هل يشترط في لباس الرجل المغطي عورته ما يشترط في لباس المرأة؟
النتائج 1 إلى 12 من 12

الموضوع: هل يشترط في لباس الرجل المغطي عورته ما يشترط في لباس المرأة؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    239

    افتراضي هل يشترط في لباس الرجل المغطي عورته ما يشترط في لباس المرأة؟

    هل يشترط في لباس الرجل المغطي عورته ما يشترط في لباس المرأة؟
    فهناك من ملابس الرجال (التوب الأبيض بخاصة) ما يكشف عما تحته، كما أنه يلتصق بالجسم فيصفه... إلخ
    تزود في الـحيــاة بخيـر زاد
    يعينك في الممـات وفي النـشور
    صلاة أو زكــاة أو صيــام
    ولا تركن إلى دار الغـــرور

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    239

    افتراضي رد: هل يشترط في لباس الرجل المغطي عورته ما يشترط في لباس المرأة؟

    هل يشترط في لباس الرجل المغطي عورته ما يشترط في لباس المرأة؟
    فهناك من ملابس الرجال (التوب الأبيض بخاصة) ما يكشف عما تحته، كما أنه يلتصق بالجسم فيصفه... إلخ
    تزود في الـحيــاة بخيـر زاد
    يعينك في الممـات وفي النـشور
    صلاة أو زكــاة أو صيــام
    ولا تركن إلى دار الغـــرور

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    239

    افتراضي رد: هل يشترط في لباس الرجل المغطي عورته ما يشترط في لباس المرأة؟

    لماذا لم يحاول أحد الإجابة؟
    تزود في الـحيــاة بخيـر زاد
    يعينك في الممـات وفي النـشور
    صلاة أو زكــاة أو صيــام
    ولا تركن إلى دار الغـــرور

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    289

    افتراضي رد: هل يشترط في لباس الرجل المغطي عورته ما يشترط في لباس المرأة؟

    نعم يشترط يا أخي
    فالعورة عند الرجل والمرأة سيان في وجوب حفظها وعدم النظر إليها
    لكنها بالنسبة للمرأة والأمرد أبشع من الرجل

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    239

    افتراضي رد: هل يشترط في لباس الرجل المغطي عورته ما يشترط في لباس المرأة؟

    جزاك الله خيرا يا أبا بردة، لكن ردك هذا مجمل ولم تبين ما الذي يشترط في ملابس الرجال، والفرق بين ما يشترط في ملابس الرجال وملابس النساء والمرد، ودليل ذلك، وتنزيل هذا على ما هو حاصل اليوم في ملابس الرجال، فالجميع ينبهون على مخالفات ملابس النساء ولا أحد ينبه على مخالفات ملابس الرجال.
    في انتظار الرد، بارك الله في الجميع.
    تزود في الـحيــاة بخيـر زاد
    يعينك في الممـات وفي النـشور
    صلاة أو زكــاة أو صيــام
    ولا تركن إلى دار الغـــرور

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    239

    افتراضي رد: هل يشترط في لباس الرجل المغطي عورته ما يشترط في لباس المرأة؟

    هل سؤالي صعب، أم أنه يناقش مسألة خيالية، أم أن أحدا لا يعرف إجابته على الرغم من أنه يتعرض لأمر نلابسه دائما؟؟؟؟
    تزود في الـحيــاة بخيـر زاد
    يعينك في الممـات وفي النـشور
    صلاة أو زكــاة أو صيــام
    ولا تركن إلى دار الغـــرور

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    362

    افتراضي رد: هل يشترط في لباس الرجل المغطي عورته ما يشترط في لباس المرأة؟

    مذهب الحنابلة أن ذلك خاص بالنساء فقط

    قال في " الإقناع " ( وَيُكْرَهُ لِلنِّسَاءِ لُبْسُ مَا يَصِفُ اللِّينَ وَالْخُشُونَةَ وَالْحَجْمَ )
    قال ابن القيم ( كلما كان العبد حسن الظن بالله حسن الرجاء له صادق التوكل عليه : فإن الله لا يخيب أمله فيه ألبتة فإنه سبحانه لا يخيب أمل آمل )

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    23

    افتراضي رد: هل يشترط في لباس الرجل المغطي عورته ما يشترط في لباس المرأة؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اليك هذه الفتوى اخي العزيز ويبدو أنه يجب ستر العورة بما لايشف من الملابس والله اعلم



    الصلاة في ثوب شفاف

    ما حكم الصلاة في ثياب السلك والتي تشف قليلا ما تحتها ويرى منها حجم الجسد.


    الحمد لله إذا كان الثوب شفافاً بحيث يبدو من ورائه لون البشرة ، فإنه لا تصح الصلاة فيه ، لعدم ستر العورة .
    وقد سئل عن ذلك الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله فقال :
    إذا كان الثوب المذكور لا يستر البشرة لكونه شفافاً أو رقيقاً : فإنه لا تصح الصلاة فيه من الرجل إلا أن يكون تحته سراويل أو إزار يستر ما بين السرة والركبة .
    وأما المرأة فلا تصح صلاتها في مثل هذا الثوب إلا أن يكون تحته ما يستر بدنها كله .
    أما السراويل القصيرة تحت الثوب المذكور فلا تكفي .
    وينبغي للرجل إذا صلَّى في مثل هذا الثوب أن تكون عليه فنيلة أو شيء آخر يستر المنكبين أو إحداهما لقول النبي صلى الله عليه وسلم " لا يصلي أحدكم في الثوب الواحد ليس على عاتقه منه شيء " متفق على صحته .
    " فتاوى إسلامية " ( 1 / 219 ) .
    أما إذا كان الثوب يستر البشرة ولا يبدو من وراءه لونها ولكنه لنعومته أو ضيقه يبين حجم الأعضاء ، فإن هذا لا يمنع من صحة الصلاة فيه ، ما دامت العورة مستورة .
    قال ابن قدامة : الواجب الستر بما يستر لون البشرة ، فإن كان خفيفاً يبين لون الجلد من ورائه ، فيُعلم بياضه أو حمرته ، لم تجز الصلاة فيه ، لأن الستر لا يحصل بذلك ، وإن كان يستر لونها ، ويصف الخلقة ، جازت الصلاة ، لأن هذا لا يمكن التحرز منه .
    المغني 2 / 286 .


    الإسلام سؤال وجواب

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    23

    افتراضي رد: هل يشترط في لباس الرجل المغطي عورته ما يشترط في لباس المرأة؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أخي العزيز هذه فتوى ثانية عسى أن تجيب على السؤال بارك الله فيك

    هل الصلاة في البنطلون باطلة؟

    هل الصلاة في البنطلون باطلة ؟ لأنني سمعت من يقول ذلك ، لأن البنطلون يحدد حجم العورة .


    الحمد لله

    أمر الله تعالى من أراد الصلاة أن يتخذ زينته ، فقال : ( يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ ) الأعراف/31 .
    فالمصلي مأمور بالتزين للصلاة ، لا كما يفعله كثير من المسلمين – للأسف – يصلي بثياب النوم أو ثياب المهنة ، ولا يتجمل للصلاة ، فإن الله تعالى جميل يجب الجمال .
    واعتبر العلماء أقل حد لأخذ الزينة هو ستر العورة ، ولذلك نصوا على أن ستر العورة شرط من شروط صحة الصلاة ، فلا تصح الصلاة مع كشف العورة .
    ومقتضى قولهم : " ستر العورة " أن الواجب هو ستر العورة ، وأنه مهما حصل الستر صحت الصلاة ، ولو كان الثوب ضيقاً يحدد العورة .
    وهذا ما نص عليه العلماء من المذاهب الفقهية المختلفة صراحةً . وها هي أقوالهم في ذلك :
    أولا : المذهب الحنفي :
    قال في "الدر المختار" (2/84) : " ولا يضر التصاقه وتشكله " اهـ . يعني : الثوب الذي يلبسه في الصلاة .
    قال ابن عابدين رحمه الله في حاشيته على "الدر المختار" : " قوله : ( ولا يضر التصاقه ) أي : بالألية مثلا ، وعبارة "شرح المنية" : أما لو كان غليظا لا يرى منه لون البشرة إلا أنه التصق بالعضو وتشكل بشكله فصار شكل العضو مرئيا ، فينبغي أن لا يمنع جواز الصلاة ، لحصول الستر " انتهى كلام ابن عابدين .
    ثانيا : المذهب الشافعي :
    قال النووي رحمه الله في المجموع (3/176) : " فلو ستر اللون ووصف حجم البشرة كالركبة والألية ونحوها صحت الصلاة فيه لوجود الستر ، وحكي الدارمي وصاحب البيان وجهاً أنه لا يصح إذا وصف الحجم ، وهو غلط ظاهر " انتهى كلام النووي .
    ثالثاً : المذهب المالكي
    قال في "الفواكه الدواني" (1/216) :
    " ( وَيُجْزِئُ الرَّجُلَ الصَّلاةُ فِي الثَّوْبِ الْوَاحِدِ ) وَيُشْتَرَطُ فِيهِ عَلَى جِهَةِ النَّدْبِ كَوْنُهُ كَثِيفًا بِحَيْثُ لا يَصِفُ وَلا يَشِفُّ ، وَإِلا كُرِهَ وَكَوْنُهُ سَاتِرًا لِجَمِيعِ جَسَدِهِ . فَإِنْ سَتَرَ الْعَوْرَةَ الْمُغَلَّظَةَ فَقَطْ أَوْ كَانَ مِمَّا يَصِفُ أَيْ يُحَدِّدُ الْعَوْرَةَ . . . كُرِهَتْ الصَّلاةُ فِيهِ مَعَ الإِعَادَةِ فِي الْوَقْتِ " انتهى باختصار .
    فذكر كراهة الصلاة في الثوب الذي يحدد العورة ، لا التحريم .
    وذكر في "حاشية الدسوقي" أن الصلاة في الثوب الواصف للعورة المحدد لها صحيحة ، ولكنها مكروهة كراهة تنزيهية ، ويستحب له أن يعيد إذا كان الوقت باقياً .
    وقال في "بلغة السالك" (1/283) :
    " ولا بد أن يكون الساتر كثيفا وهو ما لا يشف في بادئ الرأي , بأن لا يشف أصلا ، أو يشف بعد إمعان النظر , فإن كان يشف في بادئ النظر , فإن وجوده كالعدم ( يعني كأنه يصلي عرياناً ، لعدم حصول الستر ) وأما ما يشف بعد إمعان النظر فيعيد معه في الوقت كالواصف للعورة المحدد لها , لأن الصلاة به كراهة تنزيه على المعتمد " انتهى بتصرف .
    رابعا : المذهب الحنبلي :
    قال البهوتي رحمه الله في "الروض المربع" (1/494) : " ولا يعتبر أن لا يصف حجم العضو ، لأنه لا يمكن التحرز عنه " انتهى . قال ابن قاسم رحمه الله في حاشيته علي "الروض المربع" تعليقاً على قول البهوتي السابق : " وِفَاقاً " اهـ . يعني : للأئمة الثلاثة : وهم أبو حنيفة ومالك والشافعي رحمهم الله ، أي أن مذهب الإمام أحمد في هذا موافق لمذاهب الأئمة الثلاثة .
    وقال ابن قدامة رحمه الله في "المغني" (2/287) : " وإن كان يستر لونها ويصف الخِلْقَة جازت الصلاة ، لأن هذا لا يمكن التحرز منه " اهـ .
    وقال المرداوي في "الإنصاف" (1/471) :
    " قال المجد ابن تيمية : يكره للمرأة الشد فوق ثيابها (بأن تلبس حزاماً أو نحوه فوق الثياب) , لئلا يحكي حجم أعضائها وبدنها . قال ابن تميم وغيره : ويكره للمرأة في الصلاة شد وسطها بمنديل ومِنْطَقة (حزام) ونحوهما " انتهى بتصرف .

    وقال الشيخ سيد سابق رحمه الله في "فقه السنة" (1/97) :
    " الواجب من الثياب ما يستر العورة وإن كان الساتر ضيقا يحدد العورة " اهـ .
    فهذه أقوال أهل العلم في الصلاة في الثوب الضيق الذي يحدد العورة ، وهي صريحة في صحة الصلاة .
    ولا يعني ذلك دعوة الناس إلى لبس الضيق من الثياب ، بل اللباس الضيق لا ينبغي لبسه ، ولا الصلاة به ، لأنه ينافي الزينة المأمور بأخذها في الصلاة ، إنما الكلام هنا هل تصح الصلاة به أم لا ؟
    وقد أفتى فضيلة الشيخ صالح الفوزان بصحة صلاة المرأة في الثوب الضيق الذي يحدد عورتها ، مع حصول الإثم بلبس هذا الثوب .
    فقال :
    " الثياب الضيقة التي تصف أعضاء الجسم وتصف جسم المرأة وعجيزتها وتقاطيع أعضائها لا يجوز لبسها ، والثياب الضيقة لا يجوز لبسها للرجال ولا للنساء ، ولكن النساء أشدّ ؛ لأن الفتنة بهن أشدّ .
    أما الصلاة في حد ذاتها ؛ إذا صلى الإنسان وعورته مستورة بهذا اللباس ؛ فصلاته في حد ذاتها صحيحة ؛ لوجود ستر العورة ، لكن يأثم من صلى بلباس ضيق ؛ لأنه قد يخل بشيء من شرائع الصلاة لضيق اللباس ، هذا من ناحية ، ومن ناحية ثانية : يكون مدعاة للافتتان وصرف الأنظار إليه ، ولا سيما المرأة ، فيجب عليها أن تستتر بثوب وافٍ واسعٍ ؛ يسترها ، ولا يصف شيئًا من أعضاء جسمها ، ولا يلفت الأنظار إليها ، ولا يكون ثوبًا خفيفًا أو شفافًا ، وإنما يكون ثوبًا ساترًا يستر المرأة سترًا كاملاً " انتهى .
    "المنتقى من فتاوى الشيخ صالح الفوزان" (3/454) .
    وقد قال بعض العلماء في تفسير قوله صلى الله عليه وسلم : "نساء كاسيات عاريات " : أنهن يلبسن الضيق من الثياب .
    والله تعالى أعلم .


    الإسلام سؤال وجواب

    http://www.islam-qa.com/ar/ref/46529/الثوب%20الضيق

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    239

    افتراضي رد: هل يشترط في لباس الرجل المغطي عورته ما يشترط في لباس المرأة؟

    جزاك ربي خيرا أخي عاشق الحور.
    ولكن هذه الفتوى في الصلاة خاصة، أليس هناك فتوى عامة فيما يشترط في ملابس الرجال؟*
    تزود في الـحيــاة بخيـر زاد
    يعينك في الممـات وفي النـشور
    صلاة أو زكــاة أو صيــام
    ولا تركن إلى دار الغـــرور

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    923

    افتراضي رد: هل يشترط في لباس الرجل المغطي عورته ما يشترط في لباس المرأة؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشق الحور العين مشاهدة المشاركة
    أمر الله تعالى من أراد الصلاة أن يتخذ زينته ، فقال : ( يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ ) الأعراف/31 .
    وجه الدلالة : أنّ المسجد يصح إطلاقه على المكان الذي يُسجَد فيه . فلما ورد أقوى صيغة للعموم في الآية : ((كل مسجد)) .
    دخل كل مصلٍّ في هذا الأمر .

    فإن قيل : لِمَ تستعمل الآية : عند كل صلاة ، بدل ((عند كل مسجد)) ؟
    فالجواب : لإدخال الطواف في الحكم ؛ إذ نزلت الآية بسبب عري المشركين في الطواف .
    اللهم صل على محمد وعلى أزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم ، وبارك على محمد وعلى أزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,873

    افتراضي رد: هل يشترط في لباس الرجل المغطي عورته ما يشترط في لباس المرأة؟

    الأخ الفاضل / حمادة بن عيبد الفيومي وفقه الله .
    لا شك في وجوب ستر العورة على المسلمين لما رواه الإمام أحمد وأصحاب السنن من حديث بهز بن حكيم بن معاوية بن حيدة ، عن أبيه ، عن جده ، قال : قلت يا رسول الله عوراتنا ما نأتي منها وما نذر؟ قال : احفظ عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك ، قال : قلت : يا رسول الله فإذا كان القوم بعضهم في بعض؟ قال : إن استطعت أن لا يراها أحد فلا يرينها، قلت : فإذا كان أحدنا خاليا؟ قال : فالله تبارك وتعالى أحق أن يستحيا منه.
    وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب ، ومن تلك الأمور :
    1- أن لا يكون الثوب الذي يستر العورة رقيقًا شفافًا فمن لبس ما يشف عن عورته لا يقال له ساترًا لها .
    2- أن لا يلبس ما يحجم العورة ويصفها فهذا أيضًا لم يستر عورته إنما فقط أخفى لون بشرته وأظهر هيئتها وحجمها ، لذلك أفتى كثير من أهل العلم بحرمة لبس البنطال الضيق على الرجال وبطلان الصلاة فيه .
    3- وهناك شرط عام يجب على المسلمين تجنبه في عاداتهم وعباداتهم ألا وهو التشبه بالكفار ، فيجب على المسلمين رجالا ونساء أن يتركوا من الثياب ما هو معروف أنه من خصائص الكفار ومن ثيابهم .
    4- يحرم أيضًا على الرجل أن يتشبه بالمرأة في لباسه ومشيته ، وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال .
    وهذه الشروط مشهورة معروفة لا خلاف فيها بين أهل العلم يا ابن عبيد ، ولو شئت أن أنقل لك من كلام أهل العلم وفتاواهم في ذلك لطال الكلام ، بارك الله فيك ونفع بك .
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •