سلسلة الفوائد والنكت : رهبان الليل ( عباد الليل و نسّاكه )
صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 72

الموضوع: سلسلة الفوائد والنكت : رهبان الليل ( عباد الليل و نسّاكه )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي سلسلة الفوائد والنكت : رهبان الليل ( عباد الليل و نسّاكه )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كتاب رهبان الليل للشيخ الكريم سيد بن حسين العفاني حفظه الله تعالى و رعاه

    - قال يحيى بن معاذ أحسن شيء : كلام رقيق , يستخرج من بحر عميق على لسان رجل رفيق ص 23

    - يقول ابن القيم : البصير الصادق يضرب من كل غنيمة بسهم و يعاشر كل طائفة على أحسن ما معها ص 24

    * لماذا قيام الليل :

    - قال الرسول صلى الله عليه وسلم : " الصلاة خير موضوع فمن استطاع أن يستكثر فليستكثر " حديث حسن , قال المناوي ( لأن بها تبدو قوة الإيمان في شهود ملازمة خدمة الأركان , و من كان أقواهم إيمانا كان أكثرهم و أطولهم صلاة و قنوتا و إيقانا ) , و أي دعوة تريد أن تستقيم إلى الله فعليها أن تدلف من باب الإستقامة و بابها المحراب , و قيام الليل صلاة , فيها كل ما في الصلاة من معاني ترتفع بالإنسان بعيدا عن هجير الحياة و لذا كان رسولنا صلى الله عليه وسلم يقول : " يا بلال أقم الصلاة , أرحنا بها " حديث صحيح ص 29 و 30

    - يقول الشيخ سيد قطب : " حين يطول الأمد , و يشق الجهد قد يضعف الصبر - الصبر على الطاعات , و الصبر على بطء النصر , و الصبر على بعد الشقة , و الصبر على إلتواء النفوس , و ضلال القلوب , و ثقلة العناد , و مضاضة الإعراض – أو ينفد إذا لم يكن هناك زاد و مدد – و من ثم يقرن الصلاة إلى الصبر فهي المعين الذي لا ينضب و الزاد الذي لا ينفد , المعين الذي يجدد الطاقة و الزاد الذي يزود القلب فيمتد حبل الصبر و لا ينقطع , ثم يضيف إلى الصبر الرضا و البشاشة و الطمأنينة و الثقة و اليقين ..... إن الله سبحانه حينما إنتدب محمد صلى الله عليه و سلم للدور الكبير الشاق قال له ( يا أيها المزمل قم الليل إلا قليلا نصفه أو انقص منه قليلا أو زد عليه و رتل القرآن ترتيلا إنا سنلقي عليك قولا ثقيلا ) فكان الإعداد للقول الثقيل و التكليف الشاق و الدور العظيم هو قيام الليل و ترتيل القرآن , إنها العبادة التي تفتح القلب و توثق الصلة و تيسر الأمر و تشرق بالنور و تفيض بالعزاء و السلوى و الراحة و الإطمئنان و من ثم يوجه الله المؤمنين هنا و هم على أبواب المشقات العظام إلى الصبر و الصلاة " قال الله تعالى ( و استعينوا بالصبر و الصلاة و إنها لكبيرة إلا على الخاشعين ) و قال تعالى ( يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر و الصلاة إن الله مع الصابرين ) ص 30

    - و معقود اللسان من الدعاة يصبح بالنية ناثرا من فيه جواهر البلاغة الآسرة للناس , كما ينص على ذلك طب عبدالقادر الجيلاني في قوله ( كن صحيحا في السر تكن فصيحا في العلانية ) ص 32

    - قال التابعي الجليل مطرف بن عبدالله بن الشخير ( صلاح العمل بصلاح القلب , و صلاح القلب بصلاح النية , و من صفا صفي له , و من خلط خلّط عليه ) ص 33

    - قال مصطفى صادق الرافعي ( إن الخطأ الأكبر أن تنظم الحياة من حولك و تترك الفوضى في قلبك ) ص 33

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : رهبان الليل ( عباد الليل و نسّاكه )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - لا تنتصر الدعوة إلا حين لا يكون في عقود الدعاة معها و مع ربها للشيطان نصيب , فرب عمل صغير تعظمه النية ورب عمل كبير تصغره النية ص 33

    - يا ليل قيامك مدرسة ******* فيها القرآن يدرسني
    معنى الإخلاص فألزمه **** نهجا بالجنة يجلسني
    ويبصر ني كيف الدنيا **** بالأمل الكاذب تغمسني
    مثل الحرباء تلونها ***** بالإثم تحاول تطمسني
    فأباعدها و أعاندها ****** و أراقبها تتهجسني
    فأشد القلب بخالقه ****** و الذكر الدائم يحرسني
    ص 33

    - قال يحيى بن معاذ : لا يزال العبد مقرونا بالتواني مادام مقيما على وعد الأماني ص 34

    - و ما اختار أحد الأماني تقوده إلا كان أثقل ما يكون خطوا , ووجد ثمّ السراب الخادع , وعدم الماء و قت العطش , وأما المضيء النفس و من لا أمنية له من الدعاة , فإنك تجده سباقا إلى الخير إلى كل خير أبدا , و تجده على ري دوما فإنه إن كان ذا قوة : استسقى لنفسه أو استسقى لغيره , فيجيبه الله بهطل من السماء , وإن كان مستضعفا وجد وريثا لموسى عليه السلام , يسقي له و يزاحم الرعاع ص 34

    - همتك إحفظها بقيام الليل , فإن الهمة مقدمة الأشياء فمن صلحت له همته و صدق فيها صلح له ما وراء ذلك من الأعمال , و يمثل لها ابن القيم بمثل لطيف فيقول : مثل القلب مثل الطائر , كلما علا : بعد عن الآفات و كلما نزل : احتوشته الآفات ص 35

    - قال الشيخ حسن البنا : دقائق الليل غاليه , فلا ترخصوها بالغفلة ص 36

    - إن من يتخرج في مدرسة الليل يؤثر في الأجيال التي بعده إلى ما شاء , و المتخلف عنها يابس قاس , تقسو قلوب الناظرين إليه , والدليل عند بشر بن الحارث الحافي منذ القديم , شاهده , و أرشدك إليه فقال : " بحسبك أن قوما موتى تحيا القلوب بذكرهم , و أن قوما أحياء تقسو القلوب برؤيتهم " . بل تموت القلوب برؤيتهم فلم كان ذلك إن لم يكن ليل الأولين يقظة و ليل غيرهم نوما , ونهار الأولين جدا و نهار الآخرين شهوة ص 37

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : رهبان الليل ( عباد الليل و نسّاكه )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - عن عبدالله بن عمرو قال : جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله إئذن لي أن أختصي , فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " خصاء أمتي الصيام و القيام " إسناده صحيح .
    فقيام الليل كالصيام جنة , لأنه يكسر الشهوة و يقمع الهوى و ينشأ عنه صفاء القلب عن الكدر , و يمنع صاحبه من أن ينزلق في الأقذار و الأرجاس ص 41

    - ليست دعوتنا لقيام الليل دعوة سلبية , و إنما هي دعوة تدندن حول البذل و عودة مجد الإسلام ...... فهيا يا أخي : أغلق باب الراحة , و افتح باب الجهد , أغلق باب النوم و افتح باب السهر
    وخل الهوينا للضعيف و لا تكن*** نؤوما فإن الحزم ليس بنائم
    لا تكن من قوم قال فيهم أحد الصالحين " إنكم تلبسون ثياب الفراغ و الراحة قبل أن تعملوا " , هيا يا أخي إلى نداء ثابت البناني " كابدت الصلاة عشرين سنة و استمتعت بها عشرين سنة " , هيا يا أخي إلى الآخرة و دع الدنيا و ليكن نشيدك قول شميط بن عجلان يسري في حياتك مسرى الدم في العروق خلال هجير زماننا " صبرا على لأوائها و الموعد الله " ص 43 و 44

    * وفي ذلك فليتنافس المتنافسون :

    - قال الحسن : " إذا رأيت الرجل ينافسك في الدنيا فنافسه في الآخرة " و قال " من نافسك في دينك فنافسه , و من نافسك في دنياك فألقها في نحره " ص 48

    - قال وهيب بن الورد : " إن استطعت ألا يسبقك إلى الله أحد فافعل " ص 48

    - قال بعض السلف : " لو أن رجلا سمع برجل أطوع لله منه , فانصدع قلبه فمات لم يكن ذلك بعجب " ص 48

    - قيل لبعض المجتهدين في الطاعات : لم تعذب هذا الجسد ؟ قال : كرامته أريد ص 48

    - أيا صاح هذا الركب قد سار مسرعا***و نحن قعود ما الذي أنت صانع
    أترضى بأن تبقى المخلف بعدهم **** صريع الأماني و الغرام ينازع
    على نفسه فليبك من كان باكيا **** أيذهب وقت وهو باللهو ضائع ص 49

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : رهبان الليل ( عباد الليل و نسّاكه )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - واعلم رحمك الله تعالى أن قيمة كل امرئ ما يطلب . ص 52

    - إن من جدّ وجد و ليس من سهر كمن رقد , هذا دبيب الليالي يسارق نفسك ساعاتها , و إن سلع المعالي غاليات الثمن , و إنما ثمنها اتباع مدارس السلف فانظر لنفسك واغتنم وقتك ( فإن الثواء قليل و الرحيل قريب و الطريق مخوف , و الإغترار غالب , و الحظر عظيم , و الناقد بصير ) . ص 54

    - لو قال لك البطّالون من الكسالى : ( لو تفرغت لنا ) فاقرع أسماعهم بصوت عمر بن عبد العزيز : ( و أين الفراغ ؟ ذهب الفراغ , فلا فراغ إلا عند الله لا مستراح للعابد إلا تحت شجرة طوبى ) . ص 54

    - لما عرف الصالحون قدر الحياة أمتوا فيها الهوى فعاشوا , انتبهوا بأكف الجد , ما قد نثرته أيدي البطالين , ثم تخايلوا القيامة , فاحتقروا الأعمال فماتت قلوبهم بالمخافة , فاشتاقت إليهم الجوامد , فالجذع يحن إلى الرسول صلى الله عليه و سلم ( وإن الجنة لتشتاق إلى ثلاثة : علي و عمار و سلمان ) حسن , أنفوا من مزاحمة الخلق في أسواق الهوى , و قوي شوقهم فلم يحتملوا حصر الديار , فخرجوا إلى فضاء العز في صحراء التقوى , و ضربوا مخيم الجد في ساحة المجد . ص 55

    - لا يحصل خطير إلا بخطر , فالدر في عقر اليم . ص 55

    - من لم تبك الدنيا عليه , لم تضحك الآخرة إليه . ص 55

    - أخي : استجلب نور القلب بدوام الجد إنه استعلاء ثمنه التعب , ليكن شعارك الصبر و راحتك التعب . ص 57

    - إعلم يا أخي : ( أن الراحة للرجال غفلة ) كما يقول الفاروق رضي الله عنه : و أتعب الناس من جلّت مطالبه . ص 57

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : رهبان الليل ( عباد الليل و نسّاكه )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - قال شعبة : لا تقعدوا فراغا فإن الموت يطلبكم . ص 57

    - سأل سائل ابن الجوزي أيجوز أن أفسح لنفسي في مباح الملاهي ؟ فقال له : ( عند نفسك من الغفلة ما يكفيها ) . ص 57

    - يقول ابن القيم : لابد من سنة الغفلة و رقاد الغفلة و لكن كن خفيف النوم
    وانتبه من رقدة الغفل *** ة فالعمر قليل
    و اطرح سوف و حتى *** فهما داء دخيل . ص 57

    - ( الطالب الصادق كلما ناله هم أو حزن جعله في أفراح الآخرة و من لمح فجر الأجر هان عليه ظلام التكليف ) كما يقول ابن الجوزي , و لعمر الله ما هو بظلام و لكنها لغة اضطر إليها ليعقل مراده الراقدون . ص 58

    - متى اشتد عطشك إلى ما تهوى من الدنيا , فابسط أنامل الرجال إلى من عنده الري الكامل , و قل : قد عيل صبر الطبع في سنيه العجاف , فعجِّل لي العام الذي فيه أغاث و أعصر . ص 58

    - قال تعالى ( و بالأسحار هم يستغفرون ) قال ابن زيد : السحر هو السدس الأخير من الليل . و ذكر بعض أهل العلم أن الساعة التي تفتح فيها أبواب الجنة : السحر . ص 73

    - قال القاسمي : قال الزمخشري في أساس البلاغة : إنما سمي السحر استعارة , لأنه وقت إدبار الليل و إقبال النهار , فهو متنفس الصبح . ص 73

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : رهبان الليل ( عباد الليل و نسّاكه )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - قال السهيلي : ليس المزمّل باسم من أسماء النبي صلى الله عليه و سلم و لم يعرف به كما ذهب إليه بعض الناس و عدّوه في أسمائه , و إنما المزمّل اسم مشتق من حالته التي كان عليها حين الخطاب , و كذلك المدثر , و في خطابه بهذا الإسم فائدتين : 1 - الملاطفة فإن العرب إذا قصدت ملاطفة المخاطب و ترك المعاتبة سموه باسم مشتق من حالته التي هو عليها كقول النبي صلى الله عليه و سلم لعلي حين غاضب فاطمة - رضي الله عنهما - فأتاه و هو نائم و قد لصق بجنبه التراب و قال له : قم يا أبا التراب إشعارا له أنه غير عاتب عليه و ملاطفة له ...., 2 - التنبيه لكل متزمل راقد ليله لينتبه إلى قيام الليل و ذكر الله تعالى فيه , لأن الإسم المشتق من الفعل يشترك فيه مع المخاطب كل من عمل ذلك العمل و اتصف بتلك الصفة . ص 81

    - التهجد : التيقظ و السهر بعد نومة الليل ...., فصار اسما للصلاة لأنه ينتبه لها . ص 106

    - قال القشيري : ( الليل لأحد أقوام : لطالبي النجاة و هم العاصون , من جنح منهم إلى التوبة , أو لأصحاب الدرجات و هم الذين يجدّون في الطاعات و يسارعون في الخيرات , أو لأصحاب المناجاة مع المحبوب عندما يكون الناس فيما هم فيه من الغفلة ) . ص 112

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : رهبان الليل ( عباد الليل و نسّاكه )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - قال ابن عباس : من أحب أن يهوّن الله عليه طول الوقوف يوم القيامة فليره الله في ظلمة الليل ساجدا و قائما يحذر الآخرة . ص 119

    - قال الإمام ابن رجب الحنبلي : ( روى ابن أبي الدنيا بإسناده عن مالك بن دينار قال : كان عيسى عليه السلام يقول : إن هذا الليل و النهار خزانتان فانظروا ما تضعون فيهما ) . ص 133

    - قال النووي : قوله صلى الله عليه و سلم : ( و أفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل ) فيه دليل لما اتفق العلماء عليه أن تطوع الليل أفضل من تطوع النهار , و فيه حجة لأبي إسحاق المروزي من أصحابنا و مَن وافقه أن صلاة الليل أفضل من السنن الراتبة , و قال أكثر أصحابنا : الرواتب أفضل , لأنها تشبه الفرائض , و الأول أقوى و أوفق للحديث و الله أعلم . ص 156

    - عن جابر قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : ( إن في الليل لساعة لا يوافقها رجل مسلم يسأل الله خيرا من أمر الدنيا و الآخرة إلا أعطاه إياه و ذلك من كل ليلة ) . رواه مسلم ص 163

    - قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( أفضل الساعات جوف الليل الآخر ) . صححه الإمام الألباني ص 167

    - قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( أفضل الساعات جوف الليل الأخير ) صححه الإمام الألباني ص 167

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : رهبان الليل ( عباد الليل و نسّاكه )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين , و من قام بمئة آية كتب من القانتين , و من قام بألف آية كتب من المقنطرين ) صحيح . ص 179

    - قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( من قرأ بمائة آية في ليلة كتب له قنوت ليلة ) أي عبادتها كما قال المناوي , صححه الألباني . ص 180

    - عن عبد الله بن أبي قبيس قال : قالت عائشة : ( لاتدع قيام الليل , فإن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان لايدعه , و كان إذا مرض أو كسل صلى قاعدا ) . قال الإمام الألباني إسناده صحيح على شرط مسلم . ص 182

    - من خاف قام الليل ..... و مفاوز الدنيا تقطع بالأقدام و مفاوز الآخرة تقطع بوصيب القلوب و ذلها لعلاّم الغيوب .... و إن كانت الأرض تطوى من الليل فإن الآخرة تقرب بالليل ... و قيام الليل يجعل الآخرة تقرب و تقرب , فرحم الله رجالا صحبوا الدنيا بأبدان أرواحها معلقة بالآخرة . ص 185

    - عن عائشة رضي الله عنها قالت : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا تضوّر من الليل قال : ( لا إله إلا الله الواحد القهار , رب السماوات و الأرض و ما بينهما العزيز الغفار ) صحيح , تضور : تلوى و تقلب ظهرا لبطن . ص 197

    - عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( كان يصلي بالليل ركعتين ركعتين , ثم ينصرف فيستاك ) صحيح . ص 199

    - عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه و سلم : ( كان لا يتعارّ من الليل إلا أجرى السواك على فيه ) . حسنه الألباني . ص 199

    - عن عائشة أن النبي صلى الله عليه و سلم : ( كان لا يرقد من ليل و لا نهار فيستيقظ إلا تسوك ) . حسنه الألباني . ص 200

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : رهبان الليل ( عباد الليل و نسّاكه )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت كان النبي صلى الله عليه و سلم إذا قام من الليل افتتح صلاته : ( اللهم رب جبرائيل و ميكائيل و إسرافيل , فاطر السماوات و الأرض عالم الغيب و الشهادة , أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون , اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم ) . رواه مسلم ص 202

    - و من أدعيته صلى الله عليه و سلم في الإستفتاح ليلا : ( الله أكبر " ثلاثا" ذو الملكوت و الجبروت و الكبرياء و العظمة ) صححه الألباني . ص 203

    - عن ابن عباس قال : كنت في بيت ميمونة فقام النبي صلى الله عليه و سلم يصلي من الليل فقمت معه على يساره فأخذ بيدي فجعلني عن يمينه , ثم صلى ثلاث عشرة ركعة حزرت قدر قيامه في كل ركعة قدر : ( يا أيها المزمل ) إ سناده صحيح و صححه أحمد شاكر و الألاني و الساعاتي . ص 222

    - عن جابر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( أفضل الصلاة طول القنوت ) رواه مسلم ص 223

    - كان صلى الله عليه و سلم يسر بالقراءة في صلاة الليل تارة , و يجهر تارة بها كما قال ابن القيم في زاد المعاد . ص 232

    - عن ابن عباس قال : ( كانت قراءة رسول الله صلى الله عليه و سلم بالليل قدر ما يسمعه من في الحجرة و هو في البيت ) و عند أبي داود ( كانت قراءة رسول الله صلى الله عليه و سلم على قدر ما يسمعه من في الحجرة و هو في البيت ) . ص 232

    - عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال : ( كانت قراءة النبي صلى الله عليه و سلم بالليل يرفع صوه طورا و يخفض طورا ) . حسنه الألباني ص 233

    - عن أم هانئ رضي الله تعالى عنها قالت : ( كنت أسمع قراءة النبي صلى الله عليه و سلم بالليل و أنا على عريشي ) . حسن صحيح ص233

    - عن عبد الله بن أبي قيس قال : سألت عائشة - رضي الله تعالى عنها - كيف كانت قراءة النبي صلى الله عليه و سلم ؟ فقالت : ( كل ذلك قد كان يفعل , ربما أسر بالقراءة و ربما جهر ) فقلت ( الحمد لله جعل في الأمر سعة ) إسناده حسن . ص 234

    - قال النووي ( جاءت أحاديث بفضيلة رفع الصوت بالقراءة , و آثار بفضيلة الإسرار , قال العلماء : و الجمع بينهما أن الإسرار أبعد من الرياء فهو أفضل في حق من يخاف , فإن لم يخف فالجهر أفضل بشرط أن لا يؤذي غيره من مُصلّ أو نائم أو غيرهما ) . ص 235

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    362

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : رهبان الليل ( عباد الليل و نسّاكه )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالحي مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - عن عبدالله بن عمرو قال : جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله إئذن لي أن أختصي , فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " خصاء أمتي الصيام و القيام " إسناده صحيح .
    قال الألباني في ( السلسلة الصحيحة - (ج 4 / ص 329)
    ( و جملة القول أن الحديث بمجموع هذا الطرق صحيح ، دون ذكر القيام فإنه منكر )
    قال ابن القيم ( كلما كان العبد حسن الظن بالله حسن الرجاء له صادق التوكل عليه : فإن الله لا يخيب أمله فيه ألبتة فإنه سبحانه لا يخيب أمل آمل )

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : رهبان الليل ( عباد الليل و نسّاكه )

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    جزاكم الله تعالى كل خير و شكرا لكم تنبيهكم , و الحديث يوجد في المجلد الرابع من السلسلة الصحيحة تحت رقم 1830 , في صفحة تحت رقم 444

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : رهبان الليل ( عباد الليل و نسّاكه )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - قال ابن الجوزي : ( يتغنى على أربعة أقوال : 1 - تحسين الصوت 2 - الإستغناء 3 - التحزن قاله الشافعي 4 - التشاغل به , تقول العرب تغنى بالمكان أقام فيه , و فيه أقوال أخرى سردها الحافظ ابن حجر العسقلاني في الفتح ) . ص 236

    - قال النووي : معنى يتغنى عند الشافعي و أصحابه و أكثر العلماء من الطوائف و أصحاب الفنون : يُحسِّن صوته به , قال الليث بن سعد : يتغنى : يتحزن به و يرقق به قلبه . ص 237

    - و عن أبي هريرة ( أنه قرأ سورة فحزنها شبه الرثي ) . ص 237

    - قد كان بين السلف اختلاف في جواز القراءة بالألحان أما تحسين الصوت و تقديم حسن الصوت على غيره فلانزاع في ذلك , فإن لم يكن حسنا فليحسِّنه ما استطاع , و من جملة تحسينه أن يراعي فيه قوانين النغم , فإن الحسن الصوت يزداد حُسنا بذلك ما لم يخرج عن شرط الأداء المعتبر عند أهل القراءات فإن خرج عنها لم يفِ تحسين الصوت بقبح الأداء , و لعلّ هذا مستند من كره القراءة بالأنغام , لأن الغالب على من راعى الأنغام أن لا يراعي الأداء فإن وجد من يراعيهما معا فلاشك في أنه أرجح من غيره , لأنه يأتي بالمطلوب من تحسين الصوت و يجتنب الممنوع من حرمة الأداء و الله أعلم . ص 238

    - عن جابر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( إن من أحسن الناس صوتا بالقرآن الذي إذا سمعته يقرأ رأيت أنه يخشى الله ) . صححه الإمام الألباني ص 238

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : رهبان الليل ( عباد الليل و نسّاكه )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - عن حذيفة بن اليمان قال : ( كان صلى الله عليه و سلم إذا مرّ بآية خوف تعوّذ و إذا مرّ بآية رحمة سأل , و إذا مرّ بآية تنزيه للّه سّبح ) رواه مسلم . ص 241

    - عن جسرة بنت دجاجة قالت : سمعت أبا ذر يقول : قام الني صلى الله عليه و سلم حتى إذا أصبح بآية , والآية : ( إن تعذبهم فإنهم عبدُك و غن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم ) إسناده صحيح . ص 241

    - فائدة : قال الإمام الألباني : ( هل يشرع الجمع بين هذه الأذكار في الركوع الواحد أم لا ؟ اختلفوا في ذلك , و تردد فيه ابن القيم في الزاد و جزم النووي في الأذكار بالأول فقال : ( و الأفضل أن يجمع بين هذه الأذكار كلها إن تمكن , و كذا ينبغي أن يفعل في جميع الأبواب ) . و تعقبه أبو الطيب صديق حسن خان , فقال في نزل الأبرار " 84 " : ( يأتي مرة بهذه و بتلك أخرى , و لا أرى دليلا على الجمع , و قد كان رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يجمعها في ركن واحد , بل يقول هذا مرة و هذا مرة و الإتباع خير من الإبتداع ) , قال الإمام الألباني : ( هذا هو الحق إن شاء الله تعالى , لكن قد ثبت في السنة إطالة هذا الركن و غيره حتى يكون قريبا من القيام , فإذا أراد المصلي الإقتداء به صلى الله عليه و سلم في هذه السنة فلا يمكنه ذلك إلا على طريقة الجمع الذي ذهب إليه النووي , و قد رواه ابن نصر في قيام الليل عن عطاء , و إلاّ على طريقة التكرار المنصوص عليه في بعض الأذكار , و هذا أقرب إلى السنة و الله أعلم ) . ص 248

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : رهبان الليل ( عباد الليل و نسّاكه )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - قال الحافظ في الفتح ( الأمر بإكثار الدعاء في السجود يشمل الحث على تكثير الطلب لكل حاجة , و يشمل الكرار للسؤال الواحد ) . ص 253

    - عن عبد الله بن أبي قيس قال : قالت عائشة ( لا تدع قيام الليل فإن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان لا يدعه , و كان إذا مرض أو كسل صلّى قاعدا ) .
    ص 256

    - جواز إيقاع بعض الصلاة قاعدا , و بعضها قائما في صلاة الليل , و جواز القعود في أثناء صلاة النافلة لمن افتتحهها قائما , كما يباح له أن يفتتحها قاعدا ثم يقوم إذ لا فرق بين الحالتين . ص 257

    - الرسول صلى الله عليه و سلم كان يجتهد و يصلي الليل في السفر , و نفي التطوع في السفر ليس محمولا على الوتر أو صلاة الليل , و أنه صلى الله عليه و سلم كان يتطوع على الدابة . ص 263

    - عن هشام بن عروة : رأيت عبد الله بن الزبير يؤمهم في المسجد الحرام بالنوافل ووراءه شيوخ من أهل الفقه و الصلاح يرون أن ذلك حسن . ص 269

    - بوب البخاري في التهجد فقال : باب صلاة النوافل جماعة , ثم أورد أحاديث قال الحافظ ابن حجر بعدها : ( و في الحديث فوائد كثيرة , فيه ما ترجع له هنا و هو صلاة النوافل جماعة , و روى وهب عن مالك : أنه لابأس أن يؤم النفر في النافلة , فأما أن يكون مشتهرا و يجمع له الناس فلا ) . ص 269

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : رهبان الليل ( عباد الليل و نسّاكه )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - قال ابن خزيمة : ( باب ذكر الدليل على أن الصلاة بعد الوتر مباحة لجميع من يريد الصلاة بعده , و أن الركعتين اللتين كان النبي صلى الله عليه و سلم يصليهما بعد الوتر لم يكونا خاصة للنبي صلى الله عليه و سلم دون أمته , إذ إنه صلى الله عليه و سلم قد أمرنا بالركعتين بعد الوتر أمر ندب و فضيلة لا أمر إيجاب و فريضة ) ثم ذكر الحديث الآتي : عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم في سفر فقال : ( إن هذا السفر جهد و ثقل , فإذا أوتر أحدكم فليركع ركعتين خفيفتين فإن استيقظ و إلا كانتا له ) إسناده صحيح , صححه الألباني . قال الإمام الألباني بعد ذكره لكلام ابن خزيمة تعليقا على حديث ثوبان : ( و هذه فائدة هامة استفدناها من هذا الحديث و قد كنا من قبل مترددين في التوفيق بين صلاته صلى الله عليه و سلم الركعتين و بين قوله ( اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وترا ) و قلنا في التعليق على صفة الصلاة ( و الأحوط تركهما اتباعا للأمر و الله أعلم ) , و قد تبين لنا من هذا الحديث أن الركعتين بعد الوتر ليستا من خصوصياته صلى الله عليه و سلم , لأمره صلى الله عليه و سلم بهما أمته أمرا عاما , فكأن المقصود بالأمر بجعل آخر صلاة الليل و ترا أن لا يهمل الإيتار بركعة فلا ينافيه صلاة ركعتين بعدهما لما ثبت من فعله و أمره - صلى الله عليه و سلم - و الله أعلم ) . ص 272

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : رهبان الليل ( عباد الليل و نسّاكه )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - عن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( من نام عن حزبه أو عن شي منه فقرأه فيما بين صلاة الفجر و صلاة الظهر كتب له كأنما قرأه من الليل ) . رواه مسلم , قال القرطبي : ( هذا الفضل من الله تعالى , و هذه الفضيلة إنما تحصل لمن غلبه نوم أو عذر منعه من القيام مع أن نيته القيام ) . ص 276

    - أمّا ما جاء فيمن كانت له صلاة بالليل و غلبه النوم , و أنها تكتب له أجر صلاته فلا تعارض بينها و بين القضاء فكما قال صاحب عون المعبود : ( ما جاء من القضاء فللمحافظة على العادة , و لمضاعفة الأجر و الله أعلم ) . ص 276

    - قال القرطبي : ظن من سأله عن سبب تحمله - أي النبي صلى الله عليه و سلم - المشقة في العبادة أنه إنما يعبد الله خوفا من الذنوب و طلبا للمغفرة فمن تحقق أنه غفر له لا يحتاج إلى ذلك , فأفادهم أن هناك طريقا آخر للعبادة و هو الشكر على المغفرة و إيصال النعمة لمن لا يستحق عليه فيها شيئا فيتعين كثرة الشكر على ذلك , و الشكر الإعتراف بالنعمة و القيام بالخدمة , فمن كثر ذلك منه سمي شكورا , و من ثَمّ قال سبحانه و تعالى : ( اعملوا آل داوود شكرا و قليل من عبادي الشَّكور ) . ص 279

    - قال العلماء : إنما ألزم الأنبياء أنفسهم بشدة الخوف لعلمهم بعظيم نعمة الله تعالى عليهم و أنه ابتدأهم بها قبل استحقاقها , فبذلوا مجهودهم في عبادته ليؤدوا بعض شكره , مع أن حقوق الله أعظم من أن يقوم بها العباد و الله أعلم . ص 279

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : رهبان الليل ( عباد الليل و نسّاكه )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( مررت ليلة أسري بي على موسى قائما يصلي في قبره ) رواه مسلم . قال شيخ الإسلام بن تيمية : و أما كونه رأى موسى قائما يصلي في قبره , و رآه في السماء أيضا فهذا لا منافاة بينهما فإن أمر الأرواح من جنس أمر الملائكة , في اللحظة الواحدة تصعد و تهبط كالملك , ليست في ذلك كالبدن , و هذه الصلاة و نحوها مما يتمتع بها الميت , و يتنعم بها كما يتنعم أهل الجنة بالتسبيح , فإنهم يلهمون التسبيح كما يلهم الناس في الدنيا النفس , فهذا ليس من عمل التكليف الذي يطلب له ثواب منفصل , بل نفس هذا العمل هو من النعيم الذي تتنعم به الأنفس و تتلذذ به . ص 293

    - قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( كان داود أعبد البشر ) رواه مسلم . ص 295

    - قال الله تعالى : ( اعملوا آل داوود شكرا و قليل من عبادي الشَّكور ) قال ابن كثير : كان لا يمضي ساعة من آناء الليل و أطراف النهار إلاّ و أهل بيته في عبادة ليلا و نهارا , و كان داود عليه السلام هو المقتدى به في ذلك الوقت في العدل و كثرة العبادة و أنواع القربات . ص 295

    - في الصحيحين أنه لما تُوفي عمر قال عليّ عليه السلام : ( ما خلّفت أحدا أحب أن ألقى الله بمثل عمله منك يا عمر ) . ص 310

    - ( رُوي عنه - أي عثمان بن عفان - أنه كان يقرأ القرآن في ركعة ثم يوتر بها ) إسناده صحيح . ص 311

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : رهبان الليل ( عباد الليل و نسّاكه )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - قال سليمان بن يسار - رحمه الله تعالى - : ( قام عثمان بن عفان - رضي الله تعالى عنه - بعد العشاء فقرأ القرآن في ركعة لم يصلّ قبلها و لا بعدها ) . ص 313

    - قال ابن حنبل : ( إن عليّا مازانته الخلافة و لكن هو زانها ) . ص 313

    - بات أبو الدرداء رضي الله عنه ليلته يصلي فجعل يبكي و يقول : ( اللهم أحسنت خلقي فأحسن خلقي ) حتى أصبح . ص 316

    - قال عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه : ( فضل صلاة الليل على صلاة النهار كفضل صدقة السر على صدقة العلانية ) . ص 316

    - قال عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه : بحسب الرجل من الخيبة - أو قال : من الشر - أن يبيت ليلته لا يذكر الله حتى يصبح , فيصبح و قد بال الشيطان في أذنه . ص 317

    - قال عبد الله بن رواحة :

    أفلح من يعالج المساجدا *** و يقرأ القرآن قائما و قاعدا
    و لا يبيت الليل عنه راقدا . ص 328

    - قال عمرو بن العاص رضي الله تعالى عنه : ( ركعة بالليل أفضل من عشر بالنهار ) . ص 333

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    الجزائر - باتنة -
    المشاركات
    508

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : رهبان الليل ( عباد الليل و نسّاكه )

    بارك الله فيكم أخي على الجهد الذي تبذلونه
    كان الله في عونكم، ونفعنا بما تنقلون.
    قال الإمام الشاطبي:

    "خذ من العلم لبه، ولا تستكثر من ملحه، وإياك وأغاليطه".

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : رهبان الليل ( عباد الليل و نسّاكه )

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    جزاكم الله تعالى كل خير أخي الكريم

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •