صفات الزوجة الصالحة.
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: صفات الزوجة الصالحة.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    654

    افتراضي صفات الزوجة الصالحة.

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أفضل المرسلين أما بعد/
    فإن الزوج الصالحة التي ينبغي أن يحرص عليها الشاب المسلم لها صفات حري بكل مسلم يريد الزواج أن يعرفها ، وفي هذه السطوروالكليمات سأتكلم عن هذه الصفات وسأقدم بين يديها الكلام عن حكم النكاح في ضوء نصوص الشريعة الإسلامية أقول والله المستعان وعليه التكلان:
    أما حكم النكاح فقد اختلف الناس فيه - أي العلماء- فمنهم من قال إنه مستحب ، ومنهم من قال بالوجوب، ومنهم من قال بالإباحة ، والقول بأنه مستحب هو قول جمهور العلماء واستدلوا بكتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأقوال الصحابة في فضل النكاح؛
    فمن كتاب الله عز وجل قوله تعالى(ولقد أرسلنا رسلا من قبلك وجعلنا لهم أزواجا وذرية ) فالنكاح من سنن المرسلين ونحن قد أمرنا بالتأسي والاقتداء بالأنبياء والمرسلين كما قال تعالى (فبهداهم اقتده) ؛وقوله تعالى(ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون):الروم/21 فجعل الله عز وجل من آياته التزاوج والتناكح؛ وجعل سبحانه في النكاح السكن والمودة والرحمة ؛ وقال تعالى (وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم)؛النور/32
    ومن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أخرجه البخاري ومسلم من حديث أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال:(جاء ثلاثة رهط إلى بيوت أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم- يسألون عن عبادة النبي- صلى الله عليه وسلم- فلما أخبروا كأنهم تقالوها فقالوا: وأين نحن من النبي- صلى الله عليه وسلم- قد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر؟! قال أحدهم: أما أنا فأصلي الليل أبدا، وقال الآخر: أنا أصوم الدهر ولا أفطر ، وقال آخر: أنا أعتزل النساء فلا أتزوج أبدا، فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: "أنتم الذين قلتم كذا وكذا؟! أما والله، إني لأخشاكم لله، وأتقاكم له، لكني أصوم وأفطر ،وأصلي وأرقد ،وأتزوج النساء،فمن رغب عن سنتي فليس مني".
    ومن السنة أيضا ما أخرجه أبو داود والنسائي وغيرهما بإسناد صحيح من حديث معقل بن يسار -رضي الله عنه- قال:جاء رجل إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: إني أصبت امرأة ذات حسب وجمال وإنها لاتلد أفأتزوجها ؟ قال :لا،ثم أتاه الثانية فنهاه ،ثم أتاه الثالثة،
    فقال: (تزوجوا الودود الولود ،فإني مكاثر بكم الأمم).
    ومن أقوال الصحابة- رضى الله عنهم- ماجاء في صحيح البخاري من طريق سعيد بن جبير- رحمه الله – قال : قال لي ابن عباس (رضي الله عنهما) هل تزوجت؟
    قلت :لا. قال: فتزوج ،فإن خير هذه الأمة أكثرها نساء.
    ومنها ما أخرجه ابن أبي شيبة بإسناد صحيح عن ابن مسعود (رضي الله عنه) قال :
    لو لم يبق من الدهر إلا ليلة لأحببت أن يكون لي في تلك الليلة امرأة. وهناك أدلة كثيرة من الكتاب والسنة في أفضلية النكاح، استدل بها هذا الفريق ، وذهب الظاهرية وهو رواية عن أحمد اختارها طائفة من أصحابه كأبي بكرعبد العزيز وأبي حفص البرمكي وابن أبي موسى من أصحاب الإمام أحمد أن النكاح لمن له شهوة وعنده قدرة مالية على ذلك فإنه واجب في حقه ،
    واستدلوا بما ثبت في الصحيحين من طريق علقمة قال :
    كنت مع عبد الله –أي ابن مسعود- فلقيه عثمان بمنى فقال: يا أبا عبد الرحمن: إن لي إليك حاجة، فخليا, فقال عثمان: هل لك يا أبا عبد الرحمن في أن نزوجك بكرا تذكرك ما كنت تعهد؟فلما رأى عبد الله أن ليس له حاجة إلي هذا أشار إلي فقال : يا علقمة ،فانتهيت إليه وهو يقول أما لئن قلت ذلك ، لقد قال لنا النبي صلى الله عليه وسلم : يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج ،ومن لم يستطع فعليه بالصوم ،فإنه له وجاء.
    والشاهد أو وجه الدلالة من الحديث قوله -فليتزوج- اللام فيها للأمر والأصل في الأمر الوجوب، إلا أن يوجد صارف يصرفه عند الوجوب إلى الاستحباب وإلا فالأصل الوجوب وقالوا أيضاً ترك النكاح مع القدرة عليه ومع وجود الشهوة فيه تشبه بالنصارى الذين يعزفون عن النكاح رهبانية،والتشبه بغير المسلمين محرم،وقد أخرج عبد الرزاق بسند صحيح عن عائشة-رضي الله عنها- قالت : دخلت امرأة عثمان بن مظعون -واسمها: خولة بنت حكيم –على عائشة (رضي الله عنها) وهي باذة الهيئة فسألتها :ما شأنك؟ فقالت : زوجي يقوم الليل،ويصوم النهار،فدخل النبي- صلى الله عليه وسلم-فذكرت ذلك له عائشة رضي الله عنها ، فلقيه النبي- صلى الله عليه وسلم- فقال :"يا عثمان إن الرهبانية لم تكتب علينا أمالك في أسوة ؟ فوالله إن أخشاكم لله وأحفظكم لحدوده لأنا".
    والصحيح هو هذا القول فمن استطاع الباءة ،أي القدرة المادية والبدنية، فالنكاح في حقه واجب وأما من قال: بأنه مباح فقوله مردود بالأدلة الكثيرة من الكتاب والسنة مما ذكرت وغيرها على أفضلية النكاح . فالأصل في النكاح أنه واجب لكن قد تعتريه الأحكام التكليفية الأخرى فقد يكون النكاح حراما،وقد يكون مكروها وقد يكون مباحاً :
    قد يكون حراما ،ًمثاله /من كان في دار الحرب،فلو أننا مثلا نقاتل الكفارونحن الآن في بلاد الكفار ،فإن النكاح يحرم لأنه يخشى من استرقاق الولد، فلربما استولى الكفار على المسلمين وسبوا ذريتهم واسترقوا أولادهم ، وما لا يتم دفع الحرام إلا به فهو واجب.
    وقد يكون النكاح مكروها لإنسان فقير ليس له شهوة ، لأن فيه إرهاقا لنفسه: الإنفاق على زوجة ولاشهوة عنده فلا حاجة للزواج، وقد يكون النكاح مباحا: لمن كان عنده الشهوة ولامال له، أوعنده مال ولاشهوة له،فالأول يحتاج للاقتراض والاقتراض مباح في حقه، والثاني /مباح في حقه لما يحصل من خدمتها ،وبما يقدم لها من مال لسد حاجتها. هذا ما يتعلق بحكم النكاح .
    وأما صفات الزوج الصالحة وقلت هنا الزوج :-لأن الزوج يطلق على الرجل ويطلق على المرأة ولفظة (الزوج) أفصح من (الزوجة).

    قبل أن نتكلم في هذه الصفات نبين كيف أن الإسلام حث على الزوج الصالحة ففي صحيح مسلم والنسائي وابن ماجة وغيره من حديث عبد الله بن عمرو قال -عليه الصلاة والسلام- : (الدنيا متاع، وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة ) قال السندي أبو الحسن الحنفي- رحمه الله -في حاشيته على سنن ابن ماجة والنسائي :-(قوله متاع :أي محل للاستمتاع لا مطلوبةً بالذات، فتؤخذ على قدر الحاجة) وأخرج ابن حبان- رحمه الله تعالى- من حديث سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال عليه الصلاة والسلام : (أربع من السعادة : المرأة الصالحة ،والمسكن الواسع، والجار الصالح ، والمركب الهنيئ،وأربع من الشقاوة المرأة السوء، والمسكن الضيق ،والجار السوء،والمركب السوء) .

    أما صفات المرأة الصالحة :-
    فرأسها ومقدمها أن تكون المرأة دينة ذات تقوى تخاف الله رب العالمين وذات خلق حسن .
    ففي الصحيحين من حديث أبي هريرة- رضي الله عنه-
    :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :-(تنكح المرأة لأربع،لمالها،ول حسبها،ولجمالها، ولدينها،فاظفر بذات الدين تربت يداك) والدين يشمل هنا العقيدة والخلق,وقوله عليه الصلاة والسلام : (تربت يداك) قال الحافظ في الفتح :(أي لصقتا بالتراب وهي كناية عن الفقر ، وهو خبر بمعنى الدعاء لايراد به حقيقته ) ، وهذا معروف من كلام العرب يطلقون الدعاء ولايريدون حقيقته مثاله أيضا قوله عليه السلام: (عقرى حلقى) حينما حاضت إحدى نسائه في الحج ., ومثاله قولهم (قاتله الله ما أشجعه) وهكذا.
    ومن صفات المرأة الصالحة ما جاء عند النسائي في (السنن الكبرى ) من حديث ابن عباس رضي الله عنه (نساؤكم من أهل الجنة :الودود،الولود، العؤود على زوجها,التي إذا غضب جاءت حتى تضع يدها في يد زوجها ثم تقول :لا أذوق غمضا حتى ترضى).
    في هذا الحديث ثلاث صفات : ودود،ولود,عؤود؛ الودود:المتحببة إلى زوجها. والولود:الكثيرة الولادة. العؤود فسرها ما بعدها: التى إذا غضب جاءت حتى تضع يدها في يد زوجها ،ثم تقول :لا أذوق غمضا أي نوما حتى ترضى.
    ومن صفات المرأة الصالحة أن تكون مطيعة لزوجها لا تخالفه إذا أمر. قال تعالى (فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله ).أخرج ابن جرير بسند صحيح عن سفيان الثوري رحمه الله تعالى قال (قانتات)يعني مطيعات لله ولأزواجهن, ويزيد الآية بياناً قول النبي -صلى الله عليه وسلم- :(إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحفظت فرجها وأطاعت زوجها فلتدخل من أي أبواب الجنة شاءت)؛ وسئل رسول الله- صلى الله عليه وسلم- :أي النساء خير؟ قال (الذي تسره إذا نظر ،وتطيعه إذا أمر، ولا تخالفه فيما يكره في نفسها وماله) رواه أحمد والنسائي عن أبي هريرة- رضي الله عنه-.
    وفي المصنف (ابن أبي شيبة ) بسند صحيح قال عبد الله بن عمرو- رضى الله عنهما- :( ألا أخبركم بالثلاث الفواقر،....إمام جائر إن أحسنت لم يشكر ,وإن أسأت لم يغفر ,وجار سوء إن رأى حسنة غطاها ,وإن رأى سيئة أفشاها، وامرأة السوء إن شهدتها غاضبتك، وإن غبت عنها خانتك).
    ومن صفات الزوج الصالحة التي لابأس أن يحرص عليها الرجل إضافة إلى الدين: الجميلة الحسيبة.كما في الحديث السابق : (تنكح المرأة لأربع لمالها،ولحسبها ولجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك) فإن كانت ذات دين فيستحب أن تكون جميلة لأن هذه الصفة الظاهرية لها أثر عجيب في دوام العشرة وبقاء الألفة وتحصين الفرج وغض البصر ،وبعض الناس يظنون أن الشرع لا يقيم لذلك اعتباراً وهذا غير صحيح ،
    فهذا المغيرة بن شعبة رضي الله عنه حينما خطب امرأة من الأنصار قال له النبي -صلى الله عليه وسلم- : (هل نظرت إليها ؟ قال لا، قال عليه الصلاة والسلام: اذهب فانظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما) ،وفي حديث قال عليه الصلاة والسلام (إذا خطب أحدكم امرأة فإن استطاع أن ينظر إلى ما يدعوه إلى نكاحها فليفعل).
    وكذلك أن تكون حسيبة أي طيبة الأصل شريفة، لأن كرم أصلها وكريم أصلها وشمائله سيظهر في ذريته وأبنائه ؛ وعند ابن ماجة بسند حسن من حديث عائشة- رضي الله عنها - مرفوعا (تخيروا لنطفكم،فانكحوا الأكفاء، وأنكحوا إليهم).
    ومن الصفات المحببة في المرأة أن تكون بكرا ،
    وقد جاء في الصحيحين من حديث جابر- رضي الله عنه- أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- سأله ماذا تزوجت ؟ ، قال : ثيبا يا رسول الله (والثيب :هي المرأة التي سبق لها زواج) فقال له الرسول: (هلا بكرا تلاعبها وتلاعبك)، فالبكر التي لم يسبق لها زواج، قلبها بكر، فإنها تتفتح طاقاتها النفسية والعاطفية والجسدية على لقائها الأول مع الرجل سواء كان لقاء شرعيا أم سفاحاً ،وشتان بين ما يخلفه لقاء النكاح و لقاء السفاح ،فلقاء النكاح يورث الحب والألفة والتراحم، ولقاء السفاح يورث البغضاء والندم والشعور بالذنب والألم.
    نسأل الله تبارك وتعالى أن يصلحنا ونساءنا ، وأن يجعل لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة عين لنا وأن يجعلنا للمتقين
    إماما، نسأل الله تعالى أن يوفقنا للزوج الصالح إنه ولي
    ذلك والقادر عليه سبحانه.
    والحمد لله رب العالمين.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,567

    افتراضي رد: صفات الزوجة الصالحة.

    أليست العؤود أيضا :هي التي تعود على زوجها بالنفع .
    سمعت هذا في أحد دروس الشيخ أبو إسحاق الحويني

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    68

    افتراضي رد: صفات الزوجة الصالحة.

    روى ابن ماجه في سننه عن عتبة بن عويم قال: قال رسول الله صلى ا لله عليه وسلم: "عليكم بالأبكار، فإنهن أعذب أفواهاً، وأنتق أرحاماً، وأرضى باليسير" وحسنه الألباني.
    أعذب أفواهاً: أي أطيب، وأحلى ريقاً، أو هو كناية عن قلة البذاءة والسلاطة لبقاء حيائهن بعدم مخالطة الرجال، ومعنى: وأرضى باليسير يعني: من الإرفاق بالمال والجماع، لأنهن لم يجربنه قبل ذلك.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    661

    افتراضي رد: صفات الزوجة الصالحة.

    الزوجة الصالحة : كلمة طيبة ،
    " إليه يصعد الكلِم الطيِّب " ،
    يبقى : العمل الصالح فإنه قال :
    " و العمل الصالح يرفعه " ....

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,567

    افتراضي رد: صفات الزوجة الصالحة.

    لقد قرأت أن هذا الحديث الودود الولود العؤود لايصح بمتابعاته وشواهده

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •