مجموعة رائعة مما كتب عن فقيد الأمة الشيخ بن جبرين رحمه الله (متسلسل)
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: مجموعة رائعة مما كتب عن فقيد الأمة الشيخ بن جبرين رحمه الله (متسلسل)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    39

    افتراضي مجموعة رائعة مما كتب عن فقيد الأمة الشيخ بن جبرين رحمه الله (متسلسل)

    (1) وفاة العلامة ابن جبرين رحمه الله
    للشيخ عبد العزيز الراجحي
    المصدر : وكالة الأخبار الإسلامية (نبأ)
    http://www.islamicnews.net/********/ShowDoc08.asp?DocID=149610&Typ eID=8&TabIndex=2



    لو كان العلماء النجباء يغيبون لغاب العلامة ابن جبرين رحمه الله..
    إنها حقيقة الحياة والممات كما لا يدركها الناس..
    حياة العلم، وموات الجهل..

    سنوات قليلة، نمضي ونلقى الله؛ فمنا من يواريه النسيان مع آخر حثوة تراب تنهال على جسده، ومنا من يتردد اسمه مع كل ومضة نور تفيض بها مجالس الذكر الفائحة برياحين الجنان المحفوفة بملائكة السماء..

    يبتر الله ذكر شانئي النبي صلى الله عليه وسلم وهم أحياء، ويصدح المؤذنون باسمه في كل لحظة وفي كل قطر في قارات الدنيا السبع؛ فمن تراه الحي، ومن ذاك الميت.

    وحيث غيب الموت جسد الشيخ عبد الله بن جبرين؛ فذكره لا يغيب، ومن يتابع صفحات المواقع الالكترونية ويلحظ أعداد المترحمين والمودعين للشيخ في كل موقع إخباري، شرعي، أو إخباري أو ما سوى ذلك، يدرك كم يبقى الذكر الحسن في العالمين..

    أتراهم من لاحقوه في محاكم النازيين الجدد يحظون بمثل ذكره الطيب، وتأثيره الممتد؟! أولئك الذين لم يخجلهم ضعف جسد الفقيد ووهن عظمه واستبداد المرض به أن يسعوا لإخراجه من المشفى بألمانيا بكل خسة اجتمعت في قلوب حجرية، وعقول مجهرية.

    أتراهم أولئك الذين يستقوون بحبل من الناس، أي ناس، ولو كانوا أحفاد هتلر، وقتلة مروة، على عالم جليل اشتعل رأسه شيباً وامتلأ قلبه ـ نحسبه كذلك ولا نزكيه على مولاه ـ يقيناً بصدق كلماته الجريئة، وقلة اكتراثه بالأقزام، واستغنائه عن الناس، وصدعه بما يعتقد صوابه دون خوف لومة لائم.. أتراهم ـ مجتمعين ـ أقدر على كبح جماح كلمات أطلقها الشيخ يؤمن بها ـ بغض النظر عن رأي الآخرين فيها ـ وتحمل في سبيلها كل كلمات النقد والملاحقة القضائية الأثيمة من قبل أناس ماتت ضمائرهم وخاصمتهم المروءة؛ فاستغنوا بالمحاكمة الألمانية عن المناظرة الدينية؟!.. إنه وهو نحيل الجسم، خائر الجسد، قادر على تفزيع الخشب المسندة، وإرعاد الفرائص؛ أمثولة على غلبة قوة القلب قبضات الجبناء.

    لا أتكلم الآن عن مآثر الشيخ العلمية وجلده في طلب العلم، وبذله حياته في سبيل العلم وتعليم الناس الخير، وتميزه في الفقه وغيره، فثمة آلاف من طلابه وأحبابه القريبين هم أولى مني بذكر مناقب الشيخ الجليل، لا بل من العلماء الكبار الأجدر على تقدير القيم والقامات، لكن لا أقل من تذكُّرِ النبل والتفاني والشجاعة في شخص هذا الرجل العظيم.

    لقد سلقوا الشيخ العلامة بكلمات حداد على موقفه من قضية "حزب الله" وقالوا فيه الكثير، واتهموه بكل مسيء، لكن تبين للجميع إثرها، بُعد نظره وقوة منطقه، ورؤيته حول المستحقين بالتسمي بـ"حزب الله" والحرب التي دارت رحاها في لبنان لأهداف أصبح الآن يعرفها الجميع.

    وحينما اختلف رأي الشيخين الجليلين ابن جبرين والقرضاوي حول حرب لبنان 2006 لم يمنع ذلك العلامة ابن جبرين أن يوقع على بيان يدافع عن أخيه القرضاوي في هجمة مسعورة ضده شنها المتطرفون الشيعة عليه في أعقاب تصريحاته عن عقائد الشيعة وممارساتهم.

    إنه السعي للحق الذي لا يعرف التحزب، وأدب الاختلاف الذي لا يلتفت لحظوظ النفس، وهو الفيض الكريم من البيانات والتصريحات الجريئة التي وقع عليها أو صدرت باسمه، ونمت جميعها عن قلب تسكن فيه قضية الإسلام يحملها في كل مقام ومكان..

    يمضي الرجل في طريقه يلمزه أدعياء التحضر والحرية، يتجاوزون عليه، ويتعدون قدرهم، ويتجاسرون على الكبار، خبرهم، وأدرك حقائقهم، لكن معركته لم تكن معهم لذاته وشخصه، لا يلتفت لخصم أو عدو في طريقه الذي اختطه لنفسه، يدرك أن الخبال لا يصنع التاريخ، ولا أنصاف المثقفين بوسعهم هذا؛ فيترفع عن كل ذلك، ويكون كما كان.. الشيخ العلامة عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين.

    رحم الله فقيد الأمة الإسلامية، وأخلف عليها من حفاظ الشريعة، وورثة الأنبياء، وشموع الطريق، ودلائل الخير، وعناوين النهضة.



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    39

    افتراضي رد: مجموعة رائعة مما كتب عن فقيد الأمة الشيخ بن جبرين رحمه الله (متسلسل)

    الهم الاجتماعي في حياة الشيخ ابن جبرين

    أ.د. عبدالقادر بن عبدالرحمن الحيدر*

    لقد جمع الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن بن عبدالله بن فهد بن حمد بن جبرين رحمه الله صفات قلما تجدها في شخص واحد، فعلى الرغم من انشغاله بالعلم الشرعي وتدريسه لطلابه، وتصديه للفتيا صغيرها وكبيرها، إلا أن هنالك جانباً إنسانياً اجتماعياً جعلت منه (رحمه الله) يطبق ويجسد الهدف من تعلمه أصول ذلك الدين العظيم، ألا وهو تحقيق مصالح العباد.
    فقد كانت بداياته في الخدمة الاجتماعية في نهاية السبعينات الهجرية (١٣٦٠ه)، عندما كلف الملك سعود يرحمه الله فضيلة الشيخ الجليل عبدالعزيز بن ناصر الشثري (أبو حبيب) رحمه الله والد معالي الشيخ ناصر الشثري حفظه الله لتقصي أحوال البادية في شمال المملكة، بعدما أصابهم نقص في أموالهم وموت مواشيهم. حيث طلب الشيخ عبدالعزيز أن يكون أنبل طلابه وهو سماحة الشيخ عبدالله بن جبرين كاتباً له في هذه المهمة الاجتماعية، فلم يكن وقتها هنالك انتدابات ومميزات مثل تلكم الموجودة في وقتنا الحاضر، فمكثوا في تلك الرحلة بضعة أشهر، تعرفوا (رحمهم الله) خلالها على أحوال البادية عن قرب وصرفوا الأوقات في تعليمهم أمور دينهم، ولكن كان الهدف الرئيسي لتلك الرحلة تقصي أحوالهم المادية والاجتماعية، فكتبوا توصيات لجلالة الملك سعود رحمه الله، تعد مذكرة تاريخية صادقة بخط الشيخ عبدالله، حيث نقلوا خلالها لولاة الأمر احتياجات أبناء المنطقة وكيفية دعمهم.
    فقيد الأمة رجل ما عاش لنفسه أبداً، أنفق وقته بل عمره كله في خدمة الناس وقضاء حاجاتهم، ونشر الهدى بينهم، لم يجزع على شيء فاته من الدنيا أبداً، عاش مطمئن البال مرتاح الضمير، ترك مزاحمة أرباب الدنيا وجعل التبسط في كل شيء - عدا حبه للعلم - فبيته بسيط ولكنه مليء بالبركة والزوار، وسيارته قديمة ولكنها لم تؤخره يوماً عن موعد، لذا فقد كان هَم سماحة الشيخ عبدالله بن جبرين رحمه الله في هذه الدنيا تقصي أحوال الناس ومساعدتهم، فلا يكاد يمر يوم إلا وقد كتب خطاباً أو توصية لمسؤول أو أمير لتنفيس كربة عن مواطن أو مقيم، فهو من يترقب أحوال الأرامل والأيتام، لأنه يعلم أن ذلك من أهم رسائل هذا الدين العظيم، الذي جعل أجر العناية بالأيتام الجنة في جوار المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم.
    ومن الخدمات الاجتماعية التي كان يقوم بها رحمه الله هو حل مشاكل الناس وإصلاح ذات البين، فكثيراً ما تحل الكثير من القضايا العالقة في المحاكم، بمجرد دخول الشيخ حكماً فيها، حيث يحترمه الحاضرة والبادية، وعامة الناس وكبراؤهم، وقد كان يذهب دائماً بنفسه راكباً سيارته الكابرس البيضاء، في حر الشمس وتقلب الأجواء لتقديم شفاعته التي غالباً ما تؤتي أكلها، فقد كان دائماً مباركاً في سعيه، لأنه صاحب نية طيبة وأهداف سامية.
    لقد كانت مسيرة الفقيد الاجتماعية وحبه وتطبيقه لتعاليم الدين في جميع جوانب الحياة، جعلت منه عالماً ربانياً متأسياً بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم الذي عَلم الأمة أصول دينهم، حيث لم يكن صلى الله عليه وسلم نبياً ورسولاً فحسب، بل كان قائداً وإدارياً وقاضياً بين الناس، لذا فكم نحن بحاجة إلى أن يهتم العلماء في وقتنا الحاضر، بأمور مجتمعهم وهموم أمتهم، وألا ينخدعوا بزينة الدنيا وزخرفها، خصوصاً وهم العارفون والمتيقنون بزوالها.



    * جامعة الملك سعود

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    16

    افتراضي رد: مجموعة رائعة مما كتب عن فقيد الأمة الشيخ بن جبرين رحمه الله (متسلسل)

    بارك الله فيك أخي.
    ننتظر مزيدا من النقل، جزاك الله خيرا.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    39

    افتراضي رد: مجموعة رائعة مما كتب عن فقيد الأمة الشيخ بن جبرين رحمه الله (متسلسل)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القرافي المالكي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك أخي.
    ننتظر مزيدا من النقل، جزاك الله خيرا.
    وفيك أخي
    فاتني مصدر المقالة صحيفة الرياض على الرابط :
    http://www.alriyadh.com/2009/07/20/article446126.html

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    39

    افتراضي رد: مجموعة رائعة مما كتب عن فقيد الأمة الشيخ بن جبرين رحمه الله (متسلسل)

    العلاّمة ابن جبرين مع العلماء . . كلمات ومواقف وفوائد شرعية
    كتب : محمد أحمد العباد

    المصدر : مجلة الفرقان

    http://www.al-forqan.net/makalat4.html


    باسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسوله ، أما بعد :
    فـ(( ـإنا لله وإنا إليه راجعون ، اللهم آجرنا في مصيبتنا وأخلفنا خيراً منها )) . .
    هي نِعْمَ الدعوة في كل بلاء ، وفي هذا البلاء ، حيث لا زال يطرق الأسماع صوت الشيخ عبد الله ابن جبرين وهو يتكلمُ عن وفاةِ العلماء ، يَذْكُرُ حزنَ القلوب ، وبكاءَ العيون ، على فقدهم ، يتكلمُ عن الشيخ ابن باز تارة ، وعن ابن عثيمين تارة ، وعن غيرهما من العلماء تارة أخرى .
    وها هم الناس اليوم يتكلمون عن الشيخ رحمه الله بنحو ما كان يتكلم ، فالكلام عن أمثاله : شَرَفٌ يعودُ على المتكلم ، والكتابة عن أمثاله : فَضيلةٌ تعود على الكاتب ، وهي مضمارُ خيرٍ يتسابق الناس فيه ، فلذلك صممتُ على المساهمة في هذا المقصد المحمود ، وطمعتُ أن يكون قد أُتيح لي ما يندر الوقوف عليه من سيرة الشيخ ولو كان معدوداً محدوداً ، فكانت هذه المواقف والكلمات والفوائد ، فإلى المادة :


    1 – مع سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ :
    يَذْكُرُ الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ رحمه الله أن الملك سعود رحمه الله رأى إرسال (( علماء مأمونين موثوقين حريصين على هداية الأمة وبيان الحق لهم ، . . )) ، فكان ممن وقع عليه الاختيار : (( الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين )) ؛ ليكون أحد الـ((ـدعاة إلى دين الله الذي به السعادة في الدنيا والآخرة، وبه ينجو العِبادُ من غضب الله تعالى وأليم عقابه ... ، يرشدون الجاهل، ويحذرون أسباب سخط الله، ويبينون جميع واجبات الدين، وجميع ما حرمه رب العالمين )) . " فتاوى ورسائل الشيخ محمد بن إبراهيم 13 / 156 بتصرف واختصار"
    ويذكر الشيخ ابن جبرين هذه الفائدة عن الشيخ محمد بن إبراهيم رحمهم الله فيقول عن الدعاء عند الملتزم - وهو الذي في الكعبة بين الباب وبين الحجر الأسود - فيلتزمه بأن يصعد ويلصق صدره بذلك المكان ويلصق يديه ويدعو يقول رحمه الله : إنه (( ورد فيه حديث مشهور تناقله العلماء بأسانيدهم أنه تستجاب فيه الدعوة، وآخر من سمعناه شيخنا الشيخ محمد بن إبراهيم ذكر أنه يقول: وأنا دعوت فيه فاستجيب لي، دعوة دينية رأيت أثرها ظاهرا، ذكر أيضا أنه تلقى هذا الحديث عن جده الشيخ عبد اللطيف الذي يقول أيضا: دعوت فيه فاستجيب لي، وعبد اللطيف رواه أيضا عن شيخه والده عبد الرحمن بن حسن وهو يقول أيضا: دعوت فيه فاستجيب لي، وعبد الرحمن يقول: حدثني به الشيخ محمد بن عبد الوهاب وهو أيضا يقول: دعوت فيه فاستجيب لي، وكل من المحدثين إلى الصحابي يقول: أنا دعوت فيه فاستجيب لي؛ فيدل على أنه محل استجابة، ويمكن أن ذلك خاص بمن ينقلون هذا الحديث عن مشائخهم بالإسناد؛ وإن كان آخر الإسناد فيه ضعف، ولكن التجربة هذه تدل ظاهرا على أنه من مظنة الإجابة )) . " شريط : بيان بعض الأخطاء التي يقع فيها الحاج س8 ، محاضرة عن الفضائيات "



    2 – مع الشيخ عبد الرزاق عفيفي :
    (( عرفته لأول مرة عام 1374هـ وكان يزور بعض المشايخ كالشيخ عبد العزيز بن محمد الشثري ونقرأ عليه في المجلس حديثا من أول صحيح البخاري فيشرحه شرحا موسعا ، بحيث يستغرق شرح الحديث الواحد أكثر الجلسة، وعرفته في أحد الأعوام يفسر سورة سبأ في مسجد الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله، فكان يبقى في تفسير الآيتين نحو ساعة أو أكثر، ويستنبط من الآيات فوائد وأحكاما وأقوالا وترجيحات يظهر منها عظمة القرآن، وما فيه من الاحتمالات والفوائد، مما يدل على توسع الشيخ وسعة اطلاعه، وكثرة معلوماته )) . " اللؤلؤ المكين من فتاوى الشيخ ابن جبرين (72 ) ط : دار الفرقان"


    3 – مع الشيخ عبد الله بن حميد :
    (( سمعت شيخنا الشيخ عبد الله بن حميد رحمه الله يذكر أن بعض النصارى لما كشف على إناء قد ولغ فيه الكلب، وجد في ذلك الإناء جراثيم من لعاب الكلب.
    فغسلها بصابون ولم تزل وغسلها بماء وأشنان ولم تزل وألقاه في النار حتى تحترق، ومع ذلك بقيت متمسكة.
    فذكر له بعض المسلمين أن الحديث جاء فيه غسله بالتراب ، فوضع فيه تراباً ودلكه بحباته ، فتعلقت تلك الجراثيم بحبات التراب وتفقست، وزالت فلما كشف عليه بعد ذلك وإذا هي قد زالت .
    يقول: مما حمله على الإسلام أنه كيف عرف النبي صلى الله عليه وسلم هذا السر في غسل نجاسة الكلب بالتراب. فعلى هذا لا يقوم مقام التراب غيره؛ ذلك لأن حبات التراب إذا دلك بها ذلك المكان الذي فيه تلك الجراثيم الصغيرة التي لا ترى إلا بالمجهر؛ فإنها تفقسه وتزيله، فلا يكفي الصابون ولا غيره (1) )) . " شرح كتاب دليل الطالب / باب إزالة النجاسة "


    4 – مع الشيخ عبد الرحمن بن محمد الدوسري :
    وقال الشيخ عبد الله ابن جبرين عن شيخه العلامة الدوسري : (( شيخنا الشيخ عبد الرحمن الدوسري رحمه الله فسر كثيرا من القرآن، يعني وصل إلى نحو سورة الأنفال أو التوبة وتفسيره أيضا فيه عجائب، يأخذ كثيرا من تفسير المنار، ويرجع إلى كثير من التفاسير ثم يأتي بأساليب عجيبة، حتى إنه طبع تفسير الفاتحة في مجلد، كما هو مشاهد، مما يدل على أن الله تعالى فتح عليه، وأنه يأتي الآخِر بفوائد زيادة على ما جاء به المتقدمون )) "شرح (أصول التفسير) لشيخ الإسلام ابن تيمية"
    وقد كان الشيخ الدوسري صداعاً بالحق حريصاً على دعوة أتباع مذهب الباطنية حتى في الهند وفي باكستان ؛ فإن ذلك المذهب ما عُرف عندهم (( إلا من تلك الأزمنة القريبة ؛ لأنهم كانوا يعطون أحدهم من المال ما يتقوى به، ويعطونه سُبْحَةً فيها علامة الدعاية لهم؛ فيتوافدون إلى تلك البلاد ، فيذكر لنا الشيخ عبد الرحمن الدوسري -رحمه الله- أنه أخذ يجادلهم؛ لماذا تحولتم؟ فيقولون: نتوجه إلى السيد الحسين والسيد علي وندعوهم )) " شريط : شرح (تفسير كلمة التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب) "
    وقد كانت له مشاركة في النَّظم (( حيث إن شيخنا عبد الرحمن بن محمد الدوسري رحمه الله، نظم أيضا على نمط [ القصيدة التائية في حل المشكلة القدرية ] أبياتاً أَخْصَرَ منها ، متضمنةً لمدلولها )) . "مسألة محيرة في القضاء والقدر ص7 ، ط : مدار الوطن بتصرف يسير "




    5 – مع سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز :
    كان سماحة الشيخ ابن باز رحمه الله مشهوداً له بسعة الحفظ ، وقد (( سئل مرة -ونحن عنده في مجلس- عن حكم التعاليق فأجاب بأنها لا تجوز، وطلب منه ذلك السائل أن يكتب في ذلك مقالا؛ فأمر بإحضار ورقة أو لوح، وأعطاني لأكتب بعنوان "حول تعليق التمائم والأوساط" .
    ولما ابتدأ يملي سرد بابين من كتاب التوحيد: باب ( ما جاء في الرقى والتمائم، وباب التعاليق لرفع البلاء أو دفعه من الشرك، ولبس الحلقة والخيط ونحوهما لرفع البلاء ودفعه ) . أملى الآثار والأحاديث التي في البابين بسرعة من حفظه، ثم أخذ ينقل ويعلق عليها حتى امتلأت صفحتان تعليقا على هذين البابين، وأذن المؤذن للعشاء، وكان في عزمه أن يواصل، وكتب بعدما رجع تتمة ذلك إلا أنه أملاه على أحد أولاده أو غيرهم؛ مما يدل على أنه كان يحفظ مثل هذه المتون )) . "شريط : الموعظة الحسنة + لقاء مفتوح "
    ويروي الشيخ عبد الله أيضاً فائدة أخرى حول فيقول عن : (( المفروشات إذا كان فيها صور ، سمعت شيخنا الشيخ عبد العزيز بن باز -رحمه الله- يسهل في أمرها إذا كانت توطأ وتمتهن ويداس عليها لأن ذلك يسهل من أمرها )) . "المصدر السابق"
    ومن المواقف الفقهية التي يذكرها الشيخ عبد الله عن شيخه ابن باز رحمهم الله أنه (( جرى ذكر تشريح الأرنب عند سماحة شيخنا الشيخ ابن باز -رحمه الله- فلم يَرَ في ذلك منكرًا لأن فيه فائدة، ولو كان مثلا يشنجونها، أو يضربونها بإبرة، بحيث إنها يغمى عليها ثم يشقون بطنها، وينظرون نبض القلب، وحركة بعض الأعضاء، وحركة العروق وجريانها، ويقيسون ذلك على تشريح الإنسان )) "الشريط الأخير لشرح رسالة ابن أبي زيد القيرواني"





    6 – مع الشيخ محمد بن صالح العثيمين :
    يقول الشيخ ابن عثيمين عن الشيخ عبد الله : إنه أحد (( رموز علماء البلاد ، وإذا كان العامة لا يرجعون إلى مثل هؤلاء [ أي : الرموز ] فإلى من يرجعون ؟! إذا لم يَقُد الأُمَّةَ علماؤها فمن الذي يقودها؟! )) . "لقاء الباب المفتوح (رقم135 س4) ، اللقاء الشهري (رقم70 س20) بتصرف واختصار"
    وقد حرص الشيخ ابن جبرين على اتباع جنازة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله حتى تناقل الناس أمرا عن الشيخ رحمه الله وهو أنه عند وفاة الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله- ذهب الشيخ إلى مكة وتجاوز الميقات بدون إحرام، ثم أحرم فيما بعد، وأدى مناسك العمرة بالمخيط، ثم ذبح الدم بالمحظورين السابقين، وقد سئل الشيخ رحمه الله عن صحة ذلك فأجاب قائلاً : (( لم نتجاوز الميقات؛ وإنما أحرمنا ونحن في الطائرة لما حاذينا الميقات والإحرام بالنية، ولم يتسير معنا لباس المحرِم الذي هو الإزار والرداء فأحرمنا في لباسنا، ودفعنا فديتين: فدية عن تغطية الرأس، وفدية عن لباس المخيط )) " شريط : بيان بعض الأخطاء التي يقع فيها الحاج س1"




    7 – الختام : يقول الشيخ ابن جبرين رحمه الله :
    (( لقد كان العلماء رحمهم الله دائماً يبكون على علمائهم إذا فقدوهم، ويخشون أن يكون هذا سبباً لنقص العلم وتلاشيه، يقول ابن مشرف رحمه الله في نظمه لرثاء العلم:
    على العلم نبكي إذ قد اندرس العلم ، ولم يبق فينا منه روح ولا جسم
    ولكن بقي رسم من العلم داثر ، وعما قليل سوف ينطمس الرسم
    )) .
    فـ((ـوفاة علماء الأمة لا شك أنها مصيبة كبرى ، ولكن هذه سنة الله، فالموت لا بد منه و{كل نفس ذائقة الموت} كما أخبر، ونبي الله تعالى وخلفاؤه الراشدون والأئمة قد ماتوا وسوف نلحقهم، وسوف يموت كل من عليها و{كل من عليها فان } وحيث إن موت العلماء يعتبر مصيبة، فإن الواجب على طلبة العلم أن يجدوا ويجتهدوا في تحمل العلم، فربما يحتاج إليهم عندما يقل حملة العلم )) .




    الحاشية :
    ( 1 ) انظر : القاموس الطبي لمجموعة من الأطباء ص858 ، الإعجاز العلمي في الإسلام –السنة النبوية- (51) .


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    39

    افتراضي رد: مجموعة رائعة مما كتب عن فقيد الأمة الشيخ بن جبرين رحمه الله (متسلسل)

    أنموذج من عناية الشيخ ابن جبرين - رحمه الله - بالمرأة وتعليمها! الاربعاء 22 رجب 1430 الموافق 15 يوليو 2009 http://www.islamtoday.net/nawafeth/a...-45-116235.htm



    حواء آل جدة
    أكاديمية وباحثة
    جاء من المدينة النبوية للتوّ، وقَبِل دعوة كريمة ليلقي محاضرة في قاعة إحدى المدارس الكبرى بجدة، والتي كان يُقام بها درسٌ علميّ أسبوعيّ.
    وافق الشيخ ابن جبرين - رحمه الله - مع ارتباطه الشديد، وتعنى ليلقي على أكثر من (500) امرأة محاضرة قيمة مرصّعة بآيات الله البيّنات، مدعمة بأحاديث الرسول - صلى الله عليه وآله وسلم - تفيض نصحًا ولطفًا وتوجيهًا للمرأة لتكميل مقامات العبودية لله - جل وعلا - وتوعية بدورها ومسؤوليتها وحقوقها. لقد كانت فريدة..
    أتدرون لِمَ؟
    لأن الداعية التي كانت تلقي دروسها المنتظمة في نفس القاعة كانت قد ألبست الشيخ - رحمه الله - عباءة التحزّب، ورمته لدى خواص تلميذاتها بألوان التّهم..
    ولكن الجميع استمع إلى الشيخ - رحمه الله - بإنصات عجيب.. وحُقّ له ولنا ...
    قبل انتهاء المحاضرة جُمعت الأسئلة من الحاضرات، وكانت كثيرة جدًّا لم يتسنّ فرزها جميعًا. ولا تزال النساء يبعثن بأسئلتهن.. واستمر في الإجابة عن الاستفسارات والأسئلة قرابة الساعة، سوى المحاضرة التي استغرقت نحو الساعة والنصف... لقد تأخر عن موعده المحدد بأكثر من نصف ساعة... حتى توقف من يقرأ الأسئلة طالبًا من الشيخ أن يغادروا ليلحقوا بموعدهم.. فقال الشيخ: لا بأس هؤلاء نساء، وحقهن علينا كبير.. وواصل والنساء يبعثن بأسئلتهن التي حُجزت بعضها رأفة بالشيخ ... هذا هو الشيخ مقدّر النساء.. مقبل على تعليمهن ومعتنٍ بهن، رحمه الله. فعلت مكانته في نفوس الحاضرات في نفس المكان الذي أُسيء إليه فيه.
    بعدها بعام أُعلن أنه سيشارك في الدورة العلمية الصيفية التي تُقام كل عام في جامع الملك سعود بطريق المدينة الطالع بجدة..
    فسررت أيّما سرور، حضرت فوجدت الجامع ممتلئاً بالنسوة، على الرغم من أنه الأسبوع الخامس من الدورة حيث اعتدنا أن يقل عدد الطلاب والطالبات كلما طال الأمد..
    شرح جزءًا من كتاب التوحيد للعلامة المقريزي، وجزءًا من أخصر المختصرات لابن بلبان الحنبلي - رحم الله الجميع - بعد الفجر مدة أسبوع كامل.
    كان شرحه للتوحيد يستقر في النفس دون أن يحتاج إلى تقييد كراريس، وتوضيحه للفقه ما فتحت كتابًا في الفقه إلاّ وأذكر طريقته الميسرة المتفنّنة..
    وإذا قيل له هذا سؤال من إحدى الأخوات أولاه عناية في تفصيل الجواب، والاستدلال والسبر والتقسيم، ليشعر المرأة أنك مهمة، وأنك أخت الرجل في طلب العلم وغيره، مؤتسيًا بالنبي - صلى الله عليه وآله وسلم - عندما أقبل على النساء وخصص لهن يومًا يعلمهن ويفقههنّ فيه، كما كان يخصص لهن حديثًا في خطبة العيد.
    وإنا لنأمل أن يُنشر نتاج الشيخ بشكل أوسع، فحتى الآن لا ندري عن اكتمال بعض السلاسل، كشفاء العليل شرح منار السبيل ونحوه.
    كما نأمل أن يُطوّر موقع الشيخ - رحمه الله - ليضم شروحات الشيخ الصوتية مخرجة على هيئة كتب رقمية، كذا مجموع فتاواه...
    رحم الله الشيخ الدكتور عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين، وجزاه خير ما جزى عالمًا عن أمته.. وأخلف للأمة بخير، وخلفه في أهله بخير..

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    152

    افتراضي رد: مجموعة رائعة مما كتب عن فقيد الأمة الشيخ بن جبرين رحمه الله (متسلسل)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    شكرا لك ... بارك الله فيك ...
    اللهم اهدنا لما اختلف فيه من الحق باذنك انك تهدي من تشاء الى صراط مستقيم...

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •