الأفكار العامة لمذهب عصرنة الإسلام .. للشيخ سفر الحوالي
النتائج 1 إلى 12 من 12

الموضوع: الأفكار العامة لمذهب عصرنة الإسلام .. للشيخ سفر الحوالي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    343

    افتراضي الأفكار العامة لمذهب عصرنة الإسلام .. للشيخ سفر الحوالي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام نبينا محمد وآله الطيبين وصحبه أجمعين
    أما بعد

    فقد وجدت مادة علمية نفيسة في موقع فضيلة الشيخ د.سفر الحوالي - حفظه الله تعالى -
    www.alhawali.com

    و هي تهم واقعنا الذي نعيشه هذه الأيام من عودة لهذا الفكر النتن ، و إزهار نبتته الكريهة .

    فكان الكلام حوله مِنْ خبير بحال روّاده وتلونهم الفكري ، وبحِيلهم الخبيثة .

    والمادة هي : ندوة علمية مشتركة
    جمعت كل من
    فضيلة الشيخ د.محمد بن سعيد القحطاني
    وفضيلة الشيخ د.سفر بن عبدالرحمن الحوالي

    بعنوان
    التيارات التي تهدف إلى هدم الإسلام


    وكانت عناصر هذه الندوة المباركة الطيبة كالتالي:-

    1 - طبيعة الصراع بين الأنبياء ومن تبعهم مع أعداء الحق
    (مقدم الندوة)

    2 - نشأة وتأريخ المذاهب العقدية
    د.محمد القحطاني
    وتطرق في حديثه الى
    ( أوائل الفرق الإسلامية ، أثر ترجمة كتب الفلاسفة على المسلمين )

    3 - العداء الشديد للإسلام من مملكتي الفرس والروم
    د.سفر الحوالي


    4 - الحروب الصليبية
    د.سفر الحوالي
    وتطرق في حديثه الى
    ( التحالف الصليبي في القديم والحديث ، الحروب الصليبية في العصر الحديث )


    5 - مذهب عصرنة الإسلام
    د.محمد القحطاني
    وتطرق في حديثه الى
    ( نشأت مذهب عصرنة الإسلام ، مبادئ مذهب عصرنة الإسلام )

    6 - الأفكار العامة لمذهب عصرنة الإسلام وخطر هذه الأفكار
    د.سفر الحوالي
    وتطرق في حديثه الى
    ( تمييعهم للأحكام الفقهية ، طعنهم في السنة ، طعنهم في علماء الأمة )


    7 - أهداف مذهب عصرنة الإسلام
    د.سفر الحوالي


    8 - الأسئلة
    سؤال أسباب التأثر بالتيارات الهدامة ؟
    سؤال يتعلق بالفرق القديمة المعاصرة ؟
    وغيرها

    -----------------------------
    هذه هي عناصر هذه الندوة المباركة ،
    وسأذكر هنا ان شاء الله تعالى
    العنصر السادس الذي تكلم عنه الشيخ سفر الحوالي
    وهو :
    6 - الأفكار العامة لمذهب عصرنة الإسلام وخطر هذه الأفكار

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    343

    افتراضي رد: الأفكار العامة لمذهب عصرنة الإسلام .. للشيخ سفر الحوالي

    6 - الأفكار العامة لمذهب عصرنة الإسلام وخطر هذه الأفكار


    الحمد لله، في الواقع أنه من الصعب جداً استعراض هذا الاتجاه بالتفصيل،
    ولا سيما أنه لا يمثل منهجاً فكرياً موحداً، وهو منهج سلبي -إن صح التعبير-
    بمعنى: أن القاسم المشترك الذي يربطه والذي يجمعه وينتظمه هو هذا الموقف من الإسلام الحق ومن السنة وأهلها المتمسكين بها كما أنزله الله، وكما كان السلف الصالح يجمعهم مخالفة ذلك، وانتهاج مناهج شتى بعد ذلك بحسب التربية الفكرية، وبحسب التوجيه الذي يوجهون به، وبحسب التبعية، فكل منهم يتبع سيداً في الشرق أو في الغرب، فلا يجمعهم في الحقيقة إلا هذا.

    فمن هنا تجدون تحفظاً من الجميع على تسميتهم المعتزلة بإطلاق، فهم ليسوا بـمعتزلة جدد بالمعنى الكامل،
    لكنهم أقرب ما يكونون إلى ذلك، لأنهم يدعون أو يزعمون أو ينتحلون الانتساب إلى المنهج العقلي، وبعضهم يصرح بهذا وربما سمع به أو سمعه الكثير أن هذا من منهج المعتزلة ، وذلك ستار ومنفذ لما بعد ذلك إذ منهج الاعتزال هو في الحقيقة أخف مما يدعون إليه، لكنه أعم من المناهج الأخرى، التي لا يستطيعون التسلل من خلالها،
    ولا سيما مع هذا الإعجاب الغربي بالمنهج الاعتزالي، لأنه يستقي مصادره من الجاهلية أو الوثنية الإغريقية التي هي منبع الحضارة الغربية نفسها، ومن هنا يريدون عوداً على بدء، فتلقي الحضارة الإغريقية القديمة التي مرت خلال الاعتزال، وخلال الفلسفة التي تسمى إسلامية بالحضارة الغربية المعاصرة، وكأنهما شقان انفصلا في القرون الوسطى، والتقيا الآن بعد أن كانا ملتقيين في المنبع والأصل وهو الحضارة أو الفكر الإغريقي.

    أقول : لذلك لا نستطيع التفصيل فيه ولكن يمكن أن نوجز بأن نضع أسساً عريضة أو قواعد عامة، لهذا الاتجاه ولهذا التيار.

    وأول شيء يلفت النظر فيه:
    هو أنه يهدم العلوم المعيارية الأساسية في الفكر الإسلامي، وفي العلم الإسلامي،
    بمعنى: أن الجديد فيه: أن المعتزلة على سبيل المثال يتكلمون في أمور الاعتقاد، وفي أمور الغيب، ولكنهم لم يتعرضوا في الجوانب الاجتماعية والأحكام، والجوانب الأخلاقية، وما أشبه ذلك، فكان الأمر محصوراً عندهم بما يسمى الإلهيات وما يتعلق بها.

    وهكذا كان بحث الحضارة الغربية القديمة الإغريقية واليونانية في مباحث الإلهيات كما دونها "أرسطو وأفلاطون " وهؤلاء زادوا على ذلك، بأنهم ضربوا المجتمع الإسلامي في صميمه بالقضاء على هذه العلوم المعيارية جميعاً حتى في أصول الفقه وأصول التفسير وأصول الحديث، كل هذه العلوم هي محط نقدهم الذي لا ينتهي عند حد ،
    كان الفلاسفة والفلسفة الإسلامية تقول: 'ما الدين والشريعة إلا سياسة مدنية'،
    فهم على الأقل كانوا يرون أن الدين يصلح شريعة للعامة.

    أيضاً يقولون: 'إنه لم يطرق العالم شريعة أكمل من شريعة محمد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ' فهي عندهم تصلح للعامة أما العقول الراقية والحكماء، فالحكمة هي التي تصلح لهم -كما يقولون ويدعون- جاء هؤلاء فأتوا بالطامة التي لم يقلها أولئك، وهي أنه حتى في واقع المجتمع وللعامة لا يصلح هذا الدين أن يطبق.

    والكلمة التي قالها "كرومر " في كتابه "مصر الحديثة ": ' إن الإسلام ناجح كدين، ولكنه فاشل كنظام اجتماعي'
    جاء هؤلاء المجرمون وهم ممن ينتسبون إلى الإسلام، وإلى الأمة المؤمنة فمدوا هذه العبارة وجعلوها كالنموذج أو كالمنهج لهم، ومن هنا -كما أشرنا- ضربوا أصول الفقه والأحكام الشرعية عامة بما يتفق مع الحضارة الغربية، حيث الموجهون، وحيث الأسياد.

    الحجاب -مثلاً- ماذا قالوا عنه، وهو مما لم تتعرض له الفرق القديمة، أو عرض له كتطبيقات بناءً على أصول عند الباطنية ثم انتهت،
    قال هؤلاء : إن حجاب المرأة المسلمة تقليد وعادة موروثة، ومهما تعاقبت عليه القرون فهو عادة من عادات الفرس أو الترك.

    أما الإسلام الذي يريدونه، وفي هذا العصر بالذات فهو أن يكون المجتمع -لا يقولون: مختلط- لكن يقولون: ليس منفصلاً كما كان في القرون الأولى، وليس مختلطاً كما قد يفهم البعض منا، ولكن نريد المجتمع المحتشم تعمل المرأة مع الرجل، فيتلاقيان في الدوائر الحكومية وفي المدارس وفي كل مكان ولكن كما يقولون محتشمة.

    تمييعهم للأحكام الفقهية
    لقد جاءوا إلى الشذوذات الفقهية، ونذكر واحداً منهم وهو مصطفى المراغي (1) فعندما اجتمعت لجنة التقنين في مصر قال "للسنهوري (2) " ومن معه:
    'ضعوا أي شيء ترونه مناسباً للمصلحة وللواقع وللعصر ضعوه كما تشاءون، وأنا مستعد أن أخرِّجه على أي قول من أقوال الفقهاء في أحد المذاهب الأربعة أو في بعضها إما قول ضعيف أو راجح أو مرجوح'

    وتنسب عبارة مثل تلك إلى الشيخ "الشرقاوي (3) " بالنسبة إلى ما يتعلق بقانون "نابليون " عندما عرضه عليه "الخديوي " المهم أن الواقع هو الذي يوجه الشرع، من أين نأخذ الدين؟

    نأخذه من الواقع، وأي واقع؟!

    هو الواقع المساير لركب الحياة، والحضارة الغربية.

    وجد من علماء المسلمين من أفتى بأن سماع الغناء والموسيقى لا بأس به، وهذا شذوذ، ومن تتبع رخص العلماء تزندق كما قال الفقهاء،
    جاء هؤلاء وجمعوا شذوذات أخرى،
    وإذا بنا نجدها في كتاب متداول اسمه
    "آراء تقدمية في الفكر الإسلامي "
    للدكتور/ محمد حسني عثمان جمعها، وسماها بهذا الاسم،
    ويقول في كتابه "الإسلام وتطوره " :
    'إنه قد نشرت الصحافة الغربية أن أحد الكاردينات الكبار -مقرب جداً من البابا- قد سار في شوارع روما ، وفي صدره صورة "صوفيا لوريل " الممثلة الإيطالية، قال: فمتى يأتي اليوم الذي نرى فيه أحد شيوخ الأزهر وهو يمشي وعلى صدره صورة إحدى الممثلات؟!'

    إذاً هم يريدون أن يهدموا هذا المجتمع.. الحجاب، الحياء، العفة، الفضيلة، أحدهم ينشر مذكرات هي الآن تنشر تقريباً في جرائد، وفي مجلات يذكر قصته مع الحب، ويذكر فيها قصته مع الغناء، ويتحدث بكل صراحة ووضوح وأن هذا رأيه، وأن الحب يجب أن يكون كذلك، وأن هذا هو حقيقة الإسلام، والجديد الذي عملوه أن ما كان ينادى به قبل أربعين أو خمسين سنة على أنه إباحية وينادى به هكذا بوضوح: اتبعوا الغرب فيه، الآن يقال: اتبعوا هذا فهو حقيقة الإسلام.

    في مجال العقيدة -أيضاً- أصبحنا نعجب والله، فهناك مجلات وملاحق لجرائد يومية مشهورة لا تخفى على أحد تتحدث عن الأضرحة، وعن المزارات، والقبور، والمشاهد -سبحان الله!- ما هذا الدين الجديد؟

    هذا الذي كان رجعية وتأخر، فالآن هناك اتجاه مرذول ومرفوض ومحارَبٌ بكل قسوة وهذا الاتجاه هم الأصوليون، وهناك اتجاه يوسع له المجال، وتفتح له الأبواب لينشر، وهو الذي يصور أدنى وأحط مرحلة وصلت إليها الأمة الإسلامية، بل أحط ما يمكن أن يصل إليه الإنسان -أي إنسان- وهو أسفل سافلين، وهو الوقوع في الشرك بالله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى وعبادة الموتى والقبور من دون الله، ملاحق للأهرام ولغير الأهرام ، وحتى المجلات الإباحية وبعض المجلات الخليجية، والجرائد الخليجية الإباحية تأتي وتتحدث عن الأضرحة والمزارات في كثير من الدول، وعن الأولياء والموالد والكرامات، حتى في مجال العقيدة البحتة تدخّلوا ليفرضوا هذا الدين الجديد الذي يريدون أن يشتتوا به ما كانت عليه الأمة.

    أعود وأقول:
    ما معنى أن يتعرض لأصول الفقه -مثلاً- ولهدمه والإتيان بأصول فقه جديد؟

    "جولدزيهر "
    في كتابه "الإسلام عقيدة وشريعة "
    يقول: 'إن المسلمين أرادوا ضمان تطور الإسلام مع العصور، فاستحدثوا أصلاً ثالثاً بعد الكتاب والسنة وهو الإجماع، فإذا رأوا أن أمراً ما في عصر من العصور قد وقع واستقر؛ جاءوا وقالوا: من باب عموم البلوى، وكذا، ونجمع عليه فيجمعون فيصبح من الدين، وتلزم به الأمة'
    أي جعلهم كـالفاتيكان ، هذا كلام "جولدزيهر ".

    ويظهر بعض الدعاة والذين يدعون إلى الإسلام وينتسبون إليه ولهم دعوات،
    ويقول : الإجماع يمكن أن تجمع مدرسة ثانوية على شيء ويكون هذا إجماعا، الإجماع الواسع، والقياس الواسع، وبدعوى ماذا؟

    بدعوى التجديد، والتطوير، والتطبيق العصري لهذا الدين كما يزعمون.

    --------------------
    الهوامش
    (1) المراغي :
    محمد بن مصطفى بن محمد المراغي، باحث مصري، ممن تولوا مشيخة الأزهر، ولد في مراغة بالصعيد (1298)هـ، وهو من تلاميذ محمد عبده ومن دعاة التجديد والإصلاح، ولي القضاء بالسودان، توفي (364)هـ، له أجزاء في التفسير.

    (2) السنهوري:
    عبد الرزاق بن أحمد السنهوري، دكتور في القانون المدني، درس في فرنسا وتولى وزارة المعارف بمصر، وعين رئيساً لمجلس الدولة،
    وضع قوانين مدنية كثيرة للعراق وسورية وليبيا والكويت (1312-1391)هـ.

    (3) الشرقاوي:
    عبد الله بن حجازي الشرقاوي، ولد في الطويلة من قرى الشرقية (1150)هـ تعلم في الأزهر وولي مشيخته
    وهو من الذين أكرهوا في عهد الاحتلال الفرنسي على توقيع بيان بالتحذير من معارضتهم،
    توفي في القاهرة (1227)هـ، له كتب في التاريخ والفقه.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    343

    افتراضي رد: الأفكار العامة لمذهب عصرنة الإسلام .. للشيخ سفر الحوالي

    طعنهم في السنة

    علم "أصول الحديث" نعم .. هوجمت السنة من قبل "النظّام (1) ، والعلاّف(2)
    وقالوا في خبر الآحاد ما قالوا،
    وقالوا في الأحاديث التي تخالف العقل ما قالوا،
    هؤلاء هم زعماء الاعتزال الأوائل،
    لكن لم يجرءوا على ما جرأ عليه هؤلاء من هدم هذا الأصل نفسه.

    إن الميزة التي يذكرها علماؤنا في كتب المصطلح، وهو أن الله -سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى- شرف هذه الأمة بالسند، وبحفظ هذا الدين، وقال علماؤنا: 'إن العلم هذا دين، فانظروا عمن تأخذون دينكم'

    وهؤلاء يريدون أن يهدموه، فأخذوا يطعنون في علماء الأمة، ويطعنون في علم المصطلح وفي علم الرجال ومن ذلك -وهي طامة كبرى، ورحم الله الأستاذ الدكتور/ محمد محمد حسين (3) كما قرأ الدكتور محمد في كلامه- طعنهم في الصحابة الكرام بما لم يجرؤ عليه إلا الروافض وأشباههم،

    عندما يقولون: كيف يقول علماء المصطلح: إن الصحابة كلهم عدول؟!
    من أين جاءت القداسة لهم؟!

    ويقولون: كيف يقال إن الصحيحين كل ما فيهما صحيح؟

    وهل الصحابة معصومون؟
    هل البخاري ومسلم معصوم؟

    مع أنه لم يتكلم أحد مِنْ علماء المسلمين بعصمة أحد، فمَنْ مِنْ علماء الرجال ادعى العصمة لـأبي بكر أو لـعمر فضلاًَ عن البخاري وغيره؟

    المسألة معايير وعلوم معياريه مؤصلة مقعدة، ما قال أحد عصمة، وإنما قال ثقةٌ ثبتٌ، أو صدوقٌ، أو ضعيف إلى آخره.

    هم أتوا ليلبسوا على الناس، فقالوا: هل هم معصومون؟!
    فإذا لم يكونوا معصومين، فهم مخطئون وهكذا، وما دام أنهم مخطئون فلا نأخذ أقوالهم، ويردون ما شاءوا كما شاءوا من هذه العلوم.

    إن السنة النبوية هوجمت في هذه الأيام وما تزال تهاجم، والله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى يريد أن يكشف خبيئة هؤلاء الأقوام،
    وفي إحدى الجرائد المحسوبة على المسلمين نشرت موضوعاً حول السنة وتنقيتها، وأراد الله أن تظهر الحقيقة عندما قال أحد هؤلاء الرافضين للسنة في معرض رده للأحاديث الصحيحة كأحاديث {لا يقتل مسلم بكافر }
    قال : 'كيف لو أن رجلاً عربياً قتل مهندساً أمريكياً مسيحياً أو يهودياً؟!'
    هذه هي القضية والمشكلة عندهم،
    أي: لو كان المقصود مهندساً هندياً ليس هناك مشكلة، لكن يكون مهندساً أمريكياً، ولا يقتل به فغير معقول أن لا يقتل به العربي؛ بل لابد أن يقتل!

    ولهذا لما تكلموا -وعن الحجاب من هنا نعرف كيف ضربوا الحجاب! وكيف حاربوه!
    قالت إحداهن وهي " أمينة السعيد (4) "
    وهي آخر الجيل الهالك: النقاب بدأ ينتشر في الجامعات المصرية!، وتصرخ وتولول في جرائد كثيرة على أن جهودها ضاعت، وأن الحجاب بدأ يرجع، وأن النقاب بدأ يرجع من جديد، لكن لم يؤبه لها،
    فيأتي شيوخ معممون من دعاة هذا الاتجاه فيقول: أنا أذكر لكم قصة، كيف أنه في أحد مؤتمرات المستشرقين عقد مؤتمر عن الحجاب، وأرادوا تشويه الصورة، فجاءوا بامرأة أوروبية، وعملوا لها حجاباً ونقاباً، وأخرجوها فجأة على المسرح أمام الجمهور، فاشمأزوا، ونفروا، وتضايقوا وقالوا: هكذا تريدون المرأة كان هذا جواباً، فلا يحتاج أن نبحث عن حجاب المرأة في الإسلام، أي يكفي أن عقول الخواجات استبشعوا ذلك، فإذاً ليس هناك داع أن نناقشه.

    وهكذا كل سنن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، المهم أن يرضى عنا الغرب بعضهم يصرح وبعضهم يلمح، وهذا الذي يعرف من لحن أقوالهم.
    ---------------------
    الهوامش
    (1) النظّام :
    إبراهيم بن سيار البصري، أبو إسحاق النظام، من أئمة المعتزلة، تبحر في علوم الفلسفة والكلام، وانفرد بآراء خاصة، وقد تابعته فرقة النظامية نسبة إليه، كان سيئ السيرة، توفي سنة (221)هـ وقيل (223)هـ.

    (2) العلاّف :
    محمد بن الهذيل بن عبد الله بن مكحول البصري، أبو الهذيل العلاف، مولى عبد القيس، شيخ المعتزلة، كان خبيث القول فاجراً، هلك سنة (226)، أو (227) أو (235)هـ. على خلاف.

    (3) الدكتور/ محمد محمد حسين
    أديب إسلامي مصري، غير مكثر في ميدان الكتابة، لكنه رصين الأداء، مقتدر في استيفاء جوانب ما يطرقه، أبرز مؤلفاته
    (الاتجاهات الوطنية في الأدب المعاصر) الذي رد فيه على طه حسين وغيره،
    و(الروحية الحديثة حقيقتها وأهدافها)
    و(اتجاهات هدامة في الفكر العربي المعاصر)
    و(حصوننا مهددة من الداخل)،
    توفي رحمه الله سنة (1403)هـ.

    (4) كاتبة صحفية تندد بالحجاب وتدعو إلى السفور.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    343

    افتراضي رد: الأفكار العامة لمذهب عصرنة الإسلام .. للشيخ سفر الحوالي

    طعنهم في علماء الأمة

    إذن: هدموا الشريعة، وهدموا العقيدة، هدموا مبدأ الجهاد، والموالاة والمعاداة
    كما تفضل الدكتور/ محمد عندما قالوا: إن دار الحرب ودار الإسلام من العنصرية العصبية التي أوجدها فقهاء المسلمين، وصرح بذلك حسين أحمد أمين

    تلك العصا من هذه العصية **** ولا تلد الحية إلا حية


    حسين بن أحمد أمين قرأت له في مجلة كل العرب عندما قال:
    'السلفية هم النازية العصرية؛ لأنهم يرون لهم امتياز عن الناس'
    عندما تقول أنت: إن المسلم خير من الكافر كما قال الله،
    وكما قال رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يثورون،
    ولكن انظروا حتى تعرفوا هؤلاء القوم قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآياتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ
    [آل عمران:118]
    وتعرفوا من يوالون، انظروا متى تثور أقلامهم، فعندما يكتب في الصحافة الغربية، وينشر في وسائل الدعاية الغربية من حط للإسلام والمسلمين، بل لشخص رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، حتى ما ينشر فيه حط وإهانة لشخص رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وللصحابة الكرام لا تشارك أقلامهم الدنسة فيه بشيء، فإذا جاء ما فيه نوع من التعرض للإنسان الغربي أو الأوروبي، فإنهم يثورون ويقومون ويقولون: هذه من عنصرية فقهاء الإسلام.

    ومن جهلهم ما ادعوه -وكثيراً ما يرددونه- أن المسلمين لا يؤمنون بـالديمقراطية ،
    يقولون: إن الإسلام ديموقراطي -بزعمهم-
    ويقولون: إن فقهاء المسلمين هم أبعد شيء عن البحث في أمور السياسة والحكم، لأنهم لم يخوضوا في هذا المجال.

    (النهاية)

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    343

    افتراضي رد: الأفكار العامة لمذهب عصرنة الإسلام .. للشيخ سفر الحوالي

    اقترح تنسيق هذه الندوة بما يناسب في إخراجها في رسالة مطبوعة ، بالتعاون مع الشيخ الحوالي والشيخ القحطاني
    ولتكن هذه الرسالة من أوائل إصدارات هذا الموقع العلمي
    جزى الله القائمين والمشرفين عليه خير الجزاء
    وبارك في جهودهم .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    152

    افتراضي رد: الأفكار العامة لمذهب عصرنة الإسلام .. للشيخ سفر الحوالي

    جزاك الله خيرا .

    وموقع الشيخ سفر مليء بالفوائد العظيمة مثل شرحه للطحاوية و المحاضرات المفرغة .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    343

    افتراضي رد: الأفكار العامة لمذهب عصرنة الإسلام .. للشيخ سفر الحوالي

    وإياك
    أخي الكريم

    والموقع كما تفضلت مليء ، وفيه إضافة مواد جديدة في كل فترة

  8. #8
    ابن رجب غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    2,107

    افتراضي رد: الأفكار العامة لمذهب عصرنة الإسلام .. للشيخ سفر الحوالي

    بارك الله فيكم شيخنا الراية

    قل للذي لايخلص لايُتعب نفسهُ


  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    343

    افتراضي رد: الأفكار العامة لمذهب عصرنة الإسلام .. للشيخ سفر الحوالي

    وإياك أخي الكريم
    بحوث في دراسة أحاديث نبوية
    http://www.alukah.net/majles/showthr...ed=1#post32408

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    186

    افتراضي رد: الأفكار العامة لمذهب عصرنة الإسلام .. للشيخ سفر الحوالي

    بارك الله فيكم

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    40

    افتراضي رد: الأفكار العامة لمذهب عصرنة الإسلام .. للشيخ سفر الحوالي

    نفع الله بكم

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    53

    افتراضي رد: الأفكار العامة لمذهب عصرنة الإسلام .. للشيخ سفر الحوالي

    هل لنا أن تعرفنا بتاريخ هذه الندوة بارك الله فيك

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •