سؤال : شخص يعرض سلعاً للبيع من الانترنت .. ما الحكم ؟؟
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: سؤال : شخص يعرض سلعاً للبيع من الانترنت .. ما الحكم ؟؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    78

    افتراضي سؤال : شخص يعرض سلعاً للبيع من الانترنت .. ما الحكم ؟؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أحد الإخوة ..
    بجهده الشخصي .. يستطيع شراء أي سلعة في العالم لتصل إلى مكان إقامته ..
    وهو حريص على أن يكون جميع تعاملاته جائزة شرعاً .. جزاه الله خيراً ..

    يقول ودي أطور عملي كالتالي :
    الصورة الأولى :
    أني آخذ سلعة مثلاً ساعة بقيمة 500 ريال من الانترنت .. ثم تصل إليّ وأتملكها .. ثم أعرضها في منتديات الانترنت للمساومة .. ويفتح هو السوم بقيمة الـ 500 ريال .. ومن يأتي بأعلى قيمة يبيعها عليه خلال مدة أسبوع ..
    الصورة الثانية :
    أن بعض الأشخاص يطلبون منه كميات من الساعات مثلاً بصفات معينة .. يتم تحديدها بينهم .. من خلال عروض بعض الشركات .. فيحدد له اسم السلعة .. ولو كان سعرها مثلاً بـ 500 ريال .. فإن هؤلاء الأشخاص يعطونه 10% على السلعة .. فيأخذ منهم مقابل إحضار السلعة 550 ريال .. علماً بأنها ليست في ملكه .. إنما سيشتريها من موقع الشركة بعد تعاقده مع هؤلاء الأشخاص .. واستلامه للمبلغ كاملاً قبل أن تصل السلعة ..
    الصورة الثالثة :
    أن بعض الأشخاص يطلبون سلعة معينة مثلا شاحن حاسب محمول .. قيمته في السوق .. 450 ريالاً .. ولكن يطلب هذا الشخص أن يأتيه أي شخص بالشاحن بسعر أرخص من قيمة السوق .. فيأتي صاحبنا ويشتريه من موقع الشركة بـ 90 ريالاً .. فيعرضه صاحبنا على طالب السلعة بأنه يستطيع إحضار ما يريده بـ 200 ريال مثلاً .. مع أنه لا يملكها .. إنما سيشتريها من الانترنت .. علماً بأن طالب السلعة لا يعلم بسعر الشركة (90 ريالا) ..
    الصورة الرابعة :
    أن يعرض صاحبنا سلعة معينة .. ليست في ملكه .. ويعرض صوراً لها .. وهذه السلعة مقلدة .. ويخبرهم بأن سعر الأصلية مثلاً 20 ألف ريال .. وأما سعر المقلدة فيقدمها لهم بـ ألف ريال .. علماً بأن قيمة هذه المقلدة عند شركات تصنيع التقليد تساوي مثلاً 200 ريال .. ولكنه يخبرهم بأنها تقليد .. وليست الأصلية .. ولكنه لا يخبرهم بسعر المقلدة في الشركة .. إنما يعرض خدمته بتوصيلها للمشتري بـ ألف ريال ..
    فما حكم هذه الصور ؟؟؟؟؟؟
    جزاكم الله خيراً ..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,388

    افتراضي رد: سؤال : شخص يعرض سلعاً للبيع من الانترنت .. ما الحكم ؟؟


    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    سأحاول توضيح بعض أحكام ما ذكرته لكن لا تتخد ما أقوله فتوى هو مجرد توضيح فقط و سأوجهك للبحث في مظان المسألة .


    الصورة الأولى :
    أني آخذ سلعة مثلاً ساعة بقيمة 500 ريال من الانترنت .. ثم تصل إليّ وأتملكها .. ثم أعرضها في منتديات الانترنت للمساومة .. ويفتح هو السوم بقيمة الـ 500 ريال .. ومن يأتي بأعلى قيمة يبيعها عليه خلال مدة أسبوع ..

    هذا بيع عبر النت فإن توفرت ف
    يه أركان البيع فلا حرج بشرط أن لا تشتري ذهبا أو فضة لأن الشراء بالورق (و هو في قيمة الذهب) ذهبا أو فضة لابد فيه التقابض و إلا أصبح ربا.

    أما الأركان فهي: ( الإيجاب والقبول ) بين : ( البائع والمشتري ) على المعقود عليه (المبيع) مقابل ( الثمن ). وأما الشروط فهي : أن يكون المبيع مباحا طاهراً ، منتفعاً به ، مملوكاً لصاحبه ، مقدوراً على تسليمه للمشتري ، وأن يكون المبيع معلوما برؤيته ، أو بوصفه وصفا تاماً يبين مقداره ونوعه ، وغير ذلك مما يرفع الجهالة.

    و للمشتري حق الخيار إن وصلته السلعة بغير أوصافها أو فيها عيب لم يبين,
    فله حق الرد. راجع أقوال العلماء في حكم البيع عبر النت.


    الصورة الثانية :
    أن بعض الأشخاص يطلبون منه كميات من الساعات مثلاً بصفات معينة .. يتم تحديدها بينهم .. من خلال عروض بعض الشركات .. فيحدد له اسم السلعة .. ولو كان سعرها مثلاً بـ 500 ريال .. فإن هؤلاء الأشخاص يعطونه 10% على السلعة .. فيأخذ منهم مقابل إحضار السلعة 550 ريال .. علماً بأنها ليست في ملكه .. إنما سيشتريها من موقع الشركة بعد تعاقده مع هؤلاء الأشخاص .. واستلامه للمبلغ كاملاً قبل أن تصل السلعة ..
    هذا داخل في حكم العمولة أو السمسرة اذن ليس بيعا إنما أنت وسيط فإن بينت للمشترين القيمة الأصلية و قيمة فائدتك و مصدر السلعة فلا حرج إن شاء الله. راجع فتاوي العلماء في حكم السمسرة
    الصورة الثالثة :
    أن بعض الأشخاص يطلبون سلعة معينة مثلا شاحن حاسب محمول .. قيمته في السوق .. 450 ريالاً .. ولكن يطلب هذا الشخص أن يأتيه أي شخص بالشاحن بسعر أرخص من قيمة السوق .. فيأتي صاحبنا ويشتريه من موقع الشركة بـ 90 ريالاً .. فيعرضه صاحبنا على طالب السلعة بأنه يستطيع إحضار ما يريده بـ 200 ريال مثلاً .. مع أنه لا يملكها .. إنما سيشتريها من الانترنت .. علماً بأن طالب السلعة لا يعلم بسعر الشركة (90 ريالا) .

    هذا بيع ما لا تملك فهو حرام إما أن تخبره عن ثمن السلعة الاصلي و تقترح عليه عمولة لإحضاره أو تشتريه مسبقا ثم تعرضه للبيع بثمنك و لست مجبرا أن تخبر المشتري بثمن الشراء الأصلي فأنت بائع لكن لا تقترح بيع ما لا تملك و الله أعلم
    الصورة الرابعة :
    أن يعرض صاحبنا سلعة معينة .. ليست في ملكه .. ويعرض صوراً لها .. وهذه السلعة مقلدة .. ويخبرهم بأن سعر الأصلية مثلاً 20 ألف ريال .. وأما سعر المقلدة فيقدمها لهم بـ ألف ريال .. علماً بأن قيمة هذه المقلدة عند شركات تصنيع التقليد تساوي مثلاً 200 ريال .. ولكنه يخبرهم بأنها تقليد .. وليست الأصلية .. ولكنه لا يخبرهم بسعر المقلدة في الشركة .. إنما يعرض خدمته بتوصيلها للمشتري بـ ألف ريال ..

    هذا بيع سلع مقلدة فهو ممنوع قانونا و يخضع لأحكام الدولة فهذا حرام لأنه إعتداء على القوانين و على ملكية الشركة المصنعة للأصل ، راجع أقوال العلماء في حكم بيع السلع المقلدة.


    و الله أعلم
    طالب الحق يكفيه دليل وصاحب الهوى لا يكفيه ألف دليل
    الجاهل يتعلم وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •