هل قال الشيخ الألباني: بأن محمد ليس هو أفضل المخلوقات؟
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 26
4اعجابات

الموضوع: هل قال الشيخ الألباني: بأن محمد ليس هو أفضل المخلوقات؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,159

    افتراضي هل قال الشيخ الألباني: بأن محمد ليس هو أفضل المخلوقات؟

    قرأت في كتاب السيف البتار للغماري - أثناء دفاعة عن النبي - أن الشيخ الألباني قال ذلك في رده على الدكتور البوطي.
    فهل صدق الغماري ؟
    أرجو لمن يتفضل بالرد أن يأتي بالنص من كلام الشيخ الألباني .
    وأرجو كذلك الا يتعرض لشيء آخر متعلق بما بين الألباني والغماري أو البوطي وغيرها من أمور فرعية عن هذه المشاركة .
    وجزاكم الله خيرا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,481

    افتراضي رد: هل قال الشيخ الألباني: بأن محمد ليس هو أفضل المخلوقات؟

    الشيخ عبد الله الغماري عفا الله عنه أساء في هذا الكتاب للألباني وأحمد شاكر والشوكانى والصنعاني بتهم غير صحيحة فلا يلتفت إلى أقواله في الألباني رحمه الله .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    613

    Lightbulb رد: هل قال الشيخ الألباني: بأن محمد ليس هو أفضل المخلوقات؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد العمري مشاهدة المشاركة
    الشيخ عبد الله الغماري عفا الله عنه أساء في هذا الكتاب للألباني وأحمد شاكر والشوكانى والصنعاني بتهم غير صحيحة فلا يلتفت إلى أقواله في الألباني رحمه الله .
    أحسنت أخي أبا محمد...
    وأخي الكريم إسلام.... المطلب بتوثيق النص هو الغماري...
    أعرف هذا بارك الله فيك؟؟؟
    أما الألباني فقد جاوز القنطرة عند أهل السنة والجماعة؟؟؟
    أما غيره من أهل البدع والضلال وسدنة القبور فهم الذين مازالوا ينبزون أهل السنة والجماعة بأسوء الألقاب والأوصاف؟؟؟
    ثُمَّ رُدُّواْ إِلَى اللّهِ مَوْلاَهُمُ الْحَقِّ أَلاَ لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    19

    افتراضي رد: هل قال الشيخ الألباني: بأن محمد ليس هو أفضل المخلوقات؟

    ان لم نجد هذا القول للامام الألباني فالغماري هو المطالب بالدليل ..والبينة على من ادعى .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    بــــلاد الشــــام
    المشاركات
    313

    افتراضي رد: هل قال الشيخ الألباني: بأن محمد ليس هو أفضل المخلوقات؟

    بارك الله في الإخوة الأكارم الأفاضل

    ولكي لاأطيل عليكم فهاكم كلام الشيخ رحمه الله من كتابه التوسل أنواعه وأحكامه، فقد قال الشيخ رحمه الله في معرض رده على البوطي هداه الله :


    (( ونعود لنقول: إن كل مخلص منصف ليعلم علم اليقين بأننا والحمد لله من أشد الناس حباً لرسول الله r، ومن أعرفهم بقدره وحقه وفضله r، وبأنه أفضل النبيين، وسيد المرسلين، وخاتمهم وخيرهم، وصاحب اللواء المحمود، والحوض المورود، والشفاعة العظمى، والوسيلة والفضيلة، والمعجزات الباهرات، وبأن الله تعالى نسخ بدينه كل دين، وأنزل عليه سبعاً من المثاني والقرآن العظيم، وجعل أمته خير أمة أخرجت للناس. إلى آخر ما هنالك من فضائله r ومناقبه التي تبين قدره العظيم، وجاهه المنيف صلى الله عليه وآله وسلم تسليماً كثيراً.
    أقول: إننا – والحمد لله – من أول الناس اعترافاً بذلك كله، ولعل منزلته r عندنا محفوظة أكثر بكثير مما هي محفوظة لدى الآخرين، الذين يدعون محبته، ويتظاهرون بمعرفة قدره، لأن العبرة في ذلك كله إنما هي في الاتباع له r، وامتثال أوامره، واجتناب نواهيه، كما قال سبحانه وتعالى: }قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله، ويغفر لكم ذنوبكم{، ونحن بفضل الله من أحرص الناس على طاعة الله عز وجل، واتباع نبيه r وهما أصدق الأدلة على المودة والمحبة الخالصة بخلاف الغلو في التعظيم، والإفراط في الوصف اللذين نهى الله تعالى عنهما، فقال سبحانه: }يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم، ولا تقولوا على الله
    إلا الحق{ كما نهى النبي r عنهما فقال: p لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم، فإنما أنا عبد، فقولوا: عبد الله ورسوله i. ))


    سُقت إليكم هذا النص، ليعلم المتصيدون مدى إجلال أهل السنة للنبي صلى الله عليه وسلم، وتوقيرهم له .



    وأما بشأن الكلام المستفسر عنه فقد قال الشيخ :


