في الذكرى التاسعة لوفاة الشيخ الشعراوي
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 39

الموضوع: في الذكرى التاسعة لوفاة الشيخ الشعراوي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    410

    افتراضي في الذكرى التاسعة لوفاة الشيخ الشعراوي

    في هذه الأيام من شهر يونيو تحيي الأمة الإسلامية الذكرى التاسعة لوفاة رجل يعد عَلماً من أعلامها وكوكباً من كواكب الهداية في سمائها ، عاش عمره في خدمة العلم والقرآن والإسلام رجل يتفق العديد من العلماء على انه ينطبق عليه قول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة مَنْ يجدد لها دينها ) ، ويرون انه هو من المجددين للآمة دينها وذلك لما حباه الله من فهم للقرآن ورزقهم الله تعالى من المعرفة بأسراره وأعماقه ما لم يرزق غيره ، فله فيه لطائف ولمحات وإشارات ووقفات ونظرات استطاع أن يؤثر بها في المجتمع من حوله .


    محيط - بدرية طه

    انه الشيخ محمد متولي الشعراوى الذي رزقه الله القبول في نفوس الناس فاستطاع بأسلوبه المتميز أن يؤثر في الخاصة والعامة في المثقفين والأميين في العقول وفي القلوب إن هذه الميزة بحق لا يوفق إليها إلا القليلون الذين منحهم الله تعالى من فضله . وفى هذه الذكرى نلقى بصيصا من الضوء على حياته حتى تكون نورا ونبراساً لمن يريدون إتباع نهجه .
    نابغة منذ الميلاد
    ولد فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي في الخـامس أبريل عام 1911 م بقرية دقادوس مركز ميت غمر بمحافظة الدقهلية ، واسمه الحقيقي هو أمين ولا يخفى علي أحد المعاني الجميلة التي إشتمل عليها هذا الاسم ، نشأ في أسرة متوسطه الحال ، وبالرغم من ذلك كان يري أنه من الأغنياء ، فستر الحال مع الرضي غنى ، وحفظ القرآن الكريم في الحادية عشرة من عمره .



    في عام 1926 م التحق الشيخ الشعراوي بمعهد الزقازيق الابتدائي الأزهري ، وأظهر نبوغاً منذ الصغر في حفظه للشعر والمأثور من القول والحكم ، ثم حصل على الشهادة الابتدائية الأزهرية سنة 1923م ، ودخل المعهد الثانوي ، وزاد اهتمامه بالشعر والأدب ، وحظى بمكانة خاصة بين زملائه، فاختاروه رئيسًا لاتحاد الطلبة، ورئيسًا لجمعية الأدباء بالزقازيق ، وكان معه في ذلك الوقت الدكتور محمد عبد المنعم خفاجى، والشاعر طاهر أبو فاشا ، والأستاذ خالد محمد خالد والدكتور أحمد هيكل والدكتور حسن جاد، وكانوا يعرضون عليه ما يكتبون .

    وكانت نقطة تحول في حياة الشيخ الشعراوي ، عندما أراد له والده إلحاقه بالأزهر الشريف بالقاهرة ، وكان الشيخ الشعراوي يود أن يبقى مع إخوته لزراعة الأرض ، ولكن إصرار الوالد دفعه لاصطحابه إلى القاهرة، ودفع المصروفات وتجهيز المكان للسكن ، فما كان من الشيخ إلا أن اشترط على والده أن يشتري له كميات من أمهات الكتب في التراث واللغة وعلوم القرآن والتفاسير وكتب الحديث النبوي الشريف، كنوع من التعجيز حتى يرضى والده بعودته إلى القرية.

    لكن والده فطن إلى تلك الحيلة، واشترى له كل ما طلب قائلاً له: أنا أعلم يا بني أن جميع هذه الكتب ليست مقررة عليك، ولكني آثرت شراءها لتزويدك بها كي تنهل من العلم.
    فما كان أمام الشيخ إلا أن يطيع والده ، ويتحدى رغبته في العودة إلى القرية ، فأخذ يغترف من العلم ، ويلتهم منه كل ما تقع عليه عيناه.
    والتحق الشعراوي بكلية اللغة العربية سنة 1937م ، وانشغل بالحركة الوطنية والحركة الأزهرية ، فثورة سنة 1919م اندلعت من الأزهر الشريف ، ومن الأزهر خرجت المنشورات التي تعبر عن سخط المصريين ضد الإنجليز المحتلين. ولم يكن معهد الزقازيق بعيدًا عن قلعة الأزهر الشامخة في القاهرة، فكان الشيخ يزحف هو وزملائه إلى ساحات الأزهر وأروقته، ويلقى بالخطب مما عرضه للاعتقال أكثر من مرة، وكان وقتها رئيسًا لاتحاد الطلبة سنة 1934م.
    وسائل المعرفة عند الشعراوى
    يقول الشيخ محمد السنراوى ،أحد علماء الأزهر الشريف أن وسائل المعرفة عند الشيخ الشعراوى انحصرت في ثلاثة أشياء الإدراك والاختيار والوجدان ، كما كانت له ثلاث مدارس ، فقد تخلى عما يغضب الله ، وتحلى بما يرضى الله ، فتجلى الله عليه فأعطاه ما أرضاه .

    ويضيف الشيخ السنراوى ، أنه كان للشيخ الشعراوى حسا فنيا راقيا ، حيث تربي علي الأنغام الجميلة التي كان يسمعها من مشايخ طرق الصوفية ، فكانت بدقادوس طرق صوفية كثيرة ، فكانت هناك الخلوانية والشاذلية والباذية والرفاعية ، وكانت هذه الطرق كلها فيها ذكر ، فكان كلها نغم وهذا النغم كله كان يوحد الله عز وجل ، فلا أحد ينكر الرقي الذي يتميز به الشعر الصوفي ، فحينما تعيش معهم في أشعارهم تجد قلبك يهيم ، ونفسك تسمو .
    وعلى الرغم من ضيق حال أسرته إلا أن والده كان من عشاق العلم والعلماء ، فكان يعزم العلماء ومشايخ الطرق الصوفية في بيته رغم ضيق حاله ، فالذي يجعل من نفسه الستر في حاله يستره معاون الأحوال .
    خواطر ذهبية للشعراوي
    أن من أقوى الخواطر الإيمانية للشيخ الشعراوى ، تبدو في تفسيره لقول تعالى : (يأيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا * وسبحوه بكرة وأصيلا * هو الذي يصلي عليكم وملائكته ليخرجكم من الظلمات إلى النور وكان بالمؤمنين رحيما) سورة الأحزاب /41 ،42 ،43 ، فهذه الآيات تحدثت عن ثلاث قضايا : قضية ذكر الله عز وجل ، وقضيه التسبيح ، وقضية الصلاة من الله عز وجل علي المؤمنين .

    فالقضية الأولى : قضية ذكر الله عز وجل ، فكان الشيخ الشعراوى يقول انه لابد أن نذكر الله عز وجل بعدد النعم وعدد النقم ، وقد يتعجب الكثير من لذلك ، فذكر الله عز وجل بعدد النعم ، أمر مفهوم ، أما الأمر الغير مفهوم كيف أذكره بعدد النقم !؟ فيقول الشعراوي أنه إذا ذكرت الله عز وجل بعدد نعمه ، زادك منها قال تعالى وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد) سورة إبراهيم /7 ، وإذا ذكرته بعدد النقم بدل الله لك النقم نعم .
    وأما القضية الثانية التي تحدثت عنها الآية فهي قضية التسبيح ، فلابد أن تسبح الله عز وجل مع الكون ، والتسبيح أن ترفع وجهك في السماء ، وتسبح مع الحياة والموت ، وتنظر في أحوال الناس ، هذا الغنى أصبح فقيرا ، وهذا الفقير أصبح غنيا كل هذه الأمور تعد تسبيحا ، فإذا علمت ما يدور في الكون من تحويل الأحوال اشتركت مع الكون في تسبيح الله عز وجل ، قال تعالى : ( وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم ) سورة الإسراء /44

    وأما القضية الثالثة التي تحدثت عنها الآية هي صلاة الله وملائكته علي الناس ، والمقصود بصلاة الله الرحمة من عنده ، وفرق كبير بين الرحمن والرحيم ، فالرحمن لمن وحّده ، ولا يكفى أن تقول لا اله إلا الله ، لأن هناك توحيد وتفريد وتجريد فالتوحيد أن تنطق بالشهادة ، والتفريد ألا تسأل غير الله ولا تتوكل إلا علي الله ، وألا تخشي أحدا غير الله ، والتجريد التسليم لأمر لله عز وجل ، قال تعالى : (قل إن صلاتى ونسكى ومحاى ومماتى لله رب العالمين ) سورة الأنعام /162 ، فإذا وحدت الله فهو الرحمن ، وأما صفة الرحيم فإنه يعطيها لأولادك وأحفادك ذكورا وإناثا .

    وبالإضافة الى ذلك فإن الملائكة تمشي معك قال تعالى : ( إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التى كنتم توعدون ) سورة فصلت /30 ، فلا شك أن الخوف والحزن هما أعداء الإنسان ، فإذا وحدت الله عز وجل ، أمّنك الله من الخوف والحزن لأنك ستكون في معيته تعالى .
    التدرج الوظيفي
    تخرج الشيخ عام 1940 م ، وحصل على العالمية مع إجازة التدريس عام 1943م.
    بعد تخرجه عين الشعراوي في المعهد الديني بطنطا ، ثم انتقل بعد ذلك إلى المعهد الديني بالزقازيق ثم المعهد الديني بالإسكندرية وبعد فترة خبرة طويلة انتقل الشيخ الشعراوي إلى العمل في السعودية عام 1950 ليعمل أستاذًا للشريعة بجامعة أم القرى.
    ولقد اضطر الشيخ الشعراوي أن يدرِّس مادة العقائد رغم تخصصه أصلاً في اللغة وهذا في حد ذاته يشكل صعوبة كبيرة إلا أن الشيخ الشعراوي استطاع أن يثبت تفوقه في تدريس هذه المادة لدرجة كبيرة لاقت استحسان وتقدير الجميع. وفي عام 1963 حدث الخلاف بين الرئيس جمال عبد الناصر وبين الملك سعود.

    وعلى أثر ذلك منع الرئيس عبد الناصر الشيخ الشعراوي من العودة ثانية إلى السعودية وعين في القاهرة مديرًا لمكتب شيخ الأزهر الشريف الشيخ حسن مأمون ، ثم سافر بعد ذلك الشيخ الشعراوي إلى الجزائر رئيسًا لبعثة الأزهر هناك ومكث بالجزائر حوالي سبع سنوات قضاها في التدريس وأثناء وجوده في الجزائر حدثت نكسة يونيو 1967 ، وقد تألم الشيخ الشعراوي كثيرًا لأقسى الهزائم العسكرية التي منيت بها مصر والأمة العربية وحين عاد الشيخ الشعراوي إلى القاهرة وعين مديرًا لأوقاف محافظة الغربية فترة، ثم وكيلا للدعوة والفكر، ثم وكيلاً للأزهر ثم عاد ثانية إلى المملكة العربية السعودية، حيث قام بالتدريس في جامعة الملك عبد العزيز.
    وفي نوفمبر 1976م اختار السيد ممدوح سالم رئيس الوزراء آنذاك أعضاء وزارته، وأسند إلى الشيخ الشعراوي وزارة الأوقاف وشئون الأزهر. فظل الشعراوي في الوزارة حتى أكتوبر عام 1978م.
    وقد ترك بصمة طيبة على جبين الحياة الاقتصادية في مصر، فهو أول من أصدر قرارًا وزاريًا بإنشاء أول بنك إسلامي في مصر وهو (بنك فيصل) حيث إن هذا من اختصاصات وزير الاقتصاد أو المالية (د. حامد السايح في هذه الفترة)، الذي فوضه، ووافقه مجلس الشعب على ذلك.

    وقال في ذلك: إنني راعيت وجه الله فيه ولم أجعل في بالي أحدًا لأنني علمت بحكم تجاربي في الحياة أن أي موضوع يفشل فيه الإنسان أو تفشل فيه الجماعة هو الموضوع الذي يدخل هوى الشخص أو أهواء الجماعات فيه. أما إذا كانوا جميعًا صادرين عن هوى الحق وعن مراده، فلا يمكن أبدًا أن يهزموا، وحين تدخل أهواء الناس أو الأشخاص، على غير مراد الله، تتخلى يد الله.
    وفي سنة 1987م اختير فضيلته عضواً بمجمع اللغة العربية (مجمع الخالدين). وقرَّظه زملاؤه بما يليق به من كلمات ، وجاء انضمامه بعد حصوله على أغلبية الأصوات (40عضوًا).
    وقال يومها: ما أسعدني بهذا اللقاء، الذي فرحت به فرحًا على حلقات : فرحت به ترشيحًا لي، وفرحت به ترجيحًا لي، وفرحت به استقبالاً لي، لأنه تكريم نشأ عن إلحاق لا عن لحوق ، والإلحاق استدعاء ، أدعو الله بدعاء نبيه محمد صلى الله عليه وسلم: اللهم إني أستعيذك من كل عمل أردت به وجهك مخالطاً فيه غيرك. فحين رشحت من هذا المجمع آمنت بعد ذلك أننا في خير دائم، وأننا لن نخلو من الخير ما دام فينا كتاب الله، سألني البعض: هل قبلت الانضمام إلى مجمع الخالدين، وهل كتب الخلود لأحد؟ وكان ردي: إن الخلود نسبي، وهذا المجمع مكلف بالعربية، واللغة العربية للقرآن، فالمجمع للقرآن، وسيخلد المجمع بخلود القرآن.

    استقرار مبكر

    تزوج الشيخ الشعراوي وهو في الابتدائية بناء على رغبة والده الذي اختار له زوجته، ووافق الشيخ على اختياره، وكان اختيارًا طيبًا لم يتعبه في حياته ، وأنجب الشعراوي ثلاثة أولاد وبنتين ، الأولاد: سامي وعبد الرحيم وأحمد، والبنتان فاطمة وصالحة .
    وكان الشيخ يرى أن أول عوامل نجاح الزواج هو الاختيار والقبول من الطرفين. وعن تربية أولاده يقول: أهم شيء في التربية هو القدوة، فإن وجدت القدوة الصالحة سيأخذها الطفل تقليدًا، وأي حركة عن سلوك سيئ يمكن أن تهدم الكثير.
    فالطفل يجب أن يرى جيدًا، وهناك فرق بين أن يتعلم الطفل وأن تربي فيه مقومات الحياة، فالطفل إذا ما تحركت ملكاته وتهيأت للاستقبال والوعي بما حوله، أي إذا ما تهيأت أذنه للسمع، وعيناه للرؤية، وأنفه للشم، وأنامله للمس، فيجب أن نراعي كل ملكاته بسلوكنا المؤدب معه وأمامه، فنصون أذنه عن كل لفظ قبيح، ونصون عينه عن كل مشهد قبيح.
    وإذا أردنا أن نربي أولادنا تربية إسلامية، فإن علينا أن نطبق تعاليم الإسلام في أداء الواجبات، وإتقان العمل، وأن نذهب للصلاة في مواقيتها، وحين نبدأ الأكل نبدأ باسم الله ، وحين ننتهي منه نقول: الحمد لله.. فإذا رآنا الطفل ونحن نفعل ذلك فسوف يفعله هو الآخر حتى وإن لم نتحدث إليه في هذه الأمور، فالفعل أهم من الكلام.
    الإنجازات والأوسمة
    منح الإمام الشعراوي وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى لمناسبة بلوغه سن التقاعد في 15/4/1976 م قبل تعيينه وزيرًا للأوقاف وشئون الأزهر. ومنح وسام الجمهورية من الطبقة الأولى عام 1983م وعام 1988م، ووسام في يوم الدعاة.

    حصل على الدكتوراه الفخرية في الآداب من جامعتي المنصورة والمنوفية.
    اختارته رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة عضوًا بالهيئة التأسيسية لمؤتمر الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية، الذي تنظمه الرابطة، وعهدت إليه بترشيح من يراهم من المحكمين في مختلف التخصصات الشرعية والعلمية، لتقويم الأبحاث الواردة إلى المؤتمر.

    أعدت حوله عدة رسائل جامعية منها رسالة ماجستير عنه بجامعة المنيا ـ كلية التربية ـ قسم أصول التربية، وقد تناولت الرسالة الاستفادة من الآراء التربوية لفضيلة الشيخ الشعراوي في تطوير أساليب التربية المعاصرة في مصر.
    جعلته محافظة الدقهلية شخصية المهرجان الثقافي لعام 1989م والذي تعقده كل عام لتكريم أحد أبنائها البارزين، وأعلنت المحافظة عن مسابقة لنيل جوائز تقديرية وتشجيعية، عن حياته وأعماله ودوره في الدعوة الإسلامية محليًا، ودوليًا، ورصدت لها جوائز مالية ضخمة
    الشعراوي للطائعين والعصاة
    كان الشيخ الشعراوى موجه دعوته للجميع فلم يكرثها فقط للطائعين ، بل كان كذلك سببا في هداية كثير من الناس ، وكان سببا في اعتزال كثير من الفنانين الفن ، وارتداؤهم للحجاب ، والتفرغ للدعوة الإسلامية ، فيحكي السنراوي لن أنسي موقفه عندما أرسلنى ببعض المال لسيدة ، لم أكن أعرفها في بداية الأمر، وعندما ذهبت إليها وجدتها متبرجة ، فأعطيتها المال وقلت لها الشيخ أرسل لكي هذا المال ، فقالت لي : أخبره أن المال ناقص ، وعندما أردت أن أعطيها مما معي ، قالت لي : لا ، أخبره فقط أن المال ناقص ، فغضبت جدا من الشيخ ، لماذا يرسلني إليها !؟
    وعندما رجعت إلى الشيخ وسألته عن ذلك ، فقال لي ألا تعرفها ؟ فقلت له : لا ، فقال : إنها الفنانة " ...." ، ولا تغضب يا محمد ويكفى " اللى عرفوها معرفوهاش واللى ماشافوها عرفوها " ، يكفى أنها تشهد أن لا اله إلا الله وتلقى الله بالشهادة ، والشعراوى لم يأت لك فقط ، بل جاء لمحاولة هداية المومس والسكير والحشاش .
    ومن هنا كان خطاب إمام الدعاة الشيخ الشعراوي ليس قاصرا على المهتدين فقط بل والعصاة من قبلهم لمحاولة إعادتهم إلى أنس الإيمان عملا بمبدأ ازرع في أرض جدباء ، واستخرج منها شجرا به فروعا وأوراق وثمار فتحيا بها الناس ، فكان دائما يقول اعلم أن الإنسان هو سيد الكون قال تعالى : ( ولقد كرمنا بنى آدم .....) سورة الاسراء /70، فالأرض تخدم الإنسان والحيوان ، والحيوان يخدم الإنسان ، فاستحق الإنسان أن يكون سيد الكون ، فلذلك أسكنه الله وزوجه وكرمه ، فإذا جعلك الله سيدا وأنت ارتضيت أن تكون ذليلا عبدا ، فلا تلومن إلا نفسك .
    قالوا عن الشيخ الشعراوي
    الشيخ يوسف القرضاوى
    " ان الأمة فقدت بموته عَلماً من أعلامها وكوكباً من كواكب الهداية في سمائها ، عاش عمره في خدمة العلم والقرآن والإسلام .. وترك وراءه علماً زاخراً وتفسيراً باهراً للقرآن الكريم " .
    وقال " ان الفقيد كان ممن حباهم الله فهم القرآن ورزقهم معرفة أسراره وأعماقه وله فيه لطائف ولمحات وإشارات ونظرات استطاع أن يؤثر بها في المجتمع " . وأشار إلى أن كثيرين اختلفوا مع الفقيد في آرائه ومواقفه واجتهاداته لكنهم لم يختلفوا حول قيمته وقدره ودوره في خدمة الإسلام ، وطالب المسلمين بأن يكرموا علماءهم ويقدروهم ويقتدوا بهم كما يفعل العلمانيون والماركسيون واللادينيون الذين يضفون هالات ضخمة على رجالهم ، وأعرب د.القرضاوي عن حزنه الشديد على موت الشيخ الشعراوي وقال : لا أرى في ساحة الدعوة عوضاً عن الشعراوي ، فقد العلماء بالموت خسارة إنسانية كبرى، إن الناس يحسون عندئذ أن ضوءا مشعا قد خبا، وأن نورا يهديهم قد احتجب، ولقد كان هذا شيئا قريبا من إحساسنا بموت الشيخ محمد متولي الشعراوي يرحمه الله تبارك وتعالى.

    كان أول ظهور له على المستوى العام "في التليفزيون" هو ظهوره في برنامج "نور على نور" للأستاذ أحمد فراج.

    وكانت الحلقة الأولى التي قدمها عن حلية رسول الله (صلى الله عليه وسلم).
    كانت الحلقة تتحدث عن أخلاق الرسول وشمائله ، ورغم أن هذا الموضوع قديم كتب فيه الكاتبون، وتحدث فيه المتحدثون، إلا أن الناس أحسوا أنهما أمام فكر جديد وعرض جديد ومذاق جديد .. لقد أحسوا أنهم يسمعون هذا الكلام لأول مرة.

    ولعل هذه كانت أول مزية للشيخ الشعراوي، إن القديم كان يبدو جديدا على لسانه، أيضا أشاعت هذه الحلقة إحساسا في الناس بأن الله يفتح على الشيخ الشعراوي وهو يتحدث، ويلهمه معاني جديدة وأفكارا جديدة.
    بعد هذا القبول العام انخرط الشيخ الشعراوي في محاولة لتفسير القرآن وأوقف حياته على هذه المهمة؛ ولأنه أستاذ للغة أساسا كان اقترابه اللغوي من التفسير آية من آيات الله، وبدا هذا التفسير للناس جديدا كل الجدة، رغم قدمه ورغم أن تفسير القرآن قضية تعرض لها آلاف العلماء على امتداد القرون والدهور، إلا أن تفسير الشيخ الشعراوي بدا جديدا ومعاصرا رغم قدمه، وكانت موهبته في الشرح وبيان المعاني قادرة على نقل أعمق الأفكار بأبسط الكلمات.. وكانت هذه موهبته الثانية.
    وهكذا تجمعت القلوب حول الرجل وأحاطته بسياج منيع من الحب والتقدير .. وزاد عطاؤه وزاد إعجاب الناس به ، ومثل أي شمعة تحترق من طرفيها لتضيء مضي الشيخ الشعراوي في مهمته حتى اختاره الله إلى جواره .. عزاء لنا وللأمة الإسلامية .
    "أحمد بهجت"
    إن الشيخ الشعراوي عليه رحمة الله كان واحدًا من أعظم الدعاة إلى الإسلام في العصر الذي نعيش فيه. والملكة غير العادية التي جعلته يطلع جمهوره على أسرار جديدة وكثيرة في القرآن الكريم.
    وكان ثمرة لثقافته البلاغية التي جعلته يدرك من أسرار الإعجاز البياني للقرآن الكريم ما لم يدركه الكثيرون وكان له حضور في أسلوب الدعوة يشرك معه جمهوره ويوقظ فيه ملكات التلقي. ولقد وصف هو هذا العطاء عندما قال: "إنه فضل جود لا بذل جهد". رحمه الله وعوض أمتنا فيه خيرًا.
    د."محمد عمارة"
    إن الشيخ الشعراوي قد قدم لدينه ولأمته الإسلامية وللإنسانية كلها أعمالا طيبة تجعله قدوة لغيره في الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة.

    د."محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر"
    فقدت الأمة الإسلامية علما من أعلامها كان له أثر كبير في نشر الوعي الإسلامي الصحيح، وبصمات واضحة في تفسير القرآن الكريم بأسلوب فريد جذب إليه الناس من مختلف المستويات الثقافية.

    د."محمود حمدي زقزوق وزير الأوقاف"
    إن الشعراوي أحد أبرز علماء الأمة الذين جدد الله تعالى دينه على يديهم كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم: ( إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها أمر دينها ) .
    د."أحمد عمر هاشم "
    إن الفقيد واحد من أفذاذ العلماء في الإسلام قد بذل كل جهد من أجل خدمة الأمة في دينها وأخلاقها.
    "الشيخ أحمد كفتارو "
    إن الجمعية الشرعية تنعى إلى الأمة الإسلامية فقيد الدعوة والدعاة إمام الدعاة إلى الله تعالى، حيث انتقل إلى رحاب ربه آمنا مطمئنا بعد أن أدى رسالته كاملة وبعد أن وجه المسلمين جميعًا في مشارق الأرض ومغاربها إلى ما يصلح شئون حياتهم ويسعدهم في آخرتهم. فرحم الله شيخنا الشعراوي رحمة واسعة وجعله في مصاف النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا وجزاه الله عما قدم للإسلام والمسلمين خير الجزاء.
    " د. أحمد هيكل وزير الثقافة السابق "
    لا ينبغي أن نيأس من رحمة الله والإسلام الذي أفرز الشيخ الشعراوي قادر على أن يمنح هذه الأمة نماذج طيبة وعظيمة ورائعة تقرب على الأقل من الشيخ الشعراوي ومع ذلك نعتبر موته خسارة كبيرة، خسارة تضاف إلى خسائر الأعوام الماضية أمثال أساتذتنا الغزالي وجاد الحق وخالد محمد خالد. وأخشى أن يكون هذا نذير اقتراب يوم القيامة الذي أخبرنا الرسول (صلى الله عليه وسلم) أن من علاماته أن يقبض العلماء الأكفاء الصالحون وأن يبقى الجهال وأنصاف العلماء وأشباههم وأرباعهم فيفتوا بغير علم ويطوعوا دين الله وفقا لضغوط أولياء الأمور ويصبح الدين منقادًا لا قائدًا.

    ونسأل الله أن يجنب الأمة شر هذا وأن يخلفها في الشيخ الشعراوي خيرًا.
    "د. عبد الحليم عويس أستاذ التاريخ الإسلامي" .
    اخيرا نتمنى من الله ان يعوضنا بعلامة يفنى عمره فى خدمة العلم والاسلام والقران وليس فى خدمة المال رجل بحق يدعو الى الله والى الاسلام ولا يخشى فى الله لومة لائم رجل يخاطب الناس بلغة عصرهم وباللغة التى يفهومنها وصدق الله العظيم إذ يقول (وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم)
    وفي النهاية علينا أن نتمسك بديننا ، حتى يكون النصر حليفنا ، فكما قال الشيخ الشعراوى ، كل دنيا تبنى على غير دين ، فبناء على شفير هار!
    رحم الله هذا الشيخ رحمة واسعة ، وأسكنه فسيح جناته ، وحشرنا الله وإياه مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا ً.
    من موقع المحيط

  2. #2
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,304

    افتراضي رد: في الذكرى التاسعة لوفاة الشيخ الشعراوي

    السؤال : هناك من يحب الاستماع إلى الشيخ الشعراوي ، والشيخ الشعراوي يخرج كثيراً على التلفاز ، نريد نقداً أو بعض المآخذ لو تفضلتم بعرض المآخذ على الشيخ الشعراوي ؟

    الجواب : الذي نحن نعرفه عنه أنه خلفي أشعري أنا أقول بارك الله فيك ، فأفترض أنك أحد رجلين ، إما أن تكون ذاك الرجل الذي كما يقولون الآن في العصر الحاضر عندك خلفية علمية في العقائد السلفية ، فحينئذٍ عندما تكون هكذا وعندك علم بما صح وبما لم يصح من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فإذا استمعت لمثل هذا الإنسان تستفيد كالمثال الذي ضربته فيما يتعلق بالصلاة ، فكلامه أخاذ،جذاب وهذا الذي يجعل عامة الناس يلتفون حوله إذا جلس في محاضرة أو ما شابه ذلك ، ثم ينشر ذلك في التلفاز ، أما أن كنت الرجل الآخر الذي ليس لديه الخلفية العلمية والبصيرة الدينية التي أمرنا بها في بعض الآيات القرآنية كقوله تعالى (( قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين )) فلما بيكون الشخص اللي يصغي لهذا الشئ من القسم الثاني فيخشى أن تزل به القدم لأنه ما عنده ما يميز بين صوابه وخطأه ، وأنا ما بلومك كونك أخذت به لأنه الحقيقة كما يقال في بعض الأشعار ( ما أنت أول سار غره القمر ) مثل كثير حتى من إخواننا السلفيين حينما جاء إلى الأردن أخذوا به ، وصاروا وين ما راح يتبعوه ، أحدهم من إخواننا وهو نابلسي معجباً بكلمات الشعراوي وفصاحته وبيانه إلى آخرة ... قلت له :- جيد ، هل اختبرته من حيث عقيدته ؟ ، قال :- لا ! فذكر لي فيما بعد هو نفسه صاحبنا ، قال :- كنت مع صاحب لي في سيارته لما ذهب إلى الشيخ الشعراوي وحضر جلسته ثم أركبه معه في السيارة ليوصله إلى مكان ، فاغتنمت الفرصة وركبت مع صاحبي وأجريت الحديث التالي بيني وبين الشعراوي ، من شان يختبره في عقيدته ، قال :- يا أستاذ أريد أن أستفسر منك قوله تعالى في القران الكريم في غير ما آية واحدة (( الرحمن على العرش استوى )) ايش المعنى ؟ ، قال :- استوى بمعنى استولى !! ، صاحبنا عنده شيء من العقيدة الصحيحة فأخذ يناقشه يعني يناشق الشيخ فكبر ذلك على الشيخ ، ولكن صاحبنا تحمل ذلك فوجه سؤال حساساً عندنا نحن معشر السلفيين وهو كما أول له الآية في ذاك التأويل وهو تأويل باطل كما سأذكر قريبا أن شاء الله ، فقال له :- طيب يا أستاذ إذا قال لك قائل أين الله ؟ فقال :- أعوذ بالله لا يجوز أن يقول الإنسان أين الله ؟ الله في كل مكان ، قال:- يومئذ عرفت عقيدته أنها منحرفة عن الكتاب والسنة فما عدت اهتممت به اهتمامي الأول ، هذه قصة وقعت . الشاهد الآن أن آية (( الرحمن على العرش استوى )) للعلماء المسلمين في تفسيرها قولان ، قول للسلف وقول للخلف السلف يقولوا :- (( الرحمن على العرش استوى )) أي استعلى ولذلك نحن نقول في كل سجود " سبحان ربي الأعلى " تطبيقاً لقوله تعالى (( سبح اسم ربك الأعلى )) القول الثاني والذي قاله الشعراوي (( الرحمن على العرش استوى )) أي استولى ، هذا التأويل من أبطل الباطل لأنه يصور هذا المعنى بأنه هناك مغالبه بين الله وبين غيره ، لكن الله تغلب عليه فاستولى على ملكه ، فهل يقول هذا مسلم ؟ . (( الرحمن على العرش على استوى )) فسرها بمعنى استولى ، فمن كان مستولي عليه من قبل ؟ ، أخالق مع الله ؟ ، حاشا لله تبارك وتعالى ثم جاءت الأخرى لما صارحه بالسؤال السابق أين الله ؟ ، انتفض وقال :- ما يجوز توجيه مثل هذا السؤال ، علماً بأن هذا السؤال صدر من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وفي أصح الأحاديث التي رواها الإمام مسلم في صحيحه ، الحديث الذي سأذكره مروي في صحيح مسلم ، ترى هذا الرجل الفاضل الشعراوى ، الذي أخذ بمجامع قلوب الناس ، لاشك أنه أحد رجلين ، إما أن يكون على علم به فجحده أو أن يكون على جهل به فلم يقل به ، وكما يقال " أحلاهما مر " يعنى إن كان عرف وحاد فهذا أخطر مما لو لم يعرف ، مع ذلك كونه لم يعرف قد يقال بالنسبة لعامة الناس ، أما بالنسبة لشخص يتولى إرشاد العالم الإسلامي كله وتوجيهه ، هذا قبيح جداً أن نتصور نحن بأنه لم يطرق سمعه هذا الحديث الصحيح .

    الآن أرجو الانتباه ! هي قصة طويلة ، رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم اسمه معاوية بن الحكم السلمي ، جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال له :- يا رسول الله ، لي جاريه ترعى غنماً لي في أحد في المدينة ، فسطا الذئب يوماً على غنمي ، وأنا بشر أغضب كما يغضب البشر ، فصككتها صكه ، يعني صفعها على خدها ، وعلي يا رسول الله عتق رقبة ، يستفسر ويستوضح ، هل يجدي عنه أن يعتق هذه الجارية التي ضربها بغير حق ؟ فهو ندمان على تلك الصفعة أو الصكه ، كما قال هو ، فقال له عليه السلام :- ائتني بها ، فلما جاءت قال لها عليه السلام :- أين الله ؟ ، هنا الشاهد ، قالت :- في السماء قال :- فمن أنا ؟ ، قالت :- أنت رسول الله ، فالتفت إلى سيدها فقال له :- اعتقها فإنها مؤمنة . إذاً من قال أين الله ؟ ، رسول الله وإجابة الجارية أنه في السماء ، الشعراوي و أمثاله كثير من علماء الأزهر لا يؤمنون أن الله في السماء مع إن كل مسلم يقرأ في سورة تبارك ، سورة الملك (( ءامنتم من في السماء ... الآية )) ، الجارية من حيث الحيثية أعلم من الشعراوي وأمثاله لأنها استطاعت أن تجيب الجواب الذي شهد بسببه رسول الله بأنها مؤمنة ، وبناء على ذلك قال لسيدها اعتقها فأنها مؤمنة ، شهدت بأن الله في السماء أي عالياً وليس كما يقول كثيراً من أمثال الشعراوي وغيره ، وهذه عبارة مشهورة بين عامة الناس ، بيكون واحد جالس في مجلس كهذا وفي صمت شو بيقول :- الله موجود في كل مكان ، الله موجود في كل الوجود ،( هذا كفر ) لكن الناس كما قال تعالى (( لكن أكثر الناس لا يعلمون )) ، لماذا كفر ، لأنه مخالف لما سبق أن ذكرنا لمثل قوله (( الرحمن على العرش استوى )) ولمثل حديث الجارية هذه أين الله ، قالت :- في السماء ، والأحاديث والآيات كثيرة وكثيرة جدا كمثل قوله صلى الله عليه وسلم :- ( ينزل الله كل ليلة إلى السماء في الثلث الأخير من الليل ... الحديث ) فنزول الله إلى السماء معناه أنه على السماء وأنه ليس في كل مكان ، كما يقول العوام هذا من جهة ومن جهة أخرى لو رجع العاقل المسلم متسائلاً ، الله تعالى أزلي لا أول له كما قال تعالى (( هو الأول والآخر والظاهر والباطن )) أما الخلق فله أول كما قال عليه السلام ( أول ما خلق الله القلم ، فقال له :- اكتب ، فقال :- ما اكتب ؟ ، فقال :- ما هو كائن إلى يوم القيامة ) فقبل أن يخلق الله الخلق هل كان في مكان ؟ ، فهم يقولون أن الله في كل مكان ، المكان لم يكن مع الله شريك ، لأنه الله هو الذي أوجده وخلقه في كلمة " كن " كما قال عز وجل (( إنما أمره إذا أراد شيئاً أن يقول كن فيكون )) ، فبكن خلق السماوات والأرض فكان الزمان وكان المكان ، فأيش هولاء الناس حين يقولون الله موجود في كل مكان وقد كان الله ولا مكان ، هل ذلك إذاً أن الله لما خلق الخلق دخل فيه وصار له ملجئ وصار له مأوئ وصار محاطاً في المكان تعالى الله عما يقولون علواً كبيراً ، هذه واحدة والأخرى أن الأماكن ليست بنسبة واحدة من حيث الطهارة والنظافة والسمو والرفعة والقذارة وإنما يختلف من مكان إلى مكان وقد جاء في الحديث الصحيح ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :- ( خير البقاع المساجد وشر البقاع الأسواق ) ، ترى ربنا موجود على حد تعبيرهم في كل مكان موجود في المساجد ، موجود في الأسواق ، فهل هذا يليق بالله عز وجل أن يكون في شر الأماكن وفي البيوت ، بيت الخلاء وبيت الخلاء له مجاري ، بل لا نذهب بعيداً ، بل أن بطن الإنسان الممتلئ قذارة ، هو مكان ، بدليل أنه يتنفس الهواء ويأكل الطعام ويشعر بالشبع ، فهل ربنا عز وجل حقاً في هذه الأمكنة كما يزعمون الله موجود في كل مكان ، كيف جاء هذا والله يقول :- (( ءامنتم من في السماء )) كما ذكرنا آنفاً (( تعرج الملائكة والروح إليه )) مش تنزل عليه في كل مكان ، كذلك (( إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه )) كل هذه النصوص في مخ الشعراوي متعطلة فهو لا يؤمن بها . الشعراوي مثل شيخ آخر مع اختلاف بينهما بلا شك ، الذي يسمى " كشك " كلاهما قصاص ، والقصاص هذه طبيعتهم ، يجمعوا الناس حولهم وينبسطوا من كلامهم ، لكن مهما حضر جلسات هولاء القصاصين اسأله بعد سنين شو معلوماتك اللي استفدتها بما يتعلق بمعرفة الحلال والحرام والمكروه والمستحب إلى آخر ما هنالك من الأحكام ، ما بتشوف عنده شيء إطلاقاً ، إنما عنده حكايات وعنده سوالف كما يقولون ومطمئن تماماً لكن الخاتمه لا يخرج من هذه الدروس بشيء أو أي شيء يصحح عقيدته وهذا هو المثال بين أيدينا ، لأنك لو سألت العامة فضلاً عن أهل العلم ، القران كلام مين ؟ كل المسلمين يقولون كلام الله ، لكنك لو انك مع الشعراوي وأمثاله ، من الأشاعرة والماتريدية يتموا بيلفوا ويدورا معك حتى يخرجوك عن هذه العقيدة ويقولوا القرآن هذا ليس كلام الله ، لكن ما يرموها هيك صراحة ، القرآن كلام الله (( كلم الله موسى تكليماً)) مثل التوراة مثل الإنجيل كلها كتب أنزلها الله على رسله المصطفين الأخيار .

    الشاهد أن العقيدة التي يجب تدريسها من كل العلماء في كل المناسبات الشعراوى وكشك هذا لا يدندنون حول ذلك. هل سمعت الشعراوي يبين للناس هذه الصلاة التي أمرنا بها في آيات كثيرة كمثل قوله تعالى (( وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين )) ، نصحك وجزاه الله خير هذا لا يمكن إنكاره لما سألك كيفك أنت في الصلاة ؟ ، بتصلي ما بتصلي ؟ ، إلى آخر ما ذكرت أنت ، لكن هل بين لك كيف لك أن تصلي أنا بقولك سلفاً :- لا ، ليش ، إذا كنت مخطأ فقولي أخطأت ، لأني على مثل اليقين أنه هو وكشك وغيره لا يعرفون يصلون ، هم بيصلوا لكن لا يعرفون يصلون ، ليش ، لأن صلاتهم حسب ماقرؤا في مذهبهم ، من كان شافعياً يرفع يديه عند الركوع ومن كان حنفياً يقول لا ، وهكذا والأمثلة كثيرة وكثيرة جداً ، مع أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :- ( صلوا كما رأيتموني أصلي ) كما أنهم لا يدندنون حول أمر رسول الله عليه الصلاة والسلام ، ليعرف المسلم أن يأتمر بالحديث السابق ( صلوا كما رأيتموني أصلي ) ، لماذا ؟ ، لأنه مشغول في تفسير القرآن وبخاصة العلوم العصرية فهو ليس متفرغاً ليصحح صلاة نفسه على السنة فضلاً على أن يتفرغ لتصحيح صلاة الآخرين . فنحن هنا نلاحظ أن العلماء هم الذين يدرسون الكتاب كلاً وبخاصة بما يتعلق بتصحيح العقائد ثم العبادات أما الجوانب العلمية الكونية الطبيعية ، فهذه لا شك تفيد وتزيد المؤمن إيماناً ، بقدرة الله عز وجل ، وحكمته لكن هولاء قبل ذلك كان عليهم أن يعرفوا كيف يعبدون الله لا يشركون به شيئاً.

    المرجع : شريط " وقفات مع الشعراوي وكشك " للألباني رحمه الله .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    688

    افتراضي رد: في الذكرى التاسعة لوفاة الشيخ الشعراوي

    نتمنى من علمائنا وطلبة العلم أن يكونوا بمثابة هذا الشخصية.

  4. #4
    أسامة بن الزهراء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    4,032

    افتراضي رد: في الذكرى التاسعة لوفاة الشيخ الشعراوي

    منذ متى كانت الأمة تحتفل بذكرى وفاة عالم من العلماء !!

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    410

    افتراضي رد: في الذكرى التاسعة لوفاة الشيخ الشعراوي

    التذكير بالعظماء ليس احتفالا بموتهم
    فعلينا أن نأخذ العبرة
    ثم إذا أصبحنا مثلهم فهذا شيء عظيم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,534

    افتراضي رد: في الذكرى التاسعة لوفاة الشيخ الشعراوي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأيام مشاهدة المشاركة
    في هذه الأيام من شهر يونيو تحيي الأمة الإسلامية الذكرى التاسعة
    سبحان الله!!!
    أصبح الأمر عيدا في كل سنة يكون هناك ذكرى له
    صدق أخي أسامة بن الزهراء وفقه الله
    منذ متى كانت الأمة تحتفل بذكرى وفاة عالم من العلماء !!
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  7. #7
    وليد الدلبحي غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    992

    افتراضي رد: في الذكرى التاسعة لوفاة الشيخ الشعراوي

    نحن في المجلس العلمي، نبرأ إلى الله من هذا الغلو المقيت، ومن هذه البدعة الشنيعة، وإنما تركنا الموضوع حتى يتم فيه بيان الحق، وإيضاح المحجة البيضاء، التي لا يزيغ عنها الا هالك.
    ** قـال مـالـك رحمه الله: **

    (( إن حقا على من طلب العلم أن يكون عليه:

    وقار، وسكينة، وخشية، وأن يكون متبعا لآثار من مضى من قبله ))

    ============================== ==============================
    الشيخ العلامة المحدث / عبد الكريم بن عبد الله الخضير

    الشيخ العلامة المحدث / سعد بن عبد الله آل حميد

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    410

    افتراضي رد: في الذكرى التاسعة لوفاة الشيخ الشعراوي

    إذا ماهو التاريخ ؟؟؟
    علينا ألا نذكر شيئا عن موتانا !!!
    هل هذا كلام معقول ؟؟؟
    نحن نقول خذ العبرة فقط
    وكل إنسان يؤخذ من قوله ويترك إلا نبينا صلى الله عليه وسلم

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    654

    افتراضي رد: في الذكرى التاسعة لوفاة الشيخ الشعراوي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأيام مشاهدة المشاركة
    إذا ماهو التاريخ ؟؟؟
    علينا ألا نذكر شيئا عن موتانا !!!
    هل هذا كلام معقول ؟؟؟
    نحن نقول خذ العبرة فقط
    وكل إنسان يؤخذ من قوله ويترك إلا نبينا صلى الله عليه وسلم
    يا أخي أو أختي :
    ليست القضية فقط احتفال بذكرى زيد أو عبيد !!
    بل القضية أعظم ! فالرجل صاحب عقيدة منحرفة ، فهو أشعري صوفي ، ومن ها هنا نبه أخونا جزاه الله خيرا على بعض أخطائه ، وذلك بنقل كلام العلامة المحدث الألباني ، فتركيز الإخوة على قضية الاحتفال - وإن كان حقا - لكن كما يقول أهل الحديث : تعصيب الجناية بعقيدته وتسليط الضوء عليها ، وبيان حال الشيخ الشعراوي أولى وأولى ، لكثرة من يستمع له ، وإلى الآن .
    والله الهادي.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    120

    افتراضي رد: في الذكرى التاسعة لوفاة الشيخ الشعراوي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأيام مشاهدة المشاركة
    التذكير بالعظماء ليس احتفالا بموتهم
    فعلينا أن نأخذ العبرة
    ثم إذا أصبحنا مثلهم فهذا شيء عظيم
    هناك خلط بين التذكير المجرد بسير اهل العلم وبين جعل يوم وفاته يوم احتفال بذكراه وتذكر أفضاله ومحاسنه !!

    لأن الأول لا يمنع منه أحد وليس هو محل النزاع !
    إنما الكلام في النوع الثاني وهو تخصيص ذلك اليوم بمثل هذا الشيء !
    وهذا هوالمحذور لأن اتخاذ الأعياد المكانية أو زمانية لا بد من نص فيها عن النبي صلى الله عليه وسلم وإلا تحققت المشابهة بالكفار من تعظيم ايام وأماكن لم يأتي تعظيمها في سنة أو في كتاب وهذا من وضع الآصار على الناس والإحداث في الدين .

    إذا ماهو التاريخ ؟؟؟
    علينا ألا نذكر شيئا عن موتانا !!!
    هل هذا كلام معقول ؟؟؟
    نحن نقول خذ العبرة فقط
    وكل إنسان يؤخذ من قوله ويترك إلا نبينا صلى الله عليه وسلم
    التاريخ إما أن يكون بهذه الصورة أو لا تاريخ ولا انتفاع بما ذكر فيه !

    أختي الكريمة أو أخي الكريم ..
    الحق أحق أن يتبع فدع عنك بنيات الطريق اليوم ذكرى موت الشعراوي وغدا موت فلان ثم نصبح كأهل البدع الذي لا يمر عليهم الاسبوع نسأل الله السلامة والعافية إلى فيه مأتم أو مولد أو أوأو ألخ

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    410

    افتراضي رد: في الذكرى التاسعة لوفاة الشيخ الشعراوي

    لماذا ننكر فضل عالم كالشعراوي هذا الداعية الذي دعا إلى الله كل حياته؟؟
    لماذا تريد من التاريخ ا ن يطويه ضمن صفحاته نسيا منسيا؟؟
    ولكن كن على يقين أن التاريخ يعلي من شان العظماء
    ثم على واحدنا أن يبلغ ما بلغوا ثم يتحدث عنهم

  12. #12
    أسامة بن الزهراء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    4,032

    افتراضي رد: في الذكرى التاسعة لوفاة الشيخ الشعراوي

    الشيخ الفاضل : سلمان الخراشي
    بحثت عن شريط العلامة الألباني ، ولم أقف عليه
    فأين أجده على الشبكة
    بارك الله فيك

  13. #13
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,304

    افتراضي رد: في الذكرى التاسعة لوفاة الشيخ الشعراوي

    أخي أسامة : ابحث في قوقل .

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,534

    افتراضي رد: في الذكرى التاسعة لوفاة الشيخ الشعراوي

    أخي أسامة تجد ما طلبت في موقع سحاب
    وتأخري عن الجواب لأن السؤال كان موجها للشيخ الكريم سليمان نفعنا الله بعلمه وبارك في وقته
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    276

    افتراضي رد: في الذكرى التاسعة لوفاة الشيخ الشعراوي

    رحم الله الألباني وأكرمه وأثاب الله الخراشي وعلى التوحيد قبضه وغفر الله للشعراوي وتاب على من أتبعه.

    الشريط برقم 206 من سلسلة الهدى والنور
    والله أعلم

  16. #16
    أسامة بن الزهراء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    4,032

    افتراضي رد: في الذكرى التاسعة لوفاة الشيخ الشعراوي

    بارك الله فيك

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    81

    افتراضي رد: في الذكرى التاسعة لوفاة الشيخ الشعراوي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليمان الخراشي مشاهدة المشاركة
    لأني على مثل اليقين أنه هو وكشك وغيره لا يعرفون يصلون ، هم بيصلوا لكن لا يعرفون يصلون ، ليش ، لأن صلاتهم حسب ماقرؤا في مذهبهم ، من كان شافعياً يرفع يديه عند الركوع ومن كان حنفياً يقول لا ، وهكذا والأمثلة كثيرة وكثيرة جداً ،
    .
    الله المستعان.
    لست موافقا للشعراوي رحمه الله في تصوفه وغلوه وتعطيله وغير ذلك ولا مقرا لصاحب الموضوع ما دعا إليه من الاحتفال بذكرى أي ميت كائنا من كان حتى رسول الله
    ولكني والله قد استأت من هذه الكلمة التي خرجت بدون روية فسامح الله الألباني كم تشدد وشدد على الناس وكم ورث منه من أناس هذه الكلمات الشديدة وقد سمعت مثلها من شاب جاهل ممن ظن أنه طالب علم لمجرد سماع بعض الأشرطة يتهكم بشيخ فاضل من فقهاء منطقتنا الشافعيين ونبلائهم قائلا :إنه لايحسن يصلي.
    الآن عرفت من أين تلقفها هذا الغر ؟
    وشاب آخر قال لرجل من فضلاء منطقتنا ممن يحافظون على الصف الأول طوال حياتهم ويقوم الليل وهو من كبار السن من سن أجداد هذا الشاب :أنت لاتحسن تقرأ الفاتحة؟بمنتهى الجلافة والبذاءة دون مراعاة لشيبة في الإسلام.
    ونحو هذا كثير ,
    فما وجه هذا التقييم ؟وبأي حجة تقوم صلاة المرء؟
    أبكتاب صفة الصلاة الذي اعتمد على ما رآه مؤلفه راجحا وقد يوافق وقد يخالف في بعض ما رجحه وقد تتعدد الصفات ويكون من باب خلاف التنوع في كثير من المسائل ويأبى من تشدد إلا أن يحمل الناس على مذهبه ويبدع مخالفه أو يرميه بالجهل وأنه مسئ في صلاته.
    أيقال إن الشافعية والحنفية والمالكية والحنابلة عبر القرون لايحسنون الصلاة إلى أن ظهر كتاب خالِف يظهر فيه صاحبه صفة آكد ركن من أركان الإسلام غفل عنه الفقهاء عبر القرون ؟!.
    إنها أزمة خلقية وتربوية وعلمية نسأل الله أن يعافينا منها وأن يصلح حال الجميع.
    على اعتقاد ذي السداد الحنبلي ...إمام أهل الحق ذي القدر العلي

    قال أبو عمرو بن العلاء "ما نحن فيمن مضى إلا كبقل بين أصول نخل طوال فما عسى أن نقول نحن، وأفضل منازلنا أن نفهم أقوالهم وإن كانت أحوالنا لاتشبه أحوالهم"

  18. #18
    أسامة بن الزهراء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    4,032

    افتراضي رد: في الذكرى التاسعة لوفاة الشيخ الشعراوي

    أبكتاب صفة الصلاة الذي اعتمد على ما رآه مؤلفه راجحا وقد يوافق وقد يخالف في بعض ما رجحه وقد تتعدد الصفات ويكون من باب خلاف التنوع في كثير من المسائل ويأبى من تشدد إلا أن يحمل الناس على مذهبه ويبدع مخالفه أو يرميه بالجهل وأنه مسئ في صلاته.
    أيقال إن الشافعية والحنفية والمالكية والحنابلة عبر القرون لايحسنون الصلاة إلى أن ظهر كتاب خالِف يظهر فيه صاحبه صفة آكد ركن من أركان الإسلام غفل عنه الفقهاء عبر القرون ؟!.
    الشيخ يقصد الصلاة = كما جاءت في السنة النبوية المطهرة ، لا كما جاءت في المذهب الشافعي أو غيره من المذاهب !!
    ولم يدع الشيخ - عليه رحمة الله - أبداً أن كتابه صفة الصلاة هو عين الصواب ، لكنه رحمه الله تحرى الحق واجتهد وأفتى بما أداه إليه اجتهاده
    ولم يقل أبداً أن الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة عبر القرون لا يحسنون الصلاة ، فهذه أنت من استنتجها من بنيات أفكارك !!
    لكن لعلك تعلم أنه قد تفشى في العصور المتأخرة ما يسمى : بدعة التعصب المذهبي ، وهذا هو الذي حاربه الشيخ ودعا إلى نبذه
    ولعلك قرأت في بعض الحواشي ، واطلعت على شيء من هذا
    وما ذكره الشيخ رحمه الله رأيته حتى عند بعض المشايخ والدكاترة ، تقول له : السنة كذا ، فيعاند ويجادل بالباطل ، بل ويتهكم من نصحك له !!
    وأما قولك :
    إنها أزمة خلقية وتربوية وعلمية نسأل الله أن يعافينا منها وأن يصلح حال الجميع
    فهذا سوء أدب مع العلماء ، نسأل الله السلامة والعافية
    قال عليه الصلاة والسلام : الدين النصيحة

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    410

    افتراضي رد: في الذكرى التاسعة لوفاة الشيخ الشعراوي

    يبدوا ان الكثير لا يعرفون من هو الشعراوي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟!!!!!!!!

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    307

    Lightbulb رد: في الذكرى التاسعة لوفاة الشيخ الشعراوي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأيام مشاهدة المشاركة
    يبدوا ان الكثير لا يعرفون من هو الشعراوي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟!!!!!!!!
    لا يا أخي الكريم ! فنحن نعرفه جيدًا .
    فأنا من مصر ، وسمعتُ كثيرًا من دروس الشيخ الشعراوي - رحمه الله ، وغفر له - في التفسير ، ولكن الحقُّ أحبُّ إلينا من كل أحدٍ ، وكلٌّ يُؤخذ من قوله ويُردُّ إلا النبي محمد .
    سلَّمنا لك أنَّه عالمٌ من علماء المسلمين ، ولكنَّه ليس عالمًا من علماء أهل السنة .

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •