لا شك في أن هذه القارة تعتبر بكب المقاييس قارة المستقبل , فهي قارة بكر تحمل في طياتها علائم النهوض نحو المستقبل , على الرغم من المآسي التي طبعت القارة بطابعها المأساوي في كثير من الأحايين , حيث عانت بعض دولها من الحروب الأهلية لسنوات طويلة ,كما في السودان قبل اتفاقيات نيفاشا , و في موزمبيق و أنغولا و الكونغو الديمقراطية وسيراليون و ليبيريا و غيرها , إلا أنها انتهت في عدد كبير من هذه الدول و اقتصرت على التنافس على الانتخابات و الاتهامات بالتزوير في كثير من الأحيان , لكن هذا الجو يعتبر صحياً في دول لم تعش من قبل التجارب الديمقراطية إلا نادراً , إذ أن الانقلابات العسكرية و الأنظمة الديكتاتورية كانت الصفة الغالبة على معظم دول هذه القارة ,و إنها الآن تستعيد استقرارها رغم الظروف الاقتصادية و الأمنية الصعبة ,
عبد الحميد دشـو - مؤلف موسوعة عن القارة الافريقية باسم القارة السمراء .. التطور التاريخي و التنوع الجغرافي .