    (( 4 - خطؤه في ادعائه أن مناط التوسل بالنبي r كونه أفضل الخلائق:
    وهذا خطأ آخر وقع فيه الدكتور نتيجة لتهوره وعدم تفكيره فيما يكتب، حيث ادعى أن مناط التوسل بالنبي r هو كونه أفضل الخلائق عند الله على الإطلاق، وكونه رحمة من الله للعباد كما تقدم من كلامه.
    ونقول له: ان معنى ذلك عندك أن من لم يكن كذلك ( أي أفضل الخلائق عند الله ..)
    فلا يجوز التوسل به، لأنه لم يتحقق فيه المناط المزعوم، ذلك لأن المناط أصلاً هو علة الحكم التي يوجد بوجودها، وينعدم بعدمها، وعلى هذا فمعنى عبارة الدكتور – لو كان يعقل ما يقول – إنه لا يجوز التوسل بأحد مطلقاً إلا بالنبي r، ونحن نعلم علم اليقين أنه يعتقد خلاف ذلك، ويرى جواز التوسل بكل نبي أو ولي أو صالح، وبهذا يكون هو نفسه قد قال ما لا يعتقد، وناقض نفسه بنفسه، والسبب في ذلك أحد أمرين، فإما أن يكون غير فاهم لاصطلاح المناط عند العلماء، وإما أن يكون غير متأمل فيما ينتج عنه من كلامه، وهذا هو الأقرب، والله أعلم.
    وأمر آخر نذكره في هذه المناسبة وهو أن من المقرر لدى علماء الأصول أنه لابد لاعتبار المناط في حكم ما من أن يكون قد ورد تعيينه في نص من كتاب أو سنة، ولا يكفي فيه الاعتماد على الظن والاستنباط.
    وإذا عدنا إلى ما ذكره الدكتور وجدنا أنه قد ادعى مناطاً ليس عليه شبة دليل من الكتاب والسنة، وإنما عمدته في ذلك مجرد الظن والوهم، فهل هكذا يكون العلم وإثبات الحقائق الشرعية عند الدكتور الذين يُعَنْون لبعض كتبه بأنها (أبحاث في القمة)؟
    وأمر ثالث وأخير وهو أن الدكتور قد ادعى أن النبي r أفضل الخلائق عند الله على الإطلاق. وهذه عقيدة، وهي لا تثبت عنده(1)، إلا بنص قطعي الثبوت قطعي الدلالة(2)، أي بآية قطعية الدلالة، أو حديث متواتر قطعي الدلالة، فأين هذا النص الذي يثبت كونه r أفضل الخلائق عند الله على الإطلاق؟
    ومن المعلوم أن هذه القضية مختلف فيها بين العلماء، وقد توقف فيها الإمام أبو حنيفة رحمه الله تعالى، ومن شاء التفصيل فعليه بشرح عقيدة الإمام أبي جعفر الطحاوي الحنفي رحمه الله، (ص337-348، طبعة المكتب الإسلامي بتحقيقي).
    ولعل مستند الدكتور في تقرير تلك العقيدة ما ورد في قصة المعراج المنسوبة كذباً وعدواناً
    إلى الصحابي الجليل عبد الله بن عباس رضي الله عنهما، مع أنه هو نفسه يقول(1) عن هذه
    القصة: (إنه كتاب ملفق من مجموعة أحاديث باطلة لا أصل لها ولا سند)*!
    والحقيقة أن كلامه هذا بهذا الإطلاق هو الباطل، إذ يوجد في الكتاب المذكور كثير من
    الأحاديث الصحيحة، وبعضها مما رواه الشيخان، ولكن المؤلف خلطها بأحاديث أخرى
    بعضها موضوع وبعضها لا أصل له، وبعضها ضعيف، وقد بينت ذلك في ردي على الدكتور البوطي الذي نشر في مجلة التمدن الإسلامي أولاً، ثم في كتاب مستقل، كما سبق بيانه قريباً (ص121) .

    (1) : كما قرر ذلك في أكثر من كتاب من كتبه مثل "كبرى اليقينات الكونية" ط2 (ص26) و "اللامذهبية".

    (2) : أنظر بيان خطأ هذا الرأي في رسالتنا "وجوب الأخذ بحديث الآحاد في العقيدة".

    (1) : في كتابه "فقه السيرة" (ص155). ))


    هذا هو كلام الشيخ رحمه الله من كتابه التوسل .





  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    126

    افتراضي رد: هل قال الشيخ الألباني: بأن محمد ليس هو أفضل المخلوقات؟

    مشاركة ليست هي صلب الموضوع لكنها مهمة :

    عن أنس ضي الله تعالى عنه قال :
    جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا خير البرية ،، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    " ذاك إبراهيم عليه السلام "

    رواه مسلم

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,645

    افتراضي رد: هل قال الشيخ الألباني: بأن محمد ليس هو أفضل المخلوقات؟

    مشاركة ولكنها مهمة :


    قال رسول الله الله صلى الله عليه وسلم:
    أنا سيد ولد آدم ولا فخر



    رواه مسلم (15/37) -بشرح النووي- ، وابن ماجه (2/ 1440) برقم (1308)، وأحمد (1/ 5)

    .قال ابن عابدين من الحنفيّة نقلاً عن الزّندوستيّ : أجمعت الأمّة على أنّ الأنبياء أفضل الخليقة , وأنّ نبيّنا صلّى اللّه عليه وسلّم أفضلهم , وأنّ أفضل الخلائق بعد الأنبياء الملائكة الأربعة وحملة العرش والروحانيون ورضوان ومالك , وأنّ الصّحابة والتّابعين والشّهداء والصّالحين أفضل من سائر الملائكة .
    واختلفوا بعد ذلك , فقال الإمام أبو حنيفة : سائر النّاس من المسلمين أفضل من سائر الملائكة , وقال محمّد وأبو يوسف : سائر الملائكة أفضل
    وقال ابن كثير في ناريخه
    وسيأتي الحديث في صحيح مسلم عن أبي بن كعب أن رسول الله قال: « إني سأقوم مقاما يوم القيامة يرغب إلى الخلق كلهم حتى أبوهم إبراهيم الخليل ».

    فدل على أنه أفضل إذ هو يحتاج إليه في ذلك المقام، ودل على أن إبراهيم أفضل الخلق بعده، ولو كان أحد أفضل من إبراهيم بعده لذكره
    . وسُئلَ الامام ابن تيمية رحمه الله
    عن المطيعين من امة محمد صلى الله عليه وسلم‏:‏ هل هم افضل من الملائكة؟‏

    فاَجَـاب‏:‏
    قد ثبت عن عبد اللّه بن عمرو انه قال‏:‏ ان الملائكة قالت‏:‏ يا رب، جعلت بني ادم ياكلون في الدنيا ويشربون ويتمتعون، فاجعل لنا الاخرة كما جعلت لهم الدنيا‏.‏ قال‏:‏ ‏(‏لا افعل‏)‏‏.‏ ثم اعادوا عليه فقال‏:‏ ‏(‏لا افعل‏)‏‏.‏ ثم اعادوا عليه مرتين او ثلاثًا فقال‏:‏ ‏(‏وعزتي لا اجعل صالح ذرية من خلقت بيدي كمن قلت له‏:‏ كن فكان‏)‏‏.‏ ذكره عثمان ابن سعيد الدارمي، ورواه عبد اللّه بن احمد في كتاب[‏السنن‏]‏عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلا‏.‏


    وعن عبد اللّه بن سلام انه قال‏:‏ ما خلق اللّه خلقًا اكرم عليه من محمد، فقيل له‏:‏ ولا جبريل ولا ميكائيل ‏؟‏ فقال للسائل‏:‏ اتدري ما جبريل وما ميكائيل‏؟‏ انما جبريل وميكائيل خلق مسخر كالشمس والقمر، وما خلق اللّه خلقًا اكرم عليه من محمد صلى الله عليه وسلم، وما علمت عن احد من الصحابة ما يخالف ذلك‏.‏ وهذا هو المشهور عند المنتسبين الى السنة من اصحاب الائمة الاربعة وغيرهم، وهو‏:‏ ان الانبياء والاولياء افضل من الملائكة
    ولنا في هذه المسالة [‏مصنف‏] مفرد ذكرنا فيه الادلة من الجانبين‏

    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,159

    افتراضي رد: هل قال الشيخ الألباني: بأن محمد ليس هو أفضل المخلوقات؟

    الأخ أبو محمد العمري ، والعطاب الحميري ، وابن العاص جزاكم الله خيرا على مشاركتكم ولكنكم في الحقيقة وقعتم في الذي خشيتُ منه .


    إلى الأخ الفاضل حامل المسك الفراتي: جزاكم الله خيرا فقد أتيت من كلام الشيخ الألباني الواضح أنه يقول :

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حامل المسك الفراتي مشاهدة المشاركة
    وأما بشأن الكلام المستفسر عنه فقد قال الشيخ :

    ..... الدكتور قد ادعى أن النبيأفضل الخلائق عند الله على الإطلاق. وهذه عقيدة، وهي لا تثبت عنده(1)، إلا بنص قطعي الثبوت قطعي الدلالة(2)، أي بآية قطعية الدلالة، أو حديث متواتر قطعي الدلالة، فأين هذا النص الذي يثبت كونه أفضل الخلائق عند الله على الإطلاق؟ ومن المعلوم أن هذه القضية مختلف فيها بين العلماء، وقد توقف فيها الإمام أبو حنيفة رحمه الله تعالى، ومن شاء التفصيل فعليه بشرح عقيدة الإمام أبي جعفر الطحاوي الحنفي رحمه الله، (ص337-348، طبعة المكتب الإسلامي بتحقيقي).اهـ
    هذا هو كلام الشيخ رحمه الله من كتابه التوسل .
    فالغماري قد صدق في هذه .

    وإلى الأخ الفاضل أبو محمد الغامدي: جزاك الله خيرا ، فقد اتيت بما يؤيد كلام الغماري من كلام أهل السنة .وأن خلاف الأحناف ليس في أصل المسألة كما زعم الشيخ الألباني رحمه الله تعالى .

    فالحق أحق أن يتبع ، ولا يضر الشيخ الألباني ما وقع فيه من خطأ اجتهد فيه ، حتى وإن نبه عليه الغماري ، ولا ينبغي الدفاع عن الخطأ أياً كان ، بغض النظر عن قائله ، أو عن المنبه عليه. وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما قال عن الشيطان (...صدقك وهو كذوب...).
    جزاكم الله خيرا جميعا ، فقد تعلمت منكم الكثير . بارك الله في جهود الجميع .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    بــــلاد الشــــام
    المشاركات
    313

    افتراضي رد: هل قال الشيخ الألباني: بأن محمد ليس هو أفضل المخلوقات؟

    الإخوة الأفاضل والأخ الكريم إسلام منصور . . . وفق الله الجميع لكل خير :

    بالنسبة لكلام الشيخ الألباني رحمه الله : الذي أظنه أن له وجه، إذ أن الشيخ ذكر أن القول بذلك عقيدة، بل هو أيضا من أمور الغيب التي لايصح القطع بها إلا بنص صحيح صريح، والذي يبدو من كلام الشيخ رحمه الله أنه لايجزم بشيئ معيّن تجاه المسألة، هذا لمن تأمّل كلامه رحمه الله .

    أمّا الغماري، فهو معروف بعداوته لأهل السنة بل وانحرافه عن السنة، ومن شاء الاستزادة عن حال الرجل فعليه بــ :

    تنبيه القاري إلى فضائح أحمد بن صديق الغماري، لمؤلفه : مصطفى اليوسفي، بتقديم : المغراوي .

    وكذلك : كشف المتواري من تلبيسات الغماري، للشيخ : علي الحلبي .

    ولعلي أضع روابطا للكتابين لاحقا، بإذن الله

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    574

    افتراضي رد: هل قال الشيخ الألباني: بأن محمد ليس هو أفضل المخلوقات؟

    كلام الشيخ الألباني رحمه الله في غاية الدقة والتحقيق
    والاجماع المذكور عن ابن عابدين ينبغي التثبت منه فقد قال ابن حزم "
    قال أهل الحق أن الملائكة أفضل من كل خلق حلقه الله تعالى ثم بعدهم الرسل من النبيين عليهم السلام ثم بعدهم الأنبياء غير الرسل عليهم السلام ثم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم على ما رتبنا قبل " أ.هـ

    ولم يأت أحد ممن خالف هذا القول بدليل قوي واضح

    فالنبي قال ": أنا سيد ولد آدم " ولم يقل سيد الخلق .

    والحديث الآخر : " إني سأقوم مقاما يوم القيامة يرغب إلى الخلق كلهم حتى أبوهم إبراهيم الخليل"
    المقصود بالخلق البشر فقط او اشرافهم من الأنبياء بدلالة قوله " حتى أبوهم ابراهيم " ومعلوم ان ابراهيم ليس أنو الخلق بل أبو الانبياء .

    وما ذكر في فتوى شيخ الاسلام عن عبد الله بن عمرو كلام مرسل لا ينتهي الى معصوم فلا يصح الاستدلال به على شيء .

    والآيات عديدة في بيان تقديم الملائكة على البشر فليرجع اليها في كتاب الفصل لابن حزم ففيها الهدى والحق المبين .
    وآخرون اعترفوا بذنوبهم خلطوا عملاً صالحاً وآخر سيئاً عسى الله أن يتوب عليهم إن الله غفور رحيم

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    6

    Post بسم الله الرحمن الرحيم

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي
    أخي الحبيب (إسلام) كيف حالك ؟
    أسأل الله تبارك وتعالى أن تكون وجميع الإخوة بخير حال .
    عنوان موضوعك هو :
    هل قال الشيخ الألباني: بأن محمد ليس هو أفضل المخلوقات؟
    ثم إنك قلت في المشاركة الأولى :
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسلام بن منصور مشاهدة المشاركة
    قرأت في كتاب السيف البتار للغماري - أثناء دفاعة عن النبي - أن الشيخ الألباني قال ذلك في رده على الدكتور البوطي.
    فهل صدق الغماري ؟
    ثم إنك قلت في المشاركة الثامنة :
    فالغماري قد صدق في هذه
    وأقول لك : ما صدق الغماري (غفر الله تعالى له) ، أو قل إن شئت : ما كان دقيقا في نقله أو في فهمه لكلام الشيخ الألباني (رحمه الله تعالى)
    لأن الشيخ الألباني (رحمه الله تعالى) ما قال هذه العبارة (محمد ليس هو أفضل المخلوقات؟)
    وإنما قال (ومن المعلوم أن هذه القضية مختلف فيها بين العلماء، وقد توقف فيها الإمام أبو حنيفة رحمه الله تعالى)
    فالشيخ الألباني (رحمه الله تعالى) ذَكَرَ أولا أن القضية مختلف فيها وثانيا أن الإمام أبا حنيفة (رحمه الله تعالى) توقف فيها ، فأين في هذا النقل خصوصا عن الشيخ الألباني (رحمه الله تعالى) أن نبينا محمدا صلى الله عليه وسلم (ليس هو أفضل المخلوقات) ؟ بالنفي هكذا ، كما هو عنوان الموضوع ؟
    وأيضا فإن الشيخ الألباني (رحمه الله تعالى) ذَكَرَ أن البوطي (هداه الله تعالى) ادعى أن النبي صلى الله عليه وسلم هو أفضل الخلائق عند الله تعالى على الإطلاق ، وأن هذه عقيدة ، وأن العقيدة لا تثبت عند البوطي (هداه الله تعالى) إلا بنص قطعي الثبوت قطعي الدلالة ، ثم طالبه بالنص ، فالذي فهمتُه أن الشيخ الألباني (رحمه الله تعالى) سمى ما قاله البوطي (هداه الله تعالى) دعوى وطالبه بالنص ، وأشار إلى أن المسألة فيها خلاف وهناك من توقف فيها ، ولم يحدد موقفه من الخلاف فيها ، بل إن إحالته على توقُّف الإمام أبي حنيفة (رحمه الله تعالى) فيها ، ربما أشار إلى أن الشيخ أيضا يتوقف في هذه المسألة ، ولم أر أن تسمية الشيخ لمقالة البوطي (هداه الله تعالى) بالدعوى فيها تحديد لموقف الشيخ من الخلاف في المسألة
    والشيخ الألباني (رحمه الله تعالى) ليس بالمعصوم بل ربما أخطأ
    ولكن هذا ما فهمتُه من النقول السابقة
    والله أعلم بالصواب
    وأسأل الله تبارك وتعالى أن يغفر للشيخ الألباني وأن يرحمه وأن يتجاوز عنه
    وصلى الله وسلم على رسوله وصفوته محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين
    والحمد لله رب العالمين
    أخوكم أنس
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني
    اللَّهُمَّ لَكَ الحَمْدُ أَنْتَ رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ
    وَلَكَ الحَمْدُ أَنْتَ قَيِّمُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَنْ فِيهِنَّ
    أَنْتَ إِلَهِي لاَ إِلَهَ لِي غَيْرُكَ

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,645

    افتراضي رد: هل قال الشيخ الألباني: بأن محمد ليس هو أفضل المخلوقات؟

    وقد كان أبو حنيفة رضي الله عنه يقول أولاً بتفضيل الملائكة على البشر، ثم قال بعكسه، والظاهر أن القول بالتوقف أحد أقواله. والأدلة في هذه المسألة من الجانبين إنما تدل على الفضل، لا على الأفضلية، ولا نزاع في ذلك.
    وللشيخ تاج الدين الفزاري رحمه الله مصنَّف سماه: (الإشارة في البشارة (في تفضيل البشر على الملك، قال في آخره: اعلم أن هذه المسألة من بدع علم الكلام، التي لم يتكلم فيها الصدر الأول من الأمة، ولا من بعدهم من أعلام الأئمة، ولا يتوقف عليها أصل من أصول العقائد ، ولا يتعلق بها من الأمور الدينية كبير من المقاصد . ولهذا خلا عنها طائفة من مصنفات هذا الشأن ، وامتنع من الكلام فيها جماعة من الأعيان ، وكل متكلم فيها من علماء الظاهر بعلمه ، لم يخل كلامه عن ضعف واضطراب . انتهى والله الموفق للصواب
    . فما استدل به على تفضيل الأنبياء على الملائكة: أن الله أمر الملائكة أن يسجدوا لآدم ، وذلك دليل على تفضيله عليهم ، ولذلك امتنع إبليس واستكبر (قال تعالى - حكايةً عنه -): {أَرَأَيْتَكَ هَـذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ} [الإسراء:62] . قال الآخرون: إن سجود الملائكة كان امتثالاً لأمر ربهم ، وعبادة وانقياداً وطاعة له ، وتكريماً لآدم وتعظيماً ، ولا يلزم من ذلك الأفضلية ، كما لم يلزم من سجود يعقوب لابنه عليهما السلام تفضيل ابنه عليه ، ولا تفضيل الكعبة على بني آدم بسجودهم إليها امتثالاً لأمر ربهم . وأما امتناع إبليس ، فإنه عارض النص برأيه وقياسه الفاسد بأنه خير منه ، وهذه المقدمة الصغرى ، والكبرى محذوفة ، تقديرها: والفاضل لا يسجد للمفضول ! وكلتا المقدمتين فاسدة: أما الأولى: فإن التراب يفوق النار في أكثر صفاته ، ولهذا خان إبليس عنصره ، فأبى واستكبر ، فإن من صفات النار طلب العلو والخفة والطيش والرعونة ، وإفساد ما تصل إليه ومحقه وإهلاكه وإحراقه ، ونفع آدم عنصره ، في التوبة والاستكانة ، والانقياد والاستسلام لأمر الله ، والاعتراف وطلب المغفرة ، فإن من صفات التراب الثبات والسكون والرصانة ، والتواضع والخضوع والخشوع والتذلل ، وما دنا منه ينبت ويزكو ، وينمي ويبارك فيه ، ضد النار. وأما المقدمة الثانية ، وهي: أن الفاضل لا يسجد للمفضول -: فباطلة ، فإن السجود طاعة لله وامتثال لأمره ، ولو أمر الله عباده أن يسجدوا لحجر لوجب عليهم الامتثال والمبادرة ، ولا يدل ذلك على أن المسجود له أفضل من الساجد ، وإن كان فيه تكريمه وتعظيمه ، وإنما يدل على فضله . قالوا: وقد يكون قوله: هذا الذي كرمت علي ، بعد طرده لامتناعه عن السجود له ، لا قبله ، لينتفي الاستدلال به . ومنه: أن الملائكة لهم عقول وليست لهم شهوات ، والأنبياء لهم عقول وشهوات ، فلما نهوا أنفسهم عن الهوى ، ومنعوها عما تميل إليه الطباع ، كانوا بذلك أفضل . وقال الآخرون: يجوز أن يقع من الملائكة من مداومة الطاعة وتحمل العبادة وترك الونى والفتور فيها ما يفي بتجنب الأنبياء شهواتهم ، مع طول مدة عبادة الملائكة .
    ومنه: أن الله تعالى: جعل الملائكة رسلاً إلى الأنبياء ، وسفراء بينه وبينهم . وهذا الكلام قد اعتل به من قال: إن الملائكة أفضل ، واستدلالاتهم به أقوى، فإن الأنبياء المرسلين ، إن ثبت تفضيلهم على المرسل إليهم بالرسالة ، ثبت تفضيل الرسل من الملائكة إليهم عليهم ، فإن الرسول الملكي يكون رسولاً إلى الرسول البشري . ومنه: قوله تعالى:{وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا} [البقرة:31] ، الآيات .
    قال الآخرون: وهذا دليل على الفضل لا على التفضيل، وآدم والملائكة لا يعلمون إلا ما علمهم الله ، وليس الخضر أفضل من موسى، بكونه عالم ما لم يعلمه موسى ، وقد سافر موسى وفتاه في طلب العلم إلى الخضر ، وتزود لذلك ، وطلب موسى منه العلم صريحاً ، وقال له الخضر: إنك على علم من علم الله ، إلى آخر كلامه . ولا الهدهد أفضل من سليمان عليه السلام ، بكونه أحاط بما لم يحط به سليمان عليه السلام علماً . ومنه: قوله تعالى: {مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ} [ص:75]. قال الآخرون: هذا دليل الفضل لا الأفضلية ، وإلا لزم تفضيله على محمد صلى الله عليه وسلم . فإن قلتم: هو من ذريته ؟ فمن ذريته البر والفاجر ، بل يوم القيامة إذا قيل لآدم: ابعث من ذريتك بعثاً إلى النار ، يبعث من كل ألف تسعمائة وتسعة وتسعين إلى النار ، وواحداً إلى الجنة. فما بال هذا التفضيل سرى إلى هذا الواحد من الألف فقط.
    ومنه: قول عبدالله بن سلام رضي الله عنه: ((ما خلق الله خلقاً أكرم عليه من محمد صلى الله عليه وسلم)) ، فالشأن في ثبوته وإن صح عنه فالشأن في ثبوته في نفسه ، فإنه يحتمل أن يكون من الإسرائيليات .
    ومنه: حديث عبدالله بن عمرو رضي الله عنه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إن الملائكة قالت: يا ربنا ، أعطيت بني آدم الدنيا يأكلون فيها ويشربون ويلبسون، ونحن نسبح بحمدك ، ولا نأكل ولا نشرب ولا نلهو، فكما جعلت لهم الدنيا فاجعل لنا الآخرة؟ قال: لا أجعل صالح ذرية من خلقت بيدي كمن قلت له: كن فكان)) .
    .. وأخرج عبدالله بن أحمد بن محمد بن حنبل عن عروة بن رويم ، أنه قال: أخبرني الأنصاري ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أن الملائكة قالوا ، الحديث ، وفيه: ((وينامون ويستريحون ، فقال الله تعالى: لا ، فأعادوا القول ثلاث مرات ، كل ذلك يقول: لا)) والشأن في ثبوتهما ، فإن في سنديهما مقالاً ، وفي متنهما شيئاً ، فكيف يظن بالملائكة الاعتراض على الله مرات عديدة ؟ وقد أخبر الله تعالى: عنهم أنهم لا يسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون ؟ وهل يظن بهم أنهم متبرمون بأحوالهم ، متشوفون إلى ما سواها من شهوات بني آدم ؟ والنوم أخو الموت ، فكيف يغبطونهم به ؟ وكيف يظن بهم أنهم يغبطونهم باللهو ، وهو من الباطل ؟ قالوا: بل الأمر بالعكس ، فإن إبليس إنما وسوس إلى آدم ودلاه بغرور ، إذ أطمعه في أن يكون ملكاً بقوله: ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة إلا أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين. فدل أن أفضلية الملك أمر معلوم مستقر في الفطرة ، يشهد لذلك قوله تعالى - حكايةً عن النسوة اللاتي قطعن أيديهن عند رؤية يوسف -: {حَاشَ لِلَّهِ مَا هَذَا بَشَرًا إِنْ هَذَا إِلَّا مَلَكٌ كَرِيمٌ} [يوسف: 31] . وقال تعالى:{قُل لاَّ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَآئِنُ اللّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ} [الأنعام:50] . قال الأولون: إن هذا إنما كان لما هو مركوز في النفس: أن الملائكة خلق جميل عظيم ، مقتدر على الأفعال الهائلة ، خصوصاً العرب ، فإن الملائكة كانوا في نفوسهم من العظمة بحيث قالوا إن الملائكة بنات الله ، تعالى الله عن قولهم علواً كبيراً . ومنه قوله تعالى: {إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ} [آل عمران:33] . قال الآخرون: قد يذكر العالمون ، ولا يقصد به العموم المطلق ، بل في كل مكان بحسبه ، كما في قوله تعالى: {لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا} [الفرقان:1] {قَالُوا أَوَلَمْ نَنْهَكَ عَنِ الْعَالَمِينَ} [الحجر:70] {أَتَأْتُونَ الذُّكْرَانَ مِنَ الْعَالَمِينَ} [الشعراء:165] . {وَلَقَدِ اخْتَرْنَاهُمْ عَلَى عِلْمٍ عَلَى الْعَالَمِينَ} [الدخان:32]. ومنه قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ} [البينة:7] . والبرية: مشتقة من البرء ، بمعنى الخلق ، فثبت أن صالحي البشر خير الخلق . قال الآخرون: إنما صاروا خير البرية لكونهم آمنوا وعملوا الصالحات ، والملائكة في هذا الوصف أكمل ، فإنهم لا يسأمون ولا يفترون ، فلا يلزم أن يكونوا خيراً من الملائكة . هذا على قراءة من قرأ البريئة ، بالهمز وعلى قراءة من قرأ بالياء ، إن قلنا: إنها مخففة من الهمزة ، وإن قلنا: إنها نسبة إلى البرى وهو التراب ، كما قاله الفراء فيما نقله عنه الجوهري في (الصحاح) -: يكون المعنى: أنهم خير من خلق من التراب ، فلا عموم فيها - إذاً - لغير من خلق من التراب. قال الأولون: إنما تكلمنا في (تفضيل) صالحي البشر إذا كملوا ، ووصلوا إلى غايتهم وأقصى نهايتهم ، وذلك إنما يكون إذا دخلوا الجنة ، ونالوا الزلفى ، وسكنوا الدرجات العلى ، وحباهم الرحمن بمزيد قربه ، وتجلى لهم ليستمتعوا بالنظر إلى وجهه الكريم . وقال الآخرون: الشأن في أنهم هل صاروا إلى حالة يفوقون فيها الملائكة أو يساوونهم فيها ؟ فإن كان قد ثبت لهم أنهم يصيرون إلى حال يفوقون فيها الملائكة سلم المدعى ، وإلا فلا .
    ومما استدل به على تفضيل الملائكة على البشر قوله تعالى: {لَّن يَسْتَنكِفَ الْمَسِيحُ أَن يَكُونَ عَبْداً لِّلّهِ وَلاَ الْمَلآئِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ } [النساء:172] وقد ثبت من طريق اللغة أن مثل هذا الكلام يدل على أن المعطوف أفضل من المعطوف عليه ، لأنه لا يجوز أن يقال. لن يستنكف الوزير أن يكون خادماً للملك ، ولا الشرطي أو الحارس ! وإنما يقال: لن يستنكف الشرطي أن يكون خادماً للملك ولا الوزير . ففي مثل هذا التركيب يترقى من الأدنى إلى الأعلى ، فإذا ثبت تفضيلهم على عيسى عليه السلام ثبت في حق غيره ، إذ لم يقل أحد إنهم أفضل من بعض الأنبياء دون بعض .
    أجاب الآخرون بأجوبة ، أحسنها ، أو من أحسنها: أنه لا نزاع في فضل قوة الملك وقدرته وشدته وعظم خلقه ، وفي العبودية خضوع وذل وانقياد ، وعيسى عليه السلام لا يستنكف عنها ولا من هو أقدر منه وأقوى وأعظم خلقاً ، ولا يلزم من مثل هذا التركيب الأفضلية المطلقة من كل وجه . ومنه قوله تعالى:: {قُل لاَّ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَآئِنُ اللّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ} [الأنعام:50] . ومثل هذا يقال بمعنى: إني لو قلت ذلك لادعيت فوق منزلتي ، ولست ممن يدعي ذلك . أجاب الآخرون: إن الكفار كانوا قد قالوا: مال هذا الرسول يأكل الطعام ويمشي في الأسواق . فأمر أن يقول لهم: إني بشر مثلكم أحتاج إلى ما يحتاج إليه البشر من الاكتساب والأكل والشرب ، لست من الملائكة الذين لم يجعل الله لهم حاجة إلى الطعام والشراب ، فلا يلزم حينئذ الأفضلية المطلقة .
    ومنه ما روى مسلم بإسناده، عن أبي هريرة رضي الله عنه ، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف ، وفي كل خير)) . ومعلوم أن قوة البشر لا تداني قوة الملك ولا تقاربها . قال الآخرون الظاهر أن المراد المؤمن من البشر- والله أعلم - فلا تدخل الملائكة في هذا العموم. ومنه ما ثبت في (الصحيح) عن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال فيما يرويه عن ربه عز وجل ، قال: ((يقول الله تعالى: أنا عند ظن عبدي بي ، وأنا معه إذا ذكرني ، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي ، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم)) ، الحديث . وهذا نص في الأفضلية .
    قال الآخرون: يحتمل أن يكون المراد خيراً منه للمذكور لا الخيرة المطلقة . ومنه ما رواه إمام الأئمة محمد بن خزيمة ، بسنده في كتاب (التوحيد) عن أنس رضي الله عنه ، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((بينا أنا جالس إذ جاء جبرائيل ، فوكز بين كتفي ، فقمت إلى شجرة مثل وكري الطير ، فقعد في إحداها ، وقعدت في الأخرى ، فسمت وارتفعت حتى سدت الخافقين ، وأنا أقلب بصري ، ولو شئت أن أمس السماء مسست ، فنظرت إلى جبرائيل كأنه حلس لاطىء، فعرفت فضل علمه بالله علي))
    . قال الآخرون: في سنده مقال فلا نسلم الاحتجاج به إلا بعد ثبوته.
    وحاصل الكلام: أن هذه المسألة من فضول المسائل . ولهذا لم يتعرض لها كثير من أهل الأصول، وتوقف أبو حنيفة رضي الله عنه في الجواب عنها ، كما تقدم . والله أعلم بالصواب.

    شرح العقيدة الطحاوية لابن أبي العز الحنفي - 2/410
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    362

    افتراضي رد: هل قال الشيخ الألباني: بأن محمد ليس هو أفضل المخلوقات؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسلام بن منصور مشاهدة المشاركة
    إلى الأخ الفاضل حامل المسك الفراتي: جزاكم الله خيرا فقد أتيت من كلام الشيخ الألباني الواضح أنه يقول :



    فالغماري قد صدق في هذه .

    .
    لم يصدق الغماري .. ####

    فالألباني كان يناقش البوطي في كونه جعل مناط التوسل أن النبي صلى الله عليه وسلم هو كونه أفضل الخلق

    فالبوطي أشعري لا يرى الاحتجاج إلا بقطعي الثبوت . فألزمه الألباني أنه لا نص قاطع في المسألة .. بل لا يوجد إجماع حتى يحتج به .. وعلى سيبل التزل لو ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم ليس بأفضل المخلوقات فهل معنى هذا أنه عند البوطي لا يتوسل به إلى الله ؟؟؟ هذا الذي أراد الألباني أن يوصله للبوطي ومن تابعه ... ولم يرد بحث مسألة هل النبي صلى الله عليه وسلم أفضل المخلوقات أما لا ... وهذا الأسلوب ... أعني اسلوب الزام الخصم بالدلائل التي يعتقدها ... استخدمه شيخ الإسلام أيضا مع الروافض في " منهاج السنة " حتى نسبه البعض لانتقاص علي بن أبي طالب رضي الله عنه
    قال ابن القيم ( كلما كان العبد حسن الظن بالله حسن الرجاء له صادق التوكل عليه : فإن الله لا يخيب أمله فيه ألبتة فإنه سبحانه لا يخيب أمل آمل )

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    256

    افتراضي رد: هل قال الشيخ الألباني: بأن محمد ليس هو أفضل المخلوقات؟

    الأخ إسلام: الألباني ما قال: بأن محمداً -صلى الله عليه وسلم- ليس هو أفضل الخلق.
    وقد سئل الشيخ ابن عثيمين مراراً عن هذا ، وهذه إحدى إجاباته:


    المستمع الذي رمز لاسمه بـ: أ. ح. الأردن يقول في رسالته: هل محمد صلى الله عليه وسلم أفضل الخلق قاطبة، أم أفضل البشر فقط؟ وما الدليل على ذلك؟


    فأجاب رحمه الله تعالى: الجواب الذي أعلمه من ذلك أنه صلى الله عليه وسلم سيد ولد آدم كما ثبت ذلك عنه، وأما أنه أفضل الخلق على الإطلاق فلا يحضرني الآن دليل في ذلك، لكن بعض أهل العلم صرح بأنه أفضل الخلق على الإطلاق، كما في قول صاحب الأرجوزة:
    وأفضل الخلق على الإطلاق * * * نبينا فمل عن الشقاق
    والمهم أن محمداً عبد الله ورسوله، أرسله الله تعالى إلى الثقلين الإنس والجن هادياً ومبشراً ونذيراً، فعلينا أن نؤمن به تصديقاً لأخباره، وامتثالاً لأوامره، واجتناباً لنواهيه، هذا هو الذي ينفع الإنسان في دينه ودنياه ومعاشه ومعاده.


    فتاوى نورٌ على الدرب/ العثيمين (الشريط 143: ب)
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني
    { وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ } (البقرة: 235)

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,159

    افتراضي رد: هل قال الشيخ الألباني: بأن محمد ليس هو أفضل المخلوقات؟

    قال الشيخ الألباني كما نقله الأخ الحبيب حامل المسك
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حامل المسك الفراتي مشاهدة المشاركة
    (( 4 - خطؤه في ادعائه أن مناط التوسل بالنبي r كونه أفضل الخلائق:
    وهذا خطأ آخر وقع فيه الدكتور نتيجة لتهوره وعدم تفكيره فيما يكتب، حيث ادعى أن مناط التوسل بالنبي r هو كونه أفضل الخلائق عند الله على الإطلاق، وكونه رحمة من الله للعباد كما تقدم من كلامه.
    .......
    ........
    الدكتور قد ادعى أن النبي r أفضل الخلائق عند الله على الإطلاق. وهذه عقيدة، وهي لا تثبت عنده(1)، إلا بنص قطعي الثبوت قطعي الدلالة(2)، أي بآية قطعية الدلالة، أو حديث متواتر قطعي الدلالة، فأين هذا النص الذي يثبت كونه r أفضل الخلائق عند الله على الإطلاق؟
    فإلى الأخوة الأفاضل بارك الله فيكم جميعا وإني أحبكم جميعا في الله
    كيف أفهم هذا الكلام بارك الله فيكم ؟
    فالشيخ الألباني يسسأل مستهجنا عن نص يثبت كونه أفضل الخلائق عند الله على الإطلاق .
    أليس هذا دليل على إنكاره لهذا القول ؟!
    وهل معنى كون السؤال جاء في سياق الرد على البوطي الذي لا يثبت إلا ما جاء بيقيني الثبوت يقيني الدلالة ، هل معنى ذلك أن الشيخ الألباني - رحمه الله- يقيد الاستفهام عن الدليل على المسألة بهذا ؟!
    فما معنى نقله بعد ذلك لخلاف الأحناف في المسألة ، إن كان يقصد مجرد الرد على البوطي بحسب مذهبه ؟!
    وهذا هو كلام الشيخ الألباني - في معرض رده على البوطي - في كتاب التوسل من ص140 إلى 141 بوضوح ، قال رحمه الله:
    إنه قد خلط في كلامه السابق بين الحق والباطل خلطا عجيبا فاستدل بحقه على باطله فوصل من جراء ذلك إلى رأي لم يسبقه أحد من العالمين
    وإذا أردنا أن نميز بين نوعي كلامه فإننا نقول :
    إن الحق الذي تضمنه هو : .............

    وأما الباطل الذي تضمنه كلامه وفيه الخلاف العريض فهو : ..........

    ح - ادعاؤه أن محمدا صلى الله عليه و سلم أفضل الخلائق على الإطلاق .اهـ
    فكيف أفهم هذا التصريح الواضح من الشيخ ؟
    هل أفهم منه أنه متوقف في المسألة؟
    أرجو أن تعلموني بارك الله فيكم .

    ملحوظة: أصل مسألة التفضيل - كما أشار إلى ذلك أحد الأخوة الأفاضل من خلال فتوى للشيخ ابن عثيمين - لا ينبغي الانشغال بها ، وليست هي المسألة التي وضعت لها المشاركة ، فأرجو من الإخوة بارك الله فيهم الا يضيعوا جهودهم .
    وإنما المشاركة من أجل أمر واحد :
    هل ثبت أن الشيخ الألباني قال بما أنكره عليه الغماري؟.....فقط .
    بغض النظر هل أصاب الشيخ الألباني في قوله أو أخطأ ، وبغض النظر عن تعدي الغماري . وبغض النظر عن مسألة التفضيل والإجماع فيها أو عدمه، وبغض النظر بما يؤيد به قول الغماري في المسألة أو ينقضه .
    فأرجو من الأخوة الانتبهاه لذلك والتركيز عليه . بارك الله فيكم جميعا .


  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,645

    افتراضي رد: هل قال الشيخ الألباني: بأن محمد ليس هو أفضل المخلوقات؟

    اخي الكريم إسلام بن منصور
    تريد الفهم الصحيح لما ادعاه الغماري على الالباني فماقاله الاخ الفاضل انس الشامي هنا هو الصواب ان شاء الله :
    وإنما قال (ومن المعلوم أن هذه القضية مختلف فيها بين العلماء، وقد توقف فيها الإمام أبو حنيفة رحمه الله تعالى)
    فالشيخ الألباني (رحمه الله تعالى) ذَكَرَ أولا أن القضية مختلف فيها
    وثانيا أن الإمام أبا حنيفة (رحمه الله تعالى) توقف فيها ، فأين في هذا النقل خصوصا عن الشيخ الألباني (رحمه الله تعالى) أن نبينا محمدا صلى الله عليه وسلم (ليس هو أفضل المخلوقات) ؟ بالنفي هكذا ، كما هو عنوان الموضوع ؟
    وأيضا فإن الشيخ الألباني (رحمه الله تعالى) ذَكَرَ أن البوطي (هداه الله تعالى) ادعى أن النبي صلى الله عليه وسلم هو أفضل الخلائق عند الله تعالى على الإطلاق ، وأن هذه عقيدة ، وأن العقيدة لا تثبت عند البوطي (هداه الله تعالى) إلا بنص قطعي الثبوت قطعي الدلالة ، ثم طالبه بالنص ، فالذي فهمتُه أن الشيخ الألباني (رحمه الله تعالى) سمى ما قاله البوطي (هداه الله تعالى) دعوى وطالبه بالنص ،
    وأشار إلى أن المسألة فيها خلاف وهناك من توقف فيها ، ولم يحدد موقفه من الخلاف فيها
    ، بل إن إحالته على توقُّف الإمام أبي حنيفة (رحمه الله تعالى) فيها ، ربما أشار إلى أن الشيخ أيضا يتوقف في هذه المسألة ، ولم أر أن تسمية الشيخ لمقالة البوطي (هداه الله تعالى) بالدعوى فيها تحديد لموقف الشيخ من الخلاف في المسألة
    والشيخ الألباني (رحمه الله تعالى) ليس بالمعصوم بل ربما أخطأ
    ولكن هذا ما فهمتُه من النقول السابقة
    والله أعلم بالصواب
    وأسأل الله تبارك وتعالى أن يغفر للشيخ الألباني وأن يرحمه وأن يتجاوز عنه
    وصلى الله وسلم على رسوله وصفوته محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين
    والحمد لله رب العالمين
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,159

    افتراضي رد: هل قال الشيخ الألباني: بأن محمد ليس هو أفضل المخلوقات؟

    الأخ الغامدي بارك الله بك وجزاكم الله خيرا:

    كيف أفهم هذه العبارة للشيخ الألباني ؟ قال الشيخ في كتاب التوسل ص 141:
    وأما الباطل الذي تضمنه كلامه- يعني البوطي- وفيه الخلاف العريض فهو : .......... ادعاؤه أن محمدا صلى الله عليه و سلم أفضل الخلائق على الإطلاق .اهـ
    هل هذه كلمة رجل متوقف في المسألة ، أم كلمة مرجح ؟!

    لقد حكم الشيخ بأن هذا القول باطل ، فكيف يكون متوقف في المسألة؟!
    وهذه العبارة هي ما ذكره الشيخ أولاً ، لا الخلاف في المسألة ...كما ذكرتَ بارك الله فيك .
    ثم ختم الشيخ النقاش بقوله : فأين هذا النص الذي يثبت كونه - صلى الله عليه وسلم- أفضل الخلائق عند الله على الإطلاق؟.اهـ
    فما معنى استنكار وجود نص على إثبات مسألة ما؟!




  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    861

    افتراضي رد: بسم الله الرحمن الرحيم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنس الشامي مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي
    أخي الحبيب (إسلام) كيف حالك ؟
    أسأل الله تبارك وتعالى أن تكون وجميع الإخوة بخير حال .
    عنوان موضوعك هو :

    ثم إنك قلت في المشاركة الأولى :

    ثم إنك قلت في المشاركة الثامنة :

    وأقول لك : ما صدق الغماري (غفر الله تعالى له) ، أو قل إن شئت : ما كان دقيقا في نقله أو في فهمه لكلام الشيخ الألباني (رحمه الله تعالى)
    لأن الشيخ الألباني (رحمه الله تعالى) ما قال هذه العبارة (محمد ليس هو أفضل المخلوقات؟)
    وإنما قال (ومن المعلوم أن هذه القضية مختلف فيها بين العلماء، وقد توقف فيها الإمام أبو حنيفة رحمه الله تعالى)
    فالشيخ الألباني (رحمه الله تعالى) ذَكَرَ أولا أن القضية مختلف فيها وثانيا أن الإمام أبا حنيفة (رحمه الله تعالى) توقف فيها ، فأين في هذا النقل خصوصا عن الشيخ الألباني (رحمه الله تعالى) أن نبينا محمدا صلى الله عليه وسلم (ليس هو أفضل المخلوقات) ؟ بالنفي هكذا ، كما هو عنوان الموضوع ؟
    وأيضا فإن الشيخ الألباني (رحمه الله تعالى) ذَكَرَ أن البوطي (هداه الله تعالى) ادعى أن النبي صلى الله عليه وسلم هو أفضل الخلائق عند الله تعالى على الإطلاق ، وأن هذه عقيدة ، وأن العقيدة لا تثبت عند البوطي (هداه الله تعالى) إلا بنص قطعي الثبوت قطعي الدلالة ، ثم طالبه بالنص ، فالذي فهمتُه أن الشيخ الألباني (رحمه الله تعالى) سمى ما قاله البوطي (هداه الله تعالى) دعوى وطالبه بالنص ، وأشار إلى أن المسألة فيها خلاف وهناك من توقف فيها ، ولم يحدد موقفه من الخلاف فيها ، بل إن إحالته على توقُّف الإمام أبي حنيفة (رحمه الله تعالى) فيها ، ربما أشار إلى أن الشيخ أيضا يتوقف في هذه المسألة ، ولم أر أن تسمية الشيخ لمقالة البوطي (هداه الله تعالى) بالدعوى فيها تحديد لموقف الشيخ من الخلاف في المسألة
    والشيخ الألباني (رحمه الله تعالى) ليس بالمعصوم بل ربما أخطأ
    ولكن هذا ما فهمتُه من النقول السابقة
    والله أعلم بالصواب
    وأسأل الله تبارك وتعالى أن يغفر للشيخ الألباني وأن يرحمه وأن يتجاوز عنه
    وصلى الله وسلم على رسوله وصفوته محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين
    والحمد لله رب العالمين
    أخوكم أنس
    أحسنت ، بارك الله فيك .
    هذا هو المفهوم من كلام الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ .
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    380

    افتراضي رد: هل قال الشيخ الألباني: بأن محمد ليس هو أفضل المخلوقات؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبدالرحمن بن ناصر مشاهدة المشاركة
    لم يصدق الغماري .. ####

    فالألباني كان يناقش البوطي في كونه جعل مناط التوسل أن النبي صلى الله عليه وسلم هو كونه أفضل الخلق

    فالبوطي أشعري لا يرى الاحتجاج إلا بقطعي الثبوت . فألزمه الألباني أنه لا نص قاطع في المسألة .. بل لا يوجد إجماع حتى يحتج به .. وعلى سيبل التزل لو ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم ليس بأفضل المخلوقات فهل معنى هذا أنه عند البوطي لا يتوسل به إلى الله ؟؟؟ هذا الذي أراد الألباني أن يوصله للبوطي ومن تابعه ... ولم يرد بحث مسألة هل النبي صلى الله عليه وسلم أفضل المخلوقات أما لا ... وهذا الأسلوب ... أعني اسلوب الزام الخصم بالدلائل التي يعتقدها ... استخدمه شيخ الإسلام أيضا مع الروافض في " منهاج السنة " حتى نسبه البعض لانتقاص علي بن أبي طالب رضي الله عنه
    جزاك الله خيراً أبا عبد الرحمن فهذا هو الحق .
    وأشعر بالحسرة على مشاركات الإخوة والتي يصدق عليها قول القائل :
    سارت مشرقة وسرت مغرباً ... شتان بين مشرق ومغرب
    والحسرة أكثر على إساءة الظن بعلماء الحق بناءً على شبهات علماء الضلالة والله المستعان .
    ولبيان ما ذكره ابن ناصر أقول :
    الشيخ الألباني يلزم البوطي بمذهبه في الاستدلال لا أكثر , ولازم هذه الطريقة لا يلزم الشيخ الألباني فتنبهوا هداني الله وإياكم .

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    380

    افتراضي رد: هل قال الشيخ الألباني: بأن محمد ليس هو أفضل المخلوقات؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسلام بن منصور مشاهدة المشاركة
    الأخ الغامدي بارك الله بك وجزاكم الله خيرا:

    كيف أفهم هذه العبارة للشيخ الألباني ؟ قال الشيخ في كتاب التوسل ص 141:
    وأما الباطل الذي تضمنه كلامه- يعني البوطي- وفيه الخلاف العريض فهو : .......... ادعاؤه أن محمدا صلى الله عليه و سلم أفضل الخلائق على الإطلاق .اهـ
    هل هذه كلمة رجل متوقف في المسألة ، أم كلمة مرجح ؟!
    لقد حكم الشيخ بأن هذا القول باطل ، فكيف يكون متوقف في المسألة؟!
    وهذه العبارة هي ما ذكره الشيخ أولاً ، لا الخلاف في المسألة ...كما ذكرتَ بارك الله فيك .
    ثم ختم الشيخ النقاش بقوله : فأين هذا النص الذي يثبت كونه - صلى الله عليه وسلم- أفضل الخلائق عند الله على الإطلاق؟.اهـ
    فما معنى استنكار وجود نص على إثبات مسألة ما؟!
    معناه أن الشيخ الألباني يقول للبوطي : كيف تدعي أن العقيدة لا تثبت إلا بنص وليس هذا فحسب بل وبنص قطعي , وأنت في التوسل تثبت عقيدة بدون هذا النص القطعي بل وقد ذُكر فيها الخلاف بين أهل العلم , وأهل العلم لا يختلفون متى وجد النص القطعي .
    فالتعريج لذكر الخلاف لإثبات عدم وجود النص القطعي , مما ينقض على البوطي استدلاله .

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •