(لطيفة) قيل لأبي حنيفة رحمه الله: «أنت لا تُحسِن الحساب!».
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: (لطيفة) قيل لأبي حنيفة رحمه الله: «أنت لا تُحسِن الحساب!».

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    Lightbulb (لطيفة) قيل لأبي حنيفة رحمه الله: «أنت لا تُحسِن الحساب!».

    (لطيفة) قيل لأبي حنيفة رحمه الله: «أنت لا تُحسِن الحساب!».

    أخرج ابن خزيمة في صحيحه من طريق عبد الوارث بن سعيد، قال: (سألت أبا حنيفة - أو سُئِلَ أبو حنيفة - عن الوتر ؟ فقال: فريضة، فقلت - أو فقيل له -: فكَم الفرض ؟ قال: خمس صلوات، فقيل له: فما تقول في الوتر ؟ قال: فريضة، فقلت - أو فقيل - له: أنت لا تُحْسِن الحساب).

    وقد ورُوي عن الإمام ثلاث روايات: أن الوتر فرض، وأنه واجب، وأنه سنة ...
    والوجوب هو آخر أقوال الإمام، وهو الظاهر من مذهبه ...
    وأما عند صاحبيه: فسنَّة عملًا، واعتقادًا، ودليلًا، لكنه آكد سائر السنن المؤقتة.

    وقيل في التوفيق بين الروايات، أنه أراد بقوله سنة: طريقة، أو ثبت وجوبه بالسنة، وبقوله فرض: لزومه عملا لا علما؛ لأن الواجب فرض في حق العمل دون الاعتقاد، فلا يكفر جاحده

    تنبيه: لا أقصد من الموضوع التنقص من أبي حنيفة رحمه الله ...
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  2. #2
    أبو حماد غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    557

    افتراضي رد: (لطيفة) قيل لأبي حنيفة رحمه الله: «أنت لا تُحسِن الحساب!».

    إذا استقر قوله ومذهبه على أنه واجب، فإن إلزامه حينها بمثل هذا لا يصح، ففي أصوله التفرقة بين الفرض والواجب، فتكون الخمس مفروضات والوتر واجباً، هذا ثبت بأصل قطعي وهذا ثبت بظني، وهذا يكفر جاحده وهذا لا يكفر.

    والله تعالى أعلم.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    Lightbulb رد: (لطيفة) قيل لأبي حنيفة رحمه الله: «أنت لا تُحسِن الحساب!».

    ....
    جزاك الله خيرا
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: (لطيفة) قيل لأبي حنيفة رحمه الله: «أنت لا تُحسِن الحساب!».

    وبالنسبة لما أورده ابن خزيمة رحمه الله
    فيُحمَل قول أبي حنيفة (فريضة)، على أنه أراد: واجب
    وقوله: فرض، أي: ما يكفر جاحده

    استفدت هذا التأويل من إحدى كتب الحنفية

    والله تعالى أعلم
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: (لطيفة) قيل لأبي حنيفة رحمه الله: «أنت لا تُحسِن الحساب!».

    بعبارة أدق

    أنه أراد بقوله: فريضة = أي: فريضة عملية، لا يكفر جاحدها

    وأراد بقوله: فرض: فرض اعتقاد، يكفر جاحده
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •