استفسار بخصوص تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 27

الموضوع: استفسار بخصوص تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,452

    افتراضي استفسار بخصوص تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم

    السلام عليكم ورحمة الله
    في الحديث الصحيح : ( حبب إلي من دنياكم النساء والطيب ، وجعلت قرة عيني في الصلاة ) .
    ومعلوم أن الإنسان قد ركبت فيه الغريزة الجنسية ، فإن استجاب لها فهو إنما يتسجيب لفطرته التي فطره الله عليها .
    وفي المقابل نجد الإنكار الشديد من العلماء والمحدثين لشبهة يرددها المستشرقون ومَن تبعهم ، في أن الرسول صلى الله عليه وسلم ، لم يعدد إلا لذاك ..
    حتى بلغ بهم الإنكار إلى ذكر الأسباب التي دعت الرسول صلى الله عليه وسلم إلى الزواج بأكثر من امرأة وليس من ضمنها السبب ذاك !
    فلم هذه الحساسية الشديدة تجاه هذا الأمر ؟
    وهل الزواج لأجل إعفاف النفس يعد عيبا ؟
    ألم تذكر لنا الروايات أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يطوف على نسائه بغسل واحد ؟!!

    والآن في المجالس النسائية تجد مَن تنكر مشروعية التعدد ، وتحرمه على من يطلبه لأجل ذاك ( .. ) ، وتشبيههن الرجل المعدد بـ الحيوان ، لأنه لم يعدد إلا لإشباع الغريزة تلك ، وهي بنظرهن غريزة حيوانية !
    والتشنيع على مَن يعدد بفتيات صغيرات أو جميلات .
    وحجتهم في ذلك أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يعدد إلا لأسباب إنسانية بحتة ، كأن تكون الزوجة أرملة أو مطلقة أو عاقر أو غيرها ، المهم ألا يكون هدفه إشباع غريزته الجنسية .
    سؤالي عن الأسباب التي دعت الرسول - صلى الله عليه وسلم - للتعدد وهي من اجتهاد العلماء ، ولماذا لم يذكر فيها السبب الطبيعي الذي يشترك فيه كل رجال المعمورة ؟
    وهل الرسول صلى الله عليه وسلم حالة خاصة ؟ فكيف إذن نجمع بين هذا وما ورد في الحديث السابق ذكره وكذلك الحديث : ( لكني أصوم وافطر وانام واتزوج النساء وآكل اللحم فمن رغب عن سنتي فليس مني ) ؟
    وهل لو عدد الرجل لإعفاف نفسه فقط ، هل يكون مستنا بسنة النبي صلى الله عليه سلم ؟
    بارك الله فيكم .
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    440

    افتراضي رد: استفسار بخصوص تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم

    هذا جواب يا اختي الفاضله لاحد اسئلتك و هو الاسباب التي ذكرها العلماء من قبيل اجتهادهم و المرجع فتاوى الشبكة الاسلاميه
    ذكر العلماء لجواز ذلك له صلوات الله وسلامه عليه حكماً عديدة جليلة، نوجز لك أهمها فيما يلي:
    أولاً: الحكمة التعليمية التبليغية: وبيان ذلك أن الزوجة ألصق الناس بزوجها، وأعلمهم بحاله، وأجرؤهم على سؤاله، والزوج أيضاً أبوح لزوجته، وأكثر مصارحة لها في أمور كثيرة، وخاصة فيما يستحيا عادة من ذكره، فكان من الحكمة البالغة أن تكثر زوجات النبي صلى الله عليه وسلم لينقلن الخاص والعام من أقواله وأحواله وأفعاله التشريعية، ويسألنه عما لا يجرؤ غيرهن على أن يسأله عنه، ثم يبلغن ذلك للأمة، وقد حصل ذلك بالفعل، ومن تصفح دواوين السنة رأى أكبر شاهد على ذلك.
    ثانياً: الحكمة الاجتماعية: وبيان ذلك أن زواجه بأكثر من أربع أتاح له الفرصة لتوثيق صلته ببطون قريش العديدة، مما جعل القلوب تلتف حوله، في إيمان وإكبار وإجلالاً فقد تزوج نسوة من قريش منهن بنتا وزيريه: أبي بكر وعمر.
    ثالثاً: الحكمة السياسية: وهذه تتداخل وتتقاطع في بعض الحالات مع التي قبلها،فقد أتاح له زواجه بأكثر من أربع أن جمع عنده عدداً لا بأس به من بنات القادة، مما جعل له مكانة عند أهالي تلك النساء، إذ من العادة أن الرجل إذا تزوج من قبيلة أو بطن صار بينه وبين تلك القبيلة أو البطن قرابة بالمصاهرة، وذلك بطبيعته يدعوهم لنصرته وحمايته، ولا يخفى ما في ذلك من مصلحة الدعوة.
    رابعاً: حكمة إظهار كمال خلقه كما وصفه ربه جل جلاله، حيث قال في شأنه (وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ).
    وبيان ذلك أنه جمع هؤلاء النسوة اللاتي هن من بطون شتى، وقد تربين في بيئات وحالات اجتماعية متفاوتة، إضافة إلى التفاوت الكبير في أعمارهن وارتباطاتهن الأسرية قبله، فمنهن الصغيرة البكر، ومنهم الكبيرة المسنة، ومنهن ذات الولد من غيره، ومنهن من كانت زوجة لرجل غني، ومنهن من كانت زوجة لرجل فقير، وآخر أمير، وآخر دون ذلك، فاستطاع صلوات الله وسلامه عليه بفضل الله تعالى عليه، ثم بما طبعه الله عليه من كمال خلقه، ورجاحة عقله، ورسوخ علمه وحلمه، وسعة صدره، وبالغ حكمته، استطاع بذلك أن يعطي كل واحدة منهن حقها ويعاملها حسب ما يليق بها، ويتناسب مع حالها، مع تحقيق كمال العدل بينهن، واستطاع أيضاً بذلك السلوك الرفيع، وتلك الإدارة الناجحة لهذه العلاقات الزوجية المتشعبة أن يحتوي كل ما من شأنه أن يكون سبباً لتأزم تلك الحياة الزوجية، وأن يمتص كل تلك الفوارق المشار إليها آنفاً لينسجم ذلك البيت الطيب المبارك الطهور في دعة واستقرار.
    هذا في الوقت الذي يعجز فيه الواحد منا - إلا من رحم الله تعالى - أن يدير إدارة ناجحة بيتاً فيه امرأة واحدة قد بذل كل جهده في اختيارها على أسس كان يرجو من خلالها أن ينسجم معها، وتنسجم معه، ناهيك عن صاحب الاثنتين أو الثلاث أو الأربع.
    ولا شك أن في تعامله صلوات الله وسلامه عليه - حسبما وصفنا - الأسوة الحسنة، والنموذج الأمثل لكل زوج مع زوجته مهما كان عمرها وحالتها الاجتماعية أو الثقافية.
    وخلاصة ما نقوله للسائل: إن النبي صلى الله عليه وسلم قد خصه ربه جل جلاله بأن أجاز له أن يتزوج بأكثر من أربع نسوة، وقد حصل ذلك بالفعل، وأن ذلك كان لحكم بالغة، ومصالح ملموسة راجحة على خلاف ما يشيعه بعض المغرضين المضللين من أعداء الإسلام الذين يحاولون قلب الحقائق بجعلهم الدافع للنبي صلى الله عليه وسلم على التعدد هو دافع شهواني فقط، وغفل هؤلاء أو تغافلوا عن النظر في حال من تزوجهن، حيث كن نساء كبيرات السن كلهن ثيبات ما عدا عائشة رضي الله تعالى عنها.
    فلو كان الدافع دافعاً شهوانياً بحتاً لتزوج الفتيات الأبكار التي كان يرشد إليهن غيره، حيث قال لجابر مثلاً: "هلا تزوجت بكراً تلاعبها وتلاعبك" والحديث في الصحيحين وغيرهما.
    إذا لم تتحرك الفطرة والعفاف والطهر فاجعلوا التاريخ لا يجد منكم إلا الصمت فالصمت لا يكتبه التاريخ ولا يصوره الزمن ولا تعرفه الكتب ولا يُحتاج معه إلى الاعتذار
    (الشيخ المحدث عبدالعزيز الطريفي حفظه الله)

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    حيثُ أكون
    المشاركات
    489

    افتراضي رد: استفسار بخصوص تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم

    أرى والله أعلم أنه لا تضاد بين داع الفطرة وبين الحكمة من تعدد أزواج الرسول، فزواجه بأكثر من أربع ٍ كان لحِكَم ومصالح، فلم يكن الدافع الرئيس شهوانيا بدليل أن نساءه كن ثيبات وأرامل وكبيرات في السن عدا عائشة، ولو كان شهوانيا لتزوج ما يشاء من الجميلات الأبكار، ومع ذلك لم يغفل الجانب العاطفي والنداء الفطري المتحقق من زواجه بدلالة أن بعض نسائه تنازلت بليلتها لعائشة لكبر سنها بعد أن رأت عزوف النبي، فالحكمة إذن من زواجه لا تتعارض مع الجانب الفطري الغريزي، ولا عيب في من يُعدد بهدف العفاف بشرط القدرة، أما من يُعدد وقد وخطه الشيب وربما تجاوز السبعين ويتزوج من صغيرات فعمله مخالف للصحيح، والعيب الأكبر في من يقبلن بأمثاله...

    والله أعلم..



    "آمنت بالله، وبما جاء عن الله، على مراد الله،
    وآمنت برسول الله، وبما جاء عن رسول الله، على مراد رسول الله"
    مواضيع متنوعة عن الرافضة هـــــــــــــن ــــــا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,090

    افتراضي رد: استفسار بخصوص تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم

    في الحديث الصحيح : ( حبب إلي من دنياكم النساء والطيب ، وجعلت قرة عيني في الصلاة ) .
    الحديث بهذا اللفظ فيه نظر.
    ولعل لي عودة بإذن الله تعالى للتعليق على جميع المشاركة إن أراد الله.
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,462

    افتراضي رد: استفسار بخصوص تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم

    اخي الفاضل التميمي تقول فيه نظر والحديث صححة الائمة واليك البيان
    - حبب إلي من دنياكم النساء والطيب وجعلت قرة عيني في الصلاة
    الراوي: أنس بن مالك المحدث: ابن الملقن - المصدر: البدر المنير - الصفحة أو الرقم: 1/501
    خلاصة الدرجة: إسناده صحيح

    2 - حبب إلي من دنياكم النساء والطيب وجعلت قرة عيني في الصلاة
    الراوي: أنس بن مالك المحدث: ابن القيم - المصدر: زاد المعاد - الصفحة أو الرقم: 1/145
    خلاصة الدرجة: صحيح

    3 - حبب إلي من دنياكم النساء والطيب وجعلت قرة عيني في الصلاة
    الراوي: - المحدث: ابن القيم - المصدر: إغاثة اللهفان - الصفحة أو الرقم: 2/195
    خلاصة الدرجة: صحيح

    4 - حبب إلي من دنياكم النساء والطيب وجعلت قرة عيني في الصلاة
    الراوي: - المحدث: ابن القيم - المصدر: زاد المعاد - الصفحة أو الرقم: 4/308
    خلاصة الدرجة: ثابت

    5 - حبب إلي من دنياكم النساء والطيب , وجعلت قرة عيني في الصلاة
    الراوي: - المحدث: الزرقاني - المصدر: مختصر المقاصد - الصفحة أو الرقم: 355
    خلاصة الدرجة: صحيح . وزيادة ثلاث باطل لا أصل له

    6 - حبب إلي من دنياكم ، النساء ، والطيب . وجعلت قرة عيني في الصلاة
    الراوي: أنس المحدث: محمد جار الله الصعدي - المصدر: النوافح العطرة - الصفحة أو الرقم: 119
    خلاصة الدرجة: صحيح

    7 - حبب إلي من دنياكم : النساء ، والطيب ، وجعلت قرة عيني في الصلاة
    الراوي: - المحدث: الألباني - المصدر: النصيحة - الصفحة أو الرقم: 255
    خلاصة الدرجة: صحيح



    سؤال :ما هي درجة حديث " حبِّب إليَّ من دنياكم النساء والطيب ، وجعلت قرة عيني في الصلاة " ؟.


    الحمد لله
    الحديث صحيح .
    وقد رواه النسائي ( 3939 ) من حديث أنس بن مالك – رضي الله عنه - .
    وصححه الحاكم ( 2 / 174 ) ووافقه الذهبي ، وصححه الحافظ ابن حجر في " فتح الباري " ( 3 /15 ) و ( 11 / 345 ).


    الإسلام سؤال وجواب
    الشيخ محمد صالح المنجد
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,090

    افتراضي رد: استفسار بخصوص تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم

    المجلس الأول


    في الحكم على الحديث


    هذا الحديث يروى عن أنسٍ من خمسة طرق:
    · الطريق الأول: عن أبي المنذر سلام بن سليمان المزني القارئ، عن ثوبان به.
    · الطريق الثاني: عن جعفر بن سليمان الضبعي، عن ثوبان به. وهي تعتبر (متابعة) لطريق سلام أبو المنذر، وسيأتي الحكم عليها.
    · الطريق الثالث: عن سلام بن أبي الصهباء، عن ثوبان به. وهي تعتبر (متابعة) أيضاً لطريق سلام أبو المنذر، وسيأتي الحكم عليها.
    · الطريق الرابع: عن الأوزاعي، عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة به. وهي تعتبر (متابعة) لرواية ثوبان؛ وسيأتي الحكم عليها.
    · الطريق الخامس (مقرونة): عن سلام بن أبي خبزة العطار، عن ثابت وعلي بن زيد به. وهي تعتبر (متابعة) لرواية ثوبان؛ وسيأتي الحكم عليها.

    · أما الطريق الأول؛ فقد أخرجها كلٌ من:
    ابن النذر في (تفسيره رقم 3252)، النسائي في (الكبرى رقم 8887) ومن طريقه الضياء في (المختارة رقم 1736)، الطبراني في (الأوسط رقم 5203)، الإمام أحمد في (المسند رقم 12315 و 12316 و 13079 و 14069)، أبو يعلى في (المسند رقم 3482 و 3530)، ابن سعد في (الطبقات 1/398)، المروزي في (تعظيم قدر الصلاة رقم 322 و 333)، ابن أبي عاصم في (الزهد 234)، العقيلي في (الضعفاء 2/160)، ابن عدي في (الكامل 3/303، 305)، أبو الشيخ في (أخلاق النبي رقم 727)، البيهقي في (الكبرى رقم 13232)
    بلفظ:
    "حبب إليّ من الدنيا النساء والطيب وجعلت قرة عيني في الصلاة". وخالف بعض الرواة عند المروزي والبيهقي؛ فقال: "دنياكم" وأخطأ. وزاد الطبراني و المروزي _ في طريق آخر _ في أوله: "إنما". وفي طريق لأحمد ولأبي يعلى لفظ الحديث فيه لفظ حديث جعفر بن سليمان الآتي.
    الحكم على هذا الطريق:
    أولاً: الصحيح الصواب في إثبات لفظة (الدنيا) _ على فرض قبول الحديث _ أنها هكذا = بالتعميم والشمولية للجميع؛ أي: دنياي ودنياكم، ومن رواه بلفظ (دنياكم) فقد خالف وأخطأ. وفي هذا نكتة مهمة في تحديد المعنى، يعارض غيره من الآيات القرآنية والأحاديث الصحيحة الثابتة. فتأمل
    ثانياً: الحديث من هذه الطريق ضعيفة.
    *فيه: (سلام بن سليمان) قال يحيى بن معين: (لا شيء) وقال مرة: (لا بأس به) ولما سأله ابن الجنيد عنه هل هو ثقة؟ قال: (لا)، وقال أبو حاتم: (صدوق صالح الحديث)، وقال ابن حبان: (صدوق يخطئ)، قال ابن عدي: (هو عندي منكر الحديث)، وقال العقيلي: (ولا يتابع على حديثه)، وقال الساجي: (صدوق يهم؛ ليس بمتقن)، وقال ابن حجر: (صدوق يهم).
    *وفيه: (عمار بن نصر) مختلف فيه.

    · أما الطريق الثاني؛ فقد أخرجها كلٌ من:
    الحاكم في (المستدرك رقم 2676)، مؤمل في (جزءه رقم 17)، النسائي في (الكبرى رقم 8888) ومن طريقه الضياء في (المختارة رقم 1608)،
    بلفظ:
    "حبب إلي النساء والطيب وجعل قرة عيني في الصلاة".
    الحكم على هذا الطريق:
    الحديث من هذه الطريق ضعيف.
    *فيه: (جعفر بن سليمان الضبعي) وإن وثق إلا أنه متكلم فيه؛ قال الجوزجاني: (روى أحاديث منكرة، كان لا يكتب)، وقال أحمد بن سنان: (رأيت عبد الرحمن بن مهدي لا ينشط لحديث جعفر بن سليمان. قال: وأنا أستثقل حديثه)، وقال سليمان بن حرب: (لا يكتب حديثه)، وقال علي بن المديني: (أكثر جعفر يعنى بن سليمان عن ثابت، وكتب مراسيل، وفيها أحاديث مناكير عن ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم)، وقال يحيى بن معين: (كان يحيى بن سعيد لا يكتب عنه وكان يستضعفه)، وكان يزيد ين زريع ينبذه ولا يقبله، وقال البخاري: (يخالف في بعض حديثه)، وقال السعدي: (روى مناكير)، وقال محمد بن عبد الله بن عمار: (هو ضعيف)، وقال ابن حجر: (صدوق).
    قلت: كان رافضياً يبغض الشيخين. ورحم الله الإمام الرباني والحافظ النحرير والعالم الفذ البخاري فوالله عرف حاله ومكانته فتفرد بعدم الإخراج له. فتأمل
    *وفيه: (سيار بن حاتم العنزي البصري) في حديثه بعض المناكير، قال الأزدي: (عنده مناكير)، وقال عبيد الله القواريري: (لم يكن له عقل)، وقال الحاكم: (في حديثه بعض المناكير)، وقال العقيلي: (أحاديثه مناكير)، وضعفه ابن المديني، قال الذهبي: (هو راوية جعفر بن سليمان).
    قلت: وكان يهم.

    · أما الطريق الثالث؛ فقد أخرجها:
    ابن أبي عاصم في (الزهد رقم 235) ومن طريقه أبو الشيخ في (أخلاق النبي رقم 231).
    بلفظ:
    "حبب إليّ الطيب والنساء"، وخالف أبو الشيخ فقال: "حبب إلى من الدنيا النساء والطيب".
    الحكم على هذا الطريق:
    قلت: هذا الحديث من هذه الطريق ضعيف.
    *فيه: (سلام بن أبي الصهباء) قال البخاري: (منكر الحديث؛ هو العدوي)، وقال يحيى: (ضعيف الحديث)، وقال ابن حبان: (ممن فحش خطؤه وكثر وهمه؛ لا يجوز الاحتجاج به إذا انفرد).
    قلت: وهو آفته.

    · أما الطريق الرابع؛ فقد أخرجها كلٌ من:
    الطبراني في (الأوسط رقم 5772) _ الحديث كاملاً _ و(الصغير رقم 741) _ الشق الأخير _ ومن طريقه _ في الصغير _ الخطيب في (تاريخ بغداد 12/371) والضياء في (المختارة رقم 1533)، العقيلي في (الضعفاء 4/420)، ابن عساكر في (تاريخ دمشق 60/453)
    بلفظ:
    "حبب إلي النساء والطيب وجعلت قرة عيني في الصلاة". أما رواية الطبراني في (الصغير) والعقيلي والخطيب فقد اقتصرت على الشق الأخير للحديث دون الأول وهو: "جعلت قرت عيني في الصلاة".
    الحكم على هذا الطريق:
    أولاً: قد وقع في رواية هذا الحديث مخالفة في متنه.
    ثانياً: الحديث من هذه الطريق ضعيف.
    لم يرو هذا الحديث عن الأوزاعي إلا الهقل؛ تفرد به يحيى بن عثمان الحربي.
    قال الإمام الذهبي عنه: (صدوق تفرد عن الهقل بن زياد بحديث أنكر)، قال العقيلي: (عن هقل؛ لا يتابع على حديثه عن الأوزاعي)، قال ابن حجر: (صدوق تكلموا في روايته عن هقل).
    وقال أبو بكر أحمد بن هارون البرديجي _ وقد ذكر هذا الحديث _ وقال: (إنما العلة من قبل الراوي الذي هو دون الأوزاعي).

    · أما الطريق الخامس؛ فقد أخرجها:
    ابن عدي في (الكامل 3/303) مقرونة من رواية ثوبان وعلي بن زيد جميعاً عن أنس.
    بلفظ:
    "حبب إليّ النساء والطيب وجعل قرة عيني في الصلاة".
    الحكم على هذا الطريق:
    هذا الحديث من هذه الطريق موضوع.
    *فيه: (سلام بن أبي خبزة) قال البخاري: (ضعفه قتيبة جداً ولم يحدث عنه) وقال: (متروك الحديث)، وقال أبو حاتم: (ليس بالقوي)، وقال أبو زرعة: (منكر الحديث)، وقال النسائي: (متروك الحديث)، وقال الدارقطني: (ضعيف)، وقال أبو داود: (ضعيف)، وقال ابن عدي والعقيلي: (عامة حديثه لا يتابع عليه)، وقال علي بن المديني: (يضع الحديث)، وقال ابن حبان: (كثير الخطأ معضل الأخبار يروي عن الثقات المقلوبات، لا يجوز الاحتجاج به)، وقال الذهبي: (واه).
    *وفيه: (عثمان بن حفص) قال ابن حبان: (يغرب).

    فالحديث جميع طرقه لا تخلوا من مقال ومن نكارة وضعف في بعض رواتها، يزاد على ذلك أنه ممن تفرد به راوي كل طريق بطريقه.
    فلذلك قال الإمام البيهقي بعد تخريجه للحديث: (وروى ذلك جماعة من الضعفاء عن ثابت والله أعلم).
    وقال الدارقطني في علله: (هذا حديث رواه سلام بن سليمان أبو المنذر، وسلام بن أبي الصهباء، وجعفر بن سليمان الضبعي، عن ثابت، عن أنس، فرفعوه. وخالفهم حماد بن زيد فرواه عن ثابت مرسلا، وكذلك رواه محمد بن عثمان بن ثابت البصري مرسلا، والمرسل أشبه بالصواب) انتهى

    وقد وقفت له على وجه آخر مرسلٍ أخرجه عبد الرزاق في (مصنفه رقم 7939) قال: عبد الرزاق، عن ابن التيمي، عن أبيه، و عن ليث، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "حبب إلي الطيب والنساء وجعلت قرة عيني في الصلاة".

    ومن خلال ما سبق يتضح أن وصل هذا الحديث ورفعه = مما تفرد به بعض الرواة الضعفاء المناكير الذين لا يتابعون على روايتهم _ وقد سبق الكلام عليهم _، وأن الصواب فيه كما أشار الإمام الدارقطني من أن الرواية المرسلة له هي الأشبه بالصواب. والتي يعضدها رواية عبد الرزاق الأخرى أيضاً.

    ثم إن سلمنا تجوزاً سلامه الحديث الموصول من الخطأ؛ فهو على أعلى تقدير له _ من خلال طرقه وشواهده الأخرى _ يعطى حكم (الحسن لغيره) لا يرفع فوق هذا إطلاقاً.
    أما صنيع بعض أهل العلم المتأخرين والمعاصرين من إطلاق التحسين أو التصحيح على طريق واحد من هذه الطرق أياً كانت بدون عضدها بالطرق الأخرى = مجازفة في الحكم وتسرع. كيف وقد حكم أساطين الأئمة بنكارتها وغرابتها.
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,462

    افتراضي رد: استفسار بخصوص تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم

    اخي الفاضل التميمي
    جعفر ابن سليمان الضبعي صحيح انه تكلم فيه بعض الائمة
    ولكنه روى له مسلم واهل السنن الاربعة ولخص ابن حجر القول فيه فقال جعفر ابن سليمان الضبعي أبو سليمان البصري صدوق زاهد لكنه كان يتشيع من الثامنة مات سنة ثمان وسبعين
    والحديث صححه الائمة لتعدد طرقه
    ومنهم الحاكم ووافقه الذهبي ،وابن الملقن و ابن القيم وابن حجر ومن المعاصرين الالباني رحمهم الله
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    140

    افتراضي رد: استفسار بخصوص تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
    كنت قد ناظرت ملحدا في هذه المسألة ورردت على هذه الشبهة المذكورة وإليكم الملخص:
    اقتباس:
    والرسول يقول عن نفسه (حبب الى من دنياكم الطيب والنساء)

    أولا عليك أن تكمل الحديث لأن هذا مهم للغاية
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" إنما حبب إلى من دنياكم النساء والطيب وجعلت قرة عيني في الصلاة"
    ثانيا :الحديث جاء فيه لفظ حبب يعني الله تعالى حبب له ذلك وفي هذا ضرورة شرعية لأنه عدد الزوجات فلو نزع الله تعالى من قلبه محبة النساء لما إستطاع القيام بحقوقهن رضي الله عنهن ومن حقوقهن معاشرتهن
    ثالثا : لكي يستطيع رسول الله صلى الله عليه وسلم تحمل نزول الوحي عليه وهو بهذا الثقل أتاه الله نبينا عليه الصلاة والسلام قوة جسمانية فكان لابد أن يكون لهذه القوة أثراً في طاقته الطبيعية في المعاشرة الزوجية كما كان لابد أن أن يؤتى من الرغبة مايتناسب مع هذه الطاقةومن هنا جاء الربط بين قوة رسول الله صلى الله عليه وسلم الجسمانية وقوته في الجماع
    حَدَّثَنَا أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ قَالَ كُنَّا نَتَحَدَّثُ أَنَّهُ أُعْطِىَ قُوَّةَ ثلاثين). رواه البخاري
    والكمال الإنساني هو اجتماع وتناسب الطاقة مع الرغبة فلا تكون هناك الرغبة بغير طاقة أو طاقة بغير رغبة
    رابعا :
    مَحَبَّة النِّسَاء وَالطِّيب إِذَا لَمْ يَكُنْ مُخِلًّا لأدَاءِ حُقُوق الْعُبُودِيَّةِ بَلْ لِلانْقِطَاعِ إِلَيْهِ تَعَالَى يَكُونُ مِنْ الْكَمَال وَإِلا يَكُونُ مِنْ النُّقْصَانِ ومن هنا حبب لرسول الله صلى الله عليه وسلم المعاشرة الزوجية لنساءه توافقا بين الطاقة والرغبة
    ولم تكن قوة الجماع هي الأثر الوحيد لقوة الرسول اللازمة لتحمل الوحي بل كان هناك آثار أخرى منها أنه إذا مرض يكون ذلك بصورة مضاعفة
    عن الْحَارِثِ بْنِ سُوَيْدٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ دَخَلْتُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - وَهْوَ يُوعَكُ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّكَ تُوعَكُ وَعْكًا شَدِيدًا . قَالَ « أَجَلْ إِنِّى أُوعَكُ كَمَا يُوعَكُ رَجُلاَنِ مِنْكُمْ » . قُلْتُ ذَلِكَ أَنَّ لَكَ أَجْرَيْنِ قَالَ « أَجَلْ ذَلِكَ كَذَلِكَ ، مَا مِنْ مُسْلِمٍ يُصِيبُهُ أَذًى شَوْكَةٌ فَمَا فَوْقَهَا ، إِلاَّ كَفَّرَ اللَّهُ بِهَا سَيِّئَاتِهِ ، كَمَا تَحُطُّ الشَّجَرَةُ وَرَقَهَا » .البخاري
    فلايجب الوقوف عند حد الجماع دون بقية الأثار المترتبة علي قوته اللازمة لنزول الوحي.






    والرسول تزوج امرأة واحدة غنية تكبره سناً ولم يتزوج أو يتسرى عليها لمدة خمس وعشرين سنة، وبمجرد وفاتها، وفي غضون اثني عشرة سنة تزوج ما يقارب من أربعة عشر امرأة
    1-النبي عليه الصلاة والسلام تزوج بإمرأة أكبر منه سنا دليل قوي أنه لم يكن يريد الشهوة وإلا كان يستطيع أن يتزوج بكرا خاصة وانه كان شابا وسيما وجهه يتلألأ
    والنبي عليه الصلاة والسلام لم يعدد في حياة عائشة لأنه لم يكن نبيا فما الفائدة إذن؟
    أما بعد أن أصبح نبيا فعدد لحكم كثيرة من بينها نشر الإسلام في صفوف النساء وسأبين لك الحكم بعد قليل
    2-أما قولك بمجرد موتها فهذه مغالطة مكشوفة بل إنه لم يتزوج بعدها بكرا إنما تزوج إمرأة طاعنة في السن جدا وليس من عند نفسه بل بإقتراح خولة بنت حكيم وهذا دليل أنه لم يتزوج من أجل الشهوة كما زعمت.




  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,090

    افتراضي رد: استفسار بخصوص تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو محمد الغامدي مشاهدة المشاركة
    اخي الفاضل التميمي



    جعفر ابن سليمان الضبعي صحيح انه تكلم فيه بعض الائمة
    ولكنه روى له مسلم واهل السنن الاربعة ولخص ابن حجر القول فيه فقال جعفر ابن سليمان الضبعي أبو سليمان البصري صدوق زاهد لكنه كان يتشيع من الثامنة مات سنة ثمان وسبعين
    والحديث صححه الائمة لتعدد طرقه

    ومنهم الحاكم ووافقه الذهبي ،وابن الملقن و ابن القيم وابن حجر ومن المعاصرين الالباني رحمهم الله
    أولاً: يشهد الله على حبكم في الله يا شيخ (أبا محمد).
    ثانياً: والله لا يخفاني كل ما ذَكَرتَ رحمك الله.
    ثالثاً: عليك قراءة مشاركتي بتأنٍ وتمعن أكثر يا شيخ (أبا محمد) وستعرف حفظك الله وجه كلامي.
    رابعاً: وإن أخرج له مسلمٌ حفظك الله، لكنه لا يتابع على ما تفرد به رضي الله عنك خاصة إذا كانت تفرده منكراً كما وُصِفَ هو به من قبل أئمة العلم. خاصةً وأنه يرويه عن ثابت.
    خامساً: أنا قلت رحمك الله أعلى أحواله أنه (حسنٌ لغيره) لا يرفع فوقها، وقلت: على فرض ثبوت وصله فهذا الحكم بمجموع طرقه وشواهده.

    عليك بالسبر يا شيخ (أبا محمد).
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    حيثُ أكون
    المشاركات
    489

    افتراضي رد: استفسار بخصوص تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال البليدي مشاهدة المشاركة
    والنبي عليه الصلاة والسلام لم يعدد في حياة عائشة لأنه لم يكن نبيا فما الفائدة إذن؟
    أحسنت أخي جمال،، أعانك الله وزادك توفيقا...
    لعل قصدك هنا خديجة رضي الله عنها..
    "آمنت بالله، وبما جاء عن الله، على مراد الله،
    وآمنت برسول الله، وبما جاء عن رسول الله، على مراد رسول الله"
    مواضيع متنوعة عن الرافضة هـــــــــــــن ــــــا

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,090

    Exclamation رد: استفسار بخصوص تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم

    المجلس الثاني


    في بيان ملابسات المشاركة


    أولاً: ليعلم الأحبة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بشر مثلنا بنص القرآن الكريم والسنة المطهرة، وهذه المثلية تتفق بوجهها العام في حدودٍ معينة، وإلا هي في رسول الله صلى الله عليه وسلم أكمل، ثم لا نتكلم هنا عن الخصائص التي خصّ بها عليه الصلاة والسلام؛ فهذه أمورٌ لا يشاركها بها أحد مطلقاً.
    ومن الأمرو التي ثبتت عنه صلى الله عليه وسلم في هذا الباب _ وهو باب الإتفاق ببعض الطبائع والغرائز والفطر _ باب الشهوة والرغبة منه عليه الصلاة والسلام؛ بما يليق به.
    فقد ثبت بصحيح السنة المطهرة حصول هذا ووجوده منه عليه الصلاة والسلام، فقد كان يقبل وهو صائم عليه الصلاة والسلام وكان يقول لا تفعلوا هذا لأنكم قد لا تستطيعون مسك إربكم وشهوتكم من الوقوع في المحظور، بينما أنا فإني أملككم لأربي.
    فهذا دليل صريحٌ على رغبته صلى الله عليه وسلم الفطرية؛ والتي فطر الله عليها جميع الناس.
    ومن تدبر السنة الشريفة ودقق فيها وجد من هذه الأحاديث المبينة لهذا الأمر من رسول الله صلى الله عليه وسلم الشيء الكثير.

    كما أنه قد ثبت في السنة المطهرة أيضاً أنه كان عليه الصلاة والسلام قد أعطي قوة ثلاثين رجل، حيث كان يطوف على نسائه الشريفات في الساعة الواحدة من الليل والنهار.
    وهذا مع هذه القوة ألا تحتاج إلى تفريغ؟ فصلى الله عليك وسلم يا رسول الله.

    قال الله تعالى: [أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله...] الآية، فقد قيل: إن المراد بالناس النبي صلى الله عليه وسلم؛ وأنهم حسدوه في نكاح تسع نسوة، وقالوا: هلّا شغلته النبوة عن النساء؟ فأكذبهم الله تعالى ؛ وقال: كان لسليمان وأبوه داود عليهما السلام عدة زوجات ولم يشغلهما ذلك عن النبوة.

    فلذلك الغريزة الفطرية في حقه في اشتهاء النساء شيء، ولماذا حببت له شيء آخر، فالأولى قد مر بك ثبوتها وأن نفيها تقليل لحق رسول الله صلى الله عليه وسلم، أما الثانية فسيأتي طرفاً مباركاً إن شاء الله في بيانها.
    فقد أتت شواهد تعضد بعضها بعضاً أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حبب إليه من هذه الدنيا النساء والطيب. وهذا التحبيب منه عليه الصلاة والسلام له عدة أوجه صحيحة:
    منها: أنه زيادة في الابتلاء والتكليف حتى لا يلهوا بما حبب إليه من النساء عمّا كلف به من أداء الرسالة ولا يعجز عن تحمل أثقال النبوة فيكون ذلك أكثر لمشاقه وأعظم لأجره.

    ومنها: ليكون مع من يشاهدها من نسائه فيزول عنه ما يرميه المشركون من أنه ساحر أو شاعر فيكون تحبيبه لهن على هذا القول للطف به.

    ومنها: الحث لأمته عليه لما فيه من النسل الذي تحصل به المباهاة يوم القيامة.

    ومنها: أن قبائل العرب تتشرف به، وقد قيل: إن له بكل قبيلة منها اتصالاً بمصاهرة وغيرها سوى تيم وتغلب.

    ومنها: كثرة العشائر من جهة نسائه رجالاً ونساءً فيكونون عوناً على أعدائه.

    ثم لتعلم أيها القارئ الكريم أن النكاح في حقه عليه الصلاة والسلام عبادة بلا شك، ومن جملة فوائده كما قرره أهل العلم:
    1) نقل الشريعة التي لم يطلع عليها الرجال.
    2) نقل محاسنه الباطنة؛ فإنه صلى الله عليه وسلم مُكَمَّل الظاهر والباطن.

    فلذلك قال ابن كثير في (تفسيره):
    (فأما إذا كان القصد بهن الإعفاف وكثرة الأولاد فهذا مطلوب مرغوب فيه مندوب إليه كما وردت الأحاديث بالترغيب في التزويج والإستكثار منه، وإن خير هذه الأمة من كان أكثرها نساء وقوله صلى الله عليه وسلم: "الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة إن نظر إليها سرته وإن أمرها أطاعته وإن غاب عنها حفظته في نفسها وماله"، وقوله في الحديث الآخر: "حبب إلي النساء والطيب وجعلت قرة عيني في الصلاة"، وقالت عائشة رضي الله عنها: لم يكن شيء أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من النساء إلا الخيل، وفي رواية من الخيل إلا النساء).

    ثم لتعلم أيها القارئ الكريم أن قولنا هذا لا يعني أنها _ أي الشهوة والغريزة _ همه الوحيد أو شغله الشاغل؛ حاشاه عليه الصلاة والسلام، بل هي مما يليق به صلى الله عليه وسلم بحسب مكانته وفضله بأبي هو وأمي.

    ولن أتكلم هنا عن مسألة التعدد فليس هذا مجالها فهي أوسع من تسطر في كلمات، وقد تكلم أهل العلم عنها بما يشفي الصدر ويقر العين لمن كانت تبصر وتفقه.

    هذا والله أخيتي إختصارٌ شديد أيضاً قد يوضح بإذن الله تعالى ما طرحتيه من ملابسات.
    فاللهم وفقنا لما تحب وترضى، وبصرنا بالحق وأبنه لنا، واجعل عملنا خالصٍ لوجهك الكريم يا حي يا قيوم.
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    140

    افتراضي رد: استفسار بخصوص تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التبريزي مشاهدة المشاركة
    أحسنت أخي جمال،، أعانك الله وزادك توفيقا...
    لعل قصدك هنا خديجة رضي الله عنها..
    أحسن الله إليك وجزاك الله خيرا على التنبيه فقد كنت على عجل.
    للفائدة :
    http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=13026

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,462

    افتراضي رد: استفسار بخصوص تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم

    أولاً: يشهد الله على حبكم في الله يا شيخ (أبا محمد).
    احبك الله الذي احببتنا فيه
    رابعاً: وإن أخرج له مسلمٌ حفظك الله، لكنه لا يتابع على ما تفرد به

    قلت لم بتفردبه فقد تابعه جماعة كماذكرت وبعضهم قدوثق
    قال البخاري في سلاّم: يقال عن حمّاد بن سلمة. قال: سلاّم أبو المنذر أحفظ احديث عاصم من حماد بن زيد
    و قال أبو حاتم: صدوق صالح الحديث (تقدم)
    قال أبو داود: ليس به بأس.
    قال أبن معين: لا بأس به, ووثقه إبن حبّان
    و خرّج له الحاكم في المستدرك
    قال سفيان بن عيينه: كان رجلاً عاقلاً

    خامساً: أنا قلت رحمك الله أعلى أحواله أنه (حسنٌ لغيره)
    اي انه يحتج به بارك الله فيك
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,090

    افتراضي رد: استفسار بخصوص تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم

    يا شيخ (أبا محمد)..

    أنا لم أقل الحديث موضوع أو ضعيف لا يحتج به؛ ولم يرد هذا في أي مشاركة لي هنا.
    أنا قلت: (فيه نظر) وذلك من عدة جهات:
    1) أنه يروى خطأ عند كثير ممن ليس له عناية كبيرة بالروايات الحديثية بلفظ (دنياكم) وهذه اللفظة مخالفةٌ خاطئة.
    2) أنه مختلف في وصله وإرساله، وقد صحح أئمة الحديث أن رواية الإرسال أصح، وألمح إلى ضعف الرواية الموصوله الإمام البيهقي رحمه الله.
    خاصةً وأن رواة الموصولة ضعاف متكلم فيهم، وفي أكثر أحاديثهم نكارة أثبتها الأئمة لهم بحكم مروياتهم.
    3) أن يعطى حكم الصحة أو الحسن على طريق واحد من طرقه دون عضده بالطرق الأخرى، فهذا لا يستقيم البتة ورجال السند. ومن حكم له بذلك على طريق واحد دون غضده فوالله لم ينصف مهما كانت مكانته.

    ثم أنا قلت بالحرف: أعلى أحواله أنه (حسنٌ لغيره) من أجل طرقه وشواهده.
    ولم أتطرق للتضعيف إلا لكل طريق على حدة _ وهو الحق فيها _.

    أما المتابعات أخي الكريم؛ فقد ذكرتها أنا في مشاركتي في المجلس الأول (مجلس التخريج) في الأعلى؛ وقلت ذلك، لكنها متابعات متفرِدَةٌ أيضاً ولا يفرح بها البتة لوحدها، فهي إن لم توازيها في الضعف فهي أضعف منها، بل أن بعضها سنده موضوع كما مر بك.
    فلا تسمن هذه المتابعات لوحدها شيئاً ولا تغني من جوع.
    فلذلك قلنا: الحكم للحديث يكون بمجموع طرقه وشواهده. فتأمل

    أما سلام أبو المنذر؛ فما ذكرته أنت أخي الكريم لا يعتبر بالمعنى المعروف تعديلاً صريحاً للرجل، كيف وقد ذكرت لك التجريح الصريح فيه، والذي ببعضه تضعف روايته لا بكلها.
    ثم ما ذكرته أنت رحمك الله لا يعدو أن يكون فقط تقوية له للإحتجاج بمتابعاته إذا استقامت؛ لا أكثر ولا أقل.
    وإن ذكره ابن حبان في الثقات _ فإن توثيقه متساهل به جداً كما لا يخفاكم _ فقد ذكر جرحه في نفس ترجمته هناك فانظره مرة أخرى.
    وأعيد لك رحمك الله ما قيل فيه:
    *فيه: (سلام بن سليمان) قال يحيى بن معين: (لا شيء) وقال مرة: (لا بأس به) ولما سأله ابن الجنيد عنه هل هو ثقة؟ قال: (لا)، وقال أبو حاتم: (صدوق صالح الحديث)، وقال ابن حبان: (صدوق يخطئ)، قال ابن عدي: (هو عندي منكر الحديث)، وقال العقيلي: (ولا يتابع على حديثه)، وقال الساجي: (صدوق يهم؛ ليس بمتقن)، وقال ابن حجر: (صدوق يهم).
    أعيد مرة أخرى يا شيخ (أبا محمد) لك وللأحبة القراء: أرجو قراءة تخريج الحديث بتأني وتريث وتمحيص وعينٍ بصيرة. وسيعرف الأحبة الكرام جميعاً _ بإذن الله _ صحة كلامي، وأنه لا يعدو أصلاً (كشف ملابسات الحديث وسبره وتفنيد حاله على التفصيل).
    لأنه يكثر الناس في هذا الحديث من ذكر ألفاظ خاطئة لم تثبت فيه، ويجعلونها هي الحديث وأنه أتى بها، وهذا غير صحيح البتة.
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,462

    افتراضي رد: استفسار بخصوص تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم

    كل الائمة الذين صححوه وذكرتهم لك بلفظ (دنياكم)
    وماوجه المخالفة حيث قلت وهذه اللفظة مخالفةٌ خاطئة وما الفرق بينها وبين لفظة ((الدنيا))
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,090

    افتراضي رد: استفسار بخصوص تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم

    (أبا محمد) حفظك الله.. أشغلت عمرك وأشغلتنا بهذا..(إبتسامة)

    إن أحضرت لي رواية مسندة واحدة _ غير الطريقين المخالفين الذين أنا ذكرتهما في التخريج أعلاه _ فلك مني ما تريد يا شيخ (أبا محمد).

    أما وجه المخالفة؛ فقد ألمحت له في المجلس الثاني في الأعلى، وعلى العموم أخي الكريم هو فيه إخراج لرسول الله صلى الله عليه وسلم من هذه الدنيا بالكلية وأنه لا علاقة له بها وأنها لنا نحن دونه، وفي هذا مخالفة صريحة للقرآن الكريم والسنة المطهرة، بل فيه أيضاً من الغلو عند البعض = إخراج لرسول الله من جنس البشر.
    والكلام على هذا يطول يا شيخ، واللبيب بالإشارة يفهم.
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,462

    افتراضي رد: استفسار بخصوص تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم

    اخي الفاضل التميمي قلت بتعليل لااعرفه للعلماء قبلك
    ((((وعلى العموم أخي الكريم هو فيه إخراج لرسول الله صلى الله عليه وسلم من هذه الدنيا بالكلية وأنه لا علاقة له بها وأنها لنا نحن دونه، وفي هذا مخالفة صريحة للقرآن الكريم والسنة المطهرة، بل فيه أيضاً من الغلو عند البعض = إخراج لرسول الله من جنس البشر.)))

    اقول اليك هذه الرواية في الصحيح عن موضوع اخر
    (( قال: أنتم أعلم بأمر دنياكم». أخرجه مسلم(4/1836 ، رقم 2363
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,090

    افتراضي رد: استفسار بخصوص تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم

    سامحك الله وغفر الله لك يا شيخ (أبا محمد).. وما أعجلك.. وتتبع أقوال العلماء وأهل التحقيق وتعرف كلامي.
    ثم هل فحوى خطاب هذا مثل فحوى خطاب ذاك؟! أو هل إرادة عدم شموله للدخول في أحوال الدنيا مثل إرادة ذاك؟!
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,090

    افتراضي رد: استفسار بخصوص تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم

    أنا سأسألك سؤال (أبا محمد).. هل فعلاً رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم منصرفٌ بالكلية عن الدنيا؟!
    فقط أجبني عن هذا.
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    68

    افتراضي رد: استفسار بخصوص تعدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    و الله لا أفهم الإنكار على الرجال في التعدد،و إن كان بغرض الشهوة ، الحمد لله فقهاؤنا في بلاد المغرب الكبير عرفوا الزواج بأن عقد دون التملك بغرض التمتع كا نقل زروق التلمساني عنهم ذلك في شرحه للرسالة وتواطأ على هذا التعريف من جاء بعده فالحمد لله على الفقه.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •