اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان~ حديث لايصح
النتائج 1 إلى 2 من 2
6اعجابات
  • 3 Post By مريدة العلم
  • 3 Post By أم علي طويلبة علم

الموضوع: اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان~ حديث لايصح

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    بلد التوحيد
    المشاركات
    31

    Lightbulb اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان~ حديث لايصح

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


    حديثٌ راجَ كثيرا ومعظم الناس ظنوه صحيحا لقوة انتشاره ورواجه في كل عام
    وبالأخص قبيل شهر رمضان

    ولكنه للأسف حديث ضعيف بل ولا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم:

    ألا وهو حديث:

    " اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان"


    سُئِل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى عن صحة هذا الحديث فأجاب:

    هذا ضعيف ولا يصح عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم
    إن النبي صلى الله عليه وسلم سيكون أحرص الناس أن الله يبارك له في رمضان
    كيف يقول : بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان ، ولا يبارك له فيه!!


    المهم انه حديث ضعيف ولا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم..
    انتهى

    وهذا رابط لهذه الفتوى للشيخ ابن عثيمين رحمه الله لكنها صوتيا

    وحجمها يقبل بأن تُرسل على هيئة رسالة وسائط

    http://arabsh.com/qasb8zooe3mu.html
    audio21.amr - 48.5 Kb
    أرجو من يستطيع نشرها من خلال رسائل الجوال أن يفعل
    وله الأجر بإذن الله تعالى




    ~~~~~~~~~~~~~~~~


    وهنا فتوى أخرى للشيخ عبد الرحمن السحيم حفظه الله تعالى


    الفتوى:

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    فضيلة الشيخ / عبدالرحمن السحيم حفظه الله


    أود أن أجد لسؤالي إجابة شافية بإذن الله

    في هذا الشهر يكثر دعاء ضعيف على ألسن الناس

    ألا وهو

    اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنـا رمضان

    سؤالي

    إن كان هذا بدعه وحديث ضعيف .. فكيف إذن نقول

    ( اللهم بلغنا رمضان )

    طيله الشهور




    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وحفظك الله ورعاك .

    لا يُدعَى بهذا الدعاء ويُلتَزم على أنه سُنة ثابتة
    عن النبي صلى الله عليه وسلم ؛
    لأن الحديث الوارد فيه ضعيف ، ضعّفه جَمْع مِن أهل العِلْم .

    وأما الدعاء بتبليغ رمضان ، فهو أمْر وارِد ، وهو سؤال الله عزّ وَجَلّ أن يُبلِّغ المسلم مواسم الخيرات ،
    ولا يلتزم في ذلك الدعاء صيغة مُعيّنة ، ولا وقتا مُعيّنا ،
    بِخلاف ما جاء في الحديث ، فإنه يقتضي أن يكون الدعاء
    في وقت مُعيّن وبصيغة مُعيّنة .

    والله تعالى أعلم

    رابط الفتوى


    وفق الله الجميع لما يحب ويرضى

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,662

    افتراضي

    السؤال :أود أن أعرف هل من السنة قول دعاء معين أول ليلة من شهر رجب .و الدعاء كالآتي :" اللهم بارك لنا في رجب وشعبان و بلغنا رمضان ." أسأل الله سبحانه أن يثبتنا على العمل بالسنة الثابتة .


    الجواب :
    الحمد لله
    أولا :
    لا يصح في فضل شهر رجب حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم ، راجع جواب السؤال رقم : (75394) ، (171509).
    وقال ابن عثيمين رحمه الله :
    " لم يرد في فضل رجب حديثٌ صحيح ، ولا يمتاز شهر رجب عن جمادى الآخرة الذي قبله إلا بأنه من الأشهر الحرم فقط ، وإلا ليس فيه صيام مشروع، ولا صلاة مشروعة، ولا عمرة مشروعة ولا شيء، هو كغيره من الشهور " انتهى ملخصا .
    "لقاء الباب المفتوح" (174/ 26) بترقيم الشاملة
    ثانيا :
    روى عبد الله بن الإمام أحمد في "زوائد المسند" (2346) والطبراني في "الأوسط" (3939) والبيهقي في "الشعب" (3534) وأبو نعيم في "الحلية" (6/269) من طريق زَائِدَة بْن أَبِي الرُّقَادِ قَالَ: نا زِيَادٌ النُّمَيْرِيُّ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا دَخَلَ رَجَبٌ قَالَ: ( اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي رَجَبٍ، وَشَعْبَانَ، وَبَلِّغْنَا رَمَضَانَ )
    وهذا إسناد ضعيف ، زياد النميري ضعيف ، ضعفه ابن معين. وقال أبو حاتم: لا يحتج به. وذكره ابن حبان في الضعفاء وقال: لا يجوز الاحتجاج به .
    "ميزان الاعتدال" (2/ 91)
    وزائدة بن أبي الرقاد : أشد ضعفا منه ، قال أبو حاتم : يحدث عن زياد النميري عن أنس ، أحاديث مرفوعة منكرة ، ولا ندري منه أو من زياد . وقال البخاري : منكر الحديث . وقال النسائي : منكر الحديث . وقال في الكنى : ليس بثقة . وقال ابن حبان : يروي مناكير عن مشاهير لا يحتج بخبره ، ولا يكتب إلا للاعتبار . وقال ابن عدي : يروي عنه المقدمي وغيره أحاديث إفرادات ، وفي بعض أحاديثه ما ينكر.
    "تهذيب التهذيب" (3/ 305-306)
    والحديث ضعفه النووي في "الأذكار" (ص189) ، وابن رجب في "لطائف المعارف" (ص121) وكذا ضعفه الألباني في "ضعيف الجامع" (4395) ، وقال الهيثمي :
    " رَوَاهُ الْبَزَّارُ وَفِيهِ زَائِدَةُ بْنُ أَبِي الرُّقَادِ قَالَ الْبُخَارِيُّ: مُنْكَرُ الْحَدِيثِ، وَجَهَّلَهُ جَمَاعَةٌ " .
    "مجمع الزوائد" (2/ 165) .

    ثم إن الحديث - مع ضعفه - ليس فيه أن ذلك يقال عند أول ليلة من شهر رجب ، إنما هو دعاء مطلق بالبركة فيه ، وهذا يصح في رجب وقبل رجب أيضا .
    ثالثا :
    أما سؤال المسلم ربه أن يبلغه رمضان فلا بأس به .
    قال الحافظ ابن رجب رحمه الله :
    " قال معلى بن الفضل: كانوا يدعون الله تعالى ستة أشهر أن يبلغهم رمضان ، ويدعونه ستة أشهر أن يتقبل منهم . وقال يحيى بن أبي كثير : كان من دعائهم : اللهم سلمني إلى رمضان ، وسلم لي رمضان وتسلمه مني ، متقبلا " انتهى من "لطائف المعارف" (ص 148)

    وقد سئل الشيخ عبد الكريم الخضير حفظه الله :
    ما صحة حديث: ( اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان )؟
    فأجاب :
    " هذا حديث لا يثبت ، لكن إن دعا المسلم بأن يبلغه الله عز وجل رمضان، وأن يوفقه لصيامه وقيامه، وأن يوفقه لإدراك ليلة القدر ، أي بأن يدعو أدعية مطلقة فهذا إن شاء الله لا بأس به " .
    انتهى من موقع الشيخ .
    http://khudheir.com/text/298
    والله تعالى أعلم .


    https://islamqa.info/ar/202017

    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •