الشيخ وليد العلي: لآل البيت والصحابة تاريخ من الحب يدعو لحبهم جميعاً
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الشيخ وليد العلي: لآل البيت والصحابة تاريخ من الحب يدعو لحبهم جميعاً

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    340

    افتراضي الشيخ وليد العلي: لآل البيت والصحابة تاريخ من الحب يدعو لحبهم جميعاً

    بسم الله الرحمن الرحيم:

    اطلعت خطبة لأخي العزيز فضيلة الشيخ الدكتور وليد بن محمد العلي الكويتي، حول موضوع المحبة والموافقة بين الصحابة وآل البيت رضوان الله ورحمته عليهم، أحببتُ نشرها هنا للفائدة، وهذا رابطها:
    http://www.islam.gov.kw/site/news/print_*******s.php?ID=4745'

    ---------------
    [قامت] وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية بتبني مشروع ثقافي يهدف الى إبراز أواصر الصلة وروابط المحبة بين آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم الأطهار وبين صحابته رضي الله عنهم الأخيار، ويهدف الى الوصية بأهل البيت الأبرار، والأمر بتعزيزهم وتوقيرهم لأنهم أهل الوقار، ولأنهم منحدرون - فخرا وحسبا ونسبا - من نسل طاهر هو أشرف بيت وجد في هذه الدار.

    كما يهدف هذا المشروع الثقافي الى حث المجتمع على التأسي بالصحابة الأخيار، الذين امتلأت قلوبهم تقديرا وتوقيرا لآل البيت الأطهار مؤكدة حاجة المجتمع ونحن في أشهر الله الحرم - الى الحرص على الوحدة الوطنية، حيث كانوا في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى، مشيرة في بيان لها ان هذه حقيقة (الأمة الوسط) التي تبنت (وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية) على وجه العموم، وقطاع المساجد على وجه الخصوص حمل شعارها في جميع أنشطتها.

    اللبنة الأولى

    وكان من لبنات هذا المشروع الثقافي التي يرتفع بها بناء المجتمع المتلاحم، لتسوده المحبة والاخاء، ولا تمزقه الخلافات والأهواء: خطبة الجمعة التي تناقلتها وسائل الاعلام المرئية والمسموعة، وكانت بعنوان: آل البيت والصحابة... محبة وقرابة، والتي عُممت على جميع منابر مساجد دولة الكويت، وقد أعدها والقاها من منير مسجد (مبارك عبدالله الجابر) بضاحية (مبارك عبدالله الجابر) فضيلة الشيخ الدكتور وليد محمد عبدالله العلي امام وخطيب مسجد الدولة الكبير، واستاذ الشريعة والدراسات الاسلامية بجامعة الكويت، وعضو لجنة تعزيز الوسطية ومكافحة الفكر المتطرف.

    حب متبادل

    وقد بدأ الشيخ العلي الخطبة بالحمد لله الكبير المتعال، الموصوف بأوصاف الجمال، والمنعوت بنعوت الجلال، فضَّل بعض خلقه على بعض بالإنعام والإفضال، وجعل بيت النبي صلى الله عليه وسلم خير بيت وآل، ثم صلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وأزواجه واصحابه الراشدين المهديين في الحال والمقال، صلاة وسلاما متعاقبين ما تعاقبت الايام والليالي.

    ثم لفت الشيخ العلي الى قول الله عز وجل: (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا)، موضحا ان هذه الآية المحكمة تضمنت بلا التباس، فضل آل البيت وأنهم مطهرون من الأرجاس.

    وصية نبوية

    وأشار الى ان من هذه الفضائل الكثيرة، والمناقب الوفيرة: ما أخرجه مسلم في صحيحه من حديث زيد بن أرقم رضي الله عنه قال: (قام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما فينا خطيبا بماء يدعى خما بين مكة والمدينة، فحمد الله وأثنى عليه، ووعظ وذكر ثم قال: اما بعد، ألا ايها الناس، فإنما انا بشر يوشك ان يأتي رسول ربي فأجيب، وانا تارك فيكم ثقلين: أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور، فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به، فحث على كتاب الله ورغب فيه. ثم قال: وأهل بيتي، اذكركم الله في أهل بيتي، اذكركم الله في اهل بيتي، اذكركم الله في أهل بيتي).

    وهنا بين ان هذه الوصية النبوية الشريفة وهذه الخطبة المصطفوية المنيفة تضمنت حب ال البيت وتعزيزهم، وموالاتهم وتوقيرهم.

    وأضاف الشيخ وليد العلي أن آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم الطاهرين ، قد بلغ بهم البر والإحسان بأبيهم خاتم الانبياء والمرسلين صلى الله عليه وسلم، إلى محبة ومودة صحابته رضي الله عنهم أجمعين، لأن آل البيت الأتقياء، قد علموا أن أباهم صلى الله عليه وسلم قد حث على بر الآباء، ومن صور هذا البر محبة ومودة صحابته الأوفياء، فقد جاء في الحديث الشريف، الوصية بهذا الأدب المنيف، كما أخرجه مسلم في صحيحه من حديث عبدالله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (ان أبر البر صلة الولد أهل ود أبيه).

    كما أورد الخطيب في هذا السياق ما قالت عائشة رضي الله عنها: (فاضت عينا أبي بكر رضي الله عنه فتكلم وقال: والذي نفسي بيده ، لقرابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أحب إلي أن أصل من قرابتي) أخرجه البخاري ومسلم.

    تعظيم

    واكد العلي أن تعظيم آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم الذي كان يدين الله تعالى به أبو بكر الصديق، وأما إجلالهم الذي كان يظهره عمر الفاروق، فيتجلى فيما أخرجه البخاري في صحيحه من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه: (أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان إذا قحطوا استسقى بالعباس بن عبدالمطلب رضي الله عنه فقال: اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا فتسقينا، وإنا نتوسل اليك بعم نبينا فاسقنا. فيسقون).

    وعليه وبه فقد اكد الشيخ العلي أن هذا التعظيم والإجلال، خلق متبادل بين الصحب والآل، حيث كما أن الشيخين يجلان أمير المؤمنين علياً، فكذا كان علي يجل أبا بكر وعمر إجلالاً جلياً، فكان علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقول: (كنت إذا سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثاً نفعني الله بما شاء منه، وإذا حدثني عنه غيري استحلفته، فإذا حلف لي صدقته، وإن أبا بكر رضي الله عنه حدثني، وصدق ابو بكر أي: إن أبا بكر صادق ولا حاجة لي أن استحلفه، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (ما من رجل يذنب ذنباً ثم يقوم فيتطهر، ثم يصلي، ثم يستغفر الله: إلا غفر له، ثم قرأ هذه الآية: (والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله) إلى آخر الآية. أخرجه أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجه.

    وبين العلي في الخطبة ان هذا تقدير أبي الحسنين لأبي بكر الصديق، وأما توقير أبي السبطين لعمر الفاروق، فنور مشكاة الاقتباس، يُضيء من حديث ابن عمه عبدالله بن عباس، وهو يروي حديث استشهاد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، فيقول بعد فصل الخطاب: (وضع عمر بن الخطاب على سريره، فتكنفه الناس يدعون ويثنون، ويصلون عليه قبل أن يرفع وأنا فيهم فلم يرعني إلا برجل قد أخذ بمنكبي من ورائي، فالتفت اليه فاذا هو علي، فترحم على عمر وقال: ما خلفت أحداً أحب إلى أن ألقى الله بمثل عمله منك، وايم الله ان كنت لأظن ان يجعلك الله مع صاحبيك، وذاك أني كنت أكثر ما اسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: جئت أنا وأبو بكر وعمر، ودخلت أنا وأبو بكر وعمر، وخرجت أنا وأبو بكر وعمر، فإن كنت لأرجو أو لاظن أن يجعلك الله معهما). أخرجه البخاري ومسلم.

    تبادل الاسماء

    وما زال الخطيب د. وليد العلي يورد من الاحاديث في هذا السياق مماقال عنه انه خير شاهد يدل على تعانق الآل والأصحاب معانقة الأبدان للأرواح، وقد شع نور شمسه الوضاح: تسمية أبنائهما بأسماء بعضهم الملاح، وما وقع بينهما من النكاح.

    كما تطرق الشيخ العلي الى اسماء ال البيت مما يدل على المحبة بينهم وبين اصحابه مشيراً الى أبو بكر، ابن علي بن ابي طالب، وأبو بكر، ابن الحسن بن علي بن أبي طالب، وأبو بكر، ابن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب، وأبو بكر، ابن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين، وأبو بكر، ابن علي الرضا بن موسى الكاظم، وغيرهم.

    وقال هنا لو سألنا آل البيت الكرام: من هذا الرجل الذي نسبتم اليه هؤلاء الأعلام؟ لقال ال البيت الاطهار: سبحان الله انه ابو بكر، الذي كان مع أبينا محمد صلى الله عليه وسلم (ثاني اثنين اذ هما في الغار) (التوبة: 40)، إنه أبو بكر، الذي واسى أبانا محمداً صلى الله عليه وسلم يوم إقامته ويوم ظعنه في الأسفار، إنه أبو بكر، الذي زوج أبانا محمداً صلى الله عليه وسلم ابنته عائشة فلم ينكح غيرها من الأبكار، انه ابو بكر، الذي جاور أبانا محمداً صلى الله عليه وسلم في قبره الذي في الدار.

    واضاف أن من أغصان شجرة آل البيت الأنجاب، المنحدر نسلهم الطاهر من علي ابي التراب، من تسمى باسم الفاروق عمر بن الخطاب، مذكراً بقول الله عز وجل (ان في ذلك لذكرى لأولى الالباب) (الزمر: 21).

    وقال ان منهم: عمر، بن علي بن أبي طالب، وعمر، بن الحسن بن علي بن أبي طالب، وعمر، بن الحسين بن علي بن أبي طالب وعمر، بن علي زين العابدين بن الحسين وعمر، بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد بن علي زين العابدين، وغيرهم.

    وعلق هنا بقوله لو سألنا آل البيت الأطهار: من هذا الرجل الذي نسبتم اليه أبناءكم الأبرار؟

    لقال آل البيت الأخيار: سبحان الله انه عمر» اعز الله به دين أبينا محمد صلى الله عليه وسلم بعد الخفاء والاستتار، إنه عمر» الذي زوج أبانا محمدا صلى الله عليه وسلم ابنته حفصة الصائمة القائمة في الاسحار، انه عمر الذي زوجه أبونا علي ابنته ام كلثوم طاهرة الازار، انه عمر» الذي ظفر في مضجعه في القبر بشرف الجوار.

    عائشة

    وكذلك عن اسماء النساء ذكر الخطيب عائشة: بنت جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب، وعائشة: بنت موسى الكاظم بن جعفر الصادق، وعائشة» بنت جعفر بن موسى الكاظم، وعائشة:بنت علي الرضا بن موسى الكاظم، وعائشة» بنت علي الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضا، وعائشة» بنت محمد بن الحسن بن جعفر بن الحسن المثنى بن الحسن بن علي بن أبي طالب، وغيرهن وقال لو سألنا أل البيت الأبرار: من هذه المرأة التي نسبتم اليها بناتكم الأطهار؟

    لقال آل البيت الأخيار: سبحان الله انها عائشة» التي كان يتعاهدها بالهدايا في ليلتها من أبينا محمد صلى الله عليه وسلم المهاجرون والأنصار، انها عائشة التي أنزل على أبينا محمد صلى الله عليه وسلم براءتها من الإفك وطهارتها من العار، إنها عائشة» التي قبض ابونا محمد صلى الله عليه وسلم في ليلتها وفي حجرها وكان يمرض عندها في الدار، إنها عائشة» التي اخبر ابونا محمد صلى الله عليه وسلم بأنها زوجة في الدنيا وفي دار القرار.

    وفي الخطبة الثانية اشار الخطيب الى ما سبقت الإشارة اليه مما وقع بين القرابة والصحابة من الأسماء، فلنشر الى ما وقع بينهما من المصاهرة والأبناء وقال لقد زوج علي بن ابي طالب ابنه الحسن بحفصة بنت عبد الرحمن بن ابي بكر الصديق رضي الله عنهم اجمعين.

    وزوج علي بن ابي طالب ابنته ام كلثوم لعمر بن الخطاب فولدت له زيداًرضي الله عنهم اجمعين.

    وكذا زوج علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن ابي طالب ابنه محمدا الباقر بأم فروة بنت القاسم بن محمد بن ابي بكر الصديق، وولدت له جعفر الصادق رضي الله عنهم اجمعين.

    واضاف لذا قال جعفر الصادق رضي الله عنه: (ولدني ابو بكر مرتين).

    ومراده بذلك ان نسبه الشريف» يتدلى من جهتين من نسب ابي بكر المنيف، وذلك ان ام جعفر الصادق هي ام فروة بنت القاسم بن محمد بن ابي بكر الصديق، وجدة جعفر الصادق لامه هي اسماءبنت عبد الرحمن بن ابي بكر الصديق.

    واضاف قائلا: فلو سألنا ال البيت الأطهار: ما الذي حملكم على مناكحة هؤلاء الأصهار؟ لقالوا: سبحان الله او لم يقل أبونا المصطفى المختار صلى الله عليه وسلم (تخيروا لنطفكم وانكحوا الاكفاء وانكحوا اليهم) اخرجه ابن ماجه من حديث عائشة رضي الله عنها، داعيا الى قراءة تاريخ امتنا المعطار، لنتعرف على المحبة والقرابة بين آل البيت الاطهار، وبين الصحابة الابرار، لتلهج ألسنتنا بقول العزيز الغفار: (ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين أمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم) (الحشر: 10)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    129

    افتراضي رد: الشيخ وليد العلي: لآل البيت والصحابة تاريخ من الحب يدعو لحبهم جميعاً

    اثابك الله وبارك فيك ....
    ان من احب المشايخ في الكويت عندي الشيخ وليد العلي ....نعم غاية في التواضع والادب الجم في التعامل من الناس .. والكلمة الطيبة دائم في لسانه ...كلما رأيته ...هبته ...قذف الله في قلبي محبة هذا الرجل ...فنعم الصاحب صاحبك .. ونعم الاختيار اختيارك ... والطيبون للطيبين...
    ومن علامات العلم النافع
    ان صاحبه لا يدعي العلم ولا يفخر به على احد و لا ينسب غيره الى الجهل الا من خالف السنة واهلها ..

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •