مسألة معاصرة في مفهوم الخلوة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: مسألة معاصرة في مفهوم الخلوة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    152

    افتراضي مسألة معاصرة في مفهوم الخلوة

    ركوب الفتاة مع شاب أجنبيٍّ عنها في سيارة وسط الناس في الشارع، هل يُعد خلوة أم لا ؟

    قد يقال: الخلوة هنا ليست مفضية إلى الزنا الذي لا يمكن أن يحصل أمام الناس ولا مقدماته فلذا يعدها بعض القضاة أنها ليست بالخلوة المحرمة شرعًا، والنظر في هذا الكلام من أجل العدد، أي أن المكان فيه غيرهما.
    والبعض يعدها أنها خلوة يمكن بها الرجل مباشرة المرأة لأن العبرة ليست بمن حولها وإنما إمكانية حصول ما نُهيَ عن الخلوة من أجله.

    فالأول نُظر فيه العدد في مكان الخلوة، والثاني نُظر فيه إلى جنس الخلوة المفضية إلى المحرم.

    وإذا قلنا: إن المعروف اليوم هو إمكانية حصول الخلوة المفضية إلى المحرم في السيارة أمام الناس وهذا مما يكاد يتفق عليه العقلاء، فهذه الحالة هي خلوة بلا شك.

    وقد تكون هناك صور في ركوب المرأة السيارة مع رجل الفتنة مأمونة فيها، مثل :
    1- ركوب المرأة الموظفة مع سائق الدولة أو الشركة مُتابع من قبل إدارته إما بالجهاز أو نحوه وهي في مكان معزول عن السائق.
    2- ركوب المرأة في جهة من السيارة لا يمكن للسائق الوصول إليها.

    ولكن الصورة التي ذكرتها والتي وقع فيها خلاف عند بعض القضاة اليوم هي أن تركب فتاة بجوار شاب في سيارته ويمكن أن يمارس معها مقدمات الزنا يعتبرها أنها ليست خلوة وإنما إركاب غير شرعي.
    قال الإمام مالك:
    لا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها.

  2. #2
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: مسألة معاصرة في مفهوم الخلوة


    بارك الله فيكم أخي حسان

    هذه مفاتيح للنقاش في هذه المسألة:
    أولاً/ ينبغي النظر في تحديد معنى الخلوة المنهي عنها، وهل لها معنىً خاص في الشرع بحيث تحمل عليه؟
    فإن لم يكن كذلك فيُنظر في تحديد مفهوم الخلوة في اللغة

    ثانياً/ عدم تحقق الخلوة في الصورة المذكورة لا يلزم منه جوازها، فهناك معانٍ أخرى
    ينبغي مراعاتها في الحكم على هذه الصورة

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,508

    افتراضي رد: مسألة معاصرة في مفهوم الخلوة

    مرحبا بك أخي الفاضل حسان
    سبق طرح مثل هذا الموضوع على هذا الرابط
    هل هذه خلوة ؟
    وجيد لو واصلنا النقاش على ماذكرت وفقك الله لكل خير
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    152

    افتراضي رد: مسألة معاصرة في مفهوم الخلوة

    الشيخ الحمادي أحسنتَ أحسن الله إليك

    الخلوة المحرمة هي المفضية إلى فعل محرم. وخلوة النبي بالأنصارية عن أسماع الناس لا عن أنظارهم ليست من المفضية إلى المحرم مع أن أنس سمّاها خلوة.

    وكما ذكرتَ فقد يكون هناك تعدٍ شرعي كون الفتاة تركب مع شاب دون وجود خلوة في فهم بعض القضاة.

    فلا هم - أي بعض القضاة -الذين قدّروا الخلوة تقديرها الشرعي، ولا هم الذين عاقبوا على المفسدة حتى ولو لم تحصل خلوة في مفهومهم للخلوة.
    قال الإمام مالك:
    لا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    152

    افتراضي رد: مسألة معاصرة في مفهوم الخلوة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آل عامر مشاهدة المشاركة
    مرحبا بك أخي الفاضل حسان
    سبق طرح مثل هذا الموضوع على هذا الرابط
    هل هذه خلوة ؟
    وجيد لو واصلنا النقاش على ماذكرت وفقك الله لكل خير
    أحسن الله إليكم لم أر الموضوع من قبل ..

    وعلى كلٍ أردت من طرحي هذا هو مؤدّى مفهوم الخلوة على أحكام القضاة اليوم ومن في حكمهم من أعضاء هيئة التحقيق والإدعاء العام..

    فتجد قاضي يحكم على شاب أركب فتاة سيارته والناس ينظرون وقبض أمام الناس بسجن أسبوع أو جلد لأنه ينظر أن هناك خلوة .

    وبعضهم يرى -في نفس الصورة- أنها ليست بخلوة فلا يتعدى أن يُعطى تعهد خطي فقط ..

    والضرر حاصل للأول أنها تسجل عليه سابقة في ملفه الأمني، والآخر لا.

    ومثل هذه الصور يمكن ضبطها وأن تُقنّن في نظر القضاء الشرعي.
    قال الإمام مالك:
    لا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •