من الأحاديث الواردة في الصلاة على النبي عند الصباح والمساء
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: من الأحاديث الواردة في الصلاة على النبي عند الصباح والمساء

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    78

    افتراضي من الأحاديث الواردة في الصلاة على النبي عند الصباح والمساء

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.
    أما بعد:
    فلم يصح حديث عن النبي في تخصيص الصلاة عليه عند الصباح وعند المساء، ومن الأحاديث الضعيفة التي وقفت عليها ما يأتي:
    الحديث الأول:

    عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله : (( مَنْ صَلَّى عَلَيَّ حِيْنَ يُصْبِح عَشْرَاً وَحِيْنَ يُمْسِي عَشْرَاً أَدْرَكَته شَفَاعَتِي يَوم الْقِيَامَةِ )).
    أحكام العلماء على هذا الحديث:
    1- قال الحافظ العراقي في "المغني" (1/338): [وفيه انقطاع].
    2- وقال الإمام السخاوي في "القول البديع" (ص179): [رواه الطبراني بإسنادين أحدهما جيد، لكن فيه انقطاع لأنَّ خالداً لم يسمع من أبي الدرداء، وأخرجه ابن أبي عاصم أيضاً وفيه ضعف].
    3- وقال الشيخ الألباني في "السلسلة الضعيفة" (5788)، وفي "ضعيف الترغيب والترهيب" (396): [ضعيف].
    (تنبيهان):
    التنبيه الأول: لقد حَسَّن هذا الحديث الشيخ الألباني "صحيح الجامع" (6357)، ثم تراجع عن ذلك وضعفه كما سبق بيانه، وذكر الشيخ أنَّ سبب تحسينه للحديث هو وجود تحريف في نسخة "جلاء الأفهام" التي اعتمد عليها.
    التنبيه الثاني: لقد ذكر مؤلف كتاب "حصن المسلم" هذا الحديث في أذكار الصباح والمساء (ص40/رقم98-ط5.وزارة الشؤون الإسلامية)، واعتمد في تصحيحه على الهيثمي وتحسين الألباني له، وقد تقدم أن الحديثَ مُعَلٌّ بالانقطاع، وتبين أيضاً تراجع الألباني عن تحسينه.
    الحديث الثاني:

    قَالَ رَسُولُ الله : (( مَنْ صَلَّى عَلَيَّ مساءً غُفِرَ لَهُ قبلَ أنْ يُصْبِحَ، وَمَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَبَاحَاً غُفِرَ لَهُ قَبلَ أنْ يُمْسِيَ )).
    لم أجد له إسناداً: قال الإمام السخاوي في "القول البديع" (ص313): [لَم أقِف عَلَى أَصْلِهِ].
    الحديث الثالث:

    عن بكر بن عبد الله الْمُزَنِيّ، عن النبي ، قال: (( مَنْ صَلَّى عَلَيَّ عَشْرَاً مِنْ أولِ النهارِ، وعشراً مِن آخره، نالته شفاعتي يوم القيامة )).
    إسناده ضعيف: قال الإمام السخاوي في "القول البديع" (ص180): [أخرجه أبو سعد في "شرف المصطفى"].
    وهذا إسناد ضعيف؛ لأنه مرسل، وبكر بن عبد الله المزني تابعي. ولم ينقل لنا الإمام السخاوي الإسناد بتمامه، فإنْ صَحَّ الإسناد إلى المزني فتنحصر العلة في الإرسال فقط، والله أعلم.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الدولة
    دولة الكويت
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: من الأحاديث الواردة في الصلاة على النبي عند الصباح والمساء

    بارك الله فيك
    قال النبي: { من قال: سبحان الله و بحمده ،في يوم مائة مرة حطت خطاياه و إن كانت مثل زبد البحر } رواه مسلم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,009

    افتراضي

    حديث : (من صلى علي حين يصبح عشرا وحين يمسي عشرا أدركته شفاعتي)
    السؤال : ما صحة هذا الحديث : قال النبي صلى الله عليه وآله : (من صلّى عليّ حين يصبح عشراً وحين يمسي عشراً أدركته شفاعتي )؟
    نشر بتاريخ: 2009-06-19
    الجواب :

    الحمد لله

    هذا الحديث مروي عن الصحابي الجليل أبي الدرداء رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (من صلى عليَّ حين يصبح عشرًا ، وحين يمسي عشرًا ، أدركته شفاعتي يوم القيامة) رواه الطبراني – كما عزاه إليه العلماء الذين نقلوا هذا الحديث ، ولكنا لم نقف عليه في المطبوع من معجم الطبراني ، لأن أحاديث أبي الدرداء ، لم تطبع بعد في "المعجم الكبير" للطبراني .

    وقد نقل الحافظ ابن القيم رحمه الله في كتابه " جلاء الأفهام " (ص/63) إسناد الطبراني لهذا الحديث أنه قال : حدثنا محمد بن علي بن حبيب الطرائفي الرقي ، حدثنا محمد بن علي بن ميمون ، حدثنا سليمان بن عبد الله الرقي ، حدثنا بقية بن الوليد ، عن إبراهيم بن محمد بن زياد قال : سمعت خالد بن معدان ، يحدث عن أبي الدرداء به .

    وفي هذا الإسناد عدة علل ، منها :

    1- خالد بن معدان لم يسمع من أبي الدرداء . انظر: " جامع التحصيل " (ص/171) .

    2- إبراهيم بن محمد بن زياد الألهاني : لم ينقل عن أحد فيه توثيق ولا تجريح . ترجمته في "التاريخ الكبير" للبخاري (1/323) ، "الجرح والتعديل" لابن أبي حاتم (2/127) .

    3- بقية بن الوليد مدلس ولم يصرح بالسماع ، غير أن الشيخ الألباني رحمه الله ذكر في "السلسلة الضعيفة" (5788) أنه صرح بالتحديث في رواية أخرى ، وأن السند إليه صحيح .

    وقد ضعف هذا الحديث الحافظ العراقي في "تخريج الإحياء" (1/441) ، والسخاوي في "القول البديع" (179) ، والشيخ مقبل الوادعي في " الشفاعة " (ص/270) .

    وكان الشيخ الألباني رحمه الله قد حَسَّن هذا الحديث في "صحيح الجامع" (5357) ثم تراجع وضعفه في "السلسلة الضعيفة" (5788) .

    وقد جاءت في فضائل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث صحيحة كثيرة تغني عن مثل هذا الحديث الضعيف ، كما أن شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم تنال بالعديد من الأعمال الصالحة المعينة في السنة الصحيحة .

    عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (مَنْ قَالَ حِينَ يَسْمَعُ النِّدَاءَ : اللَّهُمَّ رَبَّ هَذِهِ الدَّعْوَةِ التَّامَّةِ ، وَالصَّلَاةِ الْقَائِمَةِ ، آتِ مُحَمَّدًا الْوَسِيلَةَ وَالْفَضِيلَةَ ، وَابْعَثْهُ مَقَامًا مَحْمُودًا الَّذِي وَعَدْتَهُ : حَلَّتْ لَهُ شَفَاعَتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ) رواه البخاري (614) .

    والله أعلم



    الإسلام سؤال وجواب

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,009

    افتراضي

    س8 : سائلة تسأل ، وتقول : ما هي صفة الصلاة على الرسول -صلى الله عليه وسلم- في أذكار الصباح والمساء ؟ وهل نقتصر فيها على الصلاة فقط ، أم نجمع بين الصلاة والسلام ؟
    ج8 : الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- قد بينها لنا النبي -صلى الله عليه وسلم- عندما سأله الصحابة -رضي الله عنهم- فقالوا : يا رسول الله ، قد علمنا كيف نسلم عليك ، فكيف نصلي عليك إذا نحن صلينا عليك في صلاتنا ، فقال صلى الله عليه وسلم : قولوا : اللهم صل على محمد ، وعلى آل محمد ، كما صليت على إبراهيم ، وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد ، وبارك على محمد ، وعلى آل محمد ، كما باركت على إبراهيم ، وعلى آل إبراهيم ، إنك حميد مجيد متفق عليه ، فهذه أكمل صفة في الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- والواجب التقيد بذلك ، وأما الصلوات المبتدعة ، التي توجد في بعض الأذكار التي ذكرها ، من لم يعتمدوا على نص صحيح ، وإنما اختاروا أَلْفَاظًا من تلقاء أنفسهم ، فلا أصل لها ولا معول عليها ، وعلى ذلك فالاقتصار على ما صح عنه -صلى الله عليه وسلم- في الصلاة عليه هو المطلوب ، قال الله تعالى :
    إِنَّ اللَّهَ وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
    (الأحزاب : 566) ، فلنصل عليه كما أخبرنا -صلى الله عليه وسلم- ونجمع بين الصلاة عليه ، والتسليم كما أمر الله سبحانه ، وذلك أكمل .



    http://www.alifta.net/Fatawa/fatawaD...eNo=1&BookID=2

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •