ماذا يقول المتصَل عليه إذا رفع سماعة الهاتف؟
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 26

الموضوع: ماذا يقول المتصَل عليه إذا رفع سماعة الهاتف؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    239

    افتراضي ماذا يقول المتصَل عليه إذا رفع سماعة الهاتف؟

    اختلفت أنا وأخ لي فيما يقوله من يرد على الهاتف إذا دق ورفع سماعته، بين السلام عليكم، مرحبا، نعم ...إلخ فما الرأي فيما يقول من يرد على الهاتف إذا رن؟
    تزود في الـحيــاة بخيـر زاد
    يعينك في الممـات وفي النـشور
    صلاة أو زكــاة أو صيــام
    ولا تركن إلى دار الغـــرور

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,098

    افتراضي رد: ماذا يقول المتصَل عليه إذا رفع سماعة الهاتف؟

    عدّه المحققون من أهل العلم مثل قرع باب البيت، فما يقال هناك يقال هنا. طبعا بحسب ما ورد في السنة.

    لكن الأولى أن ينتظر حتى يسلم المتصل عليه ويخاطبه، ومن ثم يبدأ هو بالكلام؛ فإن كان المتصل قد بدأ بالسلام فإنه يرد السلام، وإن كان بدأ بقول (ألو) فإنه يقول: من معي؟ من المتصل؟ وهكذا.

    والله تعالى أعلم
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم

    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    239

    افتراضي رد: ماذا يقول المتصَل عليه إذا رفع سماعة الهاتف؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السكران التميمي مشاهدة المشاركة
    عدّه المحققون من أهل العلم مثل قرع باب البيت، فما يقال هناك يقال هنا. طبعا بحسب ما ورد في السنة.

    لكن الأولى أن ينتظر حتى يسلم المتصل عليه ويخاطبه، ومن ثم يبدأ هو بالكلام؛ فإن كان المتصل قد بدأ بالسلام فإنه يرد السلام، وإن كان بدأ بقول (ألو) فإنه يقول: من معي؟ من المتصل؟ وهكذا.

    والله تعالى أعلم
    جزاكم الله خيرا
    وما الذي ورد في السنة؟
    تزود في الـحيــاة بخيـر زاد
    يعينك في الممـات وفي النـشور
    صلاة أو زكــاة أو صيــام
    ولا تركن إلى دار الغـــرور

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    170

    افتراضي رد: ماذا يقول المتصَل عليه إذا رفع سماعة الهاتف؟

    أرجو - تكرمًا - أن تذكر لنا شيئًا من أقوال المحققين منسوبة .

    وجزاكم الله خيرًا أجمعين .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    3

    افتراضي رد: ماذا يقول المتصَل عليه إذا رفع سماعة الهاتف؟

    لو سمعت هذا الدرس للشيخ سعيد رسلان ستجد بُغيتك ((أداب الهاتف))

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    239

    افتراضي رد: ماذا يقول المتصَل عليه إذا رفع سماعة الهاتف؟

    أخي علاء بارك الله فيك
    قد لا أجد هذا الدرس بيسر، فإن كنت تعلم الإجابة من هذا الدرس أو غيره فبينها لي،فأنا أريد الفائدة ممن يعرفها الآن بصورة مباشرة وسريعة.
    تحياتي
    تزود في الـحيــاة بخيـر زاد
    يعينك في الممـات وفي النـشور
    صلاة أو زكــاة أو صيــام
    ولا تركن إلى دار الغـــرور

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    141

    افتراضي رد: ماذا يقول المتصَل عليه إذا رفع سماعة الهاتف؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن عبيد الفيومي مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا
    وما الذي ورد في السنة؟
    خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم أو ليلة . فإذا هو بأبي بكر وعمر . فقال ( ما أخرجكما من بيوتكما هذه الساعة ؟ ) قالا : الجوع . يا رسول الله ! قال ( وأنا . والذي نفسي بيده ! لأخرجني الذي أخرجكما . قوموا ) فقاموا معه . فأتى رجلا من الأنصار . فإذا هو ليس في بيته . فلما رأته المرأة قالت : مرحبا ! وأهلا ! فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أين فلان ؟ ) قالت : ذهب يستعذب لنا من الماء . إذ جاء الأنصاري فنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبيه . ثم قال : الحمد لله . ما أحد اليوم أكرم أضيافا مني . قال فانطلق فجاءهم بعذق فيه بسر وتمر ورطب . فقال : كلوا من هذه . وأخذ المدية . فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إياك ! والحلوب ) فذبح لهم . فأكلوا من الشاة . ومن ذلك العذق . وشربوا . فلما أن شبعوا ورووا ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بكر وعمر ( والذي نفسي بيده ! لتسألن عن هذا النعيم يوم القيامة . أخرجكم من بيوتكم الجوع . ثم لم ترجعوا حتى أصابكم هذا النعيم ) .
    الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 2038
    خلاصة الدرجة: صحيح
    محاضرة


    لفضيلة الشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    239

    افتراضي رد: ماذا يقول المتصَل عليه إذا رفع سماعة الهاتف؟

    جزاك الله خيرا أبا عمر وبورك فيك.
    تزود في الـحيــاة بخيـر زاد
    يعينك في الممـات وفي النـشور
    صلاة أو زكــاة أو صيــام
    ولا تركن إلى دار الغـــرور

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    404

    افتراضي رد: ماذا يقول المتصَل عليه إذا رفع سماعة الهاتف؟

    أخي الكريم :
    بغيتك تجدها في رسالة لطيفة للعلامة بكر بوزيد اسمها :
    (أدب الهاتف).

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    141

    افتراضي رد: ماذا يقول المتصَل عليه إذا رفع سماعة الهاتف؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أحمد المهاجر مشاهدة المشاركة
    أخي الكريم :
    بغيتك تجدها في رسالة لطيفة للعلامة بكر بوزيد اسمها :
    (أدب الهاتف).
    تصفَّحت على عجل رسالة (أدب الهاتف) للشيخ بكر أبو زيد رحمه الله فلم أجده تعرَّض لهذه المسألة بعينها!
    محاضرة


    لفضيلة الشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    417

    افتراضي رد: ماذا يقول المتصَل عليه إذا رفع سماعة الهاتف؟

    هذا تلخيص لسفر نفيس في هذا الباب , كنت قد أعددته قبل فترة ..
    وعنونته بـ: بعض آداب وأحكام المهاتفة .

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله وحده, والصلاة والسلام على من لا نبي بعده .. وبعد ..
    فللشيخ العلامة : بكر بن عبد الله أبو زيد , كتيب بعنوان : أدب الهاتف , جمع فيه شيئا من الأحكام والآداب المتعلقة بالهاتف .. ويسرني هنا أن أضع ملخصاً لهذا الكتاب , مع بعض الإضافات اليسيرة ..
    أولاً : عناصر الموضوع :
    1. ذكر بعض الآداب مع شيء من التفصيل.
    2. بعض الأحكام المختصة.
    3. بعض المحاذير والتنبيهات.
    4. فوائد لغوية.

    العنصر الأول : ذكر بعض الآداب على سبيل الإجمال:
    من المعلوم أن المهاتفة وآدابها مخرجة فقهاً على آداب الزيارة والاستئذان والكلام والحديث مع الآخرين, في المقدار والزمان والمكان وجنس الكلام وصفته, وجميعها معلومة..
    وهي آداب مطلوبة من الطرفين, المتصل والمتصل عليه , وبعضها في حقّ المتصل آكد ..
    وإليك بيانها مع شيء من التفصيل..
    1. صحة الرقم :
    حتى لا تقع في حرج وغلط فتوقظ نائماً أو تزعج مريضاً أو تشغل غيرك عبثاً, فإن وقع غلط منك فتلطف بالاعتذار, ويا أيها المتصل عليك لا تنفعل حينما يحصل شيء من ذلك .. فتحمله, ولا تعنّف.. فإن كان غالطاً حقيقة فقد أدخلت السرور عليه, ولا سبيل لك عليه شرعاً, وإن كان متعمدّاً الإيذاء, فقد نفذه سهم اللطف, ولك الأجر وعليه الوزر.
    2. وقت الاتصال :
    إن كان لك حاجة في الاتصال فاذكر أن للناس أشغالاً, وحاجات.. وهم أولى بالعذر منك لضرورة أو حاجة.
    ولهذا منحت الشريعة الشخص الْمُزَار, ومثله المتصل عليه: حق الاعتذار, دون اللجوء إلى الكذب, كقول الكثيرين: فلان ليس في الدار, وهو فيها!.. لأن الله قال: (وإن قيل لكم ارجعوا فارجعوا هو أزكى لكم).
    وانظر كيف أمرت الشريعة الأرقاء والصغار بالاستئذان في ثلاثة أوقات: قبل صلاة الفجر, ووقت الظهيرة, وبعد صلاة العشاء, أما الأحرار البالغون فعليهم الاستئذان في كل الأوقات, كما في سورة النور!.
    ونهى صلى الله عليه وسلم عن الطروق ليلاً, أي قدوم المسافر إلى أهله ليلاً دون إعلامهم.
    وحكم مراعاة وقت الاتصال هذا, هو في غير الأماكن العامة المفتوحة على مدار الساعة, كالفنادق ودور التأجير للمسافرين..
    3. دقات الاتصال :
    التزم الاعتدال والتوسط, بما يغلب على الظن سماع منبه الهاتف, ولا تحد دقات الاتصال هنا بثلاث للحديث المتفق عليه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا استأذن أحدكم ثلاثاً فلم يؤذن له فلينصرف), للحديث الآخر المبين لحكمة الاستئذان, أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إنما جعل الاستئذان من أجل البصر) رواه البخاري.
    وهذا غير وارد في المهاتفة.
    لكن؛ احذر المبالغة دفعاً لإيذاء المتصل عليه, لأن ذلك أسلوب من أساليب الإثقال, والبلاء فيه قديم, ومنه أن امرأة ذهبت إلى الإمام أحمد -رحمه الله- فدّقت عليه الباب دقّاً شديداً, فخرج وهو يقول: (هذا دقّ الشُّرَط) مستنكرً لهذا!.
    وانظر إلى أدب الصحابة رضي الله عنهم مع النبي صلى الله عليه وسلم إذ كانوا يقرعون أبواب النبي صلى الله عليه وسلم بالأظافير. (رواه البخاري في الأدب المفرد).
    4. مدة الاتصال :
    ومقياسها يرجع لكل مقام مقال, فاحذر الإفراط والتفريط.
    5. خفص الصوت :
    ففي وصية لقمان لابنه: (واغضض من صوتك)!.
    6. إنزال الناس منازلهم :
    فعن عبادة بن الصامت رضي الله عنه أنه صلى الله عليه وسلم قال: (ليس منا من لم يوقّر كبيرنا, ويرحم صغيرنا, ويعرف لعالمنا حقّه) رواه أحمد.
    ورأس الأمر: الإسلام, والناس فيه رتب ومنازل, حسب الطاعة والمعصية, والبدعة المغلظة والخفيفة!.
    أما الكفار فلهم معاملة تخصهم, بالتحية ومقدار الكلام وما إلى ذلك.
    وبالجملة, فلتصاحبك عزّة المسلم من غير كبرياء أو تنفير أو هضم حق شرعي معتبر!.
    7. من الأدب ألا تتصل بشخص وأنت في دار مليئة بالصخب والضجيج, فعليك بالتصون وحفظ بيتك من إظهار عورته ومكرمته, ولا تحملك الصداقة والألفة على التبذل؛ فإن ذلك يجرّك إلى استمرائه فيصير طبعاً لك تعرف به!.
    8. كما عليك تدبير أمر الهاتف في منزلك, فلا يرفع الهاتف المخصص للرجل مرأة ويوجد رجل من أهلها!.
    9. بالنسبة للمتصل المستفتي, فعليه التأدب بطريقة الاستفتاء الجميلة, قائلاً:
    ( السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, لدي –أحسن الله إليك- سؤال, هو...) وبعد نهاية المكالمة, يقول: (جزاكم الله خيراً, وأثابكم, السلام عليكم ورحمة الله وبركاته).
    إلى غير ذلك من الآداب المدرجة تحت هذا الباب !.
    * * *
    العنصر الثاني: بعض الأحكام المختصة :
    1. أحكام السلام.
    - السلام من المتصل بداية ونهاية, فإن المتصل في منزلة القادم, فإذا رُفِعَت السماعة فبادر بالتحية الإسلامية: (السلام عليكم ورحمة الله وبركاته), فهي شعار الإسلام, ومفتاح الأمن والسلام, وهي شرف لأمة محمد صلى الله عليه وسلم.
    - ويجب الجواب على سامعه, والمتصل عليه.
    فقد ورد في الحديث, عن ربعي –رضي الله عنه-, قال: أخبرنا رجل من بني عامر, أنه استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم, وهو في بيت فقال: أألج؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم لخادمه: اخرج إلى هذا فعلّمه الاستئذان, فقل له: قل: السلام عليكم, أأدخل؟, فسمعه الرجل فقال: السلام عليكم, أأدخل؟ فأذن له النبي صلى الله عليه وسلم فدخل. رواه أبو داود.
    - أما عن ختم المهاتفة بالسلام , فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا انتهى أحدكم إلى المجلس فليسلّم, فإذا أراد أن يقوم, فليسلّم, فليست الأولى بأحق من آخره. رواه أبو داود.
    - ومن الأحكام المتعلقة بذلك ألا يبدأه بالكلام, قبل أن يسلم المتصل!.. للحديث الذي ورد عن ابن عمر –رضي الله عنه- في تخريج الإحياء: (من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه حتى يبدأ بالسلام), [2/252], ومع أن الحديث في إسناده لين؛ إلا أن أحاديث صحاح تقوي معناه, ومنها ما أخرجه البخاري في الأدب المفرد, وصححه الألباني في صحيح الأدب المفرد[813], والسلسلة الصحيحة [6/478]: عن أبي هريرة فيمن يستأذن قبل أن يسلم ، قال : لا يؤذن حتى يبدأ بالسلام!.
    2. إذا أجابك صاحب الهاتف, وقال: من المتكلم؟ فقل: فلان الفلاني, أو بما يعرّف شخصك عنده.
    عن جابر رضي الله, قال: استأذنت على النبي صلى الله عليه وسلم, فقال: من هذا؟ فقلت: أنا, فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أنا, أنا!. رواه مسلم, وأبو داود, وزاد: كأنه كرهه!.
    3. تسجيل المكالمات :
    وهي لا تجوز دون إذن المتصل عليه أو المتصل؛ لأنها خيانة, مهما يكن نوع الكلام: دينيا, أو دنيويا, كفتوى, أو مباحثة علمية, أو مالية, أو ماجرى مجرى ذلك.
    وقد ثبت من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا حدّث الرجلُ الرجلَ فالتفت فهي أمانة) رواه أحمد, وأبوداود, والترمذي.
    قال: الراغب: السرُّ ضربان: أحدهما: مايلقي الإنسان من حديث يستكتم, وذلك إما لفظاً, كقولك لغيرك: اكتم ما أقول لك, وإما حالاً: وهو أن يتحرى القائل حال انفراده, فيما يورده أو خفض صوته, أو يخفيه عن مُجالسه, وهو المراد في هذا الحديث. ا.هـ.
    فإذا سجلتَ مكالمته دون إذنه وعلمه, فهذا مكر وخديعة, وخيانة للأمانة.
    وإن نشرت هذه المكالمة للآخرين, فهي زيادة في التخون, وهتك الأمانة.
    وإن فعلت فعلتك الثالثة, وهي التصرف في نصّ المكالمة, بدبلجة, فإنك ترتدي الخيانة مضاعفة, وتسقط على أم رأسك في أم الخبائث, غير مأسوف على خائن.
    ولذا ضعف (التسجيل) عن حُجّية الإثبات والحكم قضاءً إلى رتبة القرائن.
    4. النغمات, وخدمة الانتظار, وخدمة صدى..
    إن كانت غناءً أو أناشيد موسيقية وما إلى ذلك!, فهي محرمة..
    أما إن كانت أذكاراً, وآيات من كتاب الله, فمن الأفضل عدم وضعها, لأن ذلك يوقع في محظورات منها:
    - عدم التحكم بالوقوف على رؤوس الآي, وقد يكون التوقف في مكان يحرم التوقف عليه!.
    - قد ينسى الشخص إصمات جواله, فيرن في الأماكن غير المناسبة كدورات المياه –أكرمكم الله- وما إلى ذلك.
    - أن القرآن الكريم أنزل للتدبر والعبادة, لا وضعه نغمات وأجراساً في كل شيء!.
    وبليّة النغمات عمّت والله المستعان, فترى بعض النغمات الموسيقية تهتك حرمة المساجد, وأماكن الذكر المعظمة!, وهكذا نحن –المسلمين- نستورد كل دخيل غربيّ بسعة صدر وبال!.
    وصار الإنكار مستهجنا!, فاللهم سلم سلم ...
    فسد الناس وصاروا إن رأوا :: صالحاً في الدين قالوا مبتدع!
    5. الهاتف والمرأة ..
    يحرم على المرأة الخضوع بالقول, والاسترسال في الكلام مع الرجال الأجانب, بل ومع محارمها بما تنكره الشريعة وتأباه النفوس, ويُحدِث في نفس السامع علاقة.
    ولتحذر من رفع الصوت عن المعتاد, وتمطيط الكلام, وتحسينه وتليينه وترقيقه وترخيمه وتنغيمه بالنبرة اللينة واللهجة الخاضعة!.
    وإن كان يحرم عليها ذلك, فيحرم على الرجل سماع صوتها بتلذذ, ولو كان صوتها بقراءة القرآن, وإذا شَعُرَت المرأة بذلك حرم عليها الاستمرار في الكلام معه, لما يدعو إليه من الفتنة.
    * * *
    العنصر الثالث: بعض المحاذير والتنبيهات..
    1. عند حاجتك لاستعمال هاتف غيرك فاستعمله بعد التلطف في استئذان صاحبه, ولا تطلب من قليل ذات اليد, ومن لا من ضيق نفس, يأذن وهو متبرم.
    2. البدء بتحية الإسلام, والحذر من العدول عنها إلى نحو: صباح الخير, صباح النور!.
    وكذلك المبادرة من المتهاتفين بلفظ: (ألو), ولو أفتاك الناس وأفتوك, فهي لفظة مولّدة, فرنسية المولد, يأباها اللسان العربي؛ إذ تقلص ظلها.
    3. ومما ينبه عليه الاتصال وتغيير الصوت والنبرة حتى يمزح مع صاحبه, إما ليختبره أو يرهبه, وهذا غير جائز؛ لأنه نقصٌ في الأدب, وإشغال لبال صاحب الهاتف, ومن أنت يا عظيم القدر في نفسه ؟!..
    4. لا يمعنك الاتصال وصلة الرحم عن طريقه عن التخلي من سنة نقل الخطى والزيارة إلى هذه الفضائل, وإذا كانت زيارة المريض والمصاب خفيفة, مقدرة بجلسة الخطيب بين الخطبتين, فلتكم المهاتفة حال المرض كذلك, ومن يأنس بك , فله حال لا تخفى!.
    5. شدة الحرمة في استخدام جهاز التنصت, ونقل المكالمات, فيقضي ساعات ليله ونهاره في الفرجة على أحاديث الناس, وما يجري بينهم دون علم منهم, وهذا محرم لا يجوز, سواء عرف المتهاتفين, أم أحدهما, أم لم يعرفا!.
    وقد ثبت من حديث ابن عباس –رضي الله عنهما- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من استمع إلى حديث قوم وهم له كارهون صُبَّ في أذنيه الآنك يوم القيامة) رواه البخاري في صحيحه.
    6. سعار الاتصال:
    احذر فضول المهاتفة, حتى لا يصيبك سعارُ الاتصال, فكم من مصابٍ به, فمن حين يرفع رأسه من نومته, يدني جواله وهاتفه, فيشغل نفسه وغيره, عبر الهاتف, من شخص لآخر!..
    وليس لنا مع هؤلاء حديثٌ إلا الدعاء بالعافية, وننصحهم بمعالجة وضعهم من هذا الفضول!.

    * * *

    العنصر الرابع: فوائد لغوية
    اللغة العربية من شعائر الإسلام, والتكلم بها حفظ لشعائر الإسلام, فيجب حفظها, وكف الدخولات عليها, وإليك كلمات عربية فيها الغنية:
    يقولون : التلفون!
    وتعريبها [أي الكلمة] الصحيح: الهاتف, أو : الْمَسَرّة.
    يقولون : الموبايل!
    وتعريبها الصحيح: الجوال, أو: الهاتف الخلوي.
    يقولون : البيجر!
    وتعريبها الصحيح: النداء
    يقولون : فاكس!
    وتعريبها الصحيح : راسل [كما يرى الشيخ بكر أبو زيد] , أو : لاقط [كما عرفه الشيخ: حمد الجاسر] , أو : فَقْس [كما عربّه مجمع اللغة بالقاهرة].
    يقولون : جهاز التصّنت!
    وتعريبها الصحيح: جهاز التنصّت.
    يقولون : ألو , هلو!
    والصحيح : السلام عليكم.

    هذا وأسأل الله أن يوفق الجميع لما يحبه ويرضاه , والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    [اختصار بتصرف لكتاب الشيخ : بكر بن عبد الله أبو زيد, بعنوان : أدب الهاتف, الذي طبع عن دار العاصمة, الطبعة الأولى, 1416هـ]

    أبو الليث الشيراني
    مكة المكرمة
    19/7/1430هـ
    http://alddar-na.com/vb/showthread.php?t=623

    رجمت بشهب الحرف شيطانة الهوى..فخرت مواتا تشتـهـيها المقابـر

    ويممــت مجـدافاً تحـرك غيـلة..فحطمتـه هجـوا وإنـي لشـاعر

    أبوالليث

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    404

    افتراضي رد: ماذا يقول المتصَل عليه إذا رفع سماعة الهاتف؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الجداوي مشاهدة المشاركة
    تصفَّحت على عجل رسالة (أدب الهاتف) للشيخ بكر أبو زيد رحمه الله فلم أجده تعرَّض لهذه المسألة بعينها!
    ما شاء الله تعالى !
    يا أخانا تصفحت بعجل وما وجدت !!
    إنما أحلته على الرسالة ، لأني أعرف أن هذه المسألة فيها ، فلقد قرأت هذه الرسالة قبل حوالي 8 سنوات .
    فدع عنك العجلة .
    فإن العجلة قد يكون فيها العطب.
    و تأمل مشاركة أخينا الشمراني .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    404

    افتراضي رد: ماذا يقول المتصَل عليه إذا رفع سماعة الهاتف؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوالليث الشيراني مشاهدة المشاركة
    العنصر الثاني: بعض الأحكام المختصة :
    1. أحكام السلام.
    - السلام من المتصل بداية ونهاية, فإن المتصل في منزلة القادم, فإذا رُفِعَت السماعة فبادر بالتحية الإسلامية: (السلام عليكم ورحمة الله وبركاته), فهي شعار الإسلام, ومفتاح الأمن والسلام, وهي شرف لأمة محمد صلى الله عليه وسلم.
    - ويجب الجواب على سامعه, والمتصل عليه.
    فقد ورد في الحديث, عن ربعي –رضي الله عنه-, قال: أخبرنا رجل من بني عامر, أنه استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم, وهو في بيت فقال: أألج؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم لخادمه: اخرج إلى هذا فعلّمه الاستئذان, فقل له: قل: السلام عليكم, أأدخل؟, فسمعه الرجل فقال: السلام عليكم, أأدخل؟ فأذن له النبي صلى الله عليه وسلم فدخل. رواه أبو داود.
    - أما عن ختم المهاتفة بالسلام , فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا انتهى أحدكم إلى المجلس فليسلّم, فإذا أراد أن يقوم, فليسلّم, فليست الأولى بأحق من آخره. رواه أبو داود.
    - ومن الأحكام المتعلقة بذلك ألا يبدأه بالكلام, قبل أن يسلم المتصل!.. للحديث الذي ورد عن ابن عمر –رضي الله عنه- في تخريج الإحياء: (من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه حتى يبدأ بالسلام), [2/252], ومع أن الحديث في إسناده لين؛ إلا أن أحاديث صحاح تقوي معناه, ومنها ما أخرجه البخاري في الأدب المفرد, وصححه الألباني في صحيح الأدب المفرد[813], والسلسلة الصحيحة [6/478]: عن أبي هريرة فيمن يستأذن قبل أن يسلم ، قال : لا يؤذن حتى يبدأ بالسلام!.


    بارك الله فيكم أخي الشمراني على هذا التلخيص الطيب.

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    141

    افتراضي رد: ماذا يقول المتصَل عليه إذا رفع سماعة الهاتف؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أحمد المهاجر مشاهدة المشاركة
    ما شاء الله تعالى !
    يا أخانا تصفحت بعجل وما وجدت !!
    إنما أحلته على الرسالة ، لأني أعرف أن هذه المسألة فيها ، فلقد قرأت هذه الرسالة قبل حوالي 8 سنوات .
    فدع عنك العجلة .
    فإن العجلة قد يكون فيها العطب.
    و تأمل مشاركة أخينا الشمراني .
    عذراً أخي المبارك إن كنت أغضبتك
    أما عن ذكرك بأن الشيخ ذكر عَيْنَ المسألة فَلَعلِّي ذهلت عن ذلك فالتمس العذر لأخيك.
    وأسألك أيها الموفق: هل عنى الشيخ رحمه الله بكلامه أن مُستقبِل المكالمة يبقى صامتاً بعد أن يرفع سمَّاعة الهاتف حتى يُسَلِّم المتَّصل؟ أم أنه يرد ابتداءً بقوله مثلاً: مرحباً وأهلاً ثم ينتظر سلام المتصل؟

    وأهديك هذه:
    مواكب الشوق من قلبي إليك أتت
    تهدي المحبة في الرحمن تبديها
    إني أحبك في الله الذي سجدت
    له الجباه فرب العرش باريها
    منابر النور يوم العرض موعدنا
    بشراك إن أنت قد آخيت من فيها
    محاضرة


    لفضيلة الشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    470

    افتراضي رد: ماذا يقول المتصَل عليه إذا رفع سماعة الهاتف؟

    وفقكم الله جميعا .
    لعل الشيخ بكر أبو زيد هو أول من ألف عن أدب الهاتف ، لذا نرى الإحالة على كتابه من بعض المشاركين . رحمه الله وتقبل منه وغفر لنا وله . ولاشك أن الأجر يناله أيضا رحمه الله ، وعندنا مثل بالعامية : " من سبق لبق " .
    لذا أحث نفسي وإخواني بالكتابة في النوازل الجديدة بجد واجتهاد . وفقنا الله

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    239

    افتراضي رد: ماذا يقول المتصَل عليه إذا رفع سماعة الهاتف؟

    وأسألك أيها الموفق: هل عنى الشيخ رحمه الله بكلامه أن مُستقبِل المكالمة يبقى صامتاً بعد أن يرفع سمَّاعة الهاتف حتى يُسَلِّم المتَّصل؟ أم أنه يرد ابتداءً بقوله مثلاً: مرحباً وأهلاً ثم ينتظر سلام المتصل؟
    تزود في الـحيــاة بخيـر زاد
    يعينك في الممـات وفي النـشور
    صلاة أو زكــاة أو صيــام
    ولا تركن إلى دار الغـــرور

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    690

    افتراضي رد: ماذا يقول المتصَل عليه إذا رفع سماعة الهاتف؟

    يظهر لي أن الأمر واسع في هذا، والشيخ بكر -رحمه الله- أشار إلى كون المتصل هو من يبدأ بالسلام؛ استدلالا بحديث ربعي-رضي الله عنه-.
    وأسألك أيها الموفق: هل عنى الشيخ رحمه الله بكلامه أن مُستقبِل المكالمة يبقى صامتاً بعد أن يرفع سمَّاعة الهاتف حتى يُسَلِّم المتَّصل؟ أم أنه يرد ابتداءً بقوله مثلاً: مرحباً وأهلاً ثم ينتظر سلام المتصل؟

    لم أر الشيخ صرح بهذا، ولكنه قال للمتصل : "فبادر بالتحية الإسلامية" (ص/12)، ومفهوم كلامه أنه لا يدع المتصل عليه يتكلم ابتداءً .
    وإن تكلم المتصل عليه، فله أصل، ودل عليه حديث ابن عباس -المتفق عليه- في وفد عبد القيس، حينما قال : "من الوفد ؟" قالوا : ربيعة. قال :"مرحبًا بالوفد غير خزايا ولا ندامى" .
    ففيه دلالة على تحدث المهاتَف .
    وفيه دلالة على جواز التحية بـ مرحبًا .
    «وأصل فساد العالم إنما هو من اختلاف الملوك والفقهاء، ولهذا لم يطمع أعداء الإسلام فيه في زمن من الأزمنة إلا في زمن تعدد الملوك المسلمين وانفراد كل منهم ببلاد، وطلب بعضهم العلو على بعض» ابن القيم.

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    137

    افتراضي رد: ماذا يقول المتصَل عليه إذا رفع سماعة الهاتف؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاكم الله الفردوس الاعلى وبارك الله فيكم ونفع بكم

    وأستأذنكم في نقل الموضوع أحسن الله اليكم إن أمكن ذلك

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    141

    افتراضي رد: ماذا يقول المتصَل عليه إذا رفع سماعة الهاتف؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الوليد التويجري مشاهدة المشاركة
    لم أر الشيخ صرح بهذا
    وهذا هو الذي قصدته في ردي على الأخ المكرَّم أبو أحمد المهاجر بقولي: ((
    تصفَّحت على عجل رسالة (أدب الهاتف) للشيخ بكر أبو زيد رحمه الله فلم أجده تعرَّض لهذه المسألة بعينها! ))
    محاضرة


    لفضيلة الشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    404

    افتراضي رد: ماذا يقول المتصَل عليه إذا رفع سماعة الهاتف؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الجداوي مشاهدة المشاركة
    عذراً أخي المبارك إن كنت أغضبتك
    أما عن ذكرك بأن الشيخ ذكر عَيْنَ المسألة فَلَعلِّي ذهلت عن ذلك فالتمس العذر لأخيك.
    وأسألك أيها الموفق: هل عنى الشيخ رحمه الله بكلامه أن مُستقبِل المكالمة يبقى صامتاً بعد أن يرفع سمَّاعة الهاتف حتى يُسَلِّم المتَّصل؟ أم أنه يرد ابتداءً بقوله مثلاً: مرحباً وأهلاً ثم ينتظر سلام المتصل؟

    وأهديك هذه:
    مواكب الشوق من قلبي إليك أتت
    تهدي المحبة في الرحمن تبديها
    إني أحبك في الله الذي سجدت
    له الجباه فرب العرش باريها
    منابر النور يوم العرض موعدنا
    بشراك إن أنت قد آخيت من فيها
    أسلوب بعض الإخوة الأفاضل ينقط عسلا ، فتستحي أنك أغلظت له شيئا قليلا !
    بارك الله فيكم أخي الجداوي.
    و أما كلام الشيخ فواضح لا إشكال فيه.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •