومع الأسف الشديد من يتكلم بكلام فيه إنقاص من قدر المعلم أو المعلمة أمام مسامع الأبناء،وأمام مسامع الطلاب .
بالله عليكم إذا كانت هذه أخلاق الآباء وأولياء الأمور مع المعلمين والمعلمات .. ماذا يبقى للقدوة؟! وماذا يبقى للتعليم؟! وماذا يبقى لهيبة العلم والمعلم والتعليم؟!
لما أساء بعض الآباء في قلة تقديرهم للمعلمين نتج لنا جيل يلعن المعلم ويضرب المعلم ويتلف ممتلكات المعلم. أترجون أن نعلو على الأمم وهذه أخلاقنا مع من يعلمون أبناءنا؟! حتى وإن أخطأ المعلم، أو كان هناك معلم سيئ ونموذج سيئ، فلا ينبغي هتك ستار الهيبة والاحترام الذي له ؛ لأن في إهانة المعلم إهانة للعلم والتعليم. إذا كان الطالب يأتي للمدرسة وهو ينظر للمعلم أنه ليس بشيء لما استقرّ في ذهنه تجاه هذا المعلم، وإذا كان المعلم يرى من سوء أدب طالبه وسوء أدب والده فأي خير نرجوه من التعليم؟!
إن على ولي الأمر... والأب الناصح الشفيق .. إذا رأى ما يزعجه أو ما يلاحظه من خلل فليس له إلا التوجه للمعلم ومصارحته بما في نفسه من ملاحظات ومكاشفات، أما أن يجلس الأب يلعن المعلم والأم تلعن المعلمة أمام الأبناء فإني أقولها لكم صريحة: لا ترجوا من التعليم ومن أبنائكم شيئًا.
ثم من منا الكامل؟ وأنت بين أبنائك وبناتك كم تظلم، وكم تؤذي، وكم تضرب، وكم تجاوز من حدود الله جل وعلا؟ ولكنك تنسى الإساءة في عظيم إحسانك إلى أبنائك، فكيف بهذا المعلم الذي أقام لابنك وعلمه وأدبه، ويريد الخير له، فاحتسبوا رحمكم الله في إكرام المعلمين والمعلمات:
إن المعلم والطبيب كلاهما……لا ينصحان إذا هما لم يكرما
فاقنع بدائك إن جفوت طبيبها ……واقنع بجهلك إن جفوت معلماً
أكرموا المعلمين والمعلمات، واغرسوا في قلوب الأبناء والبنات حبهم وتوقيرهم وإجلالهم والصبر على أذيتهم يكن لكم في ذلك خير كثير.
واذكرك يا ولي الأمر .. وكل من لا يحترم صاحب العلم.. أذكركم بحديث النبي صلى الله عليه و سلم حيث يقول : ( ثلاثة لا يستخف بحقهم إلا منافق : ذو الشيبة في الإسلام وذو العلم وإمام مقسط ) رواه الطبراني .