ما حكم استخدام (النت) أثناء دوام الوظيفة في أمور خارجة عن أعمالها؟
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: ما حكم استخدام (النت) أثناء دوام الوظيفة في أمور خارجة عن أعمالها؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    أعيش في ملك الله
    المشاركات
    448

    افتراضي ما حكم استخدام (النت) أثناء دوام الوظيفة في أمور خارجة عن أعمالها؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
    ما حكم استخدام ( النت ) لأغراض خاصة كتنزيل المحاضرات والكتب .. وفتح البريد الالكتروني
    والإرسال وهكذا .. أثناء الدوام الرسمي في المدرسة ؟
    وهل تدخل فيه الحرمة ...؟!
    ولما قـسا قلبي وضاقـت مذاهـبي
    جعلـت الرجـا ربي لعفـوك سلمـا
    تعـاظــمني ذنبي فلمـا قرنتـه
    بعفـوك ربي صـار عفـوك أعظمـا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    أعيش في ملك الله
    المشاركات
    448

    افتراضي رد: ما حكم استخدام (النت) أثناء دوام الوظيفة في أمور خارجة عن أعمالها؟

    إخوتي في الله هل من مجيب ؟
    ولما قـسا قلبي وضاقـت مذاهـبي
    جعلـت الرجـا ربي لعفـوك سلمـا
    تعـاظــمني ذنبي فلمـا قرنتـه
    بعفـوك ربي صـار عفـوك أعظمـا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    861

    افتراضي رد: ما حكم استخدام (النت) أثناء دوام الوظيفة في أمور خارجة عن أعمالها؟

    المسألة تحتاج إلى تفصيل :
    إذا كان الوقت الذي يقضى في استعمال النت وقت فراغ واستراحة للمعلمة فلا ضير في ذلك على شريطة أن لا يكون النت الخاص بالمدرسة وبجهاز المدرسة وما يتعلق في ذلك من كهرباء وغيره .لأن هذا يلزم منه إذن الجهة المسؤولة عن ذلك فيما يختص بأموال بيت المسلمين .
    واقل الأحوال في ذلك أن فيه شبهة في حله ، ومن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه .
    أما إذا كان على المحمول الخاص وعلى شريحة خاصة ولا تعلق له بشحنه من كهرباء وغيره من ما لا يملكه الإنسان ، وفي وقت فراغ لا تعطيل فيه للمصلحة العامة أو إخلال بالعمل أو تقصير فيه على حساب ذلك ، فالذي يظهر في هذا أنه لا حرج فيه البته .
    هذا الذي ظهر لي والله تعالى أعلم .
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: ما حكم استخدام (النت) أثناء دوام الوظيفة في أمور خارجة عن أعمالها؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ضيدان عبدالرحمن السعيد مشاهدة المشاركة
    المسألة تحتاج إلى تفصيل :
    إذا كان الوقت الذي يقضى في استعمال النت وقت فراغ واستراحة للمعلمة فلا ضير في ذلك على شريطة أن لا يكون النت الخاص بالمدرسة وبجهاز المدرسة وما يتعلق في ذلك من كهرباء وغيره .لأن هذا يلزم منه إذن الجهة المسؤولة عن ذلك فيما يختص بأموال بيت المسلمين .
    واقل الأحوال في ذلك أن فيه شبهة في حله ، ومن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه .
    أما إذا كان على المحمول الخاص وعلى شريحة خاصة ولا تعلق له بشحنه من كهرباء وغيره من ما لا يملكه الإنسان ، .
    طيب ، المعروف إن الانترنت في بعض المدراس والمؤسسات ، يكون مفتوحا بـ ( اللاسلكي ) لكل من في المؤسسة ، بل حتى الذين خارجها يستطيعون استخدامه ، ولو كانت المؤسسة لا تسمح بذلك ، فستغلقه برقم سري عن المتطفلين كما في بعض المؤسسات أو الشركات .
    والانترنت سيكون مفتوحا سواء استخدمته الأخت او لم تستخدمه .
    وإن لم يكن هناك تحذير بعدم استخدام النت في الأغراض الشخصية لا اعتقد أن في استخدامها إشكال أو حرج .
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    861

    افتراضي رد: ما حكم استخدام (النت) أثناء دوام الوظيفة في أمور خارجة عن أعمالها؟

    الانترنت سيكون مفتوحا سواء استخدمته الأخت او لم تستخدمه .
    هذا أمر واضح ، ويبقى ما ذكرنا .
    والفتوى أختي الفاضلة ليست بالأمر الهين حتى نقول : وإن لم يكن هناك تحذير بعدم استخدام النت في الأغراض الشخصية لا اعتقد أن في استخدامها إشكال أو حرج .
    ومن باب الفائدة : حدثني بعض طلاب الشيخ محمد بن عثيمين ـ رحمه الله ـ في الجامعة ، أن الشيخ ـ رحمه الله ـ كان لا يستخدم هواتف الاتصال في الجامعة إذا أراد أن يتصل ببيته أو لأي غرض شخصي ، وكان يحمل في جيبه نقود معدنية ، فإذا اراد أن يتصل خرج إلى هواتف العملة خارج الكلية واتصل منها . وكان يرى أن هذه الهواتف مخصوصة لما يتعلق بالعمل فقط .
    رحمه الله تعالى .
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